عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    شاطر
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 2nd أغسطس 2009, 8:09 am

    .حوار بين عبد الله وعبد المسيح
    ----------------------------------------
    هذا هو الموضوع العاشر لي في المنتدي(منتدي المسيح ليس هو الله وليس هو الرب))
    ارجو ان يعم بهذا الموضوع الفائده
    ----------------------------------------------------------------------------------------
    حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    صدق الله القائل:
    "أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83) قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)" سورة آل عمران

    يعتقد النصارى أن الله سبحانه واحد في ثلاثة اقانيم ، وثلاثة اقانيم في واحد ، الآب والابن والروح القدس هم واحد : متساوون في المجد متساوون في الأزلية . الآب هو الله . الابن هو الله . الروح القدس هو الله ..... ومع هذا فهؤلاء ليسوا بثلاثة آلهة ولكن إله واحد في ثلاث اقانيم .... مع أن كلمة ( الثالوث ) ولا كلمة اقانيم ليست موجودة في أسفار الكتاب المقدس بعهديه القديم ولا الجديد.
    ويعتقد النصارى بأن المسيح هو الله وانه ظهر بثلاث شخصيات "الآب في السماء والإبن يسوع والروح القدس الحمامة المسئولة عن الوحي" وانه قد تجسد في صورة الإبن وتأنس أي صار إنسانا و صُلب ومات وقام بعد ثلاثة أيام وذلك تكفيراً لخطيئة آدم حينما أكل من الشجرة ومن لم يؤمن بذلك فهو كافر ولن يخلص ((من الخلاص)) وهذا الإعتقاد ينفيه تماما الكتاب المقدس ومع ذلك فهم يؤمنون به .
    وهذا حوار دار بيني وبين أحد النصارى حول قانون الإيمان الخاص بهم لكشف مدى تطابقه مع الكتاب المقدس. ومع العلم بأن هذا القانون قد صدر من أحد المجامع "الإجتماعات" عام 325 ميلادية .... بعد رفع المسيح عليه السلام بما يقرب من 300 عاما.

    اللهم اجعل هذا العمل خالصا لوجهك الكريم واجعله حجة على جميع النصارى.

    اترككم مع الحوار

    ----------------------------------------------------------------------------------------------
    عبد المسيح: "بالحقيقة نؤمن بإله واحدالله الآب ضابط الكل خالق السماء و الأرض، ما يُرى وما لايُرى نؤمن برب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد،المولود من الآب قبل كل الدهور، نور من نور، إله حق من إله حق، مولود غير مخلوق، واحد مع الآب في الجوهر، الذي به كان كل شيء هذا الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل من السماء، وتجسد بالروح القدس ومن مريم العذراء تأنس وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي. تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب، وصعد إلى السموات، وجلس عن يمين أبيه. وأيضا يأتى فى مجدة ليدين الأحياء و الأموات، الذى ليس لملكة إنقضاء ، نعم نؤمن بالروح القدس الربُ المُحيي المنبثق من الآب نسجد له ونمجده مع الآب والابن الناطق فى الأنبياء. وبكنيسة واحدة مقدّسة جامعة رسولية، ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا، وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر الآتى"
    واخر شئ اقوله لك (نحن نؤمن باله واحد و ليس ثلاث)
    عبد الله: أقول لك كما في رسالة يعقوب "انت تؤمن ان الله واحد حسنا تفعل والشياطين يؤمنون ويقشعرون" .. هذا قولكم بأفواهكم ولكن ماذا عن الثلاث شخصيات المتفرقةن المنفصلة ... الإبن الذي كان يتعمد في نهر الأردن من يوحنا المعمدان ومعترفا بذنوبه "الأقنوم الثاني" ... والحمامة الروح القدس التي كانت فوق رأس الإبن وهو في النهر وتمثل "الأقنوم الثالث" ..... والآب الذي قال عنه الكتاب المقدس "لأنه هل يسكن الله حقا على الأرض؟ .... هاهي السماوات وسماوات السماوات لاتسعك" ...... "وقال عنه يسوع "لم تسمعوا صوته ولاابصرتم هيئته .... إلا اننا نقرأ في الكتاب المقدس أن التلاميذ سمعوا صوته من السماء؟؟ فنحن الآن أمام ثلاث شخصيات متفرقة منفصلة .. تعتبرونهم انتم إلها واحدا.. كيف لاأدري؟
    آب في السماء و ابن في النهر و روح قدس كحمامة فوق النهر ...... أليسوا بثلاثة شخصيات متفرقة مختلفة؟ ألم يقل بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس 8 : 4 ـ 6 " فنحن نعلم أن لا وثن في العالم و أن لا إله إلا الله الواحد . و قد يكون في السماء أو في الأرض ما يزعم أنه آلهة بل هناك كثير من الآلهة و كثير من الأرباب و أما عندنا نحن فليس إلا إله واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير" ..... فلماذا ايها النصارى اشركتم مع الآب الابن والروح القدس؟! ........ الا تصدقوا قول بولس الرسول؟!!!!
    عبد المسيح: نحن نؤمن بالمسيح الإبن كلمة الله الأقنوم الثاني في الثالوث الأقدس كما تؤمنون أنتم ايها المسلمون بالقرآن.
    عبد الله: تقولون أن ايمانكم بيسوع كلمة الله كإيماننا بالقرآن كلام الله وهذه كذبة منك ..... انتم تقولون أن يسوع هو الله ونحن المسلمون لم نقل يوما أن القرآن الذي هو كلام الله ..... هو الله ....
    عبد المسيح: إن يسوع الابن هنا هو اقنوم الكلمة ....
    عبد الله: الكلمة ليست اقنوم بل هي كل مايخرج من فم الله "كن فيكون" وهذا من الكتاب المقدس ....... اقرأوا يقول الله في سفر إشعياء 55:11 "هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي "من فمي" مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا".
    ويقول الله في سفر إرمياء 33 : 19 - 14 : " ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا . في تلك الايام وفي ذلك الزمان انبت لداود غصن البر فيجري عدلا وبرا في الارض . في تلك الايام يخلص يهوذا وتسكن اورشليم آمنة وهذا ما تتسمى به الرب برنا . لانه هكذا قال الرب لا ينقطع لداود انسان يجلس على كرسي بيت اسرائيل . ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان من امامي يصعد محرقة ويحرق تقدمة ويهيئ ذبيحة كل الايام ثم صارت كلمة الرب الى ارميا"
    ألم تقولوا إن يسوع سيجلس على عرش داود!!!! ..... إذن فهو انسان ......... "لا ينقطع لداود انسان" ألم يقل بولس إن يسوع كاهن على رتبة ملكي صادق .... إذن فهو إنسان ......... "ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان"
    و هل كلمة الرب التي صارت إلى ارمياء في سفر إرمياء 33 : 19 هي الله؟!! إن الكلمة .. هي التي تكلم بها الله إلى موسى هي نبؤة سفر التثنية 18: 18 - 20 .. وتلك هي النبؤة كما تقولون انتم ايها النصارى ... "لِهَذَا أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيّاً مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَضَعُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُخَاطِبُهُمْ بِكُلِّ مَا آمُرُهُ بِهِ. فَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْصَى كَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي، فَأَنَا أُحَاسِبُهُ. وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يَتَجَبَّرُ فَيَنْطِقُ بِاسْمِي بِمَا لَمْ آمُرْهُ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوْ يَتَنَبَّأُ بِاسمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَإِنَّهُ حَتْماً يَمُوتُ. كما في سفر إرمياء 33 : 19 - 14 : " ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة"
    ولذلك كان المسيح يذكر اليهود دائما بهذه النبؤة ويقول لهم ....في انجيل يوحنا 5 : 45 - 47 " يوجد الذي يشكوكم وهو موسى الذي عليه رجاؤكم . لانكم لو كنتم تصدقون موسى لكنتم تصدقونني لانه هو كتب عني . فان كنتم لستم تصدقون كتب ذاك فكيف تصدقون كلامي". ماذا كتب موسى عن المسيح ابن مريم؟ موسى كتب أن المسيح نبي مثل موسى سيقيمه الله لبني اسرائيل وهذا ما أكده بطرس في سفر أعمال الرسل - الاصحاح الثالث .......22- 26 " فان موسى قال للآباء ان نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم. له تسمعون في كل ما يكلمكم به . ويكون ان كل نفس لا تسمع لذلك النبي تباد من الشعب . وجميع الانبياء ايضا من صموئيل فما بعده جميع الذين تكلموا سبقوا وانبأوا بهذه الايام . انتم ابناء الانبياء والعهد الذي عاهد به الله آباءنا قائلا لابراهيم وبنسلك. اليكم اولا اذ اقام الله عبده يسوع ارسله يبارككم برد كل واحد منكم عن شروره"
    ومن المعروف من الكتاب المقدس أن المسيح ابن مريم له إله ............... هو الله ..... ففي رؤيا يوحنا اللاهوتي 1 :6: " و جعل "أي يسوع" منا مملكة من الكهنة لإلهه و أبيه"
    وايضا في انجيل يوحنا 20 : 17 "قال لها (أي مريم المجدلية) يسوع .... ولكن اذهبي الى اخوتي وقولي لهم اني اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم". إن يسوع هنا يفرق بين طبيعته و طبيعة التلاميذ بحروف العطف وكذلك استخدامه "اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم" واستخدامه ابي وابيكم والهي والهكم...... لا تقل انه صاعد إلى اللاهوت .......... فاللاهوت لم يفارق الناسوت طرفة عين.
    عبد المسيح: "الابن فى قانون الايمان هو كلمة الله و ليس من الصعب الايمان بان الله و كلمته واحد و الايمان بالله و بكلمته واحد"
    عبد الله: هنا تحاولون لي أعناق الكلام ..... إنكم هنا تقصدون بكلمة الله انه يسوع الناصري ..... الذي قال عنه يوحنا اللاهوتي "وأقام منا مملكة من الكهنة لإلهه وابيه" ........ أي أن الآب هو إله الإبن بشهادة الكتاب المقدس ..... إذن فالإبن له إله وهوالآب ........ إذن الإبن عبد والآب إلهه ....... فهم لا يتساووا ابدا ......... فالآب أعظم من الابن "و أما عندنا نحن فليس إلا إله واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير". ومن المستحيل أن يصدق أي عاقل أن الله وكلمته واحد كما تقولون انتم أن الله وكلمته المسيح ابن مريم واحد وذلك من الكتاب المقدس " وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا" .... لو نظرنا هنا هناك مقيم وهو الله "الفاعل" ....... وهناك مقام وهي الكلمة "مفعول به" ........ فهم ليسوا سواءا ..... هل إذا قلت " أكلت تفاحتي" ....... أكون أنا التفاحة والتفاحة واحد؟!
    أما الايمان بالله و بكلمته واحد ...... لأنه حينما اقول انني اؤمن بالله ولا أؤمن بوحيه ........ فأنا هنا كافر ........ وليس معنى ذلك أن الله هو وحي الله! ولكني حتى أكون مكتمل الإيمان بالله ........ فلا بد أن اؤمن بكلام الله الذي اوحاه إلى انبيائه ........ فلابد أن اؤمن بالله وبوحيه ايضا.
    عبد المسيح: و ما هى المشكلة فى ان نقول ان كلمة الله مولودة منه؟
    عبد الله: أقول لك هات برهانك على كلامك .... المسيح يقول طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه ..... و قال الله في سفر إشعياء 55:11 "هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي "من فمي" مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا" ...... الكلمة غير مولودة بل هي صادرة من الفم ....... وحتى لو قلنا إن الكلمة مولودة ..... فهناك والد أعظم وأقدم وأقوى وهناك مولود أضعف واحدث واضعف

    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 2nd أغسطس 2009, 8:13 am

    كماله الموضوع
    ----------------------

    عبد المسيح: اليس كلامك الذى تكتبه مولود منك؟
    عبد الله: لا كلامي صادر من فمي فأنا المتحكم فيه ..... اوجهه كيف اشاء ..... فلست أنا وكلامي متساويان .... هناك متحكم وهو أنا ومتحكم فيه وهو الكلام.
    عبد المسيح: يأتى السؤال: متى ولدت كلمة الله ... أليست ازلية؟
    عبد الله: الكتاب المقدس ......... ولدت كلمة الله من مريم في عصر هيرودوس لما كانت مخطوبة ليوسف النجار .... وإليكم الدليل من انجيل متى 2:1 "ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم "
    ومن متى 1:18 " اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس"
    عبد المسيح: إن الله ازلى اى لا بداية له
    عبد الله: "نعم الله أزلي ..... ولاأحد ينكر ذلك"
    عبد المسيح: هكذا ايضا كلمته ..
    عبد الله: سأرد عليكم من سفر المزامير 25:6 " اذكر مراحمك يا رب واحساناتك لانها منذ الازل هي" .. لماذا لا تعبدوا المراحم والإحسان؟!!
    ولتعبدوا ايضا سليمان وحكمته فقد جاء في سفر الأمثال 8:22-23 "الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله منذ القدم منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض"
    أما عن الكلمة .......... من سفر إشعياء 55:11 "هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي "من فمي" مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا" الكلمة تصدر من فم الله وقتما يشاء كيفما يشاء واينما يشاء ... وليست الكلمة هي الله .
    عبد المسيح: و لهذا فإن قانون الايمان يقول المولود من الاب قبل كل الدهور!!
    عبد الله: أقول لك أنا آتي بدليلي من الكتاب المقدس على بطلان كلامك ... لوقا 1:31 "وها انت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع " .... أي حينما تكلم الملاك لم يكن حدثت الولادة فأين دليلك.
    عبد المسيح: ان كلمة الله مولودة منه منذ الازل ..
    عبد الله: يقول الله في سفر المزامير "ارسل كلمتي" ...... فالكلمة مفعول به وسُترسل من قبل المتكلم ...... فهل يستوون؟!!
    مرة أخرى هذا هو ميلاد يسوع ...... الرجل ولد في ايام هيرودس الملك و في انجيل متى 1:25 "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ودعا اسمه يسوع" وفي انجيل متى 2:1 "ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم
    عبد المسيح: نأتي إلى .... "نور من نور إله حق من إله حق مولود غير مخلوق" .... و الان انت تعتقد ان جملة اله حق من اله حق تعنى الهين؟ ...... فلهذا لا يوجد ابدا فى المسيحية عبادة لاكثر من اله انما انت لا تفهم.
    عبد الله: إذا قلتم هذا "نور من نور" ...فهناك نور مستمد من نور ....... نور فرعي ونور أصلي ....... إذن ليسوا واحد كما اشير انا إلى تلميذ وعالم كبير .... قائلا "عالم من عالم" .......... فهناك عالمين. بالنسبة لقول "إله حق من إله حق" ..... نحن نعلم أن الشق الأول من العبارة يشير إلى يسوع الابن .... الشق الثاني من العبارة يشير إلى الله الآب ........... اننا نعلم أن الكتاب المقدس يناقض تلك المقولة ويهدمها .......... فمن المعروف أن الآب هو إله الابن وذلك من أقوال يسوع الناصري الابن في قوله "وإلهي وإلهكم" ......... وفي قوله "إلهي ... إلهي .... لماذا تركتني" وفي قول يوحنا اللاهوتي في سفر الرؤيا "وجعل منا مملكة من الكهنة لإلهه وابيه" .... وفي قول متى التي نقلها من إشعياء 42 بطرس في أعمال الرسل "هذا هو عبدي الذي أعضده" في كل الأعداد السابقة نجد أن الأبن له إله وهو الآب ........ بينما الآب ليس له إله وهو إله كل شيئ ......... وهو الله الذي قال عنه بولس الرسول .... "ليس لنا إلا إله واحد وهو الآب الذي منه كل شيء"
    فإنني إذا قلت أنا .. هذا "عبد الله من مجدي" .. فهناك شخصين مختلفين ..... وهذا لا يختلف عليه اثنان ....... فهنا الابن ليس مثل الآب .. بل الآب أعظم من الابن ..... والآب أعظم من الكل ... وهذا ما قاله يسوع الناصري.
    عبد المسيح: ان يسوع الابن "مولود غير مخلوق" .........
    عبد الله: أما مولود فهذه حقيقة .... من انجيل متى 2:1 "ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم "
    أما غير مخلوق فهذا غير صحيح و من الكتاب المقدس ... فبولس يقول أن يسوع مخلوق كورنثوس 1:15 " بكر كل خليقة" .... اذن يسوع مخلوق. ويقول عنه يوحنا اللاهوتي في سفر الؤيا 14:3 " بداءة خليقة الله " .... مرة أخرى إذن من الكتاب المقدس يسوع مخلوق
    عبد المسيح: إن الابن الاقنوم الثاني واحد مع الآب الاقنوم الأول في الجوهر ..
    عبد الله: وأنا أقول لكم هذا ليس صحيحا .... فقد قال الكتاب المقدس في مواضع كثيرة أن الآب هو الإله الوحيد ........ وانه إله الابن ......... أي ان الكتاب المقدس أكد أن الابن عبد للآب ففي كورنثوس الأولى 8:6 يقول بولس الرسول " لنا اله واحد الآب الذي منه جميع الاشياء ونحن له"
    ويقول بولس ايضا في افسس 1:17 "كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح "أي إله معلمنا يسوع" ابو المجد روح الحكمة والاعلان في معرفته" وهذا تأكيدي على معنى كلمة رب من انجيل يو حنا 1:38 "فالتفت يسوع ونظرهما يتبعان فقال لهما ماذا تطلبان . فقالا ربي الذي تفسيره يا معلّم اين تمكث".
    فإذا كان الآب "الأقنوم الأول" ..... هو إله الابن "الاقنوم الثاني" ...... وذلك من الكتاب المقدس ...... فكيف تأتي أنت وتقولون انهم واحد في الجوهر .... اليس الآب إله للابن؟!!!!
    عبد المسيح: "الذي به كان كل شي"
    عبد الله: كيف كان بيسوع كل شيئ وهو يقول "أنا لا استطيع أن افعل من نفسي شيئا" ... وايضا قال لإبني زبدي في متى 20:23 "فقال لهما اما كاسي فتشربانها وبالصبغة التي اصطبغ بها انا تصطبغان واما الجلوس عن يميني وعن يساري فليس لي ان اعطيه الا للذين اعدّ لهم من ابي" ..... ألم يقل "ابي اعظم مني"
    عبد المسيح: هذا الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل من السماء ...
    عبد الله: أقول لك .... من الذي نزل من السماء؟ ... اهو كرشنا إله الهندوس عبدة البقر أم يسوع الناصري إله النصارى الذين يقولون أن إلههم خروف أم مثرا إله الرومان أم حورس إله المصريين القدماء؟ ..... ثم من اجل خلاص من؟ انني أقول لكم ...... إن ابراهيم والعازر المسكين كانا في الفردوس بغير فداء وخلاص وهذا من أقوال يسوع الناصري نفسه في الكتاب المقدس. نوح كان بارا في الكتاب المقدس بغير فداء ........ابراهيم كان بارا بغير فداءزكريا كان بارا بغير فداء .... و... و....و.....و.....و....أي خلاص وفداء تتكلمون عنه؟
    ألم يقل يسوع إنه سيتكئ مع ابراهيم ويعقوب وهما في الملكوت ليشرب معهم خمرا ويأكلوا على مائدته .......بغير فداء ولا خلاص ........ ألم يقل الله لنوح : " لأني إياك رأيت باراً " ( تكوين 7 : 1)
    اقرا ايضا ...... "كل واحد يموت لأجل خطيته " أخبار الأيام (2) 25/4 و " الابن لا يحمل من إثم الأب والأب لا يحمل من إثم الابن" حزقيال 18 : 20 و "النفس التي تخطئ هي تموت" حزقيال 18 : 20 و سفر ارميا : " بل كل واحد يموت بذنبه" 31 : 30
    و حزقيال 18 : 21 " وَلَكِنْ إِنْ رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ خَطَايَاهُ كُلِّهَا الَّتِي ارْتَكَبَهَا، وَمَارَسَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَصَنَعَ مَا هُوَ عَدْلٌ وَحَقٌّ فَإِنَّهُ حَتْماً يَحْيَا، لاَ يَمُوتُ. وَلاَ تُذْكَرُ لَهُ جَمِيعُ آثَامِهِ الَّتِي ارْتَكَبَهَا. إِنَّمَا يَحْيَا بِبِرِّهِ الَّذِي عَمِلَهُ"
    و سفر الأيام " لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته" 25/4
    و "فإنه لا يموت بإثم أبيه " حزقيال 18/17 .
    فما الداعى إذاً من نزول الإله القدوس وتجسده فى صورة إنسان، ابن آدم الرمة والدود، أو يُصوَّر فى شكل حيوان ، ثم يُصلَب ليغفر لآدم أكله من الشجرة! لماذا يحتاج الإله الغفور الرحيم الذى (لاَ يَحْفَظُ إِلَى الأَبَدِ غَضَبَهُ) والذى (يَرْحَمُنَا) و(يَدُوسُ آثَامَنَا) (وَتُطْرَحُ فِي أَعْمَاقِ الْبَحْرِ جَمِيعُ خَطَايَاهُمْ) إلى التجسد والإهانة كما فعل كرشنا وبوذا؟!!!!أليس هو الله الذى (يُسَرُّ بِالرَّأْفَةِ) و(لاَ يُحَاكِمُ إِلَى الأَبَدِ) (وَلاَ يَحْقِدُ إِلَى الدَّهْرِ) والذى (قَوِيَتْ رَحْمَتُهُ عَلَى خَائِفِيهِ) وكانت رحمته (مِثْلُ ارْتِفَاعِ السَّمَاوَاتِ فَوْقَ الأَرْضِ) أليس هو الله (الْمَاحِي) (غَافِرُ الْإِثْمِ وَالْمَعْصِيَةِ وَالْخَطِيَّةِ) أي فداء وخلاص تتكلمون عنه .............. أهو فداء بوذا للبوذيين أم كرشنا للهندوس عباد البقر أم يسوع الناصري لكم؟!!!!!!
    عبد المسيح: خلاصنا هنا لا تعود على المسيحيين بل الخلاص للجميع و لكن لن يستفيد منه الذى لا يؤمن به.
    عبد الله: إن الكتاب المقدس يخبرنا بغير ماتقولون ... اقرأوا هذا مايقوله يسوع يقول لكم ايها النصارى .......... " ليس كل من يقول لي يا رب يا رب "أي يامعلم" يدخل ملكوت السموات . بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات . كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب "أي يامعلم" أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة . فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط"
    هل تدري من الذين يتحدث عنهم العدد السابق .............. انهم انتم ايها النصارى و لا أحد غير النصارى ........ فمن غيركم الذين يقول ليسوع الناصري يارب يارب .............. كثيرون سيصرح يسوع لهم وقد كانوا يتنبأون باسمه ............ ويخرجون الشياطين باسمه .............. ويصنعون قوات كثيرة باسمه وهي صفات من صفات الأنبياء الكذبة الدجالون كما يقول الكتاب المقدس. هؤلاء الكذبة نسوا الله الذى أرسل المسيح ابن مريم ... وأشركوا به ........ قالوا إن الآب هو الإبن هو الروح القدس ...... كلهم في الواحد .......... ويقول لهم المسيح ... اذْهَبُوا عَنِّي يَا فَاعِلِي الإِثْمِ ........ لماذا ياترى ......... ألم يؤمنوا بالصلب .... والقيامة .... والفداء ........ وبولس وبطرس ......... فلماذا لايخلصهم ؟!!!!! ......... فلماذا يبتعد عنهم ..............نعم لأنهم ضلوا الطريق ...................... وكفروا بالله وعبدوا المسيح الذي هو بكر كل خليقة ..... المخلوق ....... دون ....... الخالق.
    إن بولس يتحدث عنكم في رومية 1:25 "الذين استبدلوا حق الله بالكذب واتقوا وعبدوا المخلوق دون الخالق الذي هو مبارك الى الابد" . إنه انتم ايها النصارى عبدتم يسوع المخلوق "بكر كل خليقة" من دون الله خالق كل شيئ".
    إنني اسألكم سؤالا .... هل لا يستطيع الأنبا شنودة أن يسير في الشارع عاريا؟!!! .... لماذا لا يفعل ذلك؟ .... هل هذا لا يليق به ....... بينما يليق بالله العزيز الوحيد الذي ليس له عدم الموت والذي لم يره أحد ولا يستطيع أن يراه الساكن في نور لا يدنى منه ...... هل يليق به أن يُذل على ايدي الرومان واليهود ويلكم ويبصق في وجهه ويموت على الصليب " .....

    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 2nd أغسطس 2009, 8:15 am

    كماله الموضوع
    -------------------

    عبد المسيح: إنه لم يمت على الصليب
    عبد الله: لا تقولوا إنه لم يمت ...... فيوحنا يقول في يوحنا 1:14 "وصارت الكلمة جسدا" .... أي وصارت الكلمة التي تقولون انها الله .... صارت جسدا Flesh لحما" وقتل الجسد ...أي أن الله قتل بقولكم ... وهذا كذب ..... الله حي إلى الأبد ... لا يموت ....... الله لم يره أحد ويسوع رآه الناس ....... الله لا يدني منه أحد ..... واليهود والرومان دنوا من يسوع ولكموه. لماذا لا تقبلوا على شنودة ماقبلتموه على الله وماقبله الهندوس عبدة البقر على الله وعبدة مثرا وعبدة بوذا ....... ألم تشعر انك مثلهم ........ الهكم قتل؟!!!!!
    عبد المسيح: وتجسد بالروح القدس ومن مريم العذراء تأنس السيد المسيح هو كلمة الله المتجسد.
    عبد الله: أقول لكم الكتاب المقدس يهدم كلامكم الذي تتكلمون به ......... يسوع الناصري وهو يتكلم عن الله يقول في يوحنا 4:24 "الله روح" .... وهو يتكلم عن نفسه يقول في لوقا 24:39 "انظروا يديّ ورجليّ اني انا هو . جسوني وانظروا فان الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي" ...... و ايضا في يوحنا 19:38 "ثم ان يوسف الذي من الرامة وهو تلميذ يسوع ولكن خفية لسبب الخوف من اليهود سأل بيلاطس ان يأخذ جسد يسوع . فأذن بيلاطس فجاء واخذ جسد يسوع ". ..... ثم إذا كنتم تقولون أن الكلمة التي هي الله صارت جسدا .... فها هو الجسد ميت في القبر ..... والله لا يموت ........ ألستم تتفقون معي؟!!!!
    أما كيف يسوع هو كلمة الله .... أقول لكم اقرأوا .......... يقول الله في سفر إرمياء 33 : 19 - 14 : " ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا . في تلك الايام وفي ذلك الزمان انبت لداود غصن البر فيجري عدلا وبرا في الارض . في تلك الايام يخلص يهوذا وتسكن اورشليم آمنة وهذا ما تتسمى به الرب برنا . لانه هكذا قال الرب لا ينقطع لداود انسان يجلس على كرسي بيت اسرائيل . ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان من امامي يصعد محرقة ويحرق تقدمة ويهيئ ذبيحة كل الايام ثم صارت كلمة الرب الى ارميا"
    ألم تقولوا إن يسوع سيجلس على عرش داود!!!! ..... إذن فهو انسان ......... "لا ينقطع لداود انسان"
    ثم اقرأوا ....انجيل لوقا 1: 26-33
    "وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله الى مدينة من الجليل اسمها ناصرة 27 الى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف . واسم العذراء مريم . 28 فدخل اليها الملاك وقال سلام لك ايتها المنعم عليها . الرب معك مباركة انت في النساء . 29 فلما رأته اضطربت من كلامه وفكرت ما عسى ان تكون هذه التحية . 30 فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لانك قد وجدت نعمة عند الله . 31 وها
    انت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع . 32 هذا يكون عظيما وابن العلي يدعى ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه . 33 ويملك على بيت يعقوب الى الابد ولا يكون لملكه نهاية"
    انها عن يسوع المسيح الذي سيجلس على عرش داود!!!! ..... ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه ..... إذن فهو انسان ......... "لا ينقطع لداود انسان"
    عبد المسيح: و لكنه اخذ جسد انسانى من السيدة العذراء كما يقول القران ....
    عبد الله: أقول لكم ما يقوله القرآن عن المسيح ابن مريم ..... وعنكم يامن عبدتم المسيح ابن مريم
    أولا كلمة الله .......... معناها وعد الله
    إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
    ثانيا يحيى ابن زكريا "يوحنا المعمدان" ..... سيكون مصدقا بكلمة من الله .... أي بوحي الله
    "فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ "
    ثالثا المسيح ابن مريم ايضا ..... كلمة من الله ....... أي بشارة من الله
    "إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ " .....
    كلمة الله ... كن فيكون
    " يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تقولوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تقولوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا "
    " أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ"
    "وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ "
    " رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ "
    رابعا كلام الله ......... أي شريعة الله وأمره
    "يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ "
    عيسى ابن مريم مثل آدم ..... مخلوقين من مخلوقات الله ...... من تراب
    "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ "
    آدم خلقه الله ونفخ فيه من روحه
    "فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ"
    مرة ثانية آدم خلقه الله ونفخ فيه من روحه
    "ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ"
    القرآن يقول أن المسيح ابن مريم عبد الله ورسوله"
    لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا "
    القرآن يحكم بكفر من اتخذ المسيح ابن مريم الها من دون الله ........ اقرأ
    "لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"
    القرآن يحكم مرة ثانية بكفر من اتخذ المسيح ابن مريم الها من دون الله ........ اقرأ
    "لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ . لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ . أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ . مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ . قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ "
    هذا هو المسيح ابن مريم ..... عبد لله
    "قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا"
    هذا هو المسيح ابن مريم ..... عبد لله ورسولا إلى بني اسرائيل
    "إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ "
    عبد المسيح: فلو كانت ارادة الله ان يظهر فى صورة انسان فلماذا تجعل انت ذلك مستحيلا ؟ اليس كل شىء مستطاع لله حتى لو عجز العقل البشرى عن فهمه؟
    عبد الله: لقد اجبتك على كلامكم السابق ولماذا لا يليق بالله العزيز أن يهان ليغفر لآدم خطيئته مع انه بكلمة واحدة قادر على كل شيئ ....... وانتظر اجابتك عن سؤالي لماذا لايسير الأنبا شنودة عاريا في الشوارع .... مع إنه من المعروف أن الأنبا شنودة له القدرة على ذلك؟!
    عبد المسيح: "وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب"
    عبد الله: إنني اسألك من الذي صلب عنكم وتألم وقبر وقام من الأموات؟ .... ألم تقولوا إن يسوع الإله حق؟ ....... لنرجع معا إلى الكلام السابق ..... أي من كلامكم "الإله الحق صلب وتألم وقتل وقبر ............ هل الإله الحق يقتل ويقبر وهو الذي قال "حي أنا إلى الأبد" .... وقال عنه الكتاب "هاهي السماوات وسماوات السماوات لا تسعك" فكيف يقبر وجعلتموه في بطن قبر؟ وهو غير محدود؟!!!!!!!!!!!!
    لاتقل لي إنه الناسوت .... ألم تقولوا إن يوحنا 1:1 يقول "في البدء كان الكلمة وكان الكلمة عند الله وكان الكلمة الله" أي بقولكم إن "الكلمة هو الله" .... ثم يمضي يوحنا 1:14 قائلا "والكلمة صار جسدا Flesh" ... أي أن الله صار جسدا Flesh لحما ..... من الذي كان على الصليب وتألم وقتل ... أليس الجسد؟.... أليس الكلمة؟ ..... أليس الكلمة هو الإله الحق؟ ....... وهل الإله الحق يقتل ويموت؟ تقولون لان الله غير محدود .... فلما جعلتموه محدودا في الجسد جسد الصبي يسوع الناصري؟
    عبد الله: و لا يموت (طبعا ستعتقد انى اناقد نفسى) الذى مات هو الجسد الانسانى الذى كان متحدا بالجوهر الالهى. و الجوهر الالهى لم يتألم او يموت طبعا.

    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 2nd أغسطس 2009, 8:17 am

    كماله الموضوع
    -------------------

    عبد الله: يارجل انكم تقولون الإله الحق صلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب .... فكيف تقولون مرة ثانية إنه لم يمت؟!!!!يوحنا 1:14 يقول "والكلمة صار جسدا
    ... هل تعلم أن كلمة
    Flesh
    الموجودة في الترجمات الإنجليزية معناها لحم الخنزير؟ ..
    ..... من الذي كان على الصليب وتألم وقتل ... أنت قلت الجسد الإله الحق؟.... أليس الكلمة الله صار جسدا؟ ....... وهل الإله الحق الذي صار جسدا .......... يقتل ويموت؟
    عبد المسيح: اليك تشبيه لتقريب المعنى : موت الانسان هو انفصال روحه عن جسده. فلو رسمنا دائرتين و احدة تمثل الروح و واحدة تمثل الجسد. و حركنا الدائرتين و كاننا نحاكى الموت البشرى. ثم تخيلنا ان هناك دائرة ثالثة قطرها لا نهائى تمثل الجوهر الالهى. الا توافقنى ان مهما بعدت الدائرتين المحدودتين (الروح و الجسد) ستظلا داخل الدائرة الغير محدودة؟
    عبد الله: الكتاب المقدس ينقض مثالك السابق حيث نجد أن الدائرتين الصغيرتين الروح والجسد خرجتا خارج الدائرة الغير محدودة "الجوهر الإلهي" ....... حينما نسمع يسوع الناصري يصرخ بصوت عظيم قائلا قبل أن يسلم الروح "إلهي ... إلهي .... لم تركتني" ..... أي أن الدائرة الكبيرة تخلت عن الدائرتين الصغيرتين حتى من قبل أن يتحركا ..... وهذا يهدم نظرية أن اللاهوت لم يفارق الناسوت ..... وإلا لماذا ترك اللاهوت الناسوت؟!!!!!!!!!!!! .... إذن اللاهوت خائن لأن الناسوت كان ينتظر منه وفاء بوعد ...... والناسوت خائر وليس بمؤمن لأنه يتهم اللاهوت بالخيانة!!!
    عبد المسيح: هكذا موت السيد المسيح على الصليب : الجسد الانسانى المتحد باللاهوت انفصل عن الروح الانسانية المتحدة باللاهوت فمات الجسد و لكنه مازال متحد باللاهوت و الروح ايضا مازالت متحدة باللاهوت.
    عبد الله: أقول لك إنك تتعمد تحريف الكلم .... لأن يسوع قال قبل الموت .... "إلهي .... إلهي ....... لماذا تركتني؟" ..... اللاهوت الخائن ترك الناسوت الغير مؤمن والذي كان ينتظر شيئا من اللاهوت؟
    مرة ثانية ..... يارجل انكم تقولون الإله الحق صلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب .... فكيف تقولون مرة ثانية إنه لم يمت؟h من الذي كان على الصليب وتألم وقتل ... أنت قلت الجسد؟.... أليس الله الكلمة صار جسدا؟ ....... وهل الإله الحق يقتل ويموت؟ وحتى لاتقولون إنه قام من الأموات من نفسه فإني اتركك مع غلاطية 1:1 يقول بولس "بولس رسول لا من الناس ولا بانسان بل بيسوع المسيح والله الآب الذي اقامه من الاموات" ......... حتى بقول بولس الرسول ....... هل الله الآب الذي لايموت مثل الإبن الذي مات وأقامه الله الآب من الأموات؟ .... هل هذا عدل منكم؟وفي سفر أعمال الرسل 2:32 الذي يقول " فيسوع هذا اقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك "
    عبد المسيح: وصعد إلى السموات ..........
    عبد الله: أقول لك اقرأ لوقا 24 : 51 "وفيما هو يباركهم انفرد عنهم واُصعد الى السماء" ...... هناك فرق بين صعد واُصعد .... المسيح هنا لم يصعد من نفسه .... فهو مفعول به ........ وايضا في أعمال الرسل 5:31 " هذا رفّعه الله بيمينه". اي أن الله هو الرافع ويسوع هو المرفوع .... فالمسيح لم يقدر أن يفعل من نفسه شيئ ..... ولذلك يقول القرآن "بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا " .... أي أن الله القوي رفع المسيح الضعيف ......... فهناك فرق بين الله والمسيح. ثم ألم يرفع الله نبيه ايليا حيا ولم يكن قد مات من قبل؟
    عبد المسيح: وأيضا يأتى فى مجده ليدين الأحياء و الأموات الذى ليس لملكه إنقضاء.
    عبد الله: وأنا أقول لك إن هذا كلام ينفيه الكتاب المقدس ..... فلقد وعد يسوع انه سيأتي سريعا في مجد ابيه ليجازي كل واحد حسب عمله ولكن ذلك لم يحدث ........ فهذه نبؤة كاذبة ..... اقرأ في متى 16: 27- 28 "فان ابن الانسان سوف يأتي في مجد ابيه مع ملائكته وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله . 28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان آتيا في ملكوته" إن من القيام هاهنا .......... أي .............. ذلك الجيل الذي عاصر يسوع .......... إن اداة تأكيد ونصب ........ تأكيد على إنه من بين الواقفين من سيرى يسوع في السحاب وهو مالم يحدث.
    وبناء على ذلك يقول بولس في رسالته الأولى الى تسالونيكي 4 :15- 18 إنه لن يموت حتى يرى يسوع الرب آتيا من السماء بهتاف فيأخذه معه في الهواء إلى الأبد : " فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ" ..... وهو مالم يحدث؟!!!
    ثم مارأيك في أن بولس يقول ايضا في رسالته كورنثوس 5:13 " ألستم تعلمون ان القديسين سيدينون العالم " ...... إذن فالقديسين سيدينون العالم؟!! ولم يتركوا شيئا ليسوع ........... فاعبدهم من دون الله!!!
    يقول بولس في رسالته إلى العبرانيين 13:4 "واما العاهرون والزناة فسيدينهم الله". يسوع لن يدين!!!
    وفي كورنثوس الأولى 6:3 يقول بولس "ألستم تعلمون اننا سندين ملائكة فبالأولى امور هذه الحياة" .... فهل بولس هو الله .... وإله الملائكة؟!!!!! .... لأنه سيدينهم!!!!!!
    عبد المسيح: نعم نؤمن بالروح القدس الربُ المُحيي المنبثق من الآب نسجد له ونمجده مع الآب والابن الناطق فى الأنبياء" .....

    يتبع يتبع
    يتبع يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 2nd أغسطس 2009, 8:19 am

    كماله الموضوع
    -----------------

    عبد الله: أقول لك وهذا هو عين الضلال ..... ألم يقل بولس "ليس لنا إلا إله واحد وهو الآب" ...... ألم يقل يسوع "للرب إلهك وحده تسجد" .... فالسجود بناءا على قول يسوع يكون للآب الذي في السماء وحده. من المعروف من اعمال الرسل 15:8 أن الله هو الذي يعطي الروح القدس " والله العارف القلوب شهد لهم معطيا لهم الروح القدس كما لنا ايضا" الله هو المعطي الفاعل ........ والروح القدس هو الُمعطى "المفعول به" ......... الفاعل أقوى من المفعول به .......... إذن ليسوا سواء.
    وايضا في اعمال الرسل 5:32 الله هو الذي يعطي الروح القدس " ونحن شهود له بهذه الامور والروح القدس ايضا ....... الذي اعطاه الله للذين يطيعونه "اعمال الرسل 10:38 يسوع الذي من الناصرة ... كيف مسحه الله .... بالروح القدس والقوة" ... الله يمسح بالروح القدس .... الله هو الممسح " الفاعل" ........ والروح القدس هو الممسح به "المفعول به الثاني" ......... الفاعل "الله" أقوى من المفعول به الأول وهو يسوع ..........و أقوى من المفعول به الثاني وهو الروح القدس ........ إذن ليسوا سواء.
    وأخيرا اين دليلك من الكتاب المقدس على أن الروح القدس منبثق من الآب ؟ ..... فالكاثوليك يقولون أن الروح القدس منبثق من الإبن؟!!!!! .... وحتى لو قلنا إن الروح القدس منبثق من الآب فهناك أصل وهو الآب إله كل شيئ وهناك فرع وهو الروح القدس .......... فهم ليسوا سواء.
    الكتاب المقدس يقول أن الله رفع المسيح ابن مريم .......... ولم يصعد هو من نفسه في أعمال الرسل 5:31 " هذا "يسوع" رفّعه الله بيمينه". اي أن الله هو الرافع ويسوع هو المرفوع .... فالمسيح لم يقدر أن يفعل من نفسه شيئ!!!!وفي لوقا 24 : 51 "وفيما هو يباركهم انفرد عنهم واُصعد الى السماء" ...... هناك فرق بين صعد واُصعد .... المسيح هنا لم يصعد من نفسه .... فهو مفعول به!!!!ولذلك يقول القرآن "بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا " .... أي أن الله القوي رفع المسيح الضعيف ......... فهناك فرق بين الله والمسيح.
    الكتاب المقدس يقول بأن يسوع الناصري مخلوق من مخلوقات الله ......... إقرأ بولس يقول أن يسوع مخلوق كورنثوس 1:15 " بكر كل خليقة" .... اذن يسوع مخلوق. ويقول عنه يوحنا اللاهوتي في سفر الؤيا 14:3 " بداءة خليقة الله " .... مرة أخرى إذن من الكتاب المقدس يسوع مخلوق. لذلك بميزانكم ........ يكون آدم أفضل من يسوع ......... وذلك لأن الله خلقه بيديه بلا أب و لاأم ..... بينما يسوع خلقه الله من مريم .... ولذلك فهو انسان ابن انسان!!!! ألا تعدلون؟
    عبد المسيح: ألم يقل يسوع مخاطبا إبليس الشيطان في لوقا " للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد"
    عبد الله: هل إذا كنت اتلو عليك عدد من الكتاب المقدس وهو ارمياء 25:6 قائلا "ولا تسلكوا وراء آلهة اخرى لتعبدوها وتسجدوا لها ولا تغيظوني بعمل ايديكم فلا اسيء اليكم ". ...... هل معنى ذلك انني أنا المتحدث أم الله .. وإلا فإني سآتي أمامك وأقرأ عليك "أنا الرب إلهك" .. هل ستعبدني حينئذ؟!!
    ولماذ حين نقول إن يسوع قال مخاطبا بني اسرائيل "الرب إلهنا إله واحد" ..... فإنكم تقولون إنه كان يكلمهم بما هو مكتوب؟ ........ كذلك فحينما يتكلم يسوع مع ابليس فإنه يقرأ خلاصة النصوص الموجودة في الكتاب المقدس مز 81:9 لا يكن فيك اله غريب ولا تسجد لاله اجنبي .
    و في سفر الملوك الثاني 17:35 "وقطع الرب معهم عهدا وامرهم قائلا لا تتقوا آلهة اخرى ولا تسجدوا لها ولا تعبدوها ولا تذبحوا لها" .
    وايضا في سفر الملوك الثاني 17:36 نقرأ "بل انما اتقوا الرب الذي اصعدكم من ارض مصر بقوة عظيمة وذراع ممدودة وله اسجدوا وله اذبحوا" . أي ان سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده
    ونعود نعرج على النص مرة أخرى لوقا 4:5-8 "ثم اصعده ابليس الى جبل عال وأراه جميع ممالك المسكونة في لحظة من الزمان . وقال له ابليس لك اعطي هذا السلطان كله ومجدهنّ لانه اليّ قد دُفع وانا اعطيه لمن اريد . فان سجدت امامي يكون لك الجميع . فاجابه يسوع وقال اذهب يا شيطان انه مكتوب للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد" الا تذكرك كلمة ابليس لانه اليّ قد دُفع وانا اعطيه لمن اريد ..... بكلمة يسوع دُفع إلي كل سلطان؟!!!! ....... من الذي دفع لابليس ويسوع بالذي معهما؟!!
    هذا هو يسوع الناصري في رؤيا يوحنا اللاهوتي 1 :6: " و جعل منا مملكة من الكهنة لإلهه و أبيه" أي أن يسوع الناصري له إله ..... وهو الله.
    عبد الله: بالنسبة لموضوع الصلب من أجل الخطيئة الأزلية ... يقول الله في سفر حزقيال "الابن لا يحمل من إثم الأب والأب لا يحمل من إثم الابن "حزقيال 18 :
    و انني اسألك سؤالا سنفترض أن تلميذا عند الأستاذ عطاالله قد رسب في الامتحان .... فأمسك الأستاذ عطاالله ابنه وأعطاه لبعض الجاحدين المتخلفين عقليا ليقتلوه .... فلما سألنا الاستاذ عطاالله لماذا تفعل هذا؟ قال حتى استطيع انجاح التلميذ الراسب!!!!!!!!!! ..... هل هذا كلام يعقل؟ أو نفترض انك طالب في كلية الطب وكان ابوك طالبا قبل في نفس الكلية .......... وجاء الامتحان وقد أجبت أنت اجابات ممتازة .... ثم جاءت النتيجة فإذا بك راسب ..... فقال لك استاذ المادة نعم أن اباك اخطأ من 30 سنة ولم أعاقبه ... فأنا اعاقبك أنت!!!! ....فهل هذا عدل؟!!!!!تقولون أنت الهى الهى لماذا تركتنى هذه العبارة لا تعنى أن لاهوته قد ترك ناسوته لا تعنى الانفصال ... وإن كان لم يترك الناسوت فأين هو من أقواله الآتية ..
    " أَمَّا الرَّبُّ الإِلَهُ فَحَقٌّ. هُوَ إِلَهٌ حَيٌّ وَمَلِكٌ أَبَدِيٌّ. مِنْ سُخْطِهِ تَرْتَعِدُ الأَرْضُ وَلاَ تَطِيقُ الأُمَمُ غَضَبَهُ" سفر إرمياء 10: 10
    "لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ هُوَ إِلهُ الآلِهَةِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ الإِلهُ العَظِيمُ الجَبَّارُ المَهِيبُ الذِي لا يَأْخُذُ بِالوُجُوهِ وَلا يَقْبَلُ رَشْوَةً " سفر التثنية 10: 17 إذن فبما أن اللاهوت موجود في الناسوت فهو محدود في الجسد الميت في القبر ....... وإن قلتم إنه غير محدود في جسد يسوع ....... قلنا إذن فهو في أجساد باقي الناس الذين كانوا عند الصليب ففيهم اللاهوت فهم الهة فاعبدوهم !!!!!
    فإذا قلتم إن الناسوت ابن الانسان آدم هو الذي مات أقول لك هذا كذب .... فالكتاب يقول في أخبار الأيام " لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته "25/4 وايضا في حزقيال "فإنه لا يموت بإثم أبيه " حزقيال 18/17
    والحقيقة انكم تقولون في قانون الإيمان إن الإله الحق من الإله الحق نزل وتجسد وصلب وقبر ...... فماذا كانت فائدة اللاهوت وهو الذي انزل وحيه في المزامير قائلا في المزمور 6:20 " الآن عرفت أن الرب مخلص مسيحه يستجيبه من سماء قدسه بجبروت خلاص يمينه ".وايضا في المزمور 34:19 يقول ...... " كثيرة هي بلايا الصدّيق ومن جميعها ينجيه الرب"
    ولماذا يخبرنا الله في سفر المزامير 34:7 " ان ملاك الرب سينقذ من يخاف الله .... ومنهم المسيح الذي تقولون إنه بلا خطية
    ثم نقرأ عن المسيح ابن مريم في انجيل لوقا 22 : 41 هذا النص القاطع ........ "وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ ليقويه "ألم يظهر له ملاك الرب لينجيه؟ ......... كما هو في الكتاب؟!!!!!
    إن المسيح جاء له ملاك الرب لينجيه ...... ولكن كتبة الأناجيل ..... يقولون إن يسوع لم ينجيه الله بعد أن ارسا إليه ملاكه ...... ولذلك فهو يقول له لماذا خلفت وعدك و تركتني؟ ..... إنهم يصوروا يسوع بأنه كاذب وأن الله يخلف وعده.
    عبد المسيح: "إلهي إلهي لماذا تركتني؟" انما تعنى أن الاب تركه للعذاب تركه يتحمل الغضب الالهى على الخطية ، و تركه يحس بالعذاب . كان ممكنا الا يشعر بالعذاب بقوة اللاهوت ، لو حدث ذلك لكانت عملية الصلب صورية و لم تتم الالام فعلا و بالتالى لم يدفع ثمن الخطية و لم يتم الفداء و لكن الآب ترك الابن يتألم و الابن قبل هذا الترك و تعذب به و هو من اجل هذا جاء كان تركا باتفاق من اجل محبته للبشر مثال تقريبى للمعنى طفلا اصطحبه ابوه لاجراء عملية كفتح دمل مثلا و امسكه ابوه بيديه و بدأ الطبيب عمله و الطفل يصرخ مستغيثا بأبيه "ليه سبتنى" هو فى الواقع لم يتركه بل هو ممسك به بشدة و لكنه تركه للألم و تركه فى حب. هذا مثال لتقريب المعنى و القياس مع الفارق".

    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 2nd أغسطس 2009, 8:22 am

    كماله الموضوع
    --------------------

    عبد الله: نأخذ النقطة الأولى و انما تعنى أن الاب تركه للعذاب تركه يتحمل الغضب الالهى على الخطية ..... الكتاب المقدس يقول "لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته"..... الآب الرحيم العادل يعذب انسان بلا خطية ليمحو خطيئة غيره؟..... أي شخص هذا الذي إذا اصيب أحد الأشخاص بدمامل يأخذ غيره ليجري له عملية؟!!!!!! ........ليس هذا ماتعلمناه من الكتاب المقدس ........ فهذا هو كلام الكتاب المقدس عن الخطايا ......... اقرأ (( كل واحد يموت لأجل خطيته )) أخبار الأيام (2) 25/4 (( النفس التي تخطئ هي تموت )) ( حزقيال 18 : 20) سفر ارميا : (( بل كل واحد يموت بذنبه )) ( 31 : 30) ثم تقولون كان ممكنا الا يشعر بالعذاب بقوة اللاهوت ، لو حدث ذلك لكانت عملية الصلب صورية و لم تتم الالام فعلا و بالتالى لم يدفع ثمن الخطية و لم يتم الفداء و لكن الآب ترك الابن يتألم و الابن قبل هذا الترك و تعذب به و هو من اجل هذا جاء كان تركا باتفاق من اجل محبته للبشر الابن لم يقبل هذا ..... ألم يقل .......... "إلهي ... 'إلهي .... لماذا تركتني؟"
    عبد الله: لم يشفق على ابنه الذي كان بلا خطية ....... ويشفق على الجاحدين!!!! ...... أهذا عدل ...... أهذه رحمة؟!!!!!! ثم ألم يقل الله لموسى إنه هو غفَّار الآثام والمعاصى: (وَنَادَى الرَّبُّ: «الرَّبُّ إِلَهٌ رَحِيمٌ وَرَأُوفٌ بَطِيءُ الْغَضَبِ وَكَثِيرُ الْإِحْسَانِ وَالْوَفَاءِ. 7حَافِظُ الْإِحْسَانِ إِلَى أُلُوفٍ. غَافِرُ الْإِثْمِ وَالْمَعْصِيَةِ وَالْخَطِيَّةِ.) خروج 34: 6-7
    ألم يعرفه نحميا بأنه هو الغفور الحنَّان الرحمن الرحيم: (وَأَنْتَ إِلَهٌ غَفُورٌ وَحَنَّانٌ وَرَحِيمٌ طَوِيلُ الرُّوحِ وَكَثِيرُ الرَّحْمَةِ.) نحميا 9: 17 ؟
    ألم يعرفه دانيال بأنه هو الغفور الرحيم (9لِلرَّبِّ إِلَهِنَا الْمَرَاحِمُ وَالْمَغْفِرَةُ)دانيال 9: 9
    (8الرَّبُّ رَحِيمٌ وَرَأُوفٌ طَوِيلُ الرُّوحِ وَكَثِيرُ الرَّحْمَةِ. 9لاَ يُحَاكِمُ إِلَى الأَبَدِ وَلاَ يَحْقِدُ إِلَى الدَّهْرِ. 10لَمْ يَصْنَعْ مَعَنَا حَسَبَ خَطَايَانَا وَلَمْ يُجَازِنَا حَسَبَ آثَامِنَا. 11لأَنَّهُ مِثْلُ ارْتِفَاعِ السَّمَاوَاتِ فَوْقَ الأَرْضِ قَوِيَتْ رَحْمَتُهُ عَلَى خَائِفِيهِ. 12كَبُعْدِ الْمَشْرِقِ مِنَ الْمَغْرِبِ أَبْعَدَ عَنَّا مَعَاصِيَنَا. 13كَمَا يَتَرَأَّفُ الأَبُ عَلَى الْبَنِينَ يَتَرَأَّفُ الرَّبُّ عَلَى خَائِفِيهِ.) مزامير 103: 8-13 ؟
    ألم يوحى الله لإرمياء أنه هو الغفور الرحيم (لأَنِّي أَصْفَحُ عَنْ إِثْمِهِمْ وَلاَ أَذْكُرُ خَطِيَّتَهُمْ بَعْدُ.) إرمياء 31: 34 ؟
    لذلك حقَّ على ميخا أن يمدحه قائلاً: (18مَنْ هُوَ إِلَهٌ مِثْلُكَ غَافِرٌ الإِثْمَ وَصَافِحٌ عَنِ الذَّنْبِ لِبَقِيَّةِ مِيرَاثِهِ! لاَ يَحْفَظُ إِلَى الأَبَدِ غَضَبَهُ فَإِنَّهُ يُسَرُّ بِالرَّأْفَةِ. 19يَعُودُ يَرْحَمُنَا يَدُوسُ آثَامَنَا وَتُطْرَحُ فِي أَعْمَاقِ الْبَحْرِ جَمِيعُ خَطَايَاهُمْ.) ميخا 7: 18-19
    أي صلب و فداء تتكلمون عنه .............. أهو صلب و فداء بوذا ....... أم صلب و فداء كرشنا .......... أم صلب وفداء يسوع الناصري؟!!!!!!!!
    عبد المسيح: 17قَالَ لَهَا يَسُوعُ: "لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلَكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ: إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ". يوحنا 20" اجاوب بسؤال : لماذا يقول ابى و ابيكم و الهى و الهكم - لماذا لم يقال ابينا و الهنا؟؟؟ لان علاقة الابن بالاب تختلف عن علاقتنا بالله - كلمة ابى لا تعنى ابوة جسدية بل كما يقول قانون الايمان "مولود من الاب قبل كل الدهور" اما بنوتنا لله فيمكن تشبيهها بالتبنى - لاننا لا نستحق ان ندعى اولاد الله و لكن الله هو الذى برحمته رفعنا الى هذه الدرجة.
    عبد الله: أقول لك .....لقد فسرت أنت قول يسوع الناصري في انجيل يوحنا 20 : 17 "قال لها يسوع لا تلمسيني لاني لم اصعد بعد الى ابي . ولكن اذهبي الى اخوتي وقولي لهم اني اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم". إن يسوع هنا يفرق بين طبيعته و طبيعة التلاميذ في استخدامه لكلمة والهي والهكم إن نفس الاسلوب الذي تحتج به موجود في سفر التكوين الاصحاح 43 العدد 23 ........ نجد يوسف يتكلم مع إخوته قائلا لهم.........."فقال سلام لكم . لا تخافوا الهكم واله ابيكم اعطاكم كنزا في عدالكم فضتكم وصلت اليّ ثم اخرج اليهم شمعون" . بناءا على تفسيرك هل أبناء يعقوب آلهه "لاهوت وناسوت" ....... و أبيهم يعقوب عبد؟ ...... أم هل أبناء يعقوب عباد ....... و أبيهم يعقوب إله "لاهوت وناسوت؟ بالطبع لا ...... إن أبناء يعقوب من بني الإنسان ....... وكذلك أبوههم يعقوب إنسان ............ أليس كذلك؟ .......... وإله أبناء يعقوب وإله أبوهم واحد ........... أليس كذلك؟ ............. إذن ليس هناك فرق بين قول يوسف "الهكم واله ابيكم " ............ وقول يسوع ........ "الهي وإلهكم" ........ وإلا فلتعبد يعقوب!!!!
    لقد كان يجب أن يقول إني صاعد إلى نفسي ...... لا تقل انه صاعد إلى اللاهوت .......... فاللاهوت لم يفارق الناسوت طرفة عين.!!!!! إن قول يسوع الناصري "وقولي لهم اني اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم" .... سنجد تفسيره في أعمال الرسل 5:31 " هذا "يسوع" رفّعه الله بيمينه". اي أن الله هو الرافع ويسوع هو المرفوع .... المسيح صاعد إلى إلهه .......... إلهه هو الله !!!!
    أعيدها عليك من الكتاب المقدس ....... للمرة الثالثة ...... الكلمة يسوع ولد من مريم لما كانت مخطوبة ليوسف قبل أن يعرفها في زمن هيرودس وإليك الدليل من انجيل متى 2:1 "ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم "ومن متى 1:18 " اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس"
    ألم يقل بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس 8 : 6 ". .... فليس إلا إله واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير" أي أن الآب وحده هو الله و الإبن ليس إله؟
    لماذا اشركتم مع الآب ....... الابن والروح القدس؟!!!!!!!!! ........ الا تصدقوا قول بولس الرسول يارجل؟!!!! .... حتى بولس تأخذوا ماتريدون من كلامه وتتركون مالاتريدون؟!!!!!
    أما بالنسبة لقول يسوع الآب أعظم مني في يوحنا 14:28 "سَمِعْتُمْ أَنِّي قُلْتُ لَكُمْ أَنَا أَذْهَبُ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُمْ. لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآبِ لأَنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي. فهذا صحيح الآب أعظم من الابن لأنه إلهه ....... في رؤيا يوحنا اللاهوتي 1 :6: " و جعل "أي يسوع" منا مملكة من الكهنة لإلهه و أبيه" ...... نعم الله الآب هو إله يسوع الناصري فهو أعظم منه من الكلام الذي قاله يوحنا اللاهوتي "وأقام منا مملكة من الكهنة لإلهه وابيه" ........ أي أن الآب هو إله الأبن بشهادة يوحنا اللاهوتي ..... إذن فاالإبن له إله وهوالآب ........ إذن الإبن عبد والآب إلهه ....... فهم لا يتساووا ابدا ......... فالآب أعظم من الابن ........ لأن الآب إله والابن ليس إله. وايضا من كلام بولس بولس في افسس 1:17 "كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح "أي إله معلمنا يسوع" ابو المجد روح الحكمة والاعلان في معرفته" وهذا تأكيدي على معنى كلمة رب من انجيل يو حنا 1:38 "فالتفت يسوع ونظرهما يتبعان فقال لهما ماذا تطلبان . فقالا ربي الذي تفسيره يا معلّم اين تمكث".
    عبد المسيح: بل المقصود معنى حرفى ان الابن مولود من الاب قبل كل الدهور و قد وضحت ان هذه البنوة تختلف عن بنوة ادم و البشر لله. و انا اعلم اننا نختلف فى هذه النقطة.
    عبد الله: مرة أخرى هذا هو ميلاد يسوع ...... الرجل ولد في ايام هيرودس الملك و في انجيل مت 1:25 "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ودعا اسمه يسوع" وفي انجيل متى 2:1 "ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم
    عبد المسيح: ارجو توضيح قول القران ان السيد المسيح هو كلمة الله و لماذا قيل عنه ذلك؟ و لماذا هو الوحيد الذى ولد بدون اب "و طبعا ادم وحواء كانا بلا اب وام لانهما مخلوقان و ليسا مولودان"؟؟

    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 2nd أغسطس 2009, 8:23 am

    كماله الموضوع
    -------------------

    عبد الله: أقول لك
    أولا كلمة الله ........ في القرآن .. معناها وعد الله
    إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
    ثانيا يحيى ابن زكريا "يوحنا المعمدان" ..... سيكون مصدقا بكلمة من الله .... أي بوحي الله
    "فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ "
    ثالثا المسيح ابن مريم ايضا ..... كلمة من الله ....... أي بشارة من الله لمريم "كلمة كن فيكون"
    "إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ " ..... كلمة من الله" يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تقولوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تقولوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا "
    رابعا كلام الله ......... أي شريعة الله وأمره
    "يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ "
    عيسى ابن مريم مثل آدم ..... مخلوقين من مخلوقات الله ...... من تراب
    "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ "
    آدم خلقه الله ونفخ فيه من روحه
    "فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ"
    مرة ثانية آدم خلقه الله ونفخ فيه من روحه
    "ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ"
    القرآن يقول أن المسيح ابن مريم عبد الله"
    لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا "
    القرآن يحكم بكفر من اتخذ المسيح ابن مريم الها من دون الله ........ اقرأ
    "لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"
    القرآن يحكم مرة ثانية بكفر من اتخذ المسيح ابن مريم الها من دون الله ........ اقرأ
    "لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ . لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ. أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ . مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ . قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ "
    هذا هو المسيح ابن مريم ..... عبد لله
    "قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا"
    هذا هو المسيح ابن مريم ..... عبد لله ورسول إلى بني اسرائيل
    "إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ "
    للمرة الثالثة....... الكتاب المقدس يقول بأن يسوع الناصري مخلوق من مخلوقات الله ......... إقرأ بولس يقول أن يسوع مخلوق كورنثوس 1:15 " بكر كل خليقة" .... مرة أخرى إذن من الكتاب المقدس يسوع مخلوق.

    لم تجبني يارجل .... لماذا لم يسير الأنبا شنودة عاريا في الشوارع .... مع إنه من المعروف أن شنودة له القدرة على ذلك والكتاب المقدس لا يمنعه من ذلك؟!!!!!
    عبد المسيح: الثلاثة اقانيم تقولون للتبسيط فالانسان جسد و روح وعقل - انت جسد و روح و عقل - و جسدك و روحك و عقلك هو انت .... اى جسدك + روحك + عقلك = عبد الله فلو قام انسان بضربك سوف يتألم الجسد و ليس الروح و لا العقل.
    عبد الله: بمثالك هذا فإنه إذا انفصل الجسد عن الروح عن العقل يصير حبيب عبد الملك ميت ..... فهل حدث ذلك مع الآب الذي في السماء والإبن الذي كان في النهر والحمامة التي كانت فوق النهر؟
    ثم إذا كان الأقنوم الثاني " الإبن" هو الجسد ......... ألم يمت الجسد لمدة ثلاثة أيام "وكنت ميتا" .. إذا مات الجسد .... مات الكل لأن الجسد يغذي الروح والعقل .......... فبكلامكم فإنكم تقولون أن الله مات .. وهذا كفر بالله ........... أم هل كان إلهكم مجنونا لمدة ثلاثة أيام لأنه فقد عقله بسبب موت الجسد؟!!!! وهذا كفر آخر!!
    أما إذا قام أحد بضرب جسدي فسوف يتألم عقلي لأن به مركز الإحساس ......... وسيكون هناك رد فعل من العقل يصل إلى صدمة عصبية وجنون ..... العقل والروح لن يشعروا بشيئ إلا إذا انفصلوا عن بعضهم البعض ........ فبقولك إذن لم يكن اللاهوت مع الناسوت!!!!!!!!!!!!...... وهذا يناقض ايمانكم.
    ثم إن الله يقول في الكتاب المقدس "بمن تشبهوني وتساووني" .......... ويقول ايضا "ليس مثل الله" ........ ويقول ايضا "ليس الله إنسان ولا ابن انسان" ....... من فضلك لا تمثل الله بشيئ!!!!!
    عبد المسيح: انا اقول ان اقنوم الابن ازلى ابدى و لكن التجسد له زمن عندما ولد السيد المسيح من العذراء مريم و هذا لا يتعارض مع ذاك.
    عبد الله: أقول لك كلامك غير صادق من الكتاب المقدس ......... فالكتاب المقدس يقول بأن يسوع الناصري مخلوق من مخلوقات الله والمخلوق ليس أزلي ......... كورنثوس 1:15 " بكر كل خليقة" .... اذن يسوع مخلوق. وايضا " بداءة خليقة الله " سفر الرؤيا 14:3 .... مرة أخرى إذن من الكتاب المقدس يسوع مخلوق. بولس يقول في افسس 1:17 "كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح "أي إله معلمنا يسوع" ابو المجد روح الحكمة والاعلان في معرفته"
    و يوحنا اللاهوتي يقول في رؤيا يوحنا اللاهوتي 1 :6: " و جعل "أي يسوع" منا مملكة من الكهنة لإلهه و أبيه" و بولس يقول في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس 8 : 6 ". .... فليس إلا إله واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير" ايضا بولس في الرسالة الأولى إلى كورنثوس 15:28 يقول " فحينئذ الابن نفسه ايضا سيخضع للذي اخضع له الكل كي يكون الله الكل في الكل "
    يسوع يقول "إلهي .... إلهي ..... لماذا تركتني؟"
    يسوع يقول " إني صاعد إلى ....... وإلهي وإلهكم" ...... وأعمال الرسل يقول"هذا رفعه الله"
    إذن من القوي القادر؟ ..... إنه الله ........ إله يسوع وإله كل شيئ
    و من الضعيف العاجز ؟........ إنه المسيح ابن مريم .......... عبد الله ورسوله.
    أي تجسد تتكلمون عنه؟ ..... هل هو تجسد براهمة في شكل كرشنا الانسان إله الهندوس؟ ...... أم تجسده في شكل يسوع الإنسان إله النصارى؟ ....... أم تجسد مثرا؟ ....... أم تجسد حورس؟ .......... أين قال يسوع أنا الله المتجسد؟ ........ أقول لك هات برهانك من الكتاب المقدس!!
    عبد المسيح: ونؤمن بكنيسة واحدة مقدّسة جامعة رسولية، ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر الآتى"
    عبد الله: أي كنيسة واحدة تؤمنون بها يارجل وهناك من الطوائف النصرانية ما لا يعد ولا يحصى مثل الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذوكسية والإنجيلية والمارونية والبروتوستانتينية ...... وكلكم يكفر بعضكم بعضا .... ومنكم من يؤمن بقيامة الروح فقط ومنكم من يؤمن بقيامة الروح والجسد معا ..... أين الحقيقة؟ .... أم ما زلتم تخدعوننا؟
    الخاتمة
    من الكتاب المقدس ......
    اللهَ ٌ لا ينام
    المزمور121/4 " أنه لا ينعس ولا ينام حافظ اسرائيل"
    و يَسُوعُ ينام
    انجيل متي 8 : 24 " وكان هو نائما "
    انجيل لوقا 8 : 23 "وفيما هم سائرون نام "
    انجيل مرقس 4 : 38 "وكان هو على وسادة نائما "
    وصدق الله القائل:
    " قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (12) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13) قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي (14) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ
    --------------------------------------------------------------------------------------------------
    انتهي الحوار .وللأمانه العلميه هذا الحوار مقتبس من موضوع(حوار بين عبد الله وعبد المسيح)
    مع اجراء بعض التعديلات البسيطه جدا.
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين(عالم الجن والانس) والصلاه والسلام علي سيد الانام محمد طب القلوب ودوائها وعافيه الابدان وشفائها
    لا تحرمونا من الرد علي الموضوع ومن الدعاء
    والله الموفق الي سواء السراط
    --------------------------------------------------
    الموضوع القادم بمشيئة الله هيكون بعنوان ( حوار مع صديقي الملحد)


    عدل سابقا من قبل jesus_abdallah في 21st أغسطس 2009, 6:44 pm عدل 1 مرات
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: حوار بين عبد الله وعبد المسيح

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 15th أغسطس 2009, 7:36 pm


    نقد امثله الثالوث (أخوكم بقلم جيسس عبد الله )
    -------------------------------- --------------------------------
    -الانسان ليس ثلاثه بل الانسان سته وهم النفس والروح والجسد والعقل والضمير والذات مع اعتبار ان الروح ليست هي النفس
    وهذا لأن العلماء أجمعوا أن النفس هي الروح هي الدم لانك تقول اذا مات شخص (سالت نفسه) اي خرجت روحه كما ان كلمه سالت تكون للدم فالدم من صفاته السيلان ومما يجعل النفس هي الروح أنه لما يموت يخرج شئ واحد فقط من الجسم وليس شيئين وهذا الشئ هو الروح ويتبقي الجسد اذن الانسان روح وجسد فقط اما النفس فهي مرادفه للروح
    وقال البعض بل النفس تعني( الروح + الجسد) أي الانسان كله وهذا اعتمادا علي قوله تعالي:
    (يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ
    فالنفس في الايه السابقه تعني ان الانسان يأتي بروحه وجسده
    وكذللك قوله تعالي :
    وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لَا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلَا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ
    ووبذلك اعتمد الذين قالوا أن النفس هي الروح زائد الجسد بهذه الأيات
    و أيا ما كان فان اعتبار ان النفس غير الروح هو قول ضعيف لبعض علماء اللغه ولكن الاقوي ان الانسان اثنان فقط وهما الجسد والروح اما النفس فهي اما مرادفه للروح اما هي الروح مع الجسد ولا يصح ان تقول الانسان روح ونفس وجسد فاذا قلت هذا فانت كمن قال الانسان جسد وجسم وروح كرر كلمه جسم وقال جسد ولكن لكي نجاري النصاري في معتقدهم ان الانسان ثلاثه نفس وروح وجسد ووضعهم للنفس مكونا للانسان فنحن نقول لهم ان الانسان ليس ثلاثه بل بنفس منطقككم :
    الانسان سته وهم النفس والروح والجسد والعقل والضمير والذات
    -اما الشمعه فليست ثلاثه لانها عباره عن جسم الشمعه والنور والنار وفتيل الشمعه
    -اما الشمس فليست ثلاثه لانها عباره عن قرص وحراره وضوء ونار من الانفجارات النوويه علي سطحها
    (وعلميا الحراره والضوء من انبعاثات الشمس والانبعاث ينفصل عن الجسم ليذهب الي الشئ المراد فمثلا ضوء الشمس يخرج من الشمس ليذهب الي الأرض فهل أحد الاقانيم انفصل عن الجسم وانبعث منه؟)
    -اما المثلث فليس ثلاثه وانما المثلث سته عناصر وهم ثلاث اضلاع وثلاث زوايا
    Laughing

    ويبقوا يكلمونا تاني عن أمثله الثالوث هههههههه

      الوقت/التاريخ الآن هو 25th نوفمبر 2017, 5:02 am