عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    يتيم هو ليس لأن أبوه مات

    شاطر
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    مميز يتيم هو ليس لأن أبوه مات

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 30th أغسطس 2009, 1:17 pm

    .يتيم هو ليس لأن أبوه مات
    ---------------------------------------
    اليوم أنا علي موعد مع (ماران آثا) وماران أثا هذا هو أحد الطغاة في منتدي من منتديات القاذورات الصليبية وهو منتدي (طريق يسوع)
    تعالوا نستعرض الحوار الآن:
    --------------
    ماران آثا:
    تزوج عبد الله وأبوه عبد المطلب في يوم واحد من آمنة وهالة ام حمزه فكيف كان حمزة اكبر من محمد باربع سنوات؟ هذا يعني انه ليس ابن عبد الله كما أن آمنة تعترف بأن الحمل بمحمد سبقه حمل ان مرة أو مرات حيث قالت ما رأيت من حمل قط كان أخف علي ولا ايسر منه وكانوا يعايرونه بذلك حيث قال العباس بن عبد المطلب يا رسول الله ان قريشاً جلسوا فتذاكروا أحسابهم فجعلوا مثلك كمثل نخلة في كبوة من الأرض كما أن العباس وأبو سفيان بن حرب قال ان محمدا من كندة وليس من بني هاشم واعترف محمد بذلك وقالوا أيضا أن محمد لا أصل له.
    الطبقات الكبرى لابن سعد – السيرة النبوية لابن هشام – نهاية الارب في فنون الأدب للنويري – عيون الأثر في المغازي – السيرة الحلبية – الخصائص الكبرى للسيوطي الجزء الأول 132 – 135 – البداية والنهاية لابن كثير – دلائل النبوة للحافظ أبي نعيم الأصبهاني
    حقيقتا يتيم هو ليس لان ابوه مات ولكن لانه ليس له اب ههههههههههه
    عبد الله: ساذكرك بموقف صلح الحديبيه لما قال سهيل اكتب باسمك اللهم وامحوا كلمه بسم الله الرحمان الرحيم وامره بان يمحو كلمه الرسول محمد وقال له بل اكتب محمد بن عبد الله. اي ان العرب كلهم كانوا يقرون انه ابن عبد الله حتي الد اعدائه فهل يخفا عليهم موضوع ولادته بعد ابيه باربع سنوات؟
    هل جده عبد المطلب كان ساذجا ولم يري زوجه ابنه المتوفي عبد الله تنجب حفيده بعد موت ابيه باربع سنوات؟
    لماذا لم يعايره ابو جهل؟ لماذا لم يعايره الوليد بن المغيره بهذا الامر انه ليس ابن عبد الله لما ورد قرأن في شان الوليد انه زنيم؟ لماذا لم يرد الوليد علي اتهام القرآن له انه زنيم بان يقول ان النبي ليس ابن ابيه؟
    والامر انكم بنيتم هذا علي ان عبد المطلب تزوج من ام حمزه في نفس يوم زواج ابنه عبد الله من آمنه فكيف يكون حمزه اكبر من محمد باربع سنوات؟
    والحقيقه ان هذه القصه مكذوبه لان عبد الله وحمزه كانوا موجودين قبل ان يتزوج عبد الله وانت تذكر قصه الذبح الشهيره
    وحادثة الذبح كما يرويها بعض المؤرخين: أن عبد المطلب كان نذر إن وافى له عشرة رهط أن ينحر أحدهم، فلما توافوا له أقرع بينهم فصارت القرعة على عبد الله وكان أحبّهم إليه، فقال: أهو أو مائة من الإبل؟ ثم أقرع ثانية بين المائة وبينه، فصارت القرعة على الإبل
    وكان ساعتها اي وقت الوفاء بالنذر اي وقت حادثه الذبح عبد الله مازال مراهقا لم يتزوج وكان لعبد المطلب ساعتها عشره من الولد وهم
    العباس، وحمزة وعبد الله ، وأبا طالب -واسمه عبد مناف-والزبير ، والحارث ، وحَجْلا ، والمقوم ، وضِراراً ، وأبا لهب -واسمه عبد العُزَّى
    -ويقول ابن هشام ان لعبد المطلب سته نسوه هن بناته وهن
    صفية، وأم حكيم البيضاء ، وعاتكة ، وأمَيْمة ، وأرْوَى، وَبرَّة
    -يروى ابن اسحاق فى السيرة : " وكان عبد المطلب ، فيما يزعمون ، نذر حين لقى من قريش مالقى عند حفر زمزم ، لئن ولد له عشرة نفر ثم بلغوا معه حتى يمنعوه ليذبحن أحدهم لله عند الكعبة . فلما تكامل بنوه عشرة . وعرف أنهم سيمنعونه ، وهم : الحارث ، والزبير ، وحجل ، وضرار ، والمقوم ، وأبولهب ، والعباس ، وحمزة ، وأبوطالب ، وعبد الله ، وجمعهم ثم أخبرهم بنذره ودعاهم إلى الوفاء لله عز وجل بذلك فأطاعوه " ( ج1 ذكر نذر عبدالمطلب ذبح أحد أولاده ).
    -تاريخ مولد حمزه بن عبد المطلب:(567 ميلاديا) وانت تعلم ان الرسول ولد في عام الفيل عام 570ميلاديا اي انه اكبر من الرسول بسنتين او ثلاثه وانظر الي هذا الرابط:
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A8%D9%86_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B7%D9%84%D8%A8
    -واستشهد حمزه عام 624 ميلاديا اي عام 3هجريا ف غزوه جبل أحد الشهيره.
    -تعال نري ما قيل في مولد النبي يا استاذ سمير:ولد محمد صلى الله عليه وسلم بمكة في شعب بني هاشم (بطن من بطون قريش) يوم الإثنين لتسع ليال خلت من شهر ربيع الأول من عام الفيل ويوافق ذلك - تقريبا - 20 أبريل 571م (أو 570 أو 569 حسب بعض الدراسات
    أرأيت يا استاذ سمير كيف ان وقت حادثه الذبح وكان يومها عبد الله لم يتزوج بعد كيف ان حمزه كان موجودا؟
    -وبعد نجاه عبد الله من الذبح ذهب وخطب امنه وتزوجها
    قال ابن إسحاق: فخرج به عبد المطلب حتى أتى به وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مُرَّة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر – وهو يومئذٍ سيد بني زهرة نسباً وشرفاً- فزوَّجه ابنته آمنة بنت وهْب، وهي يومئذ أفضل امرأة في قريش نسباً وموضع
    اما عن وفاه عبد الله:
    اختلف في وفاته: هل توفي ورسول الله - صلى الله عليه وسلم- حَمْل، أو توفي بعد ولادته؟ على قولين:
    أحدهما: أنه توفي ورسول الله - صلى الله عليه وسلم- حمل.
    والثاني: أنه توفي بعد ولادته بسبعة أشهر)
    وأكثر العلماء على أنه كان في المهد. ذكره الدولابي وغيره، وقيل ابن شهرين ذكره ابن أبي خيثمة. وقيل: أكثر من ذلك، ومات أبوه عند أخواله بني النَّجار. ذهب ليمتار لأهله تمراً، وقد قيل: مات أبوه، وهو ابن ثمانٍ وعشرين شهرا
    اما قولك بانها لم تجد حملا اكثر منه سهوله فامنه بكر تزوجت عبد الله ولم تتزوج غيره ولو صدقنا انها حملت بغير النبي فسيكون هذا الحمل من عبد الله كما سنبين في آخر الموضوع وهي هنا تقارن حمله بحمل النساء الاخريات.
    واخيرا تعالا نتجول مع بعض الاثار التي قالت بان عبد المطلب تزوج في نفس يوم زواج عبد الله بامنه:
    الرواية الأولى: التي تتحدث أن عبد الله بن عبد المطلب وأبوه تزوجوا في نفس اليوم.
    الطبقات الكبرى ج: 1 ص: 94
    ذكر تزوج عبد الله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حدثنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي قال حدثني عبد الله بن جعفر الزهري عن عمته أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها قال وحدثني عمر بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن يحيى بن شبل عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين قالا كانت آمنة بنت وهب ابن عبد مناف بن زهرة بن كلاب في حجر عمها وهيب بن عبد مناف بن زهرة فمشى اليه عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطب عليه آمنة بنت وهب فزوجها عبد الله بن عبد المطلب وخطب اليه عبد المطلب بن هاشم في مجلسه ذلك ابنته هالة بنت وهيب على نفسه فزوجه إياها فكان تزوج عبد المطلب بن هاشم وتزوج عبد الله بن عبد المطلب في مجلس واحد فولدت هالة بنت وهيب لعبد المطلب حمزة بن عبد المطلب فكان حمزة عم رسول الله صلى الله عليه وسلم في النسب وأخاه من الرضاعة قال أخبرنا هشام بن محمد بن عن أبيه وعن أبي الفياض الخثعمي قالا لما تزوج عبد الله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب أقام عندها ثلاثا وكانت تلك السنة عندهم إذا دخل الرجل على امرأته في أهلها.
    الرواية ساقطة لانها من رواية محمد بن عمر الواقدي قال عنه العلماء:
    الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي ج: 3 ص:
    الرواية الثانية:
    المستدرك على الصحيحين ج: 2 ص: 656 مجمع الزوائد ج: 8 ص: 230
    أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي حدثنا هاشم بن مرثد الطبراني حدثنا يعقوب بن محمد الزهري حدثنا عبد العزيز بن عمران حدثنا عبد الله بن جعفر عن أبي عون عن المسور بن مخرمة عن بن عباس عن أبيه قال قال عبد المطلب قدمنا اليمن في رحلة الشتاء فنزلنا على حبر من اليهود فقال لي رجل من أهل الزبور يا عبد المطلب أتأذن لي أن أنظر إلى بدنك ما لم يكن عورة قال ففتح إحدى منخري فنظر فيه ثم نظر في الأخرى فقال أشهد أن في إحدى يديك ملكا وفي الأخرى النبوة وأرى ذلك في بني زهرة فكيف ذلك فقلت لا أدري قال هل لك من شاعة قال قلت وما الشاعة قال زوجة قلت أما اليوم فلا قال إذا قدمت فتزوج فيهم فرجع عبد المطلب إلى مكة فتزوج هالة بنت وهب بن عبد مناف فولدت له حمزة وصفية وتزوج عبد الله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب فولدت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت قريش حين تزوج عبد الله آمنة فلح عبد الله على أبيه قال الإمام الهيثمي مجمع الزوائد ج: 8 ص: 230 رواه الطبراني وفيه عبدالعزيز بن عمران وهو متروك
    هذه الرواية كذلك ساقطة لأن فيه سندها عبدالعزيز بن عمران قال عنه العلماء
    الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي ج: 2 ص111
    الرواية الثالثة: التي تفيد أن حمزة رضي الله عنه أكبر من النبي بأربع سنين
    الطبقات الكبرى ج: 3 ص: 10
    قال أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه قال كان حمزة معلما يوم بدر بريشة نعامة قال محمد بن عمر وحمل حمزة لواء رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بني قينقاع ولم يكن الرايات يومئذ وقتل رحمه الله يوم أحد على رأس اثنين وثلاثين شهرا من الهجرة وهو يومئذ بن تسع وخمسين سنة كان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين وكان رجلا ليس بالطويل ولا بالقصير قتله وحشي بن حرب وشق بطنه وأخذ كبده فجاء بها إلى هند بنت عتبة بن ربيعة فمضغتها ثم لفضتها ثم جاءت فمثلت بحمزة وجعلت من ذلك مسكتين ومعضدين وخدمتين حتى قدمت بذلك وبكبده مكة وكفن حمزة في بردة فجعلوا إذا خمروا بها رأسه بدت قدماه وإذا خمروا بها رجليه تنكشف عن وجهه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم غطوا وجهه وجعل على رجليه الحرمل.
    هذه الرواية ساقطة فقد اجتمع فيها محمد بن عمر الواقدي وقد قدمنا كلام العلماء فيه وكذلك موسى بن محمد بن إبراهيم وقد قال فيه العلماء:
    أبو حاتم في كاتبه المجروحين ج: 2 ص: 241
    موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي من أهل المدينة يروي عن أبيه ما ليس من حديثه فلست أدري أكان المتعمد لذلك أو كان فيه غفلة فيأتي بالمناكير عن أبيه والمشاهير على التوهم وأيما كان فهو ساقط الاحتجاج
    - الرواية الرابعة: حول طعن قريش في نسب النبي صلى الله عليه وسلم
    سنن الترمذي ج: 5 ص: 584
    3607 حدثنا يوسف بن موسى البغدادي حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسماعيل بن أبي خالد عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن العباس بن عبد المطلب قال قلت ثم يا رسول الله إن قريشا جلسوا فتذاكروا أحسابهم بينهم فجعلوا مثلك كمثل نخلة في كبوة من الأرض فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن الله خلق الخلق فجعلني من خيرهم من خير فرقهم وخير صليت ثم تخير القبائل فجعلني من خير قبيلة ثم تخير البيوت فجعلني من خير بيوتهم فأنا خيرهم نفسا وخيرهم بيتا قال أبو عيسى هذا حديث حسن وعبد الله بن الحارث هو أبو نوفل
    أولا من بفهم من الرواية طعن قريش في نسب النبي صلى الله عليه وسلم هو جاهل باللغة العربية لأن الرواية تقول الأحساب جمع حسب ولا ذكر للنسب في الرواية ومعنى الحسب مخالف للنسب كما جاء في كتب اللغة:
    مختار الصحاح ج: 1 ص: 57
    و الحَسَبُ أيضا ما يعده الإنسان من مفاخر آبائه وقيل حسبه دينه وقيل ماله والرجل حَسِيبٌ وبابه ظرف وقال بن السكيت الحَسَبُ والكرم يكونان بدون الآباء والشرف والمجد لا يكونان إلا بالآباء
    النهاية في غريب الحديث ج: 1 ص: 381
    الحَسب في الاصل . الشَّرَف بالآباء ومايَعُدُّه الناس من مَفاخرهم . وقيل الحَسب والكَرم يكونان في الرجُل وان لم يكن له آبَاء لهُم شَرف والشَّرف والمَجْد لايكونان إلاَّ بالآباء
    فهم أرادوا الانتقاص من قبيلة النبي صلى الله عليه وسلم بني هاشم في مفاخرهم ولهذا جعلوا النبي مثل النخلة وهي شيء مكرم عند العرب فالنبي عند قريش إنسان عظيم وجعلوا بني هاشم كالكبوة وهي أن تلقى الكناسة أي أن النبي كرجل فهو عظيم معروف بأخلاقه العالية لكن قبيلته لا مكانة لها وما يدل على ذلك صراحة الرواية التالية:
    مجمع الزوائد ج: 8 ص: 215
    وعن عبدالله بن عمر قال إنا لقعود بفناء رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ مرت امرأة فقال رجل من القوم هذه ابنة محمد فقال رجل من القوم إن مثل محمد في بني هاشم مثل الريحانة في وسط النتن فانطلقت المرأة فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم فجاء النبي صلى الله عليه وسلم يعرف في وجهه الغضب ثم قام على القوم فقال ما بال أقوال تبلغني عن أقوام إن الله عز وجل خلق السموات سبعا فاختار العليا منها فسكنها وأسكن سمواته من شاء من خلقه وخلق الخلق فاختار من الخلق بني آدم واختار من بني آدم العرب واختار من العرب مضر واختار من مضر قريشا واختار من قريش بني هاشم واختارني من بني هاشم فأنا من خيار إلى خيار فمن أحب العرب فبحبي أحبهم ومن أبغض العرب فببغضي أبغضهم رواه الطبراني في الكبير والأوسط إلا انه قال فمن أحب العرب فلحبي أحبهم ومن أبغض العرب فلبغضي ابغضهم وفيه حماد بن واقد وهو ضعيف يعتبر به وبقية رجاله وثقوا
    ونذكر رواية تذكر الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكيف كان معروفا لدى قريش في اليوم الذي ولد فيه أنه ابن عبد الله بن عبد المطلب:
    المستدرك على الصحيحين ج: 2 ص: 656
    4177 حدثنا أبو محمد عبد الله بن حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو غسان محمد بن يحيى الكناني حدثني أبي عن بن إسحاق قال كان هشام بن عروة يحدث عن أبيه عن عائشة رضي الله عنهما قالت ثم كان زفر قد سكن مكة يتجر بها فلما كانت الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مجلس من قريش يا معشر قريش هل الليلة مولود فقالوا والله ما نعلمه قال الله أكبر أما إذا أخطأكم فلا بأس فانظروا واحفظوا ما أقول لكم ولد هذه الليلة نبي هذه الأمة الأخيرة بين كتفيه علامة فيها شعرات متواترات كأنهن عرف فرس لا يرضع ليلتين وذلك أن عفريتا من الجن أدخل أصبعيه في فمه فمنعه الرضاع فتصدع القوم من مجلسهم وهم متعجبون من قوله وحديثه فلما صاروا إلى منازلهم أخبر كل إنسان منهم أهله فقالوا قد ولد لعبد الله بن عبد المطلب غلام سموه محمدا فالتقى القوم فقالوا هل سمعتم حديث اليهودي وهل بلغكم مولد هذا الغلام فانطلقوا حتى جاءوا اليهودي فأخبروه الخبر قال فاذهبوا معي حتى أنظر إليه فخرجوا حتى أدخلوه على آمنة فقال اخرجي إلينا ابنك فأخرجته وكشفوا له عن ظهره فرأى تلك الشامة فوقع اليهودي مغشيا عليه فلما أفاق قالوا ويلك ما لك قال ذهبت والله النبوة من بني إسرائيل فرحتم به يا معشر قريش أما والله ليسطون بكم سطوة يخرج خبرها من المشرق والمغرب وكان في النفر يومئذ الذين قال لهم اليهودي ما قال هشام بن الوليد بن المغيرة ومسافر بن أبي عمرو وعبيدة بن الحارث بن عبد المطلب وعتبة بن ربيعة شاب فوق المحتلم في نفر من بني مناف وغيرهم من قريش هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد تواترت الأخبار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد مختونا مسرورا وولد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدار التي في الزقاق المعروف بزقاق المدكل بمكة وقد صليت فيه وهي الدار التي كانت بعد مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم في يد عقيل بن أبي طالب في أيدي ولده بعده
    إذن قريش كانت تقر أن النبي صلى الله عليه وسلم ابن عبد الله بن عبد المطلب وفي صحيح مسلم في قصة صلح الحديبية دليل قاطع على عدم اعتراض قريش على نسب النبي صلى الله عليه وسلم:
    صحيح مسلم ج: 3 ص: 1411
    1784 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس ثم أن قريشا صالحوا النبي صلى الله عليه وسلم فيهم سهيل بن عمرو فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي اكتب بسم الله الرحمن الرحيم قال سهيل أما باسم الله فما ندري ما بسم الله الرحمن الرحيم ولكن اكتب ما نعرف باسمك اللهم فقال اكتب من محمد رسول الله قالوا لو علمنا أنك رسول الله لأتبعناك ولكن اكتب اسمك واسم أبيك فقال النبي صلى الله عليه وسلم اكتب من محمد بن عبد الله فاشترطوا على النبي صلى الله عليه وسلم أن من جاء منكم لم نرده عليكم ومن جاءكم منا رددتموه علينا فقالوا يا رسول الله أنكتب هذا قال نعم إنه من ذهب منا إليهم فأبعده الله ومن جاءنا منهم سيجعل الله له فرجا ومخرجا
    فقد اعترضت قريش على انه رسول الله وطلبوا منه كتابة اسمه واسم أبيه فكتب محمد بن عبد الله ولم يعترض أحد فأين الاعتراض المزعوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ونختم برواية صحيحة تذكر بوضوح كيف كان نسب النبي صلى الله عليه وسلم معروفا لدى العرب:
    صحيح ابن خزيمة ج: 4 ص: 13
    2260 حدثنا محمد بن عيسى حدثنا سلمة يعني بن الفضل قال محمد بن إسحاق وهو بن يسار مولى مخرمة وحدثني محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي عن أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة قالت ثم لما نزلنا أرض الحبشة جاورنا بها حين جاء النجاشي فذكر الحديث بطوله وقال في الحديث قالت وكان الذي كلمه جعفر بن أبي طالب قال له أيها الملك كنا قوما أهل جاهلية نعبد الأصنام ونأكل الميتة ونأتي الفواحش ونقطع الأرحام ونسيء الجوار ويأكل القوي منا الضعيف فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولا منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه فدعانا إلى الله لتوحيده ولنعبده ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان وأمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة وصلة الرحم وحسن الجوار والكف عن المحارم والدماء ونهانا عن الفواحش وقول الزور وأكل مال اليتيم وقذف المحصنة وأن نعبد الله لا نشرك به شيئا وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام قالت فعدد عليه أمور الإسلام فصدقناه وآمنا به واتبعناه على ما جاء به من ثم الله فعبدنا الله وحده ولم نشرك به وحرمنا ما حرم علينا وأحللنا ما أحل لنا ثم ذكر باقي الحديث.
    فنسب النبي كان معروفا لا اعتراض حوله جدير بالذكر أن هذه الواقعة التي كانت في بلاط النجاشي حضرها سيدنا عمرو بن العاص وهو كافر يومئذ جاء يسترد المسلمين الذي هاجروا إلى الحبشة وحاول في سبيل ذلك كل طاقته وهو سمع هذا الكلام وكيف أن نسب النبي صلى الله عليه وسلم معروف لا اعتراض عليه وقد سكت ولم يعترض فأن الاعتراض المزعوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ها انت قد علمت ان شواهدك هي شواهد متروكه من الحديث وايضا باعتبار حادثه الذبح الشهيره لعبد الله وكان حمزه وقتها موجود وعبد الله وقتها لم يكن متزوجا فهذا يبطل هذه الروايات ان عبد الله وعبد المطلب تزوجا في نفس اليوم وان حمزه لم يكن اتي بعد
    و قد أخطأ الواقدي حين ادعى ان عبدالله و أبوه عبدالمطلب قد تزوجا في مجلس واحد.
    و الصواب هو أن عبدالمطلب تزوج اولاً هالة بنت وهيب وأنجب منها حمزة ثم صفية , وبعد ذلك خطب لابنه عبدالله من نفس القبيلة , من زهرة ... ولهذا قالوا افلج على أبيه
    و لهذا فإن حمزة ابن عبدالمطلب يكبر الرسول صلى الله عليه وسلم بسنتين أو أربع
    -واختم يا أستاذ سمير بقول النبي عليه الصلاه والسلام وفيه الخلاصه(" إنما خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح ، من لدن آدم ، لم يصبنى من سفاح أهل الجاهلية شيء ولم أخرج إلا من طهره " ( الطبقات الكبرى )
    و لهذا فإن حمزة ابن عبدالمطلب يكبر الرسول صلى الله عليه وسلم بسنتين أو أربع
    و قد يسأل سائل :
    كيف يكون حمزة ابن عبدالمطلب أخو النبي صلى الله عليه وسلّم منى الرضاعة حسب حديث صحيح رواه مسلم , و في نفس الوقت يكبر النبي بسنتين أو اربع سنوات؟!!
    يتبع
    يتبع
    sunny
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    مميز رد: يتيم هو ليس لأن أبوه مات

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 30th أغسطس 2009, 1:21 pm


    تكميل الموضوع
    -------------
    و قد يسأل سائل :
    كيف يكون حمزة ابن عبدالمطلب أخو النبي صلى الله عليه وسلّم منى الرضاعة حسب حديث صحيح رواه مسلم , و في نفس الوقت يكبر النبي بسنتين أو اربع سنوات؟!!
    أولاً : من أرضعتا حمزة والنبي صلى الله عليه وسلّم هي ثويبة مولاة أبي لهب.
    ثانياً : و قد كان الإرضاع وظيفة يشتغلن بها المرضعات و يتكسبن منها.
    ثالثاً : و هو حل المُشكِل أن ثويبة قد أرضعتهما في زمانين مختلفين ، ويؤيد ذلك قول البلاذري: وكانت ثويبة مولاة أبي لهب، أرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أياما قلائل قبل أن تأخذه حليمة من لبن ابن لها، يقال له: مسروح وأرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب، وأرضعت بعده أبا سلمة عبد الله بن عبد الاسد المخزومي
    اي ان الاخوه في الرضاعه لا يشترط ان يكون الاثنان يرضعان في نفس الوقت بل في اوقات مختلفه يكون الاثنان ايضا اخوان في الرضاعه
    واخيرا نسب النبي عليه الصلاه والسلام
    وفيما يلى الأجزاء الثلاثة من نسبه الزكى صلى الله عليه وسلم بالترتيب ‏:‏
    الجزء الأول ‏:‏ محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ـ واسمه شَيْبَة ـ بن هاشم ـ واسمه عمرو ـ بن عبد مناف ـ واسمه المغيرة ـ بن قُصَىّ ـ واسمه زيد ـ بن كِلاب بن مُرَّة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فِهْر ـ وهو الملقب بقريش وإليه تنتسب القبيلة ـ بن مالك بن النَّضْر ـ واسمه قيس ـ بن كِنَانة بن خُزَيْمَة بن مُدْرِكة ـ واسمه عامـر ـ بن إلياس بن مُضَر بن نِزَار بن مَعَدّ بن عدنان‏.‏
    الجزء الثانى ‏:‏ ما فوق عدنان، وعدنان هو ابن أُدَد بن الهَمَيْسَع بن سلامان بن عَوْص بن بوز بن قموال بن أبي بن عوام بن ناشد بن حزا بن بلداس بن يدلاف بن طابخ بن جاحم بن ناحش بن ماخى بن عيض بن عبقر بن عبيد بن الدعا بن حَمْدان بن سنبر بن يثربى بن يحزن بن يلحن بن أرعوى بن عيض بن ديشان بن عيصر بن أفناد ابن أيهام بن مقصر بن ناحث بن زارح بن سمى بن مزى بن عوضة بن عرام بن قيدار ابن إسماعيل بن إيراهيم عليهما السلام‏.‏
    الجزء الثالث ‏:‏ ما فوق إبراهيم عليه السلام، وهو ابن تارَح ـ واسمه آزر ـ بن ناحور بن ساروع ـ أو ساروغ ـ بن رَاعُو بن فَالَخ بن عابر بن شَالَخ بن أرْفَخْشَد بن سام بن نوح عليه السلام بن لامك بن مَتوشَلخَ بن أَخْنُوخ ـ يقال ‏:‏ هو إدريس النبي عليه السلام ـ بن يَرْد بن مَهْلائيل بن قينان بن أنُوش بن شِيث بن آدم ـ عليهما السلام.
    -اما قولك بان ابو سفيان والعباس قالوا ان الرسول من كنده وليس من بني هاشم وطعنوا في نسبه فلن اناقشك في سند الروايه ولكن يكفيني قول ابو سفيان لما سأله هرقل هل محمد ذو نسب فيكم؟ فقال(نعم هو ذو نسب فينا).
    -اما قولك بان أمنه حملت بغير النبي ففي الطبقات الكبري علق ابن سعد علي روايه ان أمنه حملت غير النبي بأنه( ان هذا لا يعرف عند أهل العلم ان آمنه حملت بغيره) ولكن ما المانع ان تكون أمنه قد حملت بغير النبي ثم اسقطت ونحن نعلم ان هناك روايه ان زوجها عبد الله ااستمر معها حتي بعد حمل النبي ب28 شهر يعني اكثر من عامين بعد مولد النبي فمن الممكن ان تكون قد حملت من زوجها قبل او بعد النبي ثم اسقطت وهنا سيتسائل قائل كيف تقول انها ممكن ان تكون حملت بعد النبي؟ كيف تعرف ان النبي اخف حملا من اولادا لم تحمل بهم بعد؟ وانا ارد هل عندك دليل انها قالت انه اخف حملا في وقت حملها للنبي؟ قد تكون قالت هذا الكلام بعدما حملت بالنبي وحملت بغيره. ولكن انا اميل الي الرأي العلمي وهو انه لم يرد انها حملت بغير النبي والروايه بغير ذللك منكره وانما كانت تقصد آمنه ان حملها خفيف بالنسبه لحمل النساء وجاء ذلك في روايه في الطبقات الكبري ان آمنه قالت( ماشعرت اني حملت به ولا وجدت له ثقله كما تجد النساء) يعني تقارن حملها به بحمل النساء لأولادهن والله اعلم.
    اما قولكم بانه كان ابن بحيرا الراهب فانا اقول لك متي قابل بحيرا الراهب؟ وكم من المده مكث مع بحيرا؟ ومتي تلقي القرآن من بحيرا؟ وهل كان هناك اجهزه محمول لتربط بينهم؟
    هل بحيرا كان نبيا ليعلم كل هذه المعلومات المعجزه التي ورده في القرآن؟
    لماذا لم ينسب بحيرا القرآن لنفسه وكان اخذ هو المجد بدلا من النبي؟
    ان شبهة : قصة بحيرا الراهب اليهودى اختلاق
    إن خرافة بحيرا ابتدعت في القرن الثاني والثالث الهجري ، ولم يروها الثقات
    الراهب في الروايات الصحيحه لم يذكر ان اسمه بحيرا واليك مثلا هذه الروايه
    أما رواية أبي موسى الأشعري فأخرجها الترمذي في سننه (4/496) وأبو نعيم في " دلاثل النبوة " (1/53) والحاكم في " المستدرك " (12 / 615 - 616) وابن عساكر في " تاريخ دمشق " (6/187 - 188/ 1) بأسانيد متعددة عن قراد أبي نوح : أنبأ يونس بن أبي إسحاق عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبيه قال : خرج أبو طالب إلى الشام ، وخرج معه النبي -صلى الله عليه وسلم- في أشياخ من قريش ، فلما أشرفوا على الراهب هبطوا فعلوا رحالهم فخرج إليهم الراهب
    ، وكانوا قبل ذلك يمرون به فلا يخرج إليهم ولا يلتفت ، قال : فهم يحلون رحالهم فجعل يتخللهم الراهب حتى جاء فأخذ بيد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقال : هذا سيد العالمين
    إن تسمية الراهب بـ ( بحيرا ) إنما جاء في بعض الروايات الواهية ، في إحداها الواقدي وهو كذاب ، وفي الأخرى محمد بن إسحاق صاحب السيرة رواها بدون إسناد والله اعلم
    هل رايت يا استاذ ماران ان الراهب لم يسمي باي اسم في الاحاديث الصحيحه فمن اين اتيت بان اسمه بحيرا؟
    - وقبل ان اختم الرد علي هذا الموضوع اريد ان أريك هذه الشواهد من كتابك:
    " ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة وهو ابن يوسف ابن هالى " ( لوقا 3 : 23 ).فهل يسوع ابن عالي ياأستاذ ماران؟ هل يسوع ابن زنا؟
    واليك ايضا اعتراف ام يسوع بنفسها انيوسف هو ابوه:
    " فلما أبصراه ( مريم ويوسف ) اندهشا . وقالت له أمه يا بُنى لماذا فعلت بنا هكذا . هوذا أبوك وأنا كنا نطلبك معذبين " ( لوقا 2 : 48 ) .
    بل ان الامر كان معروفا عند كل الناس واليك الشاهد:
    " وكان الجميع يشهدون له ويتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه ويقولون أليس هذا ابن يوسف " ( لوقا 4 : 22 ) .
    والسؤال الأخر انتم تقولون ان مريم هي ابنه هالي فكيف يكون يوسف هو ايضا ابن هالي؟هل خطب الأخ اخته؟
    -ان مسيحنا غير مسيحكم فالمسيح عيسي عليه الصلاه والسلام ابن مريم بن عمران(يواكيم) وهو ولد مثل أدم من تراب وليس من (مني يمني) والله اعلم.
    ماران:قال (محمد) أنما بعثت لأاتمم مكارم الأخلاق فما هي هذه الأخلاق التي تممها؟

    ماران آثا :يقول (محمد) أنه بعث ليتمم مكارم الاخلاق فما هي هذه الأخلاق التي بعث لأتمامها؟
    عبد الله:
    للنبي صلى الله عليه وسلّم سمات كثيرة وأخلاق حميدة يصعب إيجازها ولكن سنذكر أبرزها لعل المعترض يعلم حقيقة أخلاق هذا النبي الكريم والمكارم التي بُعث لإتمامها لإن الأخلاق لا تتعارض مع قتاله لأعدائه صلى الله عليه وسلم إذ أن الأخلاق سلوكيات لا تتعارض مع دعوته بالسيف.
    أولاً, التواضع:
    يقول الله سبحانه وتعالى : (( وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ )) [ لقمان : 18 ].
    ومن تواضعه عليه الصلاة والسلام أنه كان في سفر ، وأمر أصحابه بطهو شاة ، فقال أحدهم : علي ذبحها ، وقال آخر : علي سلخها ، وقال ثالث : على طبخها ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (( وعلي جمع الحطب )) فقالوا يا رسول الله ، نكفيك العمل ، فقال : (( علمت أنكم تكفونني ، ولكن أكره أن أتميز عليكم ، وإن الله سبحانه وتعالى يكره من عبده أن يراه متميزاً بين أصحابه )) [ شرح الزرقاني 4 : 265 ].
    ومن أقواله عليه الصلاة والسلام في الحض عل التواضع قوله : (( لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم ، إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله )) [ سيرة ابن هشام ].
    ثانيا, الصدق:
    لقد كان الصدق من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم في الجاهلية والإسلام، فقد كانت قريش تعرف محمداً قبل أن يتنزل عليه الوحي بـالصادق الأمين.
    وحتى عندما بدأت الرسالة، وأراد أن يدعو قريشاً اعترفت بصدقه قبل أن يتكلم عن رسالته، فعندما صعد الصفا وقال: (( يا صباحاه ))، كي تجتمع له قريش، فاجتمعت على الفور وقالوا له: مالك ؟
    قال : (( أرأيتم إن أخبرتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم ، أما كنتم تصدقونني ؟ ))
    قالوا : بلى ، ما جربنا عليك كذباً أنت الصادق الأمين .
    قال : (( فإني نذير لكم بين يدي عذاب أليم )).
    وها هو هرقل ملك الروم وإمبراطور الروم يسأل أبا سفيان في ركب من قريش بعد صلح الحديبية فيقول : هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال ؟ فقال أبو سفيان : لا ، فقال ملك الروم : ما كان ليدع الكذب على الناس ويكذب على الله . [ تاريخ الطبري 3 : 86 ].
    ثالثاً, الأمانة:
    وقد عرف الناس أمانة الرسول صلى الله عليه وسلم قبل بعثته، فكانوا يسمونه الأمين [ سيرة ابن هشام، وتاريخ الطبري 2 / 251 ].
    وقد تعددت وكثرت أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم التي تحض على الأمانة ترغيباً وترهيباً منها:
    ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( قال الله تعالى : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة : رجل أعطى بي ثم غدر ، ورجل باع حراً فأكل ثمنه ، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه العمل ولم يوفه أجره )) [ رواه البخاري ].

    يتبع
    يتبع
    ----------------
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    مميز رد: يتيم هو ليس لأن أبوه مات

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 30th أغسطس 2009, 1:25 pm



    تكميل الموضوع
    -------------------
    رابعاً, الوفاء:
    حديث عبدا لله بن أبي الحمساء إذ قال : بايعت النبي صلى الله عليه وسلم ببيع قبل أن يبعث وبقيت له بقية فوعدته أن آتيه بها في مكانه فنسيت ثم تذكرت بعد ثلاث ، فجئت فإذا هو في مكانه، فقال : (( يا فتى لقد شققت علي أنا هنا منذ ثلاث أنتظرك )).
    روى البخاري في الأدب المفرد عن أنس بن مالك قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتي بهدية قال : (( اذهبوا بها إلى بيت فلانة فإنها كانت صديقة لخديجة ، إنها كانت تحت خديجة ))
    خامساً, العدل:
    وقد حض النبي صلى الله عليه وسلم على العدل والمساواة في أحاديث كثيرة بعد ضرب المثل والقدوة للناس عملياً وقال عليه الصلاة والسلام: (( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه المسلم كان الله في حاجته )).
    وكان عليه الصلاة والسلام يعدل ويتحرى العدل بين زوجاته ثم يعذر إلى ربه وهو مشفق خائف فيقول: (( اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك )).
    سادساً, الكرم:
    إن الكرم المحمدي كان مضرب الأمثال، وكان صلى الله عليه وسلم لا يرد سائلاً. فقد سأله رجل حلة كان يلبسها فدخل فخلعها ، ثم خرج بها في يده وأعطاه إياها . ففي صحيح البخاري ومسلم عن جابر بن عبدا لله رضي الله عنه قال: (( ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط فقال لا)). وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: (( ما سئل رسول الله شيئاً قط فقال لا )).
    سابعاً, الزهد:
    والمراد بالزهد الزهد في الدنيا ، وذلك بالرغبة عنها ، وعدم الرغبة فيها ، وذلك بطلبها طلباً لا يشق ، ولا يحول دون أداء واجب ، وسد باب الطمع في الإكثار منها والتزيد من متاعها ، وهو ما زاد على قدر الحاجة ، وإليك هذه المواقف التي تدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أزهد الناس :
    قال عليه الصلاة والسلام لعمر وقد دخل عليه فوجده على فراش من أدم حشوه ليف فقال : إن كسرى وقيصر ينامان على كذا وكذا ، وأنت رسول الله تنام على كذا وكذا ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : (( مالي وللدنيا يا عمر ، وإنما أنا كراكب استظل بظل شجرة ثم راح وتركها ))
    وكان عليه الصلاة والسلام يدعو ربه قائلاً : (( اللهم اجعل قوت آل محمد كفافاً )) أي بلا زيادة ولا نقصان .
    و كان عليه الصلاة والسلام أشجع الناس، و كان ينطلق إلى ما يفزع الناس منه، قبلهم، و يحتمي الناس به، و ما يكون أحدٌ أقرب إلى العدو منه.
    و كان عليه الصلاة والسلام يُخاطب جلساءَ ه بما يناسب . فعن زيد بن ثابت، قال: "كنا إذا جلسنا إلي الرسول إنْ أخذنا في حديث في ذكر الآخرة، أخذ معنا، و إنْ أخذنا في ذكر الدنيا، أخذ معنا، و إنْ أخذنا في ذكر الطعام و الشراب، أخذ معنا".
    وكان يبادر من لقيه بالسلام والتحية و هو علامة التواضع.
    كان لا يعيب طعاماً يقدم إليه أبداً ، وإنما إذا أعجبه أكل منه ، وإن لم يعجبه تركه .
    يتكلم على قدر الحاجة، لا فضول ولا تقصير.
    لا يغضب لنفسه ولا ينتصر لها.
    يسألُ الناس عما في الناس ، ليكون عارفاً بأحوالهم و شؤونهم .
    و كان النبي صلى الله عليه وسلم يرقع ثوبه، و يخصف نعله، و يأكل مع العبد، و يجلس على الأرض، و يصافح الغني و الفقير و لا يحتقر مسكيناً لفقره و لا ينزع يده من يد أحد حتى ينزعها هو، و يسلم على من استقبله من غني و فقير، و كبير و صغير.
    وصدق الباري بوصف هذا النبي بأنه على خلق عظيم؛ هذه أخلاق نبينا محمد صلى الله عليه وآله التي يسأل عنها المعترضون.

    مران آثا: يزعم نبيكم أن اليهود حاولوا أغتياله رغم أنه كان الاقوي في المدينة فكيف لهم أن يفكروا اصلا في قتل من هو أقوي منهم؟
    عبد الله:
    القول بأن اليهود حاولوا إغتيال النبي ليس إتهام من غير بينة؛ والحق أن اليهود أرادوا قتل النبي صلى الله عليه وآله مرات عديدة كلها فاشلة ولله الحمد:
    1- ما كان في صغره ، فقد روى ابن سعد في الطبقات بالسند إلى إسحاق بن عبد الله '' أن أم النبي صلى الله عليه وسلم لما دفعته إلى السعدية التي أرضعته ، قالت لها : احفظي ابني وأخبرتها بما رأت . فمرت باليهود فقالت : ألا تحدثوني عن ابني هذا ، فإني حملته كذا ووضعته كذا ورأيت كذا ، كما وصفت أمه . قال : فقال بعضهم لبعض اقتلوه . فقالوا : أيتيم هو ؟ فقالت : لا ، هذا أبوه وأنا أمه . فقالوا : لو كان يتيما لقتلناه . قال : فذهبت به حليمة وقالت : كدت أخرب أمانتي''.وهذا مرسل ، ورجاله ثقات .
    2- وحاولوا قتله صلى الله عليه وسلم بعد بدر ، فأرسل بنو النضير إليه أن اخرج إلينا في ثلاثين من أصحابك ، ولنخرج في ثلاثين حبرا حتى نلتقي في مكان كذا وكذا ، نِصْف بيننا وبينك ، فيسمعوا منك فإن صدقوك وآمنوا بك آمنا كلنا. ثم قالوا : "كيف تفهم ونفهم ونحن ستون رجلا ؟ اخرج في ثلاثة من أصحابك ويخرج إليك ثلاثة من علمائنا فليسمعوا منك" ، فاشتملوا على الخناجر وأرادوا الفتك برسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسلت امرأة ناصحة من بني النضير إلى ابن أخيها وهو رجل مسلم من الأنصار فأخبرته ، فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فرجع ، فلما كان الغد غدا عليهم بالكتائب فحاصرهم. وتم إجلاء يهود بني النضير. وهذه القصة رواها عبد الرزاق في مصنفه ، ورواها أبو داود في سننه (3004 ) من طريق عبد الرزاق ، غير أنه لم يذكر تفاصيل القصة ، بل جاء فيه " ... يسمعوا منك فإن صدقوك وآمنوا بك آمنا بك فقص خبرهم فلما كان الغد غدا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالكتائب فحصرهم ". والحديث صححه الألباني في صحيح أبي داود .
    3- وذكر ابن إسحاق سببا آخر لإجلاء بني النضير ، وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم ذهب إلى بني النضير ليستعين بهم على دفع دية رجلين معاهدين قتلهما خطأ عمرو بن أمية الضمري ، فجلس النبي صلى الله عليه وسلم إلى جدار لبني النضير فهموا بإلقاء حجر عليه وقتله ، فأخبره الوحي بذلك فانصرف عنهم مسرعا إلى المدينة ثم أمر بحصارهم.
    4- ثم كانت حادثة السم ، بعد فتح خيبر ، فقد روى البخاري (2617) ومسلم (2190) عن أنس "أن امرأة يهودية أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة مسمومة فأكل منها فجيء بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها عن ذلك فقالت أردت لأقتلك قال ما كان الله ليسلطك على . قالوا : ألا نقتلها ؟ قال: لا . قال فما زلت أعرفها في لهوات رسول الله صلى الله عليه وسلم ".
    واللهوات : جمع لهاة ، وهي اللحمة الحمراء المعلقة في أقصى الحنك .
    قال النووي : "كأنه بقي للسم علامة وأثر من سواد أو غيره" .
    واسم هذه المرأة : زينب بنت الحارث ، امرأة سلام ابن مشكم أحد زعماء اليهود.
    وقد اختلفت الروايات في قتلها ، والظاهر أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتلها أولا ، فلما مات بشر بن البراء بن معرور متأثرا بهذا الطعام ، قتلها قصاصاً .
    وروى البخاري (5777) عن أبي هريرة أنه قال "لما فتحت خيبر أهديت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة فيها سم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجمعوا لي من كان ها هنا من اليهود فجمعوا له فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فهل أنتم صادقي عن شيء إن سألتكم عنه ؟ قالوا نعم فقال هل جعلتم في هذه الشاة سما ؟ فقالوا نعم فقال ما حملكم على ذلك ؟ فقالوا أردنا إن كنت كذابا نستريح منك وإن كنت نبيا لم يضرك". وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعاوده المرض من هذه الأكلة ، وكان يحتجم لذلك .
    روى أحمد (2784) عن ابن عباس "أن امرأة من اليهود أهدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة مسمومة فأرسل إليها فقال ما حملك على ما صنعت قالت أحببت أو أردت إن كنت نبيا فإن الله سيطلعك عليه وان لم تكن نبيا أريح الناس منك قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد من ذلك شيئا احتجم قال فسافر مرة فلما أحرم وجد من ذلك شيئا فاحتجم". وصححه محققو المسند.
    وأثر ذلك عليه في وفاته، فمات شهيدا صلى الله عليه وسلم كما قال ابن مسعود رضي الله عنه:
    "لأَنْ أَحْلِفَ بِاللَّهِ تِسْعًا إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُتِلَ قَتْلا أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَحْلِفَ وَاحِدَةً، وَذَلِك بِأَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ اتَّخَذَهُ نَبِيًّا، وَجَعَلَهُ شَهِيدًا". رواه أحمد (3617) . وقال المحقون : إسناده صحيح على شرط مسلم اهـ
    قال السندي : "قوله : ( قتل قتلا ) بسُمِّ ما تناول من الذراع بأن ظهرت آثاره عند الوفاة". نقلا من حاشية المسند 6/116.
    روى البخاري في صحيحه معلقا والحاكم في مستدركه موصولا عن عائشة رضي الله عنها قالت" : كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في مرضه الذي مات فيه يا عائشة ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر فهذا أوان وجدت انقطاع أَبهري من ذلك السم". والأبهر عرق مستبطن بالظهر متصل بالقلب ، إذا انقطع مات صاحبه.
    وفتح خيبر كان في المحرم أو ربيع الأول من السنة السابعة من الهجرة ، فيكون هذا الحادث قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بأربع سنوات .
    وهذا يضاف إلى سجل جرائم اليهود التي لا حصر لها في القديم والحديث ، وستبقى العدواة بيننا وبينهم حتى نقاتلهم ونقتلهم في آخر الزمان كما أخبرنا بذلك النبي صلى الله عليه وسلم
    أنظر كتاب: اليهود في السنة المطهرة ، د. عبد الله بن ناصر الشقاري ، وزاد المعاد 3/279.
    ).
    ---------------------------------------------
    الموضوع القادم بمشيئة الله هيكون بعنوان (العنيدة)
    والصلاة والسلام علي سيد الخلق محمد
    لا اله الا الله محمد رسول الله والمسيح عبد الله ولو كره الكافرون

    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    مميز رد: يتيم هو ليس لأن أبوه مات

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 26th أكتوبر 2009, 9:11 am



    عذرا يا رسول الله
    ===================
    يــا رســول الله عـــذرا
    قالـت الدنـمـارك كـفـرا
    قـد اســاءو حـيـن زادو
    في رصيد الكفـر فجـرا
    حاكـهـا الاوبــاش لـيــلا
    و استحلوا السب جهرا
    حـاولـوا النـيـل و لـكـن
    قـد جـنـو ذلا و خـسـرا
    كـيـف للنـمـلـة تـرجــو
    أن تطـال النـجـم قــدرا
    هل يعيب الطهـر قـذف
    ممـن استرضـع خـمـرا
    دولـــة نصـفـهـا شـــاذ
    ولـقـيـط جـــاء عــهــرا
    آه لـــو عـرفــوك حـقــا
    لاستهامـو فيـك دهــرا
    سـيـرة المـخـتـار نـــور
    كيف لـو يـدرون سطـرا
    لـو درو مـن أنـت يـومـا
    لاستـزادوا منـك عطـرا
    قـطـرة مـنـك فـيــوض
    تستحق (العمر) شكرا
    يـا رســول الله نـحـري
    دون نحرك أنـت أحـرى
    أنت في الأضـلاع حـي
    لم تمـت و النـاس تتـرا
    حبـك الـوردي يـسـري
    في حنايا النفـس نهـرا
    أنت لـم تحتـج دفاعـي
    أنت فـوق النـاس ذكـرا
    ســيـــد للـمـرسـلـيـن
    رحمة جـاءت و بشـرى
    قــــــدوة لـلـعـالـمـيـن
    لو خبت لـم نجـن خيـرا
    يــا رســول الله عـــذرا
    قومنـا للصمـت أسـرى
    نــدد الـمـغـوار مـنـهـم
    يـا سـواد القـوم سكـرا
    أي شـئ قــد دهـاهـم
    مـا لهـم يثنـون صـدرا ؟
    لـم يعـد للصمـت معنـا
    قـد رأيـت الصمـت وزرا
    ملـت الأسـيـاف غـمـدا
    ترتـجـي الآســاد ثـــأرا
    إن حـيـيــنــا بـــهـــوان
    كان جوف الأرض خيـرا
    يـألــم الأحـــرار ســـب
    لــرســول الله ظــهــرا
    و يـزيــد الــجــرح أنــــا
    نسـكـب الآلام شـعــرا
    فـمـتـى نـقــذف نــــارا
    تـدحـر الأوغــاد دحـــرا
    يـا جمـوع الكفـر مـهـلا
    إن بعـد العـسـر يـسـرا
    إن بعد العسر يسرا

    Sad
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    مميز رد: يتيم هو ليس لأن أبوه مات

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 26th أكتوبر 2009, 11:32 am

    بسم الرحمن الرحيم



    الي كل من اذى رسول الله
    =======================
    الحمد لله وكفى، ثم الصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى، ورسله الذين اجتبى، وبعد..
    إن من سنة الله فيمن يؤذي رسوله - صلى الله عليه وسلم -، أنه إن لم يجاز في الدنيا بيد المسلمين، فإن الله - سبحانه - ينتقم منه ويكفيه إياه، والحوادث التي تشير إلى هذا في السيرة النبوية وبعد عهد النبوة كثيرة، وقد قال الله تعالى: "فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين إنا كفيناك المستهزئين" [الحجر: 95].
    والقصة في سبب نزول الآية وإهلاك الله لهؤلاء المستهزئين واحداً واحداً معروفة قد ذكرها أهل السير والتفسير، وهم على ما قيل نفر من رؤوس قريش: منهم الوليد بن المغيرة، والعاص بن وائل، والأسودان ابن المطلب وابن عبد يغوث، والحارث بن قيس.
    وقد كتب النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى كسر ى وقيصر، وكلاهما لم يسلم، لكن قيصر أكرم كتاب النبي - صلى الله عليه وسلم -، وأكرم رسوله، فثبت ملكه.
    قال ابن تيمية في الصارم: "فيقال: إن الملك باق في ذريته إلى اليوم"، ولا يزال الملك يتوارث في بعض بلادهم.
    وأما كسرى فمزق كتاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، واستهزأ برسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقتله الله بعد قليل ومزق ملكه كل ممزق، فلم يبق للأكاسرة ملك، وهذا والله أعلم تحقيق لقوله تعالى: "إن شانئك هو الأبتر" [الكوثر: 3]، فكل من شنأه وأبغضه وعاداه، فإن الله يقطع دابره ويمحق عينه وأثره، وقد قيل: إنها نزلت في العاص بن وائل، أو في عقبة بن أبي معيط، أو في كعب بن الأشرف، وجميعهم أخذوا أخذ عزيز مقتدر.

    ومن الكلام السائر، الذي صدقه التاريخ والواقع: "لحوم العلماء مسمومة"، فكيف بلحوم الأنبياء - عليهم السلام -؟
    وفي الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "يقول الله تعالى من عادى لي ولياً فقد بارزني بالمحاربة" فكيف بمن عادى الأنبياء؟
    يا ناطح الجبل العـالي ليثلـمه أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل

    إن من عقيدة أهل السنة أن من آذى الصحابة ولاسيما من تواتر فضله فإسلامه على شفا جرف هار، يجب ردعه وتأديبه، فكيف بمن آذى نبياً من الأنبياء، فكيف بمن آذى محمداً - صلى الله عليه وسلم -؟ "إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً" [الأحزاب: 57].

    وإذا استقصيت قصص الأنبياء المذكورة في القرآن تجد أممهم إنما أهلكوا حين آذوا الأنبياء، وقابلوهم بقبيح القول أو العمل، وهكذا بنو إسرائيل إنما ضربت عليهم الذلة وباؤوا بغضب من الله ولم يكن لهم نصير لقتلهم الأنبياء بغير حق، مضموماً إلى كفرهم كما ذكر الله ذلك في كتابه، فقال عز شأنه: "ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ" [آل عمران: 112]. فحري بمثل هذا المستهزئ المستهتر أن يُتمثل له قول الأعشى: أَلَستَ مُنتَهِياً عَن نَحتِ أَثلَتِنا وَ لَستَ ضائِرَها ما أَطَّتِ الإِبِلُ
    كَناطِـحٍ صَخرَةً يَوماً لِيَفلِقَها فَلَم يَضِرها وَأَوهى قَرنَهُ الوَعِلُ
    لا تَقعُـدَنَّ وَقَد أَكَّلتَها حَطَباً تَعُوذُ مِـن شَرِّها يَوماً وَتَبتَهِلُ

    إن مجرد إخراج النبي رفع للأمان وإيذان بحلول العذاب، ولهذا قال الله تعالى: "وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذاً لا يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلَّا قَلِيلاً" [الإسراء: 76]، فإذا كان هذا جزاء الإخراج فكيف بالأذى والسخرية والاستهزاء؟ لعلك لا تجد أحداً آذى نبياً من الأنبياء ثم لم يتب إلا ولابد أن تصيبه قارعة، وقد قال شيخ الإسلام بعد أن ذكر حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان رجل نصراني فأسلم وقرأ البقرة وآل عمران وكان يكتب للنبي - صلى الله عليه وسلم - فعاد نصرانياً وكان يقول لا يدري محمد إلا ما كتبت له فأماته الله فدفنوه فأصبح وقد لفظته الأرض، فقالوا: هذا فعل محمد وأصحابه لما هرب منهم نبشوا عن صاحبنا فألقوه، فحفروا له فأعمقوا له في الأرض ما استطاعوا فأصبحوا وقد لفظته الأرض فعلموا أنه ليس من الناس فألقوه، وهذا حديث صحيح ثابت عند البخاري وغيره.
    --------------------
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    مميز رد: يتيم هو ليس لأن أبوه مات

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 21st نوفمبر 2009, 12:35 am

    اليكم ما قاله جعفر ابن عم الرسول لما قابل النجاشي ملك الحبشة
    ==============================================================
    ودخل عمرو، وعبد الله، وقدَّما الهدايا إلى النجاشي، وطلبا منه أن يسلمهما المسلمين، فرفض النجاشي ذلك إلا بعد أن يسمع الطرف الآخر.
    فبعث إلى المسلمين رسولا يطلب منهم الحضور، لمقابلة النجاشي، فوقفوا أمامه، وكان جعفر بن أبي طالب -رضي الله عنه- ابن عم الرسول ( أميرهم والمتحدث عنهم، فسأله النجاشي: ما الدين الذي فارقتم فيه قومكم، ولم تدخلوا في دينى، ولا في دين أحد من الأمم؟ فرد عليه جعفر قائلاً: أيها الملك إنا كنا قومًا أهل جاهلية نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ويأكل القوي منا الضعيف، وكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته، فدعانا إلى الله نعبده ونوحده، ونقيم الصلاة، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وحسن الجوار (وعدد أمور الإسلام) فصدقناه، وآمنا به، واتبعناه، فبغى علينا قومنا، وعذبونا، وفتنونا عن ديننا، ليردونا إلى عبادة الأصنام، فلما قهرونا خرجنا إليك، واخترناك على من سواك، ورجونا ألا نظلم عندك.
    فقال له النجاشي: هل معك شيء مما جاء به رسولكم عن الله قال: نعم. قال: فاقرأ عليَّ. فقرأ جعفر -رضي الله عنه- من أول سورة مريم، فبكى النجاشي عندما سمع القرآن حتى بلَّ لحيته، وبكى الحاضرون من الأساقفة النصارى (رجال الدين المسيحيين)، ثم قال النجاشي: إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة . [أحمد وابن هشام].
    =========================
    هل رأيتم قول جعفر (حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته)
    أي انهم كانوا يعرفون نسبه فهل زكريا بطرس يعرف نسب النبي اكثر من هؤلاء؟
    =====================

    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    مميز رد: يتيم هو ليس لأن أبوه مات

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 21st نوفمبر 2009, 12:40 am

    الملك العادل
    النجاشي
    =========================
    إنه النجاشي حاكم الحبشة وملكها، واسمه أصحمة -رضي الله عنه- وللنجاشي قصة عجيبة، ففي إحدى الليالي قام بعض المتآمرين بقتل والده ملك الحبشة، واستولوا على عرشه، وجعلوا على الحبشة ملكًا آخر، لكنهم لم يهنأوا بفعلتهم، فقد ظل ابن الملك المقتول يؤرقهم، فخافوا أن ينتقم منهم عندما يكبر، فقرروا أن يبيعوه في سوق العبيد، وبالفعل نفذوا مؤامرتهم، وباعوا ذلك الغلام لأحد تجار الرقيق.
    وفي إحدى الليالي خرج الملك الغاصب فأصابته صاعقة من السماء فوقع قتيلاً، فسادت الفوضى في بلاد الحبشة وبحثوا عمن يحكمها، وأخيرًا هداهم تفكيرهم إلى أن يعيدوا ابن الملك الذي باعوه في سوق الرقيق لأنه أحق الناس بالملك، وبعد بحث طويل وجدوه عند أحد التجار، فقالوا له: رد إلينا غلامنا ونعطيك مالك. فرده إليهم.
    فقاموا على الفور بإعادته وأجلسوه على العرش، وألبسوه تاج الملك، لكنهم أخلفوا عهدهم مع التاجر ولم يعطوه ماله، فقال التاجر إذن أدخل إلى الملك، وبالفعل دخل إليه وأخبره بما كان، فقال لهم الملك الجديد: إما أن تعطوا التاجر حقه، وإما أن أرجع إليه، فسارعوا بأداء المال للتاجر. [ابن هشام].
    وبعد سنوات من حكمه، انتشر عدله، وذهبت سيرته الطيبة إلى كل مكان، وسمع بذلك المسلمون في مكة، فهاجروا إليه فرارًا بدينهم من أذى المشركين واضطهادهم، لكن الكفار لم يتركوهم يهنئون في دار العدل والأمان، فأرسلوا إلى النجاشي عمرو بن العاص، وهو داهية العرب، وعبد الله بن أبي ربيعة بالهدايا العظيمة حتى يسلمهما المسلمين الذين جاءوا يحتمون به، ودخل عمرو، وعبد الله، وقدَّما الهدايا إلى النجاشي، وطلبا منه أن يسلمهما المسلمين، فرفض النجاشي ذلك إلا بعد أن يسمع الطرف الآخر.
    فبعث إلى المسلمين رسولا يطلب منهم الحضور، لمقابلة النجاشي، فوقفوا أمامه، وكان جعفر بن أبي طالب -رضي الله عنه- ابن عم الرسول ( أميرهم والمتحدث عنهم، فسأله النجاشي: ما الدين الذي فارقتم فيه قومكم، ولم تدخلوا في دينى، ولا في دين أحد من الأمم؟ فرد عليه جعفر قائلاً: أيها الملك إنا كنا قومًا أهل جاهلية نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ويأكل القوي منا الضعيف، وكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته، فدعانا إلى الله نعبده ونوحده، ونقيم الصلاة، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وحسن الجوار (وعدد أمور الإسلام) فصدقناه، وآمنا به، واتبعناه، فبغى علينا قومنا، وعذبونا، وفتنونا عن ديننا، ليردونا إلى عبادة الأصنام، فلما قهرونا خرجنا إليك، واخترناك على من سواك، ورجونا ألا نظلم عندك.
    فقال له النجاشي: هل معك شيء مما جاء به رسولكم عن الله قال: نعم. قال: فاقرأ عليَّ. فقرأ جعفر -رضي الله عنه- من أول سورة مريم، فبكى النجاشي عندما سمع القرآن حتى بلَّ لحيته، وبكى الحاضرون من الأساقفة النصارى (رجال الدين المسيحيين)، ثم قال النجاشي: إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة . [أحمد وابن هشام].
    ثم اتجه النجاشي إلى عمرو بن العاص وعبد الله بن أبي ربيعة، فقال لهما: انطلقا، فوالله لا أسلمهم إليكما أبدًا ولا أكاد، ثم رد عليهما الهدايا. وعاش المؤمنون في أمان على أرض الحبشة وحفظ لهم النجاشي حقهم. وأسلم النجاشي وشهد أنه لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.
    ولقد وكله النبي ( في أمر زواجه بالسيدة أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان بن حرب -رضي الله عنها-، وكانت قبل ذلك زوجة لعبيد الله بن جحش، لكنه ضل ودخل في النصرانية، ومات على شركه، فأرسل النجاشي إلى أم حبيبة بعد انقضاء عدتها بأن الرسول ( يطلبها للزواج، فسعدت أم حبيبة ووكَّلت قريبًا لها هو الصحابي خالد بن سعيد ليكون وليها في الزواج._[ابن سعد].
    وقام النجاشي بأداء المهر عن رسول الله ( وكان أربعمائة دينار، ولما هاجر الرسول إلى المدينة، وظهر دين الله، قال جعفر بن أبي طالب للنجاشي: إن صاحبنا (يقصد النبي () قد خرج إلى المدينة، وانتصر على المشركين، وقد أردنا الرحيل إليه فزودنا، فقال النجاشي: نعم، فأعطاهم ما يكفيهم في سفرهم ويزيد، ثم قال لجعفر: أخبر صاحبك بما صنعت إليكم، وهذا رسولي معك وأنا أشهد ألا إله إلا الله وأنه رسول الله، فقل له: يستغفر لي، ولولا ما أنا عليه من الملك لأتيت إليه، وقبلت قدمه.
    وجاء وفد المؤمنين إلى المدينة، ففرح بهم الرسول ( وسمع من جعفر، ثم قام وتوضأ ودعا ثلاث مرات: (اللهم اغفر للنجاشي)، فيقول المسلمون آمين، ثم قال جعفر لرسول النجاشي: انطلق فأخبر صاحبك بما رأيت. [الطبراني].
    ولما مات النجاشي قال الرسول ( لأصحابه: (إن أخاكم قد مات بأرض الحبشة)، فخرج بهم إلى الصحراء وصفهم صفوفًا ثم صلى عليه صلاة الغائب. [متفق عليه]، وكان ذلك في شهر رجب (9هـ).
    =====================================

      الوقت/التاريخ الآن هو 25th نوفمبر 2017, 5:08 am