عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    فله شمعه منوره

    شاطر
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 90504
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    عاجل فله شمعه منوره

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 5th أكتوبر 2009, 3:38 pm



    فله شمعه منوره
    ================
    التقيت مع أحد النصاري المرحين و كان مطلقا علي نفسه اسم (فله شمعه منوره)
    طبعا أنتم تعرفون من هو قائل عبارة (فله شمعه منوره) انه الاعلامي ( عمرو أديب) الذي يقدم برنامج القاهرة اليوم علي قناة اليوم.
    تعالوا ندخل فيالحوار:
    ---------------------------------------------------------------------
    فله شمعه منوره: السلام عليكم يا نطع
    عبد الله : الله يسامحك
    فله شمعه منوره: ايه رأيك أسئلك كام سؤال كده مع سلطاتهم و بباغنوبهم ؟
    عبد الله: أتفضل
    فله شمعه منوره: اليك هذا الحديث الذي ورد في صحيح مسلم و البخاري وهو حديث قدسي
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يسب الدهر ، وأنا الدهر بيدي الأمر ، أقلب الليل والنهار )
    تخريج الحديث :البخاري : التوحيد (7491) , ومسلم : الألفاظ من الأدب وغيرها (2246 ,2247) , وأبو داود : الأدب (5274) , وأحمد (2/238 ,2/272 ,2/275 ,2/318 ,2/394 ,2/395 ,2/491 ,2/496 ,2/499) , ومالك : الجامع (1846).
    اذا انت تعبد الدهر أي الزمن و الهك هو الزمن اليس كذلك؟
    عبد الله : أولا يكفي الاية القادمة لتبين لك معتقد كل مسلم في الله و الاية في سورة الشوري
    لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11)
    وهذا هو معتقدنا الذي لم و لن نغيره حتي لو القيتم بجبال من الشبهات علينا.
    ثانيا : ما معني كلمة (الدهر) قيل الدهر هو اليل و النهار و قيل بل هو و الأبد واحد و قيل بل هو الزمان قل أو كثر أي الزمان المبهم قال الأزهري:
    و الدهر عند العرب يطلق علي الزمان و علي الفصل من فصول السنه و أقل من ذلك و يقع علي مدة الدنيا كلها
    و قال ابن حزم بل ان كلمة (الدهر) هي اسم من اسماء الله . وبهذا فهذا الاسم مختلف تماما عن اسم (الدهر) الذي يطلق علي الزمان
    ثالثا : تعالا نري الأقوال التي قيلت في تفسير الحديث الذي اتيت به و التفاسير يجب أن تكون موافقه للمعتقد والا سقط التفسير و طار مع الريح أو تذروه الرياح فلا يؤخذ به و لذلك فان تفسيرك طار أدراج الرياح لأنه لا يوافق معتقد المسلمين في الله و الأقوال هي:
    - قيل المعني هو أن الناس كانوا في الجاهلية اذا حدثت لهم مصيبة لعنوا الدهر و هم لا يقصدون الدهر بل يقصدون الله و لكن تلطفا في الحديث عن الله كانوا يقبحون في الدهر و لا يذكرون اسم الله و لكن هم في داخل أنفسهم يقصدون أن يعترضون علي الله و علي حكم الله
    و هذا الأمر شائع جدا وكنا نراه في الافلام لما يكون هناك ثلاثة مثلا واحد اسمه محمود و الثاني أحمد والثالث يوسف فاذا كان محمود لا يكلم يوسف و يخاصمه و كان أيضا يوسف مخاصما لمحمود ولا يكلمه فان الاثنان كي يوجه كل واحد منهم كلامه للآخر كانوا يأتون بشخص في النصف بينهم وهو أحمد وكانوا ينادون علي الطرف الآخر باسم هذا الشخص الذي في المنتصف فمثلا لو أراد محمود أن يقول ليوسف (أنت أحمق يا يوسف) يقول بدلا من ذلك (أنت أحمق يا أحمد) و هو يطلق اسم أحمد و لكنه يقصد يوسف الذي يخاصمه فيسمع يوسف هذا الكلام ويدرك أن الكلام موجه له فيرد علي محمود بنفس الطريقه و يقول ( لا انا لست أحمق بل أنت يا أحمد ) وهو لا يقصد أحمد بل محمود و هكذا
    و لذلك فان الناس كانت لما تحدث لها النوائب كانت تعترض علي أمر الله داخل نفسها و يود الفرد لو يسب الله و لكنه لا يقدر أن يسب الله علانيتا لان اسم الله له هيبة فيقوم بسب الدهر علانيتا و هو يقصد داخل نفسه الله لا الدهر و لذلك قال الله في هذا الحديث القدسي ( و أنا الدهر) أي أنا الدهر الذين يتكلمون عنه مثل لما يوسف مثلا يقول ( وانا احمد الذي يشتمه محمود) اي انا احمد الذي يقصده محمود وليس احمد الشخص الآخر
    فالله يخبر بمكنونات نفوسهم فقد اطلقوا اسم الدهر في السب و الشتم ولكن الله فضحهم وابان نياتهم وقال ( وانا الدهر المقصود من الشتم و ليس الدهر الزمني ) انما الدهر هذا اسم استعاروه فقط ليدلوا به علي الله و لم يكن قصدهم ابدا الدهر اي الزمن لما شتموا.
    فالله هو الدهر اسما مستعارا فقط و ليس الدهر بمعني الزمن لأن المشركين سموا الله اسما آخر لم يسمي الله به نفسه فسموه (الدهر) كي يحلوا لهم الشتيمة ولا يلومهم أحد.
    فبيَّن الحديث أن ابن آدم حين يسب الدّهر والزمان ، فإنما يسب الذي فعل هذه الأمور وقدَّرها ، حتى وإن أضاف الفعل إلى الدهر ، فإن الدَّهر لا فعل له ، وإنما الفاعل هو ربُّ الدهر
    و اليكم أمثله من الأشعار التي فيها سب للدهر في الظاهر و لكنه سب لله في الباطن
    يا دهر ويحك ما أبقيت لي أحدا ** وأنت والد سوء تأكل الولدا
    ويقول آخر :
    قبحا لوجـهك يـا زمان كـأنه ** وجه له من كل قبح برقع
    -و قيل بل المقصود من جملة(وأنا الدهر بيدي الأمر) قيل هناك كلمة مضمرة وهي ( مصرف أو مالك أو فاعل أو مدبر)
    و بذلك تصبح الجملة (وأنا مصرف الدهر بيدي الأمر)
    و المضمرات هذه جزئ لا يتجزئ من فنون اللغة العربية و الاضمار هنا جاء ليتسع المعني .
    قال العيني قال الخطابي في تفسير "أنا الدهر" : معناه أنا ملك الدهر ومصرفه فحذف اختصارا للفظ واتساعا في المعنى . ‏
    وقال غيره : معنى قوله " وأنا الدهر " أي المدبر أو صاحب الدهر أو مقلبه أو مصرفه , ولهذا عقبه بقوله بيدي الأمر .
    -ويروى بنصب (الدهر) على معنى أنا باق أو ثابت في الدهر.
    - قال البعض بل قد يطلق الله علي نفسه اسم شئ يقع فعل هذا الشئ علي الله
    فمثلا الدهر اطلق الله علي نفسه اسم الدهر لأن الدهر من فعله و هو من قام به فمن يسب الفعل الذي قام الله به فكأنما قد سب الله نفسه
    ومن سب الدهر، فقد سب المدبر للدهر،
    و مثال علي ذلك المصارع المحترف مثلا المتمكن من لعبته يطلقون عليه اسم (اللعبة) اي اطلقوا عليه اسم الشئ الذي يفعله
    و لو أن هناك شخص متمكن في مهنة الطب يطلقون عليه اسم (دكتره)
    و الشخص الذي يفعل الأشياء التي تؤدي الي السخرية يطلقون عليه اسم (مسخرة)
    و لذلك فالله أطلق علي نفسه لقب الشئ الذي يصرفه ويفعله لكي يعلم الناس أن من سب وشتم شئ فعله الله فكأنما قد سب الله نفسه.
    - و قال البعض بل المقصود من كلمة (الدهر) في هذا الحديث ليس الزمن لأن الزمن لا فعل له انما كلمة (الدهر) هي كناية عن المصائب وقال البعض بل هو مجاز مرسل عن المصائب علاقته الاشتماليه و المعني اذا ( لا تسبوا المصائب و النوازل فان الله هو من قدرها)
    وهو كما قال العلماء مجاز وسببه أن العرب كان شأنها أن تسب الدهر عند النوازل والحوادث والمصائب النازلة بها من موت أو هرم أو تلف مال أو غير ذلك , فيقولون يا خيبة الدهر ونحو هذا من ألفاظ سب الدهر , فقال النبي صلى الله عليه وسلم " لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر " أي لا تسبوا فاعل النوازل فإنكم إذا سببتم فاعلها وقع السب على الله تعالى لأنه هو فاعلها ومنزلها وأما الدهر الذي هو الزمان فلا فعل له بل هو مخلوق من جملة خلق الله تعالى .
    -عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يسب الدهر ، وأنا الدهر بيدي الأمر ، أقلب الليل والنهار ) .أخرجه البخاري و مسلم .
    ورواية للإمام أحمد : ( لا تسبوا الدهر فإن الله عز وجل قال : أنا الدهر الأيام والليالي لي أجددها وأبليها وآتي بملوك بعد ملوك ) وصححه الألباني
    قيل في جملة( و أنا الدهر) كلمة محذوقة مضمرة وهي (رب) و الجملة تصير
    (يسب ابن آدم الدهر و أنا رب الدهر)
    - قال البعض أن ايذاء ابن آدم لله هو ليس في سب الدهر و انما هو في اطلاق اسم (الدهر) علي الله وبذلك يصبح المعني للحديث (يؤذيني ابن آدم لما يطلق علي اسم الدهر فيسبني باسم ليس هو اسمي و بهذا فقد آذاني مرتين مرة لما أطلق علي اسم ليس هو اسمي تهكما و مرة اخري لما سبني)
    و قد يسأل البعض و هل يستطيع أحد مهما كان أن يصل لدرجة أن يؤذي أو يضر الله كما في الحديث؟
    نقول معني (يؤذيني ) هنا هو (يغضبني)
    ولا يلزم من الإيذاء الضرر لأن الله -تعالى- لا يلحقه ضرر، ولا يضره أحد من خلقه، ومن ذلك قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فهؤلاء يؤذون الله ورسوله، ولكن لا يضرون الله، ولا يضرون رسوله. ومن ذلك قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: من لكعب بن الأشرف فقد آذى الله ورسوله فهذا آذى الله ورسوله
    و لكي نزيد الأمر ايضاحا نقول حتي الغضب لا يتمكن من الله كما يتمكن من الانسان بل الله من يملكه ويوجهه حسب المعصية.
    و الدليل علي أن الوصول لضرر الله أمر مستحيل هذا الحديث القدسي
    عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قال : -يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي , وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا , يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم , يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم , يا عبادي كلكم عارٍ إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم , يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعاً فاستغفروني أغفر لكم , يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني
    رواه مسلم
    - و قال البعض ان في جملة ( و أنا الدهر ) ظرف مضمر بعد كلمة (الدهر ) وهذا الظرف هو (عندهم) و بذلك تصير الجملة بعد رد المضمور كما يلي ( و أنا الدهر عندهم) أي أنا في داخل نفوسهم هذا الدهر الذي يسبونه.
    والخلاصة: أننا لا نعتقد أبدا أن الله هو الدهر فالله ليس كمثله شئ كما أننا لا نعتقد أيضا أن من ضمن أسماء الله (الدهر) فان كنت تعتقد أن الله هو (الدهر) بمعني الزمن أو أن الله من ضمن أسمائه اسم ( الدهر) الذي هو اسم أيضا للزمن فهذا لا يلزمنا نحن بشئ لأن اعتقادك لنفسك أو علي نفسك و الله أعلي و أعلم.
    - قال بعض العلماء ( الدهر ) المذكور في الحديث ليس الدهر الذي هو اسم للزمان و لكن الدهر هنا هو اسم من اسماء الله و يتشابه اسم الدهر الذي هو اسم لله مع اسم الدهر الذي هو اسم للزمان ولكن كلاهما يطلق علي مقصود مختلف ولكن رأي الخاص :
    أن العلماء كابن حزم قد غلطوا في عد الدهر من أسماء الله تعالى، أخذًا منه بهذا الحديث، وهذا غلط واضح؛ لأن الحديث بين أن الدهر ليس هو الله، فالله قال ( يؤذيني ابن آدم) حيث أن سب الدهر باعتبار ان الله من ضمن اسمائه الدهر يؤذي الله
    -قال البعض هناك كلمة مضمرة في جملة( و أنا الدهر) و هي كلمة (غير) وبذلك تصير الجملة بعد رد المضمور كما يلي ( يسب ابن آدم الدهر و أنا غير الدهر) يعني ابن آدم بيسب الدهر علي أنه الله و لكن الله غير الدهر أو اسم الله غير اسم الدهر فالله خالق والدهر مخلوق.
    - وقال البعض بل أعتقد فعلا بعض الكفار أن خالق الكون واله الكون هو الزمان كما اعتقد النصاري أن المسيح هو الله و كلها اعتقادات خاطئة والله غير هؤلاء و لذلك فان المعني يصير ( يسب ابن آدم الدهر علي أن الدهر هو الله اعتقادا منه و ان الله هو الدهر في اعتقاده ).
    و الدليل علي أن البعض عبد الدهر اي الزمان علي أنه هو خالق الكون الاية القادمة في سورة الجاثية
    وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (24)
    فهم قالوا ( وما يهلكنا الا الدهر) اعتقادا منهم بألوهية الزمان.
    ------------------
    فله شمعه منوره:
    في صحيح مسلم وغيره[ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : جَاءَتْ سَهْلَةُ بِنْتُ سُهَيْلٍ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أَرَى فِي وَجْهِ أَبِي حُذَيْفَةَ مِنْ دُخُولِ سَالِمٍ وَهُوَ حَلِيفُهُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرْضِعِيهِ قَالَتْ وَكَيْفَ أُرْضِعُهُ وَهُوَ رَجُلٌ كَبِيرٌ فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ قَدْ عَلِمْتُ أَنَّهُ رَجُلٌ كَبِيرٌ].
    يعني جمب ارضاع الكبير يبقا معاه سلطاته وباباغنوجه ويتزبط الزبوط الكبير يبقا الأمر عال العال
    عبد الله: أولا : مفهوم (الرضاع) في اللغة هو مص اللبن من الحلمة أما مفهوم (الرضاع) في الشرع فهو وصول لبن الأم الي الانسان بغض النظر عن الوسيلة أكانت من الثدي أم من الكوب أم من البذاذة الخ الخ
    و الطفل الذي يمص من البذاذة يسمي طفل يرضع رغم أنه لا يشرب من ثدي أمه
    فبعض الكلمات قد يكون لها معني لغوي و معني آخر اصطلاحي أي شرعي فمثلا كلمة (صلاة) معناها اللغوي الدعاء أو الصلة أو الرحمة أو البركة أما معناها الشرعي فهو الحركات التي يؤديها الفرد بطريقة معينة و فيها سجود وركوع وقيام
    ثانيا: بعد أن علمنا أن مفهوم (الرضاع) عندنا في الشرع ليس المص من الثدي وانما هو وصول اللبن لمعدة الانسان الراضع
    الأن نتسائل هل كشفت سهلة لسالم عن ثديها فرضع منها؟ أم أنها حلبت له في كوب ثم اعطت الكوب له فرضع؟
    الاجابة في الرواية القادمة
    أخرج ابن سعد في طبقاته عن الواقدي عن محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن أبيه قال كانت تحلب في مسعط أو إناء قدر رضعته فيشربه سالم في كل يوم حتى مضت خمسة أيام فكان بعد يدخل عليها وهي حاسر رخصة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لسهلة
    و رغم أن الواقدي مجروح الا أننا نجد أن روايته توافق العقيده و الشرع بحرمة كشف المرأة نفسها علي أجنبي
    ثالثا: ما يؤكد حرمة كشف المرأة نفسها لرجل أجنبي ما يلي
    في سورة النور ورد ما يلي
    قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)
    و في سورة الأحزاب جاء ما يلي
    يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34) إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (35)
    و إليك تفصيل ذلك من السلسلة الصحيحة للشيخ الألباني رحمه الله
    226 - " قال رسول الله صلي الله عليه وسلم لأن يطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خير من أن يمس امرأة لا تحل له " .
    قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 395 :
    رواه الروياني في " مسنده " ( 227 / 2 ) : أنبأنا نصر بن علي : أنبأنا ، أبي ،
    أنبأنا شداد ابن سعيد عن أبي العلاء قال : حدثنى معقل بن يسار مرفوعا .
    قلت : و هذا سند جيد ، رجاله كلهم ثقات من رجال الشيخين غير شداد بن سعيد ، فمن
    رجال مسلم وحده ، و فيه كلام يسير لا ينزل به حديثه عن رتبة الحسن
    كما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إيَّاكُم والدُّخول على النِّساء )) قالوا يارسول الله ، أرأيت الحمو – وهو قريب الزوج كأخيه مثلا – قال : (( الحمو الموت )) رواه البخاري ( 5232 ) ومسلم ( 2172 )
    رابعا:
    ومن روى حديث سهلة هذا،؟ انه طبعا (عبد الله بن أبي مليكة ) عن عروة بن الزبير،قال ابن أبي مليكة : " فمكثت سنة أو قريبا منها لا أحدث به رهبة له، ثم لقيت القاسم فقلت له لقد حدثتني حديثا ما حدثته بعد ، قال: "ما هو فأخبرته. قال حدث به عني أن عائشة أخبرتنيه".
    وهذا يوحي أن رضاعة الكبير لم تكن معروفة عن جماعة التابعين من أهل المدينة ، وقد كانت معرفتهم بالفقه حجة آنذاك ولأنهم الأقرب عهدا بالنبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين وباقي الصحابة . ذلك أن ابن أبي مليكة من علماء التابعين من أهل المدينة ولقي الكثير من الصحابة وحدث عنهم ( فحدث عن عائشة أم المؤمنين وأختها أسماء أبنة ابي بكر الصديق ، وأم سلمة وأبي محذورة وابن عباس وعبد الله بن عمرو وابن عمر وابن الزبير والمسور بن مخرمة وغيرهم – سير أعلام النبلاء – المجلد 5 صفحة 88 ) ومع ذلك لم يحدث بحديث إرضاع سالم مولى أبي حذيفة عاما كاملا رهبة لذلك . وهذا يدل على أن موضوع إرضاع الكبير كان مستغربا للغاية عندهم .!!
    قال أبن عبد البر : " هذا يدلك على أنه حديث ترك قديما، ولم يعمل به ولم يتلقه الجمهور بالقبول على عمومه بل تلقوه على أنه مخصوص والله أعلم".

    قال القاضي عياض : ولعل سهلة حلبت لبنها فشربه من غير أن يمس ثديها ، ولا التقت بشرتاهما ، إذ لا يجوز رؤية الثدي ، ولا مسه ببعض الأعضاء .
    وقال ابن عبد البر: صفة رضاع الكبير أن يحلب له اللبن ويسقاه ، فأما أن تلقمه المرأة ثديها ، فلا ينبغي عند أحد من العلماء
    ومن ثم كان ابن قتيبة أكثر احتراسا ووعيا بمقصود الشارع وإدراكا لما عليه مجتمع الصحابة من صبغة دينية وإباء عربي حين قال: قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ لها: " أرضعيه " ولم يرد ضعي ثديك في فيه كما يفعل بالأطفال ، ولكن أراد احلبي له من لبنك شيئا ثم ادفعيه إليه ليشربه ... لأنه لا يحل لسالم أن ينظر إلى ثدييها إلى أن يقع الرضاع ، فكيف يبيح له ما لا يحل له وما لا يؤمن معه من الشهوة
    قال أبو عمر ابن عبد البر : "هكذا إرضاع الكبير كما ذكر، يحلب له اللبن ويسقاه . أما أن تلقمه المرأة ثديها كما تصنع بالطفل فلا، لأن ذلك لا يحل عند جماعة العلماء . وقد أجمع فقهاء الأمصار على التحريم بما يشربه الغلام الرضيع من( لبن ) المرأة وإن لم يمصه من ثديها وإنما اختلفوا في السعوط به وفي الحقنة والوجور.... (أنظر شرح حديث 12 لمالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير – التمهيد).

    خامسا: ما يؤكد أن الارضاع ليس بكشف الثدي هو أن المرأة جاءت تشتكي مجرد دخول سالم البيت و هو غريب عنها فهل سيحل لها الرسول المشكلة الصغيرة بمشكلة أكبر و هي كشف ثديها؟
    و ما جاء في الرواية نفسها من امتعاض أبي حذيفة من دخول سالم بيته فقد قالت سهلة: " يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أَرَى فِي وَجْهِ أَبِي حُذَيْفَةَ مِنْ دُخُولِ سَالِمٍ وَهُوَ حَلِيفُهُ " فكيف يمتعض لمجرد دخوله البيت ثم هو يرضى أن يكشف عن عورتها ؟
    كذلك سالم نفسه لِمَ لَمْ يستغرب أمر ملامسته جسد أجنبية وفيما لا يظهر للأجانب عادة، ومن سالم هذا ؟ إنه من أرشد النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة أن يأخذوا عنه القرآن حين قال: " خذوا القرآن من أربعة من بن أم عبد فبدأ به ومعاذ بن جبل وأبي بن كعب وسالم مولى أبي حذيفة" صحيح مسلم حديث رقم 2464
    أيضا هي لما أستنكرت قالت
    " وَكَيْفَ أُرْضِعُهُ وَهُوَ رَجُلٌ كَبِيرٌ "
    يعني لم تعترض علي تكشفها و لو كان الأمر فيه تكشف لكان أولي أن تعترض عليه قبل أعتراضها علي أنه رجل كبير
    سادسا:
    قال ابن عبد البر : "وممن قال أن رضاع الكبير ليس بشيء ( ممن رويناه لك عنه وصح لدينا ) ، عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وابن عمر وأبو هريرة وابن عباس وسائر أمهات المؤمنين غير عائشة وجمهور التابعين وجماعة فقهاء الأمصار منهم الثوري ومالك وأصحابه والأوزاعي وابن أبي ليلى وأبو حنيفة وأصحابه والشافعي وأصحابه وأحمد وإسحاق وأبو ثور وأبو عبيد والطبري ومن حجتهم قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إنما الرضاعة من المجاعة (أيضا : عن عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها:
    " أنظرن إخوتكن من الرضاعة ، إنما الرضاعة من المجاعة - متفق عليه ).
    و هناك من قال أن رضاع الكبير يؤثر في نشر المحرمية كرضاع الصغير، وهو قول عائشة –رضي الله عنها- وعطاء بن أبي رباح والليث بن سعد، وأطال ابن حزم الكلام في نصرته، ومن أظهر أدلتهم ما أخرجه مسلم (1453) وغيره من قصة سالم مولى أبي حذيفة وقد كان تبناه
    اذن هل الحكم خاص بسالم وحده أم هو حكم عام؟
    و الجواب هو أن الحكم خاص بسالم وحده و هو مذهب الجمهور والدليل علي ذلك ما يلي:
    1- هذا الحديث
    عن أم سلمة (رضي الله عنها) قالت: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء في الثدي وكان قبل الفطام" - [صحيح الترمذي/1072].
    " قال أبو عيسى الترمذي: هذا حديث حسن صحيح
    وعن عبد الله بن مسعود (رضي الله عنه) قال: "لا رضاعة إلا ما شد العظم وأنبت اللحم" - سنن أبي داود /1763].
    يعني هذا الحديث يخبر أن الرضاع الذي يحرم هو الرضاع قبل الفطام فقط أي والانسان طفلا رضيعا و لذلك فان أي رضاعة علي كبر لا تجعل المرأ محرما و بهذا لا يكون هناك سبب لارضاع الكبير لأنه لن يحرم الشخص علي المرضعة.
    والعمل عند أكثر أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم على أن الرضاعة لا تحرم إلا ما كان دون الحولين وما كان بعد الحولين الكاملين فإنه لا يحرم شيئا أ.ه ( سنن الترمذي : ح رقم 1152 ).
    2-إن الخصوصية هنا يبررها أنها الحالة الوحيدة التي نشأت عن حكم التبني الذي قرر القرآن تحريمه ، حيث كانت هذه الحالة قائمة وحاصلة فنزل التحريم طارئا عليها ، فحدث بعد ذلك ما حدث لأبي حذيفة من غيرة لدخول سالم بيته وقد صار أجنبيا عنه ولامرأة أبي حذيفة من وجْد لفراق سالم ، وأما في غيرها فغير متصور لماذا ؟ لأنه بقرار تحريم التبني أغلق الباب من البداية فلا يتصور تعلق امرأة بأجنبي تعلق امرأة أبي حذيفة بسالم لعدم إقرار السبب الذي أفرز هذا النوع من العلاقة وهو نظام التبني.
    إذن فهي حالة لن تتكرر لعدم إقرار سببها وهو التبني، أو بتعبير أكثر احترافا لن يحتاج إلى الحكم لانعدام حصول العلة بتحريم التبني.
    سابعا: ما موقف السيدة عائشة من (ارضاع الكبير) ؟
    وموقف أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قد ارتأت عموم حكم رضاع الكبير إذا ما كانت هناك حاجة ، محتجة بقصة سالم وقد خالفها في هذا سائر زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ففي صحيح مسلمٍ وغيره عن زينب بنت أمّ سلمة أنّ أمّ سلمة قالت لعائشة : إنّه يدخل عليك الغلام الأيفع الّذي ما أحبّ أن يدخل عليّ . فقالت عائشة : أما لك في رسول اللّه أسوة حسنة ؟ . قالت : إنّ امرأة أبي حذيفة قالت يا رسول اللّه : إنّ سالماً يدخل عليّ وهو رجل ، وفي نفس أبي حذيفة منه شيء فقال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم : " أرضعيه حتّى يدخل عليك ".
    وقد أبى غيرها من أزواج النّبيّ صلى الله عليه وسلم أن يأخذن به ففي صحيح مسلم أيضا عن زينب بنت أبي سلمة أن أمها أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم كانت تقول:
    " أبى سائر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أن يدخلن عليهن أحدا بتلك الرضاعة وقلن لعائشة والله ما نرى هذا إلا رخصة أرخصها رسول الله صلى الله عليه وسلم لسالم خاصة فما هو بداخل علينا أحد بهذه الرضاعة ولا رائينا ".
    وعليه فالمسألة خلافية من زمن زوجات النبي صلى الله عليه سلم وخلاف الصحابة وارد كثيرا وليس قول أحدهم بحجة على الآخر.
    ثامنا: اننا لا نعتقد في شئ اسمه ارضاع الكبير و لا نكشف عورات نسائنا للاغراب فان كنت أنت تعتقد فينا ذلك فاعتقادك لنفسك لا يلزم أن يكون صحيا و يبقي من أعتقد أن ارضاع الكبير عام يكون الأمر حجة عليه هو و ليس علينا و لا علي الاسلام.
    و من الغريب أنكم دائما ما تأخذون النصوص بسوء الظن وسوء النية لتبررون أن الاسلام باطل
    فمثلا من كتابكم جاء النص التالي
    لوقا 7: 44 ثم التفت الى المراة و قال لسمعان اتنظر هذه المراة
    فهل يفهم من هذا النص أن يسوع يبصبص للنساء؟
    و أنهي كلامي بهذه النصوص من كتابك المقدس
    ارضاع الجماهير في كتابكم
    إشعياء49 عدد23 :ويكون الملوك حاضنيك وسيداتهم مرضعاتك.بالوجوه إلى الارض يسجدون لك ويلحسون غبار رجليك
    إشعياء60 عدد16: وترضعين لبن الامم وترضعين ثدي ملوك وتعرفين اني انا الرب مخلصك
    إشعياء66 عدد12: لأنه هكذا قال الرب.هاأنذا ادير عليها سلاما كنهر ومجد الامم كسيل جارف فترضعون
    تاسعا:
    أما القول (برضاعة الموظفين) لتفادي الخلوة المحرمة ، فهذا قول مبتدع ، نسأل الله العافية ......
    ولما ذكرنا من الأدلة أعلاه أن رضاعة الكبير ليس بشيء عند الصحابة، باستثناء عائشة رضي الله عنهم أجمعين ... وقولها مرجوح مستغرب عندهم .. وأهل العلم من التابعين كما ذكرنا من قول ابن مليكة ..
    وهناك أقوال لكثير من الصحابة مخالفة لما كان عليه باقي الصحابة ، وهي بالتالي متروك العمل بها ، مثلا : عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال عمر علي أقضانا وأبي أقرأنا وإنا لندع من قول أبي وأبي يقول أخذت من فم رسول الله صلى الله عليه وسلم والله يقول ما ننسخ من آية أو ننسها.
    ومثالا آخر : أن أبا طلحة الأنصاري كان صائما في يوم أمطرت به السماء في المدينة بردا، فأكل البرد وهو صائم وقال لا أجده طعاما ولا شرابا، فليس بحرام أكله على الصائم !! وقد خالفه باقي من سمع بذلك من الصحابة – أو نحو ذلك وهو أثر صحيح الإسناد عنه -أنظر سيرة أبي طلحة رضي الله عنه في سير أعلام النبلاء.
    ومن ناحية أخرى أيضا أن الموظف الواحد ربما ترضعه نساء كثر (حسب تنقلات الموظفين ، وذهابهم ومجيء غيرهم .....) وأيضا هذا أمر فيه من المفاسد العظيمة المخالفة لهدي النبي صلى الله عيه وسلم ،ما لا يعلمه إلا الله ، (لو صح الأصل الذي يبنون عليه ) . ومن مفاسده العظيمة : انتشار الأخوة والآباء والأمهات والأعمام والأخوال من الرضاعة ... حتى ربما الناس سوف ينكحون محارمهم وهم لا يدرون ، وحيث قال صلى الله عليه وسلم : يحرم من الرضاعة ما يحرم من الولادة
    (ولأصبح الأمر مثل ما هو جاري عند الرافضة والعياذ بالله، من إباحة السفاح والفجور بأنواعه تحت مسميات مختلفة
    عاشرا:
    اما عن الحديث الذي ورد عن السيدة عائشة أنه كان مما نزل من كتاب الله ارضاع الكبير وهو كما يلي
    أبو سلمة يحيى بن خلف، حدثنا عبد الأعلى عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة وعن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت:"لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشراً، ولقد كان في صحيفة تحت سريري، فلما مات رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها".
    الحديث أخرجه ابن ماجة (1944) والدارقطني (4/181) وأحمد (36316) وأبو يعلى (8/64)،
    هذا الحديث ضعيف؛ لأن إسناده يدور على محمد بن إسحاق وقد عنعن، كذلك الحديث في متنه نكارة؛ لأن ما ثبت عن عائشة –رضي الله عنها- فيما رواه مسلم (1452) وغيره ليس فيه تخصيص الرضاعة بالكبير، فقد أخرج مسلم (1452) وغيره عنها أنها قالت:"كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات فتوفي رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وهن فيما يقرأ من القرآن" قال النووي –رحمه الله- يوضح المعنى:"وقولها: فتوفي رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وهن فيما يقرأ" هو بضم الياء، ومعناه: أن النسخ بخمس رضعات تأخر إنزاله جداً حتى أنه توفي رسول الله –صلى الله عليه وسلم- توفي وبعض الناس يقرأ خمس رضعات
    و رأي الشخصي: أنه لا يوجد شئ يسمي منسوخ التلاوة في القرآن و انما قد يكون معني الحديث السابق أنهم كانوا يكتبون الاحكام المهمة التي لم يرد ذكرها في القرآن و قد كان البعض يقرآها علي أنها قرآن وهي ليست بقرآن فالقرآن لا يثبت الا بنموذج كتابي و باجماع الصحابة وبشهادة الشهود
    و قولها (مما أنزل من القرآن) كلمة (القرآن) لا تعني كتاب الله فقط و انما (القرآن) هو مصدر (كالقراءة) قد يطلق علي أي شئ يكثر قراءته
    إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآَنَهُ (17)قال تعالي في سورة القيامة
    و اعتقادها أنه نزل فقط لا يجعل الشئ قرآنا لأن الحديث النبوي و احكامه هي الأخري منزله و لكن الاعتبار في كونه من كتاب الله ام لا هو تحديث الرسول للناس بذلك أنه من القرآن و كتابة الأيات و حفظ الصحابة لها
    وقد استدل بهذا الحديث من قال إنه لا يقتضي التحريم من الرضاع إلا خمس رضعات وهو مذهب عائشة وابن مسعود وعبد الله بن الزبير وعطاء وطاوس وسعيد بن جبير وعروة بن الزبير والليث بن سعد والشافعي وأصحابه ، وقال به ابن حزم وهي رواية عن أحمد . وذهب أحمد في رواية وإسحاق وأبو عبيدة وأبو ثور وابن المنذر وداود وأتباعه إلى أن الذي يحرم ثلاث رضعات وقال مالك وأبو حنيفة والثوري والأوزاعي والليث أن القليل والكثير من الرضاع سواء في التحريم وهو المشهور عند أحمد ، وتمسكوا بعموم قوله تعالى وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم وبالعموم الوارد في الأخبار .
    قال الحافظ : قوي مذهب الجمهور بأن الأخبار اختلفت في العدد وعائشة التي روت ذلك قد اختلف عليها [ ص: 54 ] فيما يعتبر من ذلك فوجب الرجوع إلى أقل ما ينطلق عليه الاسم وأيضا فقول عشر رضعات معلومات ثم نسخن بخمس معلومات فمات النبي - صلى الله عليه وسلم - وهن مما يقرأ لا ينتهض للاحتجاج على الأصح من قولي الأصوليين لأن القرآن لا يثبت إلا بالتواتر ، والراوي روى هذا على أنه قرآن لا خبر فلم يثبت كونه قرآنا ولا ذكر الراوي أنه خبر ليقبل قوله فيه والله أعلم انتهى.
    فالقول بأن العشر رضعات منسوخة التلاوة والحكم و أن الخمس رضعات منسوخة التلاوة فقط هو ليس بشئ عندي فلا أقر بوجود شئ اسمه منسوخ التلاوة وانما قد يظن البعض أن حكما ما لكثرة قراءته أو لكتابته احيانا أو لقرب صيغته من صيغ القرآن علي أنه قرآن و لكنه ليس بقرآن
    و قد يكون المعني المقبول (لنسخ التلاوة) عندي أنا هو نسخ الله للأشياء التي ظن البعض أنها قرآنا و بذلك فقد رفع الله عن القرآن ماهو لم يكن بقرآنا أصلا.
    قال تعالي ي سورة الحج
    وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (52)
    و قال أيضا في سورة الحجر
    إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)
    ----------------------
    فله شمعه منوره: في سورة المؤمنون
    ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14)
    فاذا كان الله أحسن الخالقين فهل هناك خالقين غيره؟
    عبد الله: الخلق في اللغة معناها الصنع أو الايجاد من العدم واصل الخلق هو التقدير فيقال خلقت الأديم للسقاء أي قدرته له
    و لذلك فكل انسان يصنع شئ لم يكن موجودا يسمي خالقا له أو مبدعا له بمعني صانعا له فالله خالق و الانسان الذي يصنع الأصنام يعتبر خالق و الذي صنع الكمبيوتر يعتبر خالقا له و يقال خلق الرجل القول أي افتراه.
    و بهذا يكون الله هو أحسن من يصنع فالخلق هنا بمعني الصنع
    فله شمعه منوره: و لكن الأزهري عالم اللغة يقول
    (و لا تجوز صفة الخالق بالألف و الام الا لله) فكيف يقول عنهم الله أنهم (الخالقين) بالالف والام؟
    عبد الله: يا ابني الالف والام دخلت هنا لأن موقع الكلمة الاعرابي يقتضي ذلك فهي هنا مضاف اليه فهل يصح أن تقول ( فتبارك الله أحسن خالقين)؟
    بل الصحيح أن تقول (الخالقين)
    فله شمعه منوره: و لكن أنت تقول أن الخلق هو الايجاد من العدم و لكن من يصنع الكمبيوتر لا يوجده من العدم لأن اجزائه و مكوناته مخلوقه وموجوده وليست عدم
    عبد الله: من ضمن معاني الخلق هو الصنع
    و لكن دعنا نعتبر أن المقصود من الخلق هنا هو الايجاد من العدم فلن يكون هناك مشكلة لأن الشخص أوجد الكمبيوتر نفسه بشكله الحالي من العدم فلم يكن هناك اي شئ اسمه كمبيوتر أما اجزاء الكمبيوتر نفسها فهو لم يوجدها من العدم.
    فله شمعه منوره: هل عندكم أي دليل علي عقيدة (التوحيد) التي تقول عليها؟
    عبد الله : نعم كثير و اليك الأيات من السور
    ففي سورة الاخلاص ورد
    قل هو الله أحد
    و في سورة البقر ة ورد
    وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163)
    -------
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255)
    وكلمة لا اله الا هو يعني هو الواحد
    كلمة (الله) نفسها هي اشتمال علي حروف جملة (لا اله الا الله).
    فله شمعه منورة: يا ابني كلمة (أحد) في (قل هو الله أحد) لا تعني التوحيد لأنك تقول (هو أحد الناس) أي هو واحد من ضمن كثيرون.
    كما أن كلمة ( الصمد ) تدل على الثالوث لأن كلمة الصمد كلمة سريانبة الاصل و معناها ثلاثه
    عبد الله:
    لماذا تم حزف الألف والام من كلمة (احد ) في سورة الاخلاص
    تعالا نري الأقوال التي قيلت في كلمة (أحد):
    1-الأمر الذي يقضي تماما علي جل ما قلت هو أن سورة الاخلاص لها عشرين اسم من ضمن أسمائها (سورة التوحيد).
    و (التوحيد) هو الاعتقاد و القول أن الله لا شريك له و لا اقانيم له.
    كما أن اسم السورة في المصاحف هو (الاخلاص) فكيف تظن أنك تخلص لله و أنت تعتقد أنه أحد من ضمن مجموعة أو أنه له ابن؟
    فالله أحد فلا يظن أبدا أن معه مجموعة و بذلك لإان صفة (أحد) تساوي صفة (الأحد) فقط لله وحده أما لغير الله فأن (أحد) تعني أنه واحد من مجموعة و لا تساوي الأحد)
    2-وردت كلمة (أحد) في صفحة 650 في معجم (المصباح المنير) و قد أستخلصت لك هذه المعلومات من هذه الصفحة :
    كلمة (أحد) كان أصلها (وحد) و هي تطلق علي الذكر و الانثي و تأنيثها (احدي) و تطلق هذه الكلمة علي ما يلي:
    أولا تطلق كلمة (احد) النكرة الغير مضافة علي وصف و اسم البارئ فلا يشركه فيه أحد و لا ينعت به غيره فلا يقال (هذا رجل أحد)
    ثانيا تطلق كلمة (أحد)النكرة الغير مضافة مع الأعداد فيقال (أحد و عشرون)
    :ثالثا تطلق كلمة (أحد) النكرة الغير مضافة علي الانسان أو المخلوق أو الشئ و لكن في حالة الجحد اي الجملة المنفية أو الجملة التي فيها نهي أو جملة الاستفهام و من ذلك
    جاءت كلمة (أحد) نكرة و غير مضافة و تشير الي المرأة في سورة الأحزاب أية 32 و لكن في حالة الجملة المنفية(يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ
    و جاءت كلمة (أحد) نكرة و دون اضافة و يقصد بها غير الله و لكن في جملة النهي في سورة الجن (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا (18)
    و يمكن ان تأتي (أحد) نكرة و دون اضافة و يقصد بها المخلوق او الشئ و لكن في جملة الأستفهام كقولك (هل من أحد هنا؟)
    و لذلك فان كلمة (احد) النكرة لا تطلق علي غير الله الا في جملة منفية أو جملة فيها نهي أو جملة استفهامية لما في جملة النهي و الاستفهام من العموم أو أن تكون مضافة كأن تقول (سامح هو أحد الناس) أو مضافة الي (ما) مثل ( (كان هنا أحد ما)
    أما (ما) فهي اما نَكِرَة مَوْصُوفَة بِمَا بَعْدهَا مَثَل كَانَ أَوْ زَائِدَة لِلتوْكِيدِ
    أما كلمة (الأحد) فهي تطلق علي الله وحده و تطلق علي يوم من أيام الأسبوع و هو (يوم الأحد) و لكن الأحد هنا بمعني الأول و ليست بمعني المتفرد
    روى الأَزهري عن أَبي العباس أَنه سئل عن
    الآحاد: أَهي جمع الأَحَدِ؟ فقال: معاذ الله ليس للأَحد جمع، ولكن إِن جُعلت
    جمعَ الواحد، فهو محتمل مثل شاهِد وأَشْهاد.
    و قال الأَزهري: والواحد من صفات الله تعالى، معناه أَنه لا ثاني
    له، ويجوز أَن ينعت الشيء بأَنه واحد، فأَما أَحَد فلا ينعت به غير الله
    تعالى لخلوص هذا الاسم الشريف له، جل ثناؤه ( لذلك فان أردت اطلاق كلمة (أحد) علي البشر يجب أن تضيف اليها مضاف اليه كي نعلم أنه هو واحد من مجموعة اما (أحد) دون اضافة فلا تطلق الا علي الله و كمثال مثلا تقول ( محمد أحد الناس). وتقول: أَحَّدْتُ الله تعالى
    ووحَّدْته، وهو الواحدُ الأَحَد وفي الحديث: أَن الله تعالى لم يرض بالوَحْدانيَّةِ لأَحَدٍ
    غيره، شَرُّ أُمَّتي الوَحْدانيُّ المُعْجِبُ بدينه المُرائي بعَمَلِه،
    يريد بالوحْدانيِّ المُفارِقَ للجماعة المُنْفَرِدَ بنفسه، وهو منسوب إِلى
    الوَحْدةِ والانفرادِ، بزيادة الأَلف والنون للمبالغة.
    اذن الصفة (أحد) لا تطلق علي المخلوق الا بالاضافة أما لله فتطلق عليه بلا اضافة بمعني أنه المتفرد فلا ثاني له.
    و كمثال شبيه علي ذلك اسم الله (الرحمان) فمن المتاح أن تقول علي الله (رحمان دون الف ولام) أو تقول عليه (الرحمان بألف ولام) و هذا لأن كلمة (رحمان بدون الألف و الام) لا تطلق علي البشر فجاز أن تقول علي الله (هو رحمان ) أو تقول (هو الرحمان) تماما مثل (هو أحد) أو (هو الأحد) لأنك أن قلت (هو أحد) فمعروف أن المعني (هو الأحد) أي الذي لا ثاني له و لا يجادل في ذلك الا كل معاند مشرك لا يؤمن بوحدانية الله.
    و قد يقول البعض و لكن كلمة (رحمان) أطلقت علي (مسيلمه مدعي النبوه) فكانوا يقولون له (هو رحمان اليمامه) فأقول لهم لقد أطلقوها عليه مجازا و كفرا و تعديا علي اسم من اسماء الله خاص علي الله وحده و لا نعتبر أن مسيلمه كان (رحمان) أو حتي (رحيما) بل كان عتلا قاسيا كافرا كما أنهم أطلقوا اسم (رحمان) علي مسيلمة بالاضافة فقالوا (رحمان اليمامة) و لم يقولوا (هو رحمان فقط دون اضافة) . و بهذا لا يطلق اسم (الرحمان أو رحمان) الا علي الله وحده
    3- قال ابن سيده: ورجل
    أَحَدٌ ووَحَدٌ ووَحِدٌ ووَحْدٌ ووَحِيدٌ ومُتَوَحِّد أَي مُنْفَرِدٌ
    و أظن أن كلام ابن سيده قد رد كل كلامك فمن ضمن معاني كلمة (أحد) أي المتفرد.
    و جاء في تفسير القرطبي مايلي:
    {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} أي الواحد الوتر، الذي لا شبيه له، ولا نظير ولا صاحبة، ولا ولد ولا شريك. وأصل{أَحَدٌ}: وحد؛ قلبت الواو همزة. ومنه قول النابغة:
    بذي الجليل على مستأنس وحد
    وقد تقدم في سورة "البقرة" الفرق بين واحد وأحد، وفي كتاب "الأسنى، في شرح أسماء الله الحسي" أيضا مستوفى. والحمد لله. و {أَحَدٌ} مرفوع، على معنى: هو أحد. وقيل: المعنى: قل: الأمر والشأن: الله أحد. وقيل: "{أَحَدٌ} بدل من قوله: {اللَّهُ} وقرأ جماعة {أحد الله} بلا تنوين، طلبا للخفة، وفرارا من التقاء الساكنين؛ ومنه قول الشاعر:
    ولا ذاكر الله إلا قليلا
    4-قيل جاءت(أحد) نكرة للاستئناف، كقوله: (هذا بعلي شيخ)، وقال: هو الله جواب لكلام قوم قالوا له: ما الذي تعبد؟ فقال: "هو الله"، ثم قيل له: فما هو؟ قال: هو أحد.
    وقال آخرون( أَحَدٌ ) بمعنى: واحد، وأنكر أن يكون العماد مستأنفا به، حتى يكون قبله حرف من حروف الشكّ، كظنّ وأخواتها، وكان وذواتها، أو إنّ وما أشبهها، وهذا القول الثاني هو أشبه بمذاهب العربية.
    5- قيل تم حزف الاف والام لأن كلمة (أحد) هي خبر فلا يصح أن تقول (قل هو الله الأحد ) والا أصبحت أحد صفة و الله يريد هنا الاخبار لا يريد ذكر الصفة لأنه قال لنبيه (قل) أي أخبر . و لذلك جاء اسم الله (الأحد) منزوعا من الألف والام لوقوعه خبر للمبتدأ الثاني وهو (الله).
    اذن الأن علمنا أن (أحد) هنا بمعني (الأحد) أي الذي لا ثاني له و لكن حزف الالف و الام جاء ضرورة فقط لموقعها الاعرابي المراد
    و الخلاصة: جاءت (أحد) بدون الألف و الام لتدل علي أنها خبر للمبتدأ الثاني لا خبر للمبتدأ الاول و الجملة من المبتدأ الثاني و خبره هي خبر للمبتدأ الأول وهو (الضمير هو).
    وقيل بل (أحد) هنا موقعها بدل محتجين بذلك علي أن (أحد) دون ألف ولام من أسماء الله.
    و لكن قد يتحجج بها أعداء الاسلام ممن لا يعرفون أن كلمة (أحد) دون ألف ولام تطلق علي الله و لكن بغير اضافة ويقولون الكلمة جاءت بدون ألف ولام اذن هو واحد من مجموعة و هنا يجاوب عليهم الله و يقول في نفس السورة و ليبين أن (أحد) هنا بمعني (الاحد) فيقول في آخر السورة
    (و لم يكن له كفوا أحد) و أظن أن الأية وحدها كفيلة بأن تنفي أنه هناك أحد آخر غيره. و لكن قد يقول البعض و لكن الفعل (يكن) هو فعل ماضي فما المانع أن يكون له في المضارع) او في المستقبل (أحد) غيره يكون مساويا له في الطبيعة أو الجوهر كما يقول النصاري؟ نقول له طالما نفي الله أن يكون له في الماضي أحد غيره فهذا النفي يسير علي الحاضر والمستقبل لماذا؟
    ببساطه لأن من صفات (الأحد) الذي يجب أن يكون مساويا له يجب أن يكون (أزلي) و طبعا (الأحد) الجديد لن يكون (أزلي) مثل الله لأنه كما اتفقنا لم يكون لله في الماضي (أحد غيره)فيكون الأحد الجديد ليس الا مخلوق و لا يكون أحد لله . كما أن القرآن يتلي الي يوم القيامة فيكون الانسان كلما قرأ هذه الاية ( لم يكن له كفوا أحد) في حالة نفي لما مضي قبله و هكذا دواليك من يأتون في عصر أحدث كلما قرأوا هذه الأية نفوا ما مضي قبلهم و تظل القراءة لهذه الأية الي يوم القيامة تنفي ما سبقها و بذلك يكون المعني ممتدا لينفي كل الزمان أن يكون لله أحد غيره.
    (و لم يكن له كفوا أحد) هنا ينفي الله أن يكون معه أحد غيره فهو أحد بلا ثاني و ينفي أيضا أن يكون معه أحد مساويا له في الطبيعة أو الجوهر كما يدعي النصاري لأنه لا كفء له و لا مثيل.
    6- قيل أنه مما يؤكد أن (أحد) بمعني أنه لا ثاني له أن (هو) قيل أنه ضمير الِشأن و ضمير الِشأن دائما يعني التفرد و أن هذه الصفات شأنا خاصا للمقصود فقط. و قد أشار الزمخشري بأن (هو) هنا ضمير للشأن مما يدل علي أن هذه الصفات لله وحده و أنه لا ثاني له.
    7- توهم البعض أن كلمة (أحد) النكرة قد تطلق علي غير الله دون اضافة و قد توهموا ذلك لما سمعوا جمل مثل ( ما جاء أحد) و غيرها و لكنهم لم يلاحظوا أن (أحد) قد تطلق علي غير الله و دون اضافة فقط في الجمل التي فيها جحد أو استفهام لعموم هذه الجمل و لكن علي أعتبار ان كلمة (أحد) قد تطلق علي الشئ او الانسان دون اضافة فعلي هذا تكون بمعني واحد من مجموعة أما اذا اطلقت علي الله فهي تعني المتفرد:
    و خلاصة هذا الرأي :ان كلمة (أحد)اذا اطلقت علي البشر دون اضافة فهي تعني انه أحد المجموعة أما ان أطلقت علي الله فهي تعني أنه واحد فلا ثاني له. اذن صفة (أحد) تطلق علي الله دون ألف ولام كما يطلق عليه (رحمان دون الف ولام) و ايضا كما يطلق عليه (الرحمان)
    أما صفة (الأحد) بألف ولام لا تطلق الا علي الله وحده و قيل تطلق أيضا علي يوم من أيام الاسبوع و هو يوم (الأحد) حيث أنه متفرد من بين الأيام بأن يكون هو أولهم
    8-قد يسأل البعض ويقول و لكن الأية التالية و هي ( الله الصمد) و هما مبتدأ وخبره جاء الخبر بالف ولام فلماذا لم يأتي الخبر بدون الف ولام؟
    -قيل جاء الخبر (أحد) دون ألف ولام لأنه معروف أن الله واحد لا ثاني له و الا لو هناك ثاني غيره لفسدت الأرض فلم يحتاج الله لوضع ألف ولام لتبيان أنه لا ثاني له لأانه معروف أصلا أما (الصمد) جاءت [الف ولام لتبين أن الله هو الصمد الحقيقي لأن غيره يصمد اليه أما هو فهو الصمد الذي يصمد اليه كل الخلائق
    اذن جاءت بالف ولام لتفرق بين الخالق والمخلوق حيث أن غير الله يصمد اليه و لكن الله أحد فهو أحد و هو الأحد و الاثنين بمعني واحد لأنه معروف أصلا أنه لا ثاني له.
    فهناك من اسماء الله ما قد يطلق علي البشر و لكن منزوع منها الالف و الام مثل صفة (كريم) تطلق علي البشر أما لو أردت الله تقول ((الكريم) و كذلك (صمد) قد تطلق علي البشر و لكن (الصمد) تطلق علي الله وحده و أسماء الله ما يطلق علي الله وحده حتي مع نزع الألف والام مثل (أحد) و (رحمان).
    - و قيل بل هناك ضمير محزوف تقديره (هو) فتصير الجملة (الله هو الصمد) لذلك جاءت الصمد بألف ولام لأنها خبر للضمير المحذوف فالألف والام كناية علي أنها خبر لمحذوف و ليست خبر لكلمة (الله) و الجملة من المحذوف وخبره هي خبر للمبتدأ (الله
    - و قيل هذه أية أخري جاء فيها الخبر بالف ولام لانه لا مانع من مجيئه هكذا لأنه اصبح معروف خبر (هو) واصبح معروف خبر (الله) اما ما يأتي بعد ذلك فهو خبر للمبتدأ القريب منه و لا اشكال أما مجئ (أحد) بدون ألف ولام في الأول لازالة الالتباس فقط و بيان أن (أحد) هي خبر المبتدأ الثاني وليس الأول
    أما (الله الصمد) فالصمد معروف أنها هي خبر المبتدأ (الله) ).
    خلاصة الكلام: أن الأيات بينت أن كلمة (أحد) لا تطلق الا علي الله اذا جاءت دون اضافة ويكون معناها المتفرد أما لو أطلقت علي البشر فيجب أن تكون مضاف اليها كلمة أخري مثل ( سامح هو أحد الناس أو سامح هو أحدهم) و لا يصح أن تقول (سامح هو أحد ).
    اذا اذا جاءت كلمة (أحد) في جملة مثبتة دون اضافة فهي تعني المتفرد الأوحد و هي اذا لا تطلق الا علي الله وحده اما اذا جاءت في جملة منفية او استفهام و هي دون اضافة فمعناها (واحد من مجموعة) و نفس هذا المعني لو جاءت في جملة مثبتة و لكن مع اضافة.
    و جملة (قل هو الله أحد) هي جملة مثبتة جاءت فيها كلمة (أحد) دون اضافة اذا معناها هنا هو المتفرد الأوحد و ليس هناك متفرد الا الله البارئ
    -------------------------------------------------------------------------------
    أما كلمة (الصمد) فيؤخذ معناها من اللغة العربية ولا يؤخذ معناها من اللغة السريانية و ان تشابهت الالفاظ
    (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (4) ) سورة إبراهيم
    تعالا نعرف معنى كلمة صمد بالعربيه ( الله الصمد " )
    قيل هي علي وزن (فعل) و لكن بمعني (مفعول) مثل( قبض) تكون بمعني (مقبوض)
    ، أي : المقصود في جميع الحوائج ( فالصمود) الي الله عكسه (الوَبْدُ) الي الناس أي الحاجة الي الناس أما ( والوَبَدُ: الفقرُ والبُؤْسُ. والوبَدُ: سُوء الحال من
    الوَبَدُ) بتحريك الباء فهو الفقرُ والبُؤْسُ و سُوء الحال من)
    كثرة العيال وقلة المال
    .و الله هو (الصمد) أي المقصود فأهل العالم العلوي والسفلي مفتقرون إليه غاية الافتقار ، يسألونه حوائجهم ، ويرغبون إليه في مهماتهم ، لأنه الكامل في أوصافه ، العليم الذي قد كمل في علمه . الحليم الذي كمل في حلمه . الرحيم الذي وسعت رحمته كل شيء ، وهكذا سائر أوصافه . ومن كماله ، دا تفسير السعدي أما الشيخ البغوي فأجمع كل معاني الكلمة فقال : ("الله الصمد"، قال ابن عباس، ومجاهد، والحسن، وسعيد بن جبير: "الصمد" الذي لا جوف له. قال الشعبي: الذي لا يأكل ولا يشرب. وقيل: تفسيره ما بعده، روى أبو العالية عن أبي بن كعب قال: "الصمد" الذي لم يلد ولم يولد، لأن من يولد سيموت، ومن يرث يورث منه. قال أبو وائل شقيق بن سلمة: هو السيد الذي قد انتهى سؤدده، وهو رواية علي بن أبي طلحة عن ابن عباس، قال: هو السيد الذي قد كمل في جميع أنواع السؤدد. وعن سعيد بن جبير أيضاً: هو الكامل في جميع صفاته وأفعاله. وقيل: هو السيد المقصود في الحوائج. وقال السدي: هو المقصود إليه في الرغائب المستغاث به عند المصائب، تقول العرب: صمدت فلاناً أصمده صمداً -بسكون الميم- إذا قصدته، والمقصود: صمد، بفتح الميم. وقال قتادة: "الصمد" الباقي بعد فناء خلقه. وقال عكرمة: "الصمد" الذي ليس فوقه أحد، وهو قول علي. وقال الربيع: الذي لا تعتريه الآفات. قال مقاتل بن حيان: الذي لا عيب فيه و قيل الصمد يعني المعبود بحق,
    و الله أعلم.
    ---------------------------------------
    أما عن بحثك عن ما يثبت عقيدتك التي تعتبر أن هناك ثلاثة أقانيم و أن الله ثالث ثلاثة و أن المسيح هو الله فيكفي الأيات القادمة لتبين موقف الاسلام الصريح من عقيدتك
    في سورة المائدة قال تعالي(لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72) لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76)
    و قال تعالي في سورة الاخلاص و التوحيد ينفي وجود اقنيم أخر لله مكافئ له فيقول
    (وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)
    --------------------------------------------
    فله شمعه منوره: في سورة البقرة
    الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)
    ونحن نعلم أن (ذلك ) اشارة للبعيد فمن المفروض أن يقول (هذا)
    عبد الله: يعجبني فيك أنك تقول (من المفروض) و تجعل من عقلك الصغير حكما علي ما قاله الله
    اليك الأقوال التي قيلت في شأن (ذلك)
    -قيل أتي الله (بذلك) للتدليل علي علو منزلة القرآن
    و قيل بل (ذلك) اشارة الي السور التي كتبت من بعيد في مكة قبل سورة البقرة-
    - و قيل بل المقصود من (ذلك) الاشارة الي القرآن المسطور ف اللوح المحفوظ) و بذلك يكون اللوح المحفوظ بعيدا عن محمد
    -و قيل بل المقصو من (ذلك) هو الاشارة لكتابة القرآن في صحف بعد وفاة النبي و بذلك يكون وعد رباني أن يكون القرآن في كتاب و هذا اشارة الي بعيد ومن الاعجاز الغيبي أيضا.
    - و قيل بل المقصود من (ذلك) هو ما احتواه القرآن من الكتب السابقة الصحيحة
    - و قيل بل المقصود من (ذلك) الاشارة الي التوراة والانجيل الصحيحان المنزلان علي موسي وعيسي و ليس التوراه والانجيل الموجودين الأن.
    - أنت تعرف أن
    الأول : ذا ، للقريب .
    الثاني : ذاك ، للتوسط .
    الثالث : ذلك ، للبعيد
    قيل أن معني ( ذلك ) هنا هو (هذا) و هذا جائز في كلام العرب.
    أن العرب ربما أشارت إلى القريب إشارة البعيد فتكون الآية على أسلوب من أساليب اللغة العربية ونظيره قول خفاف ابن ندبة السلمي لما قتل مالك بن حرملة الفزارى:
    فعمدا على عيني تيممت مالكا
    فإن تك خيلى قد أصيب صميمها
    تأمل خفافاً إنني أنا ذلكا
    أقول له والرمح يأطر متنه
    يعني : أنا هذا . وهذا القول الأخير حكاه البخارى عن معمر بن المثنى أبي عبيدة قاله ابن كثير
    -لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ " ؟
    قال العلامة الشنقيطي :" وللجمع بين هذه الآيات أوجه-:
    ما حرره بعض علماء البلاغة من أن وجه الإشارة إليه بإشارة الحاضر القريب أن هذا القرآن قريب حاضر في الأسماع والألسنة والقلوب, ووجه الإشارة إليه بإشارة البعيد هو بعد مكانته ومنزلته عن مشابهة كلام الخلق وعما يزعمه الكفار من أنه سحر أو شعر أو كهانة أو أساطير الأولين .
    - اختار ابن جرير الطبري في تفسيره من أن ذلك إشارة إلى ما تضمنه قوله: {الم} وأنه إشارة إليه إشارة البعيد لأن الكلام المشار إليه منقض ومعناه في الحقيقة القرب لقرب انقضائه وضرب له مثلاً بالرجل يحدث الرجل فيقول له مرة: والله إن ذلك لكما قلت, ومرة يقول: والله إن هذا لكما قلت, فإشارة البعيد نظراً إلى أن الكلام مضى وانقضى وإشارة القريب نظراً إلى قرب انقضائه
    --و قيل بل (ذلك) تشير الي (الم) حيث أن فهم معني هذه الحروف المقطعة بعيد المنال الا بتوجيه من الله عز و جل.
    و الله أعلي و أعلم.
    -------------------
    فله شمعه منوره:
    روي البخاري في بدء الخلق ‏عن ‏أبي ذر رضي الله عنه قال: قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لأبي ذر ‏ ‏حين غربت الشمس ‏ ‏أتدري أين تذهب قلت الله ورسوله أعلم قال فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ويوشك أن تسجد فلا يقبل منها وتستأذن فلا يؤذن لها يقال لها ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها فذلك قوله تعالى والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقديرالعزيز العليم
    فهل الشمس تترك مكانها لتغرب يا عبد الله؟
    عبد الله: أولا : (الشمس) في اللغة:
    قيل الشمس هي هذا النير العظيم وعلي هذا فالشمس ممتنع من الصرف للعلمية و التأنيث وقال ابن الكلبي (شمس) هو صنم قديم وقد تسموا به قديما و أول من سمي به هو سبأ بن يشجب وعلي هذا فهو منصرف لعدم وجود علة تمنعه من الصرف.
    ثانيا: لقد ألتبس عليك بعض المعاني و اليك التوضيح
    (أين تذهب) الذهاب للشمس ليس معناه ترك مكانها و لكن يقال (ذهبت الشمس) أي غربت و ذهبت عن بصرك كما تقول أنت لمن لا تريد رؤيته ( أغرب عن وجهي) أي (أذهب عن وجهي
    و تقول للشئ الذي أنقضي و فات و انتهي أنه (ذهب )
    فليس المعني هو الحركة و ترك المكان بل قد يكون المعني معني آخر
    أما (تسجد تحت عرش الرحمان) فالكون كله يتحرك تحت العرش والعرش سقف كل الخلائق فهم تحت العرش بدورهم يسجدون للعرش بدورهم وطالما أن الشمس حينما تغرب عن منطقة تشرق علي آخري وحينا تشرق فهي تغرب علي منطقة أخري أذن هي تسجد لله في كل حين و حقييقة وجود مشرقين و مغربين ذكرها القرآن من خمسة عشر قرنا في سورة الرحمان
    رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17)
    كما أن دوران الشمس حول نفسها وتدور(مع المجموعة الشمسية) حول مركز المجرة اللبنية أو
    بسرعة تقترب من 220 كيلومترا في الثانية و حركتها التي تشبه الجاري طلوعا ونزولا أي ارتفاعا و انخفاضا فالطلوع والنزول هذا بمثابة ارتفاع وانخفاض كمثل السجود والقيام
    و قال البعض بل سجود الشمس وغيرها لله هو الانقياد لحكم الله وانها خاضعة تحت سيطرة الله فالسجود في اللغة يعني ايضا الخضوع.
    -------------------
    فله شمعه منوره: في سورة النساء
    فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3)
    هل رأيت كلمة ( وما ملكت أيمانكم)
    كيف تجبرون الفتيات اما علي العبودية أو الزواج؟
    عبد الله: نحن لا نجبر احد بدليل أن السيد يتزوج من الأمة ويجعلها سيدة منزل فقل لي في أي شريعة في العالم يتزوج السيد من عبده علي الرغم من أنه قادر علي أن يمارس معها كل شئ دون زواج فكيف يرفع من منزلتها ويجعلها زوجة السيد وسيدة مثله؟
    ان الاسلام أراد أن يلغي الرق والعبودية و كان يعلم أن هناك بشر لن يستغنوا عن العبودية فقام الاسلام بتشجيع الناس علي العتق فطلب من السيد أن يحرر العبدة بالزواج و بذلك تكون مصلحة العبدة و تكون مصلحة السيد في كسب الثواب أما عن العبيد الذكور فقد جاءت نصوص كثيرة تحس علي العتق و أن ثوابه عظيما منها
    قال تعالي في سورة البلد
    فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13)
    وقد ساق ابن كثير في تفسير هذه السورة النصوص الحديثية التي توضح هذه الآيات قال الإمام أحمد : حدثنا مكي بن إبراهيم ، حدثنا عبد الله يعني ابن سعيد بن أبي هند ، عن إسماعيل بن أبي حكيم مولى آل الزبير ، عن سعيد بن مرجانة ، أنه سمع أبا هريرة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أعتق رقبة مؤمنة أعتق الله بكل إرب – أي عضو – منها إرباً منه من النار حتى إنه ليعتق باليد اليد وبالرجل الرجل وبالفرج الفرج " .
    وقال الإمام أحمد : حدثنا حيوة بن شريح ، حدثنا بقية ، حدثني بجير ابن سعد عن خالد بن معدان ، عن كثير بن مرة عن عمرو بن عبسة أنه حدثهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من بنى مسجداً ليذكر الله فيه ، بنى الله له بيتاً في الجنة . ومن أعتق نفساً مسلمة كانت فديته من جهنم ، ومن شاب شيبة في الإسلام كانت له نوراً يوم القيامة ".
    و بذلك فقد علم الاسلام نفوس السادة من البشر و أنه لو أمرهم مباشرتا بعتق العبيد قد يمتنع البعض لكثرة العبيد عنده و لمظاهر السيادة و لذلك عمل الاسلام علي حل هذه المشكلة بتزويج الأمة من سيدها وبهذا تكون سيدة و ترتفع مكانتها بعد أن كانت مسترقة أما العبد فقد جعل الاسلام ثوابا كبيرا لمن يعتق العبيد.
    و للعلم بالشئ لم يعد يوجد الآن ملكات يمين لان الحروب الآن فيها اتفاقيات تبادل الاسري و حسن معاملة الاسري فلن يكون هناك داعي اصلا للأحتفاظ بالأسير .
    ------------------
    فله شمعه منوره:
    في سورة الحديد
    سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ
    فهل للأرض عرض يا راجل يا متعلم؟ ههههههههههههههههه
    عبد الله:أولا قيل أن القرآن لم يقول ( وجنة عرضها كعرض السماء و كعرض الأرض)
    يعني ألحق العرض فقط للسماء فقال ( وجنة عرضها كعرض السماء) أما ( و الأرض) ترك الأرض و لم يحدد مقياس ولكنه قد يقصد الرقم الذي يخرج من حساب مساحة الأرض و المعني ( وجنة عرضها كعرض السماء و بالاضافة الي عرض السماء فالرقم الناتج عن مساحة الأرض ممكن يضاف الي رقم عرض السماء لينتج رقم عرض الجنة
    و خلاصة هذا الرأي أن (العرض) له دلالتين لغويتين الأولي أنه هو (العرض) الذي هو بخلاف( الطول) و هذا هو المقصود ب (عرض السماء)
    أو قد يكون معني (العرض) هو (المساحة أو السعة) و هذا ماهو مقصود بالعرض بالنسبة للأرض
    أما (العرض) بالنسبة للجنه فمنهم من قال هو الذي بخلاف الطول و قال البعض بل هو السعة والمساحة
    ثانيا: قيل عرض الأرض هو ما تسميه أنت عندما تأتي بالمساحة (ق) يعني قطر أي القطر الذي يمر بالكرة من الداخل من ناحية شرقها الي غربها
    حو نحن نعلم أن جم الكرة = 4/3 ط نق3
    و (نق) اي نصف القطر
    ثالثا: قيل كلمة (عرض) هنا لا تعني (العرض)؟ المتعارف عليه في علم الهندسة بل المعني اللغوي لكلمة (عرض) هنا أي مساحتها فيكون المعني ( وجنة مساحتها و سعتها كمساحة وسعة السماوات و الأرض)
    و طبعا أنت ليس عندك أي موانع أن يكون للأرض مساحة و سعة
    مساحة سطح الكرة = 4 ط نق2
    و الدليل علي ذلك أن ابن كيسان قال: عني به جنة واحدة من الجنات. والعرض أقل من الطول، ومن عادة العرب أنها تعبر عن سعة الشيء بعرضه دون طوله. قال:
    كأن بلاد الله وهي عريضة ... على الخائف المطلوب كفة حابل
    و قيل يستعار (الطول) للتعبير عن السعة و لكن السعة في المال فقط لذلك قال تعالي في سورة النساء الكبري
    وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (25)
    رابعا: قيل أن الله أخبر أن عرض الجنة كعرض السماء و هذا لا خلاف فيه أما (عرض الارض) فالله يخبر أن الجنة هي عبارة عن مجموع عرض السماء بالاضافة الي عرض الأرض لو تم دك هذه الكرة و فردها وتحويلها من شئ كروي الي شئ عريض
    و لنعطي لك مثال: مثلا لو قمت أنت بصناعة كرة من العجين ثم ضغط علي الكرة هذه بيدك وبططتها و فردتها وجعلتها شئ ممدود مبسوط مفرود بعد أن كانت كرة ستجد أنها أصبحت عريضة أكثر مما كانت كرة.
    اذن المعني أن الجنة عرضها كعرض السماء و كعرض الأرض لو تم فردها اي كعرض الارض و هي مفرودة و مبسوطة و الدليل علي هذا الرأي ما قاله الحسن وهو كما يلي:
    { قال الحسن: يعني جميع السموات والأرضين مبسوطتان كل واحدة إلى صاحبتها. وقيل: يريد لرجل واحد أي لكل واحد جنة بهذه السعة.
    ------------
    فله شمعه منوره: هل تريد أن أثبت لك قال ان الأرض مسطحة؟
    اليك الشاهد في سورة الغاشية
    وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20)
    عبد الله: يا ابني (سطحت) هنا فعل و ليس صفة يعني الكلمة الموجودة في الأية هي (فعل) وليس صفة و ليس كل فعل يفعله شخص او يفعل في شخص يكون صفة له فمثلا( من يأكل الطعام لا يقال عنه أنه أكول) و هنا الله وصف الأرض وصف دقيق فالأرض سطحت بالبناء للمفعول في أعين الناس رغم أنها كروية لكن الله سطحها كي لا يميل البشر لأن الجسم الكروي فيه انحدارات و وضع اي شئ عليه قد يجعل الشئ يميل نظرا لعدم تسطح الجسم الكروي و لذلك فان الله خلق الأرض كروية ولكن مع ذلك سطحها ومهدها للعيش حتي لا يميل المخلوق مع انحدار نقاط معينة في الكرة و بهذا يكون المعني ( و الي الارض كيف سطحناها في اعين الناس)
    ومثلها ما ورد في سورة التكوير
    إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1)
    فهو قال (كورت) بالبناء للمجهول و لم يقال ( كروية) لأن الفعل (كورت) يعني انها كورت فقط في عين الناظر و لكنها ليست كرويه فهي مكوره في عين الناظر و ليست كروية لأن اللهب يجعل الجسم غير كروي
    فكلمت (كورت) فعل مبني للمجهول لأن الشمس فعلا كورت في عين الناظر .
    قال البعض أن الشمس ليست مكورة الأن لوجود اللهب و لكنها ستصبح مكورة
    فالحقيقة العلمية حالياً تقول ان الشمس ليست كروية بل ان بها ألسنة من اللهب تصل الى الاف الكيلو مترات,, اى ان الشمس حالياً لاتشبه الكرة اطلاقاً مع انها ظاهرة كروية للعيان ( للرائى ) بسبب شدة الاضاءة .
    اذا فالشمس ليست كروية الشكل لأن الشمس لا تحسب بجسمها فقط و انما تحسب بجسمها زائد اللهب الذي يحيط جسمها فاللهب الذي يحيط جسمها يجعل من شكلها غير كروي و هنا يخبر الله بحقيقة غاية في الاهمية و هي أن الشمس رغم ذلك مكورة في عين الناظر و أنها سيأتي عليها يوم ينطفئ لهبها و تكون بلا لهب و تكون بجسمها الكروي فقط.
    اذن فمعني (كورت) علي أحد الأراء أنها كورت في عين الناظر و علي الرأي الأرجح أنها ستصبح كرة ملساء بلا لهب في يوم ما.
    أفلا تري نفسك تقول علي الأرض التي تعيش عليها ( سطح الأرض) و خذ بالك من كلمة (سطح) دي
    كما انك تقول علي البحار (المسطحات المائية) و للولا هذا التسطح لما نفعت الحياة علي سطحها و بذلك نقول أن الارض مسطحة للمخلوق أي بالنسبة للمخلوق و كروية بشكلها اي بالنسبة لنفسها
    فالأرض مسطحة لك أنت كي تستطيع العيش عليها ويستطيع كل الخلائق العيش عليها
    و من أدلة كروية الأرض في القرآن ما يلي
    في سورة الزمر
    خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)
    هل رأيت كلمة (يكور)؟
    كما أخبر الله أن الارض ليس جسم كروي عادي بل هي جسم كروي مفلطح أي بيضاوي و هذا في سورة النازعات
    وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30)
    و دحاها من الدحية و الأدحية و الأدحوة و هي البيضة
    و في سورة الرحمن
    رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (18)
    ولا يوجد شروق وغروب ثم غروب وشروق الا اذا كان الجسم كروي و يدور.
    والخلاصة:من الحقائق الثابتة عن الأرض أنها مكورة‏(‏ كرة أو شبه كرة‏),‏ ولكن نظرا لضخامة أبعادها فإن الإنسان يراها مسطحة بغير أدني انحناء‏,‏ وهكذا ساد الاعتقاد بين الناس بهذا التصور للأرض إلي زمن الوحي بالقرآن الكريم‏,‏ وإلي قرون متطاولة من بعد ذلك بل بين العوام إلي يومنا هذا‏,‏ على الرغم من وجود عدد من الملاحظات القديمة التي تشير إلي كرويتها‏.‏
    ولذلك فإن القرآن الكريم يتحدث عن هذه الحقيقة بطريقة غير مباشرة‏,‏ وبصياغة ضمنية لطيفة‏,‏ ولكنها في نفس الوقت بالغة الدقة والشمول والأحكام‏,‏ وجاء ذلك في عدد من آيات القرآن الكريم التي تتحدث عن تكور كل من الليل والنهار على الآخر.
    ------------------------------------
    فله شمعه منوره:: ما معني كلمة (الرجم)؟
    عبد اللهSadالرجم) بتشديد الراء مع فتحها و فتح الجيم قيل هو الحجارة و قيل بل هو القبر أما (الرجم) بتشديد الراء مع فتحها و سكون الجيم هو الاعدام رميا بالحجارة أما (الرجم بالغيب) يطلق علي الظن قال تعالي في سورة الكهف أية 22
    سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ
    و يقال (رجمته بالقول) أي رميته بالفحش و البهتان
    أما (الرجمة) بتشديد الراء مع ضمها و سكون الجيم فهي الحجارة المجموعة.
    -----------------------------------------
    و هنا أنتهت أحداث حلقة (القاهره اليوم) مع الاعلامي (عمرو أديب الوهمي طبعا مش الحقيقي).
    و في الختام لا يحلو الكلام الا بحمد الله و الصلاة والسلام علي خير الانام سيدنا محمد.
    الموضوع القادم بمشيئة الله هو (بيني و بينك) ).
    و الله الموفق.
    =======================================================
    بقلم (جيسس عبد الله و الحقوق محفوظه للمنتدي)




    عدل سابقا من قبل jesus_abdallah في 3rd نوفمبر 2009, 10:21 am عدل 7 مرات
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 90504
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    عاجل رد: فله شمعه منوره

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 5th أكتوبر 2009, 3:47 pm






    أعبَّاد المسيح لنا سؤال = نريد جوابه ممَّن وعاه
    إذا مات الإله بصنع قوم = أماتوه فما هذا الإله؟!!
    وهل أرضاه مانالوه منه؟!! = فبشراهم إذا نالوا رضاه
    وإن سخط الذي فعلوه فيه = فقوَّتهم إذن أوهت قواه
    وهل بقي الوجود بلا إله = سميع يستجيب لمن دعاه؟!!
    وهل خلَتِ الطِّباقُ السَّبْعُ لمَّا = ثوى تحت التراب وقد علاه؟!!
    وهل خلت العوالم من إلهٍ = يدبِّرها وقد سمُرَت يداه؟!!
    وكيف تخلَّت الأملاك عنه = بنصرهمو وقد سمعوا بُكاه؟!!
    وكيف أطاقت الخَشَبَاتُ حمل الـ=إله الحقِّ شدَّ على قفاه؟!!
    وكيف دنى الحديد إليه حتى = يخالطه ويلحقه أذاه؟!!
    وكيف تمكَّنت أيدي عِداه = وطالت حيث قد صفعوا قفاه؟!!
    وهل عاد المسيح إلى حياةٍ ؟!! = أم المحيي له ربٌّ سواه ؟!!
    ويا عجبا لقبرٍ ضمَّ ربَّاً = وأعجبُ منه بطنٌ قد حواه
    أقام هناك تسعا من شهورٍ= لدى الظلماتِ من حيضٍ غذاه
    وشقًّ الفرجَ مولودا صغيرا = ضعيفا فاتحاً للثديِّ فاه
    ويأكل ثم يشرب ثم يأتي = بلازمِ ذاك هل هذا إله؟!!
    تعالى الله عن إفك النصارى= سيسأل كلهم عمَّا افتراه
    أعبَّاد الصليب لأي معنىً = يعظَّم أو يقبَّح من رماه ؟!!
    وهل تقضي العقول بغير كسرٍ = واحراق له ولمن بغاه !!!
    إذا ركب الإله عليه كرهاً = وقد شدَّت لتسميرٍ يداه
    فذاك المركب الملعون حقاً =فدسهُ لا تبسهُ إذا تراه
    يهان عليه ربُّ الخلق طراً = وتعبده فإنك من عداه
    فإن عظمته من أجل أنْ قد= حوى رب العباد وقد علاه
    وقد فُقِد الصليب فإن رأيـ=نـا له شكلا تذكرنا سناه
    فهلَّا للقبور سجدتَ طرا = لضم القبر ربَّك في حشاه
    أيا عبد المسيح أفق فهذا = بدايته وهذا منتهاه!!!

    Laughing Laughing Laughing
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 90504
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    عاجل رد: فله شمعه منوره

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 2nd نوفمبر 2009, 6:13 pm

    أنقل لكم نقل مباشر من موضوع (خلي الدماغ صاحي) حول شبهة (الأرض مسطحة)
    ==================================================
    و الأرض المقصود أنها مسطحة هي الأرض بمعني البقعة و المكان أي
    ground
    أما الأرض ككوكب أي
    earth
    فهي كروية
    و اليكم هذه المقطوعة من موضوع (خلي الدماغ صاحي)
    ====================================
    -----
    رامي فايز: هل الأرض مسطحة؟
    اليك الشاهد في سورة الغاشية
    وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20)
    عبد الله: أولا: فرق بين الفعل و بين الصفة
    فليس كل من يفعل الفعل أو يفعل فيه الفعل يكون موصوفا به فمثلا لو كان هنا انسان يأكل هل يقال عليه أنه أكول أو أكيل؟
    بالطبع لا ليس كل انسان يمارس فعل الأكل يوصف بأنه أكيل أو أكول
    و ليس كل من يكتب يقال عليه كاتب
    و الأية تقول (سطحت) و لم تقول (مسطحة) فكلمة (سطحت) هي فعل مبني للمجهول أو مبني للمفعول أما (مسطحة) هي صفة
    ثانيا: اذا عرفنا من أولا أن كلمة(سطحت) هي فعل و الفعل لا يعني أن يكون الشئ الفاعل أو المفعول به موصوف به فالأرض ليست مسطحة بالصفة و لكن الأرض (سطحت) بالبناء للمجهول أي بضم حرف السين
    و سطحت أي سطحها الله في عين الناظر و في عين الانسان و الأرض فعلا مسطوحة في عين الانسان رغم كرويتها لأن الانسان صغير عليها جدا و صغر حجمه يجعله يري الامتداد أمامه كأنه مسطح
    و أنت تعترض علي أن الأرض سطحها الله رغم كرويتها لتناسب حياة المخاليق فلماذا لا تعترض علي من يقولون (سطح الأرض) و لماذا لا تعترض علي من يقولون (المسطحات المائية)
    أنصحك أن تذهب الي جوجل و تترجم هذه الكلمة
    surface of the earth
    **يقول أبو حيان في تفسير البحر المحيط 7/80
    " قال أبو عبد الله الداراني: ثبت بالدليل أنّ الأرض كرة، ولا ينافي ذلك قوله: مد الأرض، وذلك أنّ الأرض جسم عظيم. والكرة إذا كانت في غاية الكبر كان قطعة منها تشاهد كالسطح ".
    **قال ابن النفيس في شرح كتاب تشريح قانون ابن سينا، ص 112:
    معللاً سبب عدم رؤية الأجسام من بعيد.. " هذا يتم سواء كانت العين مرتفعة أو منخفضة، ولكن العين المرتفعة ترى أكثر مما إذا كانت غير مرتفعة. وسبب ذلك ليس زيادة قوتها أو زيادة إدراكها، بل إن تشكُّل الأرض كرة، فالبعيد جداً ما هو على ظاهر الأرض ينستِر عن الرؤية بحدبة الأرض ".
    و قول الله (سطحت) بالبناء للمجهول هو مثل قوله تعالي في سورة التكوير
    إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1)
    فكلمت (كورت) فعل مبني للمجهول لأن الشمس فعلا كورت في عين الناظر . رغم أنها كجسم و لهب لا تأخذ الشكل الكروي.
    قال البعض أن(التكوير) هنا لا يعني التكوير في عين الناظر و انما يعني أن الشمس ستصبح كرة ملساء أي سينطفئ لهبها فيتبقي جسمها الكروي فقط في يوم من الأيام فالشمس بلهبها ليست مكورة الأن و لكنها ستصبح مكورة
    فالحقيقة العلمية حالياً تقول ان الشمس ليست كروية بل ان بها ألسنة من اللهب تصل الى الاف الكيلو مترات,, اى ان الشمس حالياً لاتشبه الكرة اطلاقاً مع انها ظاهرة كروية للعيان ( للرائى ) بسبب شدة الاضاءة .
    اذا فالشمس ليست كروية الشكل لأن الشمس لا تحسب بجسمها فقط و انما تحسب بجسمها زائد اللهب الذي يحيط جسمها فاللهب الذي يحيط جسمها يجعل من شكلها غير كروي و هنا يخبر الله بحقيقة غاية في الاهمية و هي أن الشمس رغم ذلك مكورة في عين الناظر و أنها سيأتي عليها يوم ينطفئ لهبها و تكون بلا لهب و تكون بجسمها الكروي فقط.
    و قد يعترض البعض و يقولون أن الأرض لو حسبنا شكلها بالجبال فلن يصبح شكلها كروي و أقول لهم فعلا ليس شكلها كروي أو بيضاوي تماما لوجود الجبال و لكن الشكل العام لها كروي بيضاوي مع وجود بعض الانحرافت البسيطة غير المؤثرة أما الشمس فاللهب يحيطها كلها مما يجعل من أمر شكلها الكروي يغير صحيح فاللهب يجعل الشكل ينحرف عن الكروية لأن اللهب يزيد وينقص و أقول للمعترضين ما معني (الشمس) في اللغة ؟
    ان الشمس في اللغة أي الجسم النير أو النجم النير فلو فقدت الشمس نيرها لما سميت شمس بعد ذلك انما ستسمي نجم فقط
    لذلك فكلمة شمس = الجسم + لهبه أي ناره
    وقيل ما يلي
    في قاموس لسان العرب تعنى : كَوَّرَ يُكَوِّرُ تَكْوِيراً :- الشّيْءَ: لفّه على جهة الاستدارة؛ كوَّرَ العِمَامَةَ.- المتاعَ: جمع بعضَه على بعض
    الجلالين:
    " إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ " لُفِّفَتْ وَذُهِبَ بِنُورِهَا
    الطبري:
    وَالتَّكْوِير فِي كَلَام الْعَرَب : جَمْع بَعْض الشَّيْء إِلَى بَعْض
    { إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ } إِنَّمَا مَعْنَاهُ : جَمْع بَعْضهَا إِلَى بَعْض , ثُمَّ لُفَّتْ فَرُمِيَ بِهَا , وَإِذَا فُعِلَ ذَلِكَ بِهَا ذَهَبَ ضَوْءُهَا
    { إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ } يَقُول : أَظْلَمَتْ
    عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله { إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ } يَعْنِي : ذَهَبَتْ
    عَنْ مُجَاهِد { إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ } قَالَ : اِضْمَحَلَّتْ وَذَهَبَتْ
    أَمَّا تَكْوِير الشَّمْس : فَذَهَابهَا
    { إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ } قَالَ : نُكِّسَتْ
    ابن كثر:
    إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ " يَعْنِي أَظْلَمَتْ
    وَقَالَ الْعَوْفِيّ عَنْهُ : ذَهَبَتْ
    وَقَالَ مُجَاهِد اِضْمَحَلَّتْ وَذَهَبَتْ وَكَذَا قَالَ الضَّحَّاك
    وَقَالَ قَتَادَة ذَهَبَ ضَوْءُهَا
    وَقَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر كُوِّرَتْ غُوِّرَتْ
    -------------
    هذا كلام العرب.
    الآن ماذا يقول العلم. حياة النجم لها فترة تسمى
    red giant .
    هذه المرحلة تأتي بعد ان يفقد النجم جل طاقته وتقل الانفجارات داخله الى درجة يصبح سطحه أملس ككرة مثالية ويذهب نوره السابق. اما النجم في أوج نشاطه مثل شمسنا نرى ان سطحها ليس ثابت بل اجزاء من الشمس ترتفع آلاف الكلوميترات بسبب النفجارات.
    -----------------------
    كلام العرب: كورت : نُكِّسَتْ وأَظْلَمَتْ ولُفِّفَتْ وَذُهِبَ بِنُورِهَا
    كلام العلم: في نهاية حياة الشمس تصبح كرة مثالية نبسطة السطح ويذهب جل نورها.
    --------------------------------
    ثانيا:و قد جاء عن أمر تكور الشمس يوم القيامة و أنها تصبح كرة بلا هذا اللهب الذي يجعل من شكلها ليس كرويا فجاء ما يلي
    قَالَ الْبُخَارِيّ حَدَّثَنَا مُسَدَّد حَدَّثَنَا عَبْد الْعَزِيز بْن الْمُخْتَار حَدَّثَنَا عَبْد اللَّه الدَّانَاج حَدَّثَنِي أَبُو سَلَمَة بْن عَبْد الرَّحْمَن
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَة عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" الشَّمْس وَالْقَمَر يُكَوَّرَانِ يَوْم الْقِيَامَة "
    و ورد في صحيح البخاري كتاب بدء الخلق باب صفة الشمس و القمر
    تفسير البغوي
    أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا مسدد، حدثنا عبد العزيز بن المختار، حدثنا عبد الله الداناج، حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن،
    عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الشمس والقمر يكوران يوم القيامة .
    ------------
    ثالثا:
    أنه ينبغي علينا أن نفرق بين أمرين :
    1-الأرض ككوكب earth
    2-الأرض كمنطقة أو بقعة)) ground أو area
    فكلمة
    earth
    تترجم الي أرض
    و كلمة
    ground
    تترجم الي أرض
    فالقرءان ذكر : (مهدناها ، بسطناها ، سطحت ، مددناها) مع الارض كمنطقة
    ground
    و ليس مع الأرض ككوكب
    earth
    و لذلك فان قولهم
    the surface of the earth = the ground = the area
    أي أن سطح الأرض هو نفسه الأرض كمنطقة و بقعة و ليس الأرض ككوكب فسطح الكوكب هو نفسه مناطق الكوكب و ليس الكوكب نفسه
    و لذلك فان الأرض كمنطقة أي ك
    ground
    فهي مسطحة
    أما الأرض ككوكب أي ك
    earth
    فلا يصح وصفها بأنها مسطحة و لكن يمكن أن تقول بالفعل (سطحت ) و تقصد بها
    the surface of the earth
    أي تقصد
    the ground of the earth
    رابعا: أما عن كروية الأرض و بيضاويتها فقد جاءت الآيات التالية
    في سورة الزمر جاء ما يلي
    خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)
    هل لاحظت عبارة (يكور الليل علي النهار) ثم قال (يكور النهار علي الليل) ؟
    ان الليل مكور لأن الأرض الذي يظلها الليل كروية الشكل لذلك فان الليل يأخذ شكل نصف كرة في نص الأرض ثم يرجع الليل ليكمل نصف الكرة الآخر في المكان الآخر و لذلك فان الليل مكور علي الأرض لأن الأرض كروية الشكل
    و كذلك يكور الله النهار علي الليل حيث نصف الكرة نهار ثم ينتقل النهار الي النص الآخر ليكمل الكرة فيصبح النهار في المنطقة التي كان فيها ليل و بذلك يكون النهار قد تكور أي أكمل كرته علي الليل أي علي المنطقة التي كان بها ليل و هكذا .
    و عبارة (
    يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ
    تعني أن للكرة الأرضية ليلان و نهاران فالنهار يطلع علي الأرض مرتين حيث يأتي النهار في نصف ثم يطلع مرة آخري في النصف الآخر و بذلك يكون هناك نهاران علي الأرض و الليل كذلك هناك ليلان و قد ذكر الله هذه الحقيقة في سورة الرحمان فقال
    رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17)
    أي أن الكرة الأرضية يحدث عليها شروقين للشمس أي نهاران و يحدث عليها غروبين للشمس أي ليلان
    فمن الذي أعلم النبي بهذه الحقائق أن النهار و اليل مجودان في نفس الوقت علي الكرة الأرضية و من أعلمه أن الأرض كروية ؟
    و قد يقال أن معني (يكور الليل علي النهار) أي يجمع الليل مع النهار لأنه كما سبق و أن قلنا أن (التكوير بمعني جمع الشئ للشئ)
    ففي قاموس لسان العرب تعنى : كَوَّرَ يُكَوِّرُ تَكْوِيراً :- الشّيْءَ: لفّه على جهة الاستدارة؛ كوَّرَ العِمَامَةَ.- المتاعَ: جمع بعضَه على بعض
    فمن الذي أعلمه بأن الله جمع الليل و النهار في وقت واحد علي الكرة الأرضية؟
    فالقرآن أول من قال بكروية الأرض أما قولكم أن الكتاب المقدس ذكر كروية الأرض في سفر اشعياء و هو كما يلي
    الجالس على كرة الأرض" (40: 22)
    أن فاندايك حرَّف ترجمة هذه الكلمة، فإشعياء لا يتحدث عن كروية الأرض أصلاً لا من قريب ولا من بعيد!
    فالكلمة العبرية الأصلية هي
    الكلمة العبرية الأصلية هي (خوج) ومعناها الحقيقي (دائرة) وليس (كرة)! فالترجمة الأمينة لقول إشعياء العبري هي: "الجالس على دائرة الأرض". والدائرة المقصودة هنا هي الجَلـَد
    المنبسط فوق الأرض على هيئة الدائرة:
    ولذلك تظهر هذه الكلمة في الترجمات الإنجليزية هكذا
    circle
    أي دائرة، وهي ترجمتها الصحيحة
    << Isaiah 40:22 >>
    new american standard bible 1995)
    It is He who sits above the circle of the earth, And its inhabitants are like grasshoppers, Who stretches out the heavens like a curtain And spreads them out like a tent to dwell in.
    ويتضح من ذلك أن هذه الدائرة هي نفسها دائرة السماء .
    و كذلك فاعلم أن الكلمة العبرية (خوج) ترجمها فاندايك في جميع المواضع إلى (دائرة)، لكنه تعمّد تحريفها في إشعياء، وإليك البيان:
    (أيوب 22: 14): "وعلى دائرة السماوات يتمشَّى". والأصل العبري (
    خوج شمايم: دائرة السماوات)،
    وهكذا ترجمها فاندايك.
    و لكنهم حتي لما حرفوا الترجمة لم يحرفوها جيدا لأنه كان يجب أن يقولون (الرب الجالس علي الكرة الأرضية)
    و لا يقولون (علي كرة الأرض)
    لأنهم بذلك خلطوا بين الأرض كمنطقة و الأرض ككوب فالأرض ككوكب أي ككرة تختلف عن الأرض كمنطقة .
    فلا يصح أن ينسب الجسم الكروي الكلي الي ما بداخله أي الأرض بداخله
    فلا ينبغي أن تقول كرة الأرض و لكن يمكن أن تقول أرض الكرة و تقصد بها الأرض كمنطقة وهي طبعا جزئ من الأرض ككوكب كروي كلي.
    و في سورة النازعات جاء ما يلي:
    وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30)
    قيل الأدحوة و الأدحية أو الدحية هي البيضة و معنا (دحاها) أي جعلها بيضاوية الشكل
    و قد يقال أن الأدحوة هي المكان الذي تبيض فيه النعامة
    و في منطقة نابلس يقال للعش المدور لطائر الحجل الشنار الذي يضع فيه بيضه يقال لهذا العش اسم المدحاة
    فنقول لهم قد يطلق اللفظ نفسه (الأدحوة علي البيضة ) نفسها فيكون هناك مجاز مرسل فالأدحوة مكان البيضة و هنا نقصد البيضة و الله أعلم فقد يطلق اسم المكان علي الشئ نفسه و يكون مجازا كما تقول أنت علي الشئ الذي يوضع عليه الطعام أنه مائدة مع أن المائدة هي الطعام نفسه
    كما أن المعاجم اللغوية أشارت أن الأدحوة أو الأدحية هي مبيض النعام في الرمل أي مكان بيضة النعامة في الرمل و البيضة عندما تضعها النعامة علي الرمل سوف يأخذ مكانها شكل كروي
    و في اللغة العربية ، كلمة (دحية)تعني (بيضة) ((بيضة الدجاجة
    و لا تزال هناك قرية في محافظة الجيزة بمصر تستعمل هذه الكلمة (للدلالة على البيضة)
    و حتي لو اعتبرنا أن معني دحاها أي مدها فيكون المعني أيضا أن الجسم كروي لأن الجسم الكروي هو الجسم الوحيد الذي كلما سرت عليه لا تجد نهاية للأرض و تجلها ممدودة أمامك أما المكعب مثلا فسوف تجد عند نفطة معينة نهاية للسطح.
    و قد يسأل السائل و يقول و لكن هل الأرض كروية أم بيضاوية؟
    أقول له الشكل البيضاوي في الهندسة لا يقال عليه بيضة و لكن يقال عليه الشكل الكروي البيضاوي و هو خلاف الشكل الكروي الاعتيادي
    فهناك فرق بين الكرة البيضاوية التي فيها قطبين قطب شمالي و قطب جنوبي و بين الشكل الكروي الاعتيادي الذي هو كامل الاستدارة و ليس به فلطحات
    و لذلك فان البيضة هي كرة و لكن كرة شاذة
    كذلك مثل المربع يعتبر في علم الهندسة مستطيل لكن مستطيل شاذ لأن أضلاعه كلها متساوية
    فالأرض شكل كروي بيضاوي حيث وجدوها منبعجة عند خط الاستواء ، مفلطحة عند القطبين (تشبه الكرة المنتفخة من وسطها
    أى وجدوها بيضاوية.
    -------------------------------------------------------
    أحب أن أنوه الي أن موضوع (خلي الدماغ صاحي) علي الرابط القادم
    http://jesusisnotallah.bbfr.net/montada-f11/topic-t1890.htm#4633
    أ

      الوقت/التاريخ الآن هو 19th سبتمبر 2017, 9:51 pm