عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    البهائية

    شاطر
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 7:56 am


    نقد البهائية
    ============
    لا أعلم أين أضع الموضوع الخاص بالبهائية و لكن بعد تفكير قررت أن أضعه هنا في قسم النصرانيات.
    و الله الموفق
    =============
    البهائية في سطور
    -----------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم



    هناك اعتقاد خاطئ وشائع عن البهائية أن كل من يكتب عنهم يتحامل عليهم ليسلك بهذا الأسلوب منهجاً يبتعد كلّ البعد عن الموضوعيّة أو الدقّة العلميّة أو الإنصاف الحق لهذه الديانة ، وهذه وجهة نظرهم .



    إن مخاطبة القارئ ليس هدفها تشويه ديانة وتجميل الأخرى ، بل مخاطبة القارئ يجب أن تكون لصالحه وليس لصالح فئة معينة أو غسل عقله بافكار هدامه .



    فنحن لا نسيء لليهودية أو المسيحية أو البهائية أو ..... إلخ ، بل نظهر الحق ونكشف الباطل ليخرج القارئ من هذا الموضوع بفائدة تعود عليه بالنفع في الدنيا والأخرة .



    فعندما نتكلم عن الحق فنحن نتكلم عن الله وعن قدرة الله وعظمته ورحمته وكرمه على عباده ، وعندما نتكلم عن الباطل فنحن نتكلم عن إبليس لعنة الله عليه وعلى أتباعه من شياطين الإنس والجن .



    فمن قانون الحريات أن يكون لي الحق في التعبير عن فكري حول ديانة جديدة ظهرت وتحاول أن تصعد على أكتاف الديانات الأخرى ولكن للأسف الديانة البهائية اختارت الإسلام لتصعد على أكتافه ، ويظهر للمتابع لحركة هذه الديانة البهائية أنه لولا إيمان البهائيين بأن الإسلام هو أصح الأديان وأنه دين الله لما لجأوا للإسلام ليكون لهم الوسيلة ليطفوا بهم على الساحة ، فأصبحت العادة في هذا العصر أنه من أراد الشهرة فعلية التحرش بالإسلام .



    لقد أعتاد القارئ لكتابات المسلمين الثقة والحيادية في الحكم بين الأخرين ، ويعلم القارئ أن الإسلام ظهر منذ ألف وربعمائة عام وكانت البشرية منقسمة إلى آلاف الديانات ، ورغم ذلك بدأ الإسلام بوحى على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم والآن وأصبح الإسلام يمثل خُمس تعداد سكان الكرة الأرضية ، وأصبح الزحف الإسلامي يمثل الصداع المزمن للعالم أجمع ، وقد أثبتت الدراسات والإحصائيات أنه في عام 2025 سيكون الإسلام هو الديانة الأولى

    في العالم .



    إذن فليس هناك مصلحة يسعى إليها المسلمون لتشويه أو عدم الإنصاف أو التدليس ضد أي ديانة أخرى لأن الإسلام هو دين الله والله فقط هو ناصره .



    نعم ، فليس من العجب أن يتعرّض رسول لرّسالة سماوية لمثل ما تعرّض له كلّ من سبقه من الرّسل ، الله عز وجل لم يخلق الدنيا لعب ولهو بل خلقت الدنيا بميزان عادل .



    ولقد خلق الله الخير والشر ، فأصبحت المخلوقات المُخيرة كالإنس والجن داخل معسكرين هم معسكر الخير ومعسكر الشر ، فمعسكر الخير ينصح وينذر ويبشر ولكن معسكر الشر يقابله بالغدر والخيانة والإنكار.



    فعندما يرسل الله رسول لأمة معينة فهو بذلك ينعم عليها برحمته ليخرجهم من الظلمات إلى النور فآمن من آمن وقد كفر من كفر ، ولكن لا يأتي كل من هب ودب ويقول أنا رسول أو أنا نبي ، لأن الرسول أو النبي يأتي بمعجزات سماوية لا يقدر مخلوق من الإنس أو الجن ان يحمل مثلها ، فتننهي هذه المعجزة بموت هذا الرسول أو النبي ولكن تبقى هذه المعجزة معجزة ولا يملك أي إنسان عادي أو مدعي نبوة أن يحققها كما حققها أنبياء ورسل الله عز وجل ، وبعد أن يتمم هذا الرسول رسالته التي هي عبادة الله عز وجل والإعلان عن المنهج السماوي المرسل من الله لعباده ليرشدهم هذا المنهج إلى الطريق المستقيم وفرض الناموس السماوي ، يبشر هذا الرسول بأن الله سيرسل رسول من بعد اسمه كذا .



    فهل سمعنا من قبل أن هناك شخص إدعى انه وزير خارجية مصر فأخذ طائرة إلى المملكة العربية السعودية لمقابلة ملك المملكة هناك بدون سابق إعلان من رئيس دولة مصر ؟ بالطبع لا ... لذلك فهذا الوزير مجنون ويجب القبض عليه ومحاكمته وتطبيق القانون عليه ولو كان حكم القانون هو القتل رمياً بالرصاص .



    وهذا ما فعله بالضبط الدعو "ميرزا حسين علي النّوري"، الملقب ببهاء الله ، فلقد إدعى في ليلية الخميس 5 جمادى الأولى 1260 ه‍ _ 23 مارس 1844م أنه رسول كموسى وعيسى ومحمد - عليهم السلام - بل وعياذاً بالله - أفضل منهم شأناً .



    لذلك كل ما عاناه كلاً من مبشر ومؤسس دين البهائية هو حكم طبيعي جداً ، ولو كان المدعو "الميرزا علي" رسول من عند الله لعصمه الله كما عصم رسله موسى وعيسى ومحمد – عليهم الصلاة والسلام .



    إن محاولات البهائية الفاشلة بقول أن الدليل على أنه دين حق هو بقاء وعدم فناء كلماته هو كلام تافه ، لأنه ليس هناك أي علاقة بين عدم فناء أو محو كلمات هذا " الميرزا علي" مدعي النبوة وقول الله عز وجل : "إنّا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدّنيا ويومَ يقومُ الأشهاد" ( سورة غافر- 51).



    فالبوذية والهندوسية وكتابات عبدة البقرة والنار والأفاعي وتحريفات الإنجيل والتوراة مازالت موجودة إلى الآن ، فهل هذا يعني أنها كلمات الله والله نصرهم ؟



    كيف يظهر الله الحق من الباطل بدون وجود الباطل ؟ فلو ساد العدل في الأرض لفسدت ولو ساد الفساد في الأرض لفسدت .



    لقد اخبر الله تعالى عن نفسه بأنه ينصر رسله الذين بعثهم بالحق (فقط) إلى خلقه وينصر الذين آمنوا به وصدقوا رسله في دار الدنيا، وينصرهم ايضاً يوم يقوم الاشهاد.



    والنصر المعونة على العدوّ، وهو على ضربين: نصر بالحجة و نصر بالغلبة في المحاربة بحسب ما يعلم الله تعالى من المصلحة وتقتضيه الحكمة، هذا إذا كان في دار التكليف.



    فأما نصره إياهم يوم القيامة فهو اعلاء كلمتهم وظهور حقهم وعلو منزلتهم وإعزازهم بجزيل الثواب وإذلال عدوِّهم بعظيم العقاب. والاشهاد جمع شاهد مثل صاحب واصحاب وهم الذين يشهدون بالحق للمؤمنين وأهل الحق وعلى المبطلين والكافرين بما قامت به الحجة يوم القيامة وفى ذلك سرور المحق وفضيحة المبطل في ذلك المجمع العظيم والمحفل الكبير.



    إن البهائية حركة نبعت تحت رعاية الاستعمار الروسي واليهودية العالمية والاستعمار الإنجليزي بهدف إفساد العقيدة الإسلامية وتفكيك وحدة المسلمين وصرفهم عن قضاياهم الأساسية .



    والكل يعلم بأن كل من نظر إلى البهائية وانصفها دون اعتناقها فهو كاذب ومضلل وله أهداف شيطانية لأن كتبهم لم تخل من بعض الأخطاء والمغالطات سواء من الناحية التاريخيّة أو من ناحية عرض أو فهم المبادىء البهائية والعقائد الاساسيّة ، فكيف قرأوا لينصفوا ؟ وإن أنصفوها فكان من باب أولى يعتنقوها !!



    وليس من حكم الأخلاق والأدب أن يقتبس بهائي جزء من آية قرآنية مثل ( أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الخَيرِ وَيَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَونَ عَنِ المُنْكَرِِ" (سورة آل عمران -104).) وينسبها لنفسه أو لغيره من اتباعه ، فإن أعظم أنواع الكذب تحريماً وأشدها جرماً : الكذب على الله تعالى بالقول لأنَّ القول على الله بلا علم يدخل فيه الكفر والشرك والبدع والضلالات والإفساد في الأرض .



    فأصل الآية كما جاءت بالقرآن مخاطباً المسلمين :

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (102) وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104).. آل عمران



    فكلمة "الأمة" في اللغة تقسم خمسة أقسام:



    أحدها - الجماعة. والثاني - القامة. والثالث - الاستقامة. والرابع - النعمة والخامس القدوة. والأصل في ذلك كله القصد من قولهم: أمه يؤمه. أماً إذا قصده، فالجماعة سميت أمة لاجتماعها على مقصد واحد. والأمة: القدوة، لأنه تأتم به الجماعة. والأمة النعمة، لأنها المقصد الذي هو البغية. والامة القامة، لاستمرارها في العلو على مقصد واحد.



    يعني لتكن منكم أمة، قال الكلبي: يعني جماعة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ، ولم يأمر الله عز وجل جميع الناس، لأن كل واحد من الناس لا يحسن الأمر بالمعروف، وإنما يجب على من يعلم .. لذلك وجه الله عز وجل الخطاب للمؤمنين من المسلمين وليس من البهائيين ولا من أهل الكتاب ، فطالبهم بأن يكونوا أمة واحد لأنهم خير امة اخرجت للناس وليخرج منهم عصبة أو جماعة لديها من العلم ما يكفي لتأمر بالمعروف (الإسلام) وتنهى عن المنكر (الجبت والطاغوت وكذا من إدعى النبوة بالكذب) .



    لذلك أول ما أعلن به البهائية أنهم لا يأمرون بالمعروف ولا ينهون عن المنكر عن طريق استئصال بعض الآيات القرآنية وإدعاء أنها موجهة لهم وأنها تنطبق عليهم ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون.



    فقال الله تعالىSadوَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ) (الأنعام:93).



    فإن من الكذب على الله هو الإخبار عنه، بما لم يقل، أو ادعاء النبوة ، فالكذب طريق شائك قذر ، مليء بالحفر والأوحال مغرق في الشرور والأوزار ينتهي بسالكه إلى جادة ملتوية زلقة مبعدة عن الحق مظلمة سحيقة وهي الفجور مصدر الشر والمعاصي والنفاق .... فهل بعد ذلك تدعوا أن البهائية ديانة سماوية ؟



    لقد مررت عليَّ بعض النصوص البهائية ومنها ما جاء في العفّة والتقديس، ص22، دار النشر البهائيّة في البرازيل،1990 (قد حرّم عليكم الزّنا واللّواط والخيانة) ، والمدعو "ميرزا حسين" يقول الديانات تتابع بعضها ، إذن وعلى الرغم من عدم إيماننا بالبايبل كتاب المغضوب عليهم والضالين ، فليأتي لنا أحد من البهائيين بكلمة من القرآن أو البايبل تخاطب الشواذ المثليين بلفظ (لواط) أو (لوطي) كما جاء في العفّة والتقديس ص22 .



    إن كلمة (لواط) نسبها الجهلة الأغبياء نسبةً لقوم سيدنا لوط عليه السلام الذين كانوا يأتون الرجال شهوة ، فهذه كلمة سباب وقذف في شرف سيدنا لوط عليه السلام ، والله عز وجل أسما من أن يوجه لقب نبيه لوط عليه السلام على أنجاس شواذ ، فهذه الكلمة كاذبة ومنسوبة إلى الله والله بريء منها .



    وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (آل عمران78)



    فالإسلام حارب كل الديانات التي سبقته والديانات التي آتت بعده دون ان يعلن عنها لأنها أكاذيب وتتساوى في الفسق والفساد والكفر ، فليس معنى أن البهائية تنادي بالمحبة فهذا يعني أنها ديانة سماوية وإلا لأصبحت منظمة حقوق الإنسان هي بيت الله وميثاقها هو كتاب الله ! ... دي تبقى مصيبة .



    فليس كل من هب ودب يأتي ويقول أنا نبي أو أنا رسول ، فإن الله عز وجل أنهى رسالاته وانبيائه فختم بهم خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حين قال : مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (الأحزاب40).



    فلم يجعل الله محمداً أبا أحد من الرجال لأنه لو جعل له ابناً لجعله نبياً ، فالله جعل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يطبع ويختم على مقامات النبوة، كما يختم على الكتاب لئلا يلحقه شيء. فلا نبي بعده ، لأن الرسول لا يكن رسولاً قبل أن يكون نبياً ، فمن شروط الرسول أن يكون نبياً وليس من شرط النبوة أن يكون رسولاً .



    فإن قلت: كيف كان آخر الأنبياء وعيسى ينزل في آخر الزمان؟

    قلت: معنى كونه آخر الأنبياء أنه لا ينبأ أحد بعده، وعيسى ممن نبىء قبله، وحين ينزل ينزل عاملاً على شريعة محمد صلى الله عايه وسلم، مصلياً إلى قبلته، كأنه بعض أمته.



    إن من السموم الفكرية والعقائدية التى تظهر بين الحين والحين ظاهرة أدعياء النبوة ، ولا يجوز أن يترك هؤلاء المتخلفين وآرائهم فيرى كل واحد منهم أن ما له يكون عدلاً وما عليه يكون ظلما ، فينتشر الجهل والفُرقة بين الناس ، فلم ننتهي من جاهلية عبادة الأوثان بين أهل الكتاب ليخرج علينا مدعي نبوة يقول على الله الكذب وهو يعلم أنه كاذب ، فهل ما زلنا نعيش في العصر الجاهلي القديم ام أصبحنا نعيش في العصر الجاهلي الحديث .



    إن ظهور البهائية هو دليل سماوي يثبت معجزات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحقيق نبوءاته ومنها ظهور مدعي النبوة:



    قال النبي صلى الله عليه وسلم : "لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله" - رواه مسلم

    وممن ظهر من هؤلاء الثلاثين : مسيلمة الكذاب في زمن النبي صلى الله عليه وسلم والأسود العنسي في اليمن وقتله الصحابة، وظهرت سجاح فادعت النبوة ثم رجعت إلى الإسلام، وظهر طليحة بن خويلد الأسدي ثم رجع إلى الإسلام، ثم ظهر المختار، ومنهم الحارث الكذاب ظهر في خلافة عبد الملك بن مروان، وخرج في خلافة بني العباس جماعة.

    وظهر في العصر الحديث " الميرزا علي محمد رضا الشيرازي"، ولا يزال يظهر هؤلاء الكذابون حتى يظهر آخرهم الأعور الدجال كما قال صلى الله عليه وسلم : "وإنه والله لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذاباً آخرهم الأعور الكذاب" - رواه أحمد

    ومن هؤلاء الكذابون أربع نسوة ، قال صلى الله عليه وسلم : "في أمتي كذابون ودجالون ستة وعشرون منهم أربع نسوة وإني خاتم النبيين لا نبي بعدي" - رواه أحمد وصححه الألباني في صحيح الجامع



    فالحمد لله الذي جعل الليل لباسا، والنوم سباتا، والنهار نشورا. الحمد لله الأبدي السابق القوي الخالق، الوفي الصادق، لا يبلغ كنه مدحه الناطق، ولا يعزب عنه ما تجن الغواسق، فهو حي لا يموت ودائم لا يفوت، وملك لا يبور، و عدل لا يجور، عالم الغيوب وغافر الذنوب وكاشف الكروب وساتر العيوب، دانت الأرباب لعظمته، وخضعت الصعاب لقوته، وتواضعت الصلاب لهيبته، وانقادت الملوك لملكه، فالخلائق له خاشعون، ولأمره خاضعون، وإليه راجعون، تعالى الله الملك الحق، لا إله إلا هو رب العرش الكريم، اصطفى محمدا صلى الله عليه وسلم من خلقه، واختاره لنبوته، وأيده بحكمته، وسدده بعصمته، أرسله بالحق بشيرا برحمته، ونذيرا بعقوبته، مباركا على أهل دعوته، فبلغ ما أرسل به، ونصح لأمته، وجاهد في ذات ربه، وكان كما وصفه ربه عز وجل رحيما بالمؤمنين، عزيزا على الكافرين، صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.



    ----------------
    نكاح المحارم عند البهائية
    ----------------------------
    ما بين منكر ومثبت...

    هل يعتقد البهائيين بجواز نكاح المحارم ؟

    هل هناك نصوص تثبت ما يذهب إليه من ينسب ذلك للبهائية ؟

    هل هي حقيقية يحاول البهائيون إخافائها ؟ ولماذا ؟

    إن المطّلع على الكتب البهائية ومنها كتاب الأقدس يرى أن نص التحريم يخص زوجة الأب فقط ففي كتاب الأقدس الفقرة 107 هذا النص من بهاء الله:


    " قد حرّمت عليكم ازواج ابآئكم انّا نستحي ان نذكر حكم الغلمان اتّقوا الرّحمن يا ملأ الامكان ولا ترتكبوا ما نهيتم عنه في اللّوح ولا تكونوا في هيمآء الشّهوات من الهآئمين " 107

    إن النص صريح في تحريم زوجة الأب. ولكن أين الباقي ؟ أين العمات أين الخالات؟ وعندما استحى الله – والعياذ بالله – من الحق في ذكر حكم الغلمان هل استحى أيضا في ذكر حكم العمات والخالات ؟! والله لا يستحيي من الحق. وفي شرح هذه الفقرة لبيت العدل الأعظم نجد أنهم قالوا: الزّواج من زوجة الأب محرّم بصريح هذا النّصّ. ويسري هذا التّحريم أيضاً على الزّواج من زوج الأمّ. فالحكم الّذي أنزله حضرة بهاء الله ليحكم علاقة بين رجل وامرأة، يسري أيضاً – مع ما يلزم من تغيير – على العلاقة المماثلة بين امرأة ورجل، ما لم يتبيّن استحالة ذلك.


    وهذا الشرح أيضا يدل على تحريم زوجة الأب فقط وزوج الأم بالمقابلة.

    وهذا كلام عبد البهاء يؤيد أن النص يحرم زوجة الأب فقط وهو تكملة للكلام السابق لبيت العدل:

    "لقد أكّد كلّ من حضرة عبد البهاء وحضرة وليّ أمر الله أنّ اكتفاء الكتاب الأقدس في باب زواج الأقارب على تحريم زوجة الأب وحدها، لا يعني إباحة الزّواج بين باقي المحارم"

    وهذا اعتراف صريح بأن النص لا يحرم الا زوجة الأب ولكن كيف فهم عبد البهاء أن النص لا يعني إباحة باقي المحارم ونحن نقرأ انه اكتفى بتحريم زوجة الأب فقط بشهادة عبد البهاء نفسه ؟وكيف فهم عبد البهاء أن النص يحرم باقي المحارم ؟ وما هو النص الذي سيستند إليه في فهم تحريم بقية المحارم؟

    للأسف لم نجد أن عبد البهاء ذكر نصاً في مكان آخر لم يطلع عليه مثلا البهائيون ؟ ولكنه اكتفى بأن يسند التحليل والتحريم إلى بيت العدل!! كما يقول بيت العدل في تكلمة النص السابق:

    فقد صرّح ?4? حضرة بهاء الله أنّ تحريم الزّواج وتحليله بين الأقارب هما من الأمور الّتي ترجع إلى تشريع بيت العدل

    الأمولعل بهائياً يقول أن الاقارب غير المحارم لينجو من القول بجواز نكاح العمة والخالة وربما الأخت أيضاً. ولكن عبد البهاء يرد على كل بهائي يريد أن يسلك سبيل التحريف كما سلكه البهاء نفسه وابنه باسم التأويل للنصوص والكلمات عن ظاهرها وبهذا النص القاطع يخبرنا عبد البهاء بالحقيقة المخفية

    لا يحرم نكاح الأقارب ما دام البهائيون قلة ضعفاء. ولما تقوى البهائية وتزداد نفوسها عندئذ يقدر الزواج بين الأقارب

    وهذا يدل على انه لا يحرم بكلام عبد البهاء . ومن هم الأقارب هنا ؟ هل هم العمات والخالات ؟ ام بناتهن ؟

    لقد استخدم عبد البهاء الأقارب والمحارم في جملة واحدة مما يدل على ترادفهما – أي انهما بمعنى واحد – وهذا النص هو ما ذكره بيت العدل في شرحه على الفقرة 107 السابقة ونصعه مرة أخرى للتأكيد :

    لقد أكّد كلّ من حضرة عبد البهاء وحضرة وليّ أمر الله أنّ اكتفاء الكتاب الأقدس في باب زواج الأقارب على تحريم زوجة الأب وحدها، لا يعني إباحة الزّواج بين باقي المحارم فقد صرّح ?4? حضرة بهاء الله أنّ تحريم الزّواج وتحليله بين الأقارب هما من الأمور الّتي ترجع إلى تشريع بيت العدل

    ونلاحظ في هذا النص ما يلي:

    1- أنه سمى الباب في كتاب الأقدس باب زواج الأقارب ويشمل الزوجة وهي من المحارم !

    2- أنه قال " لا يعني اباحة الزواج بين باقي المحارم " أي أنه اعتبر زوجة الأب الان من المحارم.ثم ذكر النتيجة وهي " أنّ تحريم الزّواج وتحليله بين الأقارب هما من الأمور الّتي ترجع إلى تشريع بيت العدل "

    3- إن التبديل بين ذكر الأقارب والمحارم يعني أنه قصد معنى واحد. ثم هو يذكر أن هذه الأمور ترجع إلى تشريع بيت ويدل على ذلك أنه قال في مكاتيبه

    لا يحرم نكاح الأقارب ما دام البهائيون قلة ضعفاء. ولما تقوى البهائية وتزداد نفوسها عندئذ يقدر الزواج بين الأقارب

    وقد يقول بهائي بأن تحريم العمة والخالة والرضيعة وغيرها مذكور في كتاب قيوم الأسماء للباب علي محمد الشيرازي

    فنقول له:

    المعروف عند العقلاء أن النص المتأخر ناسخ للمتقدم ولو كان نص قيوم الأسماء غير منسوخ لم ينسه المعصوم عبد البهاء الشارح لكتب بهاء الله حتى يذكّره البهائيون فيصححوا لمعصومهم.

    وهل نسيه أيضا بيت العدل ولم يورد هذا النص في شرح الفقرة ؟

    لقد لاحظ كثير من العقلاء أن البهائيين يحاولون بشتى الوسائل نفي هذه العقيدة عنهم ولكن ليس لأنهم لا يؤمنون بها ولكنها قد تُبعد الناس عنهم وتنفرهم عن البهائية. فتجدهم مثلا يذكرون ما قاله عبد البهاء في نصحيته في عدم الزواج من الأقارب

    كلّما بعدت صلة الدّم بين الزّوجين كان ذلك أفضل، لأنّ مثل هذا الزّواج يهيّئ الأساس للسّلامة البدنيّة للبشر، ويبعث على المودّة بين بني الإنسان

    وهذه نصيحة منه وليست الزاماً للبهائيين بأن لا يفعلوا. وقد بين ذلك عبد البهاء في شرحه السابق.
    --------------------------------------------------

    فرق البهائية (البهائيون الارثودوكس)

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي اله وصحبه ومن والاه وبعد:

    كنا قد تعرضنا في مقال سابق لطائفة البهائيين الموحدين وأثبتنا كذب الهبائيين البالتوكيين الذين يزعمون أنه لا توجد فرق وطوائف داخل الدين البهائي. في هذا المقال باذن الله سنتحدث عن طائفة أخري من طوائف هذا الدين الوثني ألا وهي طائفة البهائيين الارثودكس. وهي طائفة تختلف عن تؤمن بعباس أفندي (عبد البهاء) وبحفيده شوقي أفندي ولكنها تعتقد أن للدين البهائي وصيا بعد شوقي أفندي وهو اتشارلز ماسن ريمي. وهو الامر الذي يعقتد به البهائييون البالتوكييون الذين يزعمون أن الوصاية بعد شوقي أفندي تذهب الي بيت العدل مباشرة. و سأقوم بنفس ما قمت به في المقال السابق وهو أنني سأنسخ الكلام مباشرة من موقع هذه الطائفة دون التدخل في المحتوي الانجليزي ثم أترجمه باذن الله تعالي. وسيتم وضع رابط في نهاية المقال لكل من يريد التأكد من دقة الترجمة و صحة ما ننقله عن هذه الطائفة.

    البهائييون الارثودوكس يعرفون أنفسهم في موقعهم بهذا التعريف الذي حده لهم “جول مارانجيلا” الذي يعتبرونه وصيا لوصي شوقي أفندي في حين أن البهائيين الاخرين لا يعترفون به ولا بسلفه. فيقولون :

    In the early 70’s their beliefs were set forth by Joel B. Marangella, the third Guardian, as follows:

    في بداية السبعينيات حدد “جول مارانجيلا” الخليفة الثالث معقتدات البهائيين الارثودوكس كما يلي:

    سنركز علي نقاط الخلاف بين هذه الطائفة وطائفة البهائيين البالتوكيين ولذلك سنتجاوز ماذكره الارثودوكس من منزلة بهاء الله و ابنه عبد البهاء و حفيدهما شوقي أفندي. الخلاف يدب بعد وفاة شوقي أفندي حيث يزعم البهائييون أن الوصاية بعده هي من حق بيت العدل في حين يري الارثودوكس أن شوقي أفندي عين خليفة بعده ألا وهو اتشارلز ماسن ريمي. فيقولون :

    7. The first Guardian of the Faith, Shoghi Effendi Rabbani, prior to his passing, appointed Charles Mason Remey the President of the first embryonic Universal House of Justice (titled in this embryonic stage as the International Bah?’? Council), thus designating his successor, as Presidency of the universal House of Justice and Guardianship of the Faith are synonymous. Upon the passing of Shoghi Effendi in November 1957, this embryonic Institution came into active life and Charles Mason Remey as its Head became the second Guardian of the Bah?’? Faith.

    7- أن الوصي الاول وهو شوقي أفندي رباني وقبل موته عين اتشارلز ماسون ريمي الذي كان يرأس النواة الاولي لبيت العدل الذي لم يكن قد أنشأ. وبالتالي فاختيار رئيس لبيت العدل معناه اختيار وصي علي الدين البهائي. وبعد وفاة شوقي أفندي و دخول بيت العدل حيز التنفيذ بزعامة اتشارلز ماسون ريمي أصبح هذا الاخير هو الوصي الثاني بعد شوقي أفندي علي الدين البهائي.

    8. The second Guardian of the Bah?’? Faith, Charles Mason Remey, appointed Joel B. Marangella President of the second International Bah?’? Council of 21 September 1964, a body that was activated and brought into functioning life in October 1965 with an announcement of same appearing in the official publication of the Bah?’?s under the Guardianship at the time (The Glad Tidings). Additionally, the second Guardian confirmed his appointment of Joel B. Marangella as the third Guardian in a hand-written letter under day of 5 December 1961 and directed him to tell the Bah?’? world of this appointment as a time to be decided by him. The third Guardian of the Faith assumed his responsibilities as a result of a proclamatory letter sent to the Bah?’?s under the Guardianship on 12 November 1969.

    8- الوصي الثاني اتشارلز ماسون ريمي عين جول بي مارانجيلا رئيسا علي المجلس البهائي العالمي 21 سبتمبر 1964 الذي أصبح ساري المفعول في أكتوبر 1965. بالاضافة الي ذلك فان الوصي الثاني ( اتشارلز ماسون ريمي) أكد تعيينه لجول بي مارانيجيلا كوصي ثالث في رسالة خطية وجهها اليه بتاريخ 5 ديسمبر 1961. وقد تولي الوصي الثالث جول بي مارانجيلا مهامه كوصي علي الدين البهائي يوم 12 نوفمبر 1969.

    9. Avowed Bah?’?s who espouse views and doctrines at variance with the above statement are not orthodox Bah?’?s and have placed themselves outside the true Faith.

    9- أن أي بهائي يتبني آراءا و عقائد مخالفة لما ذكر أعلاه فانه ليس بهائي ارثودوكسيا بل انه أخرج نفسه من الدين الصحيح.

    كل هذا الكلام تجده علي الرابط التالي في موقع البهائيين الارثودوكش

    http://www.orthodoxbahai.com/what_is.htm

    ولم يكتفي البهائييون الارثودوكس بتكفير بني جلدتهم البهائيين الاخرين بل قالوا عنهم أنهم مهرطوقون والدليل في الرابط التالي

    http://www.orthodoxbahai.com/heresy.htm

    وفي حين أن البهائيين يقولون دائما أن المسلمين قالوا بقول اليهود أن يد الله مغلولة والبهائييون كالعادة يفسرون القرءان بتفسيرات مهلبية يقولون أن معناها انكار المظاهر الالهية فهاهي الطائفة البهائية الارثودوكسية تتهم البهائيين البالتوكيين بنفس التهمة وهي أنهم قالوا أن يد الله مغلولة حينما زعموا أنه لا يجود وصي حي والدليل في الرابط التالي:

    http://www.orthodoxbahai.com/Gods-Hands-Arent-Tied.html

    وبما أن البهائيين البالتوكيين يزعمون أن الوصاية بعد شوقي أفندي هي من حق بيت العدل فهاهو أحد البهائيين الارثودوكس يفند ذلك و يثبت أن شوقي افندي أوصي الي شخص أخر بعينه و هذا في صفحة البهائيين الارثودوكس علي اليوتيوب

    http://www.youtube.com/watch?v=PIsMakljLhU&feature=channel_page

    اذا فهذه بعض معتقدات الطائفة البهائية الارثودوكسية التي خالفت فيها البهائيين البالتوكيين بل وزعموا أن أي بهائي أخر لا يعتقد بما يعتقدون به فانه أصبح خارج الدين الصحيح. بعبارة أخري كافر.

    فهل مازال البهائييون البالتوكييون مصريين علي أنه لا توجد فرق وطوائف في الدين البهائي؟؟؟
    --------------------------------
    الفرق البهائية (البهائيون الموحدون)

    الجزء الاول – بقلم: مسلم فور ايفر السباعي

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي خاتم النبيين والمرسلين محمد رسول الله وعلي اله وصحبه ومن والاه وبعد:

    كثيرا ما نسمع البهائيين يتفاخرون بعدم وجود فرق مختلفة في الدين البهائي. ونراهم ينتقدون الاسلام بحجة أن فيه فرقا مختلفة. والحقيقة التي أخفاها البهائييون لمدة طويلة هي أنهم في الحقيقة متفرقون متشعبون الي طوائف متناحرة . وقد أحسن الشاعر اذا قال ومهما تكن في امرء من خليقة ** وان خالها تخفي علي الناس تعلم. فبعد أن نازع البهاء أخاه صبحي أزل وتناحر أتباعهما نجد التاريخ يعيد نفسه مع عباس أفندي المعروف بعبد البهاء و أخيه محمد علي أفندي اذ زعم كل منهما أنه هو خليفة حسين علي النوري (بهاء الله) وأنه الاولي بزعامة العالم البهائي و الوصاية علي الكتب البهائية من حيث تأويلها و تبين المراد منها. و سنقدم لكم ترجمة لما ذكره أحد المواقع البهائية التي لا تعترف بحجية عبد البهاء بل تراه ناقضا للعهد وأن الخليفة من بعد البهاء هو في الحقيقة محمد علي افندي و تعرف هذه الطائفة نفسها بأنها البهائييون الموحدون. سوف ننقل العبارات الانجليزية ثم نتبعها بالترجمة ان شاء الله تعالي. وكل عبارة انجليزية ننقلها ستكون قص ولزق من الموقع مباشرة دون التدخل في محتويها الانجليزي .و سوف يتم وضع رابط مباشر للموقع ليتأكد كل من يريد من صدق ماسننقله ان شاء الله.

    Muhammad Ali Effendi (“The Most Great Branch”) محمد علي أفندي (الغصن الاعظم)

    البهائييون الموحدون “If anyone desires a religion other than Islaam, never will it be accepted of him; and in the Hereafter he will be in the ranks of those who have lost all spiritual good.” (Qu’ran 3:85) وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ{85 ال عمران

    THE UNITARIAN BAH?’?S

    To all Muslims: “Siyyid Muhammad-Ali Shirazi al-Baab is Al-Mehdi! Mirza Husayn-Ali Noori Baha’u'llah is Al-Mawseeh!”

    الي كل المسلمين: السيد محمد علي الشيرازي الباب هو المهدي و ميرزا حسين علي النوري بهاء الله هو المسيح ! “Unitarian Baha’is include the Aghsan (Family) of Baha’u'llah and other Believers, and believe that Baha’u'llah was the Reincarnation of Jesus Christ” البهائييون الموحدون يضمون الاغصان وهم (عائلة) بهاء الله و مؤمنين اخرين و يعقتدون ان بهاء الله هو تجسد السيد المسيح.

    Article by Muhammad-Ali Baha’i Nuri كاتب المقال : محمد علي البهائي النوري

    عزيزي البهائي / الباحث عن الحق Dear Baha’i/Seeker of Truth,

    We are the Unitarian Baha’is, the followers of Muhammad Ali Effendi, the second son of Baha’u'llah The Aghsan (blood descendants of Baha’u'llah) are ALL Unitarian Baha’is! Every last single one. نحن البهائييون الموحدون, أتباع محمد علي أفندي, الابن الثاني لبهاء الله. الاغصان ( أحفاد بهاء الله ) كلهم من البهائيين الموحيدين. كل واحد منهم.

    ليس كل البهائيين يتبعون عباس أفندي (عبد البهاء) بعد موت بهاء الله. في الحقيقة من بين أبناء بهاء الله وأحفاده الذين ينتسبون اليه بقرابة دم (الاغصان) لم يتبع عبد البهاء الا بناته. كل الاخرين اتبعوا الابن الثاني لبهاء الله وهو محمد علي أفندي ‘Abdu’l-Baha made many changes in the Baha’i Revelation, that is why all the Aghsan opposed him; because only a Manifestation of God could make such changes in doctrine and practice. ‘Abdu’l-Baha claimed some “unique station” between Prophet and human being that nobody ever had before (nor since). There is nothing in the Bible, Qu’ran, nor the Writings of Baha’u'llah, to justify such a “unique station”. عبد البهاء قام بتغييرات كثيرة في الوحي البهائي ولذلك كل الاغصان عارضوه. لانه فقط المظهر الالهي يحق له التغيير في العقيدة و التطبيق. عبد البهاء زعم لنفسه “منزلة فريدة” بين مرتبة النبوة و الانسان العادي وهي مرتبه لم يزعمها أحد من قبل ولا من بعد. ليس هناك أي شيء في الكتاب المقدس أو القرءان أو في كتابات بهاء الله لاثبات مثل هذه (المنزلة الفريدة(.

    بيت العدل الاعظم و مكتب الامانة العامة في حيفا لا يريدونك أن تعرف شيئا عنا! في الحقيقة لو علموا انك تسأل ولو مجرد سؤال عن الاغصان ) أحفاد بهاء الله) فانهم قد يعلنون انك ناقض للعهد و يهجرونك الي الابد.

    منظمة حيفا ( الدين البهائي العالمي) قد حرفوا التاريخ البهائي وقمعوه ( أي أخضعوه لاهوائهم) . انهم لا ينشرون الا مايردونك أن تعرف و يخفون الباقي. و لذلك يقومون بالاشياء التالية. *Deny the Aghsan (blood relatives of Baha’u'llah) access to the Shrine of Baha’u'llah. *Excommunicates any Baha’i who tries to contact the Aghsan (family of Baha’u'llah) *Denies Baha’i scholars all requests to read and translate the full works of The B?b and His disciples such as Quddus; instead only publishing carefully-selected “excerpts”. *لا يسمحون للاغصان ( أقرباء بهاء الله ) بالوصول الي قبة بهاء الله * يطردون أي بهائي يحاول الاتصال بهم (اي بعائلة بهاء الله( * يمنعون علماء البهائية من قراءة و ترجمة كل أعمال الباب و تلاميذه مثل القدوس. بدلا من ذلك ينشرون أجزاء مقتطعة و مختارة بعناية كبيرة.

    The leadership of the Unitarian Baha’is is the Supreme Council of Justice, which is headed by a WOMAN as President, the direct descendant of Baha’u'llah. المجلس الاعلي للعدل قيادة البهائيين الموحدين هي في يد المجلس الاعلي للعدالة الذي ترأسه امرأة. وهي من أحفاد بهاء الله

    Reincarnation: *The Bab was the reincarnation of the Imam Mahdi (died as a child by falling down a well near Qom, Iran, in 260 A.H./874 A.D.) One thousand lunar years later (1260 A.H./1844 A.D.). The Writings of the Bab have been SURPRESSED by the Haifan Baha’i “AO” because they contain many references to “return” as reincarnation. The AO only allows carefully selected “excerpts” from the writings of The Bab to be published/


    المعتقدات التجسد الباب هو تجسد الامام المهدي ( الذي مات وهوطفل بسقوطه في بئر قرب مدينة قم الايرانية سنة 260 هجرية الموافق 874 ميلادي)وقد ظهر بعد ذلك بألف سنة قمرية اي سنة 1260 هجرية الموافق 1844 ميلادي. كتابات الباب تم قمعها من قبل البهائيين في حيفا لانها تحتوي علي أدلة كثير تثبت بأن الرجعة هي التجسد. البهائييون في حيفا لا ينشرون الا أجزاء مقتطعة مختارة بعناية. *Baha’u'llah was the reincarnation of Jesus Christ and the Imaam Husayn (martyred son of the Imaam Ali) *بهاء الله كان تجسدا للسيد المسيح و الامام الحسين الشيهد بن الامام علي *Muhammad Ali Effendi (Head of the Unitarian Baha’is) was the reincarnation of The B?b. *محمد علي أفندي (زعيم البهائيين الموحدين) هو تجسد الباب

    *Jesus performed literal miracles and literally arose from the dead, and appeared unto many showing His wounds, but died 40 days later on the top of the Mount of Olives (his disciples seeing His spirit ascend into Heaven in a vision). المسيح *لقد قام المسيح بمعجزات حرفية فقد قام من الموت حرفيا و ظهر للكثير و اراهم جروحه ولكنه مات بعد ذلك بأربعين يوما علي قمة جبل الزيتون ( تلاميذه رأوا روحه تصعد الي السماء )

    *There is a literal “Heaven” which consists of dwelling upon the Heavenly Planets. “Hell” is any life outside of the Heavenly Planets (such as this one on Earth–where the Sun burns our skin, we suffer, feel pain, injustice, and experience death). بعد الموت هنالك جنة بالمعني الحرفي وهي السكني في السماء أما النار في أي مكان غير تلك الجنة مثل الارض التي نعيش عليها اليوم حيث تحرقنا الشمس و نعاني و نتألم و نري الظلم و نذوق الموت.

    *Women may serve on the Supreme Council of Justice and even be President of that Council. القيادة يمكن للمرأة أن تخدم في مجلس العدل بل أن تترأس عليه

    الاغصان, وهو عائلة بهاء الله كان وسيظل لهم دايما حق الهي بأن يتزعموا الدين البهائي. والاغصان يجب دايما ان يكونوا علي رأس مجلس العدل الاعظم.

    *Muhammad Ali Effendi was the true successor to Baha’u'llah, who called him “The Most Great Branch” (i.e. no Branch, or Aghsan–blood descendant of Baha’u'llah, was greater than him…including ‘Abdu’l-Baha)

    الوصاية محمد علي أفندي هو الوصي الحق لبهاء الله وهو الذي سماه بهاء الله بالغصن الاعظم( ولم يكن أي من الاغصان الاخرين أعظم منه بما في ذلك عبد البهاء)

    عبد الهباء كان ناقضا للعهد و كان عنصريا ! تفضل بقراءة ما كتبه عبد البهاء عن الافارقة السود.

    ان سكان افريقيا كلهم متخلفون متوحشون كالحيوانات البرية . ينقصهم الذكاء و المعرفة وكلهم غير متحضرين. ولا واحد منهم متحضر. و لا يوجد بينهم شخص حكيم واحد. هذه هي الدلائل علي حكمة الانسان و الانبياء أيدوا ذلك من أن التعليم له تأثير عظيم علي الجنس البشري. الا أنهم يؤكدون في نفس الوقت أن العقول و الافهام تختلف منذ البداية. وهذه قضية واضحة جدا. ولا يمكن معارضتها. فنحن نري أن بعض الاطفال من نفس السن و الخلفية بل ومن بيت واحد ومع معلم واحد ومع ذلك تراهم يختلفون في عقولهم و أفهامهم. فلربما أبدي أحدهم ذكاءا خارقا في حين أن الاخر يكون غبيا بطيئ الفهم. ومهما تم تنظيف القشرة و تجميلها فانها لن تصبح ماسة أبدا. ( ألواح عبد البهاء ) ‘Abdu’l-Baha wrote a tablet to August Forel; whom He considered to be a ‘wise man’. Forel believed that Negroes were “inherently inferior” to Caucasians, and could never ever be equal to them in intelligence. Forel was an early Western Bahل’ي. Forel wrote: “…the brain of the Negro is weaker than that of the white… Even for their own good the blacks must be treated as what they are, an absolutely subordinate, inferior, lower type of man, incapable themselves of culture. That must once and for all be clearly and openly stated.” (August Forel, quoted in Houston S. Chamberlain’s _The Foundations of the Nineteenth Century_) لقد كتب عبد البهاء لوحا الي اوكست فورل الذي يعتبره رجلا حكيما. فور هذا كان يعتقد أن السود أقل من البيض بشكل وراثي ولا يمكن أبدا أن يتساووا معهم في الذكاء. فورل مان الغربيين الاوائل الذين اعتنقوا البهائية. و قد كتب فورل قائلا ” أن مخ الأسود أضعف من مخ الرجل الابيض. و أنه من مصلحة السود أن يعاملوا وفق مكانتهم و هي أنهم يجب أن يكونوا أتباعا و أقل في الدرجة والنوع و غير قادرين بأنفسهم علي صناعة ثقافة. هذه الحقيقة يجب أن تقل دائما وبشكل علني. ‘Abdu’l-Baha, in His Tablet (Epistle) to Forel, writes: Not all the Baha’is followed Abbas Effendi (‘Abdu’l-Baha) after the death of Baha’u'llah. In fact, of all the blood relatives of Baha’u'llah (the Aghsan), only the daughters of ‘Abdu’l-Baha followed him. Everyone else followed the second son of Baha’u'llah: Muhammad Ali Effendi. The Universal House of Justice and the Office of the Secretariat, headquartered in Haifa, Israel, does NOT want YOU to know about us! Indeed, if you merely ask them about the Aghsan (descendants of Baha’u'llah) you may be “declared” a Covenant-Breaker, and be shunned for life. The Haifan Organization (i.e. “The Baha’i World Faith”) has changed Baha’i history, and suppressed it, only publishing those things they want YOU to know about, and suppressing all else. This is why they do the following: Supreme Council of Justice Beliefs Jesus Christ: Afterlife: Leadership: The Aghsan (Branches), the Family of Baha’u'llah, has and will always have a Divine Right to Head the Baha’i Faith, and an Aghsan must always serve as President of the Supreme Council of Justice. Successorship: Abdu’l-Baha was a covenant-breaker and semi-secret RACIST! Please read the following: This is what ‘Abdu’l-Baha had to say about native Africans: The inhabitants of a country life Africa are all as wandering savages and wild animals. They lack intelligence and knowledge; all are uncivilized; not one civilized and a wise man is not to be found among them. These are the proofs of the wise men. The prophets also acknowledge this opinion, towit: That education hath a great effect upon the human race, but they declare that minds and comprehensions are originally different. And this matter is self-evident; it cannot be refuted. We see that certain children of the same age, nativity and race, nay, from the same household, under the tutorship of one teacher, differ in their minds and conprehensions. One advanceth rapidly, another is slow in catching the rays of culture, still another remaineth in the lowest degree of stupidity. No matter how much the shell is educated (or polished), it can never become a radiant pearl. The black stone will not become the world-illumined gem.” (Tablets of ‘Abdu’l-Baha p.567 vv.3-4)

    عبد البهاء يقول في أحد ألواحه (رسائله) الي فورل “O revered personage, lover of truth! ***Thy works are no doubt of great benefit, and if published, send us a copy.” (verse 6:1,7) أيها الشخص المحترم و محب الحق أعمالك بلا شك ذات منفعة عظيمة و اذا نشرت أيا منها فأرسل الينا بنسخة

    ‘Abdu’l-Baha called Forel a “lover of truth!” and that his works were of great value. وهذا اللوح معصوم عند البهائيين وعبد البهاء سمي فور محبا للحق و أن أعماله ذات منفعة عظيمة ‘Abdu’l-Baha also wrote this about native Africans: عبد البهاء أيضا كتب عن الافارقة قائلا “It is, therefore, certain that sins such as anger, jealousy, dispute, coventouness, avarice, ignorance, prejudice, hatred, pride, and tyranny exist in the physical world. All these brutal qualities exist in the nature of man. A man who had not had a spirutal education is a brute. Like the savages of Africa, whose actions, habits and morals are purely sensual, they act according to the demands of nature to such a degree that they rent and eat one another.” (Some Answered Questions 29:5) ولذلك أن الذنوب مثل الغضب و الحسد و الطمع و الجهل و الاحكام المسبقة و الكراهية و التكبر و الطغيان كلها موجودة في هذا العالم المادي. وكل هذه الصفات هي في طبيعة الانسان. الانسان الذي لم يحصل علي تعليم روحي هو انسان متوحش مثل الافارقة المتخلفين الذي أفعالهم وعاداتهم و أخلاقهم هي حسب طبيعتهم التي تفرض عليهم أحيانا أن يمزقوا بعضهم البعض ويأكلوا بعضهم البعض. “As ignorance is the cause of crimes, the more knowledge and science increases, the more crimes will diminish. Consider how often murder occurs among the barbarians of Africa; they even kill one another to eat each other’s flesh and blood!” (Some Answered Questions 77:13) وبما أن الجهل هو سبب الجرائم فانه كلما ازدادت المعرفة والعلم ستختفي الجريمة و تتلاشي. لا حظ كيف أن القتل كثيرا ما يحصل بين الافارقة البرابرة. حتي بلغ بهم الامر أن يقتلوا أحدهم ليأكلوا لحمه ويشربوا دمه. “If a child is left in its natural state and deprived of education, there is no doubt that it will grow up in ignorance and illiteracy, its mental faculties dulled and dimmed; in fact, it will become like an animal. This is evident among the savages of central African, who are scarcely higher than the beast in mental development.” (The Promulgation of Universal Peace, p.311) اذا ترك طفل ما دون تعليم فبلا شك أنه سينمو في جهالة و أمية. و أن قدراته الذهنية ستتبلد. بل أنه سيصبح كالحيوان. وهذا أمر واضح في الافارقة المتخلفين الذين بالكاد يتفوقون علي البهائم من حيث نمو العقل. ‘Abdu’l-Baha taught (in 1913) that black people should ever be grateful to white people: عبد البهاء كان كان يقول في سنة 1913 أن السود يجب ان يكونوا دوما ممتنين للرجل الابيض


    “The black man must ever be grateful to the white man, for he has manifested great courage and self-sacrifice in behalf of the black race. Four years he fought their cause, enduring severe hardships, sacrificing life, family, treasure, all for his black brother until the great war ended in the proclamation of freedom. By this effort and accomplishment the black race throughout the world was influenced and benefited. Had this not been accomplished, the black man in Africa would still be bound by the chains of slavery. Therefore, his race should everywhere be grateful, for no greater evidence of humanism and courageous devotion could be shown than the white man has displayed. If the blacks of the United States forget this sacrifice, zeal and manhood on the part of the whites, no ingratitude could be greater or more censurable. If they could see the wretched conditions and surroundings of the black people of Africa today, the contrast would be apparent and the fact clearly evident that the black race in America enjoys incomparable advantages. The comfort and civilization under which they live here are due to the white man’s effort and sacrifice. Had this sacrifice not been made, they would still be in the bonds and chains of slavery, scarcely lifted out of an aboriginal condition. Therefore, always show forth your gratitude to the white man. (The Promulgation of Universal Peace, p.12) الرجل الاسود يجب أن يظل ممتنا وشاكرا للرجل الابيض لما أبداه الرجل الابيض من تضحيات و شجاعة في مساعدة السود. لسنوات عديدة والرجل الابيض يقاتل و يتحمل المصاعب ويضحي بعائلته ونفسه و ماله من أجل أخيه الاسود حتي أنتهت الحرب العظمي باعلان التحرر. نظرا لهذه الجهود وهذا الانجاز فقد حاز السود علي مكاسب كبيرة. لو لم تتم هذه التضحيات وا لانجازات لكان الرجل الاسود لا يزال رهن قيود العبودية. ولذلك علي السود أن يكونوا ممتنين لانه لا يمكن ان يكون هناك تفاني أو شجاعة أو انسانية أكبر من التي أظهرها الرجل الابيض. اذا تناسي السود هذه الشجاعة والحماس من الرجل الابيض فانه سيكون نكرانا للجميل. لو انهم رأوا الظروف المزرية التي يعيش فيها الافارقة داخل افريقيا سيعلمون مدي الفضل الذي هم فيه حيث أن السود في أمريكا يعيشون في ظل الحضارة التي بناها الرجل الابيض بجهوده وتضحياته. لو لم تتم هذه التضحيات لكانوا لا يزالون في قيود العبودية وفي الظروف المزرية التي يعيشها السكان الاصليون. لذلك احرصوا دايما علي اظهار امتنانكم للرجل الابيض.

    Did ‘Abdu’l-Baha teach that all races were equal in intelligence? He wrote: كيف عاش السود في أمريكا سنة 1913 حيما قال عبد البهاء هذا الكلام؟ هل علم عبد البهاء ان كل الاجناس متساوون في الذكاء؟؟ لقد كتب قائلا “Ten children of the same age, with equal station of birth, taught in the same school, partaking of the same food, in all respects subject to the same environment, their interests equal andin common, will evidence separate and distinct degrees of capability and advancement; some exceedingly intelligent and progressive, some of mediocre ability, others limited and incapable. One may become a learned professor while another under the same course of education proves dull and stupid. From all standpoints the opportunities have been equal but the results and outcomes vary from the highest to the lowest degree of advancement. It is evident therefore that MANKIND DIFFERS in natal capacity and intrinsic intellectual endowment.” (Foundation of World Unity, pp.54-5 verse 3) عشرة أطفال من نفس العمر متساوون في ظروف الولادة وتلقوا التعليم في نفس المدرسة و يقتسمون نفس الطعام و في نفس البيئة و اهتماماتهم متساوية سيظهرون اختلافا في الامكانيات الذهنية و التقدم. بعضهم سيكون ذكيا جدا بينما آخرون متسوطوا الذكاء في حين تجد بينهم المحدود الذكاء. قد يضبح أحدهم استاذا بينما في موضوع معين بينما تجد آخر غبيا في نفس الموضوع. بات من الواضح أن الجنس البشري مختلف من حيث القدرت الذهنية ‘Abdu’l-Baha actually taught that the Persian race was the most innately superior of all races: “It should not be imagined that the people of Persia are inherently deficient in intelligence, or that for essential perceptiveness and understanding, inborn sagacity, intuition and wisdom, or innate capacity, they are inferior to others. God forbid! On the contrary, they have always excelled all other peoples in endowments conferred by birth.” (Secret of Divine Civilization, p.9) That Tablet is infallible Scripture to Baha’is! How did black Americans live in 1913 when ‘Abdu’l-Baha said this?

    عبد البهاء في الحقيقة علم أن العرق الفارسي هو الافضل من كل الاعراق الاخري حيث يقول ” يجب أن لا يٌظن أن شعب فارس شعب عديم الذكاء أو أقل من غيره لا سمح اللهَ! بل بالعكس لقد كانوا دايما في الريادة علي باقي الشعوب الاخري.

    محمد علي افندي لم يكتب أو يقل شيئا كهذا أبدا!

    أفراد عدة من أسرة بهاء الله ادعوا أن عباس أفندي (عبد البهاء) سمم أخا بهاء الله صبحي أزل. وكثير ادعوا أن عباس أفندي كان كله ابتسامات و محبة و تسامح مع الغربيين ولكن حالما ينصرف الغربييون فانه يضرب البهائيين الذين يري أنهم اسائوا اليه او الي الغربيين.

    بعد وفاة بهاء الله عباس أفندي رمي بمحمد علي أفندي وعائلته خارج البيت الذي أعطاهم بهاء الله. وهذا البيت أصبح قبلة الحجاج حيث عباس أفندي يستمتع بثروة البهائيين الامريكان و البريطانيين الحجاج.
    لقد غير عبد البهاء في الكثير من القوانين ومراسيم بهاء الله المقدسة ومن ذلك *Baha’u'llah authoried that Baha’i men could marry up to 2 wives in the Kitab-i-Aqdas. Abbas Effendi “interpreted” that to mean that one could only have one wife (Had Baha’u'llah wanted that to be the Law HE would have said so). أن بهاء الله أحل للرجل البهائي أن يتزوج من اثنتين في كتب الاقدس ولكن عباس افندي أول ذلك وغيره وسمح بالزواج بواحدة فقط. فلو أن بهاء الله أراد أن يكون ذلك هو القانون لقالها, *Baha’u'llah wanted Baha’is to worship as Muslims do, together in Masjids. ‘Abdu’l-Baha himself worshipped in a Masjid every Friday, but allowed Western Baha’is to merely recite prayers sitting down and faced anywhere they wished. بهاء الله اراد البهائيين أن يتعبدوا مثل المسلمين تماما في المساجد. عبد البهاء نفسه كان يصلي في المسجد كل جمعة ولكنه سمح للبهائيين الغربيين أن يرتلوا الصلوات وهو جالسون و متجهون الي اي مكان شائوا.

    *Baha’u'llah taught that Jesus arose from the dead, just as the Gospel relate, but ‘Abdu’l-Baha taught that Jesus never arose, but only the “spirit” of His disciples arose after three days, and that the Gospels are historical until the death of Jesus but “mere parables” after the death of Jesus. بهاء الله علم الناس أن المسيح قام من الموت تماما كما في الكتاب المقدس غير أن عبد البهاء علم الناس غير ذلك فقال أن المسيح لم يقم من الموت ولكنها فقط روح الحواريين قامت بعد ثلاثة أيام. وأن الاناجيل تروي تاريخ المسيح ولكن بعد موت المسيح هي محض أمثال ورموز. *Baha’u'llah taught reincarnation, as did The B?b did, under the term “return”. Mullah Husayn, the first disciple of The B?b, was the “return” (reincarnation) of the Prophet Muhammad. The B?b was the “return” of the Imaam Mahdi, who died as a young boy in 844 A.D. Baha’u'llah was the “return” of the Imaam Husayn (martyred son of the Imaaam Ali) and the “return” of Jesus Christ; Who had returned “in” His Person. But ‘Abdu’l-Baha changed this, and denied the reincaration was even possible (is anything “impossible” with God?) بهاء الله كان يعتقد بالتجسد وكذلك الباب تحت عبارة “الرجعة”. الملا حسين أول أتباع الباب كان رجعة النبي محمد (صلي الله عليه وسلم). والباب كان رجعة الامام المهدي الذي مات وهو صغير . وبهاء الله هو رجعة المسيح والامام الحسين. ولكن عبد البهاء غير كل ذلك وأنكر حتي امكانية التجسد. ( هل هناك شيئ مستحيل علي الله؟(

    Shoghi Effendi, the “Guardian” of the Baha’i Faith and successor of ‘Abdu’l-Baha, was an anti-Semite, saying that the Jews suffered for 2,000 years (he said this years after the Holocaust) because they persecuated Christ for three years!

    شوقي أفندي شوقي أفندي حارس الدين البهائي و خليفة عبد البهاء كان معاديا للسامية. فقد قال أن اليهود عانوا لمدة 2000 سنة (قال هذا بعد الهوليكوست) لانهم اضطهدوا المسيح لثلاث سنين.

    “اليهود عانوا لمدة الفي سنة لانهم اضطهدوا المسيح “ابن الله” لثلاث سنين” يقول شوقي أفندي

    شوقي أفندي نفسه أقام طبيت الوصاية” الذي كان من المفترض أنه يضم ابنه الاكبر ولكنه مات سنة 1957 دون ولد.

    “In each cycle the Guardians and holy souls have been twelve. So Jacob had twelve sons; in the time of Moses there were twelve heads or chiefs of the tribes; in the time of Christ there were twelve Apostles; and in the time of Muhammad there were twelve Imams. But in this glorious manifestation there are twenty-four, double the number of all others, for the greatness of this manifestion requires it. These holy souls are in the presence of God seated on their own thrones: meaning they reign eternally.” (Some Answered Questions, p.67) Muhammad Ali Effendi NEVER wrote or said such things! Members of the Family of Baha’u'llah claimed that Abbas Effendi (i.e. “‘Abdu’l-Baha”) poisoned the brother of Baha’u'llah, Subh-i-Azal. Many claimed that Abbas was all “smiles, love and tolerance” to Westerners, but as soon as the Westerners left, he often beat Baha’is whom he thought had offended him or the Westerners. At the death of Baha’u'llah, Abbas threw Muhammad-Ali Effendi and his family out of the house that Baha’u'llah gave them. This house became the “Pilgrim House” where Abbas would entertain wealthy British and American Baha’i pilgrims. Abbas Effendi (‘Abdu’l-Baha) changed many of the Holy Laws and ordinances of Baha’u'llah, such as the following: Shoghi Effendi The Jews suffered for 2,000 years for persecuting Christ, “The Son of God,” for 3 years.” (Haifa Notes–May 2, 1952, p.4) Shoghi Effendi personally designed a “House of the Guardianship” that would include the eldest men of his descendants. But, he died in 1957, childless. Abbas Effendi (‘Abdu’l-Baha) once prophesied that the Baha’i Faith would have “24 Guardians”:

    عباس أفندي (عبد البهاء) كان قد تنبأ بأن أربعة وعشرين وصيا سيكونون للدين البهائ حيث يقول “في كل مرحلة سابقة الاوصياء كانوا اثنا عشر . فيعقوب كان عنده اثنا عشر ابنا وفي زمن موسي وكان هناك اثنا عشر قيما . وفي زمن المسيح كان هناك اثنا عشر حواريا وفي زمن محمد (صلي الله عليه وسلم ) كان هناك اثنا عشر اماما. ولكن في هذا الظهور العظيم سيكون هناك اربعة وعشرون قيما اي ضعف العدد في كل المراحل السابقة لان عظمة الظهور تستلزم ذلك. هذه الارواح المقدسة هي في محضر الله وجلوس علي عروشهم اي أنهم يحكون للابد. Yet, according to the Haifan Baha’i leadership (“Universal House of Justice” and “Office of the Secretariat”) there was and will only be on “Guardian” of the Baha’i Revelation. Yet another false prophecy by Abbas Effendi

    ومع ذلك و طبقا القيادة البهائية في حيفا (بيت العدل الاعظم) و مكتب الامانة العامة كان هناك وصي واحد فقط علي الدين البهائي. وهذه نبوؤة أخري باطلة لعباس أفندي.

    Shoghi Effendi even changed some of the teachings of ‘Abdu’l-Baha, for example: *’Abdu’l-Baha wanted the Baha’i Faith to be a movement, not an organization. He said: “The Baha’i Movement is not an organization. You can never organize the Baha’i Cause. The Baha’i movement is the spirit of the age. It is the essence of all the highest ideals of this century. The Baha’i Cause is an INCLUSIVE MOVEMENT: The teachings of all the religions and societies are found here; the Christians, Jews, Buddhists, Mohammedans, Zoroastrians, Theosophists, Freemasons, Spiritualists, et. al. find their highest aims in this Cause. Even the Socialists and philosophers find their theories fully developed in this Movement.” (Abdu’l-Baha, quoted in “The Baha’i Temple at Wilmette To Be Built with Money from Every Race, Clime and Religion under the Sun,” By Isabel Fraser, The North Shore Review, May 16, 1914, in Star of the West, Vol. 25, p. 67)

    لقد غير شوقي أفندي حتي في تعاليم عبد البهاء فمثلا عباد البهاء أراد الدين البهائي أن يكون حركة وليس منظمة حيث قال ” الدين البهائي ليس منظمة فلا يمكن أبدا أن تنظم الامر البهائي. الحركة البهائية هي روح العصر. أنها جوهر كل المثاليات في هذا القرن. الامر البهائي هو حركة شمولية. تعالم جميع الاديان و المجتمعات موجودة فيه, اليهودي والنصراني و البوذي والمحمدي و الزارادشتي و الصوفي و الماسوني الخ كلهم يجدون أعلي أهدافهم في هذا الامر. حتي الاشتراكيين والفلاسفة يجدون نظرياتهم مطورة في هذه الحركة.

    Shoghi Effendi totally reversed this, created a top-down “Administrative Order” (AO) that all Baha’is must adhere to and belong to or be shunned.

    شوفي أفندي قلب الامر رأسا علي عقب و أحدث نظاما اداريا من الاعلي الي الاسفل. وعلي كلا البهائيين أن يتبعوا ذلك و الا سيهجرون الي الابد. *’Abdu’l-Baha wanted Baha’is to call themselves “Baha’i-Christians” and “Baha’i-Freemasons” and “Baha’i-Muhammadans”. When a Christian man asked ‘Abdu’l-Baha if he should leave his church in order to become a Baha’i, ‘Abdu’l-Baha answered: لقد اراد عبد البهاء البهائيين أن يدعوا أنفسهم بهائيين مسيحيين و بهائيين ماسونيين وبهائيين محمديين . فحينما سأله مسيحي اذا كان عليه أن يترك كنيسته ليصبح بهائيا. أجابه عبد البهاء “You must not dissociate yourself from it [the questioner's church]. Know this; the Kingdom of God is not in any Society; some seekers go through many Societies as a traveller goes through many cities till he reach his destination. If you belong to a Society already do not forsake your brothers. You can be a Baha’i-Christian, a Baha’i-Freemason, a Baha’i-Jew, a Baha’i-Muhammadan.”(from Abdu’l-Baha in London– Source) ليس عليك أن تترك كنيستك. اعلم أن ممكلة الله ليست في مجتمع بعينه بعض الباحثين يمرون بمدن كثيرة و مجتمعات كثيرة كما يمر المسافر بمدن عدة قبل أن يصل الي هدفه. اذا كنت في مجتمع فلا تهجره فانه يمكنك أن تكون بهائيا مسيحيا و بهائيا ماسونيا و بهائيا يهوديا وبهائيا محمديا”

    شوقي أفندي قلب الامر تماما حيث جعل البهائيين ملزمين باتباعه نظامه الاداري والا ستعرضون للهجر.

    لا الباب ولا بهاء الله ولا حتي عبد البهاء اعتبروا الدين البهائي دينا جديدا ليحل محل الاسلام. لقد أعتقدوا كلهم أن دين المسيح هو الاسلام و أنه دين ابراهيم و يوسف وموسي ثم عيسي ومحمد ثم الباب و من بعده بهاء الله فهم سبعة أنبياء في الاسلام.

    لقد اعتقد بهاء الله أن الدين البهائي هو وحي في الاسلام و ليس بديلا عن الدين الاسلامي.

    The Aghsan (Family of Baha’u'llah) is calling upon all Baha’is to reject the false “Administrative Order” in Haifa, and to use the independent investigation of truth to investigate our claims. عائلة بهاء الله ان الاغصان (عائلة بهاء الله تدعو البهائيين الي رفض “النظام الاداري ” الباطل في حيفا و ان يستخدموا التجرد في البحث عن الحقيقة للتأكد من صدق ما ندعيه.

    هل أنت يهودي بهائي؟؟ لماذا وكيف تتبع شوقي أفندي الذي يعتقد ان المحرقة كانت عقابا الاهيا عادلا للاجدادك لانهم اضطهدوا المسيح.

    هل أنت أفريقي بهائي؟؟ لماذا وكيف تتبع عبد البهاء الذي يعتقد ان قومك دون الحيوانات ؟

    هل تعتقد أن المسيح قام من الموت كما تقول الاناجيل؟؟ اذا لماذا تنصم الي جماعة تنكر ذلك ؟؟

    عائلة بهاء الله هنا!

    افتح عينيك وارفض المزاعم الباطلة لعبد البهاء ووصيه. تعال الي عائلة بهاء الله والي الدين البهائي الصحيح

    لمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال علي العنوان التالي Shoghi Effendi utterly reversed this, stating that one could NOT be a Baha’i and a Freemason, or a Muslim, or a Christian at the same time. All had to be members of his “Administrative Order” or be shunned. . Neither The B?b nor Baha’u'llah nor even ‘Abdu’l-Baha considered the Baha’i Faith to be a “new religion” that replaced Islaam. They believed that Jesus’ religion was ISLAAM! The Religion of ISLAAM was created by Abraham, then Joseph, then Moses, then Jesus, then Muhammad, then The B?b, then Baha’u'llah; 7 Messengers of ISLAAM in total Baha’u'llah believed that the Baha’i Faith was a Revelation of ISLAAM, not a replacement religion for Islaam! The Family of Baha’u'llah Are you Jewish and a Baha’i? WHY are you following a man (Shoghi Effendi) who believed that the Holocaust was God’s just punishment for your ancestors persecuting Christ? Are you an African-American Baha’i? WHY are you still following a man (‘Abdu’l-Baha) who thought YOUR RACE WAS LOWER THAN THE ANIMAL? Do you believe that Jesus Christ arose from the dead just as the Gospels say? Then WHY are you still a member of a group that denies Jesus ever arose from the dead? WHY?????? The Family of Baha’u'llah is HERE! Open your eyes! Reject the false claims of ‘Abdu’l-Baha and his successors. Come to the Family of Baha’u'llah and the ONE TRUE BAHA’I FAITH! For more information please contact: unitarian_bahaiالنص محجوب

    ----------------------------
    استشهادات بهاء الله الخاطئة من القرءان الكريم

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن أهتدي بهداه وبعد

    كنت قد أشرت في مقال سابق الي عدم أهلية حسين علي النوري المازندراني لتفسير كتاب الله تعالي و ركزت علي جهله باللغة العربية غير أنه في هذا المقال سنتعرض لقضية أخري مهمة جدا تؤكد ما سبق من عدم اهليته للتفسير و تنسف معها قضية أخري ألا وهي عصمة بهاء الله التي يدعيها لنفسه و يؤمن بها أتباعه. وعليه فان هذا المقال سيكون بعون الله تعالي الحجر الذي يضرب عصفورين في آن واحد. القضية التي سأتناولها الان هي جهله بنص القرءان الكريم. لن أتعرض لتفسيراته البطيخية التي يبني عليها معقتده وأنما سأبين ومن كتبه أنه جاهل حتي بآيات القرءان فهو يخطئ في لفظ الايات أخطاءا فادحة تقدح في عصمته المزعومة وفي أهليته للتفسير اذ كيف لمن لا يحسن قرءاة كتاب معين أن يتصدر لتفسيره بل ويحجر علي غيره ويخطئ جهابذة الامة ومفسيريها؟

    أن حسين علي النوري المازندراني يؤكد في غيرما موضع من كتبه علي عصمته وعلي أنه منزه عن الخطأ والنسيان فيقول في كتابه الاقدس (47) ” ليس لمطلع الامر شريك في العصمة الكبري انه لمظهر يفعل مايشاء في ملكوت الانشاء قد خص الله هذا المقام لنفسه و ما قدر لاحد نصيب من هذا الشأن العظيم المنيع” ويؤكد علي ذلك في لوح الاشراقات ” وأما العصمة الكبري لمن كان مقامه مقدسا عن الاوامر والنواهي و منزها عن الخطا والنسيان” ص 9 . فهذا اذا مقام بهاء الله الذي ادعاه لنفسه وهو العصمة المطلقة. والسؤال الذي نطرحه الآن هو هل كان بهاء الله معصوما حينما كان يستشهد بآيات القرءان الكريم؟

    وسنترك الجواب لكتابات بهاء الله نفسه ومن الجدير بالذكر قبل أن ننقل ما سطره بهاء الله أن ننبه علي أنه وضع كل الايات التي سنذكرها بين هلالين ليدلل علي أنها اقتباس حرفي من القرءان الكريم. يقول بهاء الله في كتاب جواهر الاسرار بالحرف الواحد ” لا يعزب عن علمه من شيئ لا في السماء ولا في الارض وانه كان بكل شيء رقيب” الصفحة 58 الفقرة 96 . والكلام منقول بالحرف كما هو في كتاب بهاء الله والسؤال الان أين هذه الاية في كتاب الله؟؟؟ طبعا محققوا الكتاب احتاروا لانه لا توجد آية بهذا اللفظ في القرءان الكريم فحسين علي النوري جاء بخليط عجيب وغريب و يبدو أن هذا المعصوم لم يوفق في استحضار لفظ الاية و دعونا لا ننسي أنه حسب اعتقاد البهائيين فان الله سبحانه وتعالي هو الذي يتكلم و يحيل علي بعض كتبه السابقة فكيف جاز علي الله أن يخطئ في لفظ الاية وهي كلامه؟ أم أنه نسيه. محققوا الكتاب كما ذكرت احتاروا فلم يجدوا آية بهذا اللفظ فقالوا بالحرف ( قارن مع القرءان 10: 61 , 34 ,3 ) فهم لما لم يجدوا أي آية بهذا اللفظ أحالوا علي بعض الايات التي تفيد معني مقاربا والايات التي أحالو اليها هي ” وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ{61 يونس . والاية الثانية ” وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ{3 سبأ . فلاحظ الفرق بين الايات القرآنية وبين ماذكره بهاء الله.

    ويقول بهاء الله أيضا في نفس الكتاب “جواهر الاسرار” بعد أن جعل الكلام بين قوسين أيضا ” يوم يغني الله كلا من سعته” الصفحة 61 الفقرة 105. والسؤال أين هذه الاية في القرءان الكريم؟؟ ولعله قصد قوله تعالي في سورة النساء “ وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللّهُ كُلاًّ مِّن سَعَتِهِ وَكَانَ اللّهُ وَاسِعاً حَكِيماً{130 فمن أين جاء حضرته بلفظة “ويوم” ؟؟؟ وأين كانت عصمته عنه حينما زاد هذه الكلمة في القرءان الكريم؟؟ وهل نسي أم زادها عمدا؟ ويواصل بهاء الله الاستشهاد من قرءانه الخاص به فيقول ” ولهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها” الصفحة 41 الفقرة 66 (جواهر الاسرار). ولا نعرف أية في كتاب الله بزيادة الواو بل الاية الصحيحة هي قوله تعالي ” ولَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ{ الاعراف 179} فمن أين جاء بهاء الله بهذه الزيادة؟؟ وهل نسي أم زادها عمدا؟؟؟ وفي حين يزيد بهاء الله الواو في هذه الاية نراه يحذفه من آية أخري فقد قال في نفس الكتاب ” اتقوا الله يعلمكم الله” الصفحة 24 الفقرة 36 والاية كما أنزلها الله تعالي هي ” وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ{282 (البقرة) فما مشكلة بهاء الله مع الواو؟؟؟؟ بل الطامة أن بهاء الله يخطئ حتي في أشهر الايات وهي الايات التي حاول دائما التنصل منها وتأويلها بمعاني باطنية ومن ذلك قوله ” ولكنه رسول الله وخاتم النبيين “ الصفحة 36 الفقرة 58 (جواهر الاسرار). فلاحظ كيف زاد الضمير حيث لا وجود له والاية الصحيحة هي قوله تعالي في سورة الاحزاب ” مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً{40 فمن أين جاء بهاء الله ب “ولكنه” وكيف أجاز لنفسه تفسير هذه الاية علي هواه حتي يتنصل من ختمية النبي صلي الله عليه وسلم للنبوة كيف جاز له تأويلها وهو لا يستطيع حتي مجرد قرائتها بشكل صحيح؟؟

    و يواصل بهاء الله تحريف لفظ القران بعد أن حرف معانيه فيقول ” ولن تجد لسنته من تبديل” الصفحة 27 الفقرة 42 (جواهر الاسرار) والسؤال مرة أخري من أين جاء بهاء الله بهذه الاية؟ وأين كانت عصمته عنه حينمااستشهد بها؟ و هل حرفها عمدا أم جهلا؟ و الاية التي أحال اليها محققوا الكتاب هي قوله تعالي في سورة الفتح ” سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً{23 فلاحظ الفرق الشاسع بين الاية كا أنزلها الله وبين قول بهاء الله“ولن تجد لسنته من تبديل” وأكرر أن بهاء الله لم يكن يروي بالمعاني اذا أنه وضعها بين قوسين علي انها اقتباس من القرءان الكريم. و من كتاب جواهر الاسرار أيضا يقول بهاء الله ” الله الذي رفع السموات بغير عُمُدِ ترونها ثم استوي علي العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لآجل مسمي يدبر الامر يفصل الايات لعلكم بلقاء ربكم توقنون” الصفحة 37 الفقرة 59 والملاحظة هي كيف أنه شكل كلمة ” عَمَدٍ “ بطريقة غير صحيحة و الصواب هو ” اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ{2 (الرعد) فلاحظ كيف حول عَمَدٍ الي عُمُدِ و السؤال هو هل يفعل ذلك معصوم؟ ولعله كان علي عجل ليصل الي قوله تعالي ” لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ” الذي يظن أنها تبشر بظهوره وعجبا لمن لا يحسن قراءة القرءان وهو يفسره!!

    لعلكم قد لا حظتم أن كل الاستشهادات السابقة هي من كتاب واحد لبهاء الله ألا وهو “جواهر الاسرار” وهذا يدل علي كثرة هذه الاخطاء اذا أخذنا بعين الاعتبار باقي كتبه. و هنا أريد أن أسأل كل بهائي منصف باحث عن الحق أليس بهاء الله عندك معصوما ؟ والجواب بلي . أليس بهاء الله عندك منزه عن الخطأ والنسيان كما في يقول هو عن نفسه؟ والجواب بلي. بل أليست كتب بهاء الله وحيا من الله تعالي؟ والجواب بلي. اذا كيف أخطأ الله سبحانه في الاقتباس من كتبه التي أنزلها بنفسه؟ وكيف أخطأ بهاء الله مع عصمته و تنزهه عن النسيان؟؟؟ ثم هل مثل هذا الشخص مؤهل لان يفسر كلام الله تعالي ؟؟؟ هنا وهنا فقط يتبين الباحث عن الحق من ممن يتمسك بمعقتدات نشأ عليها و هنا يتبين من الذي يتبع الدليل ممن يبتع هواه.


    -----------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:00 am

    كمالة النقد
    -----------------------------
    هل بهاء الله رسول هذا العصر أم فرعون هذا العصر؟

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن اهتدي بهداه وبعد:

    قال الله سبحانه وتعالي “وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ{25} الانبياء” فهذه هي رسالة الله سبحانه وتعالي الي كل أنبيائه ورسله وهي أول ما يدعوا الانبياء اليه أقوامهم ألا وهو توحيد الله سبحانه و نفي الالوهية عن من سواه كائنا من كان. غير أن فرعون لا بارك الله فيه سن سنة سيئة ألا وهي منازعة الله في ألوهيته و قد حكي الله عنه ذلك في كتابه في قوله تعالي ” وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي” (القصص 38) وقوله ” فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى” (النازعات 24) وقوله ” قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ” (الشعراء 29) وبهذا قد تبين لنا المنهج النبوي الذي درج عليه أنبياء الله ورسله وبين المنهج الفرعوني القائم علي منازعة الله في ألوهيته. فلننظر الآن نظرة منصف في مؤلفات بهاء الله لنري الي أي المنهجين ينتمي هذ الرجل وهل هو فعلا كما يزعم أتباعه رسول هذ العصر أم أنه في الحقيقة فرعون هذا العصر. في الحقيقة ان حسين علي النوري لا يتواني أبدا بمناسبة و بغير مناسبة ان يقولها بصراحة ووقاحة “اني انا الله لا اله الا أنا“. ففي غير ما موضع من كتبه ينسب الالوهية الي نفسه بل ويُشهد الله سبحانه وتعالي علي ذلك. يقول بهاء الله “شهد القلم أنه لا اله الا أنا المهيمن القيوم وشهد اللسان أنه لا اله الا أنا العزيز المحبوب شهد الله بما شهد لساني أنه لا اله الا أنا العزيز المنيع” لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 173. طبعا الكلام واضح لا يحتاج الي من يفسره ولا الي من يعلق عليه. و نحن لسنا كالبهائيين الذين يأتون بنصوص لا دلالة فيها اطلاقا و يعكفون علي كسر أعناقها حتي توافق معتقدهم. يواصل حسين علي النوري اثبات الوهيته قائلا ” شهد شعري لجمالي بأني أنا الله لا ا له الا أنا قد كنت في أزل القدم الآقدم الها فردا أحدا صمدا حيا باقيا قيوما” لئالئ الحكمة المجلد الثالث ص 68. و هنا يشهد بهاء الله شعره علي تفرده بالالوهية و الطامة أنه علينا أن نقبل هذه الشهادة!!! طبعا البهائييون يقبلونها و لكن السؤال هو لماذا لا يذكر البهائييون هذه النصوص حينما يتحدثون عن دينهم؟؟؟؟ و هذا نص آخر يتحفنا به البهاء ليوضح لنا حقيقة دعوته وأنه في الحقيقة ما جاء بالتوحيد الذي جاء به المرسلون من قبل بل انه جاء ليعبد كما رآي غيره من البشر يعبدون كبوذا و اكريشنا و يسوع ” يشهد المظلوم أنه لا اله الا هو المهيمن القيوم لم يزل غنيا في ذاته والذي ينطق اليوم من عنده أنه لا اله الا أنا العزيز المحبوب” لئالي الحكمة المجلد الاول الصفحة 70. ولذلك زعم بهاء الله أنه هو رجعة المسيح و بوذا و اكريشنا و غيرهم. فاذا ما آمن به البوذي أو النصراني أو الهندوسي فلاريب أنه سيعامله معاملة بوذا واكريشنا و يسوع التي كان يعتقد بها ألا وهي العبادة واعتقاد تجسد الرب فيه. وهذا ما دفع بهاء الله الي ادعاء الالوهية بشكل واضح حتي تنطبق الصورة التي يحملها أولئك الوثنيون عن آلهتهم عليه وبالتالي يسهل عليهم تصديقه. لقد قرر بهاء الله لاتباعه عقيدة الحلول بأبشع صورها. أولا لا شك أن القرءان الكريم حسم هذه القضية و قطع ببطلانها ألا وهي مسألة الحلول. اذ ان الله سبحانه وتعالي الذي نعبده قد استوي علي عرشه استواءا يليق بجلاله وكماله بلا كيف و لا تمثيل و لا تحريف ولا تعطيل فالاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة فهو سبحانه كما وصف نفسه ولا يقال كيف والكيف عنه مرفوع. ولكن أين هو الله في البهائية؟ يجيب بهاء الله في كتبه بأن الله سبحانه في الحقيقة هو في السجن وهذا أمر لا يستطيع بهائي أن ينكره. يقول بهاء الله “ان يا عبد ان استمع نداء الله مالك القدم من شطر سجنه الاعظم” لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 140 ويوضح بهاء الله هذه العقيدة الكفرية أكثر فيقول ” أنكم تحت لحاظ عناية الله يسمع ما تتكلمون في حبه و يري ما أنتم عليه في أمره المبرم الحكيم انه يذكركم من شطر سجنه الا عظم بما تثبت اسمائكم في لوح حفيظ”. المجلد الاول لئالئ الحكمة الصفحة 113 . فأين هو الله اذا؟ انه مسجوووووووووون !!!!! ومن الذي كان مسجونا؟ انه حسين علي النوري

    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:07 am

    كمالة النقد
    ---------------
    فأين هو الله اذا؟ انه مسجوووووووووون !!!!! ومن الذي كان مسجونا؟ انه حسين علي النوري المازندراني الذي يواصل تقرير هذه العقيدة الباطلة فيقول وهو يحاول التخفيف عن أحد أتباعه الذين تعرضوا للسجن فيعزيه بهاء الله قائلا ” ثم اذكر من قبلي الذي سمي بمحمد قبل علي قل لا تحزن لسجنك ان ربك في السجن الاعظم بما اكتسبت أيدي الذين كفروا بالله مالك الرقاب” لئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 242 . وهذا في الحقيقة أقرب الي التقنيط منه الي التعزية فاذا كان الرب جل جلاله مسجونا ولم يستطع أن يخلص نفسه من السجن فماذا نتوقع من أحد عباده؟ واذا ضرب الامام فعلي المأموم السلام. أن حسين علي النوري المازندراني أثبت الوهيته بطرق شتي فتارة يقولها صراحة “انا الله لا اله الا أنا” وتارة يدعي لنفسه صفات لا تنبغي الا الله سبحانه وتعالي ومنها صفة الخلق. فحسين علي النوري يعتقد أنه هو الذي خلق العالم فيقول ” ان الذي خلق العالم لنفسه حبس في أخرب الديار“ نداء رب الجنود ص 25. والكلام واضح لا يحتاج الي من يفسره. وأكد بهاء الله هذا المعقتد حينما أمر أتباعه بأن يدعوه بهذا الدعاء ” انك يا أيها المقبل اذا شربت رحيق الحيوان الذي جري من قلم ربك الرحمن قل لك الحمد يا مبدع الاكوان بما ذكرتني في السجن اذ كنت بين أيدي الفجار“ لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 185 . وهذا النص يجيب عن تلبيسات البهائيين التي يدعونها دائما حينما ينقلون عن بهاء الله ما يرون أنه توحيد وأن بهاء الله كان يناجي الله سبحانه وتعالي به وما هو في الحقيقة الا توجيه من بهاء الله لا تباعه الي الطريقة التي يجب ان يعبدوه بها كما أن الله سبحانه وتعالي يعلمنا في القرءان بقوله “ اياك نعبد وأياك نستعين ” فالله سبحانه لا يكلم ربا آخر تعالي الله عن ذلك وانما يعلمونا نحن وبهاء الله يفعل نفس الشيئ فهو انما يعلم أتباعه كيف يعبدونه و يدعونه وليس لانه هو يعبد الله أو يراه الها فهو كما قال عن نفسه أنه فوق الاوامر والنواهي فيقول في لوح الاشراقات ” وأما العصمة الكبري لمن كان مقامه مقدسا عن الاوامر والنواهي و منزها عن الخطأ والنسيان“ 9 وهو يري ان هذه العصمة من صفاته فما في الكتب البهائية من تضرعات وعبادات هي في الحقيقة من أجل أن يعرف البهائييون كيف يعبدون البهاء وليست للبهاء نفسه اذ انه منزه عن ذلك كما زعم. ويؤكد شوقي أفندي هذه العقيدة ألا وهي اثبات الخالقية لبهاء الله فيقول ويقول شوقي أفندي وهو يتحدث عن عبد البهاء “والصلوة والسلام على مركز عهد الله وميثاقه، غصن الله الاعظم، سر الله الاقوم الاكرم والخليج المنشعب من بحر القدم، المثل الاعلى، حضرة من طاف حوله الاسماء، حضرة من اراده الله، قرة عين البهاء ووديعته بين خلقه” التوقيعات الصفحة 4. اذا فعبد البهاء هو وديعة البهاء بين خلقه ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. ومن الصفات التي ادعاها بهاء الله لنفسه والتي تدل علي أنه يعتقد الوهية نفسه هي ارسال الرسل وانزال الكتب. نعم لا تتفاجئ فبهاء الله يزعم أنه هو من أرسل الرسل و أنزل الكتب علي الانبياء من قبل. و أتباعه يعتقدون ذلك ولكن لا يجرئون علي الجهر بهذه العقيدة بين الناس. يقول بهاء الله ” اذا قيل لهم بمن آمنتم يقولون بمحمد رسول الله قل سحقا لكم لمن اتبعكم من الاحزاب انه ينوح ويقول ان آمنتم بظهوري لم أعرضتم عن الذي أرسلني بالعلامات تالله هذا لهو الذي سمعت ندائه وما رأيت جماله” لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 146 اذا من الذي أرسل النبي صلي الله عليه وسلم ؟ انه حسين علي النوري و لا أملك هنا الا أن أقول هزلت حتي بدت من هزالها كلاها وسامها كل مفلس. و يواصل بهاء الله ادعائاته الكفرية فيزعم أنه هو من أنزل القرءان ” و لا تلتفت الي الذينهم كفروا بالذي آمنوا به وأخذتهم الاوهام علي شأن يقرئون كلمات الله ثم يكفرون منزلها ومرسلها ولا يكونن من الشاعرين“ لئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 46 . فهو هنا يتعجب كيف أن الناس يؤمنون بالقرءان ثم يكفرون منزل القرءان. وان تعجب فعجب قوله هذا. و اليك هذا النص الاخر من كتبه حيث يواصل هذا الادعاء الكفري فيقول علي لسان النبي صلي الله عليه وسلم “ يا أهل البغي والفحشاء أين حسني الذي كان مشتعلا بنار محبة الله في ملكوت الانشاء ومزينا بطراز الوفاء بين الارض والسماء وأين حسيني الذي ما قبل الفداء في سبيل الله مالك الوري لعمري يا ملآ الاشرار مابقي لكم مجال العذر والاعتذار بقولي الصالحون لله والطالحون لي هل ظننتم لآنفسكم الايمان وهل تحسبون أنكم من أهل الفرقان لا ونفس الرحمن قد ناح من فعلكم كل عالم تردي برداء الفضل وصاح من أعمالكم كل عالم تزين بالعدل قد ارتفع ضجيج الملآ الاعلي من ظلمكم وضريخ الاشياء بما اكتسبت أياديكم تقرئون القرءان وتنكرون أصله والذي أنزله وتعترفون برسالتي وتعرضون عمن أرسلني“ لئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 90 وهذا تناقض كبير في رأي بهاء الله وأتباعه اذا كيف يؤمن المسلمون بالقرءان و ينكرون من أنزله وكيف يؤمنون بمحمد صلي الله عليه وسلم وينكرون من أرسله. و يواصل بهاء الله تعجباته فيقول ” من الناس من يقرأ القرءان وينكر من أنزله بالحق ألا انهم من الصاغرين” لئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 145. و لا أعرف أينا أحق بالعجب أنحن أم هو؟ وحتي لا يظن الظان أن بهاء الله أرسل النبي صلي الله عليه وسلم فقط أو أنه أنه أنزل القرءان وحده يبادر بهاء الله الي القول ” يا محمد يشهد المظلوم بما شهدت به كتب الله من قبل ومن بعد انه لا اله الا هو المهيمن القيوم قد أنزل الكتب وأرسل الرسل لهداية خلقه انه هو المقتدر علي مايشاء وهو الفرد الواحد العزيز المحبوب قد حضر كتابك لدي المظلوم وفاز بالحضور قرأناه” لئالئ الحكمة المجلد الثاني الصفحة 268 فيشهد لنفسه بأنه أنزل الكتب وأرسل الرسل لهداية خلقه. وهنا ضرب عدة عصافير بحجر واحد فأثبت خالقيته وأنه هو مرسل الرسل وأنه هو الفرد الواحد العزيز المحبوب. ثم بعد كل هذا الكفر الذي تقشعر منه الابدان يقول البهائي أنه موحد وأن دينه دين توحيد!!! وهنا أعيد التساؤل الذي بدأت به هل بهاء الله علي نهج المرسلين من نسبة الالوهية لله وحده كما شهد بذلك القرءان أم أنه علي نهج فرعون الذي نازع الله في ألوهيته؟ والجواب واضح بين و الحمد لله رب العالمين.
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:09 am

    كمالة النقد
    ---------------

    تحقير العلماء وتوقير الامراء في كتابات البهاء

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله

    هذا موضوع شد انتباهي اثناء قراءاتي في كتابات حسين علي النوري و هو أنه لا يتهوان أبدا مع العلماء و لا يتردد في وصفهم بكل الصفات القبيحة مدعيا أنهم أهل ضلالة و كفر ثم نجده في المقابل يستخدم لغة مغايرة تماما اذا وصل الامر الي الرؤساء او الامراء أو ذوي الجاه . و هذه بعض الامثلة من كتبه علي هذا الامر

    يقول في كتاب الايقان و اصفا العلماء ” فإنّه ما بعث أحد من الأنبياء إلا وكان مَعرض البغض والإنكار والرّدّ والسّبّ من العلماء، قاتلهم الله بما فعلوا من قبلُ، ومن بعدُ كانوا يفعلون” 140 ويقول ايضا في نفس الكتاب ” ويبيّن طبيعة مقامهم المزدوج، ويندّد بعمى العلماء وضلالهم في كلّ عصر فهم علّة الإعراض والاعتراض 221 ولا يشبع بهاء الله من كيل الشتائم لعلماء المسلمين فيواصل قائلا ” أهذا أم ذاك الّذي تصوِّره هؤلاء الهمج الرّعاع من تفطُّر السّماء؟ 41 وهذه العبارة “الهمج الرعاع” تكررت في غيرما موضع من كتبه كمالا يخفي علي المتتبع. فمن ذلك قوله في نفس الكتاب ” هذا موضع من المواضع الّتي أشير إليها، وفي هذا المقام ليس المقصود من التّحريف ما فهمه هؤلاء الهمج الرّعاع كما يقول بعضهم إنّ علماء اليهود والنّصارى محوا من الكتاب الآيات الّتي كانت في وصف الطّلعة المحمّديّة 74 و لا يتورع بهاء الله الذي يدعوا الي معاشرة الاديان بالروح والريحان الي وصف خصومه من العلماء بانهم كالكلاب كماقال في الايقان ” والجميع مجتمعون كالكلاب على الأجساد الميتة، وقانعون بالبركة المالحة الّتي هي ملح أجاج ” 176

    وفي حين لا يرقب بهاء الله في العلماء الا ولا ذمة و يراعي مكانتهم العلمية نراه يكيل المدح و الثناء ويعد بالسمع والطاعة المطلقة لذوي الجاه والسلطان. يقول بهاء الله في كتاب “نداء رب الجنود” يا ملك انّا سمعنا منك كلمة تكلّمت بها اذ سئلك ملك الرّوس عمّا قضي من حكم الغزاء انّ ربّك هو العليم الخبير قلتَ كنتُ راقداً في المهاد ايقظني ندآء العباد الّذين ظُلموا الي ان غُرقوا في البحر الأسود كذلك سمعنا و ربّك علي ما اقول شهيد نشهد بأنّك ما ايقظك النّدآء بل الهوي لانّا بلوناك وجدناك في معزل اعرف لحن القول و كن من المتفرّسين انّا ما نحبّ ان نرجع اليك كلمة سوء حفظاً للمقام الّذي اعطيناك في الحياة الظّاهرة انّا اخترنا الأدب و جعلناه سجيّة المقرّبين انّه ثوب يوافق النّفوس من كلّ صغير و كبير ” فيابهاء الله كيف لا ترضي ان تسب ملكا حفظا لمقامه و رضيت أن تصف العلماء بالكلاب و بالهمج الرعاع؟؟ أليس للعلم مقام عندك؟؟ ولماذا اخترت الادب مع الامراء و تنكبته مع العلماء؟ ألا يطرح ذلك اكثر من سؤال؟؟ يواصل بهاء الله خضوعه المطلق لذوي الجاه قائلا في نفي الكتاب “نداء رب الجنود” ” أ خالفتك يا سلطان في شيء او عصيتك في امر او مع وزرائك الّذين كانوا ان يحكموا في العراق باذنك لا فوربّ العالمين ما عصيناك و لا ايّاهم في اقلّ من لمح البصر و لا اعصيك من بعد ان شآء اللّه و اراد ولو يرد علينا اعظم عمّا ورد و ندعو اللّه باللّيل و النّهار و في كلّ بكور و اصيل ليوفّقك علي طاعته و اجرآء حكمه و يحفظك من جنود الشّياطين اذاً فافعل ما شئت و ما ينبغي لحضرتك و يليق لسلطنتك و لا تنس حكم اللّه في كلّ ما اردت او تريد و قل الحمد للّه ربّ العالمين”

    فلماذا هذا التزلف للسلاطين يا بهاء الله و التأدب معهم لمجرد المكانة التي يحتلونها في المجتمع في حين تكيل أنواع الشتائم للعلماء متناسيا مكانتهم عند الله الذي مدحهم في غير ما آية و جعلهم شهداء مع نفسه سبحانه وتعالي و ملائكته.

    وفي الختام أنقل لكم أحد تناقضات بهاء الله الكثير وهي حكمه علي أتباعه بأنه غيروا نعمة الله. وذلك أن البهائيين كثيرا ما يتبجحون بأنه ليس عندهم علماء في دينهم ويرونها مفخرة تميزهم عن بقية الاديان الاخري ولكن بهاء الله يقول في “نداء رب الجنود” ” ثمّ احترموا العلمآء بينكم الّذين يفعلون ما علموا و يتّبعون حدود اللّه و يحكمون بما حكم اللّه في الكتاب فاعلموا بأنّهم سرج الهداية بين السّموات و الأرضين انّ الّذين لن تجدوا للعلمآء بينهم من شأن و لا من قدر اولئك غيّروا نعمة اللّه علي انفسهم قل فارتقبوا حتّي يغيّر اللّه عليكم انّه لا يعزب عن علمه من شيء يعلم غيب السّموات و الأرض و انّه بكلّ شيء عليم “
    --------------------------------
    اسئلة كثيرة تتزاحم في الذهن ولكن يبقى سؤال واحد وهو المهم من هو الصادق صبح ازل ( يحيى ) اخو بهاء الله ام حسين المازندراني ( بهاء الله ) ؟؟

    في حوار مع احد الزملاء البهائيين عن صدق رسالة بهاء الله قال لي : لو كان بهاء الله كذّاب لأماته الله. لأنه في نظرك يفترى على الله الكذب) يقصد أني اقول ان بهاء الله يفترى الكذب على الله

    ( قال الله تعالى ( فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ (38) وَمَا لَا تُبْصِرُونَ (39) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ (41) وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (42) تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (43) وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ (47) وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ (48) وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْكُمْ مُكَذِّبِينَ (49) وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ (50) وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ (51) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (52)

    وبهذا يعتقد زميلي البهائي ان بهاء الله صادق لأن الله لم يقطع منه حبل الوتين اي - يموته - وهنا نقف باختصار شديد. قلت له: اذا كان دليلك انه لما طال عمره ولم يأخذ الله تعالى روحه يعني أنه صادق فهذا الدليل ليس من صالحك بل انت تهدم عقيدتك ياصديقي.

    فتعجب وقال لا يمكن لأحد ان يقف أمام امر الله.

    قلت له انتظر لنرى لم يكن بهاء الله الوحيد الذي ادعى انه خليفة الباب فقد قال ايضاً اخوه يحيى صبح ازل أنه هو الخليفة الحق وبناء على كلامك نرى الان من هو المفترى على الله في نظرك انت.

    لقد مات بهاء الله في سنة 1902 م

    وأما صبح ازل فمات في 1912 م

    ويتضح لنا الان أن بهاء الله مات قبل صبح أزل فيكون بحكم زميلي البهائي ان رسوله بهاء الله كذاب لأنه تقول على الله تعالى وقد قطع الله حبل الوتين من بهاء الله وابقى على حياة صبح ازل وبحكم زميلي البهائي على رسوله

    وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ
    برأيكم هل اجاب زميلي البهائي بعد هذا الإثبات ؟ اضافة : إن محاولة البهائيين في تحريف القران العظيم ليوافق هواهم وارائهم واضحة البطلان.
    ------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:11 am

    كمالة النقد
    -----------------


    الأخت الأسترالية مريم نويل من البهائيَّة إلى الإسلام

    السلام عليكم

    ولدتُ في عائلةٍ بهائيَّةٍ من أبوين ذوي جذورٍ أنجلوسلتيَّة كانا قد اعتنقا الديانة البهائيَّة في الستينات، وقضيت طفولتي في التعلُّم عن الأديان العالمية المختلفة من خلال نظَّاراتٍ بهائيَّةٍ ملوَّنة. وأدين بالامتنان لوالديَّ اللذين أنشآني على أنَّ الظلم خطيئة، وأنَّ الإنسان يجب أن يعيش حياةً أخلاقيَّةً وعفيفة، وأن يمتنع عن الغيبة، وشرب الخمر، وعن الخطايا الأخرى. ومنذ نعومة أظفاري أصبحت منبهرةً بالدِّين. وبصرف النظر عن فترةٍ قصيرةٍ من التمرُّد في سنيِّ مراهقتي المبكِّرة، أصبحت متديِّنةً جداًّ (مع أنَّ ذلك كان من غير مغالاة) ، وجعلت هدف حياتي أن أصبح أفضل بهائيَّةً ما استطعت. وفي مرحلةٍ مبكِّرةٍ من صباي، عُيِّنْت كمساعدة ٍللتبليغ في الجمعيَّة المحليَّة، وانتخبت في الهيئة الروحيَّة المحليَّة. وبما يخص مهنتي، قرَّرت بأنِّي سأخدم الديانة البهائيَّة بطريقةٍ ما، وفكَّرت بأن أصبح مترجمةً لكتاب البهائيَّة المقدس.

    لكن حدث أمرٌ غريبٌ "في طريقي إلى دمشق" كما يقولون. ففي إحدى الليالي، وعندما كنت مسافرةً إلى كوينسلاند الشماليَّة البعيدة، عاملةً في ما يُسمَّى "سنة الخدمة الشبابيَّة للبهائيَّة" (وهو الوقت الذي يقوم فيه الشباب متطوعين بإعطاء سنة لخدمة الدِّيانة البهائيَّة)، بدأت بترديد صلاتي الليليَّة. كان ذلك المساء شديد الحرارة، وأذكر طنين المروحة، وأزيز الباعوض والذباب الذي كان مشدوداً لضوء مصباح سريري. حينها تملَّكني شيءٌ ما، وصلَّيت صلاةً من أفضل الصلوات البعيدة عن الأنانيَّة في حياتي. ووهبت حياتي لله تعالى قائلةً بأنَّ جُلَّ ما أريده في حياتي هو رضاه. وكان يتملَّكني شعورٌ بالحبِّ لن أستطيع أبداً وصفه بالكلمات. فقد لامس حياتي كقطعةٍ سماويَّة، شيءٌ سأبقى أذكره حتى آخر يومٍ في حياتي. وفي الأيام التالية -لا أذكر التاريخ على وجه الدِّقة- ولكن كان ذلك في غضون بضعة أيام، تملَّكتني رغبةٌ شديدةٌ لتعلُّم اللغة العربيَّة. كنت حينها أفكِّر بأن أصبح مترجمةً للبهائيَّة، ولكني كنت دوماً أُحدث ضجةً حول تعلُّم اللغة الفارسيَّة معتقدةً بأنَّها هي اللغة الَّتي أُوحي بها كتاب البهائيَّة المقدس. فهذا الدافع لتعلُّم اللغة العربيَّة جاء دون سابق إنذار، والآن أستطيع إدراك عمل الله تعالى في حياتي. لذلك -وحين سنحت لي الفرصة- أخذت مادَّة اللغة العربيَّة في الجامعة، وقد وقعت في حبها هكذا فقط. لقد عرفت بأنَّ هذا كان دعوةً لي للعمل على اللغة العربيَّة بطريقةٍ ما، ولكنها طرقت بابي هكذا فقط. ولذا غيَّرت مساري وأخذت بعض المواد الإضافيَّة، وقرَّرت أخذ الدِّراسات الإسلاميَّة، والَّتي كانت تقدِّمها جامعتي.

    الحمد لله، فالطريقة الَّتي يهدي بها الله تعالى الإنسان إلى سبيله تأخذ الأنفاس. وقبل بدء دروسي قرَّرت أن أحصل على مقدِّمةٍ تمهيديَّةٍ، ولقد وجدت متجراً للملابس الإسلاميَّة مقابل إحدى محطات توقُّف الحافلة التي تُقلِّني، وكانت هناك دعوة ملصقة على الواجهة تعلن عن "دروس الأخوات". ومع شيءٍ من الرَّهبة هاتفتهنَّ وسألت إن كان بإمكاني الحضور، مُشدِّدةً على أنِّي كنت بهائيَّة وأنَّه ليس لديَّ أدنى رغبة في التحوُّل، فقط لأتعلَّم عن الإسلام. وهكذا بدأت بحضور تعليم الأسرة الأسبوعي عن القرآن، والحديث، والفقه، والسيرة، مع بعض المخلوقات الغريبات المتحجِّبات، بلهجتهن الأسترالية "الطبيعية" التي تخرج من تحت حجابهن. الانجذاب الذي شعرت به نحو الإسلام كان هائلاً ومخيفاً. كنت أريد أن أنضم إلى هؤلاء النسوة، وأن أنتمي معهن لهذا الدِّين الذي كنت قد بدأت أتعلَّم عنه، ولكن حتى تلك اللحظة كانت كلَّ خليةٍ في جسمي تقاوم، وتذكرني بأنِّي كنت بهائيَّة، وأنه من غير الممكن أن أستطيع دخول الإسلام. وهكذا – وبعد مضي شهرين - غادرتهنَّ ولم أعُد. كنت مُقتنعةً بأنَّ هذا كان امتحاناً من الله تعالى، محاولاً تثبيتي، ومحاولاً جعلي بهائيَّةً أفضل. قضيت عامين مقاومة لهذه الرَّغبة في التحوُّل، وقارئةً لكلِّ ما تقع عليه يدي عن الإسلام، ومحاولةً عندئذٍ فهمه بعيونٍ بهائيَّة. ولكنِّي بدأت أتساءل أكثر وأكثر. فقد وجدت الكثير ممَّا اعتقدته -أو ممَّا عُلِّمته- بأنَّ البهائيَّة متفرِّدةً به كانت له أُصولٌ إسلاميَّة: كالمساواة بين الرَّجل والمرأة، على الرغم من اختلاف واجبات كلٍّ منهما الاجتماعيَّة (وهذا مما يتميَّز به الإسلام)؛ والقضاء على التفرقة العنصريَّة؛ والحثِّ على التعلُّم والمعرفة؛ ومفهوم الوحي؛ والأوامر الإلهيَّة التي تتخلَّل الحياة الاجتماعيَّة. هذه الأشياء وجدتها محتواةً في الإسلام، ولذا بدأت بالبحث عن الفروق بين الدِّيانتين.

    كان الشيء الذي صدمني هو على من يقع التركيز والاهتمام. فبالنِّسبة للبهائيِّين -وعلى الرغم من التبشير بالإيمان بالإله الواحد- لاحظت على الفور الفرق العظيم بين تركيز الاهتمام على بهاء الله- "المُتجلِّي"؛ وبين تركيز الاهتمام على الله تعالى في الإسلام. فقد كنت دوماً كبهائيَّةٍ في صراعٍ مع المفهوم القائل بأنَّه من الأفضل لصلاتي أن تُقام من خلال بهاء الله، لسؤاله هداه وبركاته...إلخ.

    فقد كتب شوقي أفندي: "لقد سألتَ إن كانت صلواتنا تذهب إلى ما وراء بهاء الله. والأمر يعتمد إن كنَّا نصلِّي له مباشرةً، أو من خلاله لله. ربما نحن نقوم بالإثنين معاً، وأيضاً نستطيع الصلاة لله مباشرة، ولكن من المؤكَّد أنَّ صلاتنا ستكون أكثر تأثيراً وإشراقاً إن كانت مُعَنْوَنَةً له من خلال المُتجلِّي بهاء الله." _ توجيهات ولي الأمر- صفحة 57-58.


    لقد وجدت بأنَّ من الصعوبة البالغة فعل ذلك، وكنت غالباً أُصلِّي لله تعالى فقط. ولذا عندما وجدت في الإسلام كيف أنَّ التركيز قد أُخذ من الرسول (صلَّى الله عليه وسلَّم) وأُعطي لله تعالى، بدا الأمر أكثر طبيعيَّةً، وكان مناسباً جداًّ. ومفهوم "التجلِّي" نفسه بدا لي مُشابهاً لمفهوم "التجسيد" المسيحيّ. وأيضاً كان من المفاجئ أنَّ هذا الدِّين (الإسلام) كان يقول بأنَّ الأنبياء كانوا من البشر كباقي الناس العاديِّين (بيد أنَّهم من الطيِّبين)، وأنَّ الله تعالى وحده هو الذي صنع تلك المعجزات. وكان هذا ممَّا يُعبَّر عنه من خلال أشياء بسيطة، كالترديد الدَّائم للحمد لله وسبحان الله طيلة الحياة، مُتوجِّهين بذلك للإله الواحد الذي يجب أن يُعبد. فقد شعرت أنَّ التوحيد هو الشكل الأكثر نقاءً للعبادة، وآمنت بأنَّ العقيدة البهائيَّة تتخلَّى عن ذلك بجعلهم الله تعالى كجوهرٍ غير معلومٍ لا يمكن الوصول إليه إلَّا من خلال تجلِّياتٍ مختلفةٍ لمعبودٍ بشريّ. أكره قول ذلك، ولكنَّ هذا هو الشِّرك بعينه. يجب أن أقول إنَّني كبهائيَّةٍ لم أجد هذا الموضوع جديراً بالاهتمام، فعادة - وكما كنت أفعل حقاًّ - كنت أُصلِّي لله تعالى فقط، وكنت أنظر للمُتجلِّين على أنَّهم من خاصَّة خاصَّة الناس.

    على الرغم من ذلك، بدأت أجد أنَّ الدِّيانة البهائيَّة لم تكن ذات مصداقيَّةٍ كافية، وذلك -كما أعتقد- حين كانت هناك أوقات تحاول فيها الادِّعاء بأنَّ كلَّ الأديان العالميَّة الكبيرة هي نماذج من البهائيَّة. والبهائيِّون أيضاً لا يقيمون اعتباراً للأمور التي تعتبرها الأديان الأخرى أساسيَّة، أو أنَّهم يقومون بتأويلها "رمزياًّ" لتتناسب مع التأويلات البهائيَّة (ومثالٌ جيِّدٌ على ذلك هو اليوم الآخر)؛ أو أنَّهم يقولون بأنَّ القليل جداًّ هو المعروف عمَّا عناه المؤسِّس الأوَّل لهذه الديانة بأنَّهم يستطيعون نبذ الذي يعتقده مؤمنو العصر الحديث، ومثال على ذلك هي البوذيَّة وأساسها الإلحادي؛ في حين أنهم في نفس الوقت يدَّعون في "كتاب الإيقان" بأنَّ من الإجحاف التصريح بأنَّ نصَّ الكتاب المقدَّس قد أُفسد تاركاً البشريَّة دون إمكانيَّة الوصول إلى التعاليم والمعرفة للنبيِّ الذي جاء بذلك الكتاب.

    و الذي كان يحدث غالباً هو صرف النظر ببساطةٍ عن أيِّ مفهومٍ أساسيٍّ أو صالحٍ في الأديان المختلفة وذلك بالقول "حسناً، فنحن نستطيع تأويل ذلك رمزيًّا ". حيث إنَّ هناك بالتأكيد مكاناً للكثير من التعابير المجازيَّة. وأظن بأنَّ التأكيد القويَّ على ذلك هو بالضبط ما حذَّر منه الله تعالى بقوله:

    "هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ ءَايَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ ءَامَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ" (آل عمران 7).

    في النهاية قرَّرت بأنِّي بحاجةٍ لاتِّخاذ القرار. فقد أصبحت أُحاول تطبيق العقيدة البهائيَّة إسلاميّاً، لكنَّ ذلك لم يكن ناجحاً على الإطلاق.

    والشعرة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة لي كان الجلوس بحضرة النفاق: فمجموعةٌ نسويَّةٌ بسيطةٌ مُنعت من زيارة كبار السنِّ في بيت التمريض المحليِّ لأنَّه لم يكن مكاناً يصلح لتقوم فيه النسوة بالتعليم. هذا لأنَّ سياسة بيت التمريض ضد تغيير الأديان في حدود ممتلكاته. ولهذا السبب كانت الأمكنة الأخرى تجذب اهتمام المجموعة النسويَّة. فتوصّ‍َلت إلى الإدراك بأنَّ ما تُقدِّمه الدِّيانة البهائيَّة ما هو إلَّا حلم ذهبيَّ، ولكنَّها تتجاهل العمل الجاد الذي يحتاج إلى مجهود، وهي الحاجة الضروريَّة التي من المفترض على الدِّين أن يدعو إليها.

    ومما كتب شوقي أفندي أيضاً: "... في المقام الأوَّل، كلُّ مؤمنٍ حرٌّ في اتِّباع ما يُمليه عليه ضميره بخصوص الطريقة التي يُنفق بها ماله الخاص. وفي المقام الثاني، يجب علينا أن نتذكَّر بأنَّ هناك عدداً قليلاً من البهائيِّين في العالم، نسبةً إلى عدد السكان؛ وهناك الكثير من الفقراء، وحتى لو أننا كلُّنا قدَّمنا كلَّ ما نملك، فإنَّ ذلك لن يُخفِّف إلَّا قدراً مُتناهٍ في الصِّغر من المعاناة. هذا لا يعني أنَّنا لا يجب أن نساعد المحتاجين، بل يتوجَّب علينا ذلك؛ ولكنَّ مساهماتنا في الدِّين هي الضمانة الأكيدة لرفع عبء الجوع والبؤس عن الإنسانيَّة دفعةً واحدةً وإلى الأبد، وذلك لأنَّه فقط من خلال النِّظام البهائيِّ -إلهيِّ المصدر- يمكن للعالم أن يقف على رجليه، وأن يتخلَّص من الخوف والجوع والحروب، إلخ. فغير البهائيِّين لا يمكنهم المساهمة في عملنا أو القيام به بدلاً عنَّا؛ ولذا فإنَّ التزامنا الأوَّل حقاًّ هو لدعم عملنا التبشيريّ، حيث إنَّ هذا سيقود لعلاج البشريَّة." توجيهات ولي الأمر، الصفحة 14-15.

    قارنت ذلك بما جاء في الإسلام الذي يقول:

    "لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ ءَامَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَءَاتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَءَاتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ" ( البقرة 177)

    " وفيما رواه سعيد بن أبي بردة عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: على كل مسلم صدقة فقالوا: يا نبي الله فمن لم يجد؟ قال: يعمل بيده فينفع نفسه ويتصدق. قالوا: فإن لم يجد؟ قال: يعين ذا الحاجة الملهوف. قالوا: فإن لم يجد؟ قال: فليعمل بالمعروف وليمسك عن الشر فإنها له صدقة " (أخرجه الإمام البخاري رحمه الله تعالى).

    وكما جاء عن أبي مسعود الأنصاري أنه قال بما معناه: كلما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا بالصدقة كنا نذهب إلى السوق فنعمل حمالين للحصول على مُدٍّ (الصاع الذي تقاس به الحبوب) فنتصدق به. وكانت تلك أيام فقر، أما اليوم فإن بعضنا يملك مائة ألف.

    وهكذا وفي التاسع من شهر تشرين الثاني من عام 1997 شهدت بأنَّه لا إله إلا الله وأنَّ محمَّداً رسول الله، وكان ذلك أمام نفس أولئك النسوة المسلمات اللآتي قدَّمن لي التذوُّق الأوَّل للإسلام قبل ذلك بعامين،

    والحمد لله أصبحت مسلمة.
    -----------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:13 am

    كمالة النقد
    ---------------

    ---------------------
    بروتوكولات حكماء صهيون تفضح البهائية الماسونية



    البهائية والدعوة للحرية والمساواة

    البروتوكول الأول لحكماء صهيون

    ((الحرية السياسية إنما هي فكرة مجردة، ولا واقع حقيقي لها. وهذه الفكرة، وهي الطُعم في الشرك، على الواحد منا أن يعلم كيف يجب أن يطبقها، حيث تدعو الضرورة، لاستغواء الجماعات والجماهير إلى حزبه، ابتغاء أن يقوم هذا الحزب فيسحق الحزب المناوئ له وهو الحزب الذي بيده الحكومة والسلطة.))



    ظهور البهائية من الباطنيين –الشيخية- وغيرها ...شئ طبيعي لأنهم يهود منافقين يدعون الإسلام ظاهرا



    تقول البروتوكولات:

    ((في تطبيق مبادئنا، علينا أن ننتبه إلى الشعب الذي تقيمون بين ظهرانيه وتعملون في بلاده، وهذا الانتباه يتعلق بأخلاق ذلك الشعب، فإننا إذا أخذنا بتطبيق مبادئنا عليه تطبيقاً ظاهرياً عاماً))



    قد يقول قائلهم وهل يعقل أن ينشئ اليهود دينا أخر مضادا لهم ؟!

    يرد على هذا البروتوكول الثاني عشر لحكماء صهيون عن إنشاء صحف مضادة لهم وقس على ذلك الكثير والكثير



    ((وفي الصف الثالث الصحف التي نعهد إليها في معارضتنا في الطاهر، وفي واحدة منهن على الأقل ينبغي أن تكون المعارضة على اشدّ ما يمكن من المرارة. أما خصومنا الحقيقيون فانهم في سرهم سيرتضون هذه الحال بصمت، فلا يفطنون أن المسألة تمثيل خادع على المسرح، فتجوز عليهم الحيلة. وبهذه الحيلة التي انطلت عليهم، يكشفون لنا عن أوراقهم.



    وجميع صحفنا التي تشرب من مائنا ستحمل شتى الوجوه والسحنات والنزعات: من أرستقراطية، إلى جمهورية، إلى ثورية، إلى فوضوية، ))



    تدعي البهائية أن العالم أزلي

    وهي نظرية بعض الفلاسفة القدماء وهي التي تناقض حقيقة خلق الله عز وجل للكون ويؤمن الملاحدة البهائيين بهذه النظرية بدون أدنى تفكير ....فإما ان يكون العالم ازليا او ان يكون مخلوقا ... والأزلية تعارض الخلق ووقع مؤلف دينهم في أكبر خطأ لا يقع فيه طفل في الجمع بين الضدين.

    فمن صاحب المصلحة بنظريات الكفر ؟!

    البروتوكول الثاني لحكماء صهيون

    ((فما عليكم إلا أن تتفكروا في ما صنعنا لإنجاح النظريات الدروينية والماركسية والنيتشية. أما نحن اليهود، فما علينا إلا أن نرى بوضوح ما كان لتوجيهاتنا من أثر خطير في التلبيس على إفهام الغوييم في هذا المجال.))



    الحكومة العالمية الجديدة (الدعوى الصهيونية الماسونية البهائية) وأهدافها وشعاراتها الرنانة:



    هدف البهائية الرئيسي الذي يسعون لتطبيقه ويصرحون بذلك هو إقامة حكومة عالمية عليا لكل العالم

    ((( "إنَّ وحدة البشر كما رسمها بهاء الله تعني تأسيس حكومة عالمية تتّحد فيها اتحادًا ثابتًا وثيقًا كافة الأمم والمذاهب والأجناس والطبقات فيها، وتكون الحقوق الذاتية للحكومات المكونة لأعضائها مكفولة تمامًا، والحرية الشخصية لممثلي هذه الحكومة العالمية وتوقيعاتهم تكون محترمة نافذة. هذه الحكومة العالمية بقدر ما نستطيع تصويرها يجب أن تشتمل على هيئة تشريعية عالمية يكون أعضاؤها وكلاء عن جميع الجنس البشري وأن يكون لها الإشراف التام على موارد كافة الأمم التي تتكون منها، وأن تشّرع من القوانين ما تتطلبه نواحي الإصلاح وسد مطالب الأجناس والشعوب وتصحيح العلاقات فيما بينها، وعلى هيئة تنفيذية مؤيدة بقوة عالمية وظيفتها تنفيذ القرارات وتطبيق القوانين التي تضعها الهيئة التشريعية والمحافظة على هيكل وحدة الحكومة العالمية، وعلى محكمة عالمية تتولى الفصل والحكم النافذ البات في كل نزاع ينشأ بين العناصر المختلفة المكونة لهذا النظام العام. وبجانب هذا يجب تنظيم مركز مواصلات عالمي وتخصيص جهاز للتخاطب مع كل جزء من أجزاء الأرض ويكون بعيدًا عن كل تأثير وقيد قومي ويعمل بسرعة وكفاية تامة، وإعداد مقر عام يكون المركز النابض لمدنية عالمية تتركز حوله كل عناصر التوحيد في الحياة ومنه تنبعث أنوار آثاره المنشطة، والاتفاق على لغة عامة تبتكر أو تختار من بين اللغات الحالية تدرس في جميع مدارس الأمم المتحدة وتكون بمثابة لغة مساعدة بجانب اللغات القومية، وتنوع عالمي من حروف الطباعة والأدبيات، وشكل ونظام عالمي للعملة والموازين والمكاييل والمقاييس، كل ذلك من شأنه أن يسهل أسباب التعامل والتفاهم بين شعوب العالم وأجناسه… أما الثورات القومية والعداوات والفتن فإنها تتوقف، ويتبدل العداء العنصري والتعصب بالوفاق والتفاهم والتعاون، وتنعدم نهائيًا أسباب المشاحنات الدينية وترتفع الحواجز والقيود الاقتصادية، ويختفي التمييّز بين الطبقات))



    المصدر : من ترجمة توقيع (الكشف عن المدنية الإلهية) لحضرة شوقي افندي ص 76 - 86 – 96.

    نقلا عن الدين البهائي بحث ودراسة لدوجلاس مارتن !!



    العجيب كل العجيب ان تجد هذا الكلام بالحرف في بروتوكولات الصهاينة الشياطين معلمي إبليس الشيطنة بالحرف ....فتأمل



    يقول البروتوكول الخامس

    ((سنفتّت وجود الغوييم، حتى يُكرَهوا على أن يسلّموا لنا ما به تقوم القوة الدولية في العالم على أوضاع تمكننا بلا عنف، ورويداً رويداً من أن نبتلع طاقات الدول، ثم نخطو بعد ذلك إلى الأمام فننشئ الحكومة العالمية العليا، وسيكون لهذه الإدارة عون واسع من الأيادي التي تمتدُّ إلى البلدان كلها وتعلق بها كالكماشة. وأما أجهزة هذه الإدارة فستكون بالغة العظمة حتى تلقي ظلها على جميع أمم الأرض.))



    ثم يفصل البروتوكول الرابع عشر ما سيحدث بعد تحقيق هدفهم المنشود في حكومتهم العالمية :

    ((متى ما وَلَجنا أبواب مملكتنا، لا يليق بنا أن يكون فيها دينٌ آخر غير ديننا، وهو دين الله الواحد المرتبط به مصيرنا، من حيث كوننا الشعب المختار، وبواسطته ارتبط مصير العالم بمصيرنا. فيجب علينا أن نكنس جميع الأديان الأخرى على اختلاف صورها..))



    والتطابق المذهل في الاهداف والمسميات والتخطيط يغنيني عن التعليق!!!!



    البهائية والدعوة لنزع سلاح العالم ... لماذا؟

    بهاء الله يقول:

    ((حرّم عليكم حمل الات الحرب)) الأقدس 159

    لماذا قال هذا ؟!

    أولاً: بقاء الدول مفتته لكي يسهل اقتناصها !

    يقول البروتوكول الثاني لحكماء صهيون

    ((إن غرضنا الذي نسعى إليه، يحتّم أن تنتهي الحروب بلا تغيير حدود ولا توسع إقليمي، وينبغي تطبيق هذا ما أمكن.))

    ثانياً:

    الحكومة العالمية الجديدة لابد وأنها وتحت شعارت رنانة تسعى لـ ..


    البروتوكول الأول لحكماء صهيون

    ((ودولتنا الماضية قدما في طريقها، طريق الفتح السلمي، من حقها أن تبدل أهوال الفتن والحروب لما هو أخف وأهون، وأخفى عن العيون،))



    البروتوكول الخامس

    ((وجاء على لسان الأنبياء أننا نحن اختارنا لله لنحكم الأرض كلها. والله منحنا العبقرية لنضطلع بهذا العبء. ولو كانت العبقرية في المعسكر الآخر لبقيت حتى اليوم تناهضنا. وإذا جاءنا قادمٌ فلن يكون لنا ندّاً، ونحن من قبلُ أثبت قدماً، والمعركة إذا وقعت فستكون ضارية بيننا وبينه على ما لم ير العالم له مثيلاً في عهد مضى. وإذا افترضنا أن فيهم موهبة العبقرية (الغوييم) فقد جاءتهم متأخرة جداً.))



    ((السلاح الذي يحتمل أن يستعمله أعداؤنا في وجهنا يجب أن نستعمله نحن، وعلينا أن نحاول بألطف مقال، وأنعم كلام، وأرفع طراز في التلفيق))


    ---------------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:16 am

    كمالة النقد
    -------------------


    تشابهت قلوبهم "الكفر الوثني المسيحي لأتباع بولس وترك ملة المسيح والكفر الوثني البهائي"



    من كتاب :الدين البهائي بحث ودراسة



    فالبعض من البابيين اعتبروا دعوة حضرة الباب دعوة تجديدية للدين والبعض الآخر التبس عليهم معنى ولفظ كلمة "الباب".فقامت الطاهرة بشرح وتوضيح رسالة ومهمة الباب بصورة مسهبة طبقًا لما أعلنه الباب نفسه في ليلة إعلان دعوته للملا حسين. فقد أعلن أنَّه الإمام المهدي المنتظر وقائم آل محمد الموعود. وعلى هذا فإنَّه رسول سماوي ومؤسس لدورة دينية مستقلة جديدة. وكما حرر المسيحيون الأوائل أنفسهم من تعاليم وأحكام التوراة دعي البابيون إلى عدم التقييد بأحكام الشريعة الإسلامية لأنَّ هناك تعاليم اجتماعية جديدة أتى بها حضرة الباب وعلى البابيين أن يتوجهوا إليها للهداية.



    ضياع الواح بهاء الله

    (( 57. سؤال: بخصوص الفروق الموجودة بين بعض الآيات؟

    جواب: أرسلت ألواح كثيرة إلى الأطراف فور تنزيلها، على صورتها الأولى، دون مراجعة، لذا حسب الأمر، ولقطع مجال اعتراض المعرضين، أعيدت قراءتها في ساحة الأقدس، وتمّت مطابقتها على القواعد المتعارف عليها بين القوم. وهناك حكمة أخرى، فقد لوحظ وجود بون شاسع بين الأسلوب الجديد في بيان المبشّر، روح ما سواه فداه، وبين المألوف من قواعد اللّغة، ولهذا نُزّلت الآيات المباركة على نحو مطابق في أغلبه للاستعمال الجاري مراعاة للسّهولة والاختصار.))-سؤال 57 - سلسلة سؤال وجواب





    ضياع كتب البهائية :

    يقول في شرح العدد الذي يقول:

    ((- قد فصّلنا الصّلوة في ورقة اخرى

    نزّلت صلاة تسع الرّكعات في لوح منفصل توخّياً للحكمة (سؤال وجواب 63). ولم يفصح حضرة بهاء الله عن مضمونها أثناء حياته، بعد أن نُسخت بنزول الصّلوات الثّلاث المعمول بها الآن. وبعد صعود الجمال المبارك إلى الرّفيق الأعلى بفترة وجيزة، استولى محمّد علي، النّاقض الأكبر، على نصّ تلك الصّلاة مع عدد من الألواح الأخرى.)) المصدر: ملحقات الأقدس



    من سؤال وجواب - ملحقات الأقدس

    (( 63. سؤال: نزّلت الصّلاة تسع ركعات في الكتاب الأقدس، تؤدّى في الزّوال والبكور والأصيل، وفي لوح الصّلاة ما يبدو مخالفاً لذلك؟

    جواب: ما نُزّل في الكتاب الأقدس يخصّ صلاة أخرى، فقد اقتضت الحكمة في السّنوات السّابقة كتابة بعض أحكام الكتاب الأقدس، ومن بينها تلك الصّلاة، في ورقة أخرى أرسلت مع بعض الآثار المباركة إلى جهة من الجهات لحفظها وصونها، ونُزّلت بعد ذلك هذه الصّلوات الثّلاث.)) سؤال وجواب 63



    عيد النيروز التقليد الوثني

    "يا قلم الاعلى قل يا ملأ الانشآء قد كتبنا عليكم الصّيام ايّاماً معدودات وجعلنا النّيروز عيداً لكم بعد اكمالها" الأقدس 16



    ((سؤال: بخصوص النَّيْروز.

    جواب: في أيّ يوم تتحوّل فيه الشّمس إلى برج الحمل، ولو قبل الغروب بدقيقة واحدة، هو يوم العيد.)) سؤال 35 - سلسلة سؤال وجواب



    أحكام لا تصلح وعلامات إستفهام ؟!!!

    (عقوبة الزنى)



    (( قد حكم الله لكلّ زانٍ وزانية دية مسلّمة الى بيت العدل وهي تسعة مثاقيل من الذّهب وان عادا مرّة اخرى عودوا بضعف الجزآء هذا ما حكم به مالك الاسماء في الاولى وفي الاخرى قدّر لهما عذاب مهين )) الأقدس 49



    وكأن الزنا محرم على الفقراء فقط الذين سيشق عليهم دفع الغرامة أما الأغنياء فربما لا يجد أحدهم بدا من دفعها كل يوم وهو مصدر دخل جيد لبيت العدل !!



    من يحزن احدا !

    ((من يحزن احداً فله ان ينفق تسعة عشر مثقالاً من الذّهب هذا ما حكم به مولى العالمين)) الاقدس 148



    طبعا مصادر دخل لبيت العدل !!!



    هل تشترط البكارة ؟!

    من أحكام الزواج:

    إذا تبيّن بعد دفع المهر أنّ الزّوجة ليست بكراً جاز للزّوج استرداد المهر والمصروفات.

    س: إذا اشتُرطت البكارة عند الزّواج ولم يتحقّق الشّرط يجوز استرداد المهر والنّفقات، وإبطال الزّواج لتخلّف شرطه. ولكن إذا حصل السّتر والعفو كان لذلك عند الله أجر عظيم.

    (خلاصة وترتيب أحكام الكتاب الأقدس وأوامره، ص156-158)



    كنيسة جديدة ... باباوات جدد

    باباوات معصومون ملهَمون بالروح القدس كما عند النصارى

    (( فلذلك ترجع الأمور إلى بيت العدل ليقرّر ما يراه موافقاً لمقتضى الوقتõ والّذين يقومون على خدمة الأمر لوجه الله أولئك ملهمون بالإلهامات الغيبيّة الإلهيّة وقد فرض على الكلّ إطاعتهم والأمور السّياسيّة كلّها ترجع إلى بيت العدل وأما العبادات فإلى ما أنزله الله في الكتاب) لوح الإشرااقات الإشراق الثامن لحضرة بهاء الله





    صكوك الغفران

    يقول بهاء الله في رسالة سؤال وجواب :

    ((49. سؤال: بخصوص حدّ الزّنا واللّواط والسّرقة، ومقاديرها؟

    جواب: يرجع تعيين مقادير هذه الحدود إلى بيت العدل.))



    بيت العدل يصبح مثل مكان لبيع صكوك الغفران مقابل المال !!

    لا حد رادع للزنا ولا للواط ولا للفساد في الأرض ....فقط أدفع لبيت العدل تنال المغفرة!!

    ما الفرق بين هذا وصكوك الغفران التي في الكنيسة ؟!!

    يتبع بأهم نقطتين حول البهائية

    1- البهائية الماسونية الأهداف السياسية والحكومة العالمية

    2- استدلالاتهم وأفكارهم حول الإسلام والرد عليها
    --------------------------------------------------------------
    البهائية وتعدد الزوجات - والتغيير !



    معروف عند البهائيين أن الدين اكتمل بموت البهاء وأنه لا تغيير لديانته لمدة ألف عام حسب اعتقادهم:

    ((من يدّعي امراً قبل اتمام الف سنة كاملة انّه كذّاب مفترٍ نسئل الله بان يؤيّده على الرّجوع ان تاب انّه هو التّوّاب وان اصرّ على ما قال يبعث عليه من لا يرحمه انّه شديد العقاب * من يأوّل هذه الاية أو يفسّرها بغير ما نزّل في الظّاهر انّه محروم من روح الله ورحمته الّتي سبقت العالمين* خافوا الله ولا تتّبعوا ما عندكم من الاوهام اتّبعوا ما يأمركم به ربّكم العزيز الحكيم )) الأقدس 37



    يقول بهاء الله بأمر الزواج:

    ((قد كتب الله عليكم النّكاح ايّاكم ان تجاوزوا عن الاثنتين والّذي اقتنع بواحدة من الامآء استراحت نفسه ونفسها ومن اتّخذ بكراً لخدمته لا بأس عليه كذلك كان الامر من قلم الوحي بالحقّ مرقوماً)) الأقدس 63

    كلام واضح جدا بجواز التعدد

    و((من يأوّل هذه الاية أو يفسّرها بغير ما نزّل في الظّاهر انّه محروم من روح الله ورحمته الّتي سبقت العالمين)) الاقدس 37

    ثم تأتي الطاهرة من مؤسسي دين البهاء صاحبة الجمال الخارق:

    مطالع الأنوار فصل 15

    ((وقامت الطاهرة على مكافحة تعدّد الزوجات وثارت على تحجيب المرأة.))

    وجاء عبد البهاء

    (رغم أن نصّ الكتاب الأقدس يوحي ظاهرًا بإباحة تعدد الزوجات، تفضّل حضرة بهاء الله بأن الرّاحة والقناعة والرضا تتحقّق في الزّواج بواحدة وأكّد في مكان آخر أهمّيّة سعي الإنسان "لجلب الرّاحة والاطمئنان لنفسه ولشريك حياته

    (.....حضرة بهاء الله الذي نزلت تعاليمه في بيئة إسلامية فقد شرّع مبدأ الزواج بواحدة تدريجيًا وفقًا لمقتضيات الحكمة وعملاً بمبدأ الكشف المتدرج عن مقاصد شريعته وبما أن حضرة بهاء الله ترك أتباعه في ظلّ مفسّر معصوم لأحكام كتابه، أتاح لحضرته أن يبيح في الظاهر الزواج باثنتين في الكتاب الأقدس ولكن يقيّده بشرط مكّن حضرة عبد البهاء فيما بعد من الإفصاح عن حقيقة مقصد هذا الحكم وهو الاكتفاء بزوجة واحدة - (شرح الكتاب الأقدس، فقرة 89) وموجود ايضا بالكنوز الإلهية(The Divine Treasures) باب الزواج



    وأخيراً يقول البهاء في"عبد البهاء"- الذي شرع حتى ما لم يشرعه البهاء إرضاء للغرب الذي يسعون أن يقبل دينهم :

    ((والّذي يتكلّم بغير ما نزّل في الواحي انّه ليس منّي ايّاكم ان تتّبعوا كلّ مدّعٍ اثيم)) الأقدس 117



    تحرير المرأة:

    إن وصف تحرير المرأة في العالم الغربي في العصور الوسطى هو وصف صحيح فليس للمرأة ذمة مالية خاصة وللرجل الأوربي الحق في بيع زوجته أو إيجارها لصاحبه وكان يلبسها حزام حديدي يسمى حزام العفة لكي لا تستطيع خيانته في غيابه ولم تكن للمرأة ذمة مالية خاصة مطلقا في الغرب المسيحي حتى القرن الثامن عشر وكانت الفكرة السائدة عن النساء من كتب اليهود والنصارى المقدسة انها كائن نجس خصوصا اثناء الحيض تنجس كل شيء تلمسه ... ففعلاً وجب تحرير المرأة !



    أما في الإسلام :

    فالنساء شقائق الرجال وأوصى الإسلام بالأم أولاً "أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك"وقضى على نظرة الجاهلية للبنت ووأد البنات وأوصى بالبنات فهن خير ومن ربى ابنته واعتنى بها أدخلته الجنة وأمَر بعشرة الزوجة بالمعروف ونهى عن ظلم الزوجة مرارا وتكرارا في القرآن والسنة

    هذه هي المرأة المسلمة إما أماً أو بنتا أو زوجة أو حتى أختا فإنه أمَر بصلة الأرحام وان الأخت متكفلة من أخيها الأكبر إن لم يكن لها عائل !!

    فأي تكريم هذا ؟!



    لكن البهائية اعتبرت أن عدم انحلال المرأة الحادث اليوم في الغرب يحتاج ل "تحرير المرأة"



    واليهود في بروتوكولات حكماء صهيون ركزوا على أشياء عديدة لنجاح الأهداف اليهودية للإستيلاء على العالم وهو تغييب الشعوب وأول طريق للتغييب هو النساء ... !!

    وتحت شعارات رنانة يجب "تحرير النساء"

    من كتاب الدين البهائي بحث ودراسة دوجلاس مارتن تقول المسماة بالطاهرة :

    "يمكنك قتلي في أي وقت تشاء ولكنك لا تستطيع وقف تحرير المرأة".



    قصة تحرير المرأة ونسخ الإسلام - تأمل !

    ((كان الجمال المبارك قد هيأ ما يلزم لراحة الطاهرة، من خدم وحشم، وما إلى ذلك وبعث بحضرتها إلى بدشت، وبعد عدة أيام تحرك الركاب المبارك إلى تلك الجهة ونزل خفية في بستان لجناب القدوس، روح المقربين له الفداء. أما هذا البستان فواقع في ميدان بمدينة بدشت تحيط به المياه الجارية والحدائق الغناء من ثلاث جهات وكأن ذلك البستان غبطة الجنان. أما حضرة الطاهرة، فكانت تقيم على حدة في بستان مجاور. وبعد قليل انتقل الجمال المبارك إلى بستان آخر ونصب خباءه ليقيم فيه حضرته. أما الأحباء، فقد نصبوا خيامهم في البستان الواقع في وسط الميدان وكان جناب القدوس وحضرة الطاهرة يتشرفان أثناء الليل بملآقاة الجمال المبارك. ولم تكن، إلى ذلك الحين، قد أعلنت قائمية حضرة الأعلى (الباب) (يعني أنه هو القائم الموعود). فقرّر الجمال المبارك هو وجناب القدوس إعلان الظهور الكلي وفسخ الشرائع الموجودة ونسخها. ثم اعتكف الجمال المبارك حكمة منه قصد النقاهة، وبعد ذلك، بارح جناب القدّوس خيمته وذهب على مرأى من الجميع إلى فسطاط الجمال المبارك ولما علمت الطاهرة باعتكاف جمال القدم، أرسلت إليه ترجوه أن يشرف بستانها مدة النقاهة فأجابها حضرته بقوله: "إنني أفضّل الآقامة في بستاني هذا ويمكنك أن تحضري لدينا". فخرجت من بستانها سافرة وتوجهت إلى خيمة جمال القدم. عند ذلك صاحت قائلة: "إن هذا لنقرة الناقور ونفخة الصور وإن الظهور الكلي قد أعلن". ))

    إنتهى من كتاب تذكِرةُ الوفـــــــاء في ترجمة حياة قُدماء الأحبَّاء ( لعبد البهاء).

    يقول البهاء في الأقدس :

    (( فانظروا في النّاس وقلّة عقولهم يطلبون ما يضرّهم ويتركون ما ينفعهم الا انّهم من الهآئمين انّا نرى بعض النّاس ارادوا الحرّيّة ويفتخرون بها اولئك في جهل مبين (123) انّ الحرّيّة تنتهي عواقبها الى الفتنة الّتي لا

    تخمد نارها كذلك يخبركم المحصي العليم فاعلموا انّ مطالع الحرّيّة ومظاهرها هي الحيوان وللانسان ينبغي ان يكون تحت سنن تحفظه عن جهل نفسه وضرّ الماكرين ان الحرّيّة تخرج الانسان عن شئون الادب

    والوقار وتجعله من الارذلين .... قل الحرّيّة في اتّباع اوامري لو انتم من العارفين)) الأقدس 122 – 125
    ------------------------------------------------------
    قبلة البهائيين



    يقول ملخص أحكام الكتاب الأقدس – من ملحقات الأقدس

    القِبلة:

    أ. عيّنها حضرة الباب بشخص "من يظهره الله".

    ب. ثبّت حضرة بهاء الله ما قرّره حضرة الباب.

    ج. عيّن حضرة بهاء الله روضته المباركة قِبلة للمؤمنين بعد صعوده.))

    الحق الحق أقول لكم يا بهائيين من إتخذ محمد بن عبد الله عليه افضل الصلاة والسلام قبلة له فقد خرج من الإسلام والإسلام برئ منه ... فما بالك تتبعون من يأمركم بإتخاذه قبلة ؟!!



    يقول شرح الكتاب الأقدس في شرح هذا العدد :

    (( "وعند غروب شمس الحقيقة والتّبيان المقرّ الّذي قدّرناه لكم ...."

    حدّد حضرة بهاء الله القِبلة بعد صعوده المبارك بأنّها المكان الّذي يستقرّ به عرشه الأطهر، أي الرّوضة المباركة في البهجة، بمرج عكّاء. ووصف حضرة عبد البهاء تلك البقعة بأنّها "المرقد المنوّر" و"مطاف الملأ الأعلى". وشرح حضرة وليّ أمر الله في رسالة كتبت بناءً على توجيهه، المغزى الرّوحيّ في التّوجّه نحو القبلة أثناء الصّلاة بقوله:

    "...كما يتوجّه النّبات نحو الشّمس حيث يستمدّ الحياة والنّماء، كذلك نتوجّه أثناء الصّلاة بأفئدتنا نحو المظهر الإلهي، الجمال الأقدس الأبهى... ونولّي وجوهنا... شطر البقعة الّتي يرقد فيها رفاته الأطهر إعراباً عن توجّهنا إليه باطناً". [مترجم] )) ملحقات الأقدس – الشرح ص 176



    الجوانب العلمية:

    الملاحظ في القرآن الكريم أنه- ولأنه كلام الله- تكلم عن جوانب علمية كثيرة جدا خلق الكون وتكوين الجنين والجبال وغيرها الكثير

    هذا من 1400 عام وكان أوانها هذا تكهن قد يصيب وقد يخطئ مع العلم الحديث .. لكن ومع التقدم وبعد 1400 عام يأتي العلم ليقول أن القرآن كلام الله ورسالته مازلت مستمرة فيه وهو لا تنقضي عجائبه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم!

    لكن مع شخص مدعي نبوة ... مخاطرة كبيرة أن يتكلم في أي جانب علمي فيخرج له بعد سنة أو عشرة أو مائة سنة خطأ علمي يضيع رسالته.

    لهذا تجنب الرجل الكلام في الجوانب العلمية مطلقا !!



    أمثلة لما ذكره بهاء الله:

    (( كلّكم خلقتم من المآء وترجعون الى التّراب تفكّروا في عواقبكم ولا تكوننّ من الظّالمين))الأقدس 148

    كلام عام ولا يقول كلام قطعي الدلالة أبدا في نواحي العلم !!



    ولكنه لم ينجو من الخطأ أيضاً :

    1- (( انّ عدّة الشّهور تسعة عشر شهراً في كتاب الله قد زيّن أولها بهذا الاسم المهيمن على العالمين)) الأقدس 127

    خطأ واضح وتناقض واضح بينه وبين القرآن في قوله (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ..) سورة التوبة-36

    وحتى لو سلمنا بالنسخ جدلاً...فلا يصح النسخ في الأخبار أو في العقائد مطلقاً...وهذا خبر واضح فإما أن يكون الأول خاطئاً أو الثاني !!

    ثلاثة خيارات لا رابع لهم:

    إما أن يكون القرآن قد حُرِّف وبالتالي البهائية جاءت بالتصحيح !

    وإما أن يكون القرآن ليس كلام الله

    أو أن الأقدس ليس كلام الله

    ولا خيار رابع يختاره البهائي وهذا يسري على خلافات أخرى كثيرة بين كتابهم وكتابنا !

    2- سؤال: بخصوص سنّ البلوغ في التّكاليف الشّرعيّة؟

    جواب: سنّ البلوغ الخامسة عشرة، للنّساء والرّجال على السّواء- رسالة سؤال وجواب سؤال 20

    وهذا خطأ واضح

    فسن البلوغ يختلف باختلاف الزمان والمكان والبيئة والتغذية وعوامل وراثية ناهيك عن الجنس فالنساء تبلغ قبل الرجال عادة بسنتين

    عوامل كثيرة جدا تؤثر بسن البلوغ لا يعلم الرجل عنها شيئا ويفتي فيما لا يعلم فقط ليختلف مع الإسلام وليطعن فيه انه لديه ميزة عليه ولكن كما تروا ينقلب سحره عليه !

    وأخيراً الرجل كما ذكرنا لم يذكر في كتابه جوانباً علمية مخافة أن يكتشف العلم خطأها

    ويتضح هدفه من قوله:

    ((( قل يا معشر العلمآء لا تزنوا كتاب الله بما عندكم من القواعد والعلوم انّه لقسطاس الحقّ بين الخلق قد يوزن ما عند الامم بهذا القسطاس الاعظم وانّه بنفسه لو انتم تعلمون)) الأقدس

    ((قل يا قوم ان لن تؤمنوا به لا تعترضوا عليه تالله يكفي ما اجتمع عليه من جنود الظّالمين)) الأقدس 141

    يكاد المريب ان يقول خذوني!
    -----------------------------
    اللاهوت والناسوت



    مكاتيب حضرة عبد البهاء المجلد الثاني ص 330

    (( ايّتها المنتبهة الي فناء الدنيا اعلمي انّ هذه الدارالفانية ضاقت علي الارواح و لو طابت بها الاجسام لانّ الروح الهي سماوي روحاني لاهوتي طير لا يسعه قفس الناسوت بل لا زال يحنّ الي رياض اللاهوت و جناحه الانجذاب الي اللّه و الاعمال الصالحة و اتّباع تعاليم اللّه و التمسّك بدين اللّه و عليكم التحيّة و الثناء ع ع هو اللّه ايّها المهتدي بنور الملكوت قد اطّلعت بايمانك و ايقانك و ثبوتك علي هذا الصراط المستقيم الحقّ))

    ع ع ... ما هذا ... ناسوت ولاهوت يحن ... ما هذا؟!!!



    يقول بهاء الله في أحد ألواحه عن عيد الرضوان:

    ((هذا يوم فيه يقول اللاهوت طوبى لك يا ناسوت بما جعلت موطئ قدم الله ومقر عرشه العظيم. ويقول الجبروت نفسي لك الفداء بما استقر عليك محبوب الرحمن الذي به وعد ما كان وما يكون))-من كتاب ظهور حضرة بهاء الله تأليف أديب طاهرزاده
    ------------------------------------------------------
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:18 am

    كمالة النقد
    -----------------
    -
    المولود الإلهي !! ... وشخص اصغر من ربه بسنتين !!!!



    تعريفاً للدين البهائي في كتاب تهذيب "ملخص مطالع الأنوار" الفصل الأول ما أنقله حرفيا:

    ((وفي تلك الايام في ساعة الفجر في اليوم الثاني من محرم سنة 1233 هجرية (12 نوفمبر سنة 1817 ميلادية) ولد في طهران مولود من عائلة النُّوريّ الشريفة وكان والده الميرزا عباس المعروف بالميرزا بزرگ وزيرًا مشهورًا في إيران ، وكان المولود هو حضرة بهاء الله واسمه الميرزا حسين علي، ولد مَنْ قدّر له أنْ يهب العالم نعمًا لا تحصى. وكان الشيخ أحمد مطّلعًا على ذلك وأراد أن يمضي بقية أيامه في موطن هذا المولود الإلهيّ ولكنه اضطر أن يستسلم لأمر الله ويغادر مدينة محبوبه إلى كرمانشاه.

    وفي شيراز في الأول من محرّم سنة 1235 هجرية (20 أكتوبر سنة 1819 ميلادية) ولد الباب المدعو علي محمد في بيت مشهور بالشرف من العترة النبوية وكان والده السيد محمد رضا من ذرّيّة الرسول، وطابق تاريخ ولادته الحديث المرويّ عن الإمام علي أمير المؤمنين حيث يقول: "أنا أصغر من ربي بسنتين." وبقي سرّ هذا الحديث مستورًا إلاّ للذين بحثوا وعرفوا حقيقة هذه الرسالة الجديدة.)) أ.هـ

    ملخص مطالع الأنوار – ترجمة شوقي أفندي رباني –نهاية الفصل الأول



    "المولود الإلهي" هذه لا يطلقها إلا المسيحيون على المسيح الذي هو الإله المتجسد في نظر عابديه ...و "أنا أصغر من ربي بسنتين " ؟!!!

    --------------------------
    البهائية و زعمها توحيد الله عز وجل !



    جاء الإسلام بالتوحيد النقي الذي ليس فيه ذرة شرك بالله في الاعتقاد أو الأعمال ... والبهائية تدعي التوحيد ولكن بالباطل مثلها مثل المسيحية الذين يعبدون إلهين بالمشاركة مع الله –الروح القدس والمسيح- ويدعون التوحيد واليهودية الذين يسبون الخالق ويصفونه بصفات إلههم "يهوة رب الجنود الدموي قاتل الأطفال باقر بطون النساء" وسب أنبياء الله في كتابهم ويدعون التوحيد !!

    بهاء الله يقول للناس في ذكر أحكام الصلاة :

    (( قد كتب لمن دان بالله الدّيّان ان يغسل في كلّ يوم يديه ثمّ وجهه ويقعد مقبلاً الى الله ويذكر خمساً وتسعين مرّة الله ابهى كذلك حكم فاطر السّماء اذ استوى على اعراش الاسمآء بالعظمة والاقتدار)) الأقدس 18



    ويوضح بهاء الله أن قبلة البهائي هي السيد "بهاء الله" بشحمه ولحمه !!

    (( واذا اردتم الصّلوة ولّوا وجوهكم شطري الاقدس المقام المقدّس الّذي جعله الله مطاف الملأ الاعلى ومقبل اهل مدآئن البقآء ومصدر الامر لمن في الارضين والسّموات )) الأقدس 6

    ((من عرفني قد عرف المقصود من توجّه اليّ قد توجّه الى المعبود كذلك فصّل في الكتاب وقضي الامر من لدى الله ربّ العالمين)) الاقدس 138



    والله سبحانه وتعالى يقول في القرآن :

    وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (سورة البقرة : 115)



    ويزيد بهاء الله وضوح الصورة قائلاً :

    (( قد فرض لكلّ نفس كتاب الوصيّة وله ان يزيّن رأسه بالاسم الاعظم ويعترف فيه بوحدانيّة الله في مظهر ظهوره ويذكر فيه ما اراد من المعروف ليشهد له في عوالم الامر والخلق ويكون له كنزاً عند ربّه الحافظ الامين )) الأقدس 109

    ((اولئك ينظرون الله باعينهم وينصرونه بانفسهم الا انّهم من الرّاسخين)) الاقدس 164

    (( لو نتكلّم في هذا المقام بلسان اهل الملكوت لنقول قد خلق الله ذلك المكتب قبل خلق السّموات والارض ودخلنا فيه قبل ان يقترن الكاف بركنها النّون)) الأقدس 177

    (( يا ملأ الانشآء اسمعوا ندآء مالك الاسمآء انّه يناديكم من شطر سجنهالاعظم انّه لا اله الاّ انا المقتدر المتكبّر المتسخّر المتعالي العليم الحكيم انّه لا اله الاّ هو المقتدر على العالمين لو يشآء ياخذ العالم بكلمة من عنده)) الأقدس 132

    ((لو امنتم بالله حين ظهوره ما اعرض عنه النّاس وما ورد علينا ما ترونه اليوم اتّقوا الله ولا تكوننّ من الغافلين)) الاقدس 166


    --------------------------------------------------------------------------
    الكتب المقدسة للبهائية

    أهمها الكتاب الأقدس



    للبهائية مجموعة كتب مقدسة كتبها السيد بهاء الله الذي مع احترامنا لكل بهائي لكن سنخضعها للبحث العلمي العقلي و النقلي لكي يظهر الحق ويبطل الباطل .

    الواقع أن شخصا يدعي أنه رسول من الله أو كما يسمونه "مظهر الله" يدعي أنه يأتيه الوحي من السماء كوحي محمد بن عبد الله –صلى الله عليه وسلم- بنفس اللغة ثم يأتي الكتاب الأخير ركيكاً جداً فهذا غير مقبول عقلاً.. فالمصدر واحد –الله عز وجل- ولغة الوحي واحدة ... فلماذا القرآن الكريم بليغ والأقدس ركيك ؟!

    هل قرأت يوما كتابين لعباس محمود العقاد مثلا ووجدت أحدهما ركيكا والأخر بليغا ؟!!



    في الكتاب الأقدس يحاول السيد بهاء الله –كاتبه- أن يقلد اسلوب القرآن الكريم تماما كسَلَفه "مسيلمة الكذاب" الذي كان يقول كلاماً مسجوعاً على وزن القرآن الكريم ويظن أنه بذلك قد أقترب من حلاوة بيان القرآن الكريم وفصاحته مع نصوص عقائد القرآن وقصصه وشريعته !

    ونوالي بإذن الله تعالى نشر الرد على البهاء من كتابه الأقدس وليس من مكان آخر ..





    بلاغة وفصاحة وحصافة وحلاوة بيان الكتاب الأقدس

    يقول الكتاب الأقدس عن نفسه :

    ((لو يجد احد حلاوة البيان الّذي ظهر من فم مشيّة الرّحمن لينفق ما عنده ولو يكون خزآئن الأرض كلّها ليثبت أمراً من أوامره المشرقة من أفق العناية والألطاف)) الأقدس 3



    ((قد ماجت بحور الحكمة والبيان بما هاجت نسمة الرّحمن اغتنموا يا أولي الألباب )) الأقدس 2

    ((ماج بحر الكلام وقذف لئالئ الأحكام من لدن مالك الأنام ))الأقدس 26

    يا سلام !!

    (( يا ملأ الأرض تالله الحقّ قد انفجرت من الأحجار الأنهار العذبة السّآئغة بما أخذتها حلاوة بيان ربّكم المختار وانتم من الغافلين )) (الأقدس 54)



    ((يا معشر العلمآء هل يقدر أحد منكم أن يستنّ معي في ميدان المكاشفة والعرفان أو يجول في مضمار الحكمة والتّبيان لا وربّي الرّحمن كلّ من عليها فان وهذا وجه ربّكم العزيز المحبوب)) الأقدس 101



    ((من يقرأ آية من آياتي لخير له من أن يقرأ كتب الأولين والآخرين هذا بيان الرّحمن إن انتم من السّامعين )) الأقدس 138



    ((استعيذوا بالله يا معشر العلمآء ولا تجعلوا أنفسكم حجاباً بيني وبين خلقي كذلك يعظكم الله ويأمركم بالعدل لئلا تحبط أعمالكم وانتم غافلون* إن الّذي اعرض عن هذا الأمر هل يقدر أن يثبت حقّاً في الإبداع لا ومالك الاختراع ولكنّ النّاس في حجاب مبين* قل به أشرقت شمس الحجّة ولاح نيّر البرهان لمن في الإمكان اتّقوا الله يا أولي الأبصار ولا تنكرون)) الأقدس 167



    (( يا معشر العلمآء لمّا نزّلت الآيات وظهرت البيّنات رأيناكم خلف الحجبات إن هذا إلاّ شيء عجاب...إنّا خرقنا الأحجاب إيّاكم أن تحجبوا النّاس بحجاب أخر كسّروا سلاسل الأوهام باسم مالك الأنام ولا تكوننّ من الخادعين)) الأقدس 165



    (( قد اضطرب النّظم من هذا النّظم الأعظم واختلف التّرتيب بهذا البديع الّذي ما شهدت عين الإبداع شبهه *اغتمسوا في بحر بياني لعلّ تطّلعون بما فيه من لئالئ الحكمة والأسرار)) الأقدس 181 – 182



    هل في الكتاب الأقدس أي حلاوة او فصاحة كما يدعي كاتبه؟

    الواقع أن كاتب هذا الكلام رجل إيراني ضعيف جدا بالعربية وحاول أن يكتب بنفس اسلوب القرآن ولكن هيهات بين الثرى والثريا ولكم الحكم :

    هلم نرى نماذج من هذه الفصاحة وحلاوة البيان ...

    في الأمثلة القادمة يرى القارئ الكريم أنه إما سجع على حساب المعنى أو إطالة ومط وركاكة في الاسلوب.. لنقرأ سويا :



    ((من فاز به قد فاز بكلّ الخير والّذي منع انّه من أهل الضّلال ولو يأتي بكلّ الأعمال )) الأقدس 1



    الأقدس ص 2

    ((إذا فزتم بهذا المقام الأسنى والأفق الأعلى ينبغي لكلّ نفس أن يتّبع ما أمر به من لدى المقصود لأنّهما معاً لا يقبل احدهما دون الأخر هذا ما حكم به مطلع الإلهام

    إن الّذين أوتوا بصائر من الله يرون حدود الله السّبب الأعظم لنظم العالم وحفظ الأمم والّذي غفل انّه من همج رعاع إنّا أمرناكم بكسر حدودات النّفس والهوى لا ما رقم من القلم الأعلى انّه لروح الحيوان لمن في الإمكان قد ماجت بحور الحكمة والبيان بما هاجت نسمة الرّحمن اغتنموا يا أولي الألباب)) الأقدس 2



    ((لعمري من شرب رحيق الإنصاف من أيادي الألطاف انّه يطوف حول أوامري المشرقة من أفق الإبداع )) الأقدس 4



    ((لا تحسبنّ أنّا نزّلنا لكم الأحكام بل فتحنا ختم الرّحيق المختوم بأصابع القدرة والاقتدار يشهد بذلك ما نزّل من قلم الوحي تفكّروا يا أولي الأفكار)) الأقدس 5



    ((وعفونا عدّة أخرى أمراً في كتاب الله انّه لهو الأمر المقتدر المختار)) الأقدس 6



    ((كلّ شيء تحقّق بأمره المبرم إذا أشرقت من أفق البيان شمس الأحكام لكلّ أن يتّبعوها ولو بأمر تنفطر عنه سموات أفئدة الأديان)) الأقدس 7



    ((انّه يفعل ما يشآء ولا يسئل عمّا شآء وما حكم به المحبوب انّه لمحبوب ومالك الاختراع إن الّذي وجد عرف الرّحمن وعرف مطلع هذا البيان انّه يستقبل بعينيه السّهام لإثبات الأحكام بين الأنام طوبى لمن اقبل وفاز بفصل الخطاب)) الأقدس 7



    (( قد فرض عليكم الصّلاة والصّوم من أوّل البلوغ أمراً من لدى الله ربّكم وربّ آبآئكم الأوّلين )) الأقدس 10



    (( كتب عليكم الصّلاة فرادى قد رفع حكم الجماعة إلاّ في صلاة الميّت انّه لهو الآمر الحكيم )) الأقدس



    ((ما تحدّدت بحدود السّنة والشّهور ينبغي لأهل البهاء أن يطعموا فيها أنفسهم وذوي القربى ثمّ الفقرآء والمساكين ويهلّلنّ ويكبّرنّ ويسبّحنّ ويمجّدنّ ربّهم بالفرح والانبساط)) الأقدس 16



    ((تمسّكوا بأوامر الله وأحكامه ولا تكونوا من الّذين اخذوا أصول أنفسهم ونبذوا أصول الله ورآئهم بما اتّبعوا الظّنون والأوهام )) الأقدس 17



    ((كذلك توضّأوا للصّلاة أمراً من الله الواحد المختار )) الأقدس 18



    ((حلاوة بيان ربّكم المختار وانتم من الغافلين)) الأقدس 54



    ((والّذي ترك ذرّيّة ضعافاً سلّموا ما لهم إلى أمين ليتّجر لهم إلى أن يبلغوا رشدهم أو إلى محلّ الشّراكة ثمّ عيّنوا للأمين حقّاً ممّا حصل من التّجارة

    والاقتراف )) الأقدس 27



    ((تلك حدود الله لا تعتدوها بأهوآء أنفسكم اتّبعوا ما أمرتم به من مطلع البيان )) الأقدس 29



    ((إياكم أن تدعوا ما هو المنصوص في اللّوح اتّقوا الله يا أولي الأنظار)) الأقدس 30



    ((لا تضيّعوا أوقاتكم بالبطالة والكسالة واشتغلوا بما ينتفع به أنفسكم وأنفس غيركم كذلك قضي الأمر في هذا اللّوح الّذي لاحت من افقه شمس الحكمة والتّبيان )) الأقدس 33



    ((من فاز بحبّي حقّ له أن يقعد على سرير العقيان في صدر الإمكان

    والّذي منع عنه لو يقعد على التّراب انّه يستعيذ منه إلى الله مالك الأديان)) الأقدس 36



    ((ونبذوا ما عندهم ولو كان كنوز الدّنيا كلّها ليذكرهم مولاهم بكلمة من عنده كذلك ينبّئكم من عنده علم الغيب في لوح ما ظهر في الإمكان وما اطّلع به إلا نفسه المهيمنة على العالمين)) الأقدس 39



    ((من النّاس من غرّته العلوم وبها منع عن اسمي القيّوم وإذا سمع صوت النّعال عن خلفه يرى نفسه اكبر من نمرود قل أين هو يا أيها المردود تالله انّه لفي أسفل الجحيم)) الأقدس 41



    ((لا تحلقوا رؤوسكم قد زيّنها الله بالشّعر وفي ذلك لآيات لمن ينظر إلى مقتضيات الطّبيعة من لدن مالك البريّة انّه لهو العزيز الحكيم))الأقدس 44



    ((تمسّكوا باللّطافة في كلّ الأحوال لئلاّ تقع العيون على ما تكرهه أنفسكم وأهل الفردوس والّذي تجاوز عنها يحبط عمله في الحين)) الأقدس 46



    ((من ابتلي بمعصية فله أن يتوب ويرجع إلى الله انّه يغفر لمن يشآء ولا يسئل عمّا شآء انّه لهو التّوّاب العزيز الحميد)) الأقدس 49



    (( إيّاكم أن تمنعكم سبحات الجلال عن زلال هذا السّلسال خذوا أقداح الفلاح في هذا الصّباح باسم فالق الإصباح ثمّ اشربوا بذكره العزيز البديع)) الأقدس 50

    كلام ليس له معنى !!



    ((إنّـا جعلناه مرقاة لعروج الأرواح إلى الأفق الأعلى لا تجعلوه جناح النّفس والهوى إني أعوذ أن تكونوا من الجاهلين )) 51



    ((يا رجال العدل كونوا رعاة أغنام الله في مملكته واحفظوهم عن الذّئاب الّذين ظهروا بالأثواب كما تحفظون أبنآئكم كذلك ينصحكم النّاصح الأمين)) 52



    ((دعوا ما عندكم ثمّ طيروا بقوادم الانقطاع فوق الإبداع كذلك يأمركم مالك الاختراع الّذي بحركة قلمه قلّب العالمين)) 54



    ((فانظروا في رحمة الله والطافه انّه يأمركم بما ينفعكم بعد إذ كان غنيّاً عن العالمين)) الأقدس 59



    (( يا ملأ الإنشآء لا تتّبعوا أنفسكم أنها لأمّارة بالبغي والفحشآء اتّبعوا مالك الاشيآء الّذي يأمركم بالبرّ والتّقوى انّه كان عن العالمين غنيّاً ايّاكم ان تفسدوا في الارض بعد اصلاحها ومن افسد انّه ليس منّا ونحن برءآء منه كذلك كان الامر من سمآء الوحي بالحقّ مشهوداً )) الأقدس 64



    ((اتقتلون من احياه الله بروح من عنده انّ هذا خطأ قد كان لدى العرش كبيرا *ً اتّقوا الله ولا تخربوا ما بناه الله بايادي الظّلم والطّغيان ثمّ اتّخذوا الى الحقّ سبيلاً* لمّا ظهرت جنود العرفان برايات البيان انهزمت قبآئل الاديان الاّ من اراد ان يشرب كوثر الحيوان في رضوان كان من نفس السّبحان موجوداً)) الأقدس 73

    ((تمسّكوا بحبل اللّطافة على شأن لا يرى من ثيابكم اثار الاوساخ هذا ما حكم به من كان الطف من كلّ لطيف)) الأقدس 74



    ((هذا يوم فيه فاز الكليم بانوار القديم وشرب زلال الوصال من هذا القدح الّذي به سجّرت البحور قل تالله الحقّ انّ الطّور يطوف حول مطلع الظّهور والرّوح ينادي من الملكوت هلمّوا وتعالوا يا ابنآء الغرور)) الأقدس 80



    ((يا ملك النّمسة كان مطلع نور الاحديّة في سجن عكّآء اذ قصدت المسجد الاقصى مررت وما سئلت عنه بعد اذ رفع به كلّ بيت وفتح كلّ باب منيف)) الأقدس 85



    ((قل يا ملك برلين اسمع النّدآء من هذا الهيكل المبين انّه لا اله الاّ انا الباقي الفرد القديم ايّاك ان يمنعك الغرور عن مطلع الظّهور او يحجبك الهوى عن مالك العرش والثّرى كذلك ينصحك القلم الاعلى انّه لهو الفضّال الكريم اذكر من كان اعظم منك شأناً واكبر منك مقاماً اين هو وما عنده انتبه ولا تكن من الرّاقدين)) الأقدس 89



    (((88) يا ملوك امريقا ورؤسآء الجمهور فيها اسمعوا ما تغنّ به الورقآء على غصن البقآء انّه لا اله الاّ انا الباقي الغفور الكريم )) الأقدس 88



    (( يا معشر الرّوم نسمع بينكم صوت البوم ءاخذكم سكر الهوى ام كنتم من الغافلين)) 89

    (( يا شواطي نهر الرّين قد رأيناك مغطّاة بالدّمآء بما سلّ عليك سيوف الجزآء ولك مرّة اخرى ونسمع حنين البرلين ولو انّها اليوم على عزّ مبين (91) يا ارض الطّآء لا تحزني من شيء قد جعلك الله مطلع فرح العالمين))







    ((والّذين يتلون ايات الرّحمن باحسن الالحان اولئك يدركون منها ما لا يعادله ملكوت ملك السّموات والارضين)) 116



    ((قد وصّيناكم بها في اكثر الالواح وفي هذا اللّوح الّذي لاح من افقه نيّر احكام ربّكم المقتدر الحكيم)) 120



    (((132) يا ملأ الانشآء اسمعوا ندآء مالك الاسمآء انّه يناديكم من شطر سجنه الاعظم انّه لا اله الاّ انا المقتدر المتكبّر المتسخّر المتعالي العليم الحكيم))



    (((144) عاشروا مع الاديان بالرّوح والرّيحان ليجدوا منكم عرف الرّحمن ايّاكم ان تأخذكم حميّة الجاهليّة بين البريّة كلّ بدء من الله ويعود اليه انّه لمبدء الخلق ومرجع العالمين))



    (((158) طوبى لمن وجد عرف المعاني من اثر هذا القلم الّذي اذا تحرّك فاحت نسمة الله فيما سواه واذا توقّف ظهرت كينونة الاطمينان في الامكان تعالى الرّحمن مظهر هذا الفضل العظيم))



    ((قل هذا يوم الله لا يذكر فيه الاّ نفسه المهيمنة على العالمين هذا امر اضطرب منه ما عندكم من الاوهام والتّماثيل)) الأقدس 167



    ((يا اهل الانشآء اذا طارت الورقآء عن ايك الثّنآء وقصدت المقصد

    الاقصى الاخفى ارجعوا ما لا عرفتموه من الكتاب الى الفرع المنشعب من هذا الاصل القويم)) الأقدس 174



    ((فوارس الرّحمن الّذين نبذوا الامكان اولئك انصار الله في الارض ومشارق الاقتدار بين العالمين*ايّاكم ان يمنعكم ما في البيان عن ربّكم الرّحمن تالله انّه قد نزّل لذكري لو انتم تعرفون )) الأقدس 179



    ((انّه لو يشآء يبيّن لكم ما نزّل فيه وما ستر في بحر كلماته من لئالي العلم والحكمة انّه لهو المهيمن على الاسمآء لا اله الاّ هو المهيمن القيّوم )) 180



    خاتمة الكتاب الأقدس – أخر آية :

    (( قد حرّم عليكم شرب الافيون انّا نهيناكم عن ذلك نهياً عظيماً في الكتاب والّذي شرب انّه ليس منّي اتّقوا الله يا اولي الالباب )) 190



    (183) قل هذا لقسطاس الهدى لمن في السّـموات والارض والبرهان الاعظم لو انتم تعرفون قل به ثبت كلّ حجّـة في الاعصار لو انتم توقنون))



    (185) هذا نصح الله لو انت من السّامعين هذا فضل الله لو انت من المقبلين هذا ذكر الله لو انت من الشّاعرين))



    (((104) انّا ما دخلنا المدارس وما طالعنا المباحث اسمعوا ما يدعوكم به هذا الامّيّ الى الله الابديّ انّه خير لكم عمّا كنز في الارض لو انتم تفقهون))



    لا تعليق !



    يكاد المريب ان يقول خذوني

    وأختم بقول بهاء الله :

    ((( قل يا معشر العلمآء لا تزنوا كتاب الله بما عندكم من القواعد والعلوم انّه لقسطاس الحقّ بين الخلق قد يوزن ما عند الامم بهذا القسطاس الاعظم وانّه بنفسه لو انتم تعلمون)) الأقدس

    ((قل يا قوم ان لن تؤمنوا به لا تعترضوا عليه تالله يكفي ما اجتمع عليه من جنود الظّالمين)) الأقدس 141

    الساكت عن الحق شيطان اخرس يا حضرة بهاء الله !!

    وركاكة كلامك تغنيني عن التعليق وطبعا كما يقول المثل "يكاد المريب أن يقول خذوني" فها هو حضرة الباب –المهدي عندهم الذي بشر بالبهاء- يقول ردا على ركاكة كتابه مقارنة بالقرآن انه بسبب خطية اللغة قيدت بأحكام النحو والصرف والآن فك الله لعنتها فلا نحو ولا صرف !!

    تبرير طريف مضحك للغاية لركاكة اللفظ مع ضعف المعنى وعجز المؤلف!
    -------------------------------------------------
    ل الباب علي محمد رضا الشيرازي من ال البيت كما يدعي البابيون و البهائيون؟؟؟؟

    أولاً:
    دعونا نفرق بين المصطلحات ومن ثم سأقول لكم النتائج:

    لقب سيد عند الإيرانيين وكذلك الشيعة يطلق على الرجل الذي ينتسب لآل البيت كما يقولون
    يعني أبوه يعود بنسبه إلى علي وفاطمة الزهراء رضي الله عنهم

    أما لقب ميرزا فيطلق على الشخص الذي تكون أمه فقط من آل البيت وليس أبوه يعني أن أبوه نسبه نسب عادي لكن أمه تكون من نسل آل البيت, وكذلك تطلق أحيانا على الشخص العادي لكن يكون صاحب منصب سياسي عالي كوزير مثلاً

    الان لماذا اناقش بهذا الموضوع؟؟؟

    البابية قائمة على فكرة أن الباب هو المهدي من نسل سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وكذلك البهائية, فإذا تم إثبات انه ليس من آل البيت فتصبح فكرة انه المهدي ليست صحيحة بالتالي البابية ستنسف ويتبعها كذلك البهائية لسببين اثنين:

    أولهما:

    أنهم أيضا يقولون عنه انه المهدي من نسل آل البيت

    ثانيهما:
    أن شوقي أفندي وعباس أفندي و الميرزا حسين علي هم أناس معصومون عن الخطاء
    وملهَمون من الذات الإلهية فكيف يكتبون شيء غير صحيح على سبيل المثال؟؟؟؟

    أظهرت نتائج بحثي الآتي:

    علي محمد الشيرازي هو ميرزا وليس سيد وبالتالي هو ليس من آل البيت وبالتالي هو ليس المهدي وبالتالي لا يوجد شيء اسمه البابية وبالتالي لا يوجد شيء اسمه البهائية.

    أسمع صوت سؤال: ما هو دليلك؟؟؟

    دليلي هو ما كتبه ادوارد براون في كتابه "مذكرات جوال" في نقله لمحاكمة واختبار الباب في تبريز وهذا
    مقتطف من المحاكمة سأنقله لكم من كتاب ادوارد براون:

    What is your name, and what are the names of your father and mother?

    Where is your birthplace? And how old are you?

    My name is 'Ali Muhammad; my mother was named Khadeja and my father
    Mirza Riza the cloth-seller; my birth-place is Shiraz; and of my life,
    behold, thirty-five years have elapsed.

    ترجمة أعلاه:

    ما هو اسمك وأسماء والديك، وما هو موطن ميلادك وكم عمرك؟

    إسمي علي محمد، إسم أمي خديجة، واسم أبي ميرزا ريزا بائع الملابس، وقد ولدت في شيراز، وعمري خمسة وثلاثون عاماً

    ركزوا قال الباب أن اسم والده ميرزا رضا تاجر الملابس.

    هل البابيين والبهائيين يعرفون نسل ونسب الباب اكثر منه؟؟؟؟؟؟ يمكن

    أما من كان يختبره فهو المله محمد ممقاني

    المصدر: مذكرات جوال لإدوارد براون الصفحة 289

    المهم أسمع سؤال آخر من الطرف الآخر:

    وهل نصدق شخص أجنبي ونكذب شوقي أفندي وهو من أحفاد الميرزا حسين علي الذي عاصر هذه الفترة؟؟؟؟

    اجيب بكل بساطة طبعا نعم...لأن
    ادوارد براون عاصر تلك الفترة وقابل البابيين أنفسهم وقابل الميرزا حسين علي أيضا فكيف اقبل كتابات شوقي أفندي مثلا في كتابه "القرن البديع" بأن الباب عبارة عن سيد وهو لم يعاصر تلك الفترة ولم يقابل الذين عاصروا الباب ؟؟؟؟؟؟

    بينما براون الذي هو معتمَد عندهم ويقولون عنه انه شخص محايد قابل البابيين والبهائيين أيضا, وهو من الذين عاصروا تلك الحقبة فطبعا أقبل كلامه

    وبهذا نكون قد أتينا على البابية والبهائية من قواعدهما،

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    ------------------------------------------------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:21 am

    كمالة النقد
    -------------
    -----------------------------------------
    البهائية والإلحاد



    إن كانت البهائية تنكر أن دعوتها بعيدة كل البعد عن الإلحاد فهذا فكر سياسي يحاول شيطانهم تزيين سوء أعمالهم.



    عندما نسأل المعتدي سبب أعتدائه يقول أنه يحاول أن يُدافع عن نفسه وليس غرضه القتل وسفك الدماء وهتك الأعراض ، ولكن عندما نتابع أعتدائه وأشكالها نجده شيطان جاء ليبيح كل ما حرمه الله ليطعن الأخرين في شرفهم ليحقق مطامعه . وهذا ما تحاول أن تخفيه هذه الفئة البهائية الفاسدة .



    قال البهائية:

    إن معرفة الأنبياء والرُسُل في كل عصرٍ هو عين معرفة الله لذلك يؤمن البهائيون بكلّ المظاهر الإلهيّة وبجميع الكتب السماويّة ويؤمنون بأن حضرة بهاء الله هو رسول هذا العصر وهو حامل الرّسالة الإلهيّة ليومنا هذا ويؤكّد حضرة بهاء الله أن رسالته واحدة من سلسلة الرسالات الإلهية التي تأتي للبشر كي تهديهم سواء السبيل، مؤكّدة ما سبق، مُبيّنة طريق اليوم، مُحذّرة من أخطار المستقبل، مُنذرة بأن الإعراض عن رسول العصر فيه ألم وعذاب كبير لبني الإنسان. وهذه سُنّة الله في خلقه "سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحوِيلاً" (سورة الإسراء-77).. .. .. انتهى





    الرد :

    المشكلة الحقيقية التي تواجه البهائية هي الأعتماد على الآيات القرآنية للزود عن أفكارهم الجهنمية ، وقد نسوا بل تناسوا أن الآيات القرآنية واضحة بحيث أن كل إنسان يعقل ويبحث عن الإيمان يؤمن به .. ولكن الذين يريدون الفسق والفجور .. هم هؤلاء الذين لا يؤمنون .. لأن الآية هي الأمر العجيب .. والآية عجيبة لأنها معجزة .. والآيات معجزات للرسول تدل على صدق بلاغه عن الله .. وهي كذلك الآيات في القرآن الكريم .. وهي أمور واضحة لا يختلف عليها ولا تحتاج إلي بيان: "وما يكفر بها إلا الفاسقون" .. لذلك من يخرج عن منهج الله يقال له فاسق.



    إن الآيات التي أيد بها الله سبحانه وتعالى لرسوله محمداً عليه الصلاة والسلام ظاهرة أمام الكفار ليست محتاجة إلي دليل .. فرسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لم يقرأ كلمة في حياته .. يأتي بهذا القرآن المعجز لفظا ومعنى .. هذه معجزة ظاهرة لا تحتاج إلي دليل .. ورسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا تغريه الدنيا كلها .. ليترك هذا الدين مهما أعطوه .. دليل على أنه صاحب مبدأ ورسالة من السماء.. ورسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يخبر بقرآن موحى من السماء عن نتيجة حرب ستقع بعد تسع سنوات.. ويخبر الكفار والمنافقين بما في قلوبهم ويفضحهم .. ويتنبأ بأحداث قادمة وبقوانين الكون .. وغير ذلك مما احتواه القرآن المعجز من كل أنواع الإعجاز علمياً وفلكياً وكونياً.. كل هذه آيات بينات يتحدى القرآن بها الكفار.. كلها آيات واضحة لا يمكن أن يكفر بها إلا الذي يريد أن يخرج عن منهج الله، ويفعل ما تهواه نفسه.. إن الإعجاز في الكون وفي القرآن وفي رسول الله صلى الله عليه وسلم .. كل هذا لا يحتاج إلا لمجرد فكر محايد .. لنعرف أن هذا القرآن هو من عند الله ملئ بالمعجزات لغة وعلما .. وإنه سيظل معجزة لكل جيل له عطاء جديد.



    ولكن للأسف لم تعقل الفئة البهائية ما سبق قوله بل أتخذوا من الآيات القرآنية أهداف محاولين التأثير على العقل المسلم أولاً وهذا أول خطوات الخراب عليهم وعلى عقيدتهم .



    استخدموا الآية القرآنية التي جاءت بقول : "سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحوِيلاً" (سورة الإسراء-77) ، على أن سنة الله هي إرسال الرسل ، ولكنهم لم يقرؤوا الآية بإتقان لأنهم يؤكدوا لنا أن الشيطان يزين لهم سوء أعمالهم .



    لو كان الله عز وجل أراد أن يوضح لنا ولرسوله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بأنه ليس أخر الأنبياء والمرسلين لقال : سنة من قد أرسلنا قبلك وسنة من نرسلهم بعدك من رسلنا ولا تجد لسنتنا تحويلا ........... ولكن الله عز وجل لم يذكر (وبعدك) بل قال (قبلك) فقط : "سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحوِيلاً" (سورة الإسراء-77) ... إذن ليس هناك بعده أنبياء أو رسل .



    إن هذا الأسلوب المنحط أعتدنا عليه من أعداء الله الذي يتخذوا من الآيات التي تكشف زيفهم فيستخدموا الآيات بأسلوب شيطاني إلى ليضعوها في مواضع حوارية لتنصفهم ، وقد ينخدع بعض المسلمين بذلك وقد لا ينخدع البعض ولكن الواجب علينا مخاطبة الطرفين دعوة منا لأخذ الحذر والحيطة من هذه الأساليب الشيطانية .



    والآية التي نحن بصددها تقول : "سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحوِيلاً" (سورة الإسراء-77) ، إذن هناك حكمة من الله لإرسال رسله ، فالأمر ليس لعباً أو لهواً كما يتصوره بعض الضالين الذين يدعوا النبوة بالباطل .



    إن من رحمة الحق سبحانه وتعالى بالخلق، ومن تمام علمه سبحانه بضعف البشر أمام أهوائهم وأمام استئثارهم بالمنافع، أرسل الرسل إلى البشر ليبشروا ولينذروا. " وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ" فكأن الحق لم يشأ أن يترك البشر ليختلفوا، وإنما الغفلة من الناس هي التي أوجدت هذا الاختلاف. " مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ" ومن هذا القول الحكيم نعرف أن الاختلاف لا ينشأ إلا من إرادة البغي، والبغي هو أن يريد الإنسان أن يأخذ غير حقه. ومادام كل منا يريد أن يأخذ غير حقه فلابد أن ينشأ البغض. " فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ " أي أن الله يهدي الذين آمنوا من كل قوم بالرسول الذي جاء مبشرا ومنذرا وحاملا منهج الحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه. وبذلك يظل المنهج سائداً إلى أن تمضي فترة طويلة تغفل فيها النفوس، وتبدأ من خلالها المطامع ويحدث النسيان لمنهج الله، وتنشأ الأهواء، فيرسل الله الرسل ليعيدوا الناس إلى المنهج القويم، واستمر هذا الأمر حتى جاءت رسالة الإسلام خاتمة وبعث الله سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم للدنيا كافة، وبذلك ضمن لنا الحق سبحانه وتعالى ألا ينشأ خلاف في الأصل؛ لأننا لو كنا سنختلف في أصل العقيدة لجرى علينا ما جرى على الأمم السابقة. هم اختلفوا فأرسل الله لهم رسلا مبشرين ومنذرين، لكن أمة محمد صلى الله عليه وسلم أراد الحق لها منهجا واضحا يحميها من الاختلاف في أصل العقيدة. وإن اختلف الناس من أمة محمد صلى الله عليه وسلم فعليهم أن يسترشدوا بالمنهج الحق المتمثل في القرآن والسنة.



    ونعرف أن من مميزاته صلى الله عليه وسلم أنه خاتم الأنبياء بحق، ولن تجد في الموكب الرسالي رسولا أوكل له الله أن ينشئ حكما جديدا لم ينزل في كتاب الله إلا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. لقد أعطى الله سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم التفويض في أن يشرع عن الله؛ في ظل عصمة الله له فقد قال سبحانه:



    { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا}

    (من الآية 7 سورة الحشر)



    إنه أمر واضح للمؤمنين بأن يأتمروا بأمر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، لأن ما يأمرهم به فيه الصلاح والخير، وأن ينتهوا عما ينهاهم عنه؛ لأنه صلى الله عليه وسلم إنما ينهي عن الأمور التي ليس فيها خير لأمة المسلمين. ويأمر الحق جل وعلا جماعة المسلمين بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم لأنها من طاعة الله، فيقول جل وعلا:



    { مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاًً "80" } (سورة النساء)



    وهكذا نرى أن طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم من طاعة الله، ومن يعرض عن طاعته فله العقاب في الآخرة. ويؤكد الحق سبحانه على طاعته وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم فيقول:



    { قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ"32" }

    (سورة آل عمران)



    هكذا نعرف أن طاعة الرحمن تستوجب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم. إذن فقد فوض الله رسوله أن يشرع للبشر. وهو ـ عليه الصلاة والسلام ـ ما ينطق عن الهوى.



    إن النصيحة التي أوجهها إلى البهائية وغيرهم من أعداء الإسلام ألاّ يفسروا القرآن حسب أهوائهم بل حسب ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ـ وعليكم وعلينا أن ننتبه إلى أن الله قد أمن أمة محمد صلى الله عليه وسلم على القرآن وعلى رسالة الإسلام، والقرآن ورسالة الإسلام لن يصيبها التغيير أو التحريف، وكل ما هو مطلوب أن يكون المؤمنون أهل دقة وفطنة، فإذا أراد إنسان أن يستغل أية سلطة زمنية أو أن يجئ بحديث موضوع ليروج لباطله فعلى المسلمين أن يكشفوا سوء مقصد هذا الإنسان اللعين .



    فنحن كمسلمون نفهم أن الله شاء بالإسلام حياة القيم، كما شاء بالماء حياة المادة، والماء حتى يظل ماء فلابد أن يظل بلا طعم ولا لون ولا رائحة، فإذا أردت أن تجعل له طعما خرج عن خاصيته؛ ربما أصبح مشروبا أو عصيرا أو غير ذلك، وقد يحب بعض الناس نوعا من العصير، لكن كل الناس يحبون الماء؛ لأن به تصان الحياة، فإذا رأيت ديناً قد تلون بجماعة أو بهيئة أو بشكل فاعلم أن ذلك خارج عن نطاق الإسلام . وكل جامعة تريد أن تصبغ دين الله بلون إنما يخرجونه عن طبيعته الأصلية، ولذلك نجد أمتنا الإسلامية في مصر والسعودية ... إلخ قد صانت علوم الإسلام بالأزهر الشريف والهيئات الأخرى وكل عالم من علماء الإسلام في أي بقعة من بقاع الأرض مدين لهم . وهذا هو الإسلام الذي لا يتلون؛ لأنه إسلام الفطرة.



    أما الدعوات المضللة كالبهائية خرجت عن منهج الله عز وجل وبذلك انحرفت عن العقيدة الحق ففتحت باب الإلحاد على مصرعيه .

    ----------------------------------------------------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:23 am

    كمالة النقد
    ---------------

    -----------------------------------------------------------------------------
    البهائية واتباعها



    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله -صلى الله عليه وآله وسلم



    في عكا بذل "البهاء حسين" جهدا كبيرا في نشر دعوته وكسب الأنصار والأتباع، مطمئنا إلى حمايته، فأعلن حقيقة شخصه، وأبطل ما كان يدعيه الميرزا "علي محمد الشيرازي" المعروف بـ"الباب" حتى انسلخ هو وأتباعه من شريعة الباب، ولم يبق من كلامه إلا ما كان فيه إشارة أو إيماءة تبشر بمقدم البهاء، ولم يكتف بادعاء النبوة، بل تجاوزها إلى ادعاء الألوهية، وأنه القيوم الذي سيبقى ويخلد، وأنه روح الله، وهو الذي بعث الأنبياء والرسل، وأوحى بالأديان، وزعم أن الباب لم يكن إلا نبيا مهمته التبشير بظهوره.



    فلو قلنا أن السُّذّج والمستضعفين والمتواضعين من عبيد الله هم الذين آمنوا بدعوة الباب خاصة والدّعوة البهائية عامّة لأخطأنا التعبير ، بل الذين آمنوا بهذه الدعوة هم الجهلاء والأغبياء ورعاع المجتمع الذين لا ملجأ لهم ولا أهل ، ولا دين لهم ولا ملة والمال هو معبودهم الأول ، فما الذي يمنعهم من أن يؤمنون بخرافات وخزعبلات تدعيها البهائية وحسب ما توجههم المبالغ المدفوع لهم لتقديس العدد 19 ويجعلون عدد الشهور 19 شهراً وعدد الأيام 19 يوماً ، ويؤمنون أن بوذا وكنفوشيوس وبراهما وزاردشت وأمثالهم من حكماء الهند والصين والفرس الأول أنبياء و يوافقون اليهود والنصارى في القول بصلب المسيح ويؤولون القرآن تأويلات باطنية ليتوافق مع مذهبهم وينكرون معجزات الأنبياء وحقيقة الملائكة والجن كما ينكرون الجنة والنار ويحرمون الحجاب على المرأة ويحللون المتعة وشيوعية النساء والأموال ويقولون إن دين الباب ناسخ لشريعة محمد صلى الله عليه وسلم وتحويل القبلة إلى البهجة بعكا بفلسطين بدلاً من المسجد الحرام ولا توجد صلاة الجماعة إلا في الصلاة على الميت وهي ست تكبيرات يقول كل تكبيرة (الله أبهى)، وتحريم الجهاد وحمل السلاح وإشهاره ضد الأعداء خدمة للمصالح الاستعمارية و ينكرون أن محمداً – خاتم النبيين مدعين استمرار الوحي وقد وضعوا كتباً معارضة للقرآن الكريم مليئة بالأخطاء اللغوية والركاكة في الأسلوب و يبطلون الحج إلى مكة وحجهم حيث دفن بهاء الله في البهجة بعكا بفلسطين ؟ اليس هذا تدليس وكذب وكلام اناس مضللين؟؟ واللهِ لو قالوا لهم آمنوا بأن أصل الإنسان قرد كما يدعي اكبر علماء وعباقرة الدول المتقدمة لآمنوا .... فأين هي العقول التي تعقل وتتدبر فتؤمن ؟ فالدولار يُحرك القرد والذين يؤمنوا بهذه الخاريف أشبه بالقرود .



    إن الله حكم على البهاء في آخر حياته بالجنون، فاضطر ابنه عباس إلى حبسه حتى لا يراه الناس ، وهذا هو الحال الذي سيصيب اتباعه لأن البهائية لا تحارب مجتمع أو أمة أو بشرية ، بل تحارب الله المنتقم الجبار ، ولكن هل يعوا قول الله سبحانه وتعالى : أيحسب الإنسان أن يترك سدى ؟
    -----------------------------------------------------------
    هل وجود بيت العدل في عكا يعتبر دليلاً كافياً على علاقة البهائية بالصهيونية وإسرائيل؟



    حينما يواجَه البهائيون بهذه الحقيقة- أن للبهائية علاقة وثيقة بإسرائيل وبالصهيونية- ينكرون ذلك، ويتعللون بأن:

    وجود البهائيين في عكا سابق على تاريخ قيام إسرائيل بسنوات كثيرة؛ وبالتحديد كان في سنة 1868، بينما قامت إسرائيل سنة 1948 !!



    وما بين النفي والاتهام، لابد أن ندلل ونعطي البراهين التي لا تقبل الشك على هذه العلاقة الآثمة...



    أولاً: هناك تشابه في العقيدتين البهائية واليهودية ومدى تأثير اليهودية فيها؛ إذ يؤمنون بالحلول ( وحدة الخالق والمخلوق، ومن ثم فالخالق هو المخلوق)، وحينما يعبد المخلوق الخالق فإنه يتوحد معه ويعبد نفسه، أو يعبد قوة خفية لا يمكن الوصول إليها تشبه قوانين الطبيعة، وهذا الاعتقاد مؤسس على قناعة ضمنية فاسدة مفادها أن توحد الإله في مخلوقاته يخضع من منظور بهائي إلى مبدأ الاصطفاء أو الذاتية، واليهودية تعتقد أن الشعب اليهودي يتوحد تماماً بالخالق، ومن ثم تصبح إرادة الشعب من إرادة الخالق، بل إن الخالق يحتاج إلى الشعب لتكامله، وفي ذات الوقت لا إرادة للشعب لأنه أداة في يد الخالق!!



    ثانياً: لن يستطيع البهائيون أن ينكروا العلاقات القائمة بينهم حتى ولو قالوا أن البهائيين دخلوا فلسطين قبل قيام إسرائيل بسنوات طويلة، فالأخبار أتت لتفضحها، وإليك التفصيل ..



    ففي المجلة البهائية التي تصدر عن المحفل البهائي العالمي في عددها الخامس الصادر سنة 1950، نُشِر الخبر التالي: " لقد عرّف أيادي أمر الله- أعضاء المجمع البهائي-إلى رئيس الجمهورية الإسرائيلية والسيدة عقيلته في المركز العالمي، وقد ذكر جناب الرئيس والسيدة عقيلته أنهما سبق لهما زيارة المولى أمر الله العزيز وتذكرا طوافهما بحقول وبساتين جبل الكرمل في سنتي 1909-1911 واجتماعهما بحضرة البهاء"



    وبدورها اعترفت حكومة إسرائيل باستقلال العقيدة البهائية، وأقرت بها لتسجل عقد الزواج البهائي كما أقرت ما سبقتها إليه سلطة الانتداب البريطاني من إعفاء جميع الممتلكات البهائية من الضرائب والرسوم، وزادت على ذلك بإلغاء جميع الأوقاف الإسلامية في مروج عكا وجبل الكرمل ومنحها لهذه الطائفة لبناء المقام الأعلى للبهائية، وأقرت بصورة رسمية الأيام التسعة المباركة في شريعة البهاء.



    واجتمع ممثلوا البهائية العالمية سنة 1951 برئيس الكيان الصهيوني ( بن جوريون) ونُشر خبر عن هذا الاجتماع في مجلتهم الأمرية، أعربوا فيه عن امتنانهم، وامتنان الجامعة البهائية للمعاملات الودية من الحكومة الإسرائيلية مع البهائيين، وتقديرهم لما تبذله الحكومة الإسرائيلية من عناية وتفهم في حق قضايا البهائيين، وتمنوا ازدهار إسرائيل.



    وفي سنة 1953 نشرت نفس المجلة خبراً عنوانه: ( بشارة عظمى) يقول متنه:" لقد اعترفت الحكومة الإسرائيلية بفرع المحفل البهائي الإيراني في إسرائيل، وقد تم بالفعل تسجيله وأصبحت له شخصية حقوقية، وقد قال الهيكل المبارك( شوجي أفندي) إن لهذا الأمر أهمية كبرى، فلأول مرة في تاريخ هذه العقيدة يسجل فرع لها في بلد يغترف به رسمياً، مع أن أصل المحفل في مؤسسته المركزية بإيران لم يُعترَف به، ولم يسجل وليست له شخصية حقوقية"



    وفي نوفمبر 1957 نشرت ذات المجلة مقالاً لأرملة شوجي أفندي الأمريكية- روحية ماكسويل- قالت فيه: " إن مستقبلنا ودولة إسرائيل كحلقات السلاسل متصل بعضها ببعض".



    وفي شهر أغسطس 1964م قام رئيس دولة إسرائيل بالزيارة التقليدية للمركز البهائي، ونشرت مجلتهم هذا الخبر، وأضافت:" وقدم حضرة الرئيس دعواته وتحياته لجميع البهائيين في العالم، وبعد استلامه هدية الذات الماركة أرسل رسالة يعبر بها عن عواطف الصداقة والتقدير التي يكنها للجامعة البهائية".



    وللبهائيين في الدول الإسلامية أو في العالم أن ينكروا ما شاءوا عن علاقتهم بإسرائيل أو بالعمل السياسي، لكن لن يستطيعوا أن ينكروا ما يمكن أن نفهمه بشيء من التفكير وإعمال العقل، والذي يمكن أن يقودنا إلى أن البهائية بدعوتها تتصادم مع الإسلام، وتلتقي بأعدائه، أيّاً كان هذا العدو، والذي بدوره أسبغ عليهم حمايته التي فقدوها في البلدان ومع السلطات الإسلامية، ولقد عبّر الزعيم الثالث للبهائية عن هذا تماماً حينما قال في كتابه(البديع) المجلد الثالث:" على إثر الاحتلال البريطاني للأراضي المقدسة تمكنّا من التخلص من المخاطر الجسيمة التي كنا نتعرض لها 65 سنة، وانجلى بدر الميثاق الذي كان مخسوفاً بالمحن والبلاء"


    ----------------------------------------------
    المرأة في الإسلام:

    أعطيت المرأة حقوقاً، نسرد منها:

    قال الله تعالى:

    {..وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ..}البقرة 228



    و قوله صلى الله عليه وسلم:" النساء شقائق الرجال" رواه مسلم



    ومنحها الإسلام منزلة لم تمنح للجال حيث قال صلى الله عليه وسلم مجيباً على سائل يسأله :

    "من أحق الناس بحسن صحابتي قال : أمك قال : ثم من قال : أمك قال : ثم من قال : أمك قال : ثم من قال : أبوك" متفق عليه

    وقال صلى الله عليه وسلم:" خيركم خيركم لأهله"



    فالمقصود إن الإسلام لم يجعل مقام المرأة دون مقام الرجل من ناحية الكرم والاحترام ولا من ناحية الحقوق، بل سوى بينهما في كل الأمور،

    وكما جعل الرجال مسئولين عن تبليغ أوامر الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فكذلك النساء مسئولات أيضاً عنها.



    {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ..} التوبة 71



    {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }الأحزاب35



    وهلم جرّا اللهم إلا في بعض المعاملات حيث فرّق الإسلام بينهما من حيث المسئولية والعهدة مثلاً في الميراث في بعض الحالات حينما يوضع عبء ثقيل على عاتق الرجل وتحرر المرأة منها بدون المساس بكرامتها وحقوقها، وأحياناً يعطى لها نصيب من الميراث مثلما يعطى للرجل، مساواة كاملة بينها وبين الرجل كما في الإرث بين الأخت والأخ إذا لم يكن لأخيها أصل من الذكور ولا فرع وارث وغير ذلك.



    وأما الفرق بين الرجل والمرأة في الطلاق حيث أن الرجل أعطي له حق الطلاق ولم تعط المرأة فهذا لا يدل أيضاً على عدم إعطاء الحقوق لها، لأن العارف بالإٍسلام يعلم أن المرأة أعطي لها حق مفارقة الزوج أيضا حيث جعل لها الخلع، فالطلاق للزوج لإعطائه المهر للزوجة حسب شروطها، وكان له العِوَض من هذا المهر بصورة الطلاق، وحينما تخلت المرأة عن المهر، وتركته رجع إليها هذا الحق (الطلاق) أيضاً ويسمى في الشريعة بالخلع.



    وأما تعدد الزوجات في الإسلام: فالإسلام في ذلك أيضاً رفع قيمة المرأة حيث حدد التعدد في بادئ الأمر ما لم يكن محدوداً قبل ذلك في العهد القديم بين الأنبياء ورسل الله لدى اليهود والنصارى والمسلمين، ولا يال غير محدود لدى المانعين بطرق غير مشروعة، وفحشه وضره المادي والمعنوي والاجتماعي لكل من الزوجين والأبناء كذلك، ثم اشترط الإسلام على التعدد العدالة في الحقوق، فعند عدمها؛ حق للزوجة بمراجعة القضاء بطلب العدالة أو لفسخ الزواج.



    فالإسلام أثبت بجواز تعدد الزوجات أنه دين الفطرة، والمرأة بخلقتها وبنيتها لا تساوي الرجل، وزيادة على ذلك الظروف التي تطرأ عليها حيناً بعد حين، فبدل أن يقترف الرجل الكبائر ويختار الخليلات والعاهرات، والمرأة أيضاً بدل أن تنحط في السفالة والدعارة عوضاً عن أن يعيشا في آفات الإباحية وهدر الحرمات وبدون الحقوق، وأن يولدا أولاداً ساقطين لا حقوق لهم، لهم أن يعيشوا في حدود الشرعية الزوجية محترمين مكرمين مع كل الحقوق والمراعات.



    فأي شرف لساكنات دور الدعارة في العالم الغربي بمساواة النساء بالرجال وأية مساواة هذه؟



    فإن كان معنى المساواة، الذلة والهوان والخيانة والانحلال، فصحيح أن الإسلام دين الحشمة والعزة، دين الاحترام والكرامة لم يجزها ولم يبحها.

    فما هو الأفضل؟ التمتع والتعيش بالحقوق الكاملة أم العيش وقضاء الحياة كالحيوان بدون الحقوق وبدون الشرف؟



    هذا كل ما يعترض به ويورده ابناء الشهوات والملاحدة على الإسلام.

    ولسائل أن يسأل هؤلاء، أية إساءة إلى المرأة في هذه التعليمات، هل فيها رفع لشأنها وحشمتها أم خفض لمنزلتها ومقامها، فها هي المراة الآ في البلاد الغربية تشكو من آلامها وهمومها نتيجة خروجها من البيت وحصولها على المساواة الموهومة، ولقد نشر معهد غالوب في أمريكا نتيجة استفتاء عام في الولايات المتحدة من جميع طبقات النساء اللاتي يعملن في مختلف المجالات: " أن المرأة متعبة الآن ويفضل 65% من نساء أمريكا العودة إلى منازلهن"


    --------------------------------------
    المراة في العقيدة البهائية

    إن البهائيين الذين يدعون أنهم أعطوا المرأة ما لم تعطه من أي دين، فصحيح من وجه، وكذب من وجه آخر.



    أولاً:

    صحيح بأنهم أعطوها من الإباحية والانحلال الخلقي والفساد ما لم يكن في وسع أي دين بأن يعطيها، وخير مثال لذلك قرة العين التي قرت عيونهم الفاسقة بأنوثتها الفاجرة وفتنتها الطاغية العارمة التي لعب الشيطان بجسدها وتركها ريسة لكل مفترس والتي أفتت بـ: "جواز نكاح المرأة تسع رجال" !!(1)



    والتي رفعت الحجاب في بدشت وفجرت وفسقت بـ" حروف الحي" أي علماء البابيين وقادتهم ومنهم صاحبنا حسين علي إله البهائية وبانيها وقدوس البابيين الملا على البارفروشي" وقضت معه الليالي في هودج واحد ودخل معه الحمام للاستحمام"(2)



    وحثت الناس على ارتكاب الفضائح والكبائر حتى صرخ البابيون أنفسهم ارتكب بسبب هذه الغانية الخبيئة " من الجرائم ما توجب الحد"(3)



    فهذه الفاجرة هي المثل اللأعلى للبهائية يمجدونها ويريدون أن تصير نساء العالم مثلها فاقدات الحياء تاركات الأولاد والأزواج، عابثات بالرجال وعقولهم، وبائعات الجسد والأنوثة، لتشيع الفاحشة في الدنيا وتعم الإباحية ليشبع عبّاد الشهوات رغباتهم، وعلى ذلك يمجدها نبي البعائية (عباس) ويقول: " من بين نساء عصرنا هذا قرة العين ظهر منها في زمان ظهور الباب شجاعة عظيمة وقوة جعلت كل الذين سمعوها مندهشين، فطرحت حجابها جانباً رغم وجود العادات القديمة المتبعة بين الفرس- المسلمين- ومع أنه كان من المعتاد اعتبار التكلم مع النساء من سوء الأدب، فإن هذه السيدة الشجاعة الباسلة كانت تتجادل مع أعظم الرجال المتعلمين بأنوثتها الفاجرة وجمالها المدهش، وكانت في كل اجتماع تتغلب عليهم- بجسدها المتوقد الضارم-ولم ينثني عزمها عن العمل لحرية النساء- عن القيم الأخلاقية-وخلاصهن- من قيود شرائع الله- وتحملت الاضطهاد الشديد والآلام"



    والمعروف ان البهائيين لم يأخذوا بهذا المبدأ إلا متاثرين بالحضارة الغربية السافلة التي فتحت في أحضانها دور الزنا ونوادي العراة وأندية الرقص وبارات الخمر وأحواض السباحة وخانات الخلاعة والمجون، وهذا أكبر دليل على أن البهائية ليست بشريعة ولا دين بل كل ما فيها هو استحصال واستعباد وقضاء شهوات ورغبات.



    ثانياً:

    صحيح أن البهائية أعطت المرأة ما لم يعطها أي دين آخر وليس لدين أن يعطيها ما أعطوها، وكذب أنهم أعطوها شيئاً لأنهم كلما أعطوها شيئاً أخذوا منها اشياء، منحوها الحرية وسلبوا منها الطهارة والعفاف كما جردوها عن الحشمة والحياء والوقار وكرامة النساء الخاصة بهن.



    إن البهائية لا يعتنقها إلا محبي الشهوات الغارقين فيها لذا تراها منتشرة في وسط المراهقين المتعطشين لإرواء غلتهم الشيطانية من الفجور والفسوق وهذا أمر لا ينكر ولا يتنكر في كل بلدة يوجد فيها مجالس البهائية والبهائيون.



    ولهم في ذلك عذر حيث اشترطوا في النكاح رضا الطرفين أولاً وأخيراً وهما الولد والبنت لا الآباء ولا الأمهات كما يقول البهاء في "لوح زين المقربين":

    " ضروري في النكاح رضا الطرفين أولاً ثم إخبار الوالدين بعد ذلك- فقط الإخبار- كذلك قضي الأمر من القلم الأعلى إنه هو الغفور الرحيم"

    وأما في البيان للباب ما كان حتى ولا الالطلاع للوالدين.



    ثالثاً:

    أن المازندراني على ما هو المعهود منه لم يعمل بهذا أيضاً الذي يفتخر به البهائيون ويجعلونه دليلاً على أن مذهبهم يوافق متطلبات العصر الحاضر وروحه؛ لأنه هو نفسه تزوج بثلاث نساء"نوابة خانم" أم العباس أفندي، و"مهد عليا" أم الميرزه محمد علي، و"كوهرخانم" أم فروغية هانم، فهذا هو الكذاب الذي يدعي أتباعه " أن إحدى الأنظمة الاجتماعية التي جعل بهاء الله لها أهمية عظيمة هي مساواة النساء بالرجال".

    فهذه هي مساواته بالنساء يتزوج بثلاثة مع أن صاحبته القديمة قرة العين افتت بخلاف ذلك بل وبالعكس كما مر.



    رابعاً:

    أن البهائيين منافقون ايضاً في دعواهم المساواة بين النساء والرجال لأن حسين علي لم يجعلها مساوية بالرجال في كثير من الأحوال بل فرق بينهم وبينهن وأحطّ مرتبتهن ومقامهن وهذا أكبر دليل على أن البهائية ليست بدين إلهي سماوي بل إنها مختلقة مزورة مصنوعة لرغبات الناس وشهواتهم ولدعوة الناس إلى عبودية الناس وكسب المنافع والمفادة الدنيوية الدنيئة؛ لأن الدين الإلهي لا تتضارب فيه الأقوالن ولا تتناقض فيه الآراء، ولا يكون فيه شيء للدعاية وشيء للعمل، ولأجل ذلك جعل أكبر دليل على أن الشريعة الغسلامية شريعة مساوية حقة أنها لا توجد فيها الاختلاف وتضارب الأقوال ولقد قيل في دستورها: {..وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82

    وصدق الله عز وجل وهو أصدق القائلين



    وأما البهائية فبعكس ذلك كما رأيناها، وفي هذه الفكرة لدعائية الكبيرة التي تبنتها لإرضاء الاستعماريين المنحلين وللأقوام والملل التي تسلطت عليها المرأة وسيطرت، كي تظهر بأن الديانة البهائية ديانة التقدم ودين الحضارة –حسب زعمهم- اضطرت نفسها أن تفرق في كثير من الأحكام بين الرجال والنساء اعترافاً بأن الدين الإسلامي هو الدين الصحيح الفطري مهما ينكره المنكرون ويعرض عنه المعرضون، فهذا هو المازندراني يقول في أقدسه الذي يظنه ناسخاً لآخر الكتب السماوية المنزلة من عند الله لهداية الناس إلى سواء السبيل، يقول فيه مفرقاً بين الرجال والنساء، مقراً بأن المرأة لا تساوي الرجل:

    " قد كتب الله عليكم النكاح وإياكم أن تتجاوزوا عن الاثنين"

    وفوق كل ذلك- ولتكن الأذن صاغية- يقول ذلك الداعي إلى الفحش:" ومن اتخذ بكراً لخدمته لا بأس عليه كذلك الأمر من قلم الوحي بالحق مرقوماً"

    ذلك ظاهرهم وهذا هو باطنهم، فماذا بعد الحق إلا الضلال، فأنى تصرفون.



    ويقول في مقام آخر وفي الأقدس ايضاً معطياً للرجال ما لم يعطه للمرأة نصيباً من الإرث:

    جعلنا الدار المسكونة والالبسة المخصوصة للذرية من اللذكران دون الإناث والوارث إنه لهو المعطي الفياض"

    ولقائل أن يقول : إن المعطي الفياض لِمَ حرم الإناث من الدار والالبسة مع مساوتهن بالذكران

    هل غلب على إله البهائية الرجولة ههنا حتى انحاز إلى الذكور دون الإناث أم ماذا حدث؟

    وأين ذهبت التسوية بينهم وبينهن؟



    لابد للكذب أن يظهر ويبين ولو كان مخفياً في ألف غطاء.



    ويقول المازندراني نفسه : " قد عفا الله عن الناس، حينما يجدن الدم الصوم والصلاة"

    ولِمَ هذا مع مساوتهن بالرجال؟



    وأيضاً:" قد حكم الله لمن استطاع حج البيت- أي بيت الشيرازي والمازندراني- دون النساء عفا الله عنهن رحمة من عنده إنه لهو المعطي الوهاب"



    فالمعطي الوهاب لمِ عفا عنهن الحج ولم يعف عن الرجال؟ فما جريمتهم؟ ثم ولِمَ لم يساوِ بينهم وبينهن في وصاية الأمر لا هو ولا ابنه، فالمازندراني مع وجود بناته لم يعهد إليهن ولاية الأمر بل عهد إلى العباس أولاً وغلى المرزه محمد علي ثانياً كما يقول في وصيته الأخيرة:

    " إن وصية الله هي أن يتوجه عموم الأغصان والأفنان والمنتسبون إلى الغصن الأعظم( عباس أفندي).. قد قدر الله مقام الغصن الأكبر ( المرزة محمد علي) بعد مقامه إنه هو الأمر الحكيم، قد اصطفينا بعد الأعظم أمراً من لدن عليم خبير"



    وعباس على شاكلته لم يختر ابنته ولا أخواته لولاية الأمر كما لم يبال بوصية أبيه في جعل الخلافة في أخيه محمد علي بل وصى لحفيده(شوقي أفندي) :" يا أحباء عبد البهاء الأوفياء يجب أن تحافظوا كل المحافظة على فرع الشجرتين(الخبيثتين) المباركتين، وثمرة السدرتين( الشيطانيتين) الرحمانيتين شوقي أفندي.. إذ أنه ولي أمر الله بعد عبد البهاء، ويجب على الأفنان والايادي والأحباء طاعته والتوجه إليه، ومن بعده بكراً بعد بكر"



    ولِمَ حرمت النساء من الولاية مع ادعاء مساوتهن بالرجال من إلههم ونبيهم، ثم ولم القيد من بعد " بكراً بعد بكر" ولِمَ لم تكن" باكرة بعد باكرة"؟

    وهل من مجيب؟



    وعضوية بيت العدل كذلك، فالمعروف أن تلك الهيئة هي أهم الهيئات البهائية بل هي المسيطرة على جميع شئونها، وبها تنفذ الشريعة وإليها ترجع الأمور ولكن اشترط في عضويتها الرجولة ولم يترك كرسي من كراسيها السعة لامرأة ولقد عنون الخاوري كتابه" الحدود والأحكام" فصلاً بعنوان أعضاء بيت العدل الأعظم لا يكونون إلا من الرجال ثم أورد تحته أقوالاً لحسين علي وابنه مثل قوله في الأقدس:" يارجال العدل كونوا رعاة أغنام الله في مملكته".

    " ونوصي رجاله- البيت العدل- بالعدل الخالص"

    " وينبغي لرجال البيت العدل الإلهي أن ينظروا فيما نزل من أفق السماء الأعلى لإصلاح الفساد ليلاً ونهاراً"

    وقال ابنه العباس:" أمناء البيت العدل رجال ينتخبون بالنظم الكامل من قبل الملة"



    فلمَ الرجال دون النساء؟



    هل من مفكر يفكر أو من متدبر يتدبر أم على قلوب أقفالها؟
    ----------------------------------------------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:26 am

    كمالة النقد
    -------------

    ----------------------------------------------------------------
    أخلاق البهاء
    من الظاهر الجلي أن من أخلاق هذا المدعي المدعو حسين علي ( البهاء) أنه رجل ذو دهاء ومكر، وما يطفح به من غدر ولؤم، ثم جرأته على إزهاق الأرواح وسفك الدماء في سبيل الوصول إلى مآربه الدنيا وأطماعه الجامحة.
    1- محتال: فها هو يحتال للالتقاء بالباب والتآمر معه أثناء انتقاله معتقلاً إلى سجن جهريق بالتأثير على حراسه واستهوائهم بالصفراء والبيضاء كما يقولون.
    كما يحتال لإسباغ هالة من القدسية على نفسه وذلك: " بعدم السماح بمقابلته إلا لأشخاص معدودين، وكان هؤلاء أيضاً يمرون بمراسيم معقدة قبل الوصول إليه ويوقعونهم تحت تأثير إيحاءات نفسية مستمرة، ويبلغونهم باتباع تقاليد معينة في الدخول والجلوس والكلام والرجوع ويحذرونهم من النظر إلى وجه الميرزا حسين، وكان الميرزا يضع برقعاً على وجهه، ويدعي أن(بهاء الله) المتجلي في وجهه لا يُرَى بالأبصار"(1)


    2- يُعِّد ويخطط لتآمر والفتك بالشاه ناصر الدين الشهيد، كما استبان ذلك للسلطات الإيرانية.


    3- استغلاله ما تم الاتفاق عليه من احتجاب الميرزا يحيى خليفة الباب؛ محافظة على حياته وظهوره ( أي الباب) بوصفه وكيلاً لأخيه يحيى، وادعاؤه أنه وحده خليفة الباب والنائب الحقيقي عنه، وأن احتجاب أخيه بوصفه خليفة الباب وظهوره وكيلاً عن أخيه إنما كان سياسة وتدبيراً للمحافظة على حياته هو من حيث كونه الخليفة والنائب الحقيقي للباب.


    4- دسه السم في طعام أخيه الميرزا يحيى، ومحاولته الفتك بهو والاعتداء عليه بالسلاح الأبيض، دونما مراعاة لأواصر القربى وروابط الدم الوثيقة بينهما.


    5- مكره السيئ بمن كانوا يراقبونه في منفاه من الأزليين، ومباغتته لهم وقتله إياهم طعناً بالحراب وضرباً بالساطور.


    6- البهاء كاذب حتى النخاع، وعندنا شاهدان على ذلك:
    الشاهد الأول: يلمسه الدارس فيما نقل عن سلفه الباب من نص جلي يؤكد به كذب من يظهر هو به قبل مضي ألف سنة ونيف ( هي مدة نبوة الباب أو ربوبيته حسب زعمه) ويقضي بقتله وإهدار دمه.

    فهو يقول في كتابه البيان:" كل من ادعى أمراً قبل سنين كلمة "المستغاث" ( يعني بحساب الجمل) هو مفتر كذاب اقتلوه حيث ثقفتموه"

    يقول صاحب المفتاح: "فليت شعري ما معنى وتفسير هذه الجملة عند البهاء وأشياعه، وكيف تسنى له القيام بأمر الدعوة بولاية كانت أو نبوة أو ربوبية أو ألوهية بعد هذا النص الصريح"



    ولابد أن البهاء قد أحس بحرج موقفه تجاه هذا النص احتال أو أتباعه للتنصل منه والهرب من موجبه بادعاء أنه و الباب عبارة عن شيء واحد.



    يقول البهائي الكبير الميرزا عبد الحسين أوراه في كتابه" الكواكب الدرية" ما ترجمته من الفارسية: " ويتضح لكل من يطالع كتاب البيان أنه عهد بإتمامه إلى حضرة بهاء الله غيماء إلى أن هذين الظهورين ليسا إلا ظهوراً واحداً "



    من هذا يتضح لنا أكثر وأكثر أن هذا ما هو إلا تأويل يفصح عن عراقة البهاء وأتباعه في نسبتهم إلى الباطنية الذين دَرَجوا على أمثال هذا التعسف في تأويل كل ما لا يلتقي وأهدافهم، ويحقق ما يخططون له.



    وكيفما كان منزع البهاء وجهده في التأويل فيفضحه لا محالة مجيئه- كما يدعي- بشريعة جديدة ناسخة لديانة الباب مما يصطدم بداهة وزعمه اتحاد الظهورين واعتبار نفسه امتداد لسلفه الباب.

    الشاهد الثاني: أن أخلاق البهاء لا تتماشى مع الأنبياء، فكيف يتفق سفك الدماء والكذب والخداع مع صفات أنبياء الله المعصومين؟!

    البهاء كاذب كما ذكرنا في ادعائه النبوة كما أخبر سلفه الباب، وتحايل للفتك بأخيه وأتباعه للفوز بزعامة البابية من بعد هلاك الباب، فيداه ملطخة بدماء الأزليين، وهو ضالع أيضا في محاولة الفتك بالشاه ناصر الدين الشهيد..

    أين هذا كله من أدب الأنبياء الذين أخبر الله سبحانه وتعالى عنهم في كتابه:

    { اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ} الأنعام 124



    {اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ النَّاسِ..} الحج 75



    ويقول سبحانه وتعالى عن أخلاق سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم:

    {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }القلم4



    ويقول في حق سيدنا عيسى عليه السلام:{وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً{31} وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً{32} مريم



    وفي حق سيدنا موسى:{.. وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي }طه39



    وفي حق سيدنا إبراهيم:{ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{120} شَاكِراً لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ{121} وَآتَيْنَاهُ فِي الْدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ{122}النحل



    أفمن كان بمثل هذه الأخلاق، أحق أن يتبع ويُعبد يا أصحاب العقول!!



    أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ
    --------------------------------------------------------------------------------------------------
    تفنيد دعاوى النبوة
    -------------------
    من السهل الميسر لذوي الثقافة المتوسطة بالإسلام من جانبَيه-العقيدة والشريعة-والمعرفة المتواضعة بكتاب الله تعالى في أسلوبه الرصين وعبارته المشرقة، ومضمونه الهادي إلى سواء السبيل، المطلع على ما يزعمه الباب من وحي السماء ويدعيه من شريعة ناسخة للإسلام- أن يتبين في جلاء وبداهة عمق هذه الحماقة التي تردَى فيها هذا الملقَّب بالباب، ومدى ذلك الهذيان السمج الذي روَّج له هذا الشاب المأفون الضال وطلع به على الناس بوصفه ديناً موحى به من السماء.



    وبعد؛ فما أخال مصدقاً بكتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم إلا مكذبا هذا المتنبئ مكفراً له مستحلاً لدمه.



    وما أحسب مطلعاً على ما زعمه (الباب) وحياً منزلاً من السماء مدعياً إعجازه والتحدي به إلا راثياً أشد الرثاء لما أصيب به الباب من خلل واضطراب في قواه العقلية؛ سببه في أكبر الظن تلك الرياضات الشاقة المجهدة التي كان يحتملها ويشق على نفسه بها عند تعرضه لأشعة الشمس المحرقة الملتهبة وهو عاري الرأس فوق سطح مسكنه في (ابوشهر) من الظهيرة إلى ما بعد العصر، إلى جانب ما كان يسمعه في دروس الرشتي؛ وما أوحى به إليه البشروئي من أوهام وضلالات عن المهدي. وحقيقة النبوة، نقلاً عن داهيتهم أحمد الإحسائي مما تردى معه في النهاية إلى الهذيان المحموم المستدعي التماس العلاج والبحث له عن دواء ، ثم ساخطاً مزدرياً لهؤلاء المأجورين الحاقدين على الإسلام وأهله ممن أحاطوا بالباب ، وما برحوا يفتلون في الذروة والغارب مستغلين سذاجته وافتتانه بنفسه حتى تورط فيما أودى به في الدنيا ويهلكه الله تعالى به في الآخرة، أو مستحمقاً متعجباً لهؤلاء الذين تردوا في هذا الدرك من الجهل فاستساغوا متابعة هذا الباب وتصديقه في ترهاته وهواجسه.



    وتلك نماذج مما ادعاه وحياً منزلاً نطلع منها على سوء تفكيره واضطراب مسلكه وجهالة أتباعه ومهانتهم ، ولولا أن رأينا ما سنذكره من نصوص مثبتاً في كتب البابية أنفسهم ومصادرها الموثوق بها لقلنا أحاديث ملفقة ، وأقاويل مدسوسة عليهم ابتغاء التشهير بهم وأشيع عليهم من جاهل قالٍ أو متعصبٍ غال.



    فهو يقول فيما يسميه اللوح الأول من آيات الوحي: "آثار النقطة جل وعز البيان في شئون الخمسة من كتاب الله عز وجل كتاب الفاء: باسم الله الأبهى الأبهى بالله الله البهي البهي الله لا إله إلا هو الأبهي الأبهي الله لا إله إلا هو البهي البهي الله لا إله إلا هو المبتهي المبتهي، الله لا إله إلا هو هو المبهي المبهي الله لا إله هو الواحد البهيان، ولله بهي بهيان بهاء السموات والأرض وما بينهما والله بهاء باهي بهي ولله بهي بهيان بهية السموات والأرض وما بينهما، والله بهيان مبتهي مبتهاه ولله بهي بهيان ابتهاء السموات والأرض وما بينهما، والله بهيان مبتهي مبتاه. قل الله أبهى فوق كل ذي البهاء"



    إلى أن يقول: إنا قد جعلناك جلالاً جليلاً للجاللين، وإنا قد جعلناك جمالاً جميلأ للجاملين، وإنا قد جعلناك عظيمانًا عظيماً للعاظمين، وإنا قد جعلناك نوراً نوراناً نويراً للناورين، وإنا قد قد جعلناك رحماناً رحيماً للراحمين، وإنا قد جعلناك تماماً تميماً للتامين"



    إلى أن يقول: "قل إنا قد جعلناك بطشاً بطيشاً للباطشين ، قل إنا قد جعلناك سكاناً سكيناً للساكنين، قل إنا قد جعلناك رضياناً رضياً للراضين، قل إنا قد جعلناك هدياً هادياً للهادين، قل إنا قد جعلناك نبلاً نبيلاً للنابلين، قل إنا قد جعلناك جهرناً جهيراً للجاهرين".



    ? إلى أن يقول: "قل إنا قد جعلنك شمساً مضيئاً للضائيين، قل إنا قد جعلناك قمراً منيراً للناورين، قل إنا قد جعلناك كواكب مشرقة للشارقين، قل إنا قد جعلناك سلماً ذات ارتفاع للرافعين ، قل إنا قد جعلناك أرضاً ذات انسطاح للساطحين ، قل إنا قد جعلناك جبلاً ذات ابتذاخ للباذخين ، قل إنا قد جعلناك بحراً ذات ارتجاج للسائرين ، قل إنا قد جعلناك كل شي ء ونزهناك عن كل شيء إنا كنا على كل شيء قادرين ، قل إنا قد جعلناك كل شيء وقدسناك عن كل شيء ، وإنا كنا على ذلك لمقتدرين ..الخ"



    تلك مقتطفات مما زعمه الباب وحياً منزلاً عليه من السماء باسم(البيان) يتجلى لمن له مسكة من عقل وبقية من رشد مدى ما تنطق به من عجمة في التركيب وتعثر مشين في التعبير، وتقليب غث لصيغ بعض الكلمات بما يجافي اللغة ويصادم الذوق، وتمجه الطباع ويثير السخرية والتهكم بهذا المتنبئ الكذاب، ثم العجب العجاب من حماقة هؤلاء الذين استزلهم هذا الشيطان الخبيث أو المخدوع المغرور وتسلط عليهم بما تلوناه عليك من هذا الهراء الفارغ والهذيان المحموم والاقتباس المبتور المشوه، والتقليد الأعرج لبعض من آيات القرآن الكريم.



    أما مضمون هذا (البيان) فلا شيء سوى ما يبرز هوس الباب، واضطراب تفكيره، ثم افتتانه بأوهامه الفاسدة، وتصوراته المريضة أو الخبيثة المغرضة، وولعه بامتداح نفسه والإشادة بها زوراً وبهتانا.



    فهو يقول: (ولعمري أول من سجد لي محمد، ثم علي، ثم الذين هم شهداء من بعده، ثم أبواب الهدى أولئك الذين سبقوا إلى أمر ربهم وأولئك هم الفائزون )



    ? ويقول: "ولعمري إن أمر الله في حقي أعجب من أمر محمد رسول الله من قبل لو أنتم فيه تفكرون، قل إنه ربي في العرب، ثم من بعد أربعين سنة قد نزل الله عليه الآيات وجعله رسوله إلى العالمين، قل إفي ربيت في الأعجمين، وقد نزل الله عليّ من بعد ما قد قضي من عمري خمسة من بعد عشرين سنة آيات التي كل عنها يعجزون، وقد قضي يوم الدين وانما بما قد وعدنا من قبل في القرآن إنا كنا نستنسخ ما كنتم به تعملون"



    ويقول ما ترجمته: إني أفضل من محمد كما أن قرآني أفضل من قرآن محمد، وإذا قال محمد بعجز البشر عن الإتيان بسورة من سور القرآن فأنا أقول بعجز البشر عن الإتيان بحرف مثل حروف قرآني، إن محمدا كان بمقام الألف وأنا بمقام النقطة . . . الخ"



    ويقول: وإنني أنا عبد قد بعثني الله بالهدى من عنده، أفلا تحبون أن تكونن من المتقين ، وما يهبط أعمالكم إلا بما احتجبتم عن رسول وما عنده فإذا أنتم حينئذ على أنفسكم ترحمون« إن تحبون أن تدخلون في دين الله فتحضرن عند الرسول في أرضكم ولتستغفرن الله عنده فإن من يستغفرن له الرسول من عند الله فأولئك يقبل أعمالهم وهم في درجات الرضوان"



    ? وهكذا لا تجد في كتاب الباب المسمى (البيان) إلا هذا العي الفاضح واللحن المتفشي والأسلوب الركيك الهزيل ، وعلى الرغم من ذلك كله يجد الباب من بيئته الساذجة الجاهلة ما يسمح له أن يتحداهم بالإتيان بحرف واحد من مثل هذا السخف المتداعي.



    وعندما واجهه بعض معاصريه بما يشيع في كتابه (البيان) من لحن وانحراف عن قواعد العربية أجاب في تمحل صفيق: "إن الحروف والكلمات كانت قد عصيت واقترفت خطيئة في الأول فعوقبت على خطيئتها بأن قيدت بسلاسل الإعراب وحيث إن بعثتنا جاءت رحمة للعالمين فقد حصل العفو عن جيع المذنبين والمخطئين حتى الحروف والكلمات فأطلقت من قيدها تذهب إلى حيث شاءت من وجوه اللحن والغلط"!!!



    إن النصوص الدينية من الكتاب والسنة صريحة في ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم

    أما الكتاب :

    فقول الحق تبارك وتعالى:" وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ" الأحزاب: 40

    ?

    * والخاتم في تفسير الألوسي اسم للآلة التي يختم بها كالطابع اسم لما يطبع به، والمعنى أن الله تعالى ختم بمحمد صلى الله عليه وسلم النبيين، ومن أجل ذلك فهو-ولا ريب- آخرهم.



    * ويقول الألوسي: "وقرأ الجمهور(خاتِم) بكسر التاء على أنه اسم فاعل، أي الذي ختم النبيين(والمراد به أخرهم).



    * والمراد بالنبي ماهو أعم من الرسول؛ فيلزم من كونه خاتم النبيين كونه خاتم المرسلين« والمراد بكونه صلى الله عليه وسلم خاتمهم انقطاع حدوث وصف النبوة في أحد من الثقلين بعد تحَلِّيه عليه الصلاة والسلام بها في هاه النشأة.

    وأما السنة:

    فقوله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه الإمام مسلم بسنده: " مثَلي ومَثَل الأنبياء قبلي كمثل رجل بنى بيتاً فأحسنه إلا موضع لبنة فيه فجعل الناس يطوفون به ويتعجبون ويقولون هلاّ وضعث هذه اللبِنة فأنا اللّبِة وأنا خاتم النبيين"متفق عليه

    ?

    وقوله صلى الله عليه وسلم: " كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وإنه لا نبي بعدي"



    ويروي الإمام أحمد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا نبوة بعدي إلا المبشرات"، قيل وما المبشرات يا رسول الله؟ قال: " الرؤيا الحسنة" أو قال: " الرؤيا الصالحة"



    وإنما يصح تفنيد ادعاء ( الباب ) للنبوة بهذه النصوص الدينية والأدلة النقلية من الكتاب الكريم والسنة المطهرة بناء على ما أعلنه الباب وجهر به من إيمانه بالقرآن وحياً منزلاً من السماء على محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.



    وإن كنا على يقين من أن ذلك لا يعدو التمويه والتضليل، الأمر الذي يلجأ إليه ويحتمي به متابعة منه لأسلافه من الباطنية في ظل ما عرفوا به واستمرءوه من القول بالتقية.



    فإذا هو أصر على التلاعب بصريح النصوص، ورام التمحل في تأويل ما يدل على ختم النبوة بمحمل صلى الله عليه وسلم (وقد فعل حيث لا مناص ولا زور) واجهناه ومن استحوذ عليهم من ضعاف الأحلام بما يقصم الظهر ويفري العظم، وهو إجماع المسلمين من لدن النبي صلى الله عليه وسلم إلى يوم الناس هذا على أن عقيدة ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم من عقائد الإسلام ، والمعلومة من الدين بالضرورة، يكفر جاحدها وتجب مقاتلته وقتله.

    ومن أجل ذلك أصر المسلمون عبر تاريخهم الطويل على محاربة كل من تسوِّل له أطماعه وتزين له مآربه التهجم على مقام النبوة بادعائه هذه المرتبة ، كما حدث في حربهم لكل متنبئ كذاب يجادل في أيات الله بغير سلطان، كمسيلمة والأسود العنسي وغيرهم ممن أضلهم الله على علم وختم على سمعهم وقلوبهم، وجعل على بصرهم غشاوة.
    -----------------------------------------------
    دعوى البهاء أنه الإله:

    ليس بدعاً أن يتبجح البهاء ويزعم للناس أنه الإله، وقد جهر بدعوى النبوة بالمعنى الذي أسسه غلاة الشيعة والباطنية في القديم والإحسائي والرشتي في الحديث بما يئول إلى حلول الإله عز وجل أو صفاته المقدسة في هياكل الأنبياء والرسل.



    وقد صرّحت البهائية بمعتقدهم في البهاء والإلوهية على الوجه الآتي:

    1- أنه تعالى مفتقر في ذاته وصفاته إلى أنبيائه ورسله الذين هم مشارق ذاته ومظاهر صفاته ومهابط وحيه.

    يقول داعيتهم الأكبر أبو الفضل الجرفادقاني: " نحن معاشر الأمة البهائية نعتقد بأن مظاهر أمر الله ومهابط وحيه هم بالحقيقة مظاهر جميع أسمائه وصفاته، ومطالع شموس آياته وبيناته لا تظهر صفة من صفات الله تعالى في الرتبة الأولية إلا منهم، ولا يمكن إثبات نعت من النعوت الجلالية والجمالية إلا بهم، ولا يعقل إرجاع الضمائر والإشارات في نسبة الأفعال إلى الذات إلا إليهم، لأن الذات الإلهية والحقيقة الربانية غيب في ذاتها متعال عن الأوصاف بحقيقتها، فلا توصف بوصف ولا تسمى باسم(1)، ولا تشار بإشارة، ولا تتعين بإرجاع ضمير، لكونها منزع كل هذه المدارك الحية ، وهي فوق الإدراك؛ فكل ما توصف به ذات الله ويضاف ويسند إلى الله من العزة والعظمة والقدرة والقوة والعلم والحكمة وغيرها من الأوصاف والنعوت يرجع في الحقيقة إل مظاهر أمره ومطالع نوره ومهابط وحيه ومواقع ظهوره.. الخ"(2)



    2- وأن الله تعالى ليس له وجود الآن ( أي مدة حياة البهاء) إلا بظهوره في مظهر البهاء.



    3-وأنه- تعالى عن قولهم- كان يظهر قبلا بمظاهر تافهة في الديانات السابقة- أي في شخص سيدنا عيسى مثلا، وموسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام- لكنه بظهوره في البهاء الأبهى بلغ الكمال الأعلى.

    ?يقول أبو الفضل الجرفادقاني: "اعلموا أضاء الله وجوهكم البهية بنوره الوضاح، وأيد كلمتكم العالية بآيات اليسر والنجاح أن هذه الأدلة والبراهين تثبت مظهر أمر الله في زماننا هذا أكثر وأوضح وأجلى عما كانت عليه حقية مظاهر أمر الله(أي الأنبياء) في الأزمنة السابقة. إذ هذه البراهين قائمة ومتوفرة في هذا الظهور الأعظم الأسنى والطلوع الأفخم الأبهى، ونعني به ظهور سيدنا (البهاء)جل اسمه وعز ذكره أكثر مما توفر في ظهور من سبقه من الأنبياء؛ بحيث لو أنكر أحد هذا الظهور الأعظم وأنكر أدلته وبراهين الواضحة الجلية لا يمكنه إثبات حقيقة دين من الأديان الماضية" (3)

    ويقول البهاء مصرحاً بالإلوهية على هذا المنحى: "يا ملأ الإنشاء اسمعوا نداء مالك الأسماء إنه يناديكم من شطر سجنه (الأعظم) إنه لا إله إلا أنا المقتدر المتكبر المتسخر المتعال العلم الحكيم . . . الخ " (4)



    4- بل أن الأنبياء السابقين لم تكن مهمتهم سوى التبشير بالبهاء وإعداد القلوب لاستقباله والتشرف بلقائه.

    ?يقول الميرزا عباس (ابن البهاء والملقب: عبد البهاء): "وقد أخبرنا بهاء الله بأن مجيء رب الجنود والأب الأزلي ومخلص العالم الذي لابد منه في آخر الزمان، كما أنذر جميع الأنبياء عبارة عن تجليه في الهيكل البشري كما تجلى في هيكل عيسى الناصرية إلا أن تجليه في هذه المرة أتم وأكمل وأبهى فعيسى وغيره من الأنبياء هيئوا الأفئدة والقلوب استعداداً لهذا التجلي الأعظم"



    هدم دعوى البهاء أنه الإله

    من البيِّن أن تلك نزعة باطنية جهر بها من قبل غلاة الشيعة، حيث زعموا زوراًَ وبهتاناً حلول الإله في علي رضي الله عنه، وذلك بزعامة اليهودي الحانق على الإسلام وأهله: عبد الله بن سبأ المكني بابن السوداء مستهدفاً تضليل ضعاف الأحلام، والاستحواذ على من لا فِقه عنهم بأصول الدين وحقائقه وتعاليمه الحاسمة في تنزيهه سبحانه وتعالى ..

    ومما سبق يتبين لنا أنهم يعتمدون في معتقد الإلوهية على: الحلول، وان الأنبياء مظهر من مظاهر الله، والرجعة.. وها هو تفنيد كل منها على حده:



    الرد على الحلول:

    سبحان الله تعالى أن يحل في الأماكن والجهات، والمؤكَّد قيامه بنفسه واستغناءه عن غيره، سواء أكان فاعلاً مخصصاً أم محلَّاً مقوماً يرشد إلى ذلك قوله سبحانه في كتابه الكريم:" قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ{1} اللَّهُ الصَّمَدُ{2} لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ{3} وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ{4}" الإخلاص

    وقوله تعالى: "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ" الشورى 11



    ولو حلّ الله عز وجل في غيره لكان مماثلاً للأجرام الموصوفة بالحلول في الأمكنة، ولو كان مماثلاً لهذه الأجرام الموصوفة بالحلول في الأمكنة لكان محتاجاً مثلها، فلا يكون واجب الوجود محتاجاً إليه كل ما سواه مستغنياً عن كل ما عاداه.



    ثم نقول: إذا جوّزتم الحلول على ذات الله تعالى وجَبَ أن تكونوا شاكِّين في أنه: هل حلّ في هذه البقّة؟ وفي هذه النملة؟ وفي هذه البعوضة؟

    أقصى ما في الباب والبهاء أن يقال: أنه لم يظهر في هذه البقة حال عظيمة مهيبة، غلا أن نقول: هذه إشارة إلى أنه لم يوجد ما يدل على حصول هذا الحلول، ولا يلزم من عدم علمنا بحصول الدليل عدم المدلول؛ فثبت أن من جوَّز الحلول لزم أن يبقى شاكّاً في كل واحد من هذه الأجسام الخسيسة أنه تعالى هل صار حالاّ فيه أم لا؟ ولما كان ذلك باطلاً كان القول بالحلول باطلاً "(5)



    الرد على أن الأنبياء مظاهر ذاته تعالى وصفاته وأسمائه:

    الحقيقة أن " إنساناً ما لا يكون مظهرا حقيقياً لذات الله وصفاته، وإنما هو- ككل شيء- أثر من آثار القدرة والكمالات الإلهية، بمعنى أنه يدل عليها لا تتمثل فيه وفي صفاته، ولم يدَّعِ أحد من الأنبياء لنفسه ذلك، بل كانوا مثال العبودية الصرفة لله دون اتخاذ مقامه في الصفات أو الخطاب كما فعل البهاء"

    ولا يدل شيء من القرآن على أن الله يتمثل في أحد من خلقه، ولو كان نبياً، وظاهر أن للأنبياء من الصفات البشرية ما لا يمكن أن تكون مظهراً للصفات الإلهية، وإذا كان الأنبياء قد أنكروا أن يكونوا ملائكة، وأنكروا أن يكون لهم من الصفات ما يعلو بهم عن نطاق البشرية، فكيف يدعي لهم أنهم مظاهر ذات الله وأسمائه وصفاته؟" (6)



    تفنيد مبدأ الرجعة والرد عليه:

    أما الرجعة فمردها إلى التناسخ في بعض صوره، وتناسخ النفوس في أجساد إنسانية وحيوانية دعوى لا يقوم عليها دليل عقلي ولا نقلي، ولا يشهد لها الواقع أولاً، وتخالف ما أجمعت عليه الأديان من عقيدة البعث والجزاء الأخروي ثانياً.



    فقُطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين
    -------------------------------------------------------------------------
    أقوالهم عن التوراة والإنجيل ونبي الله عيسى عليه السلام



    برغم أن البهائيين يرددون أنهم يؤمنون بالقرآن الكريم، إلا أنهم يزعمون أن كتابهم المسمى الأقدس قد نسخَه، وذلك من افترائهم، ويصل بهم الأمر إلى مخالفة القرآن في أمور أقرها كنوع من التآمر عليه، وإليك بعض من هذه المخالفات..



    قولهم في التوراة والإنجيل

    يقول البهاء في كتابه الإيقان:

    ( إن التوراة والإنجيل لم يعرها التبديل والتحريف)



    في حين أن النص القرآني في هذا الأمر واضح وضوح النهار..

    قال تعالى:

    {أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } البقرة75



    {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ } البقرة79



    {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }آل عمران71



    {مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ } آل عمران79

    {مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ .. } النساء46

    {أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ} المائدة 14



    قولهم في قتل و صَلب سيدنا عيسى عليه السلام



    يقول عبد البهاء(عباس): " ولما أشرقت كلمة الله من أوج الجلال بحكمة الحق المتعال في عالم الجسد، اعتدى عليها في الجسد، إذ وقعت في أيدي اليهود أسيرة لكل ظلوم وجهول وانتهى الأمر بالصلب"



    ونجد ان القرآن الكريم قد أقر أن سيدنا عيسى لم يصلب ولم يقتل،وذلك أمر لا جدال فيه..

    قال تعالى:{ وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً{156} وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً{157} بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً{158} } النساء



    قولهم في قولهم في بشرية المسيح، وموقفهم من إلوهيته



    يقول عبد البهاء ( عباس): " إذن فحقيقة المسيح التي هي كلمة الله لاشك أنها من حيث الذات والصفات والمجد مقدمة على الكائنات"،



    ويقول أيضاً: " يعني ليست الحقيقة المسيحية من سلالة آدم بل هي وليدة روح القدس"

    نأتي لقول القرآن الكريم في هذا الأمر:

    قال تعالى: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }آل عمران59



    {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً{171} لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً{172}النساء



    {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }المائدة17



    {وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }التوبة
    ---------------------------------------------------------------------------------------
    البهائية تحرم تعدد الزوجات، وتبيح أن يكون للمرأة تسعة أزواج!!

    حرّم البهاء الزواج بأكثر من زوجتين:

    يقول البهاء: "قد كتب عليكم النكاح، إياكم أن تتجاوزوا عن اثنين، والذي اقتنع بواحدة من الإماء، استراحت نفسه ونفسها ، ومن اتخذ بكراً لخدمته لا بأس كذلك، كان الأمر من حكم الوحي بالحق مرموقاً، تزوجوا يا قوم ليظهر منكم يذكرني في بين عبادي هذا من أمري عليكم اتخذوه لأنفسكم معيناً"

    ولا ندري هل هذا لأنه هو شخصياً كان متزوجاً بزوجتين فلم يستطع أن يحرم ما يحلله لنفسه، فرضي أن يكون للرجل زوجتين!؟



    قرة العين تطالب بأن يكون للمرأة تسعة أزواج

    كانت قرة العين هي محبوبة الباب وقرة عينه لذا أطلق عليها هذا الاسم، وحينما أعلن عن رسالته المزعومة آمنت به وأحبته حباً جنونياً، وقامت على نشر تعاليمه بكل قوتها، وصبّت جام غضبها على نظام الإسلام في الأسرة حيث انتقدت نظام الطلاق وتعدد الزوجات، في نفس الوقت الذي دعت فيه إلى تعدد الأزواج، وكان من رأيها أن من حق كل امرأة تسعة رجال!!



    وقالت في مؤتمر بدشت: " إني أنا الكلمة التي لا ينطق بها القائم والتي يفر منها نقباء الأرض ونجباؤها، إن هذا اليوم يوم عيد وسرور عام، وهو اليوم الذي تفك فيه قيود الماضي، فيقم كل من يشترك في هذا المجد ويقبل صاحبه، فإن أحكام الشريعة المحمدية قد نسخت بظهور الباب، وإن انشغالكم بالآن بالصوم والصلاة والزكاة وسائر ما جاءكم به محمد كله عمل لغو، وفعل باطل، ولا يعمل بها بعد الآن إلا كل غافل وجاهل، إن مولانا الباب سيفتح البلاد، ويسخر العباد، وستخضع له الأقاليم السبعة المسكونة، وسيوحد الأديان الموجودة على وجه هذه البسيطة حتى لا يبقى إلا دين واحد، ذلك الدين الحق هو دينه الجديد وشرعه الحديث الذي لم يصل إلينا منه إلا نذر يسير، فبناء على ذلك أقول لكم- وقولي هو الحق- لا أمر اليوم ولا تكليف، ولا نهي ولا تعنيف، وإنا نحن الآن في زمن الفترة، فاخرجوا من الوحدة إلى الكثرة، ومزقوا هذا الحجاب الحاجز بينكم وبين نسائكم بأن تشاركوهن الأعمال وتقاسموهن بالأفعال، وواصلوهن بعد السلوى، وأخرجوهن من الخلوة إلى الجلوة، فما هي إلا زهرة الحياة الدنيا، وإن الزهرة لابد من قطفها وشمها لأنها خلقت للضم والشم، ولا ينبغي أن يعد ولا يحد شاموها بالكيف والكم، فالزهرة تجنى وتقطف، وللأحباب تهدى وتتحف، وأما إدخال المال عند أحدكم، وحرمان غيركم من التمتع بع والاستعمال فهو أصل كل وزر، وأساس كل وبال، ساووا فقيركم بغنيكم، ولا تحجبوا حلائلكم من أحبابكم، إذ لا رادع الآن ولا حد ولا منع، ولا تكليف ولا صد، فخذوا حظكم من هذه الحياة فلا شيء بعد الممات"

    من هذا الكلام الخارج على أي دين وشريعة تهدف قرة عين الباب أن تشجع الأزواج على أن يتبادلوا الزوجات، وألا تكون كل زوجة لزوجها بل تكون امرأة لكل الرجال، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..

    هل هذا دين يرتضيه أي رجل أن يكون ديناً لأخته أو امرأته؟

    أيَرضى ذلك- أن تهدى المرأة للرجال- لأمه، ولأخته، فضلاً عن امرأته؟

    أين ذهب الرجال!!

    قال تعالى:{ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }الحشر7

    {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ }المائدة92

    ولكنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور، فقد عميت قلوبهم من قبل أبصارهم، ولله الأمر من قبل ومن بعد.
    ----------------------------------------------------------------
    يقولون أن دينهم يدعو للسلام، ويدخلون الحروب حتى فيما بينهم

    حينما لا يكون التشريع من رب العالمين، تجد التضارب والتخبط ظاهرَين واضحَين، فها هو البهاء يقول ما لا يفعل، ويؤلف كلاماً لا يعمل هو نفسه به فتراه يقول: " قد نهيناكم عن النزاع والجدال نهياً عظيماً في الكتاب، هذا أمر الله في الظهور الأعظم"، " لِأن تُقتَلوا خير من أن تَقتُلوا"، " ولا يجوز رفع السلاح ولا حتى للدفاع عن النفس"(1) فيفعل عكس ما نهى الناس عنه.. وها نرى ما دار على تاريخ البهائية...



    ما إن هلك الباب حتى أصبح بأس البابية شديداً بينهم، وهجموا غرة على الملك ناصر الدين شاه، وكادوا يفتكوا به لولا أن أنقذه معاونوه في اللحظات الأخيرة، وآلت البابية إلى الميرزا يحيى (صبح أزل) ونائبه حسين علي( البهاء)، وتم نفيهم إلى العراق وبعدها إلى استانبول.



    وفي استانبول وقع النزاع بين الأخوين، وطفق كل منهما يدعو لنفسه ويزعم أنه صاحب الأمر من دون الآخر، وانقسمت البابية إلى قسمين: البهائية والأزلية.. وهنا تجلت روح السلام التي يدعو إليها البهاء حينما أوعَزَ إلى شياطينه أن يفتكوا بمن كانوا يترصدون حركاتهم من الأزليين، فأفنوهم عن آخرهم في ليلة واحدة طعناً بالرماح وضرباً بالساطور، فبهذه الدموية انتهت الأزلية ولم يبقَ إلا البهائية هي التي عرفها الناس... فأي سلامٍ هذا !



    السلام العالمي و ترك الجهاد:

    إن البهائية ليست إلا مسخاً من ما يريده أعداء الإسلام، فترى بأعينهم، وتسمع بآذانهم، فها هم يرون أن الجهاد والدفاع عن البلدان إبّان الاحتلال هو من المعوقات لتوغلهم في بلاد المسلمين، فأوزعوا إلى البهاء ليؤلف لهم ما قد قاله عن حمل السلاح ولو للدفاع عن النفس، ففي هذه النقطة يكمن الداء الذي أصابهم طويلاً . وذاقوا منه الأمرِّين، فكان ولابد من انتشار مثل هذه الأفكار في العالم الإسلامي حتى يسهل صيدهم ويطيب أكلهم ، وتُزرع بين أظهرهم دولة بني صهيون دون جهد أو معاناة .



    فقال البهاء في أمر الجهاد:" البشارة الأولى التي منحت من أم الكتاب في هذا الظهور الأعظم محو حكم الجهاد من الكتاب".

    ومن الجلي الواضح أن الجهاد في الإسلام لا يكون إلا لإحقاق حق أو إزهاق باطل أو إخماد فتنة،



    ويقول البهاء فى موضع آخر : « ينبغى لوزراء بيت العدل أن يتخذوا الصلح الأكبر حتى يخلص العالم من المصاريف الكبيرة الباهظة للحروب، وهذا واجب لأن المحاربة والمجادلة أساس المصائب والمشقات"(2)



    ويقول أيضاً: سوف تتبدل الإنسانية في هذا الدور الجديد وتلبس خلع الجمال والسلام وتزول النزاعات والمخاصمات ويتبدل القتل والقتال بالوئام والسلام والصداقة والاتحاد وتظهر بين الملل والأقوام والبلدان روح المحبة والصداقة ويتأسس التعاون والاتحاد وتزول في النهاية الحروب وترتفع خيمة السلام العامة بين الملل المتعادية والأقوام المتضادة"(3)





    أليس عجيباً أن الذين كانوا يفخرون بأنهم يدعون إلى السلام اضطروا إلى اللجوء إلى الحرب، أليس هذا دليلاً محسوساً على أن هذه الوسيلة لا تزال من حاجيات الحياة الاجتماعية، وأن الضرورة قد تدفع إليها فلا يكون بد منها وقد شرعت في الإسلام للدفاع عن الحوزة وحماية الدعوة قال تعالى:"{أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ }"الحج39 ، وقال تعالى:" {وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا}"الأنفال 61
    ----------------------------------------------------------------------------------------
    هل الصلاة على الوجوب، أم الاستحسان؟

    وهل الثلاث صلوات هي واجبة، أم تكفي واحدة؟

    هل التكاسل يعتبر رخصة لعدم إكمال الثلاث صلوات



    يقول الباب: "قد كتب عليكم الصلاة تسع ركعات لله منزل الآيات حين الزوال وفى البكر والآصال وعفونا عن عدة أخرى أمراً في كتاب الله إنه لهو الآمر المقتدر المختار"، ويقول: " قد فرض عليكم الصلاة والصوم من أول البلوغ أمراً من لدى الله ربكم ورب آبائكم الأولين. من رأى في نفسه ضعفاً من المرض أو الهرم عفا الله عنه فضلاً من عنده لهو الغفور الكريم، قد أذن الله لكم السجود على كل شيء "(1)



    يقول عبد البهاء (عباس أفندى): " عند التكسر والتكاسل لا يجوز الصلاة ولا يجب، وهذا حكم الله من قبل ومن بعد، طوبى للسامعين والسامعات والعاملين والعاملات، الحمد لله منزل الآيات ومظهر البينات"(2) ويقول: " إن الصلوات الثلاثة ليست بواجبة بل تكفى منها الواحدة"

    ?

    فمرة يقول عبد البهاء بأن الصلاة أساس الأمر الإلهي، وأعظم الفرائض حيث قال: "اعلم أن الصلاة لازمة مفروضة، لا عذر للإنسان بأي حال من الأحوال من عدم إجرائها إلا إذا كان معتوها أو منعه منها مانع قهري فوق العادة"(3) ويقول: "الصلاة أساس الأمر الإلهي، وسبب الروح وحياة القلوب الرحمانية"(4)، ومرة يسقطها بالكلية عن المتكاسلين فعند التكاسل لا يجوز الصلاة ولا يجب، وطبيعي أنه أيسر على الإنسان أن يتكاسل ولا يصلي فعبد البهاء يزعم أن هذا حكم الله من قبل ومن بعد....

    ولا ندري أي هذه الأقوال يتبع البهائيون في حياتهم!
    ------------------------------
    تجريم الزنا، وإباحة زنا المحارم

    حرّم البهاء الزواج بأكثر من امرأتين، و لم يحرم من النساء سوى الأم وزوجة الأب، ومنع التعدد وأباح اتخاذ الرفيقة من النساء. وأباح زنا المحارم، أما فِعل قوم سيدنا لوط، فقد سكت عنه



    فقد جعل عقوبة الزنا: تسعة مثاقيل ذهب تسلم لبيت العدل في عكا .

    ويفسر ذلك الحكم ابن البهاء قائلا: "وهذا الحكم يتعلق بالزاني غير المحصن والزانية غير المحصنة، أما المحصن والمحصنة فلا حكم عليهما إلا أن يحكم عليهما بيت العدل".

    ألا يجعلنا ذلك نكرر أنه كان رجل اقتصاد من الطراز الأول، الذي يبحث عن طريقة لتمويل بيت العدل!



    ويقول:" قد حرّمت عليكم أزواج آبائكم، إنا نستحي أن نذكر حكم الغلمان، اتقوا الرحمن، يا ملأ الأمكان، ولا ترتكبوا ما نهيتم عنه في اللوح، ولا تكونوا في هيماء الشهوات من الهائمين"



    هنا نجد أن البهاء اقتصر على تحريم أزواج الآباء، أما باقي الأقارب فحلال للرجل أن ينكحهن، كالأخوات، والعمات، والخالات، وبنات الأخ، وبنات الأخت، وأمهات الرضاعة، وأخوات الرضاعة ، و لما كان اكتفاء البهاء بتحريم أزواج الآباء فقط وسكوته عن بقية المحرمات التي ذكرها القرآن المجيد ، دليل قاطع على أنه يجوز عند البهائيين نكاح البنات، والأخوات، وخلافهما، فلقد أباح بذلك السكوت عن التحريم زواج الإخوة والأخوات، بعضهم ببعض، فالأخت عنده تباح لأخيها حتى يتزوجها، وليس للأخت حق الامتناع عن أخيها أو رفض ذلك الزواج ويعلل ذلك بأن ذلك الأمر خارج نطاق الاختيار، وهذا مما لا يجوز، في أي شريعة من الشرائع السماوية الموجودة بل إن هذا النوع من الزنا قد تقرر ضمن التحريمات الشائعة والمؤدية إلى المحافظة على القيم الثابتة، وصار هناك ميول عام وعالمي إلى تحريم زواج الأم بالابن، والأب بالابنة، والشقيق بالشقيقة ومنع حدوث المعاشرة الجنسية بينهم على الإطلاق



    وقد أفتى عباس عبد البهاء في مكاتيبه بأنه لا يحرم نكاح الأقارب ، قال: "لا يحرم نكاح الأقارب ما دام البهائيون قلة ضعفاء. ولما تقوى البهائية وتزداد نفوسها عندئذ يقدر الزواج بين الأقارب"(1)



    وهنا نجد أن البهاء ومن قبله الباب قد سلكوا نفس درب التلمود؛ فعن معاشرة الأبناء اليتامى لأمهاتهم. يقول التلمود:" الذي توفي أبوه عن أمه الشابة التي لا ترغب في الارتماء في أحضان رجال غرباء. وتمّ الاتصال الجنسي برغبة متبادلة بينها وبين ابنها دون استعمال القوة والعنف فالأمر لا يخصنا في شيء إلى أن ?يبلغ الابن سن الزواج، وإذا أراد الابن أن يتزوج واعترضته أمه، فعليه أن يقوم بإشباع شهوة كل من زوجته وأمه إلى أن تتزوج هذه الأخيرة- الأم!!



    يا أصحاب العقول...

    ألا زلتم على قولكم.. وعلى عبادتكم وعقيدتكم هذه؟
    ---------------------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:28 am

    كمالة النقد
    ------------------

    ---------------------------------------------------------------------
    الزنا والسرقة .. أيهما أكبر في الجرم؟



    نصّ البهاء على جزاء الزاني والزانية:

    " قد حكم الله لكل زانٍ وزانيةٍ دية مسلمة إلى بيت العدل، وهي تسعة مثاقيل من الذهب، وإن عادا مرة أخرى عودوا بضعف الجزاء، هذا ما حَكَم به مالك الأسماء في الأولى، وفي الأخرى قدر لهما عذاب مهين"



    حكم السارق:

    " قد كتب على السارق النفي والحبس وفي الثالث فاجعلوا في جيبه علامة يعرف بها لئلا تقبله مدن الله ودياره، إياكم أن تأخذكم الرأفة في دين الله، اعملوا ما أمرتم به من لدن مشفق رحيم"



    حكم القاتل، ومحرق البيوت عمداً:

    " من أحرق بيتاً متعمداً فأحرقوه، ومن قتل نفساً عامداً فاقتلوه، خذوا سنن الله بأيادي القدرة والاقتدار ثم اتركوا سنن الجاهلين، وإن تحكموا لهما حبساً أبدياً لا بأس عليكم في الكتاب، إنه لهو الحاكم على ما يريد"

    الآن:

    ما هو الجرم الأكبر؟ الزنا أم السرقة

    نجد أن الزنا عند البهاء عقوبته ماليه فقط، حتى أنه ليس هناك تعزير على فاعله

    ونجد السارق ينفى ويحبس وتكون به علامه حتى يعرف انه سارق،



    فأي الجرمين أكبر وأيهما أثره على المجتمع أفظع

    بل إننا لو نظرنا للأمور من وجهة نظر أخرى: نجد أن في مثل هذه النصوص إباحة للزنا للأغنياء، فمن كان لا يعضله دفع الدية والإتاوة ( 19 مثقال) فله أن يزني؛ طالما القضية قضية مال فقط!
    ----------------------------
    من أين جاء البهاء وقد أخبرَ الباب أنه الرب لمدة 150 عام؟



    هناك قاعدة تقول: إذا كنت كذوباً فكن ذَكوراً... وقد غفل البهاء عن هذا الأمر ..

    يقول الباب في كتابه البيان:" كل من ادعى أمراً قبل سنين كلمة (المستغاث)(1) هو مفترٍ كذاب اقتلوه حيث ثقفتموه"

    فكيف يقول الباب ذلك، ويأتي البهاء ويقوم بأمر الدعوة قبل انقضاء هذه المدة؟

    يقول البهائي الكبير الميرزا عبد الحسين أوراه في كتابه( الكواكب الدرية) ما ترجمته من الفارسية:" ويتضح لكل من يطالع كتاب البيان أنه عَهِدَ بإتمامه إلى حضرة بهاء الله إيماءً إلى أن هذين الظهورين ليسا إلا ظهوراً واحدا"(2)



    وفي هذا تأويل يفصح عن عراقة البهاء وأتباعه في نسبتهم إلى الباطنية الذين دَرَجوا على أمثال هذا التعسف المغرض في تأويل كل ما لا يلتقي وأهدافهم ويحقق ما يخططون له.

    وكيفما كان منزع البهاء وجهده في التأويل فيفضحه لا محالة مجيئه-كما يدعي- بشريعة جديدة ناسخة لديانة الباب مما يصطدم بداهة وزعمه اتحاد الظهورين واعتبار نفسه امتداداً للباب.



    فقد قال البهاء في الأقدس: من يدعي أمراً قبل اتمام ألف سنة كاملة أنه كذاب مفتر نسئل الله بأن يؤيده على الرجوع إن تاب إنه هو التواب وإن أصر على ما قال يبعث عليه من لا يرحمه إنه شديد العقاب"



    نجد أن البهاء يحكم على نفسه أن من يدعي نزول شريعة عليه قبل مرور ألف سنة إنه كذاب مفتر.. وهو ادعى ذلك بعد قبوله شريعة الباب بسنوات لم تتعد العشر أو الخمسة عشر، دليلنا على قبوله لها أنه قال إن شريعته نسختها، ليس هذا فقط، ولكنه قبل بعض نصوصها ومن يؤول هذا الأمر كذاب، لأن البهاء لا يقبل أن يؤول كلامه!!
    --------------------------
    يأمر أتباعة بعدم السب، ويسبّ المسلمي
    ---------------------------------------------
    إن البهائية هي عقيدة فاسدة تمثل الزيف والضلال والنفاق في أكثر معانيه، فهم يخاطبون كل ملة ودين بما يوافق هواهم، فتجد الداعية منهم بين المسلمين مسلماً وبين اليهود يهودياً وهكذا..



    فالإسلام هو العدو اللدود للبهائية، ومن ثَمّ كان أتباعه من أشد الناس عداوة عند البهائية، لذلك ملأ البهاء كتابه بصب الغضب على المسلمين واصفاً إياهم وكتابهم بالأوصاف المُستَقبَحة بل ويحذر أتباعه منهم.



    البهاء يحث على عدم السب

    " يا أهل البهاء كنتم ولا زلتم مشارق محبة الله ومطالع عنايته، فلا تدنسوا ألسنتكم بسب أحد ولعنه"

    " يا حزب الله أوصيكم بالأدب فهو في المقام الأول سيد الأخلاق، طوبى لنفس تنورت بنور الأدب وتزينت بطراز الاستقامة"

    " عاشروا مع الأديان بالروح والريحان ليجدوا منكم عَرف الرحمن، إياكم أن تأخذكم حمية الجاهلية بين البرية كلٌ بدأ من الله ويعود إليه"



    البهاء يظهر على حقيقته من خلال تصريحاته

    يصف بهاء الله المسلمين وحدهم، في كتابه (إيقان) بالهمج الرعاع، قرابة عشر مرات. وقد تابعه على ذلك ابنه عبد البهاء عباس، فاستخدم العبارة ذاتها في مواطن عديدة.



    ومما قاله بهاء الله : "الخلاصة قد انقضى ألف سنة ومائتان وثمانون من السنين من ظهور نقطة الفرقان، وجميع هؤلاء الهمج الرعاع يتلون الفرقان في كل صباح، وما فازوا للآن بحرف من المقصود منه.



    ويقول في حق علماء الإسلام: " ومن جملة تلك الأحزاب عرفاء ملة الإسلام، فإن بعض تلك النفوس تشبثوا بما هو سبب الخمود والانزواء، لعمر الله إن ذلك يحط من مقامهم ويزيد في غرورهم. لابد أن يَظهر من الإنسان ثمر لأن الإنسان الخالي من الثمر كما نطق به حضرة الروح بمثابة الشجر بلا ثمر. والشجر بلا ثمر لائق للنار. . وبالجملة إنهم في القول فخر العالم وفي العمل عار الأمم. . قل يا معشر العلماء هل تعترضون على قلم إذا ارتفع صريره استعد ملكوت البيان لإصغائه وخضع كل ذِكر عند ذِكره العزيز العظيم"



    ويقول بهاء الله : "قل يا ملأ القران قد أتى الموعد الذي وعدتم به في الكتاب، اتقوا الله ولا تتبعوا كل مشرك أثيم. إنه ظهر على شأن لا يُنكره إلا من غشته أصحاب الأوهام، وكان من المدحضين، قل قد ظهرت الكلمة التي بها فرت نقباؤكم وعلماؤكم"



    ويقول في لوح الإشراقات: " اتقوا الرحمن يا ملأ البيان ولا ترتكبوا ما ارتكبه أولو الفرقان الذين ادّعوا الايمان في الليالي والأيام. فلمّا أتى مالك الأنام أعرضوا وكفروا إلى أن أفتوا عليه بظلم ناح به أم الكتاب في المآب، اذكروا ثم انظروا في أعمالهم وأقوالهم ومراتبهم ومقاماتهم وما ظهر منهم إذ تكلم مُكَّلِّم الطور ونُفِخَ في الصور. وانصعق من في السموات والأرض إلا عدة أحرف الوجه"



    وفي لوح طرازات يسمي علماء المسلمين: " أرباب العمائم والعصي "، ويقول كتاب الموجز في شرح المصطلحات : إن المقصود بهذه العبارة:" هم رجال الدين وعلماء الملة "



    وفى لوح البرهان يخاطب علماء المسلمين بقوله: " يا معشر العلماء بكم انحط شأن الملة ونُكِّسَ علم الإسلام وثل عرشه العظيم، كلما أراد مميز أن يتمسك بما يرتفع به شأن الاسلام ارتفعت ضوضاؤكم بذلك مُنِعَ عمّا أراد وبقي المُلك في خسران مبين "



    ويمنع بهاء الله أتباعه من مجالسة المسلمين ومحادثتهم فيقول: " إياك أن تجتمع مع أعداء الله في مقعد ولا تسمع منه شيء ولو يتلى عليك من آيات الله العزيز الكريم لأن الشيطان قد ضل أكثر العباد بما وافقهم في ذكر بارئهم بأحلى ما عندهم كما تجدون ذلك في ملأ المسلمين بحيث يذكرون الله بقلوبهم وألسنتهم ولا يعملون كل ما أمروا به وبذلك ضلوا وأضلوا الناس إن أنتم من العالمين"



    ? ويتحدث عن المسلمين قائلا : "فانظروا الآن إلى الناس كيف أنهم كالنسناس في أفعالهم الدنيئة، وجاحدون للحق غاية الجحود، بحيث يغضون الطرف عن كل هذا (يقصه عن حاله) ويركضون خلف جيف عديدة (يقصد علماء المسلين) يرتفع من بطونها ضجيج أموال المسلمين"



    وتستطيع أن تستخرج من « الأقدس ألفاظاً وقحة سبَّ بها القرآن والمسلمين، ونحن لا نملك إلا ان نقول لهم: " موتوا بغيظكم "
    --------------------------
    ركاكة أسلوب الأقدس

    من المعلوم أن أكثر الدجاجلة الذين زعموا النبوة والوحي ادعوا أن الله أنزل عليهم كتبا وأوحى إليهم صحفاً وهم يوقنون في قرارة أنفسهم صدق قول الله تعالى{.. وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ }الأنعام121



    وككل الكذابين زعم البهاء أن الله أنزل عليه كتابا سماه الأقدس كما أنزل على سلفه زعيم البابية الهالك كتاب ( البيان ) وأن هذا الكتاب فيه العقيدة والشريعة وأنه ناسخ لأحكام القرآن، وقد طبع هذا الكتاب (الأقدس) ليطعلك صاحبه على مُضحكات تَوّهّم أنها وحي السماء وهذه قراءة نقدية نبين فيها أنه مجموعة أباطيل في أضاليل، والجديد بالذكر أن كتابه ( الأقدس ) يعتبره البهائيون كتابهم المقدس وعدد صفحاته لا تزيد ه عن ملزمة وربع الملزمة، و (لوح أحمد ) و (لوح على) و (لوح طرازان) لا تتجاوز صفحات أي واحد منها عن نصف ملزمة .



    يقول الدكتور محسن عبد الحميد:"ألّف الميرزا حسين كتابه هذا وزعم أن الأحكام التي وردت فيه نزلت من سماء المشيئة الإلهية !، وادعى أن جميع الأحكام المنزلة سابقا قد نسخت لأنها لم تعد منسجمة مع احتياجات الإنسان في جميع أنحاء العالم. "



    والمتفحص في هذا الكتاب يجد نفسه وجهاً لوجه أمام فرية كبرى وخرافة فاضحة يسمو العقل الإنساني كثيراً عن إسنادها إلى الله تعالى. ويشفق على أولئك الذين عطلوا عقولهم من البهائيين فوقفوا أمام هذا الكتاب خاشعين معظمين، أعماهم التعصب الأعمى« فلم يكلفوا أنفسهم النظر فيما يحتويه الكتاب من أحكام باطلة، وأقوال ساقطة، وتراكيب ضعيفة وأخطاء فاحشة ولصوصية مخجلة، وجهل كامل بأغوار النفس الإنسانية وقوانين المجتمعات البشرية.



    وسنخرج من هذا التعميم في وصف الكتاب إلى الاستشهاد على ما نقول بفُقَر وجُمَل من الكتاب الذي لا يستطيع أصحابه أن ينكروا فيه حرفا واحداً لم يكن لطاغوتهم الميرزا حسين البهاء.

    ? قد ألّف البهاء كتباً جمة منها: كتاب (هفت وادي) بالفارسية، سلك فيه مسلك التصوف، وكتاب (الأقدس) نهج فيه على ترجمة منهج القرآن في ترتيب الآيات والسور، ودوّنَ فيه شريعته وأحكامها، وهو باللغة العربية. وكتاب (إيقان) بالفارسية ، وسماه أولاً (نسخة خال) أي نسخة الخال يعنى خال الباب الذي وقف منه في أخريات أيامه على مدعيات ابن أخته ، ثم غيره باسم (إيقان)، وكتاب(هيكل ) بالفارسية والعربية، وكتاب (إشراقات)، وكتاب (ألواح)، وكتاب (عهد)وهذا الأخير آخر كتبه بيّن فيه وصاياه وجعل الأمر فيه من بعده لابنه الأكبر الميرزا عباس الملقب بغصن الله الأعظم ، ومن بعده لابنه الثاني الميرزا محمد على الملقب بغصن الله الأكبر، وأغلق باب النبوة أو الربوبية والإلوهية إلى ألف سنة من بعده كما قال في الصفحة الثالثة عشرة من ( الأقدس ) وهو : "من يدعى أمراً قبل إتمام ألف سنة كاملة إنه كذاب مفتر ، فسأل الله بأن يؤيده على الرجوع إن تاب هو التواب، وان أصر على ما قال يبعث عليه من لا يرحمه (أي يقتله) إنه شديد العقاب، من يؤول هذه الآية أو يفسرها بغير ما نزل في الظاهر إنه محروم من روح الله ورحمته التي سبقت العالمين ، خافوا الله ولا تتبعوا ما عندكم من الأوهام اتبعوا ما يأمركم به ربكم العزيز الحكيم ."



    ولا ندري كيف جاز للميرزا عباس بعد هذا التصريح أن يغير ويبدل في أحكام أبيه ، ويثبت منها ما شاء ، ويمحو ما شاء ويدعى نزول الوحي عليه بذلك ، سواء كانت دعواه ولاية أو نبوة ،أو رسالة، أو ربوبية وإلوهية، كما يشاء أن يسميها حتى أن أخاه قد أنكر عليه ذلك أشد الإنكار ورموه بالكفر و المروق عن دين البهاء.



    يقول:" قل فالله الحق لا يغنيكم اليوم كتب العالم وما فيه من الصحف إلا بهذا الكتاب الذي ينطق في قطب الإبداع أنه لا إله إلا أنا العليم الحكيم"

    ? وفي سورة الأمين يقول: " يا قوم امسكوا أقلامكم ، قد ارتفع صرير القلم الأعظم من لدن مالك القدم ثم أنصتوا وقد ارتفع نداء الله الأبهى في برية الهدى إنه لا إله إلا أنا المهيمن القيوم"



    وقوله:" إنا أمرناكم بكسر حدودات النفس والهوى، لا ما رقم في القلم الأعلى، إنه لروح الحيوان لمن في الإمكان، قد ماجت بحور الحكمة والبيان بما هاجت نسمة الحيوان، اغتنموا يا أولي الألباب.. تحسبن أنا نزلنا لكم الأحكام بل فتحنا ختم الرحيق المختوم بأصابع القدرة والاقتدار، يشهد بذلك ما نزل من قلم الوحي، تفكروا يا أولي الأفكار"(1)



    وقوله:" احمدوا الله بهذه الموهبة التي أحاطت السماوات والأرضيين، اذكروا الله بهذه الرحمة التي سبقت العالمين، قال قد جعل الله مفتاح الكنز حبي المكنون لو أنتم تعرفون، لولا المفتاح لكان مكنوناً في أزل الأزال لو أنتم توقنون، قل هذا لمطلع الوحي ومشرق الإشراق الذي به أشرقت لو أنتم تعلمون"(2)



    واقرأ قوله أيضاً:"قد حكم الله دفن الأموات في البلور أو الأحجار الممتنعة أو الأخشاب الصلبة اللطيفة، ووضع الخواتيم المنقوشة في أصابعهم إنه لهو المقدر العليم، يكتب للرجال ولله ملك السموات والأرض وما بينهما، وكان الله بكل شيء عليماً، وللورقات ولله ملك السموات والأرض وما بينهما وكان الله على كل شيء قدير"(3)



    وقوله :"احرقوا الحجبات بنار حبي، أو لسبحات بهذا الإسم الذي به سخرنا العالمين، وارفعن البيتين في المقامين والمقامات التي فيها استقر عرش ربكم الرحمن، كذلك يأمركم مولى العارفين"(4)



    ويطول بنا القول إن عرضنا هذه النماذج التي يجد فيها القارئ تقليداً ممسوخاً لأسلوب القرآن الكريم في التعبير.



    إن الميرزا قرأ القرآن فلاحظ أن أواخر الآيات مسجوعة، أو مزدوجة أو مرسلة، فحاول ذلك الكاذب الضال إتّباع أسلوب القرآن الكريم ، لكنه كان كحاطب ليل ، فشتّان بين أسلوب ذلك الأبله وكلام الله سبحانه وتعالى، والأمر لا يقتصر على الأسلوب فقط ، بل الحقائق الكونية التي مازالت تنكشف لنا وستستمر بإذن الله عز وجل، وهذا وجه من وجوه الإعجاز ، وأضف إلى ذلك الإخبارات الماضية والمستقبلية التي لا يستطيع أياً كان أن يجارى ذلك كله



    يقول عز وجل {لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }الحشر
    -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    تفنيد آيات الأقدس

    احتوى كتاب الأقدس على معان سخيفة، وأفكار ساذجة، وأحكام متناقضة وعشوائية لا يقبلها العقل المستنير، لما بها من جهل مركب بأمور الحياة والمجتمع، وكذلك لعظم ما فيها من المخاتلة والتصنع، وفي السطور التالية عينات من جنين البهاء المشوه الذي حاول أن يسوقه للدهماء فقال"قل تالله لا تغنيكم اليوم كتب العالم وما فيه من الصحف إلا بهذا الكتاب" فماذا قال البهاء في هذا الكتاب؟ قال التالي:

    " ينبغي اليوم لمن شرب رحيق الحيوان من يد ألطاف ربه الرحمن أن يكون فياضاً كالشريان في جسد الإمكان"

    وسوف أقاوم ما استطعت الرغبة في السخرية، لكن ألستم معي في أن البهاء كان رجلاً مهزاراً، أم تُرى أن الشيطان أعماه عن مدى الخطأ والضلال في كلامه.. فما هو رحيق الحيوان؟ وما هو جسد الأمكان؟!(1)



    يقول : "وجعلنا الدار المسكونة ، والألبسة المخصومة للذرية من الذكران دون الإناث والوراث ، إنه هو المعطى الفياض"

    ذلك قول باطل لأنه يخالف العدل ، فكيف يحرم الإناث ويعطى للذكران ، بأى شرع ومنطق ، إنها لمضيعة لحقوق طائفة من البشر .

    وقوله: " ومنهم من يدعى الباطن وباطن الباطن قل أيها الكذاب فالله ما عندك إنه من القشور تركناها لكم كما تترك العظام للكلاب "

    وإننا لنجد الخطاب يشتمل على سفاهة واضحة ، وأسلوب بذيء مع مخالفيه

    وقوله:"من يؤول هذه الآية أو يفسرها بغير ما نزل في الظاهر إنه محروم من روح الله ورحمته التي سبقت العالمين "

    "إن الذي نزل من سماء الوحي ويخرجه عن الظاهر إنه ممن حرف كلمة الله العلياء، وكان من الآخرين في كتاب مبين"

    وهذا قول يناقض به نفسه: إذ إنه يؤول آيات القرآن الكريم خلافاً لمدلولاتها اللغوية، وأسباب النزول إلخ من متطلبات تأويل آيات القرآن الكريم .


    وقوله:" إنا ما دخلنا المدارس، وما طالعنا المباحث، اسمعوا ما يدعوكم به هذا الأمي إلى الله الأبدي، إنه خير لكم مما كنز في الأرض لو أنتم تفقهون "

    ذلك قول يخالف الحقيقة التي أجمع عليها المؤرخون من أنه تعلم القراءة والكتابة ، ودَرَس كتب الصوفية وخالطهم ، وكذلك دراسته لعقيدة الشيعة الإمامية وكذلك اليهودية والمسيحية والزرادشتية والكونفوشيوسية .


    وقوله: "ليس لأحد أن يعترض على الذين يحكمون العباد دعوا لهم ما عندهم ، وتوجهوا إلى القلوب"

    تلك دعوة للاستسلام ، وعدم دفع الظالمين عن ظلمهم ، وجعل البشر في وضع الحيوان الذي يستسلم لصاحبه مع فارق أن الحيوان حينما يضرب يحاول التعبير عن نفسه بالنفور والدفاع ، لكن الإنسان في ذلك الوضع ليس له الحق في ذلك ، وهو أمر يشجع على الاستمرار في أفعالهم الظالمة .


    وقوله :" قد حرمت عليكم أزواج آبائكم ، إنا نستحيي أن نذكر حكم الغلمان، اتقوا الرحمن، ولا ترتكبوا ما نهيتم عنه في اللوح "

    من الغريب حقاً أن يستحي الله من ذكر حكم يسير عليه عباده؛ فالله لا يستحيي من الحق ، فلا يعقل أن يترك الله أمراً هاماً هكذا دون أن يبينه للناس .





    ومن الأقوال التي يقف الشخص أمامها مندهشاً من سخافتها قوله:"من يقر أ آية من آياتي خير له من أن يقرأ كتب الأولين والآخرين"


    وقوله : " من يحزن أحداً فله أن ينفق تسعة عشر مثقالاً من الذهب هذا ما حكم به ولى العالمين"


    وقوله : "اغسلوا أرجلكم كل يوم في الصيف، وفى الشتاء كل ثلاثة أيام مرة واحدة، ومن اغتاظ عليكم قابلوه بالرفق"

    ومن الافتراء أن يدعى البهاء نفسه أنه الله في كتابه الأقدس تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.



    وقوله: " ليس لأحد أن يعترض على الذين يحكمون العباد، دعوا لهم ما عندهم ، وتوجهوا إلى القلوب "

    دعوة صريحة إلى الخنوع والمسكنة، وتشجيع واضح للظالمين في ظلمهم وطغيانهم، وإنزال البشر منزلة قطيع من الغنم لا حرية لهم ولا إرادة، ورجوع بالإنسانية إلى عصور الهمجية والعبودية إن كل نبي جاء، دعا الناس إلى مناهضة الطغاة والجبابرة. وما أجمل وأعظم وأصدق من قول رسولنا الأعظم صلى الله عليه وسلم "سيد الشهداء حمزة ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله "



    وقوله: " أدخلوا ماءً بكرا، والمستعمل منه لا يجوز الدخول فيه. إياكم أن تقربوا خزائن حمامات العجم. من قصدها وجد رائحتها النتنة قبل وروده فيها. تجنبوا يا قوم ولا تكونوا من الصاغرين. إنه يشبه بالصديد والغسلين إن أنتم من العارفين ، وكذلك حياضهم النتنة اتركوها وكونوا من المقدسين "

    معلوم بالضرورة وتقرر لواقع بديهي يعرفه الجاهل والعالم. وقواعد النظافة التفصيلية من شأن العقل البشري، وليس من شأن الوحي الإلهي. فالوحي الإلهي يأتي بدساتير عامة ، وأنظمة جامعة ومثل إنسانية. أما التفصيلات وأمور الدنيا الفرعية فمتروكة لإفهام البشر والوحي الإلهي أجّل من أن يحتوي على مثل هذه الأمور، بوسع طبيب أن يدل الناس عليها بكلمات أوضح ، وقواعد أضبط ، وتعليمات أدق مع يبان الأسباب وشرح العلل وأصول الوقاية مشفوعة بالصور العلمية والتجارب المختبرية.



    يقول :"قد تكلم لسان قدرتي في جبروت عظمتي مخاطباً لبريتي أن اعلموا حدودي حباً لجمالها ، طوبى لحبيب وجد عرف المحبوب من هذه الكلمة التي فاحت منها نفحات الفضل على شأن لا توصف بالأذكار ، لعمري من شرب رحيق الإنصاف من أفق الإبداع . لا تحسبن أنا نزلنا لكم الأحكام ، بل فتحنا ختم الرحيق المختوم بأصابع القدرة والإقدار . يشهد بذلك ما نزل من قلم الوحي ، تفكروا يا أولى الأفكار"


    وقوله :" يا معشر الملوك، أنتم المماليك قد ظهر المالك بأحسن الطراز (يقصد بذلك نفسه)، ويدعوكم إلى نفسه المهيمن القيوم إياكم أن يمنعكم الغرور عن مشرق الظهور أو تحجبكم الدنيا عن فاطر السماء"


    ويطلق على نفسه مالك الأسماء فيقول :" اسمعوا نداء مالك الأسماء ، إنه يناديكم من شطر سجنه الأعظم ، أنه لا إله إلا أنا المقتدر المتكبر المسخر المتعالي العليم الحكيم "(2)


    ويتحدث ذلك البهاء عن إلوهيته المزعومة فيقول في كتابه الأقدس الذي يحتوى على ضلالا ته وأكاذيبه: "طوبى لمن أمر بالله وآياته ، واعترف بأنه لا يُسأل عما يفعل هذه كلمة قد جعلها الله طراز العقائد وأصلها وبها يقبل عمل العاملين . اجعلوا هذه الكلمة نصب عيونكم ، لئلا تزلكم إرشادات المعترضين ، لو يحل ما حرم في أزل الآزال أو العكس، ليس لأحد أن يعترض عليه ، والذي توقف في أقل من آن إنه من المعتدين . والذي ما فاز بهذا الأصل الأسنى والمقام الأعلى تحركه أرياح الشبهات وتقبله مقالات المشركين . من فاز بهذا الأصل قد فاز بالاستقامة الكبرى ، حبذا هذا المقام الأبهى الذي يذكره زين كل لوح منيع . كذلك يعلمكم الله ما يخلصكم عن الريب والحيرة وينجيكم في الدنيا والآخرة ، إنه لا إله إلا أنا العزيز الحكيم "

    وذلك افتراء كبير تعالى الله عز وجل عما يصفون { كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً }الكهف5



    ولا نتصور أن عاقلا يعتقد الإلوهية في بشر مثله لا حول له ولا قوة ، كيف صدق ذلك الأتباع السذج ادعاءاته الباطلة والتي لا يقبلها أي عقل سليم .

    ولأنه الله فله أن يحل ما حرم في أزل الآزال أو يحرم ما أصل ، فليس لأحد أن يعترض على حكمه كما ادعى ، أليس هو الله الذي لا يسأل عما يفعل ، (تعالى الله عما يصفون )

    {اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة257


    وعن الأقدس يقول إحسان إلهي ظهير ( الجدير بالذكر أن البهائيين لم يطيعوا الأقدس مدة طويلة ، وبعكس ذلك كانوا يمنعون الآخرين من أتباعهم من طبعه خوفاً من الخزي والفضيحة . ورغبة في إخفاء الجهل الشائن والحمق المطلق المتدفق في كل سطر من سطوره وفقرة من فقراته لا يقع في مثله متعلم مبتدئ وفضلاً عن العالم والعارف المثقف لما فيه من أخطاء فاحشة ، وأسلوب ركيك وتراكيب ضعيفة وغريبة...كل فقرة من فقراته أو عبارة من عباراته مهملة رديئة ومليئة بالأخطاء من حيث اللغة والقواعد ، بل وكل جملة من جمَلِه ، وكلمة من كلماته تخالف محاورات العرب وأساليبهم ، فلا تجد عربياً يكتب مثلما كتب ، ولا ينطق مثلما نطق من الأولين ولا الآخرين ، وأطفالهم وجهلتهم يشمئزون وينفرون من تلك العربية التي يصوغها إله البهائية وربهم"

    والمتصفح لذلك الكتاب المزعوم أنه مقدس يجد أنه صناعة بشرية ولا أدل على ذلك من كلماته التي تفضح كاتبها ، ومن نصوص ذلك الكتاب التي تدل على بطلان ادعاء أنه وحى إلهي ..



    يقول:" باسم الحاكم ما كان وما يكون ،أول ما كتب الله على العباد عرفان مشرق وحيه ، ومطلع أمره الذي مقام نفسه في عالم الأمر والخلق ، من فاز به فقد فاز بكل الخير ، والذي منع إنه من أهل الضلال ولو يأتي بكل الأعمال ، إذ ا فزتم بهذا المقام الأسنى ، والأفق الأعلى ينبغي لكل نفس أن تتبع ما أمر به من لدن المقصود لأنهما معاً لا يقبل أحدهما دون الأخر ، هذا ما حكم به مطلع الإلهام ، أن الذين أوتوا البصائر من الله يرون حدود الله السبب الأعظم لنظم العالم وحفظ الأمم ، والذي غفل إنه من جمع وتاه إنا أمرناكم بكسر حدودات النفس والهوى من القلم الأعلى إنه لروح الحيوان لمن في الأمكان قد ماجت بحور الكلمة والبيان بما هاجت نسمة الرحمن ، اغتنموا يا أولي الألباب، إن الذين نكثوا عهد الله في أوامره ونكصوا على أعقابهم أولئك أهل الضلال لدى الغنى المتعالي، يا ملأ الأرض فاعلموا أن أوامري سرج عنايتي بين عبادي، ومفاتيح رحمتي لبريتي ، كذلك نزور الأمر من سماء مشيئة الرحمن ، لينفق ما عنده ولو يكون خزائن الأرض ليثبت أغراض أوامره المشرقة من أفق العناية والألطاف. قل من خدودي يعرف قميصي ، وبها تنصب أعلام النصر على الفتن والأتلال، قد تكلم لسان قدرتي في جبروت عظمتي مخاطباً لبريتي ، أن اعلموا حدودي حباً لجمالي ، طوبى لحبيب وجد عرف المحبوب من هذه الكلمات التي فاحت منها نفحات الفضل على شأن لا يوصف بالأذكار ، لعمري من شرب من رحيق الأنصاف في أيادي الألطاف إنه يطوف حول أوامري المشرقة من أفق الإبداع ، لا تحسبن أنّا نزلنا لكم الأحكام بل فتحنا ختم الرحيق المختوم بأصابع القدوة والاقتدار ويشهد بذلك ما نزل من قلم الوحي تفكروا يا أولى الأفكار"



    وقال في خطابه إلى عباده: "يا عباد الرحمن، قوموا على خدمة الأمر على شأن لا تأخذكم الأحزان من الذين كفروا بمطلع الآيات، لما جاء الوقت وظهر الموعد اختلف الناس وتمسك كل حزب بما عنده من الظنون والأوهام، من الناس من يقصد وصف النعال طلباً لصدر الجلال قل من أنت أيها الغافل الفرار، ومنهم من يدعي الباطن وباطل الباطن، قل يا أيها الكذاب تالله ما عندك أنه من القشور وتركنا لكم كما نترك العظام للكلاب، تالله الحق لو ينسل أحد رجل العالم ويعبد الله على الأوغال والشواحن والجبال والقنان والشناذيب وعند كل حجر وشجر ومذر لا يتضوع منه غرف رضائي لن يقبل أبداً هذا فاحكم مولى الأنام"

    ?

    وقوله في الحديث باسم الإلوهية: "يا ملأ الإنشاء اسمعوا نداء مالك الأسماء إنه يناديكم من شطر سجنه الأعظم إنه لا إله إلا أنا المقتدر المتكبر المتسخر المتعالي الحكيم العلي إنه لا إله إلا هو المقتدر على العالمين.. ولو يشأ يأخذ العالم بحكمة من عنده إياكم أن تتوقفوا في هذا الأمر الذي خضع له الملأ الأعلى وأحل مدائن الأسماء اتقوا الله ولا تكونن من المحتمين أحرقوا الحجبات بنار حبي والسبحات بهذا الاسم الذي به سحرنا العالمين "



    وقوله : " من يحزن أحداً فله أن ينفق تسعة عشر مثقالاً من الذهب هذا ما حكم به مولى العالمين " (يقصد نفسه كما ثبت لنا من قبل)



    وقوله : "كتب عليكم تجديد أسباب البيت بعد انقضاء تسعة عشرة -الصواب: تسع عشرة سنة- كذلك قضى الأمر من لدن العليم الخبير "



    وقوله : " اغسلوا أرجلكم كل يوم في الصيف وفي الشتاء كل ثلاثة أيام مرة واحدة، ومن اغتاط قابلوه بالرفق "

    وقد تُغنى هذه النصوص بنفسها عن كل تعليق عليها بما يظهر بطلان ادعاء أن هذا الكتاب وحى إلهي، سواء كان ذلك من جهة ما تضمنه من المعاني أو من جهة أدائه لتلك المعاني، فمن الواضح أنه كلام دعي يلح على العقول والقلوب أن تعترف له بأنه المظهر العامل لذات الله وصفاته، وبماله- بذلك من مقام يرفعه فوق مستوى البشر ويؤهله لأن يغير ويبدل في شرائع الناس وعباداتهم ويدل على أن الكتاب مجرد تعبير عن هذه النزعة الشخصية أسلوبه الذي كان يجب كأول دليل على سماويته أن يخلو مما فيه من الاضطراب والخطأ والتقليد


    -----------------------------------
    السرقة من القرآن الكريم

    لم يقف الميرزا حسين عند حد تقليد أسلوب القران الكريم وإنما سطا على آياته البينات، فسرق معانيها وألفاظها وحشرها في كتابه الهزيل موهماً أتباعه أنها أحكام جديدة جاءت ناسخة للأحكام القديمة.

    ومنها قوله:"إياكم أن تغرنكم الحياة الدنيا"

    وهذا منقول من قوله تعالى:

    {فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ }لقمان33



    و قوله "قد حرم عليكم القتل والزنا. ثم الغيبة والافتراء ( وذلك مأخوذ من آيات وردت في القرآن الكريم حرمت تلك الجرائم كقوله تعالى

    {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً }الفرقان68



    ومن سرقاته .. قوله " ألا بذكره تستنير الصدور وتقر الأبصار"

    مأخوذ من قوله سبحانه «تعالى {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }الرعد28



    ومن سرقاته أيضا : " إن الذين نكثوا عهد الله في أوامره ،ونكصوا على أعقابهم، أولئك من أهل الضلال لدى الغني المتعال" ، وهي مأخوذة من قوله سبحانه وتعالى: {الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }البقرة27



    ومنها قوله: " إنه يفعل ما يشاء ولا يسأل عما يشاء" وهى مأخوذة من قوله تعالى: {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ }الأنبياء23

    ومنها قوله: " من ابتلى بمصيبة فله أن يتوب ويرجع إلى الله، إنه سيغفر لمن يشاء" وهى مأخوذة من قوله تعالى{وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً }الفرقان71



    ومنها قوله: " إياكم أن تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها " وهي مأخوذ بالنص من قوله سبحانه وتعالى: {وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ }الأعراف56



    ومنها قوله: "لا تتبعوا أنفسكم إنها لأمارة بالغنى والفحشاء " مأخوذة من قوله تعالى: {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ }يوسف53?



    لقد فشل المازندراني فشلاً ذريعاً في أن يقلد القرآن الكريم لأن كلمات القرآن تشهد بأنه وحي إلهي وأنه لن يستطيع أحد أن يأتي بمثل هذا القرآن أبداً يقول تعالى {وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ{23} فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ{24} البقرة



    يقول الإمام محمد عبده : فهذا القضاء الخاتم منه بأنهم لن يستطيعوا أن يأتوا بشيء من مثل ما تحداهم به ليس قضاء بشرياً ، وإنما ذلك هو الله المتكلم، والعليم الخبير هو الناطق على لسانه أي محمد صلى الله عليه وسلم وقد أحاط علمه بقصور جميع القوى عمن تناول ما استنهضهم له، وبلوغ ما حثهم عليه.



    يقول البهاء في إحدى رسائله: "قل يا ملأ البيان اتقوا الرحمن ولا ترتكبوا ما ارتكبه فرعون وهامان ولا نمرود ولا شداد وقد بعثني الله وأرسلني إليكم بآيات بينات وأصدق ما بين أيديكم من كتب الله وصحائفه وما نزل في البيان وقد شهد لنفس ربكم العزيز المنان"



    ولكننا ننظر في هذه الآيات البينات من كتابه الأقدس فلا نرى إلا كتاباً تظهر عليه مسحة الصناعة البشرية وافتعال التقليد لأسلوب القرآن، كأنما كان مجرد مجيء الكتاب في فقرات ذات مقاطع وفواصل دليلاً على أنه هو الله، حتى لو كان مفكك الأسلوب ضعيفا في أداء المعاني، ممتلئاً بالضلالات والأوهام التي يتحدث بها البهاء عن الله وصفاته في شخصه، والتي ينحل فيها نفسه من نعوت الإلوهية، ويضيف إليها من أفعالها ما يقصد عن مثله المتدينون في تقديسهم لله .



    السرقة من السنة النبوية المطهرة:

    ? ولم يقف ذلك الأفاك عند حد السطو على آيات القرآن الكريم ، بل فعل ذلك أيضاً مع أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    فمن سرقاته قوله: ومن مات ولم يكن له ذرية ترجع حقوقهم إلى بيت العدل" وهذا مقتبس من القاعدة الفقهية المستنبطة من القران الكريم والسنة النبوية الشريفة والذي ينص على أن الميت الذي لا وارث له يرثه بيت المال



    ومنها قوله : "لا ترضوا لأحد مالا ترضونه لأنفسكم " وهر مسروق من قوله صلى الله عليه وسلم : " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه "



    ومنها قوله: "إذ ا دعيتم إلى الولائم والعزائم أجيبوا ، وهو مسروق من قوله صلى الله عليه وسلم: " وإذا دُعيَ أجاب " وذلك ضمن ما ذكره صلى الله عليه وسلم من حق المسلم على المسلم .
    -----------------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:30 am

    كمالة النقد
    ---------------

    -----------------------------------
    مواقف وضلالات

    قال الحق تبارك وتعالى: {فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ }يونس32

    فنجد أن مواقف وضلالات البهائية أكثر من أن تحصى، ولكن هي محاولة منا لتفنيد هذه العقيدة الفاسدة التي تحاول أن تغزو المجتمعات المسلمة، فسنعرض لموقفهم من الصلاة والحج وإيمانهم بالغيبيات، والرسل والوحي و غير ذلك الكثير...



    موقفهم من الصلاة

    جعل البهاء الصلاة تسع ركعات في اليوم والليلة، وكان عبد الله بن الخراب الكندي الذي اعتقد إلاهيته كثير من أشباه الناس قد جعلها تسع عشرة صلاة في اليوم والليلةٍ!



    موقفهم من الحج والكعبة المشرفة

    إن الكعبة عندهم هي من المتغيرات، ففي البداية كانوا يحجون حيث –يعتقدون- وجود الباب وهو وَهم بالطبع حيث أن الحكومة الإيرانية قد هدمت الدار التي كانت في بغداد والتي دفن فيها الباب، كما أنه حينما قُتِل سرق اتباعه جثته، وبعد ذلك يحجون حيث دفن البهاء بعكا..

    كما أوصى البهاء بهدم بيت الله الحرام عند ظهور رجل مقتدر من أشياعه!!



    موقفهم من السمعيات

    يؤمن البهائيون بأن:

    البعث: هو اليقظة الروحية

    الحشر: هو اجتماع الناس على البهاء والتفافهم من حوله

    اليوم الآخر: هو يوم ظهوره

    الحساب: حلول الله في جسد البهاء

    صحائف الأعمال: الصحف السيارة اليومية

    الجنة: كناية عما يصيب الإنسان من الكمال بدخوله في دينه( البهائية)

    النار: كناية عما يلحق المرء من نقص وخسارة بالكفر به(البهاء).



    فمجمل القول أنهم لا يؤمنون بالبعث ولا بالجنة ولا بالنار، وطبقاً لكتاب ( بهاء الله والعصر الجديد): " وطبقاً للتفاسير البهائية يكون مجيء كل مظهر إلهي عبارة عن يوم الجزاء إلا أن مجيء المظهر الأعظم بهاء الله هو يوم الجزاء الأعظم للدورة الدنيوية التي نعيش فيها.... ليس يوم القيامة أحد الأيام العادية، بل هو يوم يبتدئ بظهور المظهر ويبقى ببقاء الدورة العالمية"



    وقالوا عن الجنة والنار: " إن الجنة والنار في الكتب المقدسة حقائق مرموزة، فعندهما-أي البهاء وابنه- الجنة هي حالة الكمال والنار حالة النقص، فالجنة هي الحياة الروحانية، والنار هي الموت الروحاني"

    و هُم في هذا قد قلدوا الباطنية كما أسلفنا فالباطنية أيضاً يقولون: " كل ما وَرَد من الظواهر في التكاليف والحشر والأمور الإلهية فكلها أمثلة ورموز إلى بواطن".
    ------------------------------------------------
    تفنيد الأقدس في ضوء المنهج اللغوي

    ورد في كتاب الميرزا حسين -ككتاب أستاذه- عشرات من الأخطاء النحوية واللغوية، مما ينفي نفياً قاطعاً كونه وحياً من عند الله لفظاً أو معنى، فمن هذه الأخطاء:

    قوله: " يا قلم الأعلى تحرك بإذن ربك فاطر السماء، ثم أذكر إذا أراد مطلع التوحيد مكتب التجريد لعل الأحرار يطلعن – كذا- على قدر رسم الإبرة "

    وقوله: "يا قلم الأعلى تحرك بإذن ربك فاطر السماء، ثم اذكر إذا أراد مطلع التوحيد مكتب التجريد لعل الأحرار يطلعن"

    و قوله: "ليس هذا أمر - كذا - تلعبون به "

    و قوله: " اغتمسوا من بحر بياني لعل تطلعون-كذا"

    وحين يقول:" تالله انكشف الحجاب إنكم تنصعقون"

    وهذه اللفظة قد كررها البهاء كثيراً، وإنها لتدل على سوء بيانه، وفساد ذوقه اللغوي.

    وتلك نماذج قدمناها على سبيل المثال لا الحصر، إذ أن الأخطاء كثيرة في هذا الكتاب.


    وللأستاذين : د. محمد عبد المنعم خفاجي ود. عبد العزيز شرف دراسة رائعة في الرد على البهائيين في ضوء المنهج اللغوي تكشف زيف ما أتى به البابيون والبهائيون، وتكشف أمراض لغتهم التي تتمثل في أربعة أمراض، هي كما وردت في كتاب بعنوان: الرد على البهائيين في ضوء المنهج اللغوي:



    1-الحبسة اللفظية: حيث يصعب استدعاء الكلمات سواء في القول أو الكتابة، فتكون النتيجة أن يخرج تركيب اللفظ مختلاً.

    2-الحبسة الاسمية: ويسيء فيها (المريض) استخدام الأسماء، ويعجز عن فهم معنى الكلمات والرموز.

    3-الحبسة النحوية: ويعجز فيها مريض اللغة عن ترتيب الكلمات حسب نغمة اللغة وقواعد النحو.

    4-الحبسة الدلالية: حيث تغيب دلالات النص عندما تغيب فكرته ومعناه ويضطرب مضمونة.

    ويورد أصحاب الدراسة عشرات الأمثلة نورد منها مثالاً واحداً؛ فقد ورد في كتاب الأقدس: "إن أول ما كتب الله على العباد عرفان مشرق وحيه، ومطلع أمره، الذي كان مقام نفسه في عالم الأمر والخلق، من فاز به فقد فاز بكل الخير، والذي منع إنه من أهل الضلال ولو يأتي بكل الأعمال.."



    والنص السابق هو ما افتتح به كتاب البهاء، والكتب تعرف دائماً باستهلالها الذي يدل على مظهر بلاغتها وتصوير لانتماءاتها، كما يقول صاحبا البحث ويضيفان متسائلين: ماذا في هذه الافتتاحية؟!



    ويجيبان: "هنا فقرتان الأولى منهما يحوطها الغموض من كل جانب.. ماذا يريد أن يقول (النص)؟إنه لا مضمون ولا فكرة ولا معنى بدون صياغة واضحة قوية بليغة تؤديها، البهائيون دائماً يلجئون إلى الغموض والرمز، فتجيء لغتهم ضبابية الصياغة، عائمة الأفكار، ومن هنا ادّعوا التأويل فراراً من الوضوح وادعوا فلسفة التأويل للخروج من دلالة النص"(1)

    ?

    ويتساءل الباحثان: لماذا جعل صاحب الأقدس المعرفة وحدها الفوز بالخير؟ ذلك هو قصور العقل وضلال التفكير والبعد عن السليم.. فما جدوى المعرفة بلا عمل.



    أما قوله (البهاء):"والذي منع إنه من أهل الضلال ولو يأتي بكل الأعمال"

    (الذي): اسم موصول يحتاج إلى صلة، وهي هذا الفعل(منع) ويحتاج إلى عائد وليس العائد موجوداً في الكلام ، فيكون التركيب ناقصاً، و الأسلوب هنا أن يقول القائل: " والذي منع منه(أي من العرفان) إنه من أهل الضلال".



    وحتى لو قالها البهاء، فهذا أسلوب رديء غاية الرداءة سقيم السقم، أين البلاغة والفصاحة والبيان فيه؟!



    وماذا هذا السجع الرديء: " إنه من أهل الضلال ولو يأتي بكل الأعمال" إنه العيب الأكبر والعجز الفاضح عن الإتيان بأسلوب بليغ.



    وفي الفقرة الثالثة من الأقدس يقول البهاء: "إنا أمرناكم حدودات النفس"

    ويسأل الباحثان: "لماذا جمع جمعاً مؤنثاًَ مع أنه جمع تكسير؟! خطأ في العربية التي لا تقبل أن تكون الكلمة جمعاً وهي في الأصل أي (حدود) ثم ما هي حدودات النفس؟! الإجابة هي أخطاء في اللغة والتعبير!!

    ?

    نكتفي من دراسة د. محمد عبد المنعم خفاجي ود. عبد العزيز شرف بهذا القدر البسيط، ونـحيل من يريد الاستزادة إلى الأصل، لكن وقبل أن نغادر محطة الحديث عن لغة البهاء وتراثه التلفيقي الذي تركه لضلال البسطاء والعوام والدهماء، والذين في قلوبهم مرض والذين أرادوا لأنفسهم الضلال فزين الله لهم ما أرادوا، نثبت بعضاً مما أتى في كتب البهاء المختلفة وما أكثرها في أحد الألواح(لوح ششم) يقول البهاء:

    "أي رب أسألك بنفسك العلى الأعلى ثم يطهروك كرة أخرى الذي به انقلب ملكوت الأسماء وجبروت الصفات وأخذ السكر سكان الأرضين والسماوات والزلزال من في ملكوت الأمر والخلق إلا من صام عن كل ما يكرهه رضاك، وأمسك نفسه عن التوجه إلى ما سِواك ، بأن تجعلنا منهم وتكتب أسماءنا في لوح الذي كتبت أسماءهم، وإنك يا إلهي ببدايع قدرتك وسلطنتك اتشعبت اسمائهم من .."



    وفي الألواح أيضاً يقول: "قد نزلت النقطة مرتين كما نزل المثاني كرتين والحمد لله الذي أظهر النقطة وفصل بمنها علم ما كان وما يكون وجعلها منادية باسمه ومبشرة بظهوره الأعظم الذي به ارتعدت فرائص الأمم.. الخ"



    ويقول أيضا: "يا أيها السائل الناظر والذي اجتذب الملأ الأعلى بكلمته العليا إن الطيور ممالك ملكوتي وحمامات رياضي حكمتي تغردات ونغمات ما اطلع عليها إلا الله مالك الملك والجبروت ولو يظهر أقل من سم الإبرة ليقول الظالمون ما لا قاله الأولون"

    ?

    ويقول أيضا: "ويرتكبون ما لا ارتكبه أحد في الأعمار والقرون ، قد أنكروا فضل الله وبرهانه وحجة الله وآياته، ضلوا وأضلوا الناس ولا يشعرون، يعبدون الأوهام ولا يعرفون، قد اتخذوا الظنون لأنفسهم أرباباً من دون الله ولا يفقهون 0 يتبعون أهواءهم معرضين عن الله المهيمن القيوم. قل تالله قد أتى الرحمن بقدرة وسلطان وبه ارتعدت فرائص الأديان"



    ويقول في لوح ينجم: "اللهم إني أسألك بشعراتك التي يتحرك على صفحات الوجه كما يتحرك على صفحات الألواح قلمك الأعلى وبها تضوعت رائحة مسك المعاني في ملكوت الإنشاد"

    ما هذا الهذيان والخرف؟ ما هذه الركاكة والضعة والضعف؟! هل يصدق نصف عاقل أن هذا الكلام يصدر عن الله ؟! حاشا وكلا، وفيها تجسيد لذات الله حين يقول شعراتك التي يتحرك على صفحات الوجه، وتعبيرات ركيكة من مثل:" ما لا ارتكبه أحد في الأعمار والقرون"، "فرائص الأديان" "فرائص الأمم "، وأخطاء ساذجة في الإملاء وقواعد النحو.. هذا هو إعجاز البهاء الذي يذكرنا بإعجاز مسيلمة الكذاب حتى ولو نمّق هذا الإعجاز بكلمات عن الحب والمساواة والخير والوحدة والتآلف يقصد أن يستميل بها السذج، لكنه لن يفعل إلا مع من لديهم قابلية لتلك الاستمالة.



    وفي البهاء _ كما في مسيلمة _ يصدق قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريباً من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.



    طرفة حول الباب (زعيم البهاء):

    يُذكر أنه حينما واجه بعض معاصري الباب بما يشيع في كتابه(البيان) من لحن وانحراف عن قواعد اللغة العربية أجاب في تمحل صفيق: " إن الحروف والكلمات كانت قد عصيت واقترفت خطيئة في الأول فعوقبت على خطيئتها بأن قيدت بسلاسل الإعراب وحيث إن بعثتنا جاءت رحمة للعالمين فقد حصل العفو عن جميع المذنبين والمخطئين حتى الحروف والكلمات فأطلقت من قيدها تذهب إلى حيث شاءت من وجوه اللحن والغلط"(2).



    كان قد عُقِدَ اجتماعاً للباب لمناقشته في أموره التي يبتدعها من أن كتابه البيان هو وحي من الله، وأن أحكام كتابه قد نسخت القرآن، وغير ذلك من الإدعاءات الكاذبة، فتهرّب الباب من الرد وقال أن هذه أمور يطول الرد عليها، وخاطبَ القوم قائلاً: " ألم تعلموا أني أكتب وأخطب خطباً مطولة فصيحة بالبداهة والارتجال، وشرع يخطبهم فقال:" الحمد لله الذي رفع السمواتَ والأرض، وفتح تاء السماوات، وكسر الضاد من الأرض، فقال له ولي العهد" صه صه" وجعل يردد قول ابن مالك:

    وما بِتَا وألِفٍ قد جُمِعا

    يُكسَرُ في النصب وفي الجرِّ معا

    ثم عوقب بعدها وحبس الباب وأعلن أنه لن يعود لغيه هذا مجدداً ومن ثم عاد فقتل الباب شر قتلة رمياً بالرصاص، وقيل أن السباع قد نهشت جثته.
    -----------------------
    موقف البهائية من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    إن ما هو واضح من مخالفة البهائيين لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم شاهد على أن قلوبهم جاحدة لرسالته، وإذا تحدثوا عنه في بعض كتبهم متظاهرين بتصديق رسالته فما هم إلا كسائر الأفراد الذين يعملون لهدم الإسلام تحت ستار، ومن خبال زعيمهم الباب دعواه في تفسير سورة يوسف أنه أفضل من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعلل على هذا الكلام بما لا يفهمه إلا من يفهم لغة (المبرسمين)؛

    إذ قال: "لأن مقامه- الباب- هو مقام النقطة، ومقام النبي صلى الله عليه وسلم هو مقام الألف".

    وقال: " كما أن محمداً أفضل من عيسى فكتابي (البيان) أفضل من القرآن"

    و يقول: "ولعمري أول من سجد لي محمد ثم علي، ثم الذين هم شهداء من بعده، ثم أبواب الهدى أولئك الذين سبقوا إلى أمر ربهم وأولئك هم الفائزون"

    ? ويقول:"ولعمري إن أمر الله في حقي أعجب من أمر محمد رسول الله من قبل لو أنتم فيه تفكرون، قل إنه رُبِّي في العرب، ثم من بعد أربعين سنة قد نزّل الله عليه الآيات وجعله رسوله إلى العالمين، قل إني رُبِّيت في الأعجمين، وقد نزل الله علي من بعد ما قد قضي من عمري خسة بعد عشرين سنة آيات التي كل عنها يعجزون، وقد قضي يوم الدين وإنما بما قد وعدنا من قبل في القرآن إنا كنا نستنسخ ما كنتم به تعملون".

    ويقول ما ترجمته: " إني أفضل من محمد كما أن قرآني أفضل من قرآن محمد وإذا قال محمد بعجز البشر عن الإتيان بسورة من سور القرآن فأنا أقول بعجز البشر عن الإتيان بحرف مثل حروف قرآني، إن محمد كان بمقام الألف وأنا بمقام النقطة "

    ويقول: "وإنني أنا عبد قد بعثني الله بالهدى من عنده: أفلا تحبون أن تكونن من المتقين، وما يهبط أعمالكم إلا بما احتجبتم عن رسول وما عنده، فإذا أنتم حينئذ على أنفسكم ترحمون، إن تحبون أن تدخلون في دين الله فتحضرن عند الرسول في أرضكم ولتستغفرن الله عنده فإن من يستغفرن له الرسول من عند الله فأولئك يقبل أعمالهم وهم في درجات الرضوان "(1)

    ? وهكذا لا تجد في كتاب الباب المسمى بالبيان إلا هذا الغي الفاضح واللحن المتفشي والأسلوب الركيك الهزيل، وعلى الرغم من ذلك كله يجد الباب من بيئته الساذجة الجاهلة ما يسمح له أن يتحداهم بالإتيان بحرف واحد من مثل هذا السخف المتداعي.

    ? وعندما واجهه بعض معاصريه بما يشيع في كتابه البيان من لحن وانـحراف عن قواعد العربية أجاب في تمحل صفيق: "إن الحروف والكلمات كانت قد عصيت واقترفت خطيئة في الأول فعوقبت على خطيئتها بأن قيدت بسلاسل الإعراب وحيث إن بعثتنا جاءت رحمة للعالمين فقد حصل العفو عن جميع المذنبين والمخطئين حتى الحروف والكلمات فأطلقت من قيدها تذهب إلى حيث شاءت من وجوه اللحن والغلط"(2)



    قوله في وحدة الأنبياء

    يقول:"فإن هؤلاء الذين يحملون اللواء ويبلغون الناس هم من حكم نفس فردة واحدة كيف وقد طعموا من ثمار شجرة الوحدة الصمدية بيد أن لهم مقامين أحدهما مقام صرف التجريد ومحض التوحيد، وإذا وصفوا جميعاً في هذا المقام بنعت واحد كان ذلك صادقا ً و مصداقه { لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ} البقرة285، وكيف يصح في الأذهان بينهم فرقة والكل داعٍ إلى التوحيد وحاط بخلعة النبوة ورداء المكرمة ومصداقية حديث :" أما النبيون فأنا)، وقوله:" أنا آدم الأول ونوح وموسى وعيسى "

    وإذا كان أمر الله واحداً، فلابد من وحدة المظاهر {وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَة} القمر 50

    ومهما ظهر الأنبياء في أشخاص مختلفة فهم جميعاً هياكل أمر الله يتكلمون بكلام وأمر واحد فالمعول عليه وحدة الخواص بينهم دون نظر إلى الفوارق الزمنية والشخصية كما تبدو هذه الوحدة بين الأزهار مهما اختلفت بها الأماكن والأزمان.

    فمظاهر الحق واحدة مهما تعددت ولا يغير تعدد المطالع من وحدة الشمس فالأول هو الأخير بعينه(3)

    أساس القول بالرجعة ووحدة الأنبياء ينتهي البهاء إلى القول :

    إن المظهر الخاتم هو بعينه الأول الفاتح وكذلك العكس لاتحاد الأمر ووحدة الصراط والجوهر بين المظاهر فإذا كان محمد يصف نفسه بالبدئية في قوله أنا آدم الأول فأي غرابة في وصفه بالختمية بعين تلك النسبة و ما أوضح صدق الختمية على من صدقت عليه البدئية.

    ويستشهد البهاء على زعمه هذا بقوله:" إن الله وصف نفسه بالأول والآخر فهل تعني آخريته آخرية عالم الموجودات مع أنه لم ينته بعد، نعم هو الأول والآخر بمعنى يتعانقان فيه ويترادفان عليه فتبدو أوليته عين آخريته وآخريته عين أولويته وهكذا الحال في مظاهره أيضا. وأى بصر حديد لا يرى أن مظهر الأولية والآخرية والظاهرية والباطنية والبدئية والختمية هي هذه الذات المقدسة ؟

    فليس كذباً أن يوصفوا جميعاً بالختمية فإن للجميع حكم ذات ونفس وروح وهيكل وأمر واحد ، ومن ثم فلا انقطاع لهذه المظاهر بآية الختم وما تمسّك المسلمون بآية الختم في نظر البهاء إلا تقليداً للأمم السابقة وميلاً مع الهوى وانتزاعاً للسلطان الديني"



    إذاً فغاية ذلك الكذاب المدعو البهاء في هذا المقام هو : أن مظاهر الفيض الإلهي تنقطع لأن الفيض الإلهي لا ينفد ولا ينتهي، ومن ثم لا بد من توالى المظاهر والنبوات.

    ولا معنى لتوالي الأنبياء دون أن يأتي كل منهم بشرع جديد وعقيدة ناسخة لما قبلها وعلى ذلك يرى البهاء أن القائم بعد محمد صلى الله عليه وسلم لابد وأن يأتي جديد ، فلا فائدة من ظهور المظاهر الكلية إذ ا لم يحصل التغيير والتجديد في شيء.



    ويقول ذلك الكذاب إن ما أتى به الأنبياء لا يعدو حرفين أما الحروف الخمسة والعشرون الباقية فأتى بها القائمون بعد محمد (صلى الله عليه وسلم)

    والبهاء يعتبر الباب أحد هؤلاء القائمين، ثم يدعي أنه أحد هذه المظاهر الإلهية الذين تتجلى فيهم ذات الله وصفاته وأن الله قد أرسله بالآيات والبينات وأنه أتى بشريعة جديدة ناسخة لكل الشرائع السابقة فيخاطب البابيين قائلا :

    " يا ملأ البيان ... لقد بعثني الله وأرسلني إليكم بآيات بينات وأصدق ما بين أيديكم من كتب الله وصحائفه وما نزل في البيان وقد شهد لنفسي ربكم العزيز المنان "(4)



    ويرى الجارفادقاني أن الأنبياء السابقين لم تكن مهمتهم سوى التبشير بالبهاء وإعداد القلوب لاستقباله والتشرف بلقائه.



    تقسيمِهِ للأنبياء

    الأول : أنبياء مستقلون وهم أصحاب الشريعة والدين الجديد وكذلك الكتاب ، وهم المقتبسون للفيوضات من الحقائق الإلهية دون واسطة مثل حضرة إبراهيم وحضرة موسى وحضرة المسيح وحضرة محمد وحضرة الأعلى الباب وحضرة بهاء الله .

    الثاني: أنبياء تابعون وهم الذين يروجون لشريعة الأنبياء المستقلين ، ومنهم داود وسليمان وأشعياء و أدميا وحزقيل .

    ويقول إن الأنبياء جميعاً يتحر كون بإرادة الله لا بإرادتهم، وأن قولهم قول الله وأمرهم أمر الله ونهيم هو نهى الله

    ويفسر الكتاب الوارد في الكتب المقدسة للأنبياء على وجه العتاب أنه ليس لهم وإنما هو للأمم، فالمقصود ليس الأنبياء ولكن الأمم؛ والحكمة من ذلك هو عدم تكدير خواطر الأمم ولكي لا يكون العقاب ثقيلاً عليهم غاية ذلك الشفقة والرحمة بهم

    أما اعتراف الأنبياء بالذنوب والتقصير: فهو من باب تعليم سائر النفوس وحضها على الخشوع والخضوع...



    عصمة الأنبياء

    تنقسم العصمة عند البهاء إلى قسمين :

    القسم الأول: العصمة الذاتية:

    يرى البهاء نفسه معصوماً عصمة ذاتية وذلك ليس من باب ادعاء النبوة ، ولكن من باب أنه حاز مرتبة الإلوهية .

    وتلك العصمة محصورة في المظاهر الكلية، ويقول ذلك الكذاب في كتابه الأقدس :

    "ليس لمطلع الأمر شريك في العصمة الكبرى . إنه لمظهر يفعل ما يشاء في ملكوت الإنسان قد خص الله هذا المقام لنفسه (وهو يقصد بالله البهاء )وما قدر لأحد نصيب هذا الشأن العظيم المنيع"(5)

    ?القسم الثاني: العصمة الصفاتية:

    وتلك العصمة موهوبة لكل نفس مقدسة وهبها ذلك البهاء إياها ، وهي عصمة من الخطأ فهي إذا عصمة مكتسبة .



    وعن مراتب العصمة ودرجاتها يقول :

    )فاعلم أن للعصمة معان شتى، فإن الذي عصمه الله من الزلل يصدق عليه هذا الاسم في مقام وكذلك من عصمه الله من الخطأ والعصيان بين الإعراض والكفر وبين الشرك وأمثاله يطلق على كل واحد من هؤلاء اسم العصمة .

    وأما العصمة الكبرى لمن كان مقامه مقدماً على الأوامر والنواهي يتنزه عن الخطأ والنسيان : إنه نور لا تعقبه الظلمة وصواب لا يعتريه الخطأ ، لو يحكم على الماء حكم الخمر ، وعلى السماء حكم الأرض وعلى النور حكم النار حق لا ريب فيه وليس لأحد أن يعترض عليه إنه لا يسأل عما يفعل"

    ----------------------------
    تأويلهم للقرآن الكريم

    كما ذكرنا من قبل؛ فإن البابية وليدة من ولائد الباطنية، والبهائية هي امتداد للبابية لذا فإنها أيضا -البهائية-تقوم على التأويل الذي لا يستند على أي أساس منطقي أو لغوي ، وسنستعرض بعض النماذج من تلك التأويلات وهي تحتاج للرد لأنها قرينة للجهل بوضوح دون خفاء.. وإنا سنحكي ما نحكيه لِيُضحَكَ من هذه العقيدة، لعل الله يهدي قلوب قد عميت عن الحق، ونعوذ بالله من صرعة العاقل، وكبوة الجاهل.. فإلى الأمثلة:



    قال تعالى:" إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ{1} وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ{2} وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ{3} وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ{4} وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ{5} وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ{6} وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ{7} وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ{8} بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ{9} وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ{10} وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ{11} وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ{12} وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ{13} عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ{14}" التكوير

    فقالوا:

    (الشمس كورت) ذهب ضوؤها: أي أن الشريعة الإسلامية ذهب زمانها واستبدلت بشريعة البهاء .

    (وإذا الجبال سيرت): أي أن الدساتير الحديثة قد ظهرت.

    (وإذا العشار عطلت) :استعيض عنها بالقاطرات .

    )وإذا الوحوش حشرت) أنشئت حدائق للحيوانات .

    )وإذا البحار سجرت) أنشئت فيها البواخر .

    (وإذا النفوس زوجت) اجتمع اليهود والنصارى والمجوس على دين واحد فامتزجوا.

    )وإذا الموءودة سئلت ) وهي الجنين يسقط في هذه الأيام فيموت ، فيُسأل عنه من قِبَل القوانين لأنها تمنع الإجهاض

    )وإذا الجحيم سعرت، وإذا الجنة أزلفت ) الأولى لمن عارض الميرزا حسين ، والثانية لأتباعه والمؤمنين به(1)



    قال تعالى : {يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ }إبراهيم27 .

    قالوا : الحياة الدنيا هي الإيمان بمحمد ، والآخرة : الإيمان بميرزا حسين البهاء



    قال تعالى : "كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ ، فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ.." الأعراف 29 ، 30

    قالوا : أي فريقاً هدى فآمن ببهاء الله ، وفريقاً لم يؤمن فحق عليه الضلالة .



    قال تعالى :" إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ{1} وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ{2} وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ{3} وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ{4} عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ{5} الانفطار

    ( إذا السماء انفطرت): أي سماء الأديان انشقت

    (وإذا الكواكب انتثرت): هم رجال الدين لم يبق لهم أثر على الناس.

    )وإذا القبور بعثرت) : فتحت قبور الآشوريين والفراعنة والعدنانيين لأجل الدراسة.



    قال تعالى :{ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ} الزمر 67

    ?القصد منها الأديان السبعة : البرهمية والبوذية ، والكونفوشيوسية ، والزرادشتية ، واليهودية ، والنصرانية ، والإسلام . إنها جميعاً مطويات بيمين الميرزا



    قال تعالى عن خزنة جهنم:{ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ) المدثر30

    يقولون: التسعة عشر ليس عدد الملائكة ولكنه عدد حروف بسم الله الرحمن الرحيم، ومعنى هذا أنه لا عذاب في الآخرة ولا عقاب.



    قال تعالى: {يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ }إبراهيم48

    يقولون: أن التبديل للأرض هو تبديل أراضي القلوب بما نزل عليها من أمطار الملكوت، ويرى البهاء أن القيامة هي حلول روح الله في جسد بشري، ومن ثّمَّ فالقيامة ليست واحدة بل هي متعددة.



    ومن تأويلات (بهاء الله )أنه قال : "كل ما ورد في القرآن عن الصراط والزكاة والصيام والحج والكعبة والبلد الحرام كله لا يراد به ظاهره وإنما يراد به الأئمة.



    وفي هذا يقول في كتابه : " قال أبو جعفر الطوسي: قلت : لأبى عبد الله أأنتم الصراط في كتاب الله وأنتم الزكاة ، وأنتم الحج ؟ قال : يا فلان : نـحن الصراط في كتاب الله ، و نـحن الزكاة و نـحن الحج و نـحن كقبة اله و نـحن قبلة الله ، و نـحن وجه الله .

    ---------------------------------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:32 am

    كمالة النقد
    -------------

    ---------------------------------------------------
    عجباً للرقم 19

    من ضمن ضلالات البهائية المتعددة، تلك المتمثلة في إيمانهم بالقيمة العددية؛ فهم يؤمنون بالقيمة العددية للحروف(كل حرف له عدد يساويه) لأنهم ترَّبوا في وسط باطني تأويلي يَشيع فيه الحروفيون.



    19 هو الرقم المكافئ لكلمة واحد:

    ولهذا السبب قدّسوا العدد 19 لأنه يكافئ كلمة: "واحد" وحساب عدد حروفها كالتالي:

    الواو=6، الألف=1، الحاء=8، الدال=4

    فيكون المجموع 19

    ولنتوقف هنا قليلاً لننبه إلى فتنة الكلمة وفتنة العدد، أما الكلمة التي افتتنوا بها فهي (واحد)وليست (أحد)، والواحد يصدر عنه واحد من ذاته وماهيته _ كما يقول الفلاسفة _ وعنه يتسلسل الوجود بواسطة، والواحد هو أول العدد ويثنى ويجمع على الكثرة فيقال (أحدان)، ويجمع (وُحدان)

    ????? أما (أحد) فهي من الوحدانية، أو كما يقول اللغويون: التي معناها أنه يمتنع أن يشاركه (الله) شيء في ذاته أو صفاته وأنه منفرد بالإيجاد والتدبير العام بلا واسطة، لكن لفظة الواحد تناسب عقيدة البهاء أكثر من لفظة أحد.



    عدة الأيام والشهور والصيام:

    افتتن البهاء بكلمة واحد، وجعل قيمة حروفها العددية 19 عدداً لشهور السنة وأيام الشهر وأيام الصوم التي جعلها 19 يوماً وفيه يتم الامتناع عن الطعام والشراب مثل صوم المسلمين لكن البهاء يريد أن يختلف لذلك جعله 19 فقط، وطبعاً الاختلافات الأخرى قد ذكرناها في قسم العبادات.



    تجديد أثاث المنازل:

    وكذَب البهاء الذي حاول أن يوظف العدد في كل شيء وأي شيء: "كتب عليكم تجديد أثاث البيت في كل تسعة عشر عاماً" .. ترى: ماذا يكون الحال إن كان المرء غير مقتدر على تغيير الأثاث في حينه؟ هل يأثم؟، وإن أراد أن يغير قبل هذه المدة، هل تراه يكون فاسقاً خارجاً عن الملة؟.. أين أنتم يا أصحاب العقول!



    الزكاة:

    والزكاة استبدلت بما يشبه الضريبة ومقدارها 19% تؤدى سنوياً من رأس المال.

    القصاص:

    قَصَر العقوبات على الغرامات المالية وتحريم الاتصال الجنسي بالزوجة وحرم القصاص: فمن قتل نفساً يعاقب بدفع10.000مثقال ذهب، وأن يمتنع عن مباشرة زوجته جنسياً 9ا عاماً -كذا قال - فهل المعاقَب يمتنع عن زوجته فعلاً هذه المدة ولا رقيب عليه!



    مهر الزوجة:

    وحتى الزواج لم يسلَم من البهاء وحبه للعد 19 فقد قدّرَ للمرأة المدنية مهراً مقداره 19 مثقال ذهب، والقروية 19 مثقالاً من الفضة.. مع ما في هذا من إهدار لحقوق المرأة وعدم المساواة فيما بينهن، فضلاً عن مساواتهم بالرجال!



    عدد الكتب المسموح باقتنائها:

    يوجب على أتباعه أن لا يكون في حوزة أحدهم أكثر من 9ا كتاباً



    وعجباً للرقم 9

    افتتن البهاء والبهائيون أيضاً بالعدد 9 فجعلوا نجمتهم المقدسة ذات 9 رؤوس ،و بنوا معبدهم المسمى مشرق الأذكار من 9 جوانب عليه قبة مكونة من 9 جوانب، وجعلوا مجالسهم المحلية تتكون من تسعة أفراد، وجعلوا الهيئة العليا التي تدير محفلهم تتكون أيضا من 9، فهل عميت أبصار البهائيين وبصر بهائهم عن قول الله تعالى وقوله الصدق : {وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ }النمل48



    ? حد الزنا:

    وفي حد الزنا حكم بالرخصة للزنا بأنها تسعة مثاقيل من الذهب، وأعتقد أن في هذا ترخيص بالزنا للأغنياء دون الفقراء؛ فمن أين سيأتي الفقير بهذا السعر، فإذا عليه الالتزام بالتعاليم التي تبيح زنى المحارم وتنص على تحريم الزنا في ألواحها!



    زواج المرأة من تسعة رجال:

    قال البهاء عن قرة العين(الطاهرة) :

    " وقد أفتت قرة العين بجواز نكاح المرأة من تسعة رجال"(1)

    سبحان الله: إن كانت المرأة ستتزوج تسعة رجال، فهل ستتزوجهم كلهم مرة واحدة؟ فماذا عن الأطفال واختلاط الأنساب؟

    أم هي تريد أنها ستتزوج تسعة رجال على التوالي؟

    وترون أن البهاء الذي اتخذتموه إلهاً إنما تُشَّرِّع معه حبيبته وليس هو المشرع الوحيد!



    أي عقيدة تلك التي تؤمنون بها يا أصحاب العقول؟!
    --------------------------------------------
    موقفهم من المعجزات وإنكارهم لها

    لم يدعِّ البهاء النبوة فحسب، بل ادعى الإلوهية أيضاً، وحتى لا يقول له أحد أين إثبات هذا بالمعجزات، كان لابد له من إنكارها وتأويل ما جاء به القرآن الكريم بشأنها، وكذلك السنة المطهرة عن نبينا صلى الله عليه وسلم؛ مثل انفلاق البحر وانفجار العيون من الحجر لسيدنا موسى عليه السلام، وإبراء سيدنا عيسى عليه السلام للأكمه والأبرص وإحيائه الموتى بإذن الله، ونبع الماء من بين أصابع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ورده عين قتادة، وتسبيح العصى في يده صلى الله عليه وسلم، فهيا بنا لنرى وجه آخر من أوجه الضلالات..



    ? قد استندوا في هذا الإنكار على أنها أمور غير معقولة لديهم، ثم جهدوا وسعهم في تأويل كل ما ورد في تلك المعجزات من نصوص واضحة صريحة منحرفين بها إلى معان لا يقبلها إلا من فقد عقله قبل أن يفقد عقيدته!، وهم في ذلك ليسوا أكثر من مقلدين متبعين لطرائق أسلافهم من ملاحدة الفلاسفة الذين لا يؤمنون بأن لهذا العالم خالقا قادراً مختاراً فعالاً لما يريد.



    يقول داعية البهائية أبو الفضل الجرفادقاني: لا ترى كثيراً من أهل العلم حملوا العبارات الواردة في الإخبار عن المعجزات على ظواهرها، فاعتقدوا أن العصا تحولت في الظاهر حقيقة بالحية، والأموات بالأحياء، وجرت المياه في الحقيقة من أصابع سيد الأنبياء، إلى غيرها من عجائب الأمور وخوارق المقدور، وكثير من أهل الفضل وفرسان مضمار العلم اعتقدوا بأن جميع ما ورد في الكتب والأخبار من هذا القبيل كلها استعارات عن الأمور المعقولة والحقائق الممكنة مما يجوزه العقل المستقيم ولا يمجه الذوق السليم؛ ففسروا العصا بأمر الله وحكمه، فإن موسى عليه السلام بهذه العصا غلب على فرعون وجنوده، ومحا حبائل عتوه وجحوده، وبهذه العصا (يعني أمر الله وحكمه) ضرب الأسباط الإثني عشر فلانت قلوبهم القاسية، وانشرحت صدورهم الضيقة، وتنورت أفئدتهم المظلمة فانفجرت منها عيون العلم والحكمة، وانبجست منها ينابيع الفضل والرحمة؛ فصاروا ملوكاً حكاماً وأئمة أعلاماً بعدما كانوا رعاة جهلة وعبيداً رزلة، يسومهم الفراعنة سوء العذاب؛ فكان بنو إسرائيل في طي هذه البأساء وتحمل هذه الضراء كالأحجار التي لا حراك لها ، والأموات التي لا حياة لها.... فلما ظهر موسى عليه السلام وأعطاه الله الحكم والنبوة وأمره بتخليص بني إسرائيل من ذل الأمر والعبودية فظهر من هذا الأمر المعبَّر عنه بالعصا وعن الرسالة المعبَّر عنها باليد البيضاء أثران باهران لا ينكرهما خبير، ولا يجهلهما بصير؛ فإنه محا أولاً كيد فرعون ومكره، وجبر ثانياً حال الشعب وكسره ، وخلص القوم من ذل الأسر وأجلسهم على منصة الملك، فجرى من تلك القلوب القاسية كالأحجار الصلدة عيون المعارف والعلم والحكمة، فعَلِم كل أناس مشربهم، وعرف كل سبط من الأسباط في مدة ألف وخمسمائة عام مسلكهم ومذهبهم.



    ويقول في تفسيره لمعجزات عيسى عليه السلام: "حتى انتهت دورتهم وانقضت مدتهم (يعني الأسباط الإثني عشر) وتفرقت كلمتهم فقست وماتت قلوبهم، وبرصت بالذل جباههم وجنوبهم، فأحيا الله تعال بأنفاس عيسى عليه السلام بعضاً من تلك النفوس الميتة وبرأ بيده الكريمة جملة من الجباه المبروصة ".

    ويقول في معجزات سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: "ثم قام الرسول الكريم على إنشاء الديانة الإسلامية، فأجرى الله تعالى من أصابعه المباركة ينابيع الحكمة والعلم" (1)



    إلى غير ذلك من التأويلات التي يردها إجماع المسلمين، والاستعارات التي يمجها الذوق العربي السليم، دونما حاجة إل شيء من ذلك الهراء ما دمنا:

    1-نعتقد بالقادر المختار الفعال لما يريد.

    2-وما دام في الناس أمثال هؤلاء الكذابين الدجالين المناكيد

    مما يستلزم تأييد الله تعالى لمن يختارهم بالمعجزات والبراهين حتى يميز الخبيث من الطيب، والمبطل من المحق.



    فمن المقرر لدى علماء الإسلام سلفاً وخلفا على أن المعجزة وهي من خوارق العادات لا من فوارق العقليات هي أمر يظهره الله على يد مدعي النبوة مقرونا بالتحدي مع إمكان المعارضة، ولن نمضي في بيان هذا التعريف فليس هذا مجاله ولكننا نقول: إن الهدف من ظهور المعجزات على أيدي الأنبياء هو تأييد الله لمن اختارهم لتبليغ دينه ورسالته، وذلك لإفحام خصومه وإقناعهم، فهي بمثابة الدليل على صدق دعوى النبوة.



    وذلك في مواجهة أساليب التحدي والعناد، وقد أخبرنا القرآن بجملة من معجزات الأنبياء، كما دلت عليها ظواهر النصوص وإلا لفقدت مقاصدها وغايتها.



    ولم تكن حينئذ من قبيل الأدلة على صدق دعوى النبوة، ما لم تكن مخالفة لسنن الطبيعة وقوانينها، وكان القرآن كبرى معجزات النبي صلى الله عليه وسلم تحدى به بلغاء العرب وفصحاءهم، وقد كانوا مطبوعين على البلاغة والفصاحة وقد نزل بلغتهم وبكلام من جنس حروف كلامهم.



    وأخبرتنا الأحاديث المتواترة بعديد من معجزاته صلى الله عليه وسلم التي جرت على يديه في أوقاتها كمعجزات الإسراء والمعراج، وانشقاق القمر، ونبع الماء من بين أصابعه، وأنين الجذع وتسبيح الحصى في كفه، ورد عين قتادة، إلى غير ذلك مما ثبت بالتواتر المعنوي وحيث لا ينكره إلا جاحد ضال، والمنكر للمعجزات كالبهائية ومن نـحى نـحوهم منازع في تمام قدرة الخالق وشمول إرادته وإلا فهي ليست من مجالات العقول كما يدعي هؤلاء، ولهذا لجأوا إلى تأويل تلك النصوص التي أخبرت بوقوع المعجزات في القرآن والسنة جرياً على نفس منهجهم في التأويل من صرف النصوص عن معانيها الظاهرة إلى معان أخرى تستلزم عدم وقوع المعجزات بالمعنى المستقر عند الأمة الإسلامي.
    -------------------------------------
    الوضوء

    يقول البهاء في الأقدس بخصوص الوضوء: "يغسل في كل يوم يديه، ثم وجهه، ويقعد مقبلاً إلى الله، ويذكر خمساً وتسعين مرة (الله أبها)"

    وهكذا جعل الوضوء قاصراً على غسل الوجه واليد فقط.



    وعن التيمم: "ومن لم يجد الماء يذكر خمس مرات بسم الله الأطهر، ثم يشرع في العمل "

    وهو يرى أن الجماع والحدث الأصغر والأكبر ليسوا بنواقض للوضوء.



    الصلاة

    خفف البهاء في عدد الصلوات وفى عدد ركعاتها .. فالصلاة هي ثلاث : الصبح والعصر والمغرب ، كل منها ثلاث ركعات ، وإذا صلى البهائي إحداها تكفيه عن الباقي ، ولا صلاة للجماعة إلا على الميت ، وفى السفر يكفى أن تسجد وتقول سبحان الله .

    يقول: "قد كتب عليكم الصلاة تسع ركعات لله منزل الآيات حين الزوال وفى البكر والآصال وعفونا عن عدة أخرى أمراً في كتاب الله إنه لهو الآمر المقتدر المختار"، ويقول: " قد فرض عليكم الصلاة والصوم من أول البلوغ أمراً من لدى الله ربكم ورب آبائكم الأولين. من رأى في نفسه ضعفاً من المرض أو الهرم عفا الله عنه فضلاً من عنده لهو الغفور الكريم، قد أذن الله لكم السجود على كل شيء"(1)



    يقول عبد البهاء (عباس أفندى): " عند التكسر والتكاسل لا يجوز الصلاة ولا يجب، وهذا حكم الله من قبل ومن بعد، طوبى للسامعين والسامعات والعاملين والعاملات، الحمد لله منزل الآيات ومظهر البينات" (2) ويقول: " إن الصلوات الثلاثة ليست بواجبة بل تكفى منها الواحدة"



    ? فمرة يقول عبد البهاء بأن الصلاة أساس الأمر الإلهي، وأعظم الفرائض حيث قال: "اعلم أن الصلاة لازمة مفروضة، لا عذر للإنسان بأي حال من الأحوال من عدم إجرائها إلا إذا كان معتوها أو منعه منها مانع قهري فوق العادة"(3)، ويقول: "الصلاة أساس الأمر الإلهي، وسبب الروح وحياة القلوب الرحمانية"(4)



    ومرة يسقطها بالكلية عن المتكاسلين فعند التكاسل لا يجوز الصلاة ولا بجب، وطبيعي أنه أيسر على الإنسان أن يتكاسل ولا يصلي فعبد البهاء يزعم أن هذا حكم الله من قبل ومن بعد....



    كيفية أداء الصلاة

    لا يجوز صلاة الجماعة عندهم إلا على الميت ، فالصلاة تؤدى فرادى وذلك طبقاً لتعاليم البهاء من كتابه الأقدس ، لكن ابنه عباس أفندى أباح صلاة الجماعة بعد وفاة أبيه ، وذلك يبين أن تلك الشريعة بشرية خالصة لا علاقة لها بالسماء .



    يقول صاحب تنوير الألباب "إن المصلى البهائي لا يقرأ شيئا مما نقرأه نـحن في صلواتنا كسورة الفاتحة والتسبيحات ، والتحيات ، والتشهد، والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل يقرأ ما ابتدعه بهاء الله من عند نفسه، وذلك أن المصلي يقف متوجهاً شطر عكا بعد أن يلتفت يمنة ويسرة، ويقرأ بعض كلمات ، ثم يرفع يديه للدعاء، وبعدها يسجد، وبذلك تنتهي الركعة الأولى، ثم يقف مرة ثانية، ويقرأ أيضا بضع كلمات ثم يرفع يديه ويقول كلمات أخرى ثم يقول بعدها الله أبهى (عِوضاً عن الله أكبر) يكررها ثلاث مرات، ويركع بعدها ثم يقف للدعاء وهو رافع يديه، ثم يسجد وبعد السجود، يبقى قاعداً لقراءة بعض الكلمات، وبذلك تنتهي الركعة الثانية ، وبعدها ينهض واقفاً للركعة الثالثة- وهى الركعة الأخيرة- لأن صلاتهم ثلاث ركعات ، فيفعل مثل ما فعل في الركعة الثانية إلا أنه في هذه الركعة يقول قبل السجود الله أبهى ثلاث مرات ثم يقعد بعد السجود ويقرأ بضع كلمات وتنتهي بذلك الصلاة... والصلاة المذكورة تسمى عندهم بالصلاة الكبيرة، الصلاة الصغيرة هي أنهم يقومون متوجهين إلى روضة بهاء الله، ويركعون، ثم يقعدون، ويقرءون في هذه الحالات الكلمات التي أمر بهاء الله بتلاوتها"(5)

    الله أكبر رغم أنف كل مكابر ومعاند ...

    صلاة الميت

    يقول فيها: "قد نزلت في صلاة الميت ست تكبيرات من الله منزل الآيات والذي عنده علم القراءة له أن يقرا ما نزل قبلها وإلا عفا الله عنه إنه لهو العزيز الغفار، لا يبطل الشعر صلواتكم، ولا منع عن الروح مثل العظام وغيرها، ألبسوا السمور كما تلبسون اللخبز واديباج وما دونهما، إنه ما نهى في الفرقان ولكن اشتبه على العلماء إنه لهو العزيز العلام"(6)
    -------------------------------------------------------
    الصوم

    يقول ذلك المدعو بالبهاء في كتابه المزعوم المسمى بالأقدس:" يا قلمي الأعلى، قل يا ملأ الإنشاء ، قد كتبنا عليكم الصيام أياماً معدودات، وجعلنا النيروز عيداً لكم بعد إكمالها"، ويقول" من كان في نفسه ضعف من المرض أو الهرم عفا عنه فضلاً من عنده إنه لهو الغفور الكريم"



    ويقول: "كفوا أنفسكم عن الأكل والشرب من الطلوع إلى الغروب كذلك حكم المحبوب من لدى الله المقتدر المختار "، " عند التكاسل لا يجوز الصلاة والصوم وهذا حكم الله من قبل وبعد" (1)



    ويقول: " قد فرض عليكم الصلاة والصوم من أول البلوغ أمراً من لدى الله ربكم ورب آبائكم الأولين. مَن رأى في نفسه ضعفاً من المرض أو الهرم عفا الله عنه فضلاً من عنده لهو الغفور الكريم



    جعل البهاء الصيام تسعة عشر يوما ، ووقته من طلوع الشمس إلى غروبها ، ولا يشترط سوى الامتناع عن الأكل والشرب ، أما الجماع فلا يفسد الصوم، ويعفى من الصيام المريض والمسافر والحامل والكسول والهرم، وعند التكسر والتكاسل لا يجوز الصيام أو الصلاة.



    الصوم عند البهائية يكون شهر سموه بشهر العلاء ، وهذا الشهر هو آخر الشهور في السنة البهائية، والسنة البهائية تتكون من تسعة عشر شهرا، والشهر ينقسم إلى تسعة عشر يوما. وقد جعل البهاء يوم النيروز( عيداً لأتباعه، والنيروز يكون أول الربيع في 21 مارس (2)



    فأي صيامٍ هذا الذي لا يصوم فيه الإنسان إلا عن الطعام والشراب؟

    ترى.. إن سألنا بهائياً بماذا يفيد صيامكم، وما هو المغزى منه.. هل تراه سيقول غير أنه وسيلة للجوع، وربما إنقاص الوزن؟!



    ونحن نقول: الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة


    -------------------------------------
    الزكاة

    يقول البهاء في كتابه الأقدس عن الزكاة:

    "قد كتب عليكم تزكية الأقوات و ما دونها بالزكاة، هذا ما حكم به منزل الآيات ، في هذا الرقد المنيع"، ولم يستطع ذلك البهاء تحديد نصاب الزكاة فلما سُئل عن نصابها قال: "سوف نفصل لكم نصابها إذا شاء الله وأراد ، إنه يفعل ما يشاء يعلم من عنده إنه لهو العلام الحكيم"، ثم يقول: "يعمل في الزكاة كما نزل في الفرقان" (1)



    وهو هنا يقصد القرآن الكريم.. وهذه معلومة خاطئة، فالسنة المطهرة هي التي بيّنت نصاب الزكاة وشروطها وأنواعها وليس القرآن الكريم، وهذا يؤكد لنا مدى بعده عن نصوص القرآن الكريم، لكنه بعد ذلك نلاحظ أن تقديس البهائيين للرقم 9 ا جعله يقرر لهم أنه من يملك مائة مثقال من الذهب يؤخذ منه تسعة عشر مثقالا (2)، "والذي يملك مائة مثقال من الذهب فتسعة عشر مثقالا لله فاطر الأرض والسماء وإياكم يا قوم أن تمنعوا أنفسكم عن الفضل العظيم" .



    هذه هي الإتاوة التي تقاضاها الميرزا عباس سنويا من أتباعه؛ "قد أمرناكم بهذا بعد إذ كنا أغنياء عنكم وعن كل من في السموات والأرضين.... يا قوم لا تخونوا في حقوق الله ولا تصرفوا هذا اللوح المنيع....قد حضرت لردى العرض (يعنى نفسه) وما لا يرى رب العالمين إذ أنزلنا اللوح بطراز الأمر لعل الناس بأحكام ربهم يعملون، وكذلك سئلنا من قبل في سنين متواليات، وأمسكنا القلم حكمة من لدنا إلى أن حضرت كتب من أنفسي معدودات في تلك الأيام، لذا أجبناهم بالحق بما نـحيي به القلوب"



    وهنا نأتي لتعليق صاحب كتاب مفتاح باب الأبواب (3) ليقول: ويظهر من هذه الأقوال أنه لولا إلحاح المؤمنين به، لما كان ينزل هذه الأحكام وما كان يؤسس دينه، ويلزم عباده باتباعه، وهذا شأن بديع من الإلوهية الجديدة يختلف عن شئون الآلهة القديمة

    أما نـحن فنقول: أصحاب العقول في راحة
    ------------------------------------------------------
    الحـــج

    أوجب البهاء الحج إلى مدفنه بعكا وذلك لأنه مطاف الملأ الأعلى وأعفى النساء من الحج .



    يقول البهاء في كتابه الأقدس :

    "قد حكم الله لمن استطاع منكم حج البيت دون النساء، عفا الله عنهن رحمة من عنده، إنه لهو المعطى الوهاب"، "وارفعن البيتين في المقامين والمقامات التي استقر فيها عرش ربكم الرحمن (يعنى نفسه) كذلك يأمركم مولى العارفين. إياكم أن تمنعوا شؤونات الأرض عما أمرتم به من .. قوى أمين "



    والمراد من البيتين اللذين أمر بطوافهما والحج إليهما بيت على محمد(الباب) في شيراز ، والبيت الذي يسكن فيه بهاء الله ببغداد

    ?

    ونجد أن البهاء لم يحدد زمناً للحج ، ولا شكلاً لمناسك ذلك الحج، وأطرف من ذلك أن البيتين لا يوجد لهما أثر ، لأن حكومة إيران هدمت تلك الدار التي سكنها الباب الشيرازي ، كما أن الدار التي كانت في بغداد والتي أقام فيها حسين المازندرانى (بهاء الله) لم يتبق في ملكهم فالحكومة حظرت نشاطات البهائيين في العراق ، وحلت المجالس والمحافل البهائية ، ولم تسمح لأي بهائي بالدخول في دار الحج ببغداد ويقصد البهائيون في حجهم مدفن البهاء بعكا لقوله السابق "قد حكم الله لمن استطاع منكم حج البيت (يقصد هنا مدفنه بعكا) دون النساء .(1)



    ونتساءل بدورنا، ما هي الفائدة المرجوة من حج القبور وزيارتها، وما هي الفائدة التي ستعود على الرجال من دون النساء، فإن كانت عبادة: لِمَ حَرَم منها النساء، وإن كانت زائدة ولا حاجة فيها، فلِمَ فرضها على الرجال؟.. مجرد تساؤل!
    ------------------------------------
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:35 am

    كمالة النقد
    ---------------
    -
    النكاح والطلاق

    مقدمة:

    لِأَن يفعل أي شخص المحرمات، فهذا شأنه

    ولِأَن يعيث في الأرض فساداً، وينتهك الحدود، فإنما مَرَّدُّه إلى الله

    ولكن: أن يشَّرِّع شخص ما تشريعاً باطلاً لا يتماشى مع أي عقل أو منطق، و مع هذا يتّبعه بعض البشر، فهذا ما لا نفهمه أبدا...



    حرّم البهاء الزواج بأكثر من امرأتين، و لم يحرِّم من النساء سوى الأم وزوجة الأب، ومنع التعدد وأباح اتخاذ الرفيقة من النساء. وأباح الزنا وزنا المحارم ، وفِعل قوم سيدنا لوط كذلك.. وها هو يكشف عن أقنعته واحداً تلو الآخر في كرهه للإسلام، ورغبته في مغايرة ما جاء به شرع الله عز وجل .. ولا حول ولا قوة إلا بالله



    تحريمه لأكثر من زوجتين:

    يقول البهاء: "قد كتب عليكم النكاح، إياكم أن تتجاوزوا عن اثنين، والذي اقتنع بواحدة من الإماء، استراحت نفسه ونفسها ، ومن اتخذ بكراً لخدمته لا بأس كذلك، كان الأمر من حكم الوحي بالحق مرموقاً، تزوجوا يا قوم ليظهر منكم يذكرني في بين عبادي هذا من أمري عليكم اتخذوه لأنفسكم معيناً"



    تفريقه بين مهر القروية والتي تعيش بالمدينة:

    فقد جعل مهر المرأة المدنية أعلى من المرأة القروية،

    يقول:"لا يحقق الصهار إلا بالأمهار، قد قدر للمدن تسعة عشر مثقالاً من الذهب الإبريز، وللقرى من الفضة، ومن أراد الزيادة حرم عليه أن يتجاوز عن خمسة وتسعين مثقالاً، كذلك كان الأمر بالعز مسطوراً" .



    المحرمات في البهائية:

    ويقول:" قد حرمت عليكم أزواج آبائكم، إنا نستحي أن نذكر حكم الغلمان، اتقوا الرحمن، يا ملأ الأمكان، ولا ترتكبوا ما نهيتم عنه في اللوح، ولا تكونوا في هيماء الشهوات من الهائمين"

    (هذا الحكم كان من ضمن أسباب الشقاق بين عباس أفندي وشقيقه الميرزا محمد على إذ لم يرض الثاني ما أبطله الأول من أحكام أبيهما أو إلههما فيما يتعلق بنكاح الأخت وغيرها من المحرمات والله أعلم ، فقاما يكفر بعضهما بعضاً وانشقت بذلك البابية والبهائية وحلّت عروة انفصامها).

    ثم لم نعلم سبب استحيائه عن ذكر الغلمان بالتحليل أو التجويز أو التسويغ أو التقبيح أو التحريم حيث إن هذا الأمر الممقوت صار الآن في مقدمة آفات العمران ومن أعظم مسودات وجه الإنسانية وعمّت بليته في الشرق والغرب. فكيف يستحى عن التصريح بالتحليل أو التحريم به في هذا التشريع الجديد. إن كان قصده التحليل فأين مسوغاته وإن كان قصده التحريم فأين أين توضيح العقاب ومجازاة الفاعلين.

    رضي الله عمن يحل لنا هاتين المشكلتين المعضلتين المذكورتين ويكون له الأجر والثواب!!





    هنا نجد أن البهاء اقتصر على تحريم أزواج الآباء، أما باقي الأقارب فحلال للرجل أن ينكحهن، كالأخوات، والعمات، والخالات، وبنات الأخ، وبنات الأخت، وأمهات الرضاعة، وأخوات الرضاعة فلم يحرم إلا أزواج الآباء، حتى أن عباس عبد البهاء أفتى في مكاتيبه بأنه لا يحرم نكاح الأقارب ، قال: "لا يحرم نكاح الأقارب ما دام البهائيون قلة ضعفاء. ولما تقوى البهائية وتزداد نفوسها عندئذ يقدر الزواج بين الأقارب"(1)



    لما كان اكتفاء البهاء بتحريم أزواج الآباء فقط وسكوته عن بقية المحرمات التي ذكرها القرآن المجيد ، دليل قاطع على أنه يجوز عند البهائيين نكاح البنات، والأخوات، وخلافهما، مما لا يجوز، في أي شريعة من الشرائع السماوية الموجودة، ثم إننا لا نعلم سبب استحيائه من ذكر حكم الغلمان( فِعل قوم النبي لوط بالغلمان) من تحريم وتقبيح أو خلافهما في شريعته الجديدة، خصوصاً وأن هذا المرض الخبيث يفتك في الأخلاق فتكا مريعاً في الشرق والغرب، وأن سكوته عن بيان الحكم في هذا الأمر القبيح جعل بعض أتباعه يرتكبه بحجة أن البهاء لم ينص على تحريم كما ذكر ذلك مُبَّلِّغهم السابق الملقب أوده في كتابه كشف الحيل(2)

    ?

    والجدير بالذكر أن البهاء اختلف مع أستاذه الباب في مسألة تحديد عدد الزوجات فالباب أطلقها و في ذلك يقول" أنكحوا ما طاب لكم من النساء، هن حلائل متى اتفق الرجل والمرأة، شريط أن يكون سن كل منهما الحادية عشرة فما فوق"(3)



    أما البهاء فقد قيّدها باثنتين. يبدو أنه لم يبح بأكثر من زوجتين مطابقة لحاله، فلقد كان متزوجاً بامرأتين، فكيف تخالف عبيده فعل إلههم لعنهم الله جميعا.



    لكنه اتفق معه وسار على دربه في مسألة الزواج بالمحارم، فلقد أباح زواج الإخوة والأخوات، بعضهم ببعض، فالأخت عنده تباح لأخيها حتى يتزوجها، وليس للأخت حق الامتناع عن أخيها أو رفض ذلك الزواج ويعلل ذلك بأن ذلك الأمر خارج نطاق الاختيار.



    بل إن هذا النوع من الزنا قد تقرر ضمن التحريمات الشائعة والمؤدية إلى المحافظة على القيم الثابتة، وصار هناك ميول عام وعالمي إلى تحريم زواج الأم بالابن، والأب بالابنة، والشقيق بالشقيقة ومنع حدوث المعاشرة الجنسية بينهم على الإطلاق.



    فإذا كان الزواج عندهم يتم بهذا الشكل، فأين تكون المودة والرحمة إذن لا بل أين يكون السكون والاستقرار، فضلا عن أن يكون كل منهما لباساً للآخرة يستره ويصونه، بجانب المحافظة عليه، بل كيف يتعايشان كزوجين. وهما أشبه بالمصارعين الذين يعمل كل منهما على إسقاط الآخر فوق أرضية حلبة المصارعة. لا شك أن الزواج الإجباري الذي دعا إليه الباب إنما يعبر عن حالة خاصة به عاشت في وجدان عشيقته، التي انطلقت على رغباتها المجنونة، حتى لو كان تحقيق تلك الرغبات محفوفاً بدم الأب والعم والزوج ، وذلك مما يدفع إلى الانـحلال ، ويدفع الأسَر الهادئة إلى العنف والعصبية ؛ فيحصل النفور بين أفراد المجتمع وتنتشر العداوة ويكون الناس ?بين أحد أمرين:


    الأول: التزام بالدين والقيم والأخلاق، يتبعه بغضاء وشحناء؛ لأن المتمسك بدينه يرفض الوقوع في المخالفات الشرعية، التي تدعو إليها البابية. وحينئذ سيقابله عشاقها بالبغضاء والفاحشة .

    الثاني: التحلل من كل القيم والأعراف والأحكام الشرعية، فيقع الانحلال، وينتشر الفساد وتعم الفوضى، وهو أيضا يغلب على نوازع بعض الناس، ولكنه لا يرضي الله ورسوله، والذي أراه أن زعم الباب وشيعته ضرورة وقوع الزواج عن طريق الإجبار فيه إهدار لحقوق المرأة وإضاعة لكرامتها ، كما أن فيه عدواناً على حرية الإنسان في اختيار شريك حياته، وذلك مما لا يقره شرع الله أبدا (4)



    ومن خلال ما سبق يتضح لنا تأثر البهاء بأفكار أستاذة الباب، والجدير بالذكر أن الفكر اليهودي قد أثر في التيارات المنحرفة وأنه وقف من ورائها يساندها. .

    ومن شواهد ذلك ما ورد في تلمود كثوبوث والذي يروج مبادئه المطبقون لها ،



    "تشجيع التلمود على معاشرة الأخ لأخته إذا لم ترفض الأخت .

    فالذي ينام مع أخته، ثم يستغرقان في لذات جنسية دون أن تشكوه أخته فلا قبح في فعلها هذا وإن شكته قدم إليه النصح بعدم العودة إلى هذا الفعل مرة أخرى.

    زنا المحارم:

    وعن معاشرة الأبناء اليتامى لأمهاتهم. يقول التلمود:" الذي توفي أبوه عن أمه الشابة التي لا ترغب في الارتماء في أحضان رجال غرباء. وتم الاتصال الجنسي برغبة متبادلة بينها وبين ابنها دون استعمال القوة والعنف فالأمر لا يخصنا في شيء إلى أن ?يبلغ الابن سن الزواج

    وإذا أراد الابن أن يتزوج واعترضته أمه، فعليه أن يقوم بإشباع شهوة كل من زوجته وأمه إلى أن تتزوج هذه الأخيرة- الأم .



    الاتصال الجنسي بين الحيوانات والبشر:

    يقول التلمود: "لا يأتين أمامنا رجل شاكياً زوجته الحسناء والمهجورة من قبله والتي ترفه عن نفسها بتصيد أي رجل يصادفها بعد أن رأت من زوجها الهجران والذي يُقْبل على نساء أخريات ويعشقهن، أو على غلمان صغار فحسب، بل على المعيز والحمير، والجمال والكلاب، أو على حب حيوانات أخرى تشتهيها نفسه لكن العزاب أحرار، فيستطيعون القيام بأي فعل كان.

    والأرملة: لها أن تبحث عن أية وسيلة تؤدى إلى إشباع شهوتها الجنسية ولا حرج عليها في أن تقدم امرأة مع إبداء الأسباب على اتصال جنسي مع حيوان كالكلب أو غيره

    يقول التلمود: "ليست هناك امرأة لا تشتهي مثل هذه الأفعال لذلك يسمح حتى لرئيس الحاتامية أن يتزوج امرأة ترغب في الزواج بعد أن هَوَت في مثل هذه الملذات.(5)



    أبعد كل هذا من انـحلال، وتفكك أسري، وتقطيع لأواصر الفطرة السليمة.. لازال هناك من يعبد هذا البهاء!!



    الطلاق

    يقول في الأقدس عن الطلاق:

    "..والبلدان التي طالت فيها الليالي لعله نسطع بينهما رائحة المحبة وان كملت وما فاحت فلا بأس في الطلاق إنه كان على كل شيء حكيما. قد نهاكم الله عما عملتم بعد طلقات ثلاث، فضلاً من عنده لتكونوا من الشاكرين في لوح كان من قلم الأمر مسطورا ، والذي طلق له الاختيار في الرجوع بعد انقضاء كل شهر بالمودة والرضاء ما لم تستحصن، وإذا استحصنت تحقق الفصل بوصل آخر، وقضى الأمر، إلا من بعد أمر مبين كذلك كان الأمر من مطلع الجمال في لوح الجلال بالإجلال مرموقا"



    ومعنى هذا أن بهاء الله يحل للزوج الأول أن يراجع زوجته بعد كل طلاق إلا إذا تزوجت برجل آخر فإنها تصبح محرمة عليه تحريماً أبدياً عند البهائية ومن أحكام الطلاق عند البهائية أنه يفترق الزوجان عاما كاملا ، فإذا لم يمكن التوفيق بينهما انفصلا بالطلاق، ويسمى هذا العام بعام الاصطبار.
    ------------------------------
    الربا



    الربا محرم في جميع الشرائع الإلهية، لكن اليهود حرفوا التوراة وأحلوا ما حرّم الله ، واخترعوا التلمود الذي أباح أكل أموال الناس بالباطل .

    ولقد دفع اليهودُ البهاءَ لإعلان أن الربا حلال .

    فقد سأل أحد اليهود البهاءَ عن حكم الربا فأجاب : "وأما ما سألت عن أرباح الذهب والفضة ، فقد صدر البيان الآتي من ملكوت الرحمن منذ عدة سنين خاصاً لاسم الله زين المقربين عليه بهاء الله ?الأبهى قوله تعالى – وهو يعني بذلك أنه الإله - فضلاً على العباد قررنا الربا كسائر المعاملات المتداولة بين الناس، صار ربح النقود حلالاً طيباً طاهراً ، وقد توقف القلم الأعلى في تحديده حكمة من عنده وسعة لعباده .

    فها هو التشريع على حسب الأهواء والميول والمصالح.. أي إلهٍ هذا!!
    ------------------------------------------
    المواريث في البهائية

    لقد غيّرت البهائية نظام المواريث كما غيّر من قبله الباب. فجعلت ميراث الذكر كالأنثى( كانت هذه بمثابة رشوة للمرأة للدخول في البهائية وإيهامها- بالباطل- بأن هذا وجه من أوجه المساواة)



    يقول الباب: "أيها الأحباب توارثوا التركات بينكم، إناثكم كذكوركم، لا فرق بينهم وبينكم، واجعلوا التركات جبراً للاحتياجات، فليكن الشبان والشابات أصحاب الكفاءات حتى تعتدل معهم الاحتياجات، أما الصغار والكهول فأمرهم موكول، فلا يتساووا الشباب، وإنما يكونوا أقل حظاً منهم بقدر ظروف كل منهم "



    لقد زعم الباب أن الميراث منحة وليس حقاً، وبالتالي، فكل الرجال والنساء سواء بعدد الرءوس، ولا عبرة بالنوع، من كونه ذكراً أو أنثى

    يقول الباب: "خَلق الله الناسَ صنفاً واحداً ذكراً و أنثى، وأفاض عليهم مال ورثتهم، فهم شركاء حتى يكونوا أحباء، ولا تمايز بينهم، حتى لا يكونوا أعداء، فكما يصرف الرجل تصرف المرأة، وكما خلق الله الرجل كذلك خلق المرأة، كما ينجب الرجل فكذلك تنجب المرأة، فهم في الحياة سواء، وهم في التركة كذلك سواء "

    ?

    أما البهاء فقد جعل نظام تقسيم المواريث على حسب حروف الجُمل فقال:"لقد قسمنا المواريث على عدد الزاء... ولأزواج من كتاب الحاء على عدد التاء .



    ثم جُعِلت ثلث تركة الميت للدولة-يعنى الدولة البهائية- وقال في ذلك: يرجع الثلثان مما تركه- الميت- إلى الذرية والثلث إلى بيت العدل

    ---------------------------------------------------------------------
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:37 am

    كمالة النقد
    ------------------

    ---------------------------------------------------------------------
    الزنا وفِعل قوم لوط

    يبدو أن البهاء كان رجل اقتصاد من الدرجة الأولى، فهو من ناحية يشجع الزنا ويدل عليه بمنتهى الوضوح حينما لا يحرم العلاقة الآثمة بين الأم وابنها وبين الأخ وأخته، ولا يعتبره زنا، ومن ناحية أخرى يفرض على الزاني تسعة مثاقيل ذهب لبيت العدل!!

    أليس في هذا باب من أبواب التمويل ويكون في صورة تكفير عن الخطيئة؟

    يا له من فِكر، ويا له من عقل ذلك الذي يؤمن به!

    عقوبة الزنا

    فقد جعل عقوبة الزنا تسعة مثاقيل ذهب تسلم لبيت العدل في عكا .

    ويفسر ذلك الحكم ابن البهاء قائلا: "وهذا الحكم يتعلق بالزاني غير المحصن والزانية غير المحصنة، أما المحصن والمحصنة فلا حكم عليهما إلا أن يحكم عليهما بيت العدل".



    حكم فِعل قوم لوط

    أما فِعل قوم لوط: فقد سكت عنه فيقول"إنا نستحي أن نذكر حكم الغلمان

    قد حكم الله لكل زان وزانية دية مسلمة إلى بيت العدل وهى تسعة مثاقيل من الذهب وان عاد مرة أخرى عودوا بضعف الجزاء، هذا ما حكم به مالك الأسماء في الأولى، وفى الأخرى قدر لها عذاب مهين. من ابتلى بمعصية فله أن يتوب ويرجع إلى الله إنه يغفر لمن يشاء ولا يسئل عما شاء إنه لهو التواب العزيز الحميد (1)
    -------------------------------
    حكم السارق والقاتل في البهائية

    بالطبع لم تذكر البهائية أية نصوص بخصوص الكذب والنفاق والافتراء ليس فقط على الناس بل على الله عز وجل، وكيف تفعل ذلك وهي العقيدة الكاذبة المنافقة التي لا تدين إلا للمصالح والأهواء...

    في حكم السارق:

    "قد كتب على السارق النفي والحبس وفى الثالث فاجعلوا في جيبه علامة يعرف بها لئلا تقبله مدن الله ودياره، إياكم أن تأخذكم الرأفة في دين الله، اعملوا ما أمرتم به من لدن مشفق رحيم".



    في حكم القاتل ومحرِق البيوت عمداً

    " من أحرق بيتاً متعمداً فأحرقوه. ومن قتل نفساً عامداً فاقتلوه. خذوا سنن الله بأيادي القدرة والاقتدار ثم اتركوا سنن الجاهلين. وإن تحكموا لهما حبساً أبدياً لا بأس عليكم في الكتاب إنه لهو الحاكم على ما يريد" .



    ترى، هل يعتبر البهاء قاتلاً لأخيه صبح أزل وأتباعه الأزليين؟

    ولماذا لم يطبق عليه الحكم بالقتل أو الحبس؟

    أين العدل يا من تنادون بالعدل والسلام العالمي!
    ----------------------------
    تشابهها مع المسيحية
    أقر القرآن الكريم أن سيدنا عيسى عليه السلام لم يصلب ولم يقتل، وذلك أمر لا جدال فيه.

    قال تعالى: "وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً{157} بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً{158}"سورة النساء

    ورغم تلك الحقيقة القرآنية الواضحة إلا أن الضال عبد البهاء عباس يقول:" ولما أشرقت كلمة الله من أوج الجلال بحكمة الحق المتعال في عالم الجسد، إعتدى عليها في الجسد ، إذ وقعت في أيدي اليهود أسيرة لكل ظلوم وجهول وانتهى الأمر بالصلب" *



    أقر القرآن الكريم ببشرية المسيح عليه السلام، ونفى ألوهيته:

    قال تعالى:{إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }آل عمران59

    " يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ * لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً{171} لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً{172}- سورة النساء

    {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }المائدة17

    {وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }التوبة30

    ورغم الآيات الواضحة والصريحة ببشرية عيسى عليه السلام، إلا أن عبد البهاء عباس يدعي أن المسيح ليس من نسل آدم.. فيقول:

    "إذن فحقيقة المسيح التي هي كلمة الله لاشك أنها من حيث الذات والصفات والمجد مقدمة على الكائنات" *

    ويقول أيضاً:" يعني ليست الحقيقة المسيحية من سلالة آدم بل هي وليدة روح القدس"*

    ولا شك أنه كان يقول ذلك في محاولة منه لاستمالة النصارى لصّفه وليكون ذلك دافعاً لدخولهم في ملته الضالة، وهذا ما سيتكشّف لنا في سبل الدعوة إلى عقيدته.



    موقفهم من الروح القدس:

    جاء في الإنجيل على لسان عيسى "إني ذاهب إلى أبي وأبيكم ليبعث لكم الفارقليط الذي ينبئكم بالتأويل"، وقوله: "إن الفارقليط الذي يرسله أبي بإسمي"، فذهب المسيحيون إلى أن المراد بالفارقليط روح القدس، ولكن البهائية التي أولعت بصرف النصوص عن ظاهرها إلى ما يؤيد أهواءهم قالوا: إن المراد بالفارقليط بهاء الله ،ومن هذا الشطط ما ذهبوا إليه في تأويل يوم ا لحسرة، ويوم التلاق، ويوم القيامة، والساعة وأمثالها مما ورد في القرآن الكريم؛ فقد أوَّلوا كل ذلك بيوم نزول روح القدس، وقيام مظهر أمر الله وهو البهاء في زعمهم ، وليس يخفى على عاقل أنه إذا سوغ البهائيون لأنفسهم مثل هذا التأويل الزائف فإنه يجوز لكل طائفة أن تتخذ ما تشاء من التأويلات التي لا يرضاها عقل؛ ليؤيدوا بها أهواءهم، ما دام الأمر جارياً على قاعدة الترجيح بلا مُرَجِّح من أي ضربٍ كان.



    والبهاء بالنسبة للباب كيوحنا المعمدان بالنسبة لعيسى (‏فيما تتصوره الديانة المسيحية ) وفي شخص بهاء الله عادت الروح الإلهية للظهور لينجز على الوجه الأكمل العمل الذي مهد له هذا الداعية الذي بعث قبله. فبهاء الله أعظم من الباب لأن الباب هو القائم والبهاء هو القيوم" أي الذي يظل ويبقى " ولا عجب فقد وصف الباب خليفته في المستقبل قائلا: إن الذي يجب أن يظهر في يوم من الأيام لهو أعظم من ذلك الذي سبق ظهوره(1)



    يعتقد البهائيون أن المسيح ابن مريم إله ، وقد صلب على الصليب، كما يؤمنون بالحلول والتناسخ الذي يؤمن به النصارى ، فيقولون إن الله عز وجل قد حل في البهاء ، وأن روحه قد انتقلت إلى ابنه عباس من بعده ، ومنه إلى ابن ابنته (شوقي) ومعلوم أن هذه كلها عقائد النصارى ومن مبادئهم أيضاً بطلان الجهاد في سبيل الله ، وقد ضبط تنظيم بهائي في مصر سنة 1962 ‏وتبين من التحقيقات الرسمية التي أجريت مع أحد أتباعه قوله:

    ‏(إنه لو أجبر على حمل السلاح في مواجهة إسرائيل، لأطلقه في الفضاء).(2)
    -------------------------------------------
    تشابهها مع الماسونية

    إن البهائية-كما أسلفنا- ليست بالنحلة الإصلاحية وإنما هي مصنوعة من فلسفات مختلفة، وقد استغلها الاستعمار لصالحه،

    وتلتقي هذه الفرقة الضالة مع الماسونية في أهدافها وهي:

    *صرف الناس عن أديانهم السماوية

    *العمل لصالح الإنسانية تحت شعار جديد

    وقد صرح بهذا عبد البهاء(عباس أفندي) وقال:" الجميع يجدون فيها ديناً عمومياً في غاية الموافقة لحاضر وأعظم سياسية للعالم الإنساني".

    وهو بذلك يريد أن يوحد بين المسلمين والنصارى واليهود ويجمعهم على أصول ونواميس موسى عليه السلام الذي يؤمنون به جميعا.

    عيد الأم:

    من عقائد البهائية الزائفة: الصوم.

    فإنهم يصومون لمدة 19 يوم (سيرد ذلك بالتفصيل بحول الله) وتقع هذه الأيام في الشهر الأخير من السنة البهائية ويكون في يوم 21 مارس من كل عام، وهنا تظهر الخدعة الخفية التي أوهمها دعاة الماسونية في البلاد الإسلامية وتلبيس الحق بالباطل إذ جعلوا هذا اليوم عيداً للأم حتى يقع الجميع في المحظور دون إدراك منهم ودون أن يعرفوا حقيقة هذا اليوم ويشاركوا البهائية فرحة عيدهم ويجتمعون معهم في احتفالاتهم!
    ----------------------------------
    تشابهها مع الفلاسفة اليهود

    إن التأويل في النصوص هو شيء ابتدعته طائفة من فلاسفة اليهود من قبل، ففي ترجمة "فيلون" الفيلسوف اليهودي المولود ما بين عشرين وثلاثين قبل ميلاد المسيح أنه ألّف كتاباً في تأويل التوراة ذاهباً إلى أن كثيراً مما فيها رموز إلى أشياء غير ظاهرة، ويقول الكاتبون في تاريخ الفلسفة: إن هذا التأويل الرمزي كان موجوداً معروفا عند أدباء اليهود بالإسكندرية قبل زمن (فيلون)، ويذكرون أمثلة تأويلهم أنهم فسروا آدم بالعقل، والجنة برياسة النفس، وإبراهيم بالفضيلة الناتجة من العلم، وإسحاق عندهم هو الفضيلة الغريزية، ويعقوب الفضيلة الحاملة من التمرين، إلى أمثال هذا من التأويل الذي لا يحوم عليه إلا الجاحدون المراءون، ولا يقبله منهم إلا قوم هم عن مواقع الحكمة ودلائل الحق غافلون.

    وقَلَّدَ البهائيون الفلاسفة فيما يدعونه من قِدَم العالم، ففي كتاب (بهاء الله والعصر الجديد) يقول: "عَلِم بهاء الله أن الكون بلا مبدأ زمني، فهو صادر أبدي من العلة الأولى، وكان الخلق دائماً مع خالقه وهو دائماً معهم".
    ------------------------
    تشابهها مع الباطني
    من خلال قراءة الفكر البابي والبهائي الشاذين يتضح لنا أن تلك الفرقتين المتحدتين في المنشأ والمنبت لم تظهرا إلا حديثاً، وعلى الرغم من حداثتها إلا أننا نجد أن عقائدها وتعاليمها تمتد جذورها إلى الفكر الباطني ، فهي استمدت عقائدها من الباطنية وأشباههم من التيارات والمذاهب المنحرفة ،وأن كلاهما يُكِّن البغض للإسلام ويوالي خصومه، ومن الجدير بالذكر أن الباطنية قد تغذت من ديانات قديمة ، وآراء فلسفية ، ونزعات سياسية، ونجد أن البابية والبهائية ترسمت خطى الباطنية في كل شيء من خرافات وأباطيل وادعاء للنبوة وإبطال للشريعة الإسلامية وغير ذلك من السموم الفكرية والهدامة .



    ‏ واليك بيانا للصلة القوية بين عقائد البابية والبهائية وعقائد الباطنية :

    أولا: في الباطنية من يدعي النبوة لنفسه أو لغيره.

    ‏وكذلك (الباب) مؤسس البابية ادعى النبوة وأنه رسول للناس من قبل الله ، وكذلك أيضاً زعيمهم الثاني (البهاء) ادعى أنه رسول من عند الله، جاء لتأسيس الإسلام على الأرض. ما جاء ذلك في كتابه الذي سماه (بالكتاب ) حيث قال: (لعمر الله إن البهاء ما نطق عن الهوى، قد أنطقه الذي أنطق الأشياء بذكره وثنائه لا اله إلا هو الواحد المقتدر المختار، لعمري ما أظهرت نفسي بل الله أظهرني كيف أراد......الخ ).



    ثانياً: القرامطة من الباطنية يدّعون حلول الإله في بعض الأشخاص ونجد مثل هذه الدعوى متجلية في بعض مقالات ( البابية) .

    ‏مثال ذلك: ما قاله (بهاء) في كتابه:" لنا مع الله حالات نـحن فيها هو، وهو فيها نـحن(1)"

    وما قاله عبد البهاء( عباس):" وقد أخبرنا بهاء الله بأن مجيء رب الجنود والأب الأزلي ومخلص العالم الذي لابد منه في آخر الزمان كما أنذر جميع الأنبياء عبارة عن تجليه في الهيكل البشري كما تجلى في هيكل عيسى الناصري، إلا أن تجليه هذه المرة أجل وأبهى، فعيسى وغيره من الأنبياء هيئوا الأفئدة والقلوب لاستعداد هذا التجلي الأعظم".

    وقال مهذارهم (أبو الفضل الإيراني):" فكل ما توصف به ذات الله ويضاف ويستند إلى الله من العزة والعظمة والقدرة والعلم والحكمة والإرادة والمشيئة وغيرها من الأوصاف والنعوت إنما يرجع بالحقيقة إلى مظاهر أمره ومطالع نوره ومهابط وحيه ومواقع ظهوره".



    ‏ ثالثاً: الحسن بن الصباح من زعماء الباطنية منع العوام من دراسة العلوم والخواص من النظر في الكتب المتقدمة، كذلك فعل الباب مثله فحرم في كتابه (البيان) التعليم وقراءة كتب غير كتبه، فكان من وراء ذلك حرق أتباعه القرآن الكريم، وما في أيديهم من كتب العلم. ثم استدرك هذا الخطأ (بهاء الله) فنسخه وأعلن ذلك في كتابه المسمى ( الأقدس )؛ حيث قال: "قد عفا الله عنكم ما نزل في البيان من محو الكتب، وأذن لكم أن تقرءوا من العلوم ما ينفعكم(2)



    ‏ رابعاً: قالت الباطنية برجوع الإمام المعصوم بعد استناده ، والبهائية يقولون مثل هذا القول في كتبهم : قال (بهاء الله ) يسند القائم ظهره إلى الحرم ويمد يده المباركة، فترى بيضاء هن غير سوء ، ويقول : هذه يد الله ، ويمين الله وعين الله ، وبأمر الله أنا الذي لا يقع عليه اسم ولا صفه ،ظاهري إمامة ، وباطني غيب لا يُدرَك(3)"



    ‏ خامساً: ‏قالت الباطنية (بالتقرس) وهو من مبادئهم ، وعلى هذا المبدأ منعوا التكلم بآرائهم في بيت فيه (سراج) أي فقيه أو متعلم ، والبهائية يسيرون على هذا المبدأ أيضا .



    سادساً: تقول الباطنية بالتأويل فتقول عن يوم القيامة، والحساب:" كل ما ورد من الظواهر في التكاليف والحشر والأمور الإلهية فكلها أمثلة ورموز إلى بواطن"، وأن الوحي ما هو إلا صفاء للنفس، والصلاة موالاة الإمام، والحج زيارته وإدمان خدمته، والمراد بالصوم الإمساك عن لإفشاء سر الإمام دون الإمساك عن الطعام، والزنا إفشاء سرهم بغير عهد وميثاق، وزعموا أن من عرف تأويل هذه العبادات على النحو الذي ذكرناه، سقط عنه فرضها بالصورة المعروفة للعامة.

    والبهائية لا تؤمن لا بالبعث ولا بالجنة والنار، ويفسرون يوم الجزاء ويوم القيامة بمجيء بهاء الله، قال في كتاب(بهاء الله والعصر الجديد): "وطبقاً للتفاسير البهائية يكون مجيء كل مظهر إلهي عبارة عن يوم الجزاء إلا أن مجيء المظهر الأعظم بهاء الله هو يوم الجزاء الأعظم للدورة الدنيوية التي نعيش فيها" ، ويقول " ليس يوم القيامة أحد الأيام العادية بل هو يوم يبتديء بظهور المظهر ويبقى ببقاء الدورة العالمية".



    سابعاً: تؤمن الباطنية بالتقية (إظهار خلاف العقيدة الباطنة، لدفع السوء عنهم.

    وكذلك تفعل البهائية.

    من هذا يتضح أن الصلة وثيقة بين عقائد البابية والبهائية وبين عقائد الباطنية، بل هي في الحقيقة نفس العقائد الباطنية القديمة.
    ---------------------------
    يتبع
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:39 am

    كمالة النقد
    ---------------
    -
    تآمر البهائية مع اليهودية

    ‏لقد صُنعت البهائية في مصانع اليهود، بل إن اليهودية وجدت بغيتها في هذا المصنع الجديد، فقد تكاتفت البهائية واليهودية العالمية في خبث ودهاء للقضاء على الإسلام، والعمل سوياً على تشويه معالمه، والتشكيك في أصوله وشرائعه، وبث بذور الإلحاد والضلال بين أهله حتى تضعف ثقتهم بدينهم، ويتسرب الوهن إلى نفوسهم، وتتخاذل عزائمهم.



    وبذلك يتحقق لليهود ما اعتزموه وخططوا له منذ أوائل القرن التاسع عشر من إنشاء وطن قومي لهم في فلسطين، ويصل البهاء وشيعته إلى ما أملوه وسعوا إليه؛ من الزعامة الدينية والسلطة الروحية أولاً، ثم إلى ما حاوله ونَشَط له الباطنية- أسلاف البهائية من نسخ الإسلام ومسخ تعاليمه و تلحيد المسلمين والانحراف بهم بعيداً عن معالم الدين الحق ثانياً.



    ومن أجل ذلك حاول اليهود بكل ما لديهم من مكر ودهاء أن يدعموا دعوة البهاء ويعملوا للتدليل على صحتها حتى بلغ بهم الحال- كما أثبته جولدزيهر(1) أن استخلصوا من دفائن العهد القديم وتنبؤات أسفاره ما ينبئ بظهور بهاء الله وعباس (ابنه)، وزعموا أن كل آية تشيد بمجد يعوذا أنها تعني ظهور مخلص العالم في شخص بهاء الله كما نسبوا جزءا كبيراً من الإشارات والتلميحات التي في الأسفار إلى جبل الكرمل (بعكا مثوى البهاء) الذي تجلى منه نور الله وأضاء الكون ، وذلك في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي. فضلا عن أنهم لم ينسوا أن يستخرجوا ما يحتويه سفر دانيال من الرؤى ما ينبئ بقيام الحركة التي أوجدها الباب، وأن يلتمسوا بتأويلها ما يدل على وقت حدوثه.



    و قد دخلت مجموعات كبيرة من اليهود في البهائية بشكل غريب حيث دخل في طهران 150 يهودياً، وفي همدان 100، وفي كاشان 50، وفي كلباكليان 85، وقد اندفع بعض الأحبار للانضواء إلى صفوفهم حيث سارع الحَبر الياهو، والحبر لازار وهما من همدان ليعلنوا دخولهم إلى هذه الفَرِيَّه الغريبة وهذه الدعوة العجيبة، ودخول اليهود بهذا الشكل السريع والجماعي في نحلة غير يهودية أمر يحالف المألوف عند اليهود، فهم لا يتركون دينهم غالباً- إلى دين آخر- لأنهم يضعون أنفسهم في مكان شعب الله المختار، وما عداهم تبع وخدم لهم، ودخولهم بهذا الشكل المريب يثير في النفس الشكوك من تلك الأدوار الشيطانية التي تمرسوها وأجادوها وتقمصوا الأدوار التي تخرب البلاد وتدمر العباد بأسماء غيرهم، فلا يستطيع أحد تحميلهم وزرها ولا القيام بإثمها.



    ويقول الميرزا عبد الحسين أوراه مؤرخ البهائية الكبير ما ترجمته من الفارسية: ((وما أن ارتفع نداء الأمر حتى أقبل فوج عظيم من يهود مزينة همدان، واعتنقوا البهائية ووقع عليهم من الشدائد والأهوال والمظالم ما يطول شرحه ‏ولكن ما مضت مدة يسيرة عليهم حتى استقبلوا عهد رقيهم ‏وأصبحوا يشار إليهم بالبنان في جميع إيران (2)



    ولا ينكر أحد فضل اليهود على البهائية في أنهم قد أنقذوها من الهلاك حينما تحولوا بها من المواجهة المسلحة مع السلطات الحاكمة إلى العمل السري في الخفاء ، وقد نجحوا في هذا الطور الجديد حيث نشروا دعوتهم بين كثير من الناس في سرية تامة، خاصة الذين نظروا إليهم بإشفاق وأحسوا بوقوع الظلم عليهم.



    وكافأهم البهاء فشرَع جهاراً يدعو إلى التجمع الصهيوني على أرض فلسطين، فيقول في كتابه " الأقدس" الذي زعمه وحياً مُنزلاً عليه من السماء: "هذا يوم فيه فاز الكليم بأنوار القديم، وشرب زلال الوصال من هذا القدح الذي به سجرت البحور، قل: تالله الحق إن الطور يطوف حول مطلع الظهور، والروح ينادي من في الملكوت هلموا وتعالوا يا أبناء الغرور، هذا يوم فيه أسرع كرم الله شوقاً للقائه، وصاح الصهيون: قد أتى الوعد وظهر ما هو المكتوب في ألواح الله المتعالي العزيز المحبوب.



    إن البهاء قد جامل اليهودَ حتى أن لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة كتبت في تقرير لها أن علاقة البهائية باليهود في فلسطين هي أعمق من علاقة المسلمين بفلسطين، وأن البهائيين يدعمون تشكيل دولة صهيونية.

    وقد جامَلهم أيضاً قضية الربا حتى يُسَهل عليهم أعمالهم المصرفية والتجارية، حينما زجوا إليه بيهودي يسأله في قضية الربا فحلله لهم بقوله:" فضلاً على العباد قررنا الربا كسائر المعاملات المتداولة بين الناس وصار ربح النقود حلالاً طيباً طاهراً وقد توقف القلم الأعلى( قلمه بصفته الإله للبهائية) في تحديده حكمة من عنده وسعة لعباده (عباد البهاء).



    كما عرف عباس (ابن البهاء والملقب: عبد البهاء) فَضْل صهيون على أبيه ومؤازرتهم له فيقول في مفاوضاته التي نشرتها كليفورد بارني في باريس عام1908، حين كانت الحركة الصهيونية تمهد للاستيلاء على فلسطين: " وردت البشائر في الكتب العتيقة أن اليهود سيجتمعون في الأرض المقدسة وتتمجد الأمة اليهودية التي تفرقت في الشرق والغرب والجنوب والشمال، وتتمركز ها هنا، ولم تتحقق هذه البشائر إلا في عصر الجمال المبارك، وانظر من الآن أن طوائف اليهود تأتي من أطراف الأرض وبقاع العالم المختلفة إلى هذه الأرض المقدسة، ويمتلكون الأراضي والقرى ويسكنون فيها، ويزدادون تدريجياً إلى أن تصير فلسطين وطناً لهم".

    وقال دفاعاً عن اليهود:" .. واعتبر المسلمون والمسيحيون اليهودَ شياطين أعداء لله ولعنوهم وآذوهم وقتلوا كثيرين منهم، وأحرقوا بيوتهم أو نهبوها وأسروا أطفالهم.."



    و ذَكَرَ في أحد مكاتيبه: " يا أحباء الله وأبناء ملكوت الله إن السماء الجديدة قد أتت، وإن الأرض الجديدة قد جاءت، والمدينة المقدسة أورشليم الجديدة قد نُزِّلَّت من السماء من عند الله على هيئة حورية حسناء بديعة في الجمال فريدة بين ربات الحجال مقصورة في الخيام مهيأة للوصال، ونادى ملائكة الملأ الأعلى بصوت عظيم رنان في آذان أهل الأرض السماء قائلين: هذه مدينة الله ومسكنه مع نفوس زكية مقدسة من عبيده، وهو سيسكن معهم فإنهم شعبه وهو إلههم، وقد مسح دموعهم وأوقد شموعهم، وفرَّح قلوبهم وشرح صدورهم، فالموت قد انقطعت أصوله، والحزن والضجيج والصريخ قد زالت شئونه، وقد جس مليك الجبروت على سرير الملكوت وجدد كل صنع غير مسبوق إن هذا لهو قول الصدق، ومن أصدق من رؤيا يوحنا القديس حديثاً؟ هذا ه الألِف والياء، وهذا هو الذي يروي الغليل من ينبوع الحياة، وهذا هو الذي يشفي العليل من درياق النجاة، من يؤّيَّد بفيض هذا الملكوت فهو من أعظم الوارثين للمرسلين والقديسين، فالرب له إله وهو له ابن عزيز، فاستبشروا يا أحباء الله وشعبه ويا أبناء الله وحزبه، وارفعوا الأصوات بالتهليل والتسبيح للرب المجيد،فإن الأنوار قد سطعت وإن الآثار قد ظهرت وإن البحور قد تموجت وقذفت بكل در ثمين". ومن الجدير بالذكر أن بعد البهاء هذا الذي أعطى التوجيه كان قد مات في عام 1921، أي قبل سبعة وعشرين عاماً من قيام دولة إسرائيل.


    ويقول شوقي أفندي( الخليفة الثاني لبهاء الله): " إن وعد اللورد بلفور لأطفال إبراهيم وورثته ممن دعا الله، وآمنوا به قد تمَّت بفضل الدولة الإسرائيلية، فأعقب ذلك أن استقرت في الأرض المقدسة علاقات عميقة الجذور بين دولة إسرائيل والمركز العالمي للبهائيين"، ويصرح شوقي أفندي أيضاً لمجلة أخبار أمريكا سنة 1951 قائلاً:" لقد كتب حضرة البهاء منذ أكثر من خمسين عاماً بأن فلسطين لابد أن تكون وطناً قومياً لليهود".



    وتقول زوجة شوقي أفندي: " مستقبلنا ودولة إسرائيل كحلقات السلاسل متصل بعضها ببعض".



    وجاء أبو الفضل الجرفادقاني رأس دعاة البهائية فأوّل ما جاء في سفر الثنية من التوراة ما يدل على نزول عيسى آخر الزمان بما يصرفه و يفسره بمجيء البهاء وإسهامه في جمع شتيت بني إسرائيل وإسكانهم الأراضي المقدسة.



    وإليك نص ما هو مثبت في كتاب “الحراب" ما يتصل بموقف هذا الرجل المشبوه، ومساندته لصهيون في إقامة وطن لهم بفلسطين: جاء في صحيفة 128 ‏من هذا الكتاب ما يلي: (البشارة الثانية): قيل في سفر الثنية ص2:33 (جاء الرب من سيناء، وأشرق لهم من سعير، وتلألأ من جبل فاران، وأتى من ربوات القدس".



    (فهذا الكلام يدل على نبوة موسى ونبوة عيسى ونبوة محمد ونزول عيسى في أنحر الزمان، فإن سيناء هو الجبل الذي نُبئ عليه موسى» وسعير هو الذي نُبئ عليه عيسى، وجبل فاران من جبال مكة بينها وبينه مسيرة يوم، وتلألؤ النور منه إشارة إل تنبؤ محمد وبعثه بالرسالة من جهته، ، والقدس محل نزول عيسى في آخر الزمان، كما بشريعة محمد )



    وإليك ما قاله أبو الفضل داعية البهائية في تفسير هذه الآية في الصفحة128 ‏والتي تلتها من كتابه " الدرر البهية" قال بعد أن ذكر الآية: فهذه الآية تدل دلالة واضحة أن بين يدي الساعة وقدام مجيء القيامة لابد من أن يتجلى الله على الخلق أربع مرات، ويظهر أربع ظهورات (كذا) حتى يكمل سير بني إسرائيل وينتهي أمرهم إل الرب الجليل (يعني بالرب الجليل ربه البهاء، كما يعني بالساعة والقيامة ساعة ظهوره وقيامه بالدعوة).



    فيجمع شتيتهم من أقصى البلاد ويدفع عنهم أذى كل العباد ويسكنهم في الأراضي المقدسة، ويرجع إليهم مواريثهم القديمة، فظهر أولاً بمقتضى هذه الآية الكريمة سيدنا موسى فتجلى الله عليهم بظهوره من جبل سيناء، ثم ظهر ثانياً سيدنا عيسى فتجلى عليهم بظهوره من جبل سعير، ثم ظهر ثالثاً سيدنا الرسول فتجلى عليهم بظهوره من جبل فاران، فدارت الأدوار وتتابع الليل والنهار حتى ظهر الرب المختار"(3)



    وجاء في بيان جبهة العلماء في الأزهر الشريف ما نصه: "ولقد تزلف البهائيون إلى اليهود، ومالئوهم على العرب والمسلمين، وبشروهم بأن فلسطين ستكون وطناً قومياً لهم. وقال طاغيتهم عبد البهاء" عباس" إنه يريد أن يوحد بين المسلمين والنصارى واليهود، ويجمعهم على نواميس موسى الذي يؤمنون به جميعا، ومعنى هذا أنه يريد تهويد المسلمين والنصارى، وأن يجعل اليهودية هي الدين السائد في الأرض، وبذلك يكون السلطان في العالم كله لليهود وحدهم"(4)



    ويقول الأستاذ محسن عبد الحميد في موقف البهائية مما تم لليهود عام 1948:"إن البهائيين استبشروا كثيراً عندما تم للبهائية العالمية ما أرادت سنة 1948 ظلماً وعدواناً، واعتبروا يوم تأسيس إسرائيل دليلاً على مزاعم طاغوتهم الميرزا حسين".



    فيا ليت شعري هل يقوم الظلم الصارخ دليلاً على صدق أحد؟!، وهل يدل الاعتداء المنكر على نبوة إنسان؟!



    وهل المذابح التي ارتكبها اليهود المجرمون في دير ياسين وغيرها تشرف ظهور الميرزا، أم تنم عن جريمته في هذه المؤامرة، وعمالته للصهيونية العالمية وخدمته المباشرة لأهداف المستعمرين.
    ---------------------
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:47 am

    كمالة النقد
    --------------

    الأيادي الخفية وراء ظهور البابية والبهائية

    ليست البهائية بالنحلة المحدَثة التي لم يتقدم لها في النحل المارقة من الإسلام ما يشابهها أو تتخذه أصلا تبني عليه مزاعمها،هي وليدة من ولائد الباطنية، تغذت من ديانات وآراء فلسفية ونزعات سياسية، ثم اخترعت لنفسها صوراً من الباطل وخرجت تزعم أنها وحي سماوي، ولولا أن في الناس طوائف يتعلقون بذيل كل ناعق لما وجدت داعياً ولا مجيباً لندائها، وها نحن أولاء نسوق إليك كلمة في مذهب البا طنية ونحدثك عن البابية والبهائية حتى تعلم أنها سلالة من ذلك المذهب الأثيم. تقوم دعوة الباطنية على إبطال الشريعة الإسلامية ‏وأصل نشأة هذه الدعوة" أن طائفة(1) من المجوس راموا عند شوكة الإسلام تأويل الشرائع على وجوه تعود إلى قواعد أسلافهم، ‏وذلك أنهم اجتمعوا فتذاكروا ما كان عليه أسلافهم من الملك ، قالوا: لا سبيل لا إلى دفع المسلمين بالسيف لغلبتهم واستيلائهم على الممالك، ‏لكنا نحتال بتأويل شرائعهم إلى ما يعود إلى قواعدنا ونستدرج به الضعفاء منهم، فإذ ذلك يوجب اختلافهم واضطراب كلمتهم".

    لا يؤمنون بنبي من الأنيباء ولا بشيء من الكتب المنزلة، ولا بيوم الجزاء، ولا أن للعالم خالقاً، وتراهم يستدلون بالقرآن والحديث، ولكن يحرفونهما عما أراد الله ورسوله منهما.

    ‏ ومن الباطنية المتظاهرين بالتشيع لآل البيت من ادعى النبوة لبعض آل البيت، كفرقة الإسماعيلية، فقالوا بنبوة محمد بن إسماعيل بن جعفر، بل زعمت هذه الفرقة أنه لا يخلو زمان من نبوة نبي إلى يوم القيامة ولم يقفوا عند دعوى النبوة، بل تجاوزوها إلى القول بإلاهية جماعة من آل البيت وغيرهم فقالوا بإلوهية علي رضي الله عنه وإلوهية كثير من أولاده وأحفاده.

    وقد ذكر أبو حامد الغزالي في مقدمة كتابه المسمى "فضائح الباطنية" أنه طالع الكتب المصنفة فيهم فوجدها مشحونة بفنين: فن في تواريخ أخبارهم وأحوالهم من بدء أمرهم إلى ظهور ضلالهم وتسمية كل واحد من دعاتهم في كل قطر من الأقطار وبيان وقائعهم فيما انقرض من الأعصار، وفن في إبطال تفاصيل مذاهبهم وعقاثد تلقوها من الوثنية والفلاسفة وحرّفوها عن أوضاعها وغيروا ألفاظها قصد للتغطية والتلبيس.

    وقد عرفنا تاريخ الباطنية وقرأنا بعض كتب البابية والبهائية فوجدنا روح الباطنية حلت في جسم ميرزا علي وميرزا حسين علي، فخرجت باسم البابية والبهائية.

    ‏ إن الباطنية يستدلون بكلام النبوة ويحرفون كَلِم القرآن والحديث عن مواضعه كما فسروا حج البيت العتيق بزيارة شيوخهم، ‏والبابية أو البهائية يستدلون بالقرآن والحديث ويذهبون في تأوليهما إلى مثل هذا الهذيان نفسه ء ولميرزا علي المسمى بـ (الباب) تفسير لبعض آي القرآن تفسير باطل، سنشير إليه في حينه بإذن الله تعالى
    ----------------------------------
    التعريف بالبهاء

    هو الميرزا "حسين على بن الميرزا "عباس بزرك المازندرانى النوري. نسبة إلى نور وهي القرية التي ولد فيها وهي من أعمال مازندران الإيرانية، وقيل ولد في طهران.

    ‏ولد يوم الثلاثاء ثاني المحرم سنة 1233هـ الموافق الثاني عشر من نوفمبر1817 م.

    ‏ وكان والده الميرزا عباس بزرك موظفاً بوزارة المالية ويقال إنه كان أميناً لبيت المال في مازندران

    ‏ تربى الأولاد في حجر أبيهم، وقد كانت لتلك الأسرة صلات وثيقة بالسفارة الروسية في طهران، فلقد كان الأخ الأكبر يعمل لدى السفارة الروسية وكان يحظى بمكانة طيبة عندهم، وكذلك تزوجت أخت الميرزا حسين الذي كان يشغل منصب سكرتير للسفير الروسي، وكان الصدر الأعظم لإيران( أفاضان صديقاً حميماً لأسرة الميرزا حسين على ) وفى ذات الوقت يعمل لحساب الروس



    ‏ ولعل تلك الصلات الوثيقة بين أسرة الميرزا وسفارة روسيا تكشف عن مساندة الروس له ومنعهم الحكومة الإيرانية عقابه كلما أشير إليه بأصابع الاتهام.

    ‏ انخرط الميرزا حسين في الصوفية، وأصبح من كبار المتصوفة لكنه سرعان ما انقلب على عقبيه، وغلب عليه حب الدنيا والظهور، فانضم للباب مع أخيه و ساد في ركاب ذلك المذهب الهدام والضال، والجدير بالذكر أنه كان شغوفا بمعرفة الفلسفات الفكرية الشاذة، وعرف بميوله الإلحادية، ونهجه الانحلالي حتى انضم للباب عن طريق أحد دعاة الباب وهو أطلا عبد الكريم القزوينى.

    لقّب نفسه بالبهاء وذاع هذا اللقب حتى صار اسماً له، ولقباً عليه، وعُرِفَ أتباعه من أجل ذلك بالبهائية.

    ‏ ويقول بعض الباحثين إن الميرزا حسين على (البهاء)،وأخاه يحيى الملقب بـ (صبح أذل) اجتمعا بالباب أثناء سجنه في قلعة (جهريق) بأذربيجان واتفقا معه على نشر دعوته.

    وظل حسين علي يتحين الفرصة لتكوين كيان خاص به مثل كيان الباب، فبدأ بتجميع الأتباع حوله بعد أن أصبح نائبا لأخيه في رئاسة البابيين، لكن السلطات الإيرانية بدورها كانت قد طلبت من دولة الخلافة العثمانية طرد البابيين إلى منطقة نائية على الحدود الإيرانية بسبب خطورتهم وما يثيرونه من شغب وتصدير للاضطرابات الدموية، ‏فاستجابت السلطات العثمانية وأبعدتهم إلى استنا بول سنة 1863م، ثم نقلتهم مرة أخرى إلى أدرنة بتركيا وفيها تعَرّف حسين علي بيهود سالونيك ودخل في علاقات معهم، وفيما بعد أطلق هو وأتباعه على سالونيك: أرض السر.

    ‏ هناك رواية أخرى تقول إن إعلان البهائية حدث أثناء نفى أتباع الباب في استانبول وبدأت خطة إعلان البهائية، واستقلال حسين علي بالزعامة قبل ذلك حين أقنع "يحيى صبح الأزل" بالاحتجاب عن الناس بحجة أن ذاته مقدسة لا تغيب عن الأحباب وإن كانوا لا يرونها، وبهذه الحيلة استطاع "حسين" أن يوثق صلته بالأتباع ويضعف ارتباطهم بأخيه، وفي نفس الوقت قرب إليه نفراً من الأتباع المخلصين وتخلص من الشخصيات الكبيرة التي يخشى منافستها على الزعامة.

    وهناك رواية ثالثة، لكن كل الروايات تفضي إلى أن "حسين علي" طمع في البابية مبكراً جداً وقبل موت الباب نفسه، أما بخصوص إعلان البهائية فنحن نطمئن إلى الرواية التي تقول إنه حدث في استانبول قبل مغادرتها إلى أدرنة، حيث أقام "حسين علي" في حديقة نجيب باشا خارج المدينة، والتي تُعرف بحديقة الرضوان بعد أن أقام فيها البهاء اثني عشر يوما أعلن بعدها أنه الموعود الذي أخبر عنه الباب وسماه بـ " من يظهره الله" وعرفت تلك الأيام الإثني عشر ببيعة الرضوان، ويعده البهائيون هذا اليوم عيداً فيحتفلون به كل عام ويستمر الاحتفال لمدة اثني عشر يوماً هي الزمن الذي قضاه البهاء في التحضير للإعلان الذي حدث في نطاق ضيق وسرية حتى لا يصل للأخ "يحيى صبح الأزل"!

    وبعد أربعة أشهر من هذا الإعلان نُقل الأتباع جميعاً والأخَوان إلى أدرنة بتركيا ومكثوا فيها ما يقرب من أربع سنوات ونصف السنة قام "البهاء حسين علي" خلالها بنشر دعوته بين عامه الناس، ‏فالتف حوله عدد من الأتباع سُمُّوا بالبهائيين، على حين بقيت مجموعة أخرى تتبع أخاه "صبح أزل" تم تمييزهم بـ الأزليين. فلما شاع أمر البهائية كان لا بد من أن يقع الخلاف بين الأخوين، هذا الخلاف الذي استفحل إلى درجة الكيد ونسج المؤامرات حتى وصلت إلى محاولة كل منهما التخلص من الآخر بدس السم له.

    ‏ ومرة أخرى حينها أدركت الدولة العثمانية خطرا جديداً من الأخوين وأتباعهما قررت نفيهما؛ فنفت " يحيى صبح الأزل" إلى قبرص وظل بها حتى مات عن عمر يناهز الثانية والثمانين وذلك في26 ‏أبريل 1912م وخلّف وراءه كتاباً أسماه المستيقظ الذي نسخ به البيان (كتاب الباب) وأوصى _ قبل موته _ ما تبقى من أتباعه أن يُؤَّمِّروا عليهم ابنه ‏لكن الأخير تَنَصَّر فانفض الأتباع من حوله.

    ‏أما "البهاء حسين" فقد تم نفيه إلى عكا، ‏فنزل بها سنة 1868 م، واستُقبل بحفاوة من اليهود الموجودين في فلسطين فأغدقوا عليه الأموال وأحاطوه بالرعاية والأمن، ‏وسهلوا له الحركة على الرغم من صدور فرمانات الباب العالي بتحديد إقامته واختلاطه بالناس وهكذا أصبحت عكا مقراً دائماً للبهائية والبهاء الذي استقر له الأمر وأخرج كتابه الأقدس وشرَّع فيه ووضع الألواح (النصوص) التي تشرح تلك الشريعة، والتي نسخ بها شريعة البيان التي كان قد سبق ووضعها الباب ء والتي كان الباب وأتباعه قد قالوا إنها نسخت شريعة الفرقان (القرآن).

    وقد ادعى البهاء كسلفه- الباب:

    · نزول الوحي عليه؛ فهو نبي ورسول من عند الله.

    · أنه ليس كسائر الأنبياء السابقين حيث كان:

    1- ظهوره أعظم وأجلى، وطلوعه أفخم وأبهى

    2- الأنبياء السابقون كموسى وعيسى و محمد صلى الله عليه وسلم والباب إنما بعثوا للتبشير به والتمهيد لظهوره

    3- كتابه الأقدس المنزل عليه من السماء ناسخ لما سبق من الشرائع.

    · ثم تطاول في مزاعمه فادعى الربوبية، ووصف نفسه صراحةً بالألوهية.


    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    -----------------------------------------------
    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:50 am

    آخر النقد
    --------------

    -----------------------------------------------
    البـابيــــة



    يبدو من أول لحظة لقراءة كلمة الباب غرابة استخدامها في هذا المجال وفي مثل هذه الموضوعات، فما الذي أدخَل الأبواب والنوافذ في مجال الأفكار ومناقشة الآراء، وتزول هذه الغرابة عد معرفتنا فكرة استخدام مثل هذه الألفاظ للتعريف بمعنى الواسطة الموصلة إلى الحقيقة الإلهية.



    ولم يكن الباب هذا إلا شاباً إيرانياً يدعى على محمد الشيرازي، ‏ولد في أول المحرم من عام 1235هـ من أب يدعى "السيد محمد رضا" غير أن خاله " سيد على " هو الذي كفله وأشرفَ على تربيته وعمل معه نجاراً ‏وحينما اشتد عوده سلَّمه خاله إلى معلم اسمه" الشيخ محمد عابد " وقد لوحظ على هذا الغلام مذ صغره إعراضه عن العلم وولعه بالرياضات الروحية والدراسات النفسية والتأملات الفكرية المستمدة من الفلسفات الشرقية القديمة، وقد آمن بما يدعو إليه المذهب الشيخي ولم يتجاوز عمره تسعة عشر عاماً، ووجدت هذه الدعوة في نفسه مرتعاً خصباًَ لها ففرغ لها كل وقته وعمره وكان من أخلص أفرادها وأكثرهم نشاطاً وحيوية. .



    وعلى حين غرة من الجميع أعلن في إيران عام 1844م، وعلى لسان زعيم الطائفة الملا حسين البشرؤي ظهور" ‏الباب" الذي هو دليل إلى الإمام وباب يوصل له فبايعه على ذلك وأوكل إليه الأتباع ولم يكن عمره وقتئذ يزيد على خمسة وعشرين عاماً، وآمن به تلاميذ الرشتي وعلماء الشيخية، فاختار منهم ثمانية عشر مبشراً لدعوته سمّاهم" حروف حي"، ومع أنه لم يدم في دعوته غير سبع سنين تقريبا قضاها متنقلاً بين كثير من المدن والبلدان المختلفة إلا أنه استطاع بث كثير من الأفكار والمبادئ المنحرفة التي جمع أشتاتها من المذهب الإسماعيلي وأفكار السبئيين والوثنيين الهنود فجاء بمزيج واضح البعد عن العقيدة الإسلامية.



    وقد ضَمَّن هذه الأفكار في كتاب سماه "البيان"، الذي حاول جاهداً إضفاء صفة الشرعية عليه وعدم خروجه عن نطاق الدين الإسلامي وحتى يُلبس على الماهر الحق بالباطل ويشكك العامة والدهماء في دينهم، ‏ذَكَر أن كتاب " البيان" جاء ذكره في القرآن الكريم، بل وأمر الله سبحانه وتعالى باتباعه والعمل بما جاء فيه إذ قال تعالى:" الرَّحْمَنُ* عَلَّمَ الْقُرْآنَ* خَلَقَ الْإِنسَانَ* عَلَّمَهُ الْبَيَانَ" سورة الرحمن1-4

    وذكر ابن قتيبة شيئاً مما يعتمدونه لترقيع باطلهم بشيء من القرآن فذكر في كتابه " مختلف الحديث " استدلالهم بقول الله تعالى:" {هَـذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ }آل عمران138



    عندما رأى الشيرازي إيمان الناس به والتفافهم حوله وتشجيعهم له وتصديقهم لكل ما يقول خرج عليهم بفكرة أنه وحده الناطق بعلم الإمام المستور بصفته الباب المؤدى له. وكما يذكر الشيخ محمد أبو زهرة في كتاب" تاريخ المذاهب الإسلامية": « وقد أوتى ( الشيرازي ) بمقتضى الوصاية التي اختص بها من سبقه علما يتبع وهو مصدر الهداية والمعرفة، بهذا الفرض الذي فرض به أنه أوتى علم الإمام النوراني أصبح عنه أتباعه حجة فيما يقول لا معقب لقوله كشأن الإمام تماما، فوجد في أتباعه طاعة مطلقة وتلقياً لكل ما يقوله بالقبول ».



    ولم يقف التطاول بزعيم البابية عند هذا الحد، وإنما ادعى أنه أفضل من رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وكتابه المسمى بالبيان أفضل من القرآن.



    ولم يكتف الشيرازي عند هذا الحد من السفه والضلال بل وصل إلى درجة ادعاء أنه مظهر الله لخلقه، وأنه أيضاً السبيل لظهور موسى وعيسى في آخر الزمان ( من الواضح أنه لم يكتف برجوع عيسى وحده كما هو الاعتقاد العام بل أضاف إليه موسى إيغالاً في المخالفة والاستخفاف بالعقول، وطعناً في النصوص الثابتة ).



    ومع كل هذا الضلال والبهتان، وتعمده خلط الأمور ببعضها حظى الشيرازي بعديد من الألقاب التي خلعها عليه الأتباع منها على سيبل المثال: ( الباب - النقطة الأولى - المثال الأعلى - ربنا الأبهى ).



    لم يقف العلماء مكتوفي الأيدي أمام هذه الدعاوى التي تجاوزت حدود الصمت والمسالمة إذ أنه زعم لنفسه منزلة تناقض تمام المناقضة الحقائق الإعلامية والعقائد التي جاء بها القرآن، ونصت عليها السنة النبوية، ويمثل تحدياً واضحاً للإسلام، والإتيان بزعم جديد ما أنزل الله به من سلطان، فوقفوا في وجهه وقفة رجل واحد متكاتفين ومترابطين وتناسوا كل الخلافات التي تَحول دوماً دون اتحادهم، فانتشروا في كل مكان يوضحون فساد هذه النحلة وخطر هذه الزندقة إلا أنه لم يُلقِ بالاً بمناوأة العلماء له بل أخذ ينفر الناس منهم ويرميهم بالنفاق والمطامع الدنيوية، وتملق ذوى السلطان، ولم تجد السلطات الإيرانية - وقتئذ - مفراً من الاستجابة لنداء العلماء على مختلف مذاهبهم بعد أن تجاوب معهم جموع غفيرة من المسلمين الذين خافوا على دينهم من الآراء الدخيلة الباطلة فقاموا بثورة عارمة اجتاحت كل البلاد أجبرت السلطات على إثرها على إلقاء القبض على رأس الفتنة وتقديمه لمحاكمة إسلامية عادلة، فأعلن العلماء مروقه عن الإسلام وكفره، وأفتوا بوجوب قتله، بينما استطاع أعوانه أن يهربوه ويخفونه في قصر خورشيد.



    ونظّم أتباع الباب مؤتمرا في بادية" بدشت"بإيران في شهر رجب1264هـ ‏هذا المؤتمر الذي دعا فيه زعماء البابية العوام إلى الخروج في مظاهرات احتجاج على اعتقال الباب، وأعلنوا أيضا نسخ الشريعة الإسلامية بشريعة "البيان"هذا الكتاب الذي ألفه الباب أثناء اختفائه في قصر خورشيد ‏وبعد هذا المؤتمر هاجت الحكومة الإيرانية، وفتشت عن الباب حتى قبضت عليه، فلجأ مرة أخرى للتظاهر بالتوبة وبراءته مما نسب إليه وأقسم بألا يخرج من بيته أو يتصل بأعوانه، وهو الأمر الذي لم يُرض أعوانه وأتباعه فظلوا يتصلون به، فقبضت عليه الحكومة الإيرانية للمرة الأخيرة وحكمت عليه هو واثنين من أعوانه بالإعدام رمياً بالرصاص أمام العامة، وتم تنفيذ الحكم على الرغم من الوساطات الروسية والبريطانية تلك التي لم تنجح في الصفح عن الباب، وعلى الرغم من إعلان الباب نفسه التراجع عن أفكاره لكن خطر دعوته والاضطرابات التي أثارها وسفكه لدماء المخالفين له والمنكرين دعوته كل هذا شجع الحكومة الإيرانية والأسرة الإيرانية الحاكمة على تنفيذ الحكم، والذي تم بالفعل سنة1849م.



    وفي ميدان عام أطلق وابل من الرصاص على جسد الباب فجعله كالخرقة الممزقة، ولم يبق موضع لم يطله الرصاص إلا وجهه، ‏فلما غادرت الفرقة المنفذة للحكم حمل أتباع الباب جثمانه ليد فنوه، فهربوه سرا إلى الآستانة ثم فيما بعد إلى عكا ليدفن هناك في مقبرة يحج إليها البهائيون إلى الآن.



    كان الباب قد أوصى أن يخلفه في زعامة الطائفة ساعده الأيمن أحد الحروف الثمانية عشر (حروف حي) الميرزا يحيى الملقب من قبل الباب بـ"صبح الأزل" لكن بغياب الباب بدأ فصل آخر من الصراع الدامي في قصه البابية والبهائية، صراع على السلطة الدينية وصراع على الزعامة والنفوذ، وهي صراعات تغوي من يطمع فها بارتكاب أكبر الحماقات، وربما أفظع الجرائم...
    ------------------------------------
    زواج البهائي من المسلمة باطل:

    الموضوع: (1182):

    المفتي: فضيلة الشيخ: جاد الحق علي جاد الحق- س115-71-1-صفر 1410هـ/ديسمبر 1981م.

    المبادئ:

    1- البهائية والبابية مذهب مصنوع مزيج من أخلاط الديانات البوذية والبرهمية والوثنية والزرادشتية واليهودية والمسيحية والغسلامية ومن اعتقادات الباطنية.

    2- البهائيون لا يؤمنون بالبعث بعد الموت ولا بالجنة ولا بالنار، وهم بهذا لا يعترفون بنبوة سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنه خاتم النبيين، وبهذا ليسوا من المسلمين.

    3- أجمع المسلمون على أن العقيدة البهائية أو البابية ليست عقيدة إسلامية، وان من اعتنق هذا الدين ليس من المسلمين، ومرتد عن دين الإسلام.

    4- اتفق أهل العلم كذلك على أن عقد زواج المرتد يقع باطلاً؛ سواء عقد على مسلمة أو غير مسلمة.

    5- لا يحل للمسلمة الزواج ممن اعتنق البهائية ديناً، والعقد إن تم يكون باطلاً شرعاً، والمعاشرة بينهما تكون زناً محرماً في الإسلام.

    سئل: بالطلب المقيد برقم 329 سنة 1980م المتضمن السؤال التالي:

    هل يمكن زواج مسلمة من رجل يعتنق البهائية حتى ولو كان عقد الزواج عقداً إسلامياً؟ إذا كان الجواب بالرفض فلماذا؟



    أجاب:

    إن البهائية أو البابية طائفة منسوبة غلى رجل يدعى: ميرزا علي محمد الملقب لالباب، وقد قام بالدعوة إلى عقيدته في عام 1260هـ(1844م)؛ معلناً أنه يستهدف إصلاح ما فسد من أحوال المسلمين، وتقويم ما اعوج من أمورهم، وقد جهر بدعوته بشيراز في جنوب إيران، وتبعه بعض الناس؛ فأرسل فريقاً منهم إلى جهات مختلفة من إيران للإعلام بظهوره وبث مزاعمه التي منها أنه رسول من الله، ووضع كتاباً سماه البيان، ادعى فيه أن ما فيه شريعة منزلة من السماء، وزعم أن رسالته ناسخة لشريعة الإسلام، وابتدع لأتباعه أحكاماً خالف بها أحكام الإسلام وقواعده، فجعل الصوم تسعة عشر يوماً، وعين لهذه الأيام وقت الاعتدال الربيعي، بحيث يكون عيد الفطر هو يوم النيروز على الدوام، واحتسب يوم الصوم من شروق الشمس إلى غروبها، وأورد في كتابه البيان في هذا الشأن عبارة:" أيام معدودات، وقد جعلنا النيروز عيداً لكم بعد إكمالها".

    وقد دعا مؤسس هذه الديانة إلى مؤتمر عقد في بادية "بدشت" في غيران عام 1264هـ/1848م أفصح فيه عن خطوط هذه العقيدة وخيوطها، وأعلن خروجها وانفصالها عن الإسلام وشريعته، وقد قاوم العلماء في عصره دعوته وأبانوا فسادها وأفتوا بكفره واعتُقَلَ في شيراز ثم في أصفهان، وبعد فتن وحروب بين أشياعه وبين المسلمين عوقب بالإعدام صلباً عام 1265هـ، ثم قام خليفته"ميرزا حسين علي" الذي لقبّ نفسه بهاء الله، ووضع كتاباً سماه الأقدس، سار فيه على نسق كتاب البيان الذي ألفه زعيم هذه العقيدة ( الباب) ناقض فيه أصول الإسلام، بل ناقض سائر الأديان، وأهدر كل ما جاء به الإسلام من عقيدة وشريعة، فجعل الصلة تسع ركعات في اليوم والليلة.

    وقبلة البهائيين في صلاتهم التوجه إلى الجهة التي يوجد فيها "ميرزا حسين" المسمى(بهاء) فقد قال لهم في كتابه هذا:" إن أردتم الصلاة فولوا وجوهكم شطري الأقدس"، وأبطل الحج، وأوصى بهدم بيت الله الحرام عند ظهور رجل مقتدر شجاع من أتباعه.

    وقال البهائية بمقالة الفلاسفة من قبلهم؛ قالوا بقدم العالم( علم بهاء أن الكون بلا مبدأ زمني، فهو صادر أبدي من العلة الأولى، وكان الخلق دائماً مع خالقهم، وهو دائماً معهم)، ومجمل القول في هذا المذهب- البهائية أو البابية- أنه مذهب مصنوع؛ مزيج من أخلاط الديانات البوذية والبرهمية الوثنية والزرادشتية واليهودية والمسيحية والإسلام، ومن اعتقادات الباطنية[1]

    والبهائيون لا يؤمنون بالبعث بعد الموت ولا بالجنة ولا بالنار، وقلدوا بذا القول الدهريين، ولقد ادعى زعيمهم الأول في تفسير له لسورة يوسف أنه أفضل من رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وفضل كتابه على القرآن/ وهم بهذا لا يعترفون بنبوة سيدنا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وانه خاتم النبيين، وبهذا ليسوا من المسلمين لأن عامة المسلمين كخاصتهم يؤمنون بالقرآن كتاباً من عند الله وبما جاء فيه من قول الله سبحانه: {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ....}الأحزاب40

    وقد ذكر العلاّمة الألوسي في تفسيره(ج2 ص41) لهذه الآية: أنه قد ظهر في هذا العصر عصابة من غلاة الشيعة لقبوا أنفسهم بالبابية، لهم في هذا فصول يحكم بكفر معتقدها كل من انتظم في سلك ذوي العقول، ثم قال الألوسي:" وكونه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين مما نطق به الكتاب، وصدعت به السنة، وأجمعت عليه الأمة، فيكر مدعي خلافه، ويقتل إن أصر".

    ومن هنا أجمع المسلمون على أن العقيدة البهائية أو البابية ليست عقيدة إسلامية، وأن من اعتنق هذا الدين ليس من المسلمين، ويصير بهذا مرتداً عن دين الإسلام، والمرتد هو الذي ترك الإسلام إلى غيره من الأديان؛ قال الله سبحانه:{ ... وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة217

    وأجمع أهل العلم بفقه الإسلام على وجوب قتل المرتد إذا أصر على ردته عن الإسلام للحديث الشريف الذي رواه البخاري وأبو داود:" مَن بدّلَ دينه فاقتلوه"، واتفق أهل العلم كذلك على أن المرتد عن الإسلام إن تزوج لم يصح تزوجه، ويقع عقده باطلاً؛ سواء عقد على مسلمة أو غير مسلمة؛ لأنه لا يقر شرعاً على الزواج، ولأن دمه مهدر شرعاً إذا لم يتب ويعد إلى الإسلام ويتبرأ من الدين الذي ارتد إليه.

    لما كان ذلك، وكان الشخص المسئول عنه قد اعتنق البهائية؛ كان بهذا مرتداً عن دين الإسلام، فلا يحل للسائلة-وهي مسلمة- أن تتزوج منه، والعقد إن تمّ يكون باطلاً شرعاً، والمعاشرة الزوجية تكون زناً محرماً في الإسلام، قال الله تعالى: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }آل عمران85

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    -----------------------------------------------------------
    إعتناق الدين البهائي ردة عن الإسلام:

    الموضوع: (944):

    المفتي: فضيلة الشيخ/ أحمد هريدي- س105-م-14-25 مارس 1968م.

    المبادئ:

    1- من اعتنق الدين البهائي يكون مرتداً عن الإسلام

    2- يستتاب ويعرض علي الإسلام وتكشف شبهته إن كانت، فإن تاب فبها وإلا قتل شرعاً.

    3- لا مانع من إحالة أوراقه إلى مصلحة الشهر العقاري والتوثيق لعمل إشهاد توبة له.


    سئل:

    طلبت مديرية أمن الغربية- قسم السكرتارية بكتابها رقم 2042 بمرفقاته الإفادة بما يتبع نحو التماس المواطن السيد/... اعتنق الدين الإسلامي الحنيف لسابقة انتسابه لطائفة البهائيين، وأنه ثابت بكل من شهادة ميلاده وبطاقته الشخصية أنه مسلم.


    أجاب:

    إن السيد.. ( موضوع السؤال) كان في الأصل مسلماً من أبوين مسلمين، وثابت في شهادة ميلاده وبطاقته الشخصية أنه مسلم، ثم اعتنق البهائية، أو نسب إليه اعتناقه كما يقول هو، ومن اعتنق البهائية يكون مرتداً عن الإسلام، وحكم المرتد شرعاً أنه يستتاب ويعرض عليه الإسلام، وتكشف شبهته إن كانت؛ فإن تاب فبها، وإلا قتل شرعاً.

    وبما أن المذكور يريد التوبة والعودة إلى دينه الأصلي الإسلام، وقد كان العمل جارياً قبل إلغاء المحاكم الشرعية على أن من خرج عن أحكام الدين الإسلامي، ثم أراد التوبة يعمل له إشهاد توبة أمامها ويسجل في الدفاتر والمضابط الرسمية، ولما ألغيت المحاكم الشرعية أحيلت أعمال التوثيق بها إلى مصلحة الشهر العقاري والتوثيق، ولا مانع مطلقاً من إحالة الأوراق إلى مصلحة الشهر العقاري والتوثيق لعمل إشهاد توبة للشخص المذكور أمامها.

    والله أعلم
    -----------------------------------------
    هل يرث البهائي من المسلم
    أرسل أحد الأشخاص سؤالاً عن البهائية إلى لجنة الفتوى بالأزهر:

    (1) ما رأيكم في النحلة البهائية ومعتنقيها من الإسلام؟

    (2) هل يرث معتنق البهائية من المسلم؟



    فأجابت لجنة الفتوى بما يأتي:

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد، فقد اطلعت اللجنة على هذا السؤال، وعلى البيان المرفق الذي شرح به المستفتي مبادئ المذهب البهائي، وتفيد أن مذهب البهائية باطل، ليس من الإسلام في شيء، بل إنه ليس من اليهودية ولا النصرانية، ومن يعتنقه من المسلمين يكون مرتداً خارجاً عن دين الإسلام، فإن هذا المذهب قد اشتمل على عقائد تخالف الإسلام، ويأباها كل الإباء منها ادعاء النبوة لبعض زعماء هذا المذهب، وادعاء الكفر لمن يخالفه، وادعاء أن هذا المذهب ناسخ لجميع الأديان إلى غير ذلك.

    و مِن المقرر شرعاً أن المرتد لا يرث المسلم ولا غيره، فمعتنق مذهب البهائية لا يرث غيره مطلقاً، وبهذا علم الجواب عن السؤال


    والله أعلم.
    ----------------------------
    عدم جواز دفن موتى البهائيين في مقابر المسلمين لأنهم مرتدون



    المفتي: فضيلة الشيخ عبد المجيد سليم- س 46 م 419 -20 المحرم 1358هـ/11مارس 1939م

    المبادئ:

    1 - البهائيون بمعتقداتهم ليسوا بمسلمين، ومن كان منهم في الأصل مسلما أصبح باعتقاده لمزاعمهم مرتداً وتجري عليه أحكام المرتد.

    2-لا يجوز شرعاً دفن موتاهم في مقابر المسلمين.



    سئل:

    كتبت وزارة العال ما نصه: أرسلت إلينا وزارة الداخلية إلى كتابها رقم 59-5-39 المرسلة صورة من هذا- كراسة تشتمل على قانون الأحوال الشخصية لجماعة البهائيين، وصورة من كتبها رقم 32 إدارة السابق إرساله منها لهذه الوزارة بتاريخ 30 يونيو سنة 1931، طالبة فتوى فضيلتكم بشأن التماس هذه الجماعة تخصيص قطعة من أراضي لدفن موتاهم بها بمصر، والإسكندرية وبورسعيد والإسماعيلية، فترسل الأوراق، رجاء التفضل بموافاتنا بالفتوى اللازمة لهذا الموضوع لنبعث به إلى وزارة الداخلية.

    أجاب:

    اطلعنا على كتاب سعادتك رقم 647 المؤرخ 21 فبراير سنة 1939، وفي الأوراق المرافقة له التي منها كتاب وزارة الداخلية رقم 59-5-39 المؤرخ 24 يناير سنة 1939 المتضمن طلب الإجابة عما إذا كان يجوز شرعياً دفن الموتى البهائيين إلى جانب المسلمين أم لا، ونفيد هذه الطائفة ليست من المسلمين كما يعلم هذا من عرف معتقداتهم ويكفي في هذا الاطلاع على ما أسموه "قانون الأحوال الشخصية على مقتضى الشريعة البهائية" المرافق للأوراق.

    ومن كان منهم في الأصل مسلماً أصبح باعتقاده لمزاعم هذه الطائفة مرتداً عن الإسلام وخارجاً عنه؛ تجري عليه أحكام المرتد المقررة في الدين الإسلامي القويم.

    وإذا كانت هذه الطائفة ليست من المسلمين لا يجوز شرعاً دفن موتاهم في مقابر المسلمين، سواء منهم من كان في الأصل مسلماً ومن لم يكن كذلك( يراجع صفحة 196 وما بعدها من الجزء العاشر من كتاب المبسوط للسرخسي) وبما ذكرنا علم الجواب عما طلب الإجابة عنه.

    -------------------------
    و آخر كلامنا : أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد بن عبد الله الأمين.
    ==============================
    توقيع
    جيسس عبد الله
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:52 am

    نتمني أن نكون وفقنا في عرض المعلومة و نحتسب الأجر عند الله
    ===========
    توقيع
    جيسس عبد الله
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    توضيح رد: البهائية

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 8:57 am

    أنشد عبد الله بن المبارك بن واضح الحنظلي، التميمي، المروزي أبو عبد الرحمن.
    ======================================================================

    أبإذْنٍ نَزَلْتَ بِي يَا مَشِيبُ أيُّ عَيش ـ وَقَد نَزَلْتَ ـ يَطيبُ
    *******
    وكفى الشيبَ واعظاً غيرَ أني آملُ العيشَ والمماتُ قريبُ
    ******
    كم أنادِي الشبابَ إذْ بانَ منِّي وندائي مولياً ما يُجيبُ


    وأنشد

    تنعَّمَ قومٌ بالعبادَة والتقَى ألَذَّ النَّعِيـمِ ، لاَ الَّلذَاذة َ بالخَمرِ
    ********
    فقرَّت بهمْ طولَ الحياة ِ عيونهمْ وكانتْ لهمْ والله زاداً إلى القبرِ
    ********
    على برهة ٍ نالوا بهَا العزَّ والتُّقى ألا وَلَذِيذَ العِيش بِالبرِّ والصبَّرِ

    وله أيضاً


    لاَ خيرَ في المالِ لكنازهِ إلاَّ جوَاد الكفِّ وهابهِ
    *******
    يَفعَلُ أحيانـاً بِزُوَّارِهِ ما يفعلُ الخمرُ بشرابهِ

    وكذلك قال في مدح أبو حنيفة النعمان

    رَأيتُ أبَا حَنيفَة َ كُلَّ يَومٍ يزيدُ نبالة ً ويزيدُ خيرا
    *******
    وينطقُ بالصوابِ ويصطفيهِ إذا ما قالَ أهلُ الجورِ جُورا
    *******
    يقايسُ منْ يقايسهُ بلبٍّ فَمَن ذَا يَجْعلُون لَهُ نَظيرَا
    *******
    كَفَانَا فَقْد حَمَّادٍ وَكَانَت مصيبتنَا به أمراً كبيرا
    *******
    فردَّ شماتَة الأعداءِ عنَّا وأبدَى لعبدهُ علماً كثيرا
    ==========================================



      الوقت/التاريخ الآن هو 20th نوفمبر 2017, 3:26 am