عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    الأعباط الأحرار

    شاطر
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا الأعباط الأحرار

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 12:21 pm


    الأعباط الأحرار
    -----------------------
    أشار لي (رامي فايز) الي موضوع في منتدي الأعباط الأحرار و كأنه قد أتي بالديب من ديله و كأنه أثبت تحريف القرآن و الموضوع موجود علي الرابط القادم
    http://www.freecopts.net/arabic/component/content/article/48/1478
    الموضوع بعنوان (آية الرجم) و تحريف القرآن
    و كاتبه شخص يدعي (ابراهيم العبطي)
    --------------------------------------------------
    و اليكم الموضوع كما رسمه ابراهيم العبطي زاده الله في عبطه
    آمين
    الموضوع
    ----------
    قال عمر : لقد خشيت أن يطول بالناس زمان ، حتى يقول قائل : لا نجد الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ، ألا وإن الرجم حق على من زنى وقد أحصن ، إذا قامت البينة ، أو كان الحمل أو الاعتراف - قال سفيان : كذا حفظت - ألا وقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده .

    الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6829


    --------------------------------------------------------------------------------

    ... فجلس عمر على المنبر ، فلما سكت المؤذنون قام ، فأثنى على الله بما هو أهله ، ثم قال : أما بعد ، فإني قائل لكم مقالة قد قدر لي أن أقولها ، لا أدري لعلها بين يدي أجلي ، فمن عقلها ووعاها فليحدث بها حيث انتهت به راحلته ، ومن خشي أن لا يعقلها فلا أحل لأحد أن يكذب علي : إن الله بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان مما أنزل الله آية الرجم ، فقرأناها وعقلناها ووعيناها ، رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده ، فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل : والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ، والرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء ، إذا قامت البينة ، أو كان الحبل أو الاعتراف ، ثم إنا كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله : أن لا ترغبوا عن آبائكم ، فإنه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم ، أو إن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم . ألا ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ...

    الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6830

    --------------------------------------------------------------------------------

    أن عمر – يعني ابن الخطاب – رضي الله عنه خطب فقال : إن الله بعث محمدا بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان فيما أنزل عليه : آية الرجم ، فقرأناها ووعيناها ، ورجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا من بعده ، وإني خشيت إن طال بالناس الزمان أن يقول قائل : ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله تعالى ؛ فالرجم حق على من زنى من الرجال والنساء إذا كان محصنا ، إذا قامت البينة ، أو كان حمل ، أو اعتراف ، وايم الله ! لولا أن يقول الناس : زاد عمر في كتاب الله عز وجل ، لكتبتها

    الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح] - المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4418

    --------------------------------------------------------------------------------

    قال أبي كم تعدون سورة الأحزاب قال قلت ثلاثا وسبعين آية قال إن كانت لتضارع سورة البقرة وإن كان فيها آية الرجم إذا زنى الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة

    الراوي: زر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/873

    --------------------------------------------------------------------------------

    عن زر بن حبيش قال قال لي أبي بن كعب كم تعدون سورة الأحزاب قال قلت ثلاثا وسبعين قال فواللذي يحلف به أبي إن كانت لتعدل سورة البقرة أو أطول لقد قرأنا فيها آية الرجم الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم

    الراوي: زر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/874

    --------------------------------------------------------------------------------

    الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة بما قضيا من اللذة

    الراوي: العجماء الأنصارية خالة أبي أمامة بن سهل - خلاصة الدرجة: [صحيح] - المحدث: ابن حبان - المصدر: المقاصد الحسنة - الصفحة أو الرقم: 306

    ------------------------------------------------------------------------------

    لقد أقرأناها رسول الله صلى الله عليه وسلم آية الرجم الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة بما قضيا من لذتهما

    الراوي: العجماء الأنصارية خالة أبي أمامة بن سهل - خلاصة الدرجة: إسناده جيد - المحدث: ابن كثير - المصدر: تحفة الطالب - الصفحة أو الرقم: 329

    --------------------------------------------------------------------------------

    قال لي أبي بن كعب : كأين تقرأ سورة الأحزاب أو كأين تعدها ؟ قال قلت : ثلاثا وسبعين آية ، فقال : قط لقد رأيتها وإنها لتعادل سورة البقرة ولقد قرأنا فيها : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عليم حكيم

    الراوي: زر بن حبيش - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: ابن كثير - المصدر: تفسير القرآن - الصفحة أو الرقم: 6/376

    --------------------------------------------------------------------------------

    حديث عمر : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة

    الراوي: - - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 8/682

    --------------------------------------------------------------------------------

    الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة ما قضيا من اللذة

    الراوي: - - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الزرقاني - المصدر: مختصر المقاصد - الصفحة أو الرقم: 569

    --------------------------------------------------------------------------------

    الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما بما قضيا من اللذة

    الراوي: سهل بن حنيف - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: محمد جار الله الصعدي - المصدر: النوافح العطرة - الصفحة أو الرقم: 174

    --------------------------------------------------------------------------------

    قال عمر بن الخطاب لقد خشيت أن يطول بالناس زمان حتى يقول قائل ما أجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة من فرائض الله ألا وإن الرجم حق إذا أحصن الرجل وقامت البينة أو كان حمل أو اعتراف وقد قرأتها الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده

    الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 2083

    ---------------------------------

    إضافة من الزميل أليكساوي عن أكل الداجن لآية الرجم

    حدثنا ‏ ‏أبو سلمة يحيى بن خلف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الأعلى ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن إسحق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن أبي بكر ‏ ‏عن ‏ ‏عمرة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏و عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏

    ‏لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وتشاغلنا بموته دخل ‏ ‏داجن ‏ ‏فأكلها

    http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=5&Rec=2583

    عن عائشة أم المؤمنين قالت : لقد نزلت آية الرجم والرضاعة فكانتا في صحيفة تحت سرير فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم تشاغلنا بموته فدخل داجن فأكلها

    الراوي: القاسم بن محمد و عمرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/235

    لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها

    الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1593

    ---------------------------

    إضافة من الزميل رياض

    اية الرجم ذكرت عند الشيعة الجعفرية في اصح واجل كتبهم وصححها علمائهم الكبار .واليك هذا الحديث في الكافي وصححه المجلسي :

    ح3- وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ يُونُسَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) الرَّجْمُ فِي الْقُرْآنِ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِذَا زَنَى الشَّيْخُ وَ الشَّيْخَةُ فَارْجُمُوهُمَا الْبَتَّةَ فَإِنَّهُمَا قَضَيَا الشَّهْوَةَ.

    http://www.islam4u.com/hadith/alkafi/7/7.5.htm

    -------------------------------

    اعترض البعض على الحديث لغويا بأنه يغر صحيح ... لوجود كلمة الشيخة

    رد البابلي:

    لنقرأ من ( لسان العرب - لابن منظور ):

    شيخ

    الشيْخُ: الذي استبانتْ فيه السن وظهر عليه الشيبُ؛ وقيل: هو شَيْخٌ من خمسين إِلى آخره؛ وقيل: هو من إِحدى وخمسين إِلى آخر عمره؛ وقيل: هو من الخمسين إِلى الثمانين، والجمع أَشياخ وشِيخانٌ وشُيوخٌ وشِيَخَة وشِيخةٌ ومَشْيَخةٍ ومَشِيخة ومَشْيُوخاء ومَشايِخُ، وأَنكره ابن دريد.

    وفي الحديث ذكر شِيخانِ قريش، جمع شَيْخ كضَيْف وضِيفانٍ، والأُنثى شَيْخَة؛ قال عَبِيدُ بنُ الأَبرَص:

    كأَنها لِقْـوَةٌ طَـلُـوبُ، تَيْبَسُ في وَكْرِها القُلُوب

    باتتْ على أُرَّمٍ عَذُوبـاً، كأَنها شَـيْخةٌ رَقُـوبُ

    قال ابن بري: والضمير في باتت يعود على اللِّقْوَة وهي العُقاب، شبه بها فرسه إذا انقضت للصيد. وعَذُوبٌ: لم تأْكل شيئاً. والرَّقُوبُ: التي تَرْقُبُ وَلَدَها خوفاً أَن يموت.

    ومن معجم لغوي مشهور آخر وهو " مختار الصحاح " ..

    نقرأ :

    " ش ي خ

    جَمْعُ الشَّيخ شُيُوخ وأشْياخ وشِيَخَة بوزن عِنَبة وشِيخَان بوزن غِلْمان ومَشْيَخة بفتح الميم والياء بوزن مَتْرَبة ومَشايخ ومَشْيُوخاء بالمدّ وسكون الشين والمرأةُ شَيْخَة. وقد شاخَ الرجلُ يَشْيِخُ شَيْخُوخَةً وشَيَخاً أيضاً بفتح الياء. وتَصْغير الشَّيْخ شُيَيْخ وشِيَيْخ بضم الشين وكسرها ولا تَقُل شُوَيْخ."

    ( راجع : مختار الصحاح - زين الدين الرازي )

    ومن معجم آخر :

    " شيخ

    رَجُلٌ شَيْخٌ ، بَيِّنُ الشَّيْخُوخَة، والجميع الشُّيُوخ والشِّيْخانُ والمَشْيَخَةُ والمَشْيُوْخاء. والعَجُوز شَيْخَةٌ. والشَّيْخُ: شَجَرَةٌ يُقال لها شَجَرَةُ الشُّيُوخ. ورَجُلٌ شَيْخُونٌ: بمعنى شَيْخٍ."

    ( راجع : المحيط في اللغة - الصاحب بن عباد - باب شيخ )

    ومن مرجع آخر :

    " خ-ش-ي

    خَشِيتُ الشيءَ أخشاه خَشْياً وخِشْياناً ومَخْشِيَةً.

    والخَيْش: ثياب من الكَتَّان غِلاظ عربي صحيح معروف.

    وشاخَ الرجلُ يشيخ شَيْخاً وشيخوخةَ فهو شيخ، وشيَّخ تشييخاً.

    وجمع شَيْخ أشياخ وشيوخ وشيْخة وشِيخان أيضاً فأما قولهم مشائخ فلا أصل له في العربية. وقد قيل: امرأة شَيْخَة. قال عَبيد: باتت على إرَمٍ عَذوباً كأنها شيخةٌ رَقوبٌ

    قوله: عَذوباً، أي جائعة ممتنعة عن المأكل والمشرب. وفي الحديث: "أعْذِبوا عن النِّساء". وقال الآخر: وتضحك منّي شيخةٌ عَبْشمـيّةٌ كأنْ لم تَرَيْ قبلي أسيراً يمانيا "

    ( راجع : جمهرة اللغة - ابن دريد - باب : خ ش ي )

    وايضاً :

    " شيخ

    جمع الشَيْخِ شُيوخٌ وأَشْياخٌ وشِيَخَةٌ وشيخانٌ ومَشْيَخَةٌ ومَشايخُ ومَشْيوخاءُ. والمرأة شَيْخَةٌ. وقد شاخَ الرجل يَشِيخُ شَيَخاً بالتحريك، جاء على أصله، وشَيْخوخةً وأصل الياء متحركة."

    ( راجع : الصحاح - للجوهري - باب شيخ )

    فهل كل تلك المعاجم اللغوية الكبرى لا تعي ما تقول ولا تفهم بلغة محمد ؟؟!!!!



    لنقرأ ايضاً من كلام كبير علماء الاسلام وهو الشيخ " الذهبي " وكيف يصف النساء المسلمات وكيف يستخدم لقب " شيخة " :

    " حرف الفاء

    فاطمة بنت محمد بن أبي سعد أحمد بن الحسن بن علي بن أحمد البغدادي. أم البهاء الإصبهانية، الواعظة.

    شيخة، معمرة، مسندة.

    ولدت بعد الأربعين وأربعمائة."

    ( راجع : تاريخ الاسلام - الذهبي - حرف الفاء )

    وايضاً :

    " حرف الدال

    دهن اللوز. العالمة، شيخة العلماء بدمشق.

    وكانت لها حظوة. وهي جدة زين الدين قاضي حلب الآن."

    ( نفس المصدر - حرف الدال )

    فهل " شيخ الاسلام " الذهبي لا يفهم اللغة العربية ؟!





    لنقرأ من تفسير قديم للقرآن ..

    جاء في تفسير القرطبي تفسيراً لسورة هود : 72

    { قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ }

    " أَأَلِدُ وَأَنَا

    أَيْ شَيْخَة . وَلَقَدْ عَجَزَتْ تَعْجُز عُجُوزًا وَعَجَّزَتْ تَعْجِيزًا ; أَيْ طَعَنَتْ فِي السِّنّ . وَقَدْ يُقَال : عَجُوزَة أَيْضًا . وَعَجِزَتْ الْمَرْأَة بِكَسْرِ الْجِيم ; عَظُمَتْ عَجِيزَتهَا عُجْزًا وَعَجَزًا بِضَمِّ الْعَيْن وَفَتْحهَا . قَالَ مُجَاهِد : كَانَتْ بِنْت تِسْع وَتِسْعِينَ سَنَة . وَقَالَ اِبْن إِسْحَاق : كَانَتْ بِنْت تِسْعِينَ سَنَة . وَقِيلَ غَيْر هَذَا ."

    ( الجامع لاحكام القران - القرطبي - هود : 72)
    --------------------
    أنتهي كلام العبطي
    -------------------------------------
    الرد علي هذا الكلام:
    -----------------------------------------
    أولا:من الملاحظ في الأحاديث السابقة كلها أنها أحاديث موقوفة
    و قد يتسائل (العبطي) و يقول و ما معني (حديث موقوف)
    نقول له يا عبطي حديث موقوف أي لم يقوله الرسول و هو موقوف فقط علي كلام الصحابي
    و لتوضيح الأمر أكثر و أكثر نقول أن في كل الأحاديث السابقة قائلها هو عمر أو أبي أو عائشة
    و لنسأل (العبطي) سؤال أليس لديك حديث واحد عن الرسول نفسه يقول فيه أن أية الرجم كانت من القرآن؟
    اليك بعض مصطلحات علم الحديث و معناهاا:
    1- الحديث المرسل: هو الحديث ا ذي سقط من سنده الصحابي مثاله قول: سعيد بن المسيب وأمثاله من التابعين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، بحذف الصحابي الذي روى عنه، والحديث المرسل من أنواع الحديث ا ضعيف.
    2- الحديث الموقوف: هو ما يروى عن الصحابة رضي الله عنهم من أقوالهم وأفعالهم ونحوها، فيوقف عليهم ولا يتجاوز بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا النوع منه الصحيح والحسن والضعيف.
    3- الحديث المرفوع: هو ما أضيف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، من قول أو فعل أو صفة. وقد يكون صحيحاً أو حسناً
    ثانيا: ايه رأيك يا (عبطي) لو جعلت الرسول بذات نفسه يخبرك أن آية الرجم ليست من القرآن.؟
    اليك الدليل
    أخرج الحاكم من طريق كثير بن الصلت قال كان زيد بن ثابت وسعيد بن العاص يكتبان في المصحف فمرا على هذه الآية فقال زيد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الشيخ والشيخة فارجموهما البتة فقال عمر لما نزلت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت أكتبها فكأنه كره ذلك فقال عمر ألا ترى أن الشيخ إذا زنى ولم يحصن جلد وان الشاب إذا زنى وقد أحصن رجم
    اهـ من الفتح
    وجاء أيضا في رواية النسائي والبيهقي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يأذن بكتابتها،
    ففي سنن النسائي الكبرى ج: 4 ص: 271
    أخبرنا إسماعيل بن مسعود الجحدري قال ثنا خالد بن الحارث قال ثنا بن عون عن محمد قال نبئت عن بن أخي كثير بن الصلت قال كنا عند مروان وفينا زيد بن ثابت فقال زيد كنا نقرأ الشيخ والشيخة فارجموهما البتة فقال مروان لا تجعله في المصحف قال فقال ألا ترى إن الشابين الثيبين يرجمان ذكرنا ذلك وفينا عمر فقال أنا أشفيكم قلنا وكيف ذلك قال أذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إن شاء الله فاذكر كذا وكذا فإذا ذكر أية الرجم فأقول يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال فأتاه فذكر ذلك له فذكر آية الرجم فقال يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال لا أستطيع
    وفي سنن البيهقي الكبرى ج: 8 ص: 211
    هل لاحظت أيها العبطي جملة (قال يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال لا أستطيع) و جملة
    فقلت أكتبها فكأنه كره)؟
    يعني رسول الله لم يأذن لعمر بكتابتها و كره كتابتها لأنها ليست من القرآن
    طيب و ما الدليل علي أن ما كره الرسول كتابته ليس بقرآن اهدي اليك أيها العبطي هذا الحديث
    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللهِ
    قَالَ: لاَ تَكْتُبُوا عَنِّي شَيْئًا إِلاَّ الْقُرْآنَ فَمَنْ كَتَبَ عَنِّي شَيْئًا غَيْرَ الْقُرْآنِ فَلْيَمْحُهُ.)
    رواه مسلم في كتاب الزهد والرقائق باب التثبت في الحديث وحكم كتابة العلم - صحيح مسلم مع شرح النووي (18/129) ح 3004، والدارمي في الْمقدمة.باب من لم ير كتابة الحديث (1/119) ح 450
    أظن أيها العبطي أنه أنتهي الأمر و لكن سوف أتابع افحامك
    ثالثا:
    عن الليث بن سعد قال : أول من جمع القرآن أبو بكر وكتبه زيد…وإن عمر أتى بآية الرجم فلم يكتبها لأنه كان وحده " ) .
    الإتقان في علوم القرآن ج1ص121، ط الحلبي .
    هل رأيت أيها العبطي من الرواية السابقة أن وقت جمع القرآن جاء عمر بآية الرجم فلم يقبلها منه الكاتب زيد لأنه لم يكن علي هذه الأية دليل كتابي من عند الرسول او حتي اي شاهد معه يشهد أن هذه الأية كانت من القرآن
    رابعا:
    اذن تعالا لكي أبهتك أكثر و أكثر اليك هذه الرواية
    عن عُثْمَانَ بن عَفَّانَ، قال: كَانَ النَّبِيُّ
    مِمَّا تَنَزَّلُ عَلَيْهِ الآيَاتُ فَيَدْعُو بَعْضَ مَنْ كَانَ يَكْتُبُ لَهُ، وَيَقُولُ لَهُ: ضَعْ هَذِهِ الآيَةَ فِي السُّورَةِ الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا كَذَا وَكَذَا.
    رواه أبو داود في كتاب الصلاة باب من جهر بِها (1/208-209)ح 786، والترمذي في كتاب تفسير القرآن باب سورة التوبة (5/272) ح 3086، وأحمد في مسنده - مسند العشرة الْمبشرين بالجنة (1/92)ح 401، (1/111) ح 501
    اذن أيها العبطي لما كان الوحي يتنزل علي الرسول بالآيات كان الرسول يدعو أي كاتب من كتبة الوحي و يجلسه بجواره و يمليه القرآن ليكتبه
    اذن القرآن كله مكتوب في عصر النبي و موجود عند النبي
    و السؤال الآن هل كان هناك صحابة يكتبون لأنفسهم دون مراجعة الرسول لهذه الكتابات؟
    الاجابة نعم مثل أبي بن كعب و عمر كانوا يكتبون لأنفسهم
    هل يصح أن نأخذ بالكتابات الفردية لهؤلاء الصحابة أم نأخذ القرآن من المكتوب عند الرسول نفسه و الذي أملاه بنفسه علي كاتب الوحي؟
    خامسا: ما هي وسائل الكتابة التي كان يأتي بها النبي لكي يقوم كاتب الوحي بكتابة القرآن عليها؟
    عن زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ قال: فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنَ الرِّقَاعِ وَالأَكْتَافِ وَالْعُسُبِ.)
    ) رواه البخاري في كتاب تفسير القرآن باب } لقد جاءكم رسول من أنفسكم… { (8/194-195) ح 4679.
    وفي رواية: فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنَ الْعُسُبِ وَالرِّقَاعِ وَاللِّخَافِ.)
    رواه البخاري في صحيحه كتاب الأحكام باب يستحب للكاتب أن يكون أمينًا (13/195) ح 7191.
    وفي رواية :ومن الأضلاع، وفي رواية: والأقتاب)
    رواهما ابن أبي داود في كتاب الْمصاحف ص 14،15
    اذن أدوات الكتابة التي كتب عليها قرآن الرسول هي:
    الجلود والعظام والحجارة و الرِّقَاع،وَالأَكْتَافِ، وَالْعُسُبِ، واللخاف، والأضلاع، والأقتاب،والأَلواحِ، وقطع الأديم، والكرانيف
    اذن أنت يا عبطي لا تلاحظ في وسط هذه الأدوات كلمة (الصحف) لأن قرآن الرسول لم يكتب علي (صحف) و لذلك فان الروايات القادمة لا تصح
    حدثنا ‏ ‏أبو سلمة يحيى بن خلف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الأعلى ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن إسحق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن أبي بكر ‏ ‏عن ‏ ‏عمرة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏و عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏

    ‏لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وتشاغلنا بموته دخل ‏ ‏داجن ‏ ‏فأكلها

    http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=5&Rec=2583
    و روي الدارقطني في سننه في كتاب الرضاع من حديث محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمره عن عائشة وعن عبد الرحمن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت لقد نزلت آية الرجم والرضاعة وكانتا في صحيفة تحت سريري فلما مات النبي تشاغلنا بموته فدخل داجن فأكلها
    و لو لاحظت يا عبطي أن الحديثين السابقين فيهم كلمة (صحيفة) و نحن قلنا أن كل ما كتب عن الرسول كان علي الأكتاف و اللخاف الخ الخ و لم يكتب شئ علي (صحف)
    كما أن الروايتين في سندهم (محمد بن إسحاق)
    فتبين لنا مما سبق أن هذه الرواية المنكرة قد تفرد بها محمد بن إسحاق وخالف فيها الثقات ، وهي رواية شاذة منكرة
    وهذه بعض أقوال أهل العلم في حديث محمد بن إسحاق في غير المغازي والسير
    [قال يعقوب بن شيبة: سمعت ابن نمير-وذكر ابن اسحاق-فقال( إذا حدث عمن سمع منه من المعروفين فهو حسن الحديث صدوق، وإنما أتى من أنه يحدث عن المجهولين أحاديث باطلة [تاريخ بغداد للخطيب (1/277)
    وقال عبدالله بن أحمد بن حنبل قيل لأبي يحتج به-يعني ابن اسحاق-قال(لم يكن يحتج به في السنن)
    وقيل لأحمد:إذا انفرد ابن اسحاق بحديث تقبله قال لا والله إني رأيته يحدث عن جماعة بالحديث الواحد ولا يفصل كلام ذا من كلام ذا-سير(7/46)
    وقال أحمد(وأما ابن اسحاق فيكتب عنه هذه الأحاديث –يعني المغازي ونحوها-فإذا جاء الحلال والحرام أردنا قوماً هكذا- قال أحمد ابن حنبل-بيده وضم يديه وأقام الإبهامين)تاريخ ابن معين(2/504-55)
    وقال الذهبي في السير(7/41)[وأما في أحاديث الأحكام فينحط حديثه فيها عن رتبة الصحة إلى رتبة الحسن إلا فيما شذ فيه،فإنه يعد منكراً]
    وقال الذهبي في العلوصـ39 [وابن اسحاق حجة في المغازي إذا أسند وله مناكير وعجائب] ا هـ
    اذن ما يحكى أن تلك الزيادة كانت في صحيفة في بيت عائشة فأكلتها الداجن لأنه لم يكتب شئ عند الرسول في (صحف) و لأن (محمد بن اسحاق) انفرد بالرواية و خالف الثقات
    اذن مالي أراك يا عبطي تبرز كلمة أن الحديث صححه ابن حزم في المحلي؟
    عن عائشة أم المؤمنين قالت : لقد نزلت آية الرجم والرضاعة فكانتا في صحيفة تحت سرير فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم تشاغلنا بموته فدخل داجن فأكلها
    الراوي: القاسم بن محمد و عمرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/235
    اذن هذا الحديث مصحح فقط في المحلي يا عبطي أفهم
    و علي افتراض صحة الحديث فأوجه اليك أسئلة عقلية:
    لماذا لم يكتبوها مرة ثانية و الصحابة كانوا آلاف يحفظون القرآن عن ظهر قلب؟
    لماذا لم يأكل الداجن كل القرآن و ركز علي صحفية واحدة فقط؟
    أريدك الجواب عليها يا عبطي.

    سادسا: طبعا القرآن الموجود لدينا اليوم هو الذي جمعه أبو بكر
    اذن من أي شئ كلاف الخليفة أبو بكر زيد بجمع القرآن؟
    الاجابة :
    قام زيد بنقل القرآن من اللخاف و الأكتاف و العسب الخ الخ التي كانت موجودة عند الرسول و اليك الدليل
    ؟
    عن زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ قال: فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنَ الرِّقَاعِ وَالأَكْتَافِ وَالْعُسُبِ.)
    ) رواه البخاري في كتاب تفسير القرآن باب } لقد جاءكم رسول من أنفسكم… { (8/194-195) ح 4679.
    وفي رواية: فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنَ الْعُسُبِ وَالرِّقَاعِ وَاللِّخَافِ.)
    رواه البخاري في صحيحه كتاب الأحكام باب يستحب للكاتب أن يكون أمينًا (13/195) ح 7191.
    وفي رواية :ومن الأضلاع، وفي رواية: والأقتاب)
    رواهما ابن أبي داود في كتاب الْمصاحف ص 14،15
    اذن زيد قام بنقل القرآن بالكامل من قرآن الرسول الذي أشرف الرسول علي كتابته و الذي كان دقيقا
    أي أن القرآن الموجود لدينا اليوم هو نسخة منقولة من القرآن المكتوب بالكامل عند الرسول أما القرآن الذي كتبه بعض الصحابة لأنفسهم دون مراجعة النبي فقد يكون فيه أخطاء و قد يتوهم الصحابي حديث أو تفسير أنه آية من القرآن
    سابعا: لماذا كلف أبو بكر زيد بنقل القرآن من الأكتاف و اللخاف الخ الخ الموجوده عند الرسول؟
    الاجابة لأن أبو بكر كان يريد جمع كل آيات و سور القرآن في كتاب واحد و كان من المستحيل جمع العظام و اللخاف و الأكتاف الخ الخ في مصحف واحد لأن هذه الأدوات الكتابيه بدائية و كبيرة الحجم و لا ينفع جمعها في مصحف واحد لذلك كلف أبو بكر زيد بأن ينقل القرآن من هذه الأكتاف و اللخاف في صحف لكي يسهل جمع الصحف في كتاب واحد
    اذن نعيد الكلام مرة أخري: بنقول أن القرآن الموجود لدينا هو القرآن المنقول من قرآن النبي نفسه
    منقول من ايه يا عبطي؟
    من قرآن النبي نفسه
    أما آية الرجم التي تتكلم عنها فهي في كتابات عمر و لم تكن موجوده في كتاب النبي و حتي النبي نفسه لم يأمر بكتابتها و كره كتابتها لأنها ليست من القرآن.
    ثامنا: جاء عثمان في عهده و كلف زيد و معه أناس في استنساخ القرآن أي الاتيان بمصحف أبو بكر الذي أشرنا اليه و نقل الآيات من مصحف أبو بكر في عدة نسخ لكي يبعث بكل نسخة الي كل ولاية
    و قام عثمان بحرق صحف الصحابة التي كتبوها لأنفسهم دون مراجعة من النبي لأن بها أخطاء و زيادات و يبقي القرآن محفوظا لأنه منقول من كتاب النبي نفسه
    تاسعا: لقد أتي ابراهيم العبطي بهذه الروايت عن عمر رضي الله عنه

    قال عمر : لقد خشيت أن يطول بالناس زمان ، حتى يقول قائل : لا نجد الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ، ألا وإن الرجم حق على من زنى وقد أحصن ، إذا قامت البينة ، أو كان الحمل أو الاعتراف - قال سفيان : كذا حفظت - ألا وقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده .

    الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6829


    ----------------------------------------------------------------------

    ... فجلس عمر على المنبر ، فلما سكت المؤذنون قام ، فأثنى على الله بما هو أهله ، ثم قال : أما بعد ، فإني قائل لكم مقالة قد قدر لي أن أقولها ، لا أدري لعلها بين يدي أجلي ، فمن عقلها ووعاها فليحدث بها حيث انتهت به راحلته ، ومن خشي أن لا يعقلها فلا أحل لأحد أن يكذب علي : إن الله بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان مما أنزل الله آية الرجم ، فقرأناها وعقلناها ووعيناها ، رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده ، فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل : والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ، والرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء ، إذا قامت البينة ، أو كان الحبل أو الاعتراف ، ثم إنا كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله : أن لا ترغبوا عن آبائكم ، فإنه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم ، أو إن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم . ألا ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ...

    الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6830
    ----------------------------------------------------------------------
    أن عمر – يعني ابن الخطاب – رضي الله عنه خطب فقال : إن الله بعث محمدا بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان فيما أنزل عليه : آية الرجم ، فقرأناها ووعيناها ، ورجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا من بعده ، وإني خشيت إن طال بالناس الزمان أن يقول قائل : ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله تعالى ؛ فالرجم حق على من زنى من الرجال والنساء إذا كان محصنا ، إذا قامت البينة ، أو كان حمل ، أو اعتراف ، وايم الله ! لولا أن يقول الناس : زاد عمر في كتاب الله عز وجل ، لكتبتها

    الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح] - المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4418
    و الغريب أن كل هذه الروايات قائلها عمر و لم نسمع منه رواية واحدة قالها الرسول نفسه
    فهل تظن أيها العبطي أن عمر هو نبينا؟
    هل تظن أيها العبطي أن عمر معصوم من الخطأ؟
    هل تظن يا عبطي أن كلام عمر وحي من السماء؟
    هل تظن ايها العبطي أننا سنترك قرآن الرسول الذي كتب أمام عينه و باملائه و نذهب لنضع في القرآن أي كلام لم يثبت أنه قرآن؟
    عاشرا: ما رأيك أيها العبطي لو جعلت عمر نفسه يقول لك أن آية الرجم ليست من القرآن؟
    اليك هذه الرواية
    "قال عكرمة قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: لو رأيت رجلاً على حدٍّ، زناً أو سرقة، و أنت أمير؟ فقال: شهادتك شهادة رجل من المسلمين، قال: صدقت. قال عمر: لولا أن يقول الناس زاد عمر في كتاب الله، لكتبت آية الرجم بيدي".
    صحيح البخاري ، كتاب الاحكام ،باب: الشهادة تكون عند الحاكم، في ولايته القضاء أو قبل ذلك، للخصم.
    هل رأيت عبارة (
    قال عمر: لولا أن يقول الناس زاد عمر في كتاب الله، لكتبت آية الرجم بيدي)
    أي أن عمر كان يعلم أنها ليست من كتاب الله و أنها زيادة لذلك قال لولا أن يقول الناس زاد عمر و حرف عمر في كتاب الله لكتبتها و اصرار عمر علي كتابتها كان لوجة نظر لديه أن الرجم فعلا ليس موجود في أي آية قرآنية و كان عمر يعلم أنه سيأتي زمانا يرفض فيه بعض المسلمين السنه و الأحاديث مثل فرقة القرآنيون و الشيعة لذلك كان يريد كتابتها حتي لو في حاشية المصحف حتي يضمن أن يكون حكم الرجم علي الزاني و الزانية المحصنين واجب عند كل الفرق
    ما الدليل علي أن عمر كان يريد أن يكتبها في المصحف حتي لا يضيع حكم الرجم؟
    أخرج البيهقي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال خطب عمر رضي الله عنه فقال إنه سيكون في هذه الأمة قوم يكذبون بالرجم، ويكذبون بالدجال، ويكذبون بعذاب القبر، ويكذبون بالشفاعة، ويكذبون بقوم يخرجون من النار وأقول صدق والله ابن الخطاب

    فهل تظن أيها العبطي أن عمر الفاروق القوي كان سيسكت علي أمر عدم كتابة آية؟
    لماذا لم يكتب عمر رضي الله عنه آية الرجم في فترة خلافته؟ أليس هذا دليل علي تسليمه بصحة القرآن؟
    احدي عشر:
    ثم يتابع العبطي و يكمل باقي روايته عن الصحابي أبي بن كعب و الذي كان يكتب لنفسه أيضا فيقول
    قال أبي كم تعدون سورة الأحزاب قال قلت ثلاثا وسبعين آية قال إن كانت لتضارع سورة البقرة وإن كان فيها آية الرجم إذا زنى الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة
    الراوي: زر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/873
    -------------
    عن زر بن حبيش قال قال لي أبي بن كعب كم تعدون سورة الأحزاب قال قلت ثلاثا وسبعين قال فواللذي يحلف به أبي إن كانت لتعدل سورة البقرة أو أطول لقد قرأنا فيها آية الرجم الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم
    الراوي: زر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/874
    -------------
    قال لي أبي بن كعب : كأين تقرأ سورة الأحزاب أو كأين تعدها ؟ قال قلت : ثلاثا وسبعين آية ، فقال : قط لقد رأيتها وإنها لتعادل سورة البقرة ولقد قرأنا فيها : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عليم حكيم
    الراوي: زر بن حبيش - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: ابن كثير - المصدر: تفسير القرآن - الصفحة أو الرقم: 6/376
    ----------------
    و اقول له هذه هي أحاديث أبي :
    ------------
    جاء في المستدرك على الصحيحين للحاكم:
    3554 - أخبرنا أبو العباس أحمد بن هارون الفقيه ثنا علي بن عبد العزيز حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة عن عاصم عن زر عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : كانت سورة الأحزاب توازي سورة البقرة و كان فيها الشيخ و الشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة
    قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه. تعليق الذهبي في التلخيص : صحيح
    مع عدم نسيان أن صاحب المستدرك كان يخرج احااديث يقول انها صحيحه علي شرط الشيخين وهي ليست كذللك
    رواه أحمد في المسند: حدثنا عبد الله حدثنا خلف بن هشام حدثنا حماد بن زيد عن عاصم بن بهدلة عن زر قال: قال لي أبي بن كعب:
    -كأين تقرأ سورة الأحزاب أو كأين تعدها قال: قلت له: ثلاثا وسبعين آية فقال: قط لقد رأيتها وإنها لتعادل سورة البقرة ولقد قرأنا فيها {الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عليم حكيم.
    انظر التفسير الصحيح لحكمت بشير ياسين 4/110 ، فقد صححه
    وأما حديث أبي بن كعب رضي الله عنه فقد رواه عبدالله بن الإمام أحمد في المسند ( 35 / 133- ) من طريق يزيد بن أبي زياد عن زر بن حُبيش عن أُبيٍّ رضي الله عنه .
    ورواه أيضاً ( 35 / 134 ) من طريق عاصم بن ضمرة عن زر عن أُبيّ .
    وهو من هذا الوجه عند النسائي في الكبرى ( 7150 ) وغيره
    قال ابن كثير : ( إسناده حسن ) .
    و الملاحظ طبعا أن كل الأحاديث السابقة قالها أبي بن كعب و لم يقولها الرسول و أبي كان يكتب للرسول في بعض ا الأحيان باملاء من الرسول و كان أيضا يكتب لنفسه أما ما كتبه لنفسه فقد يكون فيه بعض التفسيرات و الدعاءات و الأحاديث التي قد يكون أبي توهمها أنها من القرآن
    --------------------------------------------
    اثني عشر:1- اذن خلاصة ما سبق أن القرآن منقول من قرآن الرسول نفسه و لا يعتبر قرآنا ما كتبه الصحابة نفسهم و مالم يثبت باجماع من الصحابة
    2- كل الأحاديث التي أتي بها العبطي هي من كلام عمر أو أبي أو عائشة و كلام هؤلاء لا يعتبر حجة الا بدليل كتابي من قرآن الرسول نفسه أو باجماع الصحابة و أنتم تعرفون أنه كان هناك آلاف من الحفاظ
    و نحن نسأل هل عمر و أبي و عائشة فقط هم من يعرفون آية الرجم و باقي الآلاف لا يعرفونها؟

    ثلاثة عشر: و لنوضح الأمر أكثر و أكثر نعطي مثال لهذا العبطي
    لو أن لديك نسخة من الانجيل كتبها المسيح بنفسه أو أملاها علي أحد الكتبة
    و لديك نسخة أخري كتبها أحد أصحاب المسيح بنفسه؟
    و كانت نسخة صاحب المسيح تختلف عن نسخة المسيح
    فأي النسختين ستقبل؟
    هل ستقبل نسخة المسيح؟
    أم ستقبل نسخة صاحب المسيح؟
    بالطبع ستقبل نسخة المسيح لأن المسيح مرسل و نسخته دقيقه مائة بالمائة
    و هذا هو ما حدث أن الرسول كانت لديه نسخة من القرآن و بعض الصحابة كان يكتب لنفسه نسخ
    فالقرآن الموجود اليوم هو من نسخة الرسول نفسها و لا نعتبر ما أضافه الصحابي لنفسه قرآنا لعدم وجود اي دليل علي أنه قرآن.

    أربعة عشر:
    قد يقول قائل من الأعباط الأحرار و لكن أغلب أحاديث آية الرجم صحيحة
    أقول له أيها العبطي ان معني حديث صحيح ليس أن محتواه صحيح كما فهمت أنت و لكن مصطلح (حديث صحيح) يطلق علي الحديث الذي صح أن قائله قال
    فمثلا لو أعطيتك مثلا
    عن تامر عن عامر عن كامل عن سعد قال واحد زائد واحد يساوي ثلاثة
    حديث صحيح
    هل رأيت الحديث السابق يا عبطي؟
    الحديث السابقه يا عبطي؟
    الحديث السابق حديث صحيح رغم أن محتواه غلط و هو واحد زائد واحد يساوي ثلاثة لأن واحد زائد واحد يساوي اثنين
    اذن معني حديث صحيح أي أن صاحبه قاله فعلا و لكن محتوي الحديث نفسه أي كلام القائل قد يكون كلام غير صحيح
    و لذلك وجب عليك النظر في الحديث الصحيح من قاله
    فان كان من قال الحديث الصحيح هو الرسول فان محتوي الحديث أيضا صحيحا لأن الرسول يتكلم بوحي من السماء
    أما ان كان الحديث الصحيح قائله صحابي أو أي انسان فان الحديث قد يكون محتواه صحيح و قد يكون محتواه غير صحيح
    لأن الصحابي بشر و يتكلم برأيه و قد يخطئ أو يصيب.
    خمسة عشر: بماذا فسر علماء الاسلام الأحاديث الصحية عن بعض الصحابة و التي وردت بشأن نقصان بعض الآيات؟
    - صدق البعض قول الصحابة و اعتبروا أن هذه الآيات الناقصة كانت من القرآن و لكن الله نسخ تلاوتها
    و نسخ التلاوة ليس عيب لأن الله هو صاحب الكتاب و صاحب الكتاب يغير فيه كما يشاء و لا يلومه أحد علي ذلك لأن الله يغير و لا يتغير.
    - لم يعتبر البعض أن هذه الأيات كانت آيات أصلا من القرآن لأنه لم يثبت حديث واحد عن الرسول يثيبت ان هناك شئ اسمه منسوخ التلاوة
    و لذلك اعتبر هؤلاء البعض ان كلام هؤلاء الصحابة مردود عليهم لأن قد يكون حديث او تفسير أو دعاء فتوهم هؤلاء الصحابة أنه من القرآن فكتبوه لأنفسهم
    و القرآن الذي معنا كما قلنا منقول من قرآن الرسول نفسه
    و لذلك فان هذا الفريق يقر بوجود النسخ في الحكم فقط مع بقاء التلاوة و لا يقرون بوجود شئ اسمه منسوخ التلاوة لأنه لم يثبت عن الرسول ذلك و هذا الرأي الذي أميل اليه
    - قال البعض أن هناك منسوخ التلاوة و لكن فيما هو ليس بقرآن أصلا فمثلا لو توهم الصحابة أن جملة ما من القرآن و هي ليست منه هنا يقوم الله بنسخ تلاوتها لأنها أصلا لم تكن من القرآن و دليل هذا الفريق علي ذلك قوله تعالي في سورة الحج
    وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (52) لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (53) وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (54)
    و الآيات تخبرنا أن الرسول اذا تمني و تمني الرسول يكون طبعا بالدعاء أو بالكلام الطيب و الحديث الطيب فاذا تمني الرسول أي قال مقالة قام الشيطان فألقي في هذه المقالة أي جعل بعض أتباعه يظنون أن ما قاله الرسول هو من الكتاب فيقوم الله بنسخ هذا الكلام و رفع تلاوته لأنه أصلا لم يكن من الكتاب ثم يحكم الله آياته أي يثبتها في الكتاب فلا يرفع تلاوتها لأنها هي آياته أما ما نسخه فلم يكن من الكتاب .
    --و ذهب البعض الي أنه لا يوجد نسخ في القرآن بمعني لا يوجد ازالة للحكم أو ازالة للأية و قالوا بأن كلمة النسخ كانت تعني تخصيص الحكم لفترة معينة من الزمان و ليست معناها ازالة الحكم أو الآية
    ستة عشر: ما معني كلمة (آية)؟
    كلمة (آية) لا تعني آيات القرآن فقط لأن كلمة آية لها معاني كثيرة فالأية تعني المعجزة و الأية تعني الظواهر الكونيه مثل الشمس و القمر فهما آيتان من آيات الله
    كما أن كلمة آية تطلق علي الحديث النبوي و الحديث القدسي
    و كلمة آية تطلق علي أي حكم رباني سواء أكان في القرآن أو في الحديث أو في الانجيل أو في التوراه
    اذن فكلمة (آية الرجم) أي حكم الرجم و لا تعني كلمة (آية ) هنا أنها آية من القرآن
    سبعة عشر: ذهب البعض الي ان آية الرجم هذه هي ليست آية قرآنية و لكن آية توراتية بدليل هذا الحديث
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال: (إن اليهود جاءوا إلى رسول الله ، فذكروا له أن امرأة منهم ورجلاً زنيا، فقال لهم رسول الله : ما تجدون في التوراة في شأن الرجم؟ فقالوا: نفضحهم، ويجلدون، قال عبد الله بن سلام : كذبتم؛ إن فيها آية الرجم، فأتوا بالتوراة فنشروها، فوضع أحدهم يده على آية الرجم، فقرأ ما قبلها وما بعدها، فقال له عبد الله بن سلام: ارفع يدك، فرفع يده فإذا فيها آية الرجم، فقال: صدق يا محمد، فأمر بهما النبي فرجما، قال: فرأيت الرجل يجنأ على المرأة يقيها الحجارة)".
    كتاب صحيح البخاري، حديث رقم 6336
    اذن أية الرجم آية توراتيه صاغها النبي في شكل حديث نبوي و أقرها الله علي المسلمين.
    اذن آية الرجم هي آية توراتية شرعها الله علي المسلمين و صاغها النبي في شكل حديث نبوي فأصحبت من الستة و ليست من القرآن و قد أطلق عليها آية اما لأن من معاني كلمة آية أي الحكم الرباني أو لأنها كانت آية توراتية و الدليل علي أنها من السنة الشاهد القادم
    عن عامر قال : حملت شراحة وكان زوجها غائبا فانطلق بها مولاها إلى علي فقال لها علي رضي الله عنه : لعل زوجك جاءك أو لعل أحدا استكرهك على نفسك قالت : لا وأقرت بالزنا فجلدها علي رضي الله عنه يوم الخميس أنا شاهده ورجمها يوم الجمعة وأنا شاهده فأمر بها فحفر لها إلى السرة ثم قال : إن الرجم سنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كانت نزلت آية الرجم فهلك من كان يقرؤها وآية من القرآن باليمامة
    الراوي: عامر المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/289
    خلاصة الدرجة: إسناده حسن


    ثمانية عشر: و الدليل الآخر علي أنها ليست آية قرآنية أنها لا تحاكي بلاغة القرآن كما أنها مختلفة في كل رواية و اليكم الروايات
    آية الرجم جاءت بهذه الصور المختلفة:
    الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم
    الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة بما قضيا من اللذة
    آية الرجم الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة بما قضيا من لذتهما
    الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عليم حكيم
    الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة ما قضيا من اللذة
    والسؤال الآن هل هذه أصلا آية قرآنية؟
    هل الكلام السابق يشابه أو يقارب بلاغة و حسن تقسيم أي آية من القرآن؟
    هل الرجم أصلا يكون معياره بالشيخوخة أم بالاحصان؟
    اليكم آية قرآنية جئت لكم بها لتتبينوا بلاغة الآيات القرآنية و لتفرقوا بين ما هو قرآن و ما هو من كلام البشر
    في سورة النور جاء ما يلي
    اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35) فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ (36)
    رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (38) وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآَنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39) أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ (40)
    اقرأ أيها العبطي لتفرق بين القرآن و بين كلام البشر و لتعرف أن الآيات القرآنية عجز فطاحلة الأدب و الشعر علي الاتيان بآية واحدة مثلها في البلاغة و الاحكام.
    تسعة عشر:ثم يكمل العبطي كلامه و يقول
    ------------------------------
    إضافة من الزميل أليكساوي عن أكل الداجن لآية الرجم
    حدثنا ‏ ‏أبو سلمة يحيى بن خلف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الأعلى ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن إسحق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن أبي بكر ‏ ‏عن ‏ ‏عمرة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏و عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت
    ‏لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وتشاغلنا بموته دخل ‏ ‏داجن ‏ ‏فأكلها
    http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=5&Rec=2583
    عن عائشة أم المؤمنين قالت : لقد نزلت آية الرجم والرضاعة فكانتا في صحيفة تحت سرير فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم تشاغلنا بموته فدخل داجن فأكلها
    الراوي: القاسم بن محمد و عمرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/235
    فنري العبطي في الرواية الأولي ذكر الرابط التي هي عليه و لم يذكر هل هذه الرواية صحيحة أم لا ثم في الرواية الآخري ذكر فيها أن الحديث صحيح تري لماذا فعل ذلك؟
    هل لجهله بعلوم الحديث و أنه فعلا لا يعرف درجة الحديث الأول من حيث الصحة أو الضعف؟
    أم أنه يعلم تمام العلم أن الحديث الأول ضعيف و لذلك أخفي درجته و أراد أن يوهم القأارئ أن الحديث صحيح لمجرد وروده علي رابط اسلامي؟
    عشرون: ثم يتابع العبطي كلامه و يقول
    ضافة من الزميل رياض
    اية الرجم ذكرت عند الشيعة الجعفرية في اصح واجل كتبهم وصححها علمائهم الكبار .واليك هذا الحديث في الكافي وصححه المجلسي :
    ح3- وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ يُونُسَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) الرَّجْمُ فِي الْقُرْآنِ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِذَا زَنَى الشَّيْخُ وَ الشَّيْخَةُ فَارْجُمُوهُمَا الْبَتَّةَ فَإِنَّهُمَا قَضَيَا الشَّهْوَةَ.
    http://www.islam4u.com/hadith/alkafi/7/7.5.htm
    انتهي كلامه
    و هنا حاول العبطي تفهيم القارئ أن آية الرجم حجة علي الشيعة أيضا كما أنها حجة علي السنة و طبعا أي قارئ سيتوهم ذلك لعدم معرفة القارئ أن القرآن منقول من كتاب النبي بالكامل و لعدم معرفة القارئ أن كلام أي انسان غير الرسول ليس حجة علينا لأن أي انسان غير الرسول هو بشر عادي يخطئ و يصيب أما الرسول فيتكلم بوحي عن الله.
    احدي و عشرون:
    ثم يتابع العبطي كلامه و يقول:
    ترض البعض على الحديث لغويا بأنه يغر صحيح ... لوجود كلمة الشيخة
    رد البابلي:
    لنقرأ من ( لسان العرب - لابن منظور ):
    شيخ
    الشيْخُ: الذي استبانتْ فيه السن وظهر عليه الشيبُ؛ وقيل: هو شَيْخٌ من خمسين إِلى آخره؛ وقيل: هو من إِحدى وخمسين إِلى آخر عمره؛ وقيل: هو من الخمسين إِلى الثمانين، والجمع أَشياخ وشِيخانٌ وشُيوخٌ وشِيَخَة وشِيخةٌ ومَشْيَخةٍ ومَشِيخة ومَشْيُوخاء ومَشايِخُ، وأَنكره ابن دريد.
    وفي الحديث ذكر شِيخانِ قريش، جمع شَيْخ كضَيْف وضِيفانٍ، والأُنثى شَيْخَة؛ قال عَبِيدُ بنُ الأَبرَص:
    كأَنها لِقْـوَةٌ طَـلُـوبُ، تَيْبَسُ في وَكْرِها القُلُوب
    باتتْ على أُرَّمٍ عَذُوبـاً، كأَنها شَـيْخةٌ رَقُـوبُ
    انتهي كلام العبطي
    و طبعا العبطي لا يعلم أن الاعتراض الأصلي علي هذه الكلمة من حيث الشرع حيث أن الرجم عندنا يكون للزاني المتزوج و لا يكون لغير المتزوج حتي و ان كان شيخا كبيرا.
    فالأعتراض الأصلي يا عبطي علي أن الرجم لا يكون بمعيار الشيخوخة و لكن يكون بمعيار الاحصان و الزواج.
    اثنان و عشرون:
    ثم أجد مكتوبا علي خانة اضافة تعليق في منتدي الأعباط الأحرار ما يلي
    رجاء الابتعاد عن الإساءة للمقدسات والإلتزام بالحوار الموضوعى بعيداً عن التجريح والشخصنة.... كما أن المقالات والتعليقات تعكس وجهة نظر أصحابها فقط وليس بالضرورة وجهة نظر الأقباط الأحرار
    انتهي الاقتباس
    فهل يا أعباط كتابة هذه المقالات و الطعن في كتاب الله هل هذا ليس اساءة الي المقدسات.
    ثلاثة و عشرون:
    يكفينا فخرا أن الله بنفسه توعد بحفظ القرآن و لم يعد بحفظ الانجيل أو التوراة
    جاء في سورة الحجر
    وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6) لَوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلَائِكَةِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (7) مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ (Cool إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)
    و حتي لا يتوهم البعض أن (الذكر ) المذكور هنا هو التوراة أو الانجيل نعطيهم هذه الآية زيادة في التأكيد
    في سورة ص
    ص وَالْقُرْآَنِ ذِي الذِّكْرِ (1)
    .
    أربعة و عشرون: ان عزائنا الوحيد أيها الأعباط أن الله قد أغلق قلوبكم حتي تدخلوا النار و هذا ما يسعدني اذن أن مثلكم لا يجب أن يشم ريح الجنة
    قال تعالي في سورة محمد
    أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ (25) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ (26) فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ (27) ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ (28)
    و في سورة الأعراف جاء ما يلي
    إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ (40)
    هل رأيتم الأية السابقة؟ انها تقول أن الكافرين و الأعباط أمثالكم لن يدخلوا الجنة حتي يدخل الجمل من ثقب الابرة و طبعا هذا مستحيل.
    =============================================
    بالحب ألتقينا و بالحب أيضا ألقاكم مرة أخري ان شاء الله
    الموضوع القادم بمشيئة الله هو (السحر)
    و آخر كلامنا أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي خاتم المرسلين و اشرفهم سيدنا محمد.
    ========================================================
    توقيع
    جيسس عبد الله
    منتدي المسيح عليه الصلاة و السلام


    عدل سابقا من قبل jesus_abdallah في 28th نوفمبر 2009, 6:46 am عدل 4 مرات
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: الأعباط الأحرار

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 12:41 pm





    بسم الله الرحمن الرحيم

    شعر يجمع كل سور القران
    ===========================

    في كلّ فاتحة للقول معتبرة ** حق الثناء على المبعوث بالبقرَة

    في آل عمران قِدماً شاع مبعثه ** رجالهم والنساء استوضحوا خبَرَه

    قد مدّ للناس من نعماه مائدة ** عمّت فليست على الأنعام مقتصرَه

    أعراف نعماه ما حل الرجاء بها ** إلا وأنفال ذاك الجود مبتدرَه

    به توسل إذ نادى بتوبته ** في البحر يونس والظلماء معتكرَه

    هود ويوسف كم خوفٍ به أمِنا ** ولن يروّع صوت الرعد من ذكَرَه

    مضمون دعوة إبراهيم كان وفي ** بيت الإله وفي الحجر التمس أثرَهْ

    ذو أمّة كدَوِيّ النحل ذكرهم ** في كل قطر فسبحان الذي فطرَهْ

    بكهف رحماه قد لاذا الورى وبه ** بشرى بن مريم في الإنجيل مشتهِرَهْ

    سمّاه طه وحضّ الأنبياء على ** حجّ المكان الذي من أجله عمرَهْ

    قد أفلح الناس بالنور الذي شهدوا ** من نور فرقانه لمّا جلا غرَرَهْ

    أكابر الشعراء اللّسْنِ قد عجزوا ** كالنمل إذ سمعت آذانهم سورَهْ

    وحسبه قصص للعنكبوت أتى ** إذ حاك نسْجا بباب الغار قد سترَهْ

    في الروم قد شاع قدما أمره وبه ** لقمان وفى للدرّ الذي نثرَهْ

    كم سجدةً في طُلى الأحزاب قد سجدت ** سيوفه فأراهم ربّه عِبرَهْ

    سباهم فاطر الشبع العلا كرما ** لمّا بياسين بين الرسل قد شهرَهْ

    في الحرب قد صفت الأملاك تنصره ** فصاد جمع الأعادي هازما زُمَرََهْ

    لغافر الذنب في تفصيله سور ** قد فصّلت لمعان غير منحصرَهْ

    شوراهُ أن تهجر الدنيا فزُخرفُها ** مثل الدخان فيُغشي عين من نظرَهْ

    عزّت شريعته البيضاء حين أتى ** أحقافَ بدرٍ وجند الله قد حضرَهْ

    محمد جاءنا بالفتحُ متّصِلا ** وأصبحت حُجرات الدين منتصرهْ

    بقاف والذاريات اللهُ أقسم في ** أنّ الذي قاله حقٌّ كما ذكرهْ

    في الطور أبصر موسى نجم سؤدده ** والأفق قد شقّ إجلالا له قمرهْ

    أسرى فنال من الرحمن واقعة ** في القرب ثبّت فيه ربه بصرهْ

    أراهُ أشياء لا يقوى الحديد لها ** وفي مجادلة الكفار قد نصرهْ

    في الحشر يوم امتحان الخلق يُقبل في ** صفٍّ من الرسل كلٌّ تابعٌ أثرهْ

    كفٌّ يسبّح لله الطعام بها ** فاقبلْ إذا جاءك الحق الذي نشرهْ

    قد أبصرت عنده الدنيا تغابنها **نالت طلاقا ولم يعرف لها نظرهْ

    تحريمه الحبّ للدنيا ورغبته ** عن زهرة الملك حقا عندما خبرهْ

    في نونَ قد حقت الأمداح فيه بما ** أثنى به الله إذ أبدى لنا سِيرَهْ

    بجاهه" سأل" نوح في سفينته ** حسن النجاة وموج البحر قد غمرَهْ

    وقالت الجن جاء الحق فاتبِعوا ** مزمّلا تابعا للحق لن يذرَهْ

    مدثرا شافعا يوم القيامة هل ** أتى نبيٌّ له هذا العلا ذخرَهْ

    في المرسلات من الكتب انجلى نبأ ** عن بعثه سائر الأحبار قد سطرَهْ

    ألطافه النازعات الضيم حسبك في ** يوم به عبس العاصي لمن ذعرَهْ

    إذ كورت الشمس ذاك اليوم وانفطرت ** سماؤه ودّعت ويلٌ به الفجرَهْ

    وللسماء انشقاق والبروج خلت ** من طارق الشهب والأفلاك منتثرَهْ

    فسبح اسم الذي في الخلق شفّعه ** وهل أتاك حديث الحوض إذ نهّرَهْ

    كالفجر في البلد المحروس عزته ** والشمس من نوره الوضاح مختصرَهْ

    والليل مثل الضحى إذ لاح فيه ألمْ ** نشرح لك القول من أخباره العطرَهْ

    ولو دعا التين والزيتون لابتدروا ** إليه في الخير فاقرأ تستبن خبرَهْ

    في ليلة القدر كم قد حاز من شرف ** في الفخر لم يكن الانسان قد قدرَهْ

    كم زلزلت بالجياد العاديات له ** أرض بقارعة التخويف منتشرَهْ

    له تكاثر آيات قد اشتهرت ** في كل عصر فويل للذي كفرَهْ

    ألم تر الشمس تصديقا له حبست ** على قريش وجاء الدّوح إذ أمرَهْ

    أرأيت أن إله العرش كرمه ** بكوثر مرسل في حوضه نهرَهْ

    والكافرون إذا جاء الورى طردوا ** عن حوضه فلقد تبّت يد الكفرَهْ

    إخلاص أمداحه شغلي فكم فلِق ** للصبح أسمعت فيه الناس مفتخرَهْ
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: الأعباط الأحرار

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 12:49 pm

    الاعجاز العلمي في ’’اللهم اغسلنا من خطايانا بالماء والثلج والبرد’’

    --------------------------------------------------------------------------------






    قال الله تعالى في كتابه الكريم " و ما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى " سورة النجم.

    من الأدعية المأثورة عن الرسول عليه الصلاة والسلام ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏
    ‏كان النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ (‏يقول ‏ ‏اللهم اغسل خطاياي بماء الثلج والبرد ونق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من ‏ ‏الدنس ) سنن ابن ماجة.

    وفي رواية أخرى‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏رضي الله عنها ‏ ‏قالت ‏كان النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ (‏اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار وعذاب النار وفتنة القبر وعذاب القبر وشر فتنة الغنى وشر فتنة الفقر اللهم إني أعوذ بك من شر فتنة ‏ ‏المسيح الدجال ‏ ‏اللهم اغسل قلبي بماء الثلج والبرد ونق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب اللهم إني أعوذ بك من الكسل والمأثم والمغرم ‏) صحيح البخاري(5900)

    هذا الدعاء نردده دائما و لكننا لا نعلم الحقيقة العلمية التي تكمن في كلماته.

    فالماء الذي اختصه الله تعالى بقضية الخلق في قوله تعالى " و جعلنا من الماء كل شيء حي " - سورة الأنبياء آية رقم (30) - له إعجازا آخر في قدرته على التنظيف و إذابة المواد و سأذكر بعض خواص الماء :-

    فهو يتكون من ذرتين هيدروجين مرتبطة مع ذرة واحدة من الأكسجين برابطة تساهمية قطبية هذه القطبية ( الناتجة عن فرق السالبية الكهربائية بين ذرات الهيدروجين و الأكسجين ) تعمل على تجميع جزيئات الماء بواسطة روابط هيدروجينية ضعيفة تكسبه خصائص فريدة عن المركبات المشابهة له في التركيب و تسبب تغيرات في خواصه الفيزيائية فدرجة غليانه مرتفعة 100° س و التوتر السطحي له كبير و غيرها من الخواص..


    فالماء الذي اختصه الله تعالى بقدرة كبيرة على إذابة المواد و الذي يسمى" بالمذيب العام " له قدرة كبيرة على إذابة كثير من المواد الأيونية حيث أن جزيئات الماء القطبية تهاجم بلورة المركب إذا كان أيونيا فيعزل ايوناته المتجاذبة داخل الشبيكة البلورية و تنشأ قوى تجاذب بين جزيئات الماء القطبية و الأيونات حيث تتغلب على قوى التجاذب بين الأيونات في البلورة فتنتشر المادة المذابة بين جزيئات الماء ..

    هذا الدعاء شبه الذنوب و الخطايا بالأوساخ التي ينظفها الماء، فكيف تحدث عملية التنظيف بالماء ؟

    عندما تعلق البقع و الأوساخ بالثوب تحدث قوى جذب بين القماش و الأوساخ تسمى علميا بقوى الالتصاق والماء الذي اختصه الله تعالى بقدرة كبيرة على إذابة المواد بسبب الخاصية القطبية وخاصية التوتر السطحي له والتي تساعده في التغلغل داخل خيوط القماش (بالخاصية الشعرية ) فيخترق البقعة و يبلل القماش و بالتالي يذيب الأوساخ بعزل ايوناتها عن بعضها فتضعف قوى التجاذب بينها إذا كانت من النوع الذي يذوب في الماء.

    أما إذا كانت البقع دهنية ولا تذوب في الماء فان الماء ينقطع على شكل كرات ولا يبلل سطح النسيج لان قوى الالتصاق بين الماء و البقع اقل من قوى التماسك بين جزيئات الماء. لذلك يمكن غسلها بالماء و الصابون حيث إن محلول الصابون يقلل التوتر السطحي للماء فينتشر محلول الصابون على الدهون و يتفاعل معها مكونا مستحلباً دهنياً و تزداد قوى التجاذب بين الماء و البقع فتترك الأوساخ السطح العالقة به ..ولكن الدعاء أشار إلى طريقة أخرى للتنظيف وهي الثلج فكيف يكون الثلج وسيلة للتنظيف؟

    كلنا نعلم أن الماء عندما يتجمد يصبح ثلجا عند درجة الصفر المئوي و تتغير طريقة ارتباط الجزيئات فتصبح مثل حلقة البنزين.. فهناك بعض الأوساخ التي لا تزول بالماء أو بالماء و الصابون و ذلك لان قوى الالتصاق بين هذه البقع و القماش تكون كبيرة مثل بقع الشمع أو العلك على القماش.

    فعند وضع قطعة من الثلج عليها فان البرودة تعمل على تقارب جزيئات هذه المادة ( تنكمش ) فتقل قوى الالتصاق بينها و بين القماش مما يؤدي إلى انفصالها ( و يمكن لكل منا تجربة ذلك في منزله ) .

    أما البرد فهو يتكون عند درجة حرارة اقل من الصفر المئوي فإذا كانت هناك أوساخ مستعصية فان البرد يعمل عل انكماش جزيئات هذه الأوساخ بدرجة اكبر من الثلج فتنفصل و تزول.

    هذا الدعاء الذي شبه الخطايا بالأوساخ التي يجب غسلها بالماء و التي لا تزول بالماء يزيلها الثلج و التي لا تزول بالثلج يزيلها البرد، حتى لا يبقى شيء من خطايا الإنسان .

    وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث (آخر أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هل يبقى من ‏ ‏درنه ‏ ‏شيء قالوا لا يبقى من درنه شيء قال فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا)( رواه البخاري ) ...

    وهذا دليل آخر على أن الماء وسيلة تنظيف من الأوساخ والذنوب .

    وهنالك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن الوضوء وأهميته في غسل الخطايا والذنوب.

    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال " ألا أدلكم على مايمحو الله به الخطايا ويرفع الدرجات , قالو : بلى يا رسول الله , قال : اسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا الى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذالكم الرباط " رواه مسلم .

    هذا الحديث يبين أن الخطايا يمحوها الله بماء الوضوء .

    وعن الرسول صلى الله عليه وسلم أيضا أنه قال: (إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء أو مع آخر قطرة ماء فإذا غسل يديه خرج من يداه كل خطيئة كان بطشها بيداه مع الماء أو آخر قطرة ماء فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء أو مع آخر قطرة ماء حتى يخرج نقيا من الذنوب ) رواه مسلم

    وفي حديث آخر (من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظافره) رواه مسلم

    وقد كان الإمام الشافعي رحمه الله من الفراسة والشفافية بحيث كان يرى الذنوب تتساقط مع قطرات الوضوء .

    فسبحان من علم النبي الأمي هذه الحقيقة العلمية.

    نستطيع القول إن الماء والثلج والبرد هي حالات فيزيائية للماء لها قدرة كبيرة على التنظيف ولكل منها ميكانيكية خاصة في التنظيف .

    أسأل الله تعالى أن يغسلني و إياكم من خطايانا بالماء و الثلج و البرد.


    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: الأعباط الأحرار

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 12:54 pm

    شاب حاول ان يعبر عن اعجابه بفتاة انظروا ماذا كان جوابها



    هذا موقف حدث في إحدى الجامعات العربية نقلته لما أعجبني من جرأة الفتاة وبلاغتها إليكم القصة
    حاول شاب أن يستوقف فتاة ليصف لها مدى إعجابه بها ولكن الفتاة لم تكن صيدا سهلا .. كباقي الأسماك المغفلة أو ربما البريئة ردت عليه بطريقة جعلته يدور حول نفسه دورة كاملة ويهتز في مكانه والأكثر من هذا أنها قلبت طريقة تفكيره وجعلته يغير نظرته القزمة تجاه كل فتاة أراد أن يتسلى بها ..
    أتعرفون .. بما وكيف ردت عليه بهدوء الواثقة العاقلة قالت له :


    أيُّها الشابُ النبيلُ تنحّى .. إن مازالتْ فيكَ نخوةٌ عربية ..
    سألتُكَ إن بقيتْ فيكَ ذرةُ كرامةٍ .. دعني أمُرُّ ولا تُكثر عليَّا ..
    لديَّا مُحاضرةٌ أو موعدٌ أم أبي ينتظِرُني .. أنتَ لا يعنيكَ بِما لديَّا ..
    لو كُنتَ تراني أميرةً في نظرِك .. فدعني أراكَ فارِساً عربيا ..

    دعني أُصدِّقُ أنَّ الرُجولةَ مازالت في شبابِنا .. أم أنّكُم ترتدونها في
    المُناسباتِ الرسميِّة ..
    أو في غُرفِ نومِكُم .. وعلى مقاعِدِكُم .. أو عِند مُحاولةِ صيدِ فتاةٍ غبيِّة ..
    أنا كأُختك .. ولا أضُنُّكَ ترتضي لأُختِكَ هذا
    أم أنَّها مُحرّمةٌ .. وأنا مسموحةٌ وشرّعية ..
    أم أنَّها عذراءٌ ومُقدَّسةٌ بِالنسبةِ لكَ .. وأنا لستُ مِثلها صَبيِّة ..
    أيُّها الصديقُ الشهمُ .. تَفضّل إن كانَ عِندكَ ما تقولُ
    كُلِّي آذانٌ صاغية .. فأنا لكَ صَديقةٌ وفيِّة ..
    ولكِن مِن فضِّلك ... لو سمحت

    لا تبدأ في الحديثِ المُمِّلِ ذاته .. أَنّني أُعّجِبُكَ وأنَّكَ على استِعدادٍ أن تتقدمَ رسميِّا ..

    وأننّي مُنذُ بدايةِ العامِ أُفكِّرُ بِكِ .. ولا أنامُ ولا أآكلُ
    تَصوّري .. حياتي تَلخبطت كُليَّا ..

    وأنني وأنني ...

    فهذا اللِسانُ ما عادَ يقطُرُ عسلاً .. ولا يحمِلهُ سِوى الأغبياء
    ولستُ أتَشرّفُ إن جئتني غبيَّا ..

    صَعَدَ العالمُ إلى القمرِ ومازلنا نُقزِّمُ فِكرنا بِالتفاهاتِ العاطِفيِّة ..

    ومازالَ أقصى ما يَصِلُ إِليّهِ فكرُنا .. كيفَ نواجِهُ تِلكَ الصبيِّة ..

    وماذا نَقولُ .. وكيفَ نَقولُ .. وأيَّ قِناعٍ نلبسُ وأيَّ شخصيِّة ..

    تنّحى حضرةَ المُحّتَرم .. فلا ترضى إِمرأةٌ كريمةٌ أن تُرى هكذا
    ولا أَضُنُّ أنَّ رجُلاً كريماً يَرتضي لي نظرةً دُونيِّة ..
    فاحفظ ماءَ وجهِكَ وتوكّل على الله ..

    إن كانتْ أوقاتُكَ لهوٌ وعَبثٌ .. فأوقاتي يا سيِّدي ذَهبيِّة
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: الأعباط الأحرار

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 9th نوفمبر 2009, 1:20 pm

    نريد أن نقول لكل عبطي شريف أنه يكفي لضحض شبهة أن عدم وجود آية الرجم في القرآن من التحريف ما يلي:
    أخرج الحاكم من طريق كثير بن الصلت قال كان زيد بن ثابت وسعيد بن العاص يكتبان في المصحف فمرا على هذه الآية فقال زيد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الشيخ والشيخة فارجموهما البتة فقال عمر لما نزلت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت أكتبها فكأنه كره ذلك فقال عمر ألا ترى أن الشيخ إذا زنى ولم يحصن جلد وان الشاب إذا زنى وقد أحصن رجم
    اهـ من الفتح
    وجاء أيضا في رواية النسائي والبيهقي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يأذن بكتابتها،
    ففي سنن النسائي الكبرى ج: 4 ص: 271
    أخبرنا إسماعيل بن مسعود الجحدري قال ثنا خالد بن الحارث قال ثنا بن عون عن محمد قال نبئت عن بن أخي كثير بن الصلت قال كنا عند مروان وفينا زيد بن ثابت فقال زيد كنا نقرأ الشيخ والشيخة فارجموهما البتة فقال مروان لا تجعله في المصحف قال فقال ألا ترى إن الشابين الثيبين يرجمان ذكرنا ذلك وفينا عمر فقال أنا أشفيكم قلنا وكيف ذلك قال أذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إن شاء الله فاذكر كذا وكذا فإذا ذكر أية الرجم فأقول يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال فأتاه فذكر ذلك له فذكر آية الرجم فقال يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال لا أستطيع
    وفي سنن البيهقي الكبرى ج: 8 ص: 211
    هل لاحظت أيها العبطي جملة (قال يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال لا أستطيع) و جملة
    فقلت أكتبها فكأنه كره)؟

    حتي لو أعتبرنا أن آية الرجم كانت آية قرآنية فان الرسول بذات نفسه رفض كتابتها أو جعلها مع القرآن و لذلك فهذا ليس تحريفا لأن صاحب الرسالة نفسها لا يريدها مع القرآن
    و التحريف: هو أن يأتي الشخص فيغير في كتاب شخص آخر و طالما أن صاحب الكتاب هو بنفسه الذي أراد ذلك فهذا اذا لا يعد تحريف بل يعتبر نسخ علي رأي من قال أنها كانت آية و نسخت تلاوتها.
    =======================================
    توقيع
    جيسس عبد الله

    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: الأعباط الأحرار

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 28th نوفمبر 2009, 6:38 am

    ما ورد في آية الرجم (سنة الرجم)
    =================================


    الروايات و الأحاديث التي جاءت في آية الرجم
    =================================
    1 - أن اليهود جاؤوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا ، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما تجدون في التوراة في شأن الرجم ) . فقالوا : نفضحهم ويجلدون ، فقال عبد الله بن سلام : كذبتم ، إن فيها الرجم ، فأتوا بالتوراة فنشروها ، فوضع أحدهم يده على آية الرجم ، فقرأ ما قبلها وما بعدها ، فقال له عبد الله بن سلام : ارفع يدك ، فرفع يده فإذا فيها آية الرجم ، فقالوا : صدق يا محمد ، فيها آية الرجم ، فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما ، قال عبد الله : فرأيت الرجل يجنأ على المرأة يقيها الحجارة .
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3635
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ----------------------------------------------------------------------

    2 - إن اليهود جاؤوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا ، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما تجدون في التوراة في شأن الرجم ) . فقالوا : نفضحهم ويجلدون ، قال عبد الله بن سلام : كذبتم إن فيها الرجم ، فأتوا بالتوراة فنشروها ، فوضع أحدهم يده على آية الرجم ، فقرأ ما قبلها وما بعدها ، فقال له عبد الله بن سلام : ارفع يدك ، فرفع يده فإذا فيها آية الرجم ، قالوا : صدق يا محمد فيها آية الرجم ، فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما ، فرأيت الرجل يحني على المرأة ، يقيها الحجارة .
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6841
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ----------------------------------------------------------------------

    3 - أن اليهود جاؤوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم برجل منهم وامرأة وقد زنيا ، فقال لهم : ( كيف تفعلون بمن زنى منكم ) . قالوا : نحممهما ونضربهما ، فقال : ( لا تجدون في التوراة الرجم ) . فقالوا : لا نجد فيها شيئا ، فقال لهم عبد الله بن سلام : كذبتم ، فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين ، فوضع مدراسها الذي يدرسها منهم كفه على آية الرجم ، فنزع يده عن آية الرجم ، فطفق يقرأ ما دون يده وما وراءها ، ولا يقرأ آية الرجم ، فنزع يده عن آية الرجم فقال : ما هذه ؟ فلما رأوا ذلك قالوا : هي آية الرجم ، فأمر بهما فرجما قريبا من حيث موضع الجنائز عند المسجد ، فرأيت صاحبها يجنأ عليها ، يقيها الحجارة .
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4556
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ----------------------------------------------------------------------

    4 - كنت أقرئ رجالا من المهاجرين ، منهم عبد الرحمن بن عوف ، فبينما أنا في منزله بمنى ، وهو عند عمر بن الخطاب في آخر حجة حجها ، إذ رجع إلي عبد الرحمن فقال : لو رأيت رجلا أتى أمير المؤمنين اليوم ، فقال : يا أمير المؤمنين ، هل لك في فلان ؟ يقول : لو قد مات عمر لقد بايعت فلانا ، فوالله ما كانت بيعة أبي بكر إلا فلتة فتمت ، فغضب عمر ، ثم قال : إني إن شاء الله لقائم العشية في الناس ، فمحذرهم هؤلاء الذين يريدون أن يغصبوهم أمورهم . قال عبد الرحمن : فقلت : يا أمير المؤمنين لا تفعل ، فإن الموسم يجمع رعاع الناس وغوغاءهم ، فإنهم هم الذين يغلبون على قربك حين تقوم في الناس ، وأنا أخشى أن تقوم فتقول مقالة يطيرها عنك كل مطير ، وأن لا يعوها ، وأن لا يضعوها على مواضعها ، فأمهل حتى تقدم المدينة ، فإنها دار الهجرة والسنة ، فتخلص بأهل الفقه وأشراف الناس ، فتقول ما قلت متمكنا ، فيعي أهل العلم مقالتك ، ويضعونها على مواضعها . فقال عمر : والله - إن شاء الله - لأقومن بذلك أو ل مقام أقومه بالمدينة . قال ابن عباس : فقدمنا المدينة في عقب ذي الحجة ، فلما كان يوم الجمعة عجلت الرواح حين زاغت الشمس ، حتى أجد سعيد بن زيد بن عمرو ابن نفيل جالسا إلى ركن المنبر ، فجلست حوله تمس ركبتي ركبته ، فلم أنشب أن خرج عمر بن الخطاب ، فلما رأيته مقبلا ، قلت لسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل : ليقولن العشية مقالة لم يقلها منذ استخلف ، فأنكر علي وقال : ما عسيت أن يقول ما لم يقل قبله ، فجلس عمر على المنبر ، فلما سكت المؤذنون قام ، فأثنى على الله بما هو أهله ، ثم قال : أما بعد ، فإني قائل لكم مقالة قد قدر لي أن أقولها ، لا أدري لعلها بين يدي أجلي ، فمن عقلها ووعاها فليحدث بها حيث انتهت به راحلته ، ومن خشي أن لا يعقلها فلا أحل لأحد أن يكذب علي : إن الله بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان مما أنزل الله آية الرجم ، فقرأناها وعقلناها ووعيناها ، رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده ، فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل : والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ، والرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء ، إذا قامت البينة ، أو كان الحبل أو الاعتراف ، ثم إنا كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله : أن لا ترغبوا عن آبائكم ، فإنه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم ، أو إن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم . ألا ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تطروني كما أطري عيسى بن مريم ، وقولوا : عبد الله ورسوله ) . ثم إنه بلغني قائل منكم يقول : والله لو قد مات عمر بايعت فلانا ، فلا يغترن امرؤ أن يقول : إنما كانت بيعة أبي بكر فلتة وتمت ، ألا وإنها قد كانت كذلك ، ولكن الله وقى شرها ، وليس فيكم من تقطع الأعناق إليه مثل أبي بكر ، من بايع رجلا من غير مشورة من المسلمين فلا يتابع هو ولا الذي تابعه ، تغرة أن يقتلا ، وإنه قد كان من خبرنا حين توفى الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن الأنصار خالفونا ، واجتمعوا بأسرهم في سقيفة بني ساعدة ، وخالف عنا علي والزبير ومن معهما ، واجتمع المهاجرون إلى أبي بكر ، فقلت لأبي بكر : يا أبا بكر انطلق بنا إلى إخواننا هؤلاء من الأنصار ، فانطلقنا نريدهم ، فلما دنونا منهم ، لقينا منهم رجلان صالحان ، فذكرا ما تمالأ عليه القوم ، فقالا : أين تريدون يا معشر المهاجرين ؟ فقلنا : نريد إخواننا هؤلاء من الأنصار ، فقالا : لا عليكم أن لا تقربوهم ، اقضوا أمركم ، فقلت : والله لنأتينهم ، فانطلقنا حتى أتيناهم في سقيفة بني ساعدة ، فإذا رجل مزمل بين ظهرانيهم ، فقلت : من هذا ؟ فقالوا : هذا سعد بن عبادة ، فقلت : ما له ؟ قالوا : يوعك ، فلما جلسنا قليلا تشهد خطيبهم ، فأثنى على الله بما هو أهله ، ثم قال : أما بعد ، فنحن أنصار الله وكتيبة الإسلام ، وأنتم معشر المهاجرين رهط ، وقد دفت دافة من قومكم ، فإذا هم يريدون أن يختزلونا من أصلنا ، وأن يحضنونا من الأمر . فلما سكت أردت أن أتكلم ، وكنت قد زورت مقالة أعجبتني أردت أن أقدمها بين يدي أبي بكر ، وكنت أداري منه بعض الحد ، فلما أردت أن أتكلم ، قال أبو بكر : على رسلك ، فكرهت أن أغضبه ، فتكلم أبو بكر فكان هو أحلم مني وأوقر ، والله ما ترك من كلمة أعجبتني في تزويري ، إلا قال في بديهته مثلها أو أفضل منها حتى سكت ، فقال : ما ذكرتم فيكم من خير فأنتم له أهل ، ولن يعرف هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش ، هم أوسط العرب نسبا ودارا ، وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين ، فبايعوا أيهما شئتم ، فأخذ بيدي وبيد أبي عبيدة بن الجراح ، وهو جالس بيننا ، فلم أكره مما قال غيرها ، كان والله أن أقدم فتضرب عنقي ، لا يقربني ذلك من إثم ، أحب إلي من أن أتأمر على قوم فيهم أبو بكر ، اللهم إلا أن تسول لي نفسي عند الموت شيئا لا أجده الآن . فقال قائل من الأنصار : أنا جذيلها المحكك ، وعذيقها المرجب ، منا أمير ، ومنكم أمير ، يا معشر قريش . فكثر اللغط ، وارتفعت الأصوات ، حتى فرقت من الاختلاف ، فقلت : ابسط يدك يا أبا بكر ، فبسط يده فبايعته ، وبايعه المهاجرون ثم بايعته الأنصار . ونزونا على سعد بن عبادة ، فقال قائل منهم : قتلتم سعد بن عبادة ، فقلت : قتل الله سعد بن عبادة ، قال عمر : وإنا والله ما وجدنا فيما حضرنا من أمر أقوى من مبايعة أبي بكر ، خشينا إن فارقنا القوم ولم تكن بيعة : أن يبايعوا رجلا منهم بعدنا ، فإما بايعناهم على ما لا نرضى ، وإما نخالفهم فيكون فساد ، فمن بايع رجلا على غير مشورة من المسلمين ، فلا يتابع هو ولا الذي بايعه ، تغرة أن يقتلا .
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6830
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ----------------------------------------------------------------------

    5 - أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بيهودي ويهودية قد أحدثا جميعا ، فقال لهم : ( ما تجدون في كتابكم ) . قالوا : إن أحبارنا أحدثوا تحميم الوجه والتجبية ، قال عبد الله بن سلام : ادعهم يا رسول الله بالتوراة ، فأتي بها ، فوضع أحدهم يده على آية الرجم ، وجعل يقرأ ما قبلها وما بعدها ، فقال له ابن سلام : ارفع يدك ، فإذا آية الرجم تحت يده ، فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما . قال ابن عمر : فرجما عند البلاط ، فرأيت اليهودي أجنأ عليها .
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6819
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ----------------------------------------------------------------------

    6 - كنت أقرئ عبد الرحمن بن عوف ، فلما كان آخر حجة حجها عمر ، فقال عبد الرحمن بمنى : لو شهدت أمير المؤمنين أتاه رجل قال : إن فلانا يقول : لو مات أمير المؤمنين لبايعنا فلانا ، فقال عمر : لأقومن العشية ، فأحذر هؤلاء الرهط الذين يريدون أن يغصبوهم ، قلت : لا تفعل ، فإن الموسم يجمع رعاع الناس ، يغلبون على مجلسك ، فأخاف أن لا ينزلوها على وجهها ، فيطير بها كل مطير ، فأمهل حتى تقدم المدينة دار الهجرة ودار السنة ، فتخلص بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار ، فيحفظوا مقالتك وينزلوها على وجهها ، فقال : والله لأقومن به في أول مقام أقومه بالمدينة . قال ابن عباس : فقدمنا المدينة ، فقال : إن الله بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان فيما أنزل آية الرجم .
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7323
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ----------------------------------------------------------------------

    7 - أتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل وامرأة من اليهود قد زنيا ، فقال لليهود : ( ما تصنعون بهما ) . قالوا : نسخم وجوههما ونخزيهما ، قال : { فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين } . فجاؤوا ، فقالوا لرجل ممن يرضون أعور : اقرأ ، فقرأ حتى انتهى إلى موضع منها فوضع يده عليه ، قال : ( ارفع يدك ) . فرفع يده فإذا فيه آية الرجم تلوح ، فقال : يا محمد إن عليهما الرجم ، ولكنا نتكاتمه بيننا ، فأمر بهما فرجما ، فرأيته يجانئ عليها الحجارة .
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7543
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ----------------------------------------------------------------------

    8 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى بيهودي ويهودية قد زنيا . فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جاء يهود . فقال ( ما تجدون في التوراة على من زنى ؟ ) قالوا : نسود وجوهمما ونحملهما . ونخالف بين وجوههما . ويطاف بهما . قال ( فأتوا بالتوراة . إن كنتم صادقين ) فجاءوا بها فقرأوها . حتى إذا مروا بآية الرجم ، وضع الفتى ، الذي يقرأ ، يده على آية الرجم . وقرأ ما بين يديها وما وراءها . فقال له عبدالله بن سلام ، وهو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم : مره فليرفع يده . فرفعها . فإذا تحتها آية الرجم . فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم . فرجما . قال عبدالله بن عمر : كنت فيمن رجمهما . فلقد رأيته يقيها من الحجارة بنفسه .
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1699
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    9 - قال عمر بن الخطاب ، وهو جالس على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله قد بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق . وأنزل عليه الكتاب . فكان مما أنزل عليه آية الرجم . قرأناها ووعيناها وعقلناها . فرجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده . فأخشى ، إن طال بالناس زمان ، أن يقول قائل : ما نجد الرجم في كتاب الله . فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله . وإن الرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن ، من الرجال والنساء ، إذا قامت البينة ، أو كان الحبل أو الاعتراف .
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1691
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    10 - ما تجدون في التوراة في شأن الزنا ؟ فقالوا : نفضحهم ويجلدون . فقال عبد الله بن سلام : كذبتم إن فيها الرجم ، فأتوا بالتوراة فنشروها فجعل أحدهم يده على آية الرجم ، ثم جعل يقرأ ما قبلها وما بعدها . فقال له عبد الله بن سلام : ارفع يدك ، فرفعها فإذا فيها آية الرجم ، فقالوا : صدق يا محمد ، فيها آية الرجم ، فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما . قال عبد الله بن عمر : فرأيت الرجل يحني على المرأة يقيها الحجارة
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4446
    خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]


    ----------------------------------------------------------------------

    11 - أن عمر – يعني ابن الخطاب – رضي الله عنه خطب فقال : إن الله بعث محمدا بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان فيما أنزل عليه : آية الرجم ، فقرأناها ووعيناها ، ورجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا من بعده ، وإني خشيت إن طال بالناس الزمان أن يقول قائل : ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله تعالى ؛ فالرجم حق على من زنى من الرجال والنساء إذا كان محصنا ، إذا قامت البينة ، أو كان حمل ، أو اعتراف ، وايم الله ! لولا أن يقول الناس : زاد عمر في كتاب الله عز وجل ، لكتبتها
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4418
    خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]


    ----------------------------------------------------------------------

    12 - كنت أقرئ عبد الرحمن بن عوف في آخر خلافة عمر ، آخر حجة حجها ونحن بمنى ، أتانا عبد الرحمن بن عوف ، فقال : لو شهدت أمير المؤمنين اليوم ، وأتاه رجل فقال : إني سمعت فلانا يقول : لو مات أمير المؤمنين لبايعنا فلانا ، فقال عمر : لأقومن العشية في الناس فلأحذرنهم هؤلاء الرهط الذين يريدون أن يغتصبوا الناس أمورهم ، فقلت : يا أمير المؤمنين ! إن الموسم يجمع رعاع الناس وهم الذين يغلبون على مجلسك ، فلو أخرت ذلك حتى تقدم المدينة فتقول ما تقول وأنت متمكنا ، فيعونها عنك ويضعونها موضعها ، قال : فقدمنا المدينة وجاءت الجمعة وذكرت ما حدثني به عبد الرحمن بن عوف ، فهجرت إلى المسجد ، فوجدت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قد سبقني بالتهجير ، فجلست إلى جنبه تمس ركبتي ركبته ، فلما زالت الشمس ودخل عمر ، قلت لسعيد بن زيد : ليقولن أمير المؤمنين اليوم مقالة لم يقل قبله ، فغضب سعيد وقال : وأي مقالة يقولها لم يقل قبله ؟ فلما صعد المنبر أخذ المؤذن في أذانه ، فلما فرغ قام فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال : أما بعد فإني أريد أن أقول مقالة قد قدر لي أن أقولها ، ولا أدري لعلها بين يدي أجلي ، فمن حفظها ووعاها فليتحدث بها حيث انتهت به راحلته ، ومن لم يحفظها ولم يعها فإني لا أحل لأحد أن يكذب علي ، إن الله تبارك وتعالى بعث محمدا وأنزل عليه الكتاب ، وأنزل عليه آية الرجم ، ألا وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد رجم ورجمنا بعده ، ألا وإني قد خشيت أن يطول بالناس الزمان ، فيقولون : لا نعرف آية الرجم فيضلون بترك فريضة أنزلها الله عز وجل ، ألا وإن الرجم حق على من زنى وكان محصنا ، وقامت بينة ، أو كان حملا أو اعترافا ، ألا وإنا كنا نقرأ ، لا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم ، فإنما أنا عبده ولكن قولوا : عبده ورسوله ، ألا وإنه قد كان من خبرنا لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم تخلف عنا علي والعباس ومن معهم في بيت فاطمة ، فاجتمعت المهاجرون إلى أبي بكر ، واجتمعت الأنصار في سقيفة بني ساعدة ، فقلت لأبي بكر : انطلق بنا إلى إخواننا من الأنصار ، فخرجنا فلقينا منهم رجلين صالحين . قال الزهري : هما عويم بن ساعدة ومعن بن عدي ، فقالا : أين تريدون يا معشر قريش ؟ فقلنا : نريد إخواننا من الأنصار ، فقالا : أمهلوا حتى تقضوا أمركم بينكم ، فقلنا : لنأتينهم فأتيناهم وإذا هم مجتمعون في سقيفة بني ساعدة ، وإذا رجل مزمل ، فقلت : من هذا ؟ قالوا : هذا سعد ، قلت : وما شأنه ؟ قالوا : وعك وقام خطيب للأنصار ، فقال : إنه قد دف إلينا منكم دافة يا معشر قريش ، وأنتم إخواننا ونحن كتيبة الإسلام تريدون أن تختزلونا وتختصون بالأمر ، أو تستأثرون بالأمر دوننا ، وقد كنت رويت مقالة أقولها بين يدي كلام أبي بكر ، فلما ذهبت أن أتكلم بها ، قال لي : على رسلك ، فوالله ما ترك شيئا مما أردت أن أتكلم به إلا جاء به وبأحسن منه ، فقال : يا معشر الأنصار مهما قلتم من خير فيكم فأنتم له أهل ، ولكن العرب لا تعرف هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش ، وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين ، فبايعوا أيهما شئتم وأخذ بيدي ، وبيد أبي عبيدة بن الجراح ، فكنت لأن أقدم فتضرب عنقي لا يقربني ذلك من إثم أحب إلي من أن أتأمر أو أتولى على قوم فيهم أبو بكر ، فقام حباب بن المنذر فقال : أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب ، منا أمير ومنكم أمير ، وإلا أعدنا الحرب بيننا وبينكم جذعة ، فقلت : إنه لا يصلح سيفان في غمد واحد ، ولكن منا الأمراء ومنكم الوزراء ، ابسط يدك يا أبا بكر أبايعك فبسط يده فبايعته ، وبايعه المهاجرون والأنصار ، وارتفعت الأصوات وكثر اللغط ، ونزوا على سعد فقالوا : قتلتم سعدا ، فقلت : قتل الله سعدا ، فمن زعم أن بيعة أبي بكر كانت فلتة فقد كانت فلتة ، ولكن وقى الله شرها ، فمن كان فيكم تمد الأعناق إليه مثل أبي بكر رضي الله عنه ، ألا من بايع رجلا من غير مشورة من المسلمين فإنه لا يبايع لا هو ولا من بويع له تغرة أن يقتل
    الراوي: عمر المحدث: البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 1/299
    خلاصة الدرجة: لا نعلمه يروى عن عمر بهذا اللفظ إلا من هذا الوجه وابن عيينة حسن السياق له


    ----------------------------------------------------------------------

    13 - عن أبي بن كعب قال كم تعدون سورة الأحزاب آية قلنا ثلاثة وسبعون آية قال إن كنا لنوازي بها سورة البقرة إن في آخرها آية الرجم الشيخ والشيخة فارجموهما
    الراوي: زر المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/872
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    14 - قال لي أبي كم تعدون سورة الأحزاب قال قلت ثلاثا وسبعين قال قد كانت توازي سورة البقرة وقد كنا نقرأ فيها آية الرجم الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم
    الراوي: زر المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/873
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    15 - قال أبي كم تعدون سورة الأحزاب قال قلت ثلاثا وسبعين آية قال إن كانت لتضارع سورة البقرة وإن كان فيها آية الرجم إذا زنى الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة
    الراوي: زر المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/873
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح

    ----------------------------------------------------------------------

    16 - عن أبي بن كعب أنه سأل عن سورة الأحزاب قال فقال نعدها ثلاثا وسبعين آية فقال أبي فواللذي أنزل الكتاب على محمد صلى الله عليه وسلم إن كانت لتوازي سورة البقرة أو هي أطول من سورة البقرة وإن كان فيها لآية الرجم قال قلت وما آية الرجم يا أبا المنذر قال الشيخ والشيخة فارجموهما البتة
    الراوي: زر المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/873
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    17 - عن زر بن حبيش قال قال لي أبي بن كعب كم تعدون سورة الأحزاب قال قلت ثلاثا وسبعين قال فواللذي يحلف به أبي إن كانت لتعدل سورة البقرة أو أطول لقد قرأنا فيها آية الرجم الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم
    الراوي: زر المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/874
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    18 - أن عمر بن الخطاب قال : إن الله بعث محمدا وأنزل عليه الكتاب فكان فيما أنزل آية الرجم فقرأناها ووعيناها ورجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده وأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل : ما نجد آية الرجم في كتاب الله تعالى فيترك فريضة أنزلها الله وأن الرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/236
    خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: (لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند)


    ----------------------------------------------------------------------

    19 - عن عائشة أم المؤمنين قالت : لقد نزلت آية الرجم والرضاعة فكانتا في صحيفة تحت سرير فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم تشاغلنا بموته فدخل داجن فأكلها
    الراوي: القاسم بن محمد و عمرة المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/235
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    20 - قال لي أبي بن كعب كم تعدون سورة الأحزاب ؟ قلت : إما ثلاثا وسبعين آية أو أربعا وسبعين آية قال : إن كانت لتقارن سورة البقرة أو لهي أطول منها وإن كان فيها لآية الرجم قلت : أبا المنذر وما آية الرجم قال : إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم
    الراوي: زر بن حبيش المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/235
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح كالشمس


    ----------------------------------------------------------------------

    21 - لما صدر عمر بن الخطاب من منى أناخ بالأبطح ثم كوم كومة بطحاء ثم طرح عليها رداءه واستلقى ، ثم مد يديه إلى السماء فقال : اللهم كبرت سني وضعفت قوتي وانتشرت رغبتي فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفرط ، ثم قدم المدينة فخطب الناس فقال : أيها الناس قد سنت لكم السنن وفرضت الفرائض وتركتم على الواضحة إلا أن تضلوا بالناس يمينا وشمالا ، وضرب بإحدى يديه على الأخرى ، ثم قال : إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم أن يقول قائل : لا نجد حدين في كتاب الله ، فقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد رجمنا ، والذي نفسي بيده لولا أن يقول الناس زاد عمر بن الخطاب في كتاب الله لكتبتها : الشيخ والشيخة فارجموهما ألبتة ، فإنا قد قرأناها . قال مالك : قال يحيى بن سعيد : قال سعيد بن المسيب : فما انسلخ ذو الحجة حتى قتل عمر رحمه الله
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 23/92
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    22 - عن ابن عباس قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول : إن الله بعث محمدا بالحق وأنزل عليه الكتاب وكان فيما أنزل عليه آية الرجم ، فرجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 23/95
    خلاصة الدرجة: صحيح ثابت


    ----------------------------------------------------------------------

    23 - لما صدر عمر بن الخطاب من منى ، أناخ بالأبطح ، ثم كوم كومة بطحاء ، ثم طرح عليها رداءه واستلقى ، ثم مد يديه إلى السماء فقال : اللهم كبرت سني ، وضعفت قوتي ، وانتشرت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفرط ، ثم قدم المدينة فخطب الناس ، فقال : أيها الناس قد سنت لكم السنن ، وفرضت لكم الفرائض ، وتركتم على الواضحة ، إلا أن تضلوا بالناس يمينا وشمالا ، وضرب بإحدى يديه على الأخرى ، ثم قال : إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم ، أن يقول قائل : لا نجد حدين في كتاب الله ، فقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا ، والذي نفسي بيده ، لولا أن يقول الناس : زاد عمر بن الخطاب في كتاب الله تعالى ، لكتبتها : الشيخ والشيخة فارجموهما ألبتة ، فإنا قد قرأناها
    الراوي: سعيد بن المسيب المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: الاستذكار - الصفحة أو الرقم: 6/495
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح ويستند من قوله: رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم


    ----------------------------------------------------------------------

    24 - قال عمر رضي الله عنه : إن الله بعث محمدا بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان مما أنزل الله آية الرجم ، فقرأناها ، وعقلناها ، ووعيناها ، رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورجمنا بعده ، وأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل : والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ، والرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة ، أو كان الحبل ، أو الاعتراف ، ثم إنا كنا نقرأ – فيما نقرأ – من كتاب الله ، أن لا ترغبوا عن آبائكم ، فإنه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم ، أو إن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: البغوي - المصدر: شرح السنة - الصفحة أو الرقم: 5/460
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    25 - جاء اليهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم برجل منهم وامرأة قد زنيا فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تجدون في التوراة فإن فيها شأن الرجم قال بعضهم ويجلدون قال عبد الله بن سلام كذبتم إن فيها آية الرجم فأتوا بالتوراة فأتوا بها فوضع رجل منهم يده عليه فقال ما قبلها وما بعدها فقال عبد الله بن سلام ارفع يدك فرفع يده فإذا آية الرجم تلوح فقال يا محمد فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما
    الراوي: - المحدث: ابن العربي - المصدر: عارضة الأحوذي - الصفحة أو الرقم: 3/402
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    26 - لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كانت صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته فدخل داجن فأكلها
    الراوي: عائشة المحدث: الجورقاني - المصدر: الأباطيل والمناكير - الصفحة أو الرقم: 2/184
    خلاصة الدرجة: باطل


    ----------------------------------------------------------------------

    27 - لقد أقرأناها رسول الله صلى الله عليه وسلم آية الرجم الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة بما قضيا من لذتهما
    الراوي: العجماء الأنصارية خالة أبي أمامة بن سهل المحدث: ابن كثير - المصدر: تحفة الطالب - الصفحة أو الرقم: 329
    خلاصة الدرجة: إسناده جيد


    ----------------------------------------------------------------------

    28 - عن ابن عباس أن عبد الرحمن بن عوف رجع إلى رحله قال ابن عباس وكنت أقرئ عبد الرحمن بن عوف فوجدني وأنا انتظره وذلك بمنى في آخر حجة حجها عمر بن الخطاب فقال عبد الرحمن بن عوف إن رجلا أتى عمر بن الخطاب فقال إن فلانا يقول لو قد مات عمر بايعت فلانا فقال عمر إني قائم العشية إن شاء الله في الناس فمحذرهم هؤلاء الرهط الذين يريدون أن يغصبوهم أمرهم قال عبد الرحمن فقلت يا أمير المؤمنين لا تفعل فإن الموسم يجمع رعاع الناس وغوغاءهم وأنهم الذين يغلبون على مجلسك إذا قمت في الناس فأخشى أن تقول مقالة يطير بها أولئك فلا يعوها ولا يضعوها مواضعها ولكن حتى تقدم المدينة فإنها دار الهجرة والسنة وتخلص بعلماء الناس وأشرافهم فتقول ما قلت متمكنا فيعون مقالتك ويضعوها مواضعها قال عمر لئن قدمت المدينة صالحا لأكلمن بها الناس في أول مقام أقومه فلما قدمنا المدينة في عقب ذي الحجة وكان يوم الجمعة عجلت الرواح صكة الأعمى قلت لمالك وما صكة الأعمى قال إنه لا يبالي أي ساعة خرج لا يعرف الحر والبرد أو نحو هذا فوجدت سعيد بن زيد عند ركن المنبر الأيمن قد سبقني فجلست حذاءه تحك ركبتي ركبته فلم أنشب أن طلع عمر فلما رأيته قلت ليقولن العشية على هذا المنبر مقالة ما قالها عليه أحد قبله قال فأنكر سعيد بن زيد ذلك وقال ما عسيت أن يقول ما لم يقل أحد فجلس عمر على المنبر فلما سكت المؤذن قام فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال أما بعد أيها الناس فإني قائل مقالة وقد قدر لي أن أقولها لا أدري لعلها بين يدي أجلي فمن وعاها وعقلها فليحدث بها حيث انتهت به راحلته ومن لم يعها فلا أحل له أن يكذب علي إن الله بعث محمدا بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان فيما أنزل عليه آية الرجم فقرأناها ووعيناها وعقلناها ورجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل لا نجد آية الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة قد أنزلها الله عز وجل فالرجم في كتاب الله حق على من زنا إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف ألا وإنا قد كنا نقرأ لا ترغبوا عن آبائكم فإن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم ألا وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تطروني كما أطري عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله وقد بلغني أن قائلا منكم يقول لو قد مات عمر بايعت فلانا فلا يغترن امرؤ أن يقول إن بيعة أبي بكر كانت فلتة فتمت ألا وإنها كانت كذلك إلا أن الله وقى شرها وليس فيكم اليوم من تقطع إليه الأعناق مثل أبي بكر وأنه كان من خيرنا حين توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن عليا والزبير ومن كان معهما تخلفوا في بيت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وتخلف عنها الأنصار بأجمعها في سقيفة بني ساعدة واجتمع المهاجرون إلى أبي بكر فقلت له يا أبا بكر انطلق بنا إلى إخواننا من الأنصار فانطلقنا نؤمهم حتى لقينا رجلان صالحان فذكرا لنا الذي صنع القوم فقالا أين تريدون يا معشر المهاجرين فقلت نريد إخواننا من الأنصار فقالا لا عليكم أن لا تقربوهم واقضوا أمركم يا معشر المهاجرين فقلت والله لنأتينهم فانطلقنا حتى جئناهم في سقيفة بني ساعدة فإذا هم مجتمعون وإذا بين ظهرانيهم رجل مزمل فقلت من هذا قالوا سعد بن عبادة فقلت ماله قالوا وجع فلما جلسنا قام خطيبهم فأثنى على الله بما هو أهله وقال أما بعد فنحن أنصار الله وكتيبة الإسلام وأنتم يا معشر المهاجرين رهط نبينا وقد دفت دافة منكم تريدون أن تختزلونا من أصلنا وتحصنونا من الأمر فلما سكت أردت أن أتكلم وكنت قد زورت مقالة أعجبتني أردت أن أقولها بين يدي أبي بكر وكنت أداري منه بعض الحد وهو كان أحكم مني وأوقر والله ما ترك من كلمة أعجبتني في تزويري إلا قالها في بلغته وقصر حتى سكت فقال أما بعد فما ذكرتم من خبر فأنتم أهله وما تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش هم أوسط العرب نسبا ودارا وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين أيهما شئتم وأخذ بيدي ويد أبي عبيدة بن الجراح فلم أكره مما قال غيرها كان والله أن أقدم فتضرب عنقي لا يقربني ذلك إلى إثم أحب إلي أن أتأمر على قوم فيهم أبو بكر إلا أن تغير نفسي عند الموت فقال قائل من الأنصار أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب منا أمير ومنكم أمير يا معشر قريش فقلت لمالك ما يعني أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب قال كأنه يقول أنا داهيتها قال فكثر اللغط وارتفعت الأصوات حتى خشينا الاختلاف فقلت ابسط يدك يا أبا بكر فبسط يده فبايعته وبايعه المهاجرون ثم بايعه الأنصار ونزونا على سعد بن عبادة فقال قائل منهم قتلتم سعدا فقلت قتل الله سعدا قال عمر أما والله ما وجدنا فيما حضرنا أمرا هو أرفق من مبايعة أبي بكر خشينا إن فارقنا القوم ولم تكن بيعة أن يحدثوا بعدنا بيعة فإما نبايعهم على مالا نرضى وإما أن نخالفهم فيكون فساد فمن بايع أميرا عن غير مشورة المسلمين فلا بيعة له ولا بيعة للذي بايعه تغرة أن يقتلا
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 5/215
    خلاصة الدرجة: [له] طرق


    ----------------------------------------------------------------------

    29 - لقيت أبي بن كعب فقلت له : إن ابن مسعود كان يحك المعوذتين من المصاحف ويقول : إنهما ليست من القرآن ، فلا تجعلوا فيه ما ليس منه ، قال أبي : قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال لنا : فنحن نقول ، كم تعدون سورة الأحزاب من آية ؟ قال : قلت : ثلاثا وسبعين آية ، قال أبي : والذي يحلف به إن كانت لتعدل سورة البقرة ، ولقد قرأنا فيها آية الرجم : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم
    الراوي: أبي بن كعب المحدث: الهيثمي - المصدر: موارد الظمآن - الصفحة أو الرقم: 2/786
    خلاصة الدرجة: في إسناده عاصم بن أبي النجود وقد ضعف


    ----------------------------------------------------------------------

    30 - لما نزلت آية الرجم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بين أصحابه وكان إذا نزل عليه الوحي أخذه كهيئة السبات فلما انقضى الوحي استوى جالسا فقال إن الله عز وجل جعل لهن سبيلا الثيب بالثيب جلد مائة والرجم والبكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة فقال أناس لسعد بن عبادة يا أبا ثابت قد نزلت الحدود أرأيتك لو أنك وجدت مع امرأتك رجلا كيف كنت صانعا قال كنت أضربه بالسيف حتى يسكنا فأنا أذهب فأجمع أربعة فإلى ذلك قد قضى الخائب حاجته فأنطلق ثم أجيء فأقول رأيت فلانا فعل كذا وكذا فيجلدوني ولا يقبلون لي شهادة أبدا فضحك القوم واجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا يا رسول الله إنه أشد الناس غيرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كفى بالسيف شاهدا ثم قال لولا أني أخاف أن يتتابع فيه السكران والغيران فقالوا يا رسول الله إنه أشد الناس غيرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هو شديد الغيرة وأنا أغير منه والله أشد غيرة مني ولذلك جعل الحدود
    الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 6/267
    خلاصة الدرجة: فيه الفضل بن دلهم وهو ثقة وأنكر عليه هذا الحديث من هذه الطريق فقط , وبقية رجاله ثقات

    ----------------------------------------------------------------------

    31 - أن عمر خطب الناس فقال لا تشكوا في الرجم فإنه حق ولقد هممت أن أكتبه في المصحف فسألت أبي بن كعب فقال أليس أتيتني وأنا أستقرئها رسول الله صلى الله عليه وسلم فدفعت في صدري وقلت أتستقرئه آية الرجم وهم يتسافدون تسافد الحمر
    الراوي: زيد بن أسلم المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 12/147
    خلاصة الدرجة: رجاله ثقات


    ----------------------------------------------------------------------

    32 - أن عمر رضي الله عنه قال : إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم لا نجد حدين في كتاب الله فقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم قد رجم وقد رجمنا
    الراوي: سعيد بن المسيب المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 1/131
    خلاصة الدرجة: إسناده ضعيف


    ----------------------------------------------------------------------

    33 - قال عمر رضي الله عنه : إن الله تعالى بعث محمدا صلى الله عليه وسلم وأنزل عليه الكتاب فكان فيما أنزل عليه آية الرجم فقرأنا بها وعقلناها ووعيناها فأخشى أن يطول بالناس عهد فيقولوا إنا لا نجد آية الرجم فتترك فريضة أنزلها الله تعالى وإن الرجم في كتاب الله تعالى حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 1/142
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    34 - أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم وأن يقول قائل لا نجد حدين في كتاب الله تعالى فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم رجم ورجمنا بعده
    الراوي: سعيد بن المسيب المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 1/153
    خلاصة الدرجة: إسناده ضعيف


    ----------------------------------------------------------------------

    35 - عن عمر رضي الله عنه أنه قال : إن الله عز وجل بعث محمد صلى الله عليه وسلم بالحق وأنزل معه الكتاب فكان مما أنزل عليه آية الرجم فرجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده ثم قال قد كنا نقرأ ولا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم أو إن كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تطروني كما أطري ابن مريم وإنما أنا عبد فقولوا عبده ورسوله وربما قال معمر كما أطرت النصارى ابن مريم
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 1/167
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    36 - عن عامر قال : حملت شراحة وكان زوجها غائبا فانطلق بها مولاها إلى علي فقال لها علي رضي الله عنه : لعل زوجك جاءك أو لعل أحدا استكرهك على نفسك قالت : لا وأقرت بالزنا فجلدها علي رضي الله عنه يوم الخميس أنا شاهده ورجمها يوم الجمعة وأنا شاهده فأمر بها فحفر لها إلى السرة ثم قال : إن الرجم سنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كانت نزلت آية الرجم فهلك من كان يقرؤها وآية من القرآن باليمامة
    الراوي: عامر المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/289
    خلاصة الدرجة: إسناده حسن


    ----------------------------------------------------------------------

    37 - إن الله بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، وكان فيما أنزل عليه آية الرجم ، فرجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده ، وإني خائف أن يطول بالناس زمان فيقول قائل : لا نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله . ألا وإن الرجم حق على من زنى ، إذا أحصن ، وقامت البينة ، أو كان حمل ، أو الاعتراف
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1432
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    38 - لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها
    الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1593
    خلاصة الدرجة: حسن


    ----------------------------------------------------------------------

    39 - أن عمر – يعني ابن الخطاب – رضي الله عنه خطب فقال : إن الله بعث محمدا بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، فكان فيما أنزل عليه : آية الرجم ، فقرأناها ووعيناها ، ورجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا من بعده ، وإني خشيت إن طال بالناس الزمان أن يقول قائل : ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله تعالى ؛ فالرجم حق على من زنى من الرجال والنساء إذا كان محصنا ، إذا قامت البينة ، أو كان حمل ، أو اعتراف ، وايم الله ! لولا أن يقول الناس : زاد عمر في كتاب الله عز وجل ، لكتبتها
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4418
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    40 - إن اليهود جاؤوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تجدون في التوراة في شأن الزنا ؟ فقالوا : نفضحهم ويجلدون . فقال عبد الله بن سلام : كذبتم إن فيها الرجم ، فأتوا بالتوراة فنشروها فجعل أحدهم يده على آية الرجم ، ثم جعل يقرأ ما قبلها وما بعدها . فقال له عبد الله بن سلام : ارفع يدك ، فرفعها فإذا فيها آية الرجم ، فقالوا : صدق يا محمد ، فيها آية الرجم ، فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما . قال عبد الله بن عمر : فرأيت الرجل يحني على المرأة يقيها الحجارة
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4446
    خلاصة الدرجة: صحيح


    ----------------------------------------------------------------------

    41 - لقد أقرأنا رسول الله صلى الله عليه وسلم آية الرجم الشيخ والشيخة فارجموهما البتة بما قضيا من اللذة
    الراوي: العجماء المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 6/976
    خلاصة الدرجة: رجاله ثقات رجال الشيخين غير مروان بن عثمان وهو ضعيف


    ----------------------------------------------------------------------

    42 - قال زيد كنا نقرأ والشيخ والشيخة . . فقال مروان أفلا نجعله في المصحف قال لا ألا ترى أن الشابين الثيبين يرجمان قال وقال ذكروا ذلك وفينا عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال أنا أشفيكم من ذاك قال قلنا كيف قال آتي النبي صلى الله عليه وسلم فأذكر كذا وكذا فإذا ذكر الرجم أقول يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال فأتيته فذكرته قال فذكر آية الرجم قال فقال يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال لا أستطيع ذاك
    الراوي: زيد بن ثابت المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 6/974
    خلاصة الدرجة: رجاله ثقات غير شيخ محمد فإنه لم يسم


    ----------------------------------------------------------------------

    43 - عن ابن عباس أنه قال : من كفر بالرجم ؛ فقد كفر بالرحمن ، وذلك قول الله : { يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير } ، فكان مما أخفوا آية الرجم
    الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الموارد - الصفحة أو الرقم: 1260
    خلاصة الدرجة: صحيح

    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92364
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    كدا رد: الأعباط الأحرار

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 14th ديسمبر 2009, 11:53 am


    طبعا يسأل النصاري عن آية الرجم و يتناسون كتابهم المقدي الذي لا يوجد به اسفار كاملة ضائعة
    الكتاب المقدس ) أين ذهبت تلك الكتب ؟؟ أليست من كلام الله ؟ كيف اختفت ؟؟؟

    عدد 21عدد 14: لذلك يقال في كتاب حروب الرب واهب في سوفه وأودية ارنون (SVD)

    يشوع 10 عدد 13: فدامت الشمس ووقف القمر حتى انتقم الشعب من أعدائه.أليس هذا مكتوبا في سفر ياشر.فوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل للغروب نحو يوم كامل. (SVD)

    وها هو سفر ياشر مرة أخرى

    2صموائيل1 عدد 18: وقال إن يتعلم بنو يهوذا نشيد القوس هوذا ذلك مكتوب في سفر ياشر (SVD)

    إذا كانت ليست وحياً إلهياً فكيف يستشهد الكامل بالناقص ؟ كيف يستشهد الله بكلام بشر ويعلم أن هذا الكلام سيختفي من العالم ؟

    اعلم : يقول قاموس الكتاب المقدس عن سفر ياشر تحت حرف الياء ثم الاسم ياشر هكذا :

    اسم عبري معناه (( مستقيم )) وهو ابن كالب ابن حصرون ( 1 أخبار 2: 18 ).
    سفر ياشر ( سفر هياشار ):يلوح للمتعمق في العهد القديم أن ترنيمة يشوع ( يش 10: 13 )، ومرثاة داود لشاول ويوناثان ( 2 صم 1: 18- 27 )، مقتبسة عن هذا السفر المفقود. ولربما كان خطاب سليمان عند تدشين الهيكل ( 1 مل 8: 12 الخ. ونشيد دبورة ( قض 5 ) مستقيان منه أيضاً. ويظهر أن هذا السفر كان مجموع قصائد، قُدم له بديباجة نثرية، وتخللته تفاسير وشروحات نثرية، واختتم بها على غرار المزمور 18 و 51، أو كسفر أيوب، الذي يفتتح ( أي 1: 1- 3: 1 ) نثرا ويختتم ( ص 42: 7- 17 ). نثراً. إن جمال هذا السفر الذي نلمسه في القطع المقتبسة منه في العهد القديم يبعث على الرجاء بأنه سيعثر عليه كاملاً في النهاية، سيما وأنه لا يمكن أن يكون قد كتب قبل عصر داود وسليمان.

    ===============
    طبعا سيبرر النصاري هذا بأنه ليست اسفار من الكتاب المقدس و لا حول و لا قوة الا بالله.

    elephant

      الوقت/التاريخ الآن هو 20th نوفمبر 2017, 3:24 am