عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    كاتب إنجيل متى المجهول

    شاطر
    avatar
    alomma channel
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    ذكر عدد الرسائل : 43
    العمر : 37
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : مصر
    نقاط : 89833
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/07/2009

    جديد كاتب إنجيل متى المجهول

    مُساهمة من طرف alomma channel في 23rd نوفمبر 2009, 10:27 am

    الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على عباده الذين اصطفى

    ثم أما بعد

    مقدمة :

    تضم أسفار العهد الجديد سبعه وعشرين سفراً ويظن النصارى أنه وكما جاء في الرسالة الثانية المنسوبة إلى بطرس "لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس"

    إن أول إنجيل يطالعنا عند قراءة الكتاب المقدس هو الإنجيل الذي يُنسب إلى القديس متى حواري المسيح والذي يحكي عن حياة يسوع ومواعظه حتى صعوده إلى السماء فمن هو كاتب هذا الإنجيل ؟ وما علاقته بالإنجيل المنسوب إليه ؟ وهل هذا الإنجيل هو كلام الله ووحيه ؟

    من هو كاتب أنجيل متى؟

    لا يوجد دليل على أن كاتب أنجيل متى هو متى الحواري أحد تلاميذ المسيح الإثني عشر على خلاف ما ذكره علماء النصارى في ترجمة متى هو أنه أحد التلاميذ الإثنى عشر ، وكان يعمل عشاراً في كفر ناحوم وقد تبع المسيح بعد ذلك

    هل عرّف كاتب الإنجيل عن نفسه؟

    انك حين تطالع أي كتاب تجد في المقدمة تعريف بالكاتب عن نفسه وهذا مالا نجده في إنجيل متى فالقارئ لهذا الإنجيل لا يجد أي ذكر لأسم الكاتب .اللهم إلا مرتين المرة الأولى التي وردت في الإصحاح التاسع العدد تسعه " وفيما يسوع مجتاز من هناك رأى إنسانا جالسا عند مكان الجباية اسمه متى.فقال له اتبعني.فقام وتبعه." إن الكلام جاء عن متى هنا بصيغة الغائب فكيف يتكلم متى على نفسه بهذا الأسلوب وبضمير الغائب ولو كان متى هو الكاتب لقال": وفيما يسوع مجتاز من هناك رآني( أو رآني أنا متى) جالساً عند الجباية فقال لي : إتبعنى فقمت وتبعته".

    قد يقول قائل أن هذا الأسلوب في الكلام هو ما يسمى في البلاغة بأسلوب الالتفات -ونقول: لقد عرّف علماء اللغة " الالتفات بأنه التعبير عن المعنى بطريق من الطرق الثلاثة –المتكلم المخاطب والغيبة – بعد التعبير عنه بطريق آخر منها"

    أي إن الالتفات هو الانتقال من صيغة الغائب إلى صيغة المتكلم ، أو من صيغة الغائب إلى صيغة المخاطب ، والكاتب هنا لم يتكلم عن نفسه أبداً بصيغة المتكلم ولا مرة واحدة ، فأي الأساليب البلاغية التي يتكلم فيها الكاتب عن نفسه بصيغة الغائب دون أن يتكلم مرة واحدة عن نفسه بصيغة المتكلم .

    وعن المرة الثانية التي ذكر فيها اسم متى في العهد الجديد هي في سياق تعداد أسماء التلاميذ الاثني عشر" فيلبس وبرثولماوس.توما ومتى العشار .يعقوب بن حلفى ولباوس الملقب تداوس" (متى 10/3)

    " متّى وتوما.يعقوب بن حلفى وسمعان الذي يدعى الغيور" ( لوقا 6/15)

    وتجدر الإشارة أن مرقص ولوقا يذكران أن العشّار الذي لقيه المسيح في محل الجباية هو لاوي بن حلفى ولم يذكرا أن اسمه متى يقول مرقص "وفيما هو مجتاز رأى لاوي بن حلفى جالسا عند مكان الجباية.فقال له اتبعني فقام وتبعه" ( مرقص 2/15)

    ويقول لوقا " وبعد هذا خرج فنظر عشاراً اسمه لاوي جالسا عند مكان الجباية.فقال له اتبعني"( لوقا 5/27 )

    في حين تزعم الكنيسة أن لاوي بن حلفي هو اسم آخر لمتى العشار أي إنهما شخص واحد ولكن هذا القول لا يوجد عليه أدنى دليل

    يقول جون فنتون -مفسر الإنجيل وعميد كلية اللاهوت بليفنشفيلد- :

    " لا يوجد دليل على أن متى هو اسم التنصير للآوي ويرى انه من المحتمل " انه كانت هناك بعض الصلات بين متى التلميذ والكنيسة التي كتب من أجلها هذا الإنجيل ولهذا فإن مؤلف هذا الإنجيل نسب عمله إلى مؤسس تلك الكنيسة أو معلمها إلي كان اسمه متى ويحتمل أن المبشر كاتب الإنجيل قد اغتنم الفرصة التي أعطاها إياها مرقص عند الكلام على دعوة احد التلاميذ فربطها بذلك التلميذ الخاص احد الاثنى عشر –متى – إلي وقره باعتباره رسول الكنيسة التي يتبعها " (1)



    الكثير من علماء المسيحية في القديم والحديث ينكر نسبة صحة الإنجيل الى متى
    or=blue][b]ينكر كثير من علماء المسيحية في القديم والحديث نسبة صحة الإنجيل إلى القديس متى وسنسرد جانبا ً من تلك الأقوال

    يقول محررو ترجمة الرهبانية اليسوعية : (مدخل إنجيل متى )

    " أما المؤلف فالإنجيل لا يذكر عنه شيء وأقدم تقليد كنسي ( بابياس , أسقف هيرابوليس , في النصف الأول من القرن الثاني ) ينسبه إلى الرسول متى وهناك بعض المؤلفين الذي يستخلصون من ذلك أنه يمكن أن تنسب إلى الرسول صيغة أولى آرامية أو عبرية لإنجيل متى اليوناني . لكن البحث في الإنجيل لا يثبت هذه الآراء دون أن يبطلها مع ذلك على وجه حاسم فلما كنا لا نعرف اسم المؤلف معرفة دقيقة يحسن بنا أن نكتفي ببعض الملامح المرسومة في الإنجيل نفسه "… (2)

    ويقول القس فهيم عزيز: عن كاتب إنجيل متى " لا نستطيع إن نعطيه اسماً وقد يكون متى وقد يكون غيره " (3)

    ويقول المفسر فنتو ن:- في تفسيره لإنجيل متى( ص 136) عن كاتب إنجيل متى"إن ربط شخصيته كمؤلف بهذا التلميذ إنما هي بالتأكيد محض خيال "

    ويقول فاستس في القرن الرابع: " إن الإنجيل المنسوب إلى متى ليس من تصنيفه"

    ويقول ج ب فيلبس في مقدمته لإنجيل متى : " نسب التراث القديم هذه البشارة إلى الحواري متى ، ولكن معظم علماء اليوم يرفضون هذا الرأي "

    ويقول إن تسمية الكتاب الأول في الأناجيل بأنجيل متى هو من باب اختصار الوقت واختيار ما هو أسهل بقصد الراحة " الكاتب الذي ندعوه الآن متى وذلك للراحة واختصارا للوقت " ويستمر فيلبس فيقول لقد اعتمد الكاتب على الQ الغامضة التي ربما كانت مجموعه من التراث الشفهي " وهو هنا يقصد ب Q كلمة QEULLA بالألمانية وتعني مصادر "(4)

    ويقول البروفسور هارنج :" أن انجيل متى ليس من تأليف متى الحواري بل هو لمؤلف مجهول أخفى شخصيته لغرض ما "

    ويقول أ. تريكو في شرحه للعهد الجديد (1960):" إن الاعتقاد بأن متى هو عشار في كفر ناحوم ناداه عيسى ليتعلم من, لم يعد مقبولا َ خلافاً لما بزعمه آباء الكنيسة "(6)

    ويقول مؤلف كتاب قصة الحضارة وول ديورنت :
    إن النقاد يميلون إلى القول بأنه من تأليف أحد أتباع متى , وليس من أقوال (العشار ) نفسه أي متى

    ومما يؤكد براءة متى من كتابة هذا الإنجيل أن كثيراً من الشراح والمحققين يرون –كما سيأتي بيانه –أن الإنجيل كتب بعد سنة 70م وهي السنة التي مات فيها متى
    ردود علماء المسيحية والرد عليهم

    محررو قاموس الكتاب المقدس يسوقون اسباباً واهية لترجيح أن مؤلف أنجيل متى هو متى نفسه

    انطلاقاً من التمسك الشديد بالتقليد حاول بعض علماء المسيحية إثبات نسبة الإنجيل إلى متى الحواري ولكن جميع ما ورد من أقوال مردود عليها وسنورد جانبا ً من أقوال بعض علماء المسيحية وتفنيدها

    جاء في قاموس الكتاب المقدس : ( ويُرّجح أن مؤلف هذا الإنجيل هو متى نفسه )

    الجميع يعلم أن كلمة يُرّجح تفيد ترجيح لرأي على آخر وهذا يعني أن هناك أراء تنفي نسبة الإنجيل لمتى أي أن نسبة الإنجيل لمتى ليست قطعية بل هي ظنيّة ، فربما يكون متى كتبه وربما يكون شخص آخر فهل تبنى العقيدة أو كلمة الله على الترجيح بين الأقوال ؟؟؟

    ثم يُورد القاموس الأسباب التي دعت للترجيح وهي أسباب واهية لا ترقى لكونها دليلاً إلى الترجيح

    1- يذكر لوقا أن لاوي (متى) صنع للسيد المسيح وليمة " كبيرة " في أول عهده بالتلمذة (لو 5: 29 - 32) أما هو (متى ) فيذكرها بكل اختصاراً تواضعاً

    (مت 9: 10 – 13(

    2-الشواهد والبينات الواضحة من نهج الكتابة بأن المؤلف يهودي متنصر.

    3-لا يعقل أن إنجيلا خطيراً كهذا هو في مقدمة الأناجيل ينسب إلى شخص مجهول وبالأحرى لأن ينسب إلى احد تلاميذ المسيح

    4- ويذكر بابياس في القرن الثاني الميلادي أن متى قد جمع أقوال المسيح

    5- من المسلم به أن الجابي عادة يحتفظ بالسجلات لأن هذا من أتم واجباته لتقديم الحسابات وكذلك فإن هذا الإنجيلي قد احتفظ بأقوال المسيح بكل دقـة (6)

    الرد على محررو قاموس الكتاب المقدس

    1- لقد وردت القصة ذاتها مختصره في إنجيل مرقص فهل كان مرقص يكتب بتواضع وهل هو كاتب إنجيل متى وهل لو كانت مذكورة بتفصيل أكثر هل كانت دليلاً وحجة دامغة على أنّ متى ليس هو الكاتب بل على العكس فمتى لو تكلم بتفصيل أكثر لجاز أن يكون الكاتب هو متى لأنه صاحب الوليمة وهذا يناقض الاستشهاد

    2- اليهود الذين تنصروا كثر جداً ، فلماذا يكون المقصود هو متى ولماذا لا يكون أي يهودي متنصر آخر



    3- وهل ترتيب الإنجيل بين الأناجيل هو ما يدل على مكانة كاتب الإنجيل سواء من ناحية كونه تلميذا ً للمسيح أو كاتباً مجهولا ً إن هذا القول يعني أن إنجيل يوحنا لكونه آخر إنجيل في ترتيب الأناجيل يشكك في وضع كاتبه


    4- ذكر بابياس أن متى جمع أقوال المسيح ولم يقل أن متى كتب وهناك فرق بين الجمع وبين الكتابة وما نراه اليوم هو قصة عن حياة المسيح وليس جمعاً لأقواله كما أن جمع متى لأقوال المسيح لا تعني صحة نسبة الإنجيل المنسوب إليه اليوم ولا دليل أن هذه الأقوال التي جمعها متى هي نفسها إنجيل متى.



    بابياس يقول أن إنجيل متى وُضع بالعبرية ، فلنُسّلِّم جدلاً أن الذي بأيدينا اليوم من نسخ يونانية هي ترجمة من الأصل العبري ، يبقى إنجيل متى على ذمة المترجم ، ولا ندري من هو المترجم

    ومتى مات في القرن الأول ، و بابياس من علماء القرن الثاني ومولود في القرن الأول ولا يوجد تحديد لزمن ولادته ، ولا يوجد دليل أو أدنى ما يُشير إلى أنّ بابياس رأى متى أو سمع منه ، بل ربما لم يولد بابياس إلا بعد موت متَّى ، فلا ندري كيف عرف بابياس هذا عن متى .

    كذلك بابياس شهادته مجروحة ، فلقد وصفه المؤرخ يوسايبيوس بأنّ فهمه محدود ( تاريخ الكنيسة ، جزء 3 ، فصل 39(.فكيف تقبل شهادته هنا؟

    وأيضا شهادة بابياس نقلها عنه المؤرخ يوسايبيوس ، وطبعاً الزمن منقطع بين يوسايبيوس وبابياس ، فالأول توفي في القرن الثاني والأخير توفي في منتصف

    القرن الرابع

    5- ليس بالضرورة أن يكتب الجابي معلوماته الدينية كما يكتب متعلقاته بعمله

    القس منيس عبد النور ومحاوله يائسة لإثبات اتصال السند لإنجيل متى

    وللرد على ماقاله القس منيس عبد النور نورد جانباً من رده أولا

    قال المعترض الغير مؤمن: لا يوجد سندٌ متَّصل لإنجيل متى .وللرد نقول بنعمة الله :أشار برنابا ( الذي كان رفيقاً لبولس ) إلى إنجيل متى في رسالته سبع مرات، واستشهد به أغناطيوس سنة 107م في رسائله سبع مرات، فذكر حبل مريم العجيب ، وظهور النجم الذي أعلن تجسُّد المسيح.

    وكان إغناطيوس معاصراً للرسل، وعاش بعد يوحنا الرسول نحو سبع سنين، فشهادته من أقوى البيانات على صحّة إنجيل متى.



    واستشهد بوليكاربوس (تلميذ يوحنا الرسول) بهذا الإنجيل في رسالته خمس مرات،

    وكان هذا الإنجيل منتشراً في زمن بابياس (أسقف هيرابوليس) الذي شاهد يوحنا الرسول. كما شهد كثير من العلماء المسيحيين الذين نبغوا في القرن الأول بأن هذا الإنجيل هو إنجيل متى، واستشهدوا بأقواله الإلهية، وسلَّمه

    السلف إلى الخلف"(7)
    الرد على ماقاله القس منيس عبد النور

    ولأن الكثير من النصارى لا يعرف ما هو السند المتصل كان علينا تعريف السند المتصل لإنجيل متى بصوره مبسطه ، وهو مثلاً أن يخبر تلاميذ متى - أو من لقي متى ورآه أو سمع منه - أنهم شاهدوا متى يكتب إنجيله أو أنه هو أخبرهم بذلك ، ثم يقوم تلاميذه بنقل هذه المعلومة إلى تلاميذهم أو من هم دونهم ، ويجب على الأخيرين أن يصرحوا بكل وضوح وبكلام لا لبس فيه ، أنهم سمعوا من معلميهم ( الذين هم تلاميذ متّى ) أن القديس متّى هو كاتب هذا الإنجيل ،

    ثم يخبر هؤلاء من هم بعدهم وهكذا .

    -إن ما ذكره لنا القس لا ينطبق عليه احد شروط اتصال السند ولا يثبت أن شخص واحد على الأقل يقول إنَّه رأى متّى يكتب إنجيله أو بشخص واحد يقول أنّ متّى الرسول أخبره أنه كتب إنجيلاً

    -إن ما قاله القس منيس عبد النور فقط هو إنَّ برنابا وإغناطيوس استشهدوا بإنجيل متى ليوهم القارئ بأنهما قد قاما بالاقتباس وذكر أن هذا الاقتباس من إنجيل متى فهما لم يذكرا إنجيل متى بالاسم قط وإنما وردت عبارات في رسائلهم شبيهه بنصوص في إنجيل متى دون أن يذكر احدهما إن هذا الاقتباس من إنجيل متى

    إنَّ تشابه بعض العبارات لا تعني بالضرورة أنها مقتبسة من إنجيل متّى ، فيُحتمل أنّهم جميعاً ( الآباء وكاتب إنجيل متّى ) اقتبسوا من نفس المصدر ، أو يُحتمل أنها مقتبسة من أقوال منتشرة كانت تحكى وتتردد على ألسنة البعض في ذلك

    الزمان ..


    - لقد استشهد القس منيس عبد النور بكاتب رسالة برنابا وهو كاتب مجهول وهو ما تقره دائرة المعارف الكتابية فتقول أن"مؤلفها : من المستبعد جداً أن يكون كاتبها هو برنابا المذكور في سفر الأعمال، والذي كان رفيقاً للرسول بولس في رحلته التبشيرية الأولى، فهي ترجع إلى تاريخ متأخر عن ذلك كثيراً" (

    - أما الكلام عن بوليكاربوس فيشبه الكلام عن إغناطيوس ، فبوليكاربوس لم يذكر إنجيل متَّى بالاسم قط ، ولم يذكر متَّى على الإطلاق فكل ما ورد في رسالة بوليكاربوس من عبارات شبيهة بنصوص من إنجيل متَّى لها شبيه أيضاً من إنجيل لوقا ومرقص، فلا يمكن الجزم أنّ بولكاربوس استشهد من إنجيل متى ، بل هناك احتمال أنه اقتبسها من إنجيلي لوقا ومرقص وليس من متى ، أو يُحتمل أنه لم يقتبسها لا من هذا ولا من ذاك بل من أقوال منتشرة معروفة بتناقلها الناس ، ومع كل هذه الاحتمالات يسقط الاستدلال .

    اختلاف المصادر التاريخية حول تحديد تاريخ كتابة إنجيل متى

    لقد اتفق غالبية علماء المسيحية على أن متى كتب بالعبرية أو السريانية كما اتفقوا على أن أقدم نسخه عرفت شائعة كانت باليونانية لكن موضع الخلاف في تاريخ تدوينه

    يقول الأب متى المسكين في مقدمة تفسير إنجيل متى: "بالنسبة لزمن تدوين القديس متى لإنجيله باللغة العبرية، فالكنيسة تحدِّد ميعاد هذا العمل كأول إنجيل بين الأناجيل القانونية. فأوريجانوس يقول ذلك عن طريق يوسابيوس وإبيفانيوس في كتابه ضد الهراطقة ويقول يوسابيوس إن القديس متى كتب إنجيله قبل أن يرحل عن البلاد، أي الجليل. أمَّا إيرينيئوس فيقول: إن ذلك تمَّ بينما كان بطرس وبولس في روما يخدمان. ولكن بين هذين الحدثين توجد مسافة زمنية كبيرة. ولكن المعروف منطقياً أن ق. متى جمع إنجيله في زمن مبكِّر جداً عن زمن إذاعته في الكنيسة باعتباره إنجيلاً قانونياً. ثم أيضاً إن ظهور النسخة المترجمة كان بعد فترة طويلة من تجميع النسخة العبرية الأُولى. وهذا حتماً يكون قبل خراب أُورشليم بالنسبة للنسخة المترجمة، علماً بأن في سنة 66 بدأت بوادر الحرب والحصار والتهديد بمهاجمة الجليل وامتلاكها".(

    وجاء في مدخل إنجيل متى نسخة الرهبنة اليسوعية " فالكثير من المؤلفين يجعلون تاريخ الإنجيل الأول بين السنة 80 والسنة 90 وربما قبلها بقليل ولا يمكن الوصول إلى يقين تام في هذا الأمر "(9)

    يقول البروفيسور هارنج" إن إنجيل متى ألف بين 80-100 م "

    ويقول صاحب كتاب مرشد الطالبين إلى الكتاب المقدس الثمين "إن متى بموجب اعتقاد جمهور المسيحيين كتب إنجيله قبل مرقص ولوقا ويوحنا ومرقص ولوقا كتبا إنجيلهما قبل خراب أورشليم ولكن لا يمكن الجزم في أي سنة كتب كل منهم بعد صعود المخلص لأنه ليس عندنا نص الهي على ذلك"

    و يُرجح فنتون مفسر الإنجيل كتابته قريبا من هذه الفترة فيقول أنه" كتب في حوالي الفترة من 85-105 م " (10)
    إنجيل متى كُتب بالعبرية فمن ترجمه ؟وأين الأصل ؟

    كتب متى أنجيله لليهود هكذا يقول القمص تادرس يعقوب ملطي في مقدمة تفسير أنجيل متى " كتب القديس متى أنجيله لليهود الذين كانوا ا لا يزالون المسيا الملك الذي يقيم مملكو تسيطر على العالم "(11)

    ولكن دائرة المعارف الكتابية تقلل من أهمية لمن كتب إنجيل متى

    " أما مسألة هل كتب الإنجيل أصلاً للمسيحيين من اليهود، أو لليهود غير المسيحيين ، فأمر قليل الأهمية ، حيث أن هذا الإنجيل - مثل رسالة يعقوب – كتب في الفترة الانتقالية التي لم تكن فيها المجتمعات المسيحية قد انفصلت تماماً عن المجتمعات اليهودية ، بل كانوا مازالوا يعبدون معاً. "(12)

    وهناك شبه اتفاق بين الآباء حول لغة الكتابة التي كتب بها إنجيل متى وهي اللغة العبرية أو الآرامية

    يقول الأب متى المسكين: لقد بدأ القديس متى بكتابة إنجيله ليس بشكله الحاضر باللغة اليونانية ولكن باللغة التي كان يسمعها من المسيح أي باللغة الآرامية والعبرانية "

    ويستطرد ألآب متى المسكين ناقلاً عن القديس ايرينئوس " إن متى أيضا كتب إنجيلا بين العبرانيين بلغتهم الخاصة"

    ويستكمل نقله عن الآباء فيحكي نقلاً عن يوسابيوس القيصري:

    "لأن متى الذي كرز أولاً للعبرانيين , كتب إنجيلهُ بلغتهُ الوطنية إذ كان على وشك الذهاب إلي شعوب أخري"

    وعن كيرلس الأورشليمي: "إن القديس متى الذي كتب إنجيله بالعبرية هو الذي قل هذا"
    وعن إبيفانيوس :"إن متى هو الوحيد بين كتاب العهد الجديد الذي سجل الإنجيل وكرز به بين العبرانيين بالحروف العبرية "
    وعن جيروم :" إن متى في اليهودية كتب إنجيلهُ باللغة العبرية أساساً من أجل منفعة اليهود الذين يؤمنون"(13)

    وإذا كانت أقوال الآباء قد اتفقت على أن إنجيل متى قد كتب باللغة العبرية فقد اختلفوا حو ل من ترجمه من العبرية إلى اليونانية وهل هو شخص واحد أم عدة أشخاص

    " أمَّا مترجم إنجيل القديس متى من العبرية إلى اليونانية، فبحسب الفحص العلمي الدقيق لواقع الإنجيل باللغة اليونانية، يتضح أن المترجم هو شخص واحد بمفرده بسبب الأسلوب والنمط الواحد في التعبير الذي يسري في كل أجزاء الإنجيل أمَّا مَنْ هو هذا الشخص الذي قام بهذه الترجمة فيقرِّر جيروم أنه ليس لديه تحقيق مقنع لأن الآراء كثيرة للغاية. فمن قائل إنه القديس متى نفسه لأنه كان يعرف اللسان اليوناني، ومن قائل بل تلاميذه، أو أحد الرسل أو ربما ق. يوحنا الرسول، أو تحت عناية عدَّة رسل، فهي تخمينات لا يؤيدها برهان" (14)

    ويظل التساؤل قائماً من الذي ترجم إنجيل متى من العبرية إلى اليونانية ؟؟؟

    وإذا كانت هذه هي اختلافات الآباء حول مترجم إنجيل متى فنحن نتساءل أين هو الأصل العبري للإنجيل؟

    فالدلائل كلها تشير إلى أن الأصل العبري مفقود ويبدوا أن الأب متى المسكين قد وجد أنه لا مفر من الاعتراف ولو على استحياء بتحريف الأصل العبري وضياعه " ولكن الأسباب التي حاقت بالنسخ الأولى لهذا الإنجيل المكتوب بالغة العبرية فأفقدته رصانته وقانونيته ثم وجوده هي حيازة هراطقه كثيرين لإنجيل قز متى بالعبرية المحرفة مما جعل الكنيسة تبتعد عنه هذا بجوار أن استخدامه بين اليهود توقف فتوقفت نساخته حتى ضاع الموجود منه " (15)

    وتجد الإشارة بأن هناك من يقول أن إنجيل متى الموجود الآن لم يكن هو الترجمة اليونانية للأصل العبري

    ومن هؤلاء العالم سطفان شربنتيه في كتابه مدخل إلى إنجيل متى

    " حين نسب بابياس إلى متى الرسول تجميع -الأقوال - أراد بها على ما يبدو الإنجيل كله وهل تلاها –ترجمات – شفهية أم حتى خطية؟ لم يوضح بأن إنجيلنا المعروف بإنجيل متى ولقد اطلع عليه هو أحد هذه الترجمات لم يدل برأيه في أمانته للآرامية وفي الواقع فان تحليل النص الذي بين أيدينا يستبعد أن نكون أمام ترجمه ويؤيد أنه وضع في اليونانية . (16)

    إن أولى الأسباب التي يذكرها منكرو نسبة الإنجيل إلى القديس متى "هو إن بابياس يذكر إن متى كتب باللغة العبرية ولكن العارفين باللغات يقولون أن إنجيل متى الحالي كتب أصلا باللغة اليونانية ومن السهل بمكان أن نميز كتاباً مترجماً من لغة إلى لغة أخرى عن آخر كتب في لغة أصلية وليس مترجماً "(17)

    ويؤكد هذا الرأي ما ذكرته دائرة المعارف الكتابية

    "والمؤكد هو أنه مهما كان هذا الإنجيل العبري (الآرامي) ، فهو لم يكن الصورة الأصلية التي ترجم عنها الإنجيل اليوناني الذي بين أيدينا ، سواء بواسطة الرسول نفسه أو بواسطة أحد آخر كما يقول بنجل وتريش وغيرهما من العلماء. فإنجيل متى – في الحقيقة – يعطى الانطباع بأنه غير مترجم بل كتب أصلاً في اليونانية، فهو أقل في عبريته -في الصياغة والفكر- من بعض الأسفار الأخرى في العهد الجديد، كسفر الرؤيا مثلاً....

    منها كيفية استخدامه للعهد القديم، فهو أحياناً يستخدم الترجمة السبعينية ، وأحياناً أخرى يرجع إلى العبرية، ويظهر ذلك بوضوح فى الأجزاء 12: 18-21، 13: 14و 15 حيث نجد أن الترجمة السبعينية كانت تكفى لتحقيق غرض البشير ، لكنه – مع ذلك – يرجع إلى النص فى العبرية مع أنه يستخدم الترجمة السبعينية أينما يجدها وافية بالغرض"

    والأدلة الخارجية على استخدام إنجيل متى أصلاً في العبرية أو الآرامية، في الكنيسة الأولى ، هي أدلة غير قاطعة ، فيوسابيوس يذكر خبيراً عن أن بانيتنوس وجد – في حوالي 170م – بين المسيحيين من اليهود – ربما فى جنوب الجزيرة العربية – إنجيلاً لمتى فى العبرية، تركه هناك برثلماوس – وعندما كان جيروم في سوريا منحت له الفرصة لرؤية مثل ذلك الإنجيل الذى وجده عند الناصريين ، والذي ظنه في البداية من كتابة الرسول متى، ولكنه صرح فيما بعد بأنه لم يكن كذلك ، بل كان "إنجيل العبرانيين" الذي يسمى أيضاً إنجيل الاثنى عشر رسولاً أو إنجيل الناصريين وكان متداولاً بين الناصريين والأييونيين (انظر الأبوكريفا ) ، ولهذا فأن إشارات إيريناوس وأريجانوس ويوسابيوس إلى الإنجيل العبرى لمتى، يعتبرها الكثيرون من العلماء على أنها تشير إلى الإنجيل العبري الذي كان يستخدمه المسيحيون من اليهود والذي كانوا يضنونه من كتابه البشير

    وهكذا يظل إنجيل متى العبري الذي أشار إليه بايياس ( علي فرض أنهُ وجد حقيقة ) , لغزاً لم يحل بالوسائل المتاحة لنا الآن , وكذلك مسألة العلاقة بين النصيين العبري واليوناني "(16)


    خاتمه

    لقد رأى المحققون أن هناك أمورا تمنع القول بأن هذا الإنجيل هو كلمة الله واختم بهذه الكلمات للشيخ محمد أبو زهره من كتاب محاضرات في النصرانية "إن إنجيل مجهول الكاتب ومختلف في تاريخ كتابته ولغة الكتابة ومكانها وتحديد من كتب له هذا الإنجيل ثم شخصية المترجم وحاله من صلاح أو غيره وعلم بالدين واللغتين التي ترجم عنها والتي ترجم اليها كل هذا يؤدي إلى فقد حلقات في البحث العلمي "



    (1) تفسير إنجيل متى - جون فنتون صفحة 136

    (2) ترجمة الرهبانية اليسوعية صفحه 35

    (3) المدخل إلى العهد الجديد صفحة 245
    (4) هل الكتاب المقدس كلام الله – احمد ديدات صفحة 38-41

    (6)التوراة والإنجيل والقرآن – موريس بوكاي صفحة 80-84

    (6) قاموس الكتاب المقدس ص832

    (7) كتاب شبهات وهميه للقس منيس عبد النور

    ( دائرة المعارف الكتابية حرف الباء -برنابا

    ( تاريخ كتابة إنجيل القديس متى- مقدمة تفسير انجيل متى للاب متى المسكين ص31

    (9)مدخل إنجيل متى نسخة الرهبنة اليسوعية

    (10) فنتون تفسير إنجيل متى صفحة 11

    (11) مقدمة تفسير إنجيل متى القمص تادرس يعقوب ملطي

    (12)دائرة المعارف الكتابية

    (13) مقدمة تفسير إنجيل متى القمص تادرس يعقوب ملطي

    ( 14) المرجع السابق ص 29

    (15) تفسير انجيل متى – للأب متى المسكين

    (16) مدخل إلى إنجيل متى – سطفان شربنتيه صفحة14

    (17) المدخل الى العهد الجديد – فهيم عزيز صفحة 243

    (16) دائرة المعارف الكتابية حرف (أ) انجيل متى






    عدل سابقا من قبل alomma channel في 19th ديسمبر 2009, 8:29 pm عدل 5 مرات (السبب : خطأ فى حجم الخط ولونه)
    avatar
    al-fajr
    الإدارة
    الإدارة

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 96
    العمر : 31
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : أرض الإسلام
    نقاط : 89769
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009

    جديد رد: كاتب إنجيل متى المجهول

    مُساهمة من طرف al-fajr في 23rd نوفمبر 2009, 11:43 am

    المسلم : من هو كاتب إنجيل متى؟
    النصراني : انت جاوبت نفسك . كاتب انجيل متى هو متى
    المسلم : من هو متى ؟
    النصراني : متى حواري المسيح
    المسلم : وما دليلك على ان كاتب إنجيل متى هو متى حواري المسيح ؟
    النصراني : أباء الكنيسة توارثوه
    المسلم : وما ادراهم بأن كاتب الإنجيل هو متى ؟ ومن هم الأباء الذين توارثوه ؟
    النصراني : انت هتشكك في أباء الكنيسة دول قديسيين
    المسلم : وهل تريد مني ان أؤمن بشئ لا أعرف كاتبه ؟
    النصراني : ....................!!
    لا تعليق

    جزاكم الله خيراً حبيبي في الله الأمة تشانل

    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 90564
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    جديد رد: كاتب إنجيل متى المجهول

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 23rd نوفمبر 2009, 5:57 pm

    أهلا بالحج اسلام فينك من زمان
    ============================
    الحقيقة يا حج اسلام أنا علي وشك أن أضع موضوع جديد في قسم الشبهات و سيكون باذن الله بعنوان (المضيف و الخروف) و لن أحرقه و سأجعله مفاجأة
    و لما رأيت موضوعك أردت أن اعلق فيه تعليق بسيط و لكني وجدت الحج فجر قد سبقني بالتعليق الذي كنت أود أن اقوله
    ما قاله الحج فجر هو بالنص ما كنت سأقوله
    فهنيئا لك يا حج فجر فقد سبقتني
    و كما جاء في الحوار القصير بين المسلم و النصراني
    فعلا لا يوجد دليل علي أن متي من حواري المسيح الا التقليد الكنسي فقط
    و اليكم هذه الروابط
    مئة الف دولار هديه لكل مسيحي من الأخ وسام 1\2 who wrote the bible??
    http://www.youtube.com/watch?v=UAik1LxAGNg
    جائزة 100الف$ من الشيخ وسام لمن يستطيع ان يثبت انجيل لكاتبة حوار ساخن مع سيدة مسيحية فشلت تماما في الحصول علي الجائزة 2\2
    http://www.youtube.com/watch?v=8-5ax4zHv5w&feature=related
    Sad
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 90564
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    جديد رد: كاتب إنجيل متى المجهول

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 25th نوفمبر 2009, 12:05 pm

    مؤلفو اسفار الكتاب المقدس مجهولون
    ==================================
    قبل ان يؤمن اي شخص بالكتاب المقدس الا يتوجب عليه ان يعرف من الف اسفاره و كتبه؟ دعونا نلقي نظرة سريعة على المؤلفين.

    نسبة العهد القديم الى مؤلفيه
    ماذا يقول الباحثين المسيحيين في نسبة اسفار العهد القديم الى مؤلفيها؟

    سفر التكوين و الخروج و الاحبار و العدد و التثنية تنسب الى موسى

    سفر يشوع ينسب معظمه الى يشوع

    سفر القضاة يحتمل ان يكون صموئيل

    اخبار الايام 1 و 2 محتمل ان يكون عزرا قد جمعها

    صموئيل 1 و 2 مجهول

    سفر الملوك 1 و 2 مجهول

    راعوت ليس معروفا بالتحديد

    في عام 324 اقرت كتب استير، باروخ طوبيا، يهودية،وزدم، باستيكس و لكن البروتستانت رفضوها (الكتب المعروفة ب "ابوكريفا")

    نحن اذن امام كتب لا نعرف كتابها و يستغرب الشيخ ديدات ورود هذه العبارات "تنسب، يحتمل، مجهول، ليس معروفا بالتحديد" كما يستغرب كيف تضاف اسفار الى الكتاب المقدس بعد 300 عام من ولادة المسيح عليه السلام؟؟؟ و هل كانت كلمة الله ناقصة طيلة الوقت السابق. و في الحقيقة هذه الامور مضافة الى ما سبق و رأسناه من تناقضات في القصص و التحريفات و التنقيحات مثار استغراب لجميع المسلمين لأنهم لا يرون منها في كتابهم الكريم و لكن يبدو ان المسيحيين يفكرون بطريقة اخرى في هذه الأمور، طريقة لن يقتنع بها اي مسلم فقه دينه و لو بعد الف عام تماما كما لن يقتنع بعقيدة التثليث.

    نسبة الاناجيل الى مؤلفيها
    لم يحتفظ التاريخ بنسخة للانجيل في حياة المسيح ولا في الخمسين سنة التالية التي اعقبته وقد ذلك بتلك الضربة القاسية التي وجهها اليهود الى تلامذ المسيح من بعده. تلك الضربة التي شتت شملهم و ازعجتهم من ان يحتفظوا بشيء من مخلفاته. و ان بقي كثير منهم يحتفظ في صدره بقدر غير قليل من كلمات المسيح ووصاياه و حكمه وامثاله. فلما سكن هذا الغليان الذي اعقب المسيح و فترت حدة المطاردة التي سلطها عليهم اليهود وأخذوهم بها ورجع التلاميذ إلى ما قي صدورهم من ذكريات فتحدثوا بها الى الناس وكتب الناس ما سمعوه من هؤلاء التلاميذ حكايات تروى عمن كانوا منذ البدء معاينين ومعايشين للمسيح روايات مختلطة باحاسيسهم ممتزجة بمشاعرهم وآمالهم.

    ومن الخطأ الاعتقاد بأن الأناجيل الاربعة هي الوحيدة ففي بدء المسيحية راجت مئات الاناجيل حصرت في سبعين انجيلا ثم انتهت بعد الغربلة إلى أربع. يقول بولس في رسالته الى اهل غلاطية (وهذه الرسالة جزء من العهد الجديد و بالتالي من الكتاب المقدس) : اني اتعجب انكم تنتقلون هكذا سريعا عن الذي دعاكم بنعمة المسيح الى انجيل آخر ليس هو آخر غير انه يوجد قوم يزعجونكم ويريدون ان يحوّلوا انجيل المسيح. والآن ننظر نظرة سريعة إلى الاناجيل المعترف بها ونسبتها إلى مؤلفيها (كما يقول الباحثون المسيحيون) كما ننظر إلى الهدف الذي من أجله كتبت الأناجيل لأن اسلوب كل انجيل يختلف حسب القوم الذين بشروا به.

    مرقس:

    مرقس ليس من التلاميذ و انجيله يعتبر اقدم الاناجيل بشر بانجيله المكتوب باليونانية في الاسكندرية سنة 70 م

    متى:

    استاذ علم اللاهوت بالكنيسة الانكليزية يقول : نسب التراث القديم هذه البشارة الى الحواري متى و لكن معظم علماء اليوم يرفضون هذا الرأي، لقد اعتمد الكاتب على مجموعة من التراث الشفهي، لقد استغل متى بشارة مرقس استغلالا كبيرا"

    انجيل "متى" اذن اصطلاح فنحن نقول انجيل "متى" اختصارا لكلمة "ينسب الى متى"، و الا كيف يقوم شاهد عيان مثل متى و هو احد حواريي المسيح بسرقة معلومات رآها بعينه من كتابات مرقس الذي كان لا يزال في العاشرة حين كان يسوع يدعو بني اسرائيل.

    بشر بانجيل متى بين اليهود حوالي 80 م و كتب بالسريانية و لم يتبق الا الترجمة اليونانية

    لوقا
    اخذ الكثير عن مرقس كذلك و بشر بانجيله في نفس الوقت معه في الاسكندرية و باللغة اليونانية و هو يتوجه الى الكفرة من غير اليهود. اذ كان كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة رأيت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس لتعرف صحة الكلام الذي علّمت به

    يوحنا
    يصطبغ الكتاب من نزعة قريبة من القائلين بأن الخلاص لا يكون بالإيمان بل بالمعرفة و ما فيه من تأكيد للآراء الميتافيزيقية قد جعل الكثيرين من الباحثين في الدين المسيحي يشكون بان واضعه هو الرسول يوحنا بل شخص اراد بنسبته اليه ان يلقى قبولا و هو لا يعرض لسيرة المسيح كبقية الاناجيل بقدر ما هو عرض للمسيح من وجهة النظر اللاهوتية

    ينتهي انجيل يوحنا: هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا.ونعلم ان شهادته حق واشياء أخر كثيرة صنعها يسوع ان كتبت واحدة واحدة فلست اظن ان العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة آمين

    اختلاف مضمون الاناجيل مع اختلاف الأقوام المبشرين
    يقول الأستاذ عوض سمعان في كتابه "الله طرق اعلانه عن ذاته": "ان الاختلاف بين كتبة الاناجيل في بعض التعبيرات يرجع إلى أن كلا منهم كتب عن المسيح من ناحية خاصة وإلى جماعة خاصة من الناس فمتى كتب لليهود عن المسيح بوصفه ملك العالم الذي تنبأت التوراة عنه، مرقس كتب للرومان عن المسيح بوصفه عبد الرب الكامل المنفذ لمشيئة الله في كل حن ولوقا كتب لليونان عن المسيح بوصفه ابن الانسان الذي يعطف على الانسانية و يوحنا كتب لجميع المؤمنين عن المسيح بوصفه ابن الله الازلي.

    لذلك من البديهي ان يقتبس كل منهم من اقوال المسيح ما يتناسب مع الغرض الذي كتب لأجله و مع حالة الناس الذذين كتب لهم ايضا وقد كتب الانجيل الى هذه الجماعات دون غيرها لأن العالم في القرن الأول كان ممثلا فيها تقريبا. كما ان هذا الاختلاف هو دليل قانوني على صدق شهادة الرسل و قيام كل منهم بتسجيل سيرة المسيح بالاستقلال على غيره اذ انه لو كانت اقوالهم واحدة في مبناها لكان هناك مجال لاتهامهم بان بعض كتبهم قد نقل عن الانجيل الذي كتبه البعض الآخر.

    لذلك نجد أن كل واحد من هذه الأناجيل يركز على أقوال معينة للمسيح تناسب هدفه ويحذف تلك التي لا تناسبه وقد لاحظ الشيخ ديدات أن الاناجيل الأربعة اتفقت على حادثة دخول المسيح على ظهر جحش إلى اورشليم فيما لم يذكر المقطع الذي ينسب الى المسيح عن أمره تلامذته بتعميد الامم ب" الآب و الابن و الروح القدس" الا في انجيل واحد؟؟؟

    والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة: هل يحق للكاتب أن يختزل من أقوال المسيح ما يريد و يبقي منها ما يثبت الناحية التي يتكلم بها؟ هل يحق له تسليط الضوء على ناحية معينة من حياة المسيح ويهمل الاخرى ؟ الاسلام لا يرضى بهذا و هو لام اليهود على قضية مماثلة:" وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا". وكي أوضح الفكرة أكثر للقراء سنذكر كمثال محطة CNN الأميركية. هل تكذب هذه المحطة؟ في معظم الأحيان لا تكذب ولكنها تخفي الكثير من الحقائق أو تسلط الضوء على حوادث تافهة وتتجاهل الحوادث المهمة. وهذا بمجمله نوع من الكذب والتدليس يجعل الدين متغيرا حسب أهواء الأمم. و \من هنا فإن الكثيرين يعتقدون بأن المسيحية لم تنتصر على الأمبراطورية الرومانية إلا بتخليها عن قسم كبير من معتقداتها وشرائعها وقد رأينا كيف أن الغرب منذ عهد الامبراطورية الرومانية إلى الآن لم يلتزم من تعاليم النصرانية إلا بالقشور بينما ظلت الوثنية وعبادة القوة في شرا يينه إلى الآن.

    بقية كتب العهد الجديد

    يخطأ الكثيرين من المسلمين عندما يظن بأن العهد الجديد مقتصر على الاناجيل الاربعة. فهو يحوي الكثير من الرسائل و الرؤى المنسوبة لتلاميذ المسيح. والمسيحيون يسلمون بأن هذه الكتب جزء من كلام الله الموحى به كذلك. والسؤال الذي يطرح نفسه هو من الذي يحدد هذا الأمر؟ والجواب هو المحامع الكنسية (او بالاحرى الفئة الغالبة من مجموع فرق المسيحيين في ذلك العصر). فمن هنا نقول بأن هذه الفئات الغالبة تكون معصومة تلقائيا بموجب هذا الاعتقاد بحيث يكون لها صلاحية اتخاذ القرارات في تحديد كلام الرب!!!!!

    على انه يجدر الملاحظة بأن مؤلف اكبر عدد من اسفار العهد الجديد ليس تلميذا من تلاميذ المسيح بل هو واحد من مضطهدي المسيحية اسمه بولس ادعى بأنه حلم برؤيا رأى فيها المسيح يسأله لماذا تضطهدني فآمن من ساعته و انطلق يبشر بدين المسيحية. و مسيحية اليوم تدين لكلام بولس وأوامره اكثر بكثير من اقوال السيد المسيح نفسه!!!!!
    --------------------------
    توقيع
    جيسس عبد الله



      الوقت/التاريخ الآن هو 21st سبتمبر 2017, 6:49 pm