عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    التحريف بين التراجم المختلفة

    شاطر
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    هام التحريف بين التراجم المختلفة

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 17th ديسمبر 2009, 2:52 pm

    تحريف بين العهدين القديم والجديد

    الأخطاء بشهادة الكتاب المقدس


    g _^&#@_^&#@#&#&#&# s



    زكريا المقتول بن يهويا داع وليس ابن برخيا (خطأ في الأنساب )

    من الأغلاط التي تشهد لها الأسفار المقدسة عند النصارى بالخطأ ما جاء في متى في قوله أن المسيح قال " كل دم زكي سفك على الأرض من دم هابيل الصديق إلى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح " ( متى 23 عدد35 ) .

    وقد غلط متى إذ المقتول بين الهيكل والمذبح هو زكريا بن يهويا داع ، فقد جاء في سفر الأيام الثانى24 عدد20 - 21 " ولبس روح الله زكريا بن يهويا داع الكاهن فوقف فوق الشعب .. ففتنوا عليه ورجموه بحجارة بأمر الملك في دار بيت الرب "

    وأما زكريا بن برخيا فهو آخر عاش أيام سبي بابل ، وهو من الأنبياء الصغار ، وينسب له السفر الذي في التوراة ، ويقول عنه قاموس الكتاب المقدس " ويذكر التقليد اليهودي أن زكريا هذا طالت أيامه ، وعاش في بلاده ، ودفن بجانب حجي الذي كان زميلاً له " .

    كما يجدر أن ننبه هنا إلى أن لوقا قد نقل قول المسيح الذي ذكره متى، ولكنه لم يخطئ كما أخطئ متى ، فقال لوقا 11 عدد51 : " من دم هابيل إلى دم زكريا الذي أهلك بين المذبح والبيت "



    إحالة متى في سفر زكريا وليس إرمياء

    وفي نبوءة أوردها متى أخطأ وهو ينقل عن التوراة ، يقول متى 27 عدد3 - 10 : " لما رأى يهوذا الذي أسلمه أنه قد دين ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة والشيوخ .. فطرح الفضة في الهيكل وانصرف .. فأخذ رؤساء الكهنة الفضة وقالوا : لا يحل أن نلقيها في الخزانة ، لأنها ثمن دم ، فتشاوروا ، واشتروا بها حقل الفخاري مقبرة للغرباء .. حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي : وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني إسرائيل ، وأعطوها عن حقل الفخاري كما أمرني الرب "

    فإحالته إلى سفر أرميا غير صحيحة ، إذ لا يوجد شيء من ذلك في أرميا ، والصحيح أنه في سفر زكريا 11 عدد12 - 14 : " فقال لي الرب : ألقها إلى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به ، فأخذت الثلاثين من الفضة ، وألقيتها إلى الفخاري في بيت الرب "ويجدر أن ننبه هنا أن القصة في سفر زكريا لا علاقة لها بيهوذا ولا المسيح.



    أصحاب داود لم يأكلوا خبز التقدمة في عهد الكاهن أخيمالك

    وأخطأ مرقص وهو يتحدث عما فعله داود عندما جاع فأكل من خبز التقدمة الذي لا يجوز أكله إلا للكهنة فقال فى مرقص 2 عدد25 - 26 : " أما قرأتم قط ما فعله داود حين احتاج وجاع هو والذين معه ، كيف دخل بيت الله في أيام أبيا ثار رئيس الكهنة ، وأكل خبز التقدمة الذي لا يحل إلا للكهنة ، وأعطى الذين معه "

    وقوله: " الذين كانوا معه " خطأ ولا محالة ، لأن داود كان حين ذهب إلى رئيس الكهنة كان وحيداً ، كما في سفر صموئيل الاول 21 عدد1 - 4 وفيه " فجاء داود إلى نوب إلى أخيمالك الكاهن ، فاضطرب أخيمالك عند لقاء داود ، وقال له : لماذا أنت وحدك وليس معك أحد ... يوجد خبز مقدس ... "

    والخطأ الثاني الذي وقع فيه مرقص حينما سمي رئيس الكهنة أبياثار ، وفي صموئيل أن رئيس الكهنة يوم ذاك هو أبوه، أخيمالك الذي قتله شاول ، لأنه أعطى الخبز المقدس لداود ( انظر صموئيل (1) 22 عدد20 - 23 ).

    وينبه محررو الكتاب المقدس إلى أن أبياثار هرب بعدها إلى داود مع صادوق رئيس الكهنة بعد مقتل أبيه أخيمالك .

    وقد اعترف بهذا الغلط وارد الكاثوليكي في كتابه " الأغلاط "، وقال نقلاً عن مستر جوويل أنه كتب: غلط مرقص فكتب أبياثار موضع أخيمالك .



    الثناء على يهوذا الخائن

    وفي أثناء حديث الإنجيليين عن التلاميذ فإنهم يذكرون الإثنا عشر بخير ، وينسون أن فيهم يهوذا الخائن ، ولربما ذكروا حوادث حصلت بعد موته فذكروه بها .

    ومن ذلك قول متى 19 عدد28 أن المسيح قال لتلاميذه: " الحق أقول لكم : إنكم أنتم الذين تبعتموني في التجديد متى جلس ابن الإنسان على كرسي مجده تجلسون أنتم أيضاً على اثني عشر كرسيا تدينون أسباط إسرائيل الإثني عشر "ولم يستثن يهوذا الذي يقول عنه متى 26 عدد24 " ويل لذلك الرجل .. خيراً لذلك الرجل لو لم يولد " ، وقد تنبه لوقا لخطأ متى ، فلم يقع فيه ، ولم يذكر عدد الكراسي. ( انظر : لوقا 22 عدد28 - 29 ) .

    وهذا الخطأ وقع به بولس وهو يتحدث عن قيامة المسيح والتي يفترض أنها بعد وفاة يهوذا بأيام وقبل انتخاب البديل عنه ميتاس ( انظر أعمال 1 عدد26 ) ، فقال بولس: " قام في اليوم الثالث حسب الكتب ، وأنه ظهر لصفا ثم للإثني عشر ، وبعد ذلك ظهر لأكثر من خمسمائة أخ " (تيموثاوس (1) 15 عدد4 - 6 )

    وقد تنبه للخطأ كاتب مرقص فقال: " ثم ظهر للأحد عشر .... " ( مرقص 16 عدد14 )



    مدة مكث المسيح في بطن الأرض ليست ثلاثة أيام وثلاث ليال

    ومن الأغلاط ما ذكره متى عن مكث ابن الإنسان (المسيح) في بطن الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال، حيث يقول: " أجاب قوم من الكتبة والفريسيين قائلين: يا معلّم نريد أن نرى منك آية. فأجاب وقال لهم: جيل شرير وفاسق يطلب آية، ولا تعطى له آية إلا آية يونان النبي. لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال". (متى 12 عدد38 - 40 ) .

    ومن المعلوم في الأناجيل أن المسيح صلب يوم الجمعة ، ودفن ليلة السبت، وخرج من قبره قبل فجر الأحد أي لم يمكث في القبر سوى ليلة السبت ويوم السبت وليلة الأحد. وهو ما يعدل ليلتين ويوم، وليس ثلاثة أيام وثلاث ليال، كما أخبر متى.

    وقد اعترف بالسي وشلز أن متى قد غلط، وزعم أنه أخطأ في فهم كلام المسيح ، فهذا التفسير بالبقاء ثلاثة أيام وثلاث ليال في الأرض كان من جانبه ، وأما مقصود المسيح فهو : " أن أهل نينوي كما آمنوا بسماع الوعظ وما طلبوا معجزة ، كذلك فليرضَ الناس مني بسماع الوعظ".

    وأرى أن هذا الاعتذار لا يقبل ، لأنه قد جاء مثل هذا القول عن غير متى ، ففي يوحنا قال لهم: " انقضوا هذا الهيكل وفي ثلاثة أيام أقيمه " فلم يفهم اليهود كلامه ، وظنوه يتحدث عن هيكل سليمان " وأما هو فكان يقول عن هيكل جسده ، فلما قام من الأموات تذكر تلاميذه أنه قال هذا" (يوحنا 2 عدد19 - 24 )، ولكنه قد قام في اليوم الثاني، وبعد مضي ليلتين فقط.

    وقال لوقا : " إنه ينبغي أن يسلم ابن الإنسان في أيدي أناس خطاة ، ويصلب ، وفي اليوم الثالث يقوم " ( لوقا 24 عدد7 )، وفي مرقص " ويقتلونه وفي اليوم الثالث يقوم " ( مرقص 10 عدد 32)، وقيامته هي القيامة من الموت، وقد قام في اليوم الثاني من الموت المزعوم .

    ولنناقش الموضوع من وجهة نظر أخرى ولأزيدك من الشعر بيتاً ولكن يجب أن نعرف

    ما هي آية يونان النبي ؟

    الأمر هنا أيها السادة مرتبط من طرفين , الطرف الأول هو الآية التي فعلها يونان النبي والآية الثانية هو نص متى الذي إستشهد به في إنجيله , وبناءً على ذلك النص هو قول يسوع كما نعلم الذي قال فيه هكذا: يا معلّم نريد أن نرى منك آية. فأجاب وقال لهم: جيل شرير وفاسق يطلب آية، ولا تعطى له آية إلا آية يونان النبي. لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال". (متى 12 عدد 38-40

    السؤال هو : هل يسمح لنا النصارى أن نفتح بعد إذنهم صفحات الكتاب المدعو مقدساً ونطالع ما هي آية أو معجزة يونان النبي التي يتحدث عنها المسيح ونطالعها كيف كانت ؟ هل يسمح لنا أصدقائنا أن نُعمل العقل ولو لمرة واحدة ؟ حسناً لا تقلقوا لن أطلب من أحد أن يبحث لي عن آية يونان النبي في أي إصحاح توجد أو في أي مكان في الكتاب أجدها , فأنا قرأت هذا الكتاب كثيراً وأعلم أن آية يونان النبي هي في سفر يونان وأعلم القصة كاملة أن يونان قد أرسله الرب إلى أهل نينوى ليبلغهم رسالة ربهم ويدعوهم إلى التوبة قائلاً لهم في

    (SVD) سفر يونان 1 عدد2 هكذا : 2 قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة وناد عليها لانه قد صعد شرّهم امامي
    ولكن يونان لم يكن يريد الذهاب إلى أهل نينوى فاختصر الطريق هارباً من وجه الرب وذهب إلى يافا بدل من أن يذهب إلى مدينة نينوى وركب البحر مع بعض البحارة المساكين وفيما هو راكب معهم البحر في السفينة حدث هكذا كما في يونان 1 عدد 4 : فارسل الرب ريحا شديدة الى البحر فحدث نوء عظيم في البحر حتى كادت السفينة تنكسر. (SVD)

    فشعر الملاحين والبحارة أن بينهم إنسان عاصي وإقترحوا أن يقوموا بعمل قرعة وجاءت القرعة من نصيب يونان النبي فقرر أن يسلمهم نفسه ويلقوه في البحر حتى تسكن عنهم الريح فقال لهم في يونان 1 عدد 12 هكذا : فقال لهم خذوني واطرحوني في البحر فيسكن البحر عنكم لانني عالم انه بسببي هذا النوء العظيم عليكم (SVD)

    والسؤال الآن هو هل كان يونان عندما ألقي في البحر حياً أم ميتاً ؟ الإجابة كان حياً

    حسناً وعندما إبتلع الحوت يونان .. يونان 1 عدد 17 : واما الرب فاعدّ حوتا عظيما ليبتلع يونان.فكان يونان في جوف الحوت ثلاثة ايام وثلاث ليال (SVD) هل كان يونان حياً أم ميتاً ؟ الإجابة كان حياً

    وعندما كان يصلي لربه ويتضرع من جوف الحوت كما يقول في يونان 2 عدد 1 هكذا : فصلى يونان الى الرب الهه من جوف الحوت (SVD) هل كان يونان حياً أم ميتاً ؟ الإجابة كان حياً بالطبع وهل هناك ميت يصلي ؟

    وعندما بقى في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاثة ليال هل كان حياً أم ميتاً ؟ الإجابة بالطبع كان حياً فقد كان يصلي ويتضرع لربه من بطن الحوت .

    وعندما لفظه الحوت وألقاه على البر هل كان حياً أم ميتاً ؟ الإجابة بالطبع كان حياً.

    كل الإجابات هي نعم كان حياً , إذاً نعود إلى نص متى مرة أخرى الذي يقول فيه يسوع هكذا: يا معلّم نريد أن نرى منك آية. فأجاب وقال لهم: جيل شرير وفاسق يطلب آية، ولا تعطى له آية إلا آية يونان النبي. لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال". (( متى 12 عدد 38-40 )

    الموضوع بوضوح شديد يجب أن نشير فيه إلى عدة أوجه هكذا :

    أولاً : لقد أثبتنا أن يسوع لم يبقى في بطن الأرض ثلاثة أيام وثلاثة ليال أبداً فهذا كذب كما وضحنا من قبل .

    ثانياً : النصارى يقولون أن يسوع مات ثلاثة أيام و ثلاثة ليال وبقى في باطن الأرض ولو قطعت النظر عن كذب تلك القصة ( أي أنه بقى في باطن الأرض ثلاثة أيام وثلاثة ليال ) فأقول أن يونان النبي لم يمت في بطن الحوت بل بقى حياً ثلاثة أيام وثلاثة ليال ثم لفظه الحوت إلى البر حياً , فوجب أن يكون يسوع ثلاثة أيام وثلاثة ليال في باطن الأرض حياً أيضاً .

    ثالثاً : أن يونان بقى في باطن الحوت ثلاثة أيام وثلاثة ليال عقاباً له على معصيته لأمر الرب , لكن يسوع مات كما يدعي النصارى ليخلص البشرية من ذنب آدم فما وجه الشبه بين معجزة يونان وما يدعيه كتبة الأناجيل من أن معجزة يسوع هو البقاء في بطن الأرض ثلاثة ايام وثلاثة ليال مع كونه لم يبقى هذه المدة بل بقى يوم وليلتين فقط إن صَدَق القول بأنه دفن أو أنه مات أساساً ؟

    رابعاً : إن كان كاتب الأناجيل صادقاً وأن معجزة يونان نفس معجزة يسوع وقطعنا النظر عن باقي الكذب في قصة موت يسوع فيجب أن يكون يسوع قد بقى في باطن الأرض حياً ثلاثة أيام وثلاثة ليال لأن متى يقول هكذا : لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال". ( ( متى 12 عدد 38-40 )و بنص عبارة متى )) كما كان يونان (( و (( هكذا يكون ابن الإنسان )) , هذا بغض النظر أيضاً عن قصة قيامه من القبر المزعومة ومن الذي حرك الحجر من على باب القبر أو من الذي أخذ يسوع ودفنه في القبر أساساً , وهل هناك شهود عند دفنه أو عند قيامه من القبر ؟

    ومن أحسن ما قيل فى هذا الموضوع من الكتاب والباحثين المسيحيين للخروج من المأزق أنه صلب يوم الأربعاء !!!!!!!! ضاربين بكلام الأناجيل ( الملهم ) عرض الحائط ... واليك الدليل .. هذه مقاله تؤكد ذلك ... وهى ماخوذه عن علماء كثيرين فى الغرب يؤكدون نفس الكلام .. أن المسيح صلب يوم الأربعاء !!

    http://www.vopg.org/bitmaped/200503/04.htm ؟

    وأكتفي بالأربعة أوجه هذه خشية الإطالة , وهنا أقترح إقتراح بسيط على النصارى قد يحل لهم هذه المشكلة التي تسبب لهم الكثير من الإزعاج وهو أن يعترفوا أن هذه العبارة ))لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال (( هي عبارة إلحاقية وهي من باب التحريف بالزيادة , ولا مشكلة في ذلك فقد سبقتها عبارة يوحنا الذين يشهدون في السماء, هكذا : فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد. ( رسالة يوحنا الأولى 5 عدد 7 ) وقد إعترف كل علماء اللاهوت وعلماء الكتاب المقدس أن هذه العبارة إلحاقية ولا أساس لها في الكتاب المقدس ولا توجد في المخطوطات القديمة وأنها زيدت لتدعم عبدة الثالوث فحذفوها في أكثر النُسَخ كما هو معلوم , وفي إنجيل متى نفسه هنالك الكثير من العبارات التي قال علماء الكتاب المقدس أنها كانت في الحاشية وألحقت بالمتن كقصة القديسين الذين قاموا من الأموات عند صلب يسوع , وغيرها الكثير , فلا مشكلة أن يعترف علماء الكتاب بأن هذه العبارة أيضاً قد زِيدت إلحاقاً ومن باب التحريف بالزيادة , وإن كانت كلمة التحريف بالزيادة ثقيلة على الآذان فلنقل إنها من خطأ الكاتب ما رأيكم ؟ أو لنقول أنها كانت في الحاشية وألحقت بالمتن خطأً ؟ أو لنقول أن الكاتب وجدها في الهامش من باب الشرح للفقرة فاعتقد أنها من الأصل فوضعها ضمن أصل الإنجيل ؟ ما رأيكم في هذا ؟ أعتقد أن هذا أسلم حل وعندكم الكثير من الحجج في هذه الأمور , ثم ليضعها علماء اللاهوت بين قوسين لمدة خمسة أو عشرة سنوات في الكتاب وبخط صغير كما حدث مع عبارة يوحنا , وبعدها تُحذف من الكتاب نهائياً دون أن يلاحظ أحد , ومن ذا الذي يستطيع أن يلومكم ؟ وما المشكلة أن تحذفوا من كتاب الله ؟ عادي جداً فقد فعلها أسلافكم كثيراً وأنتم تفعلونها كثيراً , إن الأمر وراثي عندكم المهم ألا يلاحق المسلمين هذا الدجل والعبث في الكتاب , ثم ما دخل المسلمين في ذلك , ما الذي يستطيع المسلمين أن يفعلوه ؟ هذا كتابكم وأنتم أحرار في الحذف أو الإضافة , وحتى لو إحتج المسلمين على ذلك تستطيعون أن تصفوهم بأنهم إرهابيون , وأنهم يحاربون حريتكم في تعديل كتابكم , من حق كل إنسان نصراني أن يُحَرِّف الكتاب , والمسلمين لا يرضون التحريف إذاً فالمسلمين إرهابيون , ولن أقول إلا الحمد لله على نعمة الإسلام والحمد لله أن جعلنا من أمة القرآن اللهم بارك لنا في القرآن العظيم وإجعلنا من أتباعه حقاً وثبته اللهم في قلوبنا وفي صدورنا وإجعله نوراً لنا يارب العالمين , وإهدي اللهم النصارى الحيارى إلى الإسلام وكل الناس أجمعين , اللهم إن منهم قوماً لا يعلمون فاهدهم إلى الحق يا رب العالمين وافتح أعينهم إلى نور الإيمان أنت مولانا فنعم المولى ونعم النصير . آمين

    داوود لم يُعِد( يُجَهِِّز ) أي شئ لبيت الرب ولكن من أعد الذهب والفضة والخشب وكل شئ هو سليمان إبنه

    إن قصة داوود الملك مع ناثان النبي حينما إشتكى له داوود لأنه يريد أن يبني بيتاً للرب وأتاه بعدها ناثان ليبلغه ما يقوله الله I له كما في صومائيل الثاني الاصحاح السابع لم يقل الله I له أبدا أني أملك سليمان من بعدك ولم يحكي السفر ابداً أن داوود اعد شيئاً لبيت الرب من الذهب والفضه وكل مستلزمات بناء البيت كما جاء في أخبار الايام الاول الاصحاح التاسع والعشرون ولم يقل الله I لداوود أنه لا يوافق أن يبني داوود له البيت لأن داوود سفك دماً كثيرا كما جاء في أخبار الايام الأول ولكن ما حدث واضح جدا في صموائيل الثاني داوود أراد بناء بيت للرب وحكى لناثان النبي فرد عليه ناثان النبي ما قاله الله I له في الرؤيا وهو وارد في صموائيل الثاني من 7 عدد8-17

    2صموائيل7 عدد8: والآن فهكذا تقول لعبدي داود.هكذا قال رب الجنود انا اخذتك من المربض من وراء الغنم لتكون رئيسا على شعبي اسرائيل. ( 9 ): وكنت معك حيثما توجهت وقرضت جميع اعدائك من امامك وعملت لك اسما عظيما كاسم العظماء الذين في الارض. (10) وعيّنت مكانا لشعبي اسرائيل وغرسته فسكن في مكانه ولا يضطرب بعد ولا يعود بنو الاثم يذللونه كما في الاول (11) ومنذ يوم اقمت فيه قضاة على شعبي اسرائيل.وقد ارحتك من جميع اعدائك.والرب يخبرك ان الرب يصنع لك بيتا. (12) متى كملت ايامك واضطجعت مع آبائك اقيم بعدك نسلك الذي يخرج من احشائك واثبت مملكته. (13) هو يبني بيتا لاسمي وانا اثبت كرسي مملكته الى الابد. (14) انا اكون له ابا وهو يكون لي ابنا.ان تعوج أؤدبه بقضيب الناس وبضربات بني آدم. (15) ولكن رحمتي لا تنزع منه كما نزعتها من شاول الذي ازلته من امامك. (16) ويأمن بيتك ومملكتك الى الابد امامك.كرسيك يكون ثابتا الى الابد. (17) فحسب جميع هذا الكلام وحسب كل هذه الرؤيا كذلك كلم ناثان داود (SVD)



    هذا هو كل ماحدث بين ناثان و داوود حينما قال ناثان لداوود كلام الرب الذي رآه ولم يزد عليه أو ينقص لكننا نرى العجب حيث يحكي لنا كلام لم يحدث ابدا فيقول في اخبار الأيام الأول 28 عدد6

    1أخبار28 عدد6: وقال لي ان سليمان ابنك هو يبني بيتي ودياري لاني اخترته لي ابنا وانا اكون له ابا (SVD)

    بينما الرب لم يعين سليمان أو غيره ولكنه قال من نسلك كما سبق وأوردنا الفقرات

    1أخبار28 عدد3: ولكن الله قال لي لا تبني بيتا لاسمي لانك انت رجل حروب وقد سفكت دما.

    الرب لم يقل له هذا أبدا وراجع الرؤيا التي رآها ناثان النبي في أخبار الأيام الأول 28 عدد11

    1أخبار28 عدد11: واعطى داود سليمان ابنه مثال الرواق وبيوته وخزائنه وعلاليه ومخادعه الداخلية وبيت الغطاء (12) ومثال كل ما كان عنده بالروح لديار بيت الرب ولجميع المخادع حواليه ولخزائن بيت الله وخزائن الاقداس (13) ولفرق الكهنة واللاويين ولكل عمل خدمة بيت الرب ولكل آنية خدمة بيت الرب. (14) فمن الذهب بالوزن لما هو من ذهب لكل آنية خدمة فخدمة ولجميع آنية الفضة فضة بالوزن لكل آنية خدمة فخدمة. (15) وبالوزن لمنائر الذهب وسرجها من ذهب بالوزن لكل منارة فمنارة وسرجها ولمنائر الفضة بالوزن لكل منارة وسرجها حسب خدمة منارة فمنارة. (16) وقال داود الملك لكل المجمع ان سليمان ابني الذي وحده اختاره الله انما هو صغير وغضّ والعمل عظيم لان الهيكل ليس لانسان بل للرب الاله. (SVD)

    أيها الناس ... من المعروف قطعاً ويقيناً أن سليمان لم يكن يعرف أحد أنه سيتولى الحكم بعد أبيه إلا إثنان, الأول هي أم سليمان وهي زوجة اوريا الحثي ( سابقاً) والثاني ناثان النبي والدليل على ذلك أن أخو سليمان من أبيه قد أعلن نفسه ملكاً في آخر حياة داوود وأول ما اخبره الناس أن أبيه داوود قد عين سليمان ملكاً ليخلفه على بني إسرائيل تراجع عن تنصيب نفسه وذهب وتعلق بقرون الهيكل وقد كان داوود في آخر أيامه آنذاك ولم يكن هناك أي كلام عن اي حكم لسليمان أبداً إلا قبل وفاة داوود بأيام فكيف يعطيه كل شئ ويحكي أنه أعده بهذه الطريقة وجهز له كل هذا لبناء البيت ؟؟

    1أخبار29 عدد2: وانا بكل قوتي هيّأت لبيت الهي الذهب لما هو من ذهب والفضة لما هو من فضة والنحاس لما هو من نحاس والحديد لما هو من حديد والخشب لما هو من خشب وحجارة الجزع وحجارة للترصيع وحجارة كحلاء ورقماء وكل حجارة كريمة وحجارة الرخام بكثرة. (SVD)

    إن ما نفهمه من النصوص السابقة أن داوود قد أعد كل شئ لبناء البيت ذهب وفضة وخشب ونحاس وحديد وحجارة ورخام كل شئ لم يترك أي شئ لسليمان ما كان على سليمان سوى البناء فقط والتشييد ولكنك لو راجعت قصة بناء سليمان لبيت الرب لا تجد أي شئ من ذلك وأن سليمان تعاقد مع حيرام ملك صور ليمده بما يحتاج من اخشاب وغيره لبناء البيت فهل يعقل هذا ؟؟

    أين الخشب الذي أعده داوود ولماذا يستورد سليمان الخشب لمدة سنين من حيرام ملك صور ؟؟

    1ملوك5 عدد5: وهانذا قائل على بناء بيت لاسم الرب الهي كما كلم الرب داود ابي قائلا ان ابنك الذي اجعله مكانك على كرسيك هو يبني البيت لاسمي. (6) والآن فأمر ان يقطعوا لي ارزا من لبنان ويكون عبيدي مع عبيدك واجرة عبيدك اعطيك اياها حسب كل ما تقول لانك تعلم انه ليس بيننا احد يعرف قطع الخشب مثل الصيدونيين .............. (Cool وارسل حيرام الى سليمان قائلا.قد سمعت ما ارسلت به اليّ.انا افعل كل مسرتك في خشب الارز وخشب السرو............. (11) واعطى سليمان حيرام عشرين الف كرّ حنطة طعاما لبيته وعشرين كر زيت رض.هكذا كان سليمان يعطي حيرام سنة فسنة. (SVD)

    أين جميع الأحجار التي أعدها لسليمان ولماذا يسخر سليمان من يقطع في الجبل ؟

    1ملوك5 عدد15: وكان لسليمان سبعون الفا يحملون احمالا وثمانون الفا يقطعون في الجبل (SVD)

    أين الاحجار الكريمة التي أعدها داوود لسليمان ؟؟

    1ملوك5 عدد17: وامر الملك ان يقلعوا حجارة كبيرة حجارة كريمة لتأسيس البيت حجارة مربعة. (SVD)

    إذاً فأي الروايتين نصدق وأيهما الصحيح ؟؟ قد تقول لي لا تناقض ابدا فالاحجار التي أعدها داوود والأخشاب لم تكن كافية وكل ما فعله سليمان أنه أكمل الاعدادات التي أعدها أبيه من حجارة وذهب وأخشاب وغيره, لكن للأسف إن قلت هذا فأنت بالتأكيد لم تنتبه أبدا للفقرة التي قالها داوود في أخبار الأيام الأول 28 عدد19 بعد ان عدد الأشياء التي حضرها لإبنه حتى يبني البيت قال

    1أخبار28 عدد19: قد افهمني الرب كل ذلك بالكتابة بيده عليّ اي كل اشغال المثال. (SVD)

    إذاً فداوود كان يعلم حجم البيت وما يحتاجه من مواد للبناء من خشب وذهب وأحجار وغيره .

    هل من كانوا يعملون في بيت الرب من شعب إسرائيل أم من الرجال الأجانب ؟؟

    1ملوك5 عدد13: وسخّر الملك سليمان من جميع اسرائيل وكانت السخر ثلاثين الف رجل. (14) فارسلهم الى لبنان عشرة آلاف في الشهر بالنوبة.يكونون شهرا في لبنان وشهرين في بيوتهم.وكان ادونيرام على التسخير. (15) وكان لسليمان سبعون الفا يحملون احمالا وثمانون الفا يقطعون في الجبل (16) ما عدا رؤساء الوكلاء لسليمان الذين على العمل ثلاثة آلاف وثلاث مئة المتسلطين على الشعب العاملين العمل. (SVD)

    فما نفهمه من النص السابق أن جميع العاملين في بيت الرب هم من شعب إسرائيل وليسوا اجانب كما يقول في الملوك الأول 5 عدد13-16 وهذا واضح كما قرأت النص ولكن في أخبار الأيام الثاني 2 عدد17-18 يحكي لنا خلاف ذلك ويقول أن سليمان قد عد جميع الرجال الأجنبيين الذين في أرض إسرائيل وجعل منهم سبعين ألف حمّال وثمانين ألف قطاع وهذا بالطبع للعمل في بيت الرب كما يفهم من سياق النص كاملاً فإقرأ فقرات أخبار الأيام 2 عدد17-18 لتحكم بنفسك

    2أخبار2 عدد17: وعدّ سليمان جميع الرجال الاجنبيين الذين في ارض اسرائيل بعد العدّ الذين عدّهم اياه داود ابوه فوجدوا مئة وثلاثة وخمسين الفا وست مئة. (18) فجعل منهم سبعين الف حمّال وثمانين الف قطّاع على الجبل وثلاثة آلاف وست مئة وكلاء لتشغيل الشعب (SVD)

    فأي النصين صحيح حيث أن أحدهما يكذب الآخر !!!

    وتكون أيامه مائة وعشرون عاماً

    تكوين 6عدد 3: فقال الرب لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد.لزياغانه هو بشر وتكون أيامه مئة وعشرين سنة. (SVD)

    الرب في التكوين قد حدد عمر الإنسان وقال لا تدين روحي في الإنسان لزياغانه وكلمة زياغانة هي كلمة تدل على مدى ثقافة وخبرة وعلم من ترجم الكتاب المقدس إلى اللغة العربية وتثبت لك أنه رجل ثقة لدرجة أنه يضع هذه الكلمة في الترجمة العربية وإن كان من المفروض أن يضعها في الترجمة الفرعونية , المهم أن الرب حدد عمر الإنسان بمائة وعشرين عاماً فهل هذا الكلام صحيح ؟ العكس تماماً يثبته الكتاب المقدس في أخبار الأيام وفي ايوب والكثير من الأماكن في الكتاب المقدس بل والواقع يثبت أن هناك يعيشون أكثر من مائة وعشرين عاماً !!!

    أخبار24 عدد15: وشاخ يهوياداع وشبع من الايام ومات.كان ابن مئة وثلاثين سنة عند وفاته. (SVD)

    أيوب42 عدد16: وعاش ايوب بعد هذا مئة واربعين سنة ورأى بنيه وبني بنيه الى اربعة اجيال. (SVD)

    وغير هذا الكثير جداً من الناس عاشوا زيادة عن مائة وعشرون سنة فتابع بعضها في نصوص متتالية من الكتاب

    تكوين5 عدد5: فكانت كل ايام آدم التي عاشها تسع مئة وثلاثين سنة ومات (SVD)

    تكوين5 عدد 7: وعاش شيث بعدما ولد أنوش ثماني مئة وسبع سنين وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين5 عدد10: وعاش أنوش بعدما ولد قينان ثماني مئة وخمس عشرة سنة وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين5 عدد13: وعاش قينان بعدما ولد مهللئيل ثماني مئة واربعين سنة وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين5 عدد16: وعاش مهللئيل بعدما ولد يارد ثماني مئة وثلاثين سنة وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين5 عدد18: وعاش يارد مئة واثنتين وستين سنة وولد اخنوخ. (19) وعاش يارد بعدما ولد اخنوخ ثماني مئة سنة وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين5 عدد25:وعاش متوشالح مئة وسبعا وثمانين سنة وولد لامك. (SVD)

    تكوين5 عدد26: وعاش متوشالح بعدما ولد لامك سبع مئة واثنتين وثمانين سنة وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين5 عدد30: وعاش لامك بعدما ولد نوحا خمس مئة وخمسا وتسعين سنة وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين9 عدد28:وعاش نوح بعد الطوفان ثلث مئة وخمسين سنة. (SVD)

    تكوين11 عدد11:وعاش سام بعدما ولد ارفكشاد خمس مئة سنة وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين11 عدد13: وعاش ارفكشاد بعدما ولد شالح اربع مئة وثلث سنين وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين11 عدد15: وعاش شالح بعدما ولد عابر اربع مئة وثلث سنين وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين11 عدد17: وعاش عابر بعدما ولد فالج اربع مئة وثلاثين سنة وولد بنين وبنات. (SVD)

    تكوين11 عدد19: وعاش فالج بعدما ولد رعو مئتين وتسع سنين وولد بنين وبنات. (SVD)

    هذا وغيرهم الكثير ولولا خوفي من الإطالة وعادتنا كما قلنا بذكر أمثلة فقط لوضعت لك الكثير من الناس هاهنا من الكتاب المقدس قد عاشوا أكثر من مائة وعشرون سنة وهؤلاء ممن حكى عنهم الكتاب وكان عامة الناس يعيشون في أيامهم أمثال هذه الأعمار فالأمر ليس خاص بمن ذكرتهم بل إنه شئ غير مستبعد بل هو من الطبيعي أن يكون كل الناس في زمان هؤلاء بل وبعدهم من الأقدمون يعيشون أمثال هذه الأعمار ولا شك في ذلك بإتفاق الناس ويثبت هنا أن هذه العبارة كاذبة وليست صحيحة فإما أن يحذفوها من الكتاب أو يخفضوا أعمار من ذكرناهم وغيرهم من الناس المذكور أعمارهم في كتابهم , ثم بعدها عليهم أن يغيروا التاريخ والمرويات التي رويت في أناس قد عاشوا أكثر من مائة وعشرون عاماً بكثير , ثم يمحوا من ذاكرة كل الناس هذه التواريخ ثم بعدها سنقول لهم أيضاً أنكم قد حرفتم الكتاب لأن في زماننا المعاصر من المعمرين من الناس ما شاء الله يعيشون أكثر من مائة وعشرون عاماً .


    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    هام رد: التحريف بين التراجم المختلفة

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 17th ديسمبر 2009, 2:57 pm

    أدلة تحريف الكتاب المقدس


    يقوم هذا البحث على ثلاثة محاور: أولاً ذكر بعض الإختلافات للكتاب المقدس في النسخ المتداولة بين النصارى ، ثم الإستشهاد بكتب وأسفار إلهية ذكرها الكتاب المقدس وليس لها وجود فيه ، ثم إعترافات رب الأرباب نفسه بأن هذا الكتاب قد تمَّ تحريفه .


    1) إختلافات نسخ الكتاب المقدس

    إليك أيها المتصفح الكريم مقارنة على سبيل المثال بين نسخة للكتاب المقدس للكنسية البروتستانتية ( الانجيلية ) ونسخة أخرى مختلفة للكنيسة الكاثوليكية :

    أولاً : العهد القديم :

    نسخة الكنيسة الكاثوليكية

    المطبعة الكاثوليكية


    نسخة الكنيسة البروتستانتية ( الانجيلية )

    سفر طوبيــا غير موجود

    سفر يهوديت
    غير موجود

    سفـر أستير :

    حلم مردخاي [ 1 : 1 ]

    تفسير حلم مردخاي [ 10 : 3 ]

    رسالتين لأحشورش :

    [ 3 : 13] ، [ 8 : 12 ]

    صلاة مردخاي [ 4 : 17 ]

    صلاة أستير [ 4 : 17 ]

    رواية دخول استير على الملك

    [ 5 : 1 ] ، [ 5 : 2 ]

    وغيرها من روايات لاوجود لها في نسخة البروتستانت .
    موجود :

    إلا ان هذه الروايات لا وجود لها في النسخة الإنجيلية وهي روايات قانونية كما جاء في النسخة الكاثوليكية .

    سفر المكابيين الأول غير موجود

    سفر المكابيين الثاني غير موجود

    سفر الحكمة غير موجود

    سفر يشوع بن سيراخ
    غير موجود

    سفر باروك غير موجود

    سفـر دانيال :

    _ الإصحاح الثالث عشر

    _ الإصحاح الرابع عشر

    _انشيد عزريا في أتـون النار [3 : 24 ]

    _ نشيد الفتيـان الثلاثة [ 3 : 51 ]

    اضغط هنا لترى النصوص
    موجود :

    إلا أن الإصحاح الثالث عشر والرابع عشر ونشيد عزريا والفتيان الثلاثة لا وجود لهم في النسخة الإنجيلية .






    ثانياً : العهد الجديد :

    الانجيل المنسوب إلي متى :

    رقم الفقرة
    النسخة البروتستانتية ( الإنجيلية )
    النسخة الكاثوليكية
    6 : 13
    لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ وَالْقُوَّةَ وَالْمَجْدَ إِلَى الأَبَدِ. آمِين.
    غير موجودة

    18 : 11
    فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يُخَلِّصَ الْهَالِكِينَ.
    غير موجودة

    23 : 14
    الْوَيْلُ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! فَإِنَّكُمْ تَلْتَهِمُونَ بُيُوتَ الأَرَامِلِ وَتَتَذَرَّعُونَ بِإِطَالَةِ صَلَوَاتِكُمْ. لِذَلِكَ سَتَنْزِلُ بِكُمْ دَيْنُونَةٌ أَقْسَى!
    غير موجودة

    27 : 35
    لكي يتم ما قيل بالنبي اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي ألقوا قرعة _ انظر الكتاب المقدس ترجمة : ترجمة فانديك
    غير موجودة




    الإنجيل المنسوب إلي مرقس :

    رقم الفقرة
    النسخة البروتستانتية ( الإنجيلية )
    النسخة الكاثوليكية

    7 : 16
    مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ ، فَلْيَسْمَعْ.
    غير موجودة

    9 : 44
    حَيْثُ دُودُهُمْ لاَ يَمُوتُ ، وَالنَّارُ لاَ تُطْفَأُ
    غير موجودة

    9 : 46
    حَيْثُ دُودُهُمْ لاَ يَمُوتُ ، وَالنَّارُ لاَ تُطْفَأُ
    غير موجودة

    15 : 28
    فَتَمَّتِ الآيَةُ الْقَائِلَةُ : وأحْصِيَ مَعَ الْمُجْرِمِين .
    غير موجودة

    11 : 26
    وَلكِنْ، إِنْ لَمْ تَغْفِرُوا، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضاً أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ زَلاَتِكُمْ».
    غير موجودة




    الإنجيل المنسوب إلي لوقا :

    الفقرة
    النسخة البروتستانتية ( الإنجيلية )
    النسخة الكاثوليكية

    1 : 28
    مُبَارَكَةٌ أَنْتِ بَيْنَ النِّسَاءِ
    غير موجودة

    8 : 45
    وَقَالَ يَسُوعُ: «مَنْ لَمَسَنِي؟» فَلَمَّا أَنْكَرَ الْجَمِيعُ ذَلِكَ، قَالَ بُطْرُسُ وَرِفَاقُهُ : يَاسَيِّدُ، الْجُمُوعُ يُضَيِّقُونَ عَلَيْكَ وَيَزْحَمُونَكَ، وَتَسْأَلُ: مَنْ لَمَسَنِي؟
    غير موجودة

    9 : 55
    فَالْتَفَتَ إِلَيْهِمَا وَوَبَّخَهُمَا قَائِلاً: لاَ تَعْلَمَانِ مَنْ أَيِّ رُوحٍ أَنْتُمَا
    غير موجودة

    9 : 56
    لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ أَتَى لاَ لِيُهْلِكَ نُفُوسَ الَّنَاسِ، بَلْ لِيُخَلِّصَهَا
    غير موجودة

    11 : 11
    فَأَيُّ أَبٍ مِنْكُمْ يَطْلُبُ مِنْهُ ابْنُهُ خُبْزاً فَيُعْطِيهِ حَجَراً ؟
    غير موجودة

    17 : 36
    وَيَكُونُ اثْنَانِ فِي الْحَقْلِ، فَيُؤْخَذُ الْوَاحِدُ وَيُتْرَكُ الآخَرُ
    غير موجودة

    23 : 17
    وَكَانَ عَلَيْهِ أَنْ يُطْلِقَ لَهُمْ فِي كُلِّ عِيدٍ سَجِيناً وَاحِداً.
    غير موجودة

    24 : 42
    فناولوه جزءاً من سمك مشوي وشيئاً من شهد عسل

    انظر الكتاب المقدس : ترجمة الفانديك
    غير موجودة




    الإنجيل المنسوب إلي يوحنا :

    الفقرة
    النسخة البروتستانتية ( الإنجيلية )
    النسخة الكاثوليكية

    3 : 13
    وَمَا صَعِدَ أَحَدٌ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، وَهُوَ ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ.
    عبارة : الذي في السماء غير موجودة في النسخة الكاثوليكية

    11 : 41
    فرفعوا الحجر حيث كان الميت موضوعاً ( ترجمة فانديك )
    غير موجودة

    5 : 4
    لأَنَّ مَلاَكاً كَانَ يَأْتِي مِنْ حِينٍ لِآخَرَ إِلَى الْبِرْكَةِ وَيُحَرِّكُ مَاءَهَا، فَكَانَ الَّذِي يَنْزِلُ أَوَّلاً يُشْفَى ، مَهْمَا كَانَ مَرَضُهُ.
    غير موجودة




    سفر أعمال الرسل :

    الفقرة
    النسخة البروتستانتية ( الإنجيلية )
    النسخة الكاثوليكية

    8 : 37
    فَأَجَابَهُ فِيلِبُّسُ: «هَذَا جَائِزٌ إِنْ كُنْتَ تُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ . فَقَالَ الْخَصِيُّ : إِنِّي أُومِنُ بِأَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ ابْنُ اللهِ
    غير موجودة

    9 : 5
    فَسَأَلَ: «مَنْ أَنْتَ يَاسَيِّدُ؟» فَجَاءَهُ الْجَوَابُ: «أَنَا يَسُوعُ الَّذِي أَنْتَ تَضْطَهِدُهُ ، صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ الْمَنَاخِسَ
    غير موجودة

    9 : 6
    فَقَالَ وَهُوَ مُرْتَعِدٌ وَمُتَحَيِّرٌ؛ «يَارَبُّ مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ؟
    غير موجودة

    15 : 34
    وَلَكِنَّ سِيلاَ اسْتَحْسَنَ الْبَقَاءَ فِي أَنْطَاكِيَةَ، فَعَادَ يَهُوذَا وَحْدَهُ
    غير موجودة

    24 : 6 ، 7
    فَلَمَّا حَاوَلَ تَدْنِيسَ هَيْكَلِنَا أَيْضاً، قَبَضْنَا عَلَيْهِ وَأَرَدْنَا أَنْ نُحَاكِمَهُ بِحَسَبِ شَرِيعَتِنَا. وَلَكِنَّ الْقَائِدَ لِيسِياسَ جَاءَ وَأَخَذَهُ بِالْقُوَّةِ مِنْ أَيْدِينَا، 8ثُمَّ أَمَرَ الْمُدَّعِينَ عَلَيْهِ بِالتَّرَافُعِ أَمَامَكَ
    غير موجودة

    28 : 29
    فَلَمَّا قَالَ هَذَا الْكَلاَمَ، خَرَجَ الْيَهُودُ مِنْ عِنْدِهِ وَهُمْ يَتَجَادَلُونَ بِعُنْفٍ.
    غير موجودة




    الرسالة الأولى ليوحنا :

    الفقرة
    النسخة البروتستانتية ( الإنجيلية )
    النسخة الكاثوليكية

    5 : 7
    فَإِنَّ هُنَالِكَ ثَلاَثَةَ شُهُودٍ فِي السَّمَاء ِ، الآبُ وَالْكَلِمَةُ وَالرُّوحُ الْقُدُسُ ، وَهَؤُلاءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌف.
    غير موجودة

    5 : 8
    وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ . . .
    غير موجودة




    الرسالة إلي أهل روما :

    13 : 9
    لا تشهد زوراً
    غير موجودة


    وبعد هذا التوضيح لبعض الاختلافات الموجودة بين نسخ الكتاب المقدس المتمثلة بالزيادة والنقصان ، يحق لنا أن نسأل المسيحيين إن ما زالوا مصرين على أن كتبهم لم تُحرف ؟؟


    مغالطة يرددها المسيحيون :

    يردد النصارى دائماً أن الكتاب المقدس كان قد انتشر بملايين النسخ وبلغات العالم المعروف آنذاك . فكيف سيتم التحريف لكتاب منتشر بين الشعوب وبلغاتها المتعددة وهي متفقة ومتشابهه على الرغم من كثرتها فلو حرفت ألفاظ النسخ لظهر ذلك في بعض النسخ ؟

    الجواب :

    ان تشابه النسخ وتطابقها على الرغم من كثرتها هو أمر غير مسلم به لوجود الاختلاف في تلك النسخ من ناحية واختلافها في عدد الاسفار من ناحية أخرى .

    وكما أثبتنـا أن نسخة الكاثوليك تختلف عن نسخة البروتستانت في عدد الأسفار حيث تزيد النسخة الكاثوليكية على النسخة البروتستانتية بسبعة أسفار وأكثر . . . ويطلق على هذه الأسفار السبعة الزائدة أسم ( الأبوكريفا )

    مع العلم بأن هذه الاسفار السبعة هي من ضمن الترجمة السبعينية واللاتينية و قد اكتسبت قانونيتها وصارت مسلمة بين جمهور المسيحيين بعد انعقاد مجمع ( قرطاج Carthage ) سنة 397 م وبقيت هكذا إلي مدة 1200 عام .

    ولا ننسى أن مجمع ترنت في القرن الخامس عشر قد صادق عليها إلي أن ظهرت فرقة البروتستانت في اوائل القرن السادس عشر وأنكرت قانونية هذه الاسفار وحذفتها من الكتاب المقدس .

    وبالتالي يحق لنا أن نوجه هذا السؤال إلي البروتستانت :

    أليس حذفكم لهذه الاسفار السبعة يدل على أن الكتاب المقدس كان محرفاً تحريفاً بالزيادة طوال مئات السنين والاجيال حتى وقت ظهوركم وإنكاركم لهذه الاسفار ؟!

    وهذا يعني ان كتاب الكاثوليك الموجود الآن محرف بالزيادة .

    وفي نقطة مهمة أخرى أيها القارىء الكريم :

    لقد تبين أن الفقرة السابعة من الاصحاح الخامس من رسالة يوحنا الأولى والتي جاء فيها : (( فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة ، الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ))

    لقد تبين أنها فقرة مزيفة ليست موجودة في الأصول اليونانية المعول عليها أي إنها فقرة دخيلة ليست من المتن ، وبالفعل لقد تم حذف هذه الفقرة المزيفة من الترجمة الرهبانية اليسوعية المطبوعة سنة 1986 ، ومن التراجم الكاثوليكية العربية الحديثة وتم حذفها من الترجمة الفرنسية المسكونية ومن ترجمة ( لوي سيجو ) الفرنسية وتم حذفها من جميع الترجمات الغربية الحديثة كالترجمة القياسية الانجليزية . . . إلخ

    إلا ان البروتستانت ما زالوا يطبعون هذه الفقرة ضمن الترجمة العربية للكتاب المقدس وكأن لا شيىء في الأمر ( راجع كتاب الحياة والكتاب المقدس طبعة دار الكتاب المقدس في مصر . . . )

    وبالتالي يحق لنا أن نوجه هذا السؤال للبروتستانت :

    ألستم تدعون أن من زاد شيئاً على أسفار الكتاب المقدس يزيد الله عليه بالضربات والبلايا كما في رؤيا [ 22 : 18 ]

    وبناء عليه أليست الفقرة السابعة من الاصحاح الخامس من رسالة يوحنا قد تبين انها زائدة على الكتاب فلماذا ما زلتم تدخلونها ضمن طبعات الكتاب المقدس أم إن الضربات والبلايا لا تعني لكم شيئاً ؟!!

    وإذا فرضنا جدلاً بأنكم تعتقدون ان ما قامت به الترجمات الغربية الحديثة كالفرنسية والانجليزية وما قامت به التراجم الكاثوليكية العربية الحديثة من حذف لهذه الفقرة هو عمل باطل ولا يجب أن يكون

    وبالتالي :

    أليس من أسقط شيئاً من أسفار الكتاب المقدس يسقط الله نصيبه من شجرة الحياة كما تدعون وكما جاء في رؤيا [ 22 : 19 ] ؟!

    فهل سقط نصيب الكاثوليك وكل من قام بحذف هذه الفقرة من شجرة الحيــاة ؟؟.

    ونوجه هذا السؤال إلي الكاثوليك الذين حذفوا الفقرة الواردة في رسالة يوحنا وإلي كل من قام بحذفها من الترجمات السابق ذكرها :

    أليس حذفكم لهذه الفقرة من الكتاب المقدس يدل على أن الكتاب المقدس كان محرفا تحريفاً بالزيادة طوال مئات السنين حتى وقت اكتشافكم أن هذه الفقرة مزيفة وليست من الاصول المعول عليها وبالتالي قمتم بحذفها ؟

    أليس هذا إقرار منكم بأن كتابكم كان محرفاً بالزيادة ؟

    والعجب اننا نجد نسخ منقحة للكتاب المقدس قد اعيد النظر فيها كنسخة الملك جيمس الجديدة المنقحة و التراجم الغربية الحديثة وقد تم حذف عدة فقرات مهمة منها، تشكل تعليماً اساسياً في المسيحية كتلك الفقرة الوارد في رسالة يوحنا الاولى [5 : 7 ] [ وهي الخاصة بصيغة التثليث ] فقد تم حذفها من النسخ المنقحة ، وهكذا مع فقرات أخرى في الكتاب المقدس .

    ولا يستطيع أي مسيحي أن ينكر أن هناك مراجعات مستمرة للكتاب المقدس ونسخة الملك جيمس من الكتاب المقدس والتي تعد في نظرهم أنقى النسخ وأحسنها وجدوا فيها الكثير من الفقرات الزائدة والاخطاء ولقد كانت نتيجة ذلك : إصدار الترجمة الانجليزية المراجعة في الاعوام 1881 _ 1885 ، ونظيرتها الترجمة القياسية الأمريكية في عام 1901 .

    واستمرت عملية تنقيح التراجم ومراجعتها إلي أن صدرت الترجمة القياسية المراجعة للكتاب المقدس بعهديه _ القديم والجديد _ في عام 1952 .

    هذه المراجعات _ ومايتبعها من الحذف والاضافة _ تثير تساؤلاً حتمياً لدى كل قارىء ليس باستطاعة المسيحي الإجابة عنه وهو :

    إذا كان الكتاب المقدس وحياً إلـهياً من السماء أنزله الرب سبحانه وتعالى فكيف يسمحون لأنفسهم بالحذف منه والإضافة فيه ومراجعة فقراته بين فترة وأخرى واعادة النظر فيه ؟!!

    ثم نقول إذا سلمنا جدلاً بتشابه النسخ فإن ذلك ليس دليلاً على عدم تحريفها وذلك لأحتمال التحريف في النسخة الأولى الاصلية . ، فاشتهار النسخ لا يمنع وقوع التحريف في الأصل .

    أن نسخ الاسفار المقدسة انتشرت في القرن الرابع وصعب التحريف اللفظي من بعدئذ ، والتوراة حرفت في بابل سنة 586 ق . م والأناجيل حرفت سنة 325 م .

    يقول الأستاذ محمد رشيد رضا حول هذا الموضوع :

    (( المسلمون لا يقولون أن هذه الكتب سماوية منقولة نقلاً صحيحاً ، وأن اليهود والنصارى غيروها بعد ما انتشروا في الشرق والغرب ونقلها كل قوم دخلوا في اليهودية أو النصرانية إلي لغتهم ، وإنما البحث في أصلها وكاتبيها في أول الأمر ، ومن تلقاها عنهم قبل ذلك الانتشار العظيم ، وهذا هو المشكل ))


    يتبع
    avatar
    jesus_abdallah
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    الـديــانــة : الإســـلام ذكر عدد الرسائل : 611
    العمر : 33
    الـــــبــــــلــــــــــــــــــد : كوكب زحل
    الحالة الإجتماعية : مش مرتبط و لا عاوز ارتبط
    ماهي إهتماماتك : دينية و علمية و رياضية و فكاهية
    نقاط : 92514
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    هام رد: التحريف بين التراجم المختلفة

    مُساهمة من طرف jesus_abdallah في 17th ديسمبر 2009, 3:06 pm

    أمثلة لبعض النصوص المحرفة


    يبدوا أن كاتب الرؤيا كان على دراية أن سفره لن ينجوا من التحريف و إليك بعض الأمثلة الواردة في العهد الجديد، و قد اعتمدت في سرد الأمثلة على آراء البروفسور Bruce Metzger احد علماء الكتاب المقدس ( تخصصه العهد الجديد) البارزين :



    العدد الأول :

    رؤيا يوحنا 1 عدد 11 : قائلا أنا هو الألف والياء.الأول والآخر....."

    رغم وجود هذا العدد في مواضع أخرى في الرؤيا إلا أن الكتبة قاموا بإضافتها، و معظم النسخ الحديثة للكتاب المقدس تحذفها، فالنسخة العربية للكتاب المقدس هنا تقوم بحذفها: http://www.gospelcom.net/ibs/bibles/arabic.ftp/NT/REVELATION.DOC
    بينما النسخة العربية هنا لا تقوم بحذفها: http://www.thegrace.com/bible/rev1_11.html
    و لمزيد من التفاصيل حول هذه الآية راجع: http://www.bibletexts.com/versecom/rev01v11.htm
    و لمزيد من الأعداد الملفقة في الرؤيا و العديد من التصحيحات راجع: http://www.bibletexts.org/verses/v-rev.htm

    لم يذكر القرآن العظيم أي شيء عن تحريفه بل انه لم يتوعد من قد يقوم بتحريفه، لان جميع هذه المحاولات سوف تبوء بالفشل،و قد قال تعالى:"إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" سورة الحجر - سورة 15 - آية 9



    العدد الثاني :

    رسالة يوحنا الأولى 5 عدد 7 : فَإِنَّ هُنَالِكَ ثَلاَثَةَ شُهُودٍ فِي السَّمَاءِ، الآبُ وَالْكَلِمَة وَالرُّوحُ الْقُدُسُ، وَهَؤُلاءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ. 8 وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِد".

    هذا العدد يتعلق بإحدى أصول العقيدة المسيحية، الثالوث المقدس،و لكنها من إحدى الآيات الملفقة المشهورة، ويعطي البروفسور بروس العديد من الأدلة على أنها أعدد ملفقه منها :

    - أن هذا العدد غير مجوده في جميع النسخ اليونانية ماعدا ثمانية نسخ.
    - انه لم يقم احد من آباء الكنيسة من الاستشهاد بها. و لو عرفوها لقاموا بالاستشهاد بها في جدالهم حول الثالوث.
    - إن جميع المخطوطات للترجمات القديمة لا تحتوي على هذا العدد.

    لمزيد من التفاصيل راجع : http://www.bibletexts.org/verses/v-1jo.htm

    و طبعا النسخ العربية للكتاب المقدس لا تقوم بحذفها إلا النسخة الكاثوليكية للكتاب المقدس، الطبعة الثالثة الصادرة عن دار المشرق، و تعلق بالآتي في صفحه 764:

    "ولكن هناك فقرة كانت في الماضي موضوع مناظرة مشهورة . ومن الأكيد أنها غير مثبتة . أنها جملة معترضة وردت في 5 : 6-8 ، وهي التي بين قوسين في هذه الجملة "الذين يشهدون هم ثلاثة ( في السماء وهم الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد والذين يشهدون هم ثلاثة في الأرض ) الروح والماء والدم ، وهؤلاء الثلاثة هم متفقون . لم يرد هذا النص في المخطوطات في ما قبل القرن الخامس عشر، ولا في الترجمات القديمة ، ولا في أحسن أصول الترجمة اللاتينية ، والراجح انه ليس سوى تعليق كتب في الهامش ثم أقحم في النص في أثناء تناقله في الغرب ."

    العدد الثالث :

    يوحنا (53:7-11:Cool: "53ثُمَّ انْصَرَفَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى بَيْتِه . 1وَأَمَّا يَسُوعُ، فَذَهَبَ إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ .2 وَعِنْدَ الْفَجْرِ عَادَ إِلَى الْهَيْكَلِ، فَاجْتَمَعَ حَوْلَهُ جُمْهُورُ الشَّعْبِ، فَجَلَسَ يُعَلِّمُهُمْ. 3وَأَحْضَرَ إِلَيْهِ مُعَلِّمُو الشَّرِيعَةِ وَالْفَرِّ يسِيُّونَ امْرَأَةً ضُبِطَتْ تَزْنِي، وَأَوْقَفُوهَا فِي الْوَسَطِ، 4وَقَالُوا لَهُ: «يَامُعَلِّمُ، هَذِهِ الْمَرْأَةُ ضُبِطَتْ وَهِيَ تَزْنِي. 5وَقَدْ أَوْصَانَا مُوسَى فِي شَرِيعَتِهِ بِإِعْدَامِ أَمْثَالِهَا رَجْماً بِالْحِجَارَةِ، فَمَا قَوْلُكَ أَنْتَ؟» 6سَأَلُوهُ ذَلِكَ لِكَيْ يُحْرِجُوهُ فَيَجِدُوا تُهْمَةً يُحَاكِمُونَهُ بِهَا. أَمَّا هُوَ فَانْحَنَى وَبَدَأَ يَكْتُبُ بِإِصْبَعِهِ عَلَى الأَرْضِ. 7وَلكِنَّهُمْ أَلَحُّوا عَلَيْهِ بِالسُّؤَالِ، فَاعْتَدَلَ وَقَالَ لَهُمْ: «مَنْ كَانَ مِنْكُمْ بِلاَ خَطِيئَةٍ فَلْيَرْمِهَا أَوَّلاً بِحَجَرٍ!» 8ثُمَّ انْحَنَى وَعَادَ يَكْتُبُ عَلَى الأَرْضِ. 9فَلَمَّا سَمِعُوا هَذَا الْكَلاَمَ انْسَحَبُوا جَمِيعاً وَاحِداً تِلْوَ الآخَرِ، ابْتِدَاءً مِنَ الشُّيُوخِ. وَبَقِيَ يَسُوعُ وَحْدَهُ، وَالْمَرْأَةُ وَاقِفَةٌ فِي مَكَانِهَا .10فَاعْتَدَلَ وَقَالَ لَهَا: «أَيْنَ هُمْ أَيَّتُهَا الْمَرْأَةُ؟ أَلَمْ يَحْكُمْ عَلَيْكِ أَحَدٌ مِنْهُمْ؟» 11أَجَابَتْ: «لاَ أَحَدَ يَاسَيِّدُ». فَقَالَ لَهَا: «وَأَنَا لاَ أَحْكُمُ عَلَيْكِ. اذْهَبِي وَلاَ تَعُودِي تُخْطِئِين"َ!

    يقول البروفسور بروس أن هناك العديد من الأدلة المؤيدة و المقنعة أن هذه الفقرة ليست من يوحنا. ثم يقول:

    " ... Although the Committee was unanimous that [this passage] was originally no part of the Fourth : Gospel, in deference to the evident antiquity of the passage a majority decided to print it, enclosed within double square brackets, at its traditional place following Jn. 7.52."

    مع اتفاق اللجنة أنها فقرة أدخلت في النص أي مفبركة إلا أنهم قرروا طباعتها. لا حول و لا قوة إلا بالله.

    لمزيد من التفصيل و الامثله في الإنجيل المنسوب إلى يوحنا انظر: http://www.bibletexts.org/verses/v-joh.htm

    و هذه الفقرة موجودة في كل النسخ العربية للكتاب المقدس ، و تعلق النسخة الكاثوليكية في صفحه 286:
    "أما رواية المرآه الزانية ... فهناك إجماع على أنها من مرجع مجهول فأدخلت في زمن لاحق ( و هي مع ذلك جزء من" قانون" الكتاب المقدس)" .

    العدد الرابع :

    لوقا 9: "55....ووَبَّخَهُمَا قَائِلاً: «لاَ تَعْلَمَانِ مَنْ أَيِّ رُوحٍ أَنْتُمَا، 56لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ أَتَى لاَ لِيُهْلِكَ نُفُوسَ الَّنَاسِ، بَلْ لِيُخَلِّصَهَا.» ثُمَّ ذَهَبُوا إِلَى قَرْيَةٍ أُخْرَى."

    تحذفها أغلبية النسخ الحديثة في اللغة الانجليزيه و أيضا النسخة العربية الكاثوليكية.
    لمزيد من الآيات الدخيلة على الإنجيل المنسوب إلى لوقا انظر: http://www.bibletexts.org/verses/v-luk.htm



    العدد الخامس :

    مرقس16 : " 9وَبَعْدَمَا قَامَ يَسُوعُ بَاكِراً فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الأُسْبُوعِ، ظَهَرَ أَوَّلاً لِمَرْيَمَ الْمَجْدَلِيَّةِ الَّتِي كَانَ قَدْ طَرَدَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِينَ. 10فَذَهَبَتْ وَبَشَّرَتِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ، وَقَدْ كَانُوا يَنُوحُونَ وَيَبْكُونَ. 11فَلَمَّا سَمِعَ هَؤُلاَءِ أَنَّهُ حَيٌّ وَأَنَّهَا قَدْ شَاهَدَتْهُ، لَمْ يُصَدِّقُوا 12وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ بِهَيْئَةٍ أُخْرَى ِلاثْنَيْنِ مِنْهُمْ وَهُمَا سَائِرَانِ مُنْطَلِقَيْنِ إِلَى إِحْدَى الْقُرَى. 13فَذَهَبَا وَبَشَّرَا الْبَاقِينَ، فَلَمْ يُصَدِّقُوهُمَا أَيْضا.14أَخِيراً ظَهَرَ لِلأَحَدَ عَشَرَ تِلْمِيذاً فِيمَا كَانُوا مُتَّكِئِينَ، وَوَبَّخَهُمْ عَلَى عَدَمِ إِيمَانِهِمْ وَقَسَاوَةِ قُلُوبِهِمْ، لأَنَّهُمْ لَمْ يُصَدِّقُوا الَّذِينَ شَاهَدُوهُ بَعْدَ قِيَامَتِهِ. 15وَقَالَ لَهُمْ: «اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ، وَبَشِّرُوا الْخَلِيقَةَ كُلَّهَا بِالإِنْجِيلِ: 16مَنْ آمَنَ وَتَعَمَّدَ، خَلَصَ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ فَسَوْفَ يُدَانُ. 17وَأُولئِكَ الَّذِينَ آمَنُوا، تُلاَزِمُهُمْ هَذِهِ الآيَاتُ: بِاسْمِي يَطْرُدُونَ الشَّيَاطِينَ وَيَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ جَدِيدَةٍ عَلَيْهِمْ، 18وَيَقْبِضُونَ عَلَى الْحَيَّاتِ، وَإِنْ شَرِبُوا شَرَاباً قَاتِلاً لاَ يَتَأَذَّوْنَ الْبَتَّةَ، وَيَضَعُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَى الْمَرْضَى فَيَتَعَافَوْنَ».
    19ثُمَّ إِنَّ الرَّبَّ، بَعْدَمَا كَلَّمَهُمْ، رُفِعَ إِلَى السَّمَاءِ، وَجَلَسَ عَنْ يَمِينِ اللهِ. 20وَأَمَّا هُمْ، فَانْطَلَقُوا يُبَشِّرُونَ فِي كُلِّ مَكَانٍ، وَالرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُمْ وَيُؤَيِّدُ الْكَلِمَةَ بِالآيَاتِ الْمُلاَزِمَةِ لَهَ."

    إن الإنجيل المنسوب إلى مرقص هو أقدم الأناجيل بحسب اتفاق علماء الكتاب المقدس، و كما تؤمن فان قصة القيامة هي من أهم الروايات في الأناجيل، و كما ترى فإنها من إحدى الروايات الملفقة في هذا الإنجيل. و هي محذوفة في بعض النسخ الحديثة للكتاب المقدس. و لم تحذف في أغلبية النسخ بسبب أهميتها في أصول العقيدة المسيحية.

    يقول بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس إصحاح 15 عدد 14: " وان لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل ايضا ايمانكم".

    يقول البروفسور بروس:

    (A Textual Commentary on the Greek New Testament, Second Edition, New York: United Bible Societies, 1994, page 105-106) writes, "On the basis of good external evidence and strong internal considerations it appears that the earliest ascertainable form of the Gospel of Mark ended with 16.8. At the same time, however, out of deference to the evident antiquity of the longer ending and its importance in the textual tradition of the Gospel, the Committee [the Editorial Committee of the United Bible Societies' Greek New Testament, of which Dr. Metzger is a member] decided to include verses 9-20 as part of the text, but to enclose them within double square brackets in order to indicate that they are the work of an author other than the evangelist."}

    و تعلق النسخة الكاثوليكية في صفحة 124:

    " و هناك سؤال لم يلقى جوابا: كيف كانت خاتمة الكتاب؟؟ من المسلم به على العموم أن الخاتمة كما هي الآن (16/9-20) قد أضيفت لتخفيف ما في نهاية كتاب من توقف فجائي في العدد 8 . ولكننا لن نعرف أبدا هل فقدت خاتمة الكتاب الأصلية أم هل رأى مرقص أن الإشارة إلى تقليد الترائيات في الجليل في العدد لا تكفي لاختتام روايته ."



    العدد السادس :

    متى 6 عدد 13 :........ لان لك الملك والقوة والمجد الى الابد .آمين ".
    تعتبر الصلاة الربانية أكثر النصوص حفظا و تداولا، فهي كالفاتحة في القرآن عند المسلمين، لكن لم تنجوا هي ايضا من التحريف و التغيير . فهذا العدد الآخير مضافة إلى النص .

    و أن قمنا بالمقارنة بين النص الوارد في لوقا 11: 1-4: "وَكَانَ يُصَلِّي فِي أَحَدِ الأَمَاكِنِ، فَلَمَّا انْتَهَى، قَالَ لَهُ أَحَدُ تَلاَمِيذِهِ: «يَارَبُّ، عَلِّمْنَا أَنْ نُصَلِّيَ كَمَا عَلَّمَ يُوحَنَّا تَلاَمِيذَهُ». 2فَقَالَ لَهُمْ: «عِنْدَمَا تُصَلُّونَ، قُولُوا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ! لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ، لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ.لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْض. 3خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا كُلَّ يَوْمٍ؛ 4وَاغْفِرْ لَنَا خَطَايَانَا، لأَنَّنَا نَحْنُ أَيْضاً نَغْفِرُ لِكُلِّ مَنْ يُذْنِبُ إِلَيْنَا؛ وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ!".

    بين النسخة العربية الإنجيلية و بين النسخة الكاثوليكية، نجد أن النسخة الكاثوليكية تحذف:

    - الَّذِي فِي السَّمَاوَات
    - لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْض.
    - لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّير

    يقول البروفسور G.A. Wells في" كتابه The Jesus Legend على صفحه 70 أن هنالك 30000 قراءه مختلفة لانجيل لوقا ، ثم يضيف قائلا إن هناك 81 قراءه مختلفة للصلاة الربانية. فإذا كانت أكثر النصوص حفظا قد أصابتها أيدي التحريف فما بالك بباقي الكتاب؟؟؟
    لمزيد من التفاصيل حول هذه القراءات راجع: http://www.bibletexts.com/kjv-tr.htm
    و http://www.bibletexts.com/versecom/Mat06v09.htm





    و إليك بعض الأعداد الأخرى المحذوفة من الكتاب المقدس، و هي غير محذوفة من الكتاب المقدس النسخة الانجيليه، بل من النسخة الكاثوليكية و معظم النسخ الحديثة الانجليزيه :

    - متى 5: 22 واما انا فاقول لكم ان كل من يغضب على اخيه " باطلا" يكون مستوجب الحكم ..."
    كلمة " باطلا " ا دخلت في النص، ادخلها الكتبة الأمناء، وهي محذوفة من النسخ الحديثة الانجليزيه و النسخة الكاثوليكية العربية، هل تعلم لماذا؟؟ لقد رأى الكتبة كيف أن هذا النص يدين المسيح و يؤثر على عصمته كونه الها إذا قرئ :"واما انا فاقول لكم ان كل من يغضب على أخيه يكون مستوجب الحكم". لأن المسيح عليه السلام غضب كما جاء في مرقص 3 عدد 5 فنظر حوله إليهم بغضب حزينا على غلاظة قلوبهم وقال للرجل مدّ يدك .فمدها فعادت يده صحيحة كالاخرى ." فكما ترى كان الكتبة مستعدين أن يقوموا في تغيير النص- الزيادة فيه- إن لم يتفق مع عقيدتهم.

    -متى 27: 35........لكي يتم ما قيل بالنبي اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي القوا قرعة ..."
    محذوفة من معظم النسخ الحديثة الانجليزيه و أيضا من النسخة الكاثوليكية.

    -أعمال الرسل 8: 37 فَأَجَابَهُ فِيلِبُّسُ: «هَذَا جَائِزٌ إِنْ كُنْتَ تُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ». فَقَالَ الْخَصِيُّ: «إِنِّي أُومِنُ بِأَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ ابْنُ اللهِ»”".
    محذوفة من معظم النسخ الحديثة الانجليزيه و أيضا من النسخة الكاثوليكية.

    -روميه 13: "9...........لا تشهد بالزور....... "
    محذوفة من معظم النسخ الحديثة الانجليزيه و أيضا من النسخة الكاثوليكية.
    واليك المزيد : http://www.staggs.pair.com/kjbp/kjb-docs/vrstbl.html
    و http://www.bibletexts.com/bt.htm

    وكما يقول الكتاب المقدس في الإنجيل المنسوب إلى لوقا 16 عدد 10 : "الامين في القليل امين ايضا في الكثيروالظالم في القليل ظالم ايضا في الكثير ".

    فإذا كان الكتبة و النساخ النصارى يقومون بالتلفيق و الفبركة في القليل فكيف نأمنهم في الكثير؟؟

    و اتهام النصارى بالتحريف بدا في بداية القرون الاولى للمسيحيه. فقد كانت كانت الطوائف المختلفة تتهم بعضها بعضا في التحريف و فبركة الأناجيل و الرسائل.وأيضا اتهام الوثنيين لهم في القرون الأولى. بل ان الفيلسوف المسيحي أوريجين يعترف بتحريف المسيحيين للنسخ فهو يقول

    :"it is an obvious fact today that there is much diversity among the manuscripts, due either to the carelessness of the scribes, or the perverse audacity of some people in correcting the text, or again to the fact that there are those who add or delet as they please, setting themselves up as correctors."
    The Jesus Mysteries, page 145 by Timothy Freke and Peter Gandy

    لست ادري كيف يسمي الكتاب المقدس وحيا إلهيا مع انه لا يحقق المقاييس التي جاء بها . لذلك الإيمان بان الكتاب المقدس كلمة الله يتطلب ايمان عظيم لكنه إيمان أعمى.

    و رغم وجود مئات النسخ مما يسمى بالكتاب المقدس إلا أن ليس هناك أي نسخه مطابقة تماما لنسخة أخرى.

    وتقول The Interpreter's Dictionary Of The Bible :


    "It is safe to say that there is not one sentence in the NT in which the MS tradition is wholly uniform"



    و يقول Bart D. Ehrman في كتابه “The New Testament “ صفحه 449 :


    “At one time or another, you may have heard someone claim that the New Testament can be trusted because it is the best attested book from the ancient world, that because there are more manuscripts of the New Testament than of any other book, we should have no doubts concerning the truth of its message. Given what we have seen in this chapter, it should be clear why this line of reasoning is faulty. It is true, of course, that the New Testament is abundantly attested in manuscripts produced through the ages, but most of these manuscripts are many centuries removed from the originals, and none of them is perfectly accurate. They all contain mistakes-altogether, many thousands of mistakes. It is not an easy task to reconstruct the original words of the New Testament.
    Moreover, even if scholars have by and large succeeded in reconstructing the New Testament, this, in itself, has no bearing on the truthfulness of its message. It simply means that we can be reasonably certain of what the New Testament authors actually said, just as we can be reasonably certain what Plato and Euripides and Josephus and Suetonius all said. Whether or not any of these ancient authors said anything that was true is another question, one that we cannot answer simply by appealing to the number of surviving manuscripts that preserve their writings.
    Since this has been a historical introduction to the New Testament rather than a theological one, we have not entered into this question of the truth claims of the New Testament. Historians are no more qualified to answer questions of ultimate truth than anyone else. If historians do answer such questions, they do so not in their capacity as historians but in their capacity as believers or philosophers or theologians (or skeptics). What the historian can say as a historian, however, is that the early Christian truth claims have been handed down from one generation to the next, not only orally but also through written texts that have inspired hope and faith in believers and, sometimes, hatred and fear in their enemies.”


    بينما يشهد المبشر النصراني الحاقد وليم موير على صحة القرآن الكريم إذ يقول "Sir Willium Muir " في كتابه The Life Of Mohammad :


    “ The recension of 'Uthman has been handed down to us unaltered. so carefully, indeed, has it been preserved, that there are no variations of importance, - we might almost say no variations at all, - amongst the innumerable copies of the Koran scattered throughout the vast bounds of empire of Islam. Contending and embittered factions, taking their rise in the murder of 'Uthman himself within a quarter of a century from the death of Muhammad have ever since rent the Muslim world. Yet but ONE KORAN has always been current amongst them.... There is probably in the world no other work which has remained twelve centuries with so pure a text. “






    (منقول)
    ===================
    albino

      الوقت/التاريخ الآن هو 25th نوفمبر 2017, 5:11 am